How to lose all your money on a snow trip in Lebanon – كيف تخسر كل أموالك في رحلة ثلج في لبنان

Lebanon_snow

I had said in my last post that I would be blogging about ways we can understand the cross. You can find the first installment if you click here (or you can go by clicking back in the bottom of the page, but I was just trying how to make links and it worked!). However, I find that I find that there is something else on my mind these days (translation: I am angry about something), so I will pause my series on the cross for only this week and continue it next week.

What changed my mind was a snow trip the teachers at our school went on yesterday in celebration of Teachers’ Day. Now, the trip itself was very pleasant and nothing in it made me angry. However, here is how our attempt to spend some time on the snow in Lebanon went:

Our bus was stopped just before it started making its way up to the snow-filled mountains. It seems the police and municipality have ordered that buses cannot go up to the snow.

Other people (also in buses) who had arrived there before us were leaving their buses and riding a mini-van (these guys are EVERYWHERE in Lebanon) to continue their way. We learned that you had to pay 2$/person going up and 2$ going down. Or else, you will have to walk up (we later learned that for every packed mini-van that goes up a 15$ “thank you” goes the way of the police).

Our driver, being the Lebanese man he is, spoke in a loving fashion with the local police, entreating them to let a poor group of Beirut-dwelling cement-seeing teachers on their holiday go up a few kilometres to take some pictures and then come down. Finally, after 5 minutes of begging, we were allowed to move on but no further than an assigned spot or our friendly vehicle would be taken in by the police.

We continued on our merry way and stopped at the final spot allowed for us. We went down and started to wander off on the white beauty before us to enjoy a few minutes of joy only to be interrupted by a man asking: who is in charge here? My first instinct was to say “me” and punch him in the face. Of course I did not do that. He spoke with our director and told her that this was “private” spot (reminds you of the Lebanese public beach?) and we had to pay 33$ to spend time on it. The director lovingly explained our situation and how we only intended to spend 10 minutes to take picture and then go down to have lunch together away from “their” snow. He gracefully agreed.

After I had cleared the snow from my head after the snow fight, this got me thinking a few things about Lebanon:

1- We all know that we are a corrupt country (think high prices, no electricity, driving that kills you…etc.), but now, if you are poor, you are banned from visiting the snow (or the beach in the summer, don’t get me started on that) without losing essentially all your money. Our country is not a friendly place for the poor to live in.

2- We, as Lebanese, and many times as Christians, go on and on about how the Syrians are “taking our country.” However, with our actions (corrupted love for money, alarming pollution, years of violence) we have robbed ourselves of our country from a long time. If we continue in this manner of living there will be no country for people to rob us of.

3- It is alarming that these actions happen amongst people who claim that they know God. Our God speaks up a million times in the Bible against robbing the poor and behaving unjustly towards them. We are a “religious” country that does not practice the true and practical religion of loving our neighbours and the weakest in our society.

What good is our fasting for 40 days and our building of churches in every corner of the Lebanese mountains, if we behave like thirsty money-loving vampires on each other? God have mercy

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

For we take the cup of cold water

From the mouths of our sister and brothers

And enter your house to pray

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك الطيور التي تأكل الجثث

مدونة #6: كيف تخسر كل أموالك في رحلة ثلج في لبنان

في مدونتي الأخيرة قلت أنني سأكتب مجموعة من التدوينات حول الطرق التي فيها نفهم الصليب. بإمكانكم  أن تجدوا أول واحدة هنا – بإمكانكم إيجاد المدونة الماضية بكبسة زر في أسفل الصفحة ولكنني أردت تجربة كيف أعمل رابط ولقد نجحت. ولكني أجد أن هناك أمرا يقلقني (أي يغضبني) فلذا سوف أوقّف سلسلة الصليب هذا الأسبوع وأعود لها الأسبوع المقبل

الأمر الذي غيّر رأيي كان رحلة للثلج قمنا بها كمعلمات في المدرسة التي أعمل فيها البارحة بمناسبة عيد المعلمة. الرحلة بحد ذاتها كانت جميلة ولكن دعوني أروي لكم ما حصل ونحن نحاول الصعود للثلج

تم إيقاف بصّنا (وهل هذه كلمة عربيّة؟؟) قبل أن نصل إلى الجبال الممتلئة بالثلج . يبدو أن الدرك وشرطة البلدية قد أمروا بألا تصعد الباصات إلى الثلج

رأينا أشخاص آخرين كانوا قد وصلوا قبلنا، أيضا في باصات، يتركون باصاتهم ويصعدون إلى فانات صغيرة (والفانات هذه تملأ كل شبر من الأرض اللبنانية) ليكملوا طريقهم صعودا. أخبرونا بأن الكلفة على الشخص هي 3 ألاف ليرة لبنانية صعودا وأخرى نزولا، أي ما يعادل 4دولارات أميركية إمبريالية كمجموع هذه الرحلة السعيدة. وإلا فعليهم المشي بضع ساعات صعودا. وقