A Thousand Ways to Understand the Cross (3) – Jesus is weak – ألف طريقة لفهم الصليب (3) – يسوع ضعيف

Where the Vultures Gather

Blog #8 – A Thousand Ways to Understand the Cross (3): Jesus is weak

As I was walking towards a Kaake shop (nothing beats a good old cheese Kaake…especially when you are trying to live as a vegetarian) I noticed the following Palm Sunday candle out for sale:

ٍSpiderman Candle

Spiderman?! Really?! The whole message of Palm Sunday and Easter is Jesus dying. The man entered on a donkey, was caught, beaten, spat upon, and then died. One of his disciples betrayed him, the others left him, and the crowds of people whom he had healed and taught shouted out “crucify him.”

You have to ask yourself, does the figure of Spiderman capture this story? (Think of Jesus blasting the face of a Pharisee with a net)

This is part of the problems we face as a church. We love power. The cross has lost its richness of meaning. It is not just a place of sadness, or sacrifice. It is definitely not a place of power.

The cross of Christ is Jesus dying like us.

The cross of Christ is Jesus dying before us so we can follow him.

Above all, the cross is Jesus at his weakest, emptying himself of all power, and crying out in despair. The message of the cross is the radical message of Jesus. In the cross, Jesus is saying:

Love your enemies, even if they kill you

Turn the other cheek, even if they kill you

Do not fight evil with evil, even if it kills you.

We need to hear this in Lebanon, today, as our churches build huge buildings, and our Christian leaders strut around the government making laws and enforcing taboos (no civil marriage, really??). In this day, as the Christians in the Middle East call out for revenge against terrorists and many Christians arm themselves for war. In this day when we make a fight with our neighbour over a parking space, and curse the hell out of a stranger while we drive, we need to look at the cross and remember: it is not about power.

I will leave you with this excellent excerpt from Philip Yancey’s book Vanishing Grace where he discusses how early Christians lived:

“Early believers in the Roman Empire took Jesus’ agenda to heart. The Christians organized relief projects for the poor and ransomed their friends from barbarian captors. Some voluntarily freed their own slaves. When plague hit, Christians tended the sick – including their nonbelieving neighbours – whereas pagans forsook them as soon as the first symptoms appeared […] Sadly, as Christians flourished and became the dominant cultural force, their contrast with the rest of society faded […] Church leaders set up a hierarchy much like the state’s, complete with elaborate costumes and all the trappings of power. In a tragic turnabout, they switched roles: no longer persecuted, they began persecuting others as heretics.”

Who will you celebrate this Easter: Jesus the Spiderman or Jesus of Nazareth, the weak miracle-maker from Galilee? Perhaps if the church stopped running after power, we might find ourselves crucified for the rest of society. Perhaps then we will rise in victory over evil and death.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We leave our cross

And fight evil with evil.

Make us powerless

That we may love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة # 9: ألف طريقة لفهم الصليب (3) – يسوع ضعيف

بينما كنت أتمشى صوب محل الكعك (ولا شيئ أطيب من الكعك مع الجبنة، خصوصا عندما تكون نباتيا) لاحظت شمعة الشعنينة التالية موضوعة للبيع

20150328_175236الرجل العنكبوت؟؟ حقّا؟؟ رسالة أحد الشعانين والفصح هي أن يسوع يموت. لقد دخل الرجل أورشليم على جحش، وقبضوا عليه وضربوه وبزقوا عليه وصلبوه. أحد تلاميذه خانه وكلهم تركوه. الجموع التي أحبها وشفاها كانت تصرخ اصلبوه

وعليك أن تسأل نفسك، هل شخصيّة الرجل العنكبوت تصف قصة يسوع؟ وتخايل معي يسوع يفجّر وجه أحد الفريسيين بضربة قاضية من شباكه العنكبوتية

هذا جزء من المشكلة التي نواجهها ككنيسة. نحب السلطة. لقد فقد الصليب غنى معانيه الكثيرة. هو ليس فقط مكان حزن أو مكان تضحية. وهو بكل تأكيد ليس مكان سلطة.

على الصليب المسيح مات مثلنا نحن البشر

على الصليب المسيح مات قبلنا لكي نتبعه

وفوق كل شيء، على الصليب يسوع في أضعف لحظاته، وهو خال من كل سلطان، ويصرخ بيأس. رسالة الصليب هي رسالة يسوع الراديكالية. على الصليب يسوع يقول

أحبوا أعداءكم ولو قتلوكم

أديرو خدّكم الآخر ولو قتلوكم

لا تحاربوا الشر بالشر ولو قتلكم

نحن اليوم في لبنان بحاجة أن نسمع هذه الأمور، بما أن كنائسنا تسعى وراء الأبنية العالية والمسؤولين المسيحيين يتمشون في الحكومة ويسنون القوانين ويمنعوا أخرى (لما منع الزواج المدني؟؟). في هذا اليوم، وبينما المسيحيون في الشرق الاوسط يصرخون طالبين الإنتقام من الإرهابيين وبعضهم حمل السلاح. في هذا اليوم، وبينما قد نضرب جارنا من أجل مكان لركن السيارة او نلعن مجهول في زحمة السير، نحن نحتاج أن ننظر للصليب ونتذكر: الأمر بعيد كل البعد عن السلطة

سوف أترككم مع هذا الإقتباس الرائع من كتاب فيليب يانسي “النعمة المختفية” (ولا أعلم إن كان موجودا بالعربية ولكنه سوف يُترجم بالتكيد كون الكاتب مشهور) حيث يناقش حياة المسيحيين الأوائل

المؤمنون الأوائل في الإمبراطورية الرومانية طبّقوا رسالة يسوع بحذافيرها. المسيحيون نظموا مشاريع إغاثة للفقراء ودفعوا فدية للبرابرة الغزاة من أجل أصدقائهم. البعض منهم أطلق سراح عبيده من تلقاء نفسه. عندما ضرب الوباء، اهتمّ المسيحيون بالمرضى – بما فيهم جيرانهم الغير مؤمنين – بينما ترك الوثنيون المرضى عند ظهور أولى علامات المرض (…) للأسف، عندما ازدهرت المسيحية وأصبحت القوة الثقافية المهيمنة، غاب الفرق بينهم وبين باقي المجتمع (…) وضع قادة الكنيسة هرمية تشبه هرميّة الدولة، وذلك النظام تضمن الثياب الفاخرة وكل مظاهر السلطة. وفي انقلاب مأساي، انقلبت الأدوار، والكنيسة التي كانت مضطهدة أصبحت تضطهد الآخرين كهراطقة

بمن ستحتفل هذا الفصح: يسوع رجل العنكبوت أم يسوع الناصري صانع المعجزات الضعيف من الجليل؟ لربما إن توقفت الكنيسة من السعي للسلطة سنجد أنفسنا مصلوبين من أجل باقي المجتمع. ولربما سننتصر على الشر والموت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نترك صليبنا

ونحارب الشر بالشر

جرّدنا من كل سلطة

لكي نحب

آمين

Palestine, Israel, and a river – فلسطين، اسرائيل، ونهر

This week I find myself sitting in a hotel room in Dubai (my oh my, I am turning into an “international” blogger). It is comfortable here, complete with fluffy pillows, service a phone call away, and constant cool AC air. However, I am aware that this is not my home. I will be leaving in a few days to return to my home in Lebanon.

Last weekend I was standing, for the second time, on the edge of the Jordan River where Jesus was baptized. Once again, for the second time, I found myself staring a few meters across a shallow river into a land where the Israeli flag fluttered up high, knowing that that flag up there should have been a Palestinian one (If you disagree, then look at the map before 1948 and check out this article from a million others – u can also contact me so I can tell you the story of my grandma and grandpa). As we sat around a pastor who was with us listening to him preach, I could not but look across the river into the land of my grandparents (it did help that the preacher chose to speak about God’s care for us and NOT Jesus’ baptism or the injustice of Israel).

the-baptism-site-of-jesus

The first time I visited that area I wrote this poem. Standing there last weekend, I found myself still yearning to jump over that river and into my land, the land of Palestine. However, I was reminded once more, that my home was not on this side or that side, but in the river itself. And now, the great poem:

Standing on the edge of a river

Standing on the edge of a river

Muddy and shallow,

The river!

Stretching out my eyesight

A few meters across,

Over the centuries of history,

Into a green land,

The land!

Knowing that there lies

something holy

Sacred

Pure

Lost…

Knowing that with one jump

I could land in my land,

The jump!

But the river is a wall,

And I do not exist on this side

And become someone on the other,

But the river is deep!

The echoes of old stories come,

As an army of soldiers marching softly,

An army with no weapons…this time,

The story!

And I jump, as if over the river into my land

But land in the story,

And I stay in the water for three days

Till I come out dripping with existence,

And find me a home in the river.

The home!

Let us stand in prayer:

Lord,

Bring the oppressors down to the river,

Lift the oppressed up to the river,

And baptize them

With Peace.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

فلسطين، اسرائيل، ونهر

هذا الأسبوع أجد نفسي جالس في غرفة فندق في دبي (يا رباه، لقد أصبحت مدونا عالميا). المكان هنا مريح، مليئ بالمخدات الناعمة وخدمة الغرف كما وهواء المكيف المنعش. ولكنني عالم أن هذا ليس بيتي وسأعود لبيتي في لبنان بعد بضعة أيام

الأسبوع الماضي كنت واقفا، وللمرة الثانية، على ضفة نهر الأردن حيث تعمّد المسيح. ومرة أخرى، للمرة الثانية، وجدت نفسي أتفرس في بضعة أمتار فوق نهر صغير إلى أرض يرف عليها العلم الإسرائيلي وأنا أعرف أنه كان يجب أن يكون العلم الفلسطيني مكانه (إن كنت لاتوافقني الرأي فراجع الخريطة قبل العام 1948 أو راسلني لأخبرك قصة جدي وجدتي). ونحن جالسون حول قسيس كان معنا ونحن نسمعه يتكلم، لم أستطع أن أبعد عيني عن أرض أجدادي، ولربما كون القسيس كان يعظ عن اهتمام يسوع بنا وليس عن معموديته أو ظلم اسرائيل ساعد عيني على التجوّل

the-baptism-site-of-jesus

في أول مرة زرت فيها هذا المكان كتبت شعرا. وأنا أقف هناك الأسبوع الماضي وجدت نفسي لا زلت أتوق لأن أقفز فوق النهر إلى أرضي، أرض فلسطين. ولكنني تذكرت مرة أخرى أن بيتي ليس على هذه الضفة أو تلك، بل بيتي في النهر. وإليكم الشعر العظيم الذي تنتظره كل الجماهير العربية

الوقوف على ضفة نهر

الوقوف على ضفة نهر

موحل وصغير…النهر

وأمد نظري

بضع أمتارفوقه

فوق قرون من التاريخ

إلى ارض خضراء…الأرض

وأعرف أن هناك شيئ

مقدّس

مميز

طاهر

ضائع

وأعرف أنه بقفزة  واجدة

قد أصل أرضي…القفزة

ولكن النهر جدار

وأنا غير موجود على هذه الضفة

وأكون على الضفة الأخرى

ولكن النهر عميق

وأسمع صدى لقصص قديمة

جيش من الجنود يسير بخفة

جيش بلا أسلحة…هذه المرة….القصة

وأقفز فوق النهر إلى أرضي

ولكن أحطّ في القصة

وأبقى في الماء ثلاثة أيام

وأصعد ممتلئا بالوجود

وأجد بيتي في النهر…البيت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أخفض الظالمين إلى النهر

وارفع المظلومين إلى النهر

وعمّدهم

بالسلام

آمين

A Thousand Ways to Understand the Cross (2): Jesus died before us – ألف طريقة لفهم الصليب (2): المسيح مات قبلنا

I have escaped my 9 child cousins and sit in an enclosed chamber writing this blog in Amman, Jordan (perhaps the fact that it is midnight has helped my escape). I am reminded this week that having a loving family is awesome, but it is even more awesome to have a family in the country I am attending a conference in!

Now, back to business: Easter is almost upon us (10 beautiful days of celebration and holidays – at least if you work in a school, like me), and we find ourselves once more facing the cross of Christ. What does it mean exactly? When we look around us inside and outside church, what we see are three answers:

  1. The cross is a mere symbol we wear to represent our identity and power as Christians (kill the others, defend the faith)
  2. The cross is a sign of pity and sadness.
  3. The cross is God the Father killing God the son in our place so he would not be angry anymore.

We discussed those three options in the first post on the meaning of the cross. Now, let me repeat. Yes, the cross is a symbol, is a sad place, and is Jesus carrying the sins of humanity. However, it is NOT only that. It is Jesus dying WITH us (first post) and more, much more.

The cross is Jesus dying before us so we can die like/with him

Many times we have an escapist mentality. Jesus died so I do not have to die. On some level that is true for in the cross of Jesus we find life. We will speak a bit about this in the second point. However, in its essence, Jesus’ death is him showing us the way.

In a famous passage in Mark 8, just after Jesus had announced that he is to suffer and die, and just after Peter had rebuked him, Jesus declares: “if anyone would come after me, let him deny himself and take up his cross and follow me.” Jesus repeats that same command in different ways throughout Mark 8-10. His message is simple: following me is not a way to earthly power but a way of self-denial and death.

careful what you ask for

Perhaps David Hayward says it best in this cartoon. So, what is the cross? It is Jesus dying before us so we can follow him unto death. The cross reminds us that we are called to be like Jesus in giving up everything for others. We are called to be like Jesus in choosing to walk against the wisdom of common sense and choosing to die in order to truly live.

The cross is Jesus dying before us so we can conquer death like/with him

However, Jesus’ story does not end at the cross, and his death brings resurrection. As Paul continuously puts it, “we were buried therefore with him in baptism into death, in order that, just as Christ was raised from the dead by the glory of the Father, we too might walk in the newness of life” (Romans 6:4).

Just as we are called to die like Jesus, we find ourselves for the first time alive like him too, in love to God and others. A love, just like his, that loves everyone no matter who they are, and is ready to continuously and daily die for them. That is the life we live, a life of daily death and resurrection.

Our God, as revealed in Jesus, is not like an earthly king. He is, in his very nature, a self-emptying God. His incarnation and his cross assure us of his identity. Michael Gorman says it best in his book Inhabiting the Cruciform God while analyzing the famous song in Philippians 2: 6-11

“Although Messiah Jesus was in the form of God, a status people assume means the exercise of power, he acted in character – in a shockingly ungodlike manner according to normal but misguided human perceptions of divinity, contrary to what we would expect but, in fact, in accord with true divinity – when he emptied and humbled himself.” (page 27 – Kindle edition)

Let us stand in prayer

Lord,

We want to die

Like you did:

Empty of everything,

Full of love,

Truly alive

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #7: ألف طريقة لفهم الصليب (2): المسيح مات قبلنا

لقد هربت من أولاد أخوالي التسعة وأنا جالس في غرفة مغلقة أكتب هذه المدونة في عمان، الأردن (لربما تسهّل هروبي كون الساعة تشير إلى منتصف الليل). لقد تذكرت هذا الأسبوع روعة العائلة المحبة كما وروعة أن يكون لديك عائلة في البلد الذي تُدعى إليه لحضور مؤتمر

والآن نعود لمسألتنا: الفصح على الأبواب (10 أيام جميلة من الأعياد والعطلة، على ألأقل إن كنت تعمل في مدرسة مثلي) ونحن نجد أنفسنا في مواجهة صليب المسيح. ماذا يعني بالضبط؟ عندما ننظر إلى داخل وخارج كنائسنا نسمع 3 أجوبة

أ- الصليب مجرد رمز نلبسه وهو يمثل هويتنا وقوتنا كمسيحيين ، وبه نقتل الآخر وندافع عن إيماننا

ب- الصليب علامة حزن

ج- الصليب هو الله الآب يقتل الله الإبن لكي يتوقف غضبه

لقد ناقشنا هذه الإمكانيات الثلاث في أول مدونة حول معاني الصليب. دعوني أكرر. نعم، الصليب رمز ومكان حزين كما وهو المسيح يحمل خطايا البشر. ولكنه ليس فقط هكذا. هو المسيح يموت معنا (المدونة الأولى) وأكثر أيضا من ذلك

الصليب هو المسيح يموت قبلنا لنموت مثله ومعه

في الكثير من الأحيان نمتلك فكرا جبانا. ونقول أن المسيح مات لكي لا نموت نحن. في مكان ما هذا صحيح. وسوف نتكلم قليلا عنه في الجزء الثاني في الأسفل. ولكنه في جوهره صليب المسيح يرينا الطريق الذي علينا أن نسلكه

في مقطع شهير في مرقس 8، وبعدما أعلن يسوع أنه سوف يتألم ويموت وبعدما انتهره تلميذه بطرس، يعلن المسيح: “من أراد أن يتبعني فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعني.” يسوع يكرر ذلك الأمر بعدة طرق في كل مرقس 8-10. رسالته بسيطة: اتباعي ليس طريقا نحو السلطة الأرضية بل طريق إنكار الذات والموت

careful what you ask forلربما يعبر دايفيد هايوارد عن الأمر بأفضل طريقة في هذا الرسم الكرتوني. ونرى فيه الرجل في القسم على اليمين يصلي قائلا: يا رب، إجعلني أكثر مثل ابنك العزيز يسوع. ونراه على اليسار مصلوبا ويقول: أكلناها. فما هو الصليب إذا؟ هو المسيح يموت قبلنا لكي نتبعه إلى الموت. الصليب يذكرنا أننا مدعوين لنكون مثل يسوع في التخلي عن كل شيء من أجل الآخرين. هو يدعونا أن نمشي عكس حكمة المنطق ونختار الموت لكي نجد الحياة

الصليب هو المسيح يموت قبلنا لكي نغلب الموت مثله

قصة يسوع لا تنتهي عند الصليب. موته يأتي بالقيامة. وكما يكرر بولس بالكثير من الطريق وبشكل مستمر: “دُفنّا معه في المعمودية أي الموت، لكي نقوم كما أقيم المسيح من الموت بمجد الآب، ونمشي نحن أيضا في جدّة الحياة.” رومية 6: 4

كما يدعونا المسيح لنموت مثله نجد أنفسنا لأول مرة أحياء مثله أيضا، في المحبة لله والآخرين. محبة، مثل محبته، تحب كل الناس بغض النظر عن هويتهم، وتكون مستعدة أن تموت يوميا من أجلهم. هذه هي الحياة التي نحياها، حياة من الموت والقيامة اليومية

إلهنا، كما نراه من خلال المسيح، لا يشبه ملك أرضي. إنه، في طبيعته إله يخلي نفسه. تجسده وصليبه يؤكدان لنا أن هذه هي هويته. مايكل غورمان يقول في تعليقه على الترنيمة المشهورة في فيلبي 2: 6-11 في كتابه “المبيت في الإله المصلوب” التالي

مع أن المسيا يسوع كان في هيئة الله، وهو مركز يفهمه الناس على أنه فرصة لفرض القوة، تصرف بحسب شخصيته – بطريقة مفاجئة وضد مفهوم البشر القاصر عن من هو الله، ضد كل توقعاتنا ولكن بحسب ألوهيته الحقيقية – عندما أخلى نفسه وتواضع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نموت

مثلك

نخلو من كل شيء

ممتلئين من الحب

أحياء

آمين

How to lose all your money on a snow trip in Lebanon – كيف تخسر كل أموالك في رحلة ثلج في لبنان

Lebanon_snow

I had said in my last post that I would be blogging about ways we can understand the cross. You can find the first installment if you click here (or you can go by clicking back in the bottom of the page, but I was just trying how to make links and it worked!). However, I find that I find that there is something else on my mind these days (translation: I am angry about something), so I will pause my series on the cross for only this week and continue it next week.

What changed my mind was a snow trip the teachers at our school went on yesterday in celebration of Teachers’ Day. Now, the trip itself was very pleasant and nothing in it made me angry. However, here is how our attempt to spend some time on the snow in Lebanon went:

Our bus was stopped just before it started making its way up to the snow-filled mountains. It seems the police and municipality have ordered that buses cannot go up to the snow.

Other people (also in buses) who had arrived there before us were leaving their buses and riding a mini-van (these guys are EVERYWHERE in Lebanon) to continue their way. We learned that you had to pay 2$/person going up and 2$ going down. Or else, you will have to walk up (we later learned that for every packed mini-van that goes up a 15$ “thank you” goes the way of the police).

Our driver, being the Lebanese man he is, spoke in a loving fashion with the local police, entreating them to let a poor group of Beirut-dwelling cement-seeing teachers on their holiday go up a few kilometres to take some pictures and then come down. Finally, after 5 minutes of begging, we were allowed to move on but no further than an assigned spot or our friendly vehicle would be taken in by the police.

We continued on our merry way and stopped at the final spot allowed for us. We went down and started to wander off on the white beauty before us to enjoy a few minutes of joy only to be interrupted by a man asking: who is in charge here? My first instinct was to say “me” and punch him in the face. Of course I did not do that. He spoke with our director and told her that this was “private” spot (reminds you of the Lebanese public beach?) and we had to pay 33$ to spend time on it. The director lovingly explained our situation and how we only intended to spend 10 minutes to take picture and then go down to have lunch together away from “their” snow. He gracefully agreed.

After I had cleared the snow from my head after the snow fight, this got me thinking a few things about Lebanon:

1- We all know that we are a corrupt country (think high prices, no electricity, driving that kills you…etc.), but now, if you are poor, you are banned from visiting the snow (or the beach in the summer, don’t get me started on that) without losing essentially all your money. Our country is not a friendly place for the poor to live in.

2- We, as Lebanese, and many times as Christians, go on and on about how the Syrians are “taking our country.” However, with our actions (corrupted love for money, alarming pollution, years of violence) we have robbed ourselves of our country from a long time. If we continue in this manner of living there will be no country for people to rob us of.

3- It is alarming that these actions happen amongst people who claim that they know God. Our God speaks up a million times in the Bible against robbing the poor and behaving unjustly towards them. We are a “religious” country that does not practice the true and practical religion of loving our neighbours and the weakest in our society.

What good is our fasting for 40 days and our building of churches in every corner of the Lebanese mountains, if we behave like thirsty money-loving vampires on each other? God have mercy

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

For we take the cup of cold water

From the mouths of our sister and brothers

And enter your house to pray

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك الطيور التي تأكل الجثث

مدونة #6: كيف تخسر كل أموالك في رحلة ثلج في لبنان

في مدونتي الأخيرة قلت أنني سأكتب مجموعة من التدوينات حول الطرق التي فيها نفهم الصليب. بإمكانكم  أن تجدوا أول واحدة هنا – بإمكانكم إيجاد المدونة الماضية بكبسة زر في أسفل الصفحة ولكنني أردت تجربة كيف أعمل رابط ولقد نجحت. ولكني أجد أن هناك أمرا يقلقني (أي يغضبني) فلذا سوف أوقّف سلسلة الصليب هذا الأسبوع وأعود لها الأسبوع المقبل

الأمر الذي غيّر رأيي كان رحلة للثلج قمنا بها كمعلمات في المدرسة التي أعمل فيها البارحة بمناسبة عيد المعلمة. الرحلة بحد ذاتها كانت جميلة ولكن دعوني أروي لكم ما حصل ونحن نحاول الصعود للثلج

تم إيقاف بصّنا (وهل هذه كلمة عربيّة؟؟) قبل أن نصل إلى الجبال الممتلئة بالثلج . يبدو أن الدرك وشرطة البلدية قد أمروا بألا تصعد الباصات إلى الثلج

رأينا أشخاص آخرين كانوا قد وصلوا قبلنا، أيضا في باصات، يتركون باصاتهم ويصعدون إلى فانات صغيرة (والفانات هذه تملأ كل شبر من الأرض اللبنانية) ليكملوا طريقهم صعودا. أخبرونا بأن الكلفة على الشخص هي 3 ألاف ليرة لبنانية صعودا وأخرى نزولا، أي ما يعادل 4دولارات أميركية إمبريالية كمجموع هذه الرحلة السعيدة. وإلا فعليهم المشي بضع ساعات صعودا. وقد علمنا لاحقا أن الشرطة تأخذ 10$ هدية شكر من كل سائق فان محمّل بالركاب

بدأ سائقنا العزيز يسخدم الطريقة اللبنانية ويتكلم بحب زائد مع الشرطة يرجوهم أن يسمحوا لمجموعة المعلمات الساكنة في بيروت مدينة الإسمنت أت تصعد بضع كيلومترات لتأخذ بعض الصور على الثلج ومن ثم ننزل. وأخيرا، وبعد 5 دقائق من الشحادة على باب الشرطة سمحوا لنا بالصعود حتى نقطة محددة وإلا سيحجزون بصنا العزيز.

استمرينا بالصعود في الطريق فرحين (على هدير البوصتة) وتوقفنا في المكان المتفق ليه. نزلنا وبدأنا نتمشى على الجمال الأبيض الذي أمام أعيننا إلى أن جاء رجل مقاطعا وسائلا “من المسؤول هنا؟” أردت أن أقول له “أنا” وألكمه على وجهه ولكن عقلي تغلب على قلبي. تكلم مع مديرتنا وقال لها أن هذه أرض “خاصة” (ألا تذكرون شاطئ لبنان العام؟) وأنه علينا دفع 50 ألف ليرة لبنانية (33$) لكي نمضي النهار هناك.وتكلمت معه المديرة بكل محبة شارحة له وضعنا وبأننا فقط نريد أن نمضي 10 دقائق لنتصور وثم ننزل لنتغدى معا بعيدا عن ثلجهم وأرضهم الخاصة. فأذن لنا صاحب الجلالة

بعد أن مسحت الثلج من على رأسي بعد حرب شرسة مع المعلمات أخذت أفكر ببضع الأمور عن لبنان

أ- كلنا نعرف ان بلدنا فاسد (فكر بالأسعار الخيالية والكهرباء المتقطعة والطرق القاتلة…إلخ) ولكن الأن إن كنت فقيرا فأنت ممنوع عليك زيارة الثلج (أو البحر في الصيف ولكن دعونا لا نتكلم الأن في هذا الموضوع الأليم) لأك إن زرت الثلج فسوف تخسر كل مالك. بلدنا غير مجهزة لإستقبال الفقراء

ب- نحن اللبنانيين، ومن ضمنهم المسيحيين، نبقى نردد ذات الإسطوانة “السوريون يأخذون بلدنا” أو ما شابه ولكننا من خلال أفعالنا البشعة (محبتنا الفاسدة للمال والتلوث الصارخ والعنف المتفشي لعشرات السنين) قد سرقنا وطننا من أنفسنا منذ وقت طويل. وإن أكملنا في هذا الطريق فلن يبقى هناك وطن ليُسرق منا

ج- من المخيف أن تحصل هذه الأفعال بين أناس يدعون معرفة الله. إلهنا تكلم ملايين المرات في الكتاب المقدس ضد سلب الفقراء والتصرف بظلم نحوهم. نحن بلد “متدين” ولكن لا يمارس الدين العملي والحقيقي أي محبة القريب والأضعف في المجتمع

ما نفع صومنا 40 يوما أوبنائنا للكنائس في كل زاوية من زوايا الجبال إن كنا نتصرّف مثل الوحوش المتعطشة للمال؟ يا رب ارحم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لأننا نأخذ كأس الماء الباردة

من أفواه أخواتنا وإخوتنا

وندخل بيتك لنصلي

أمين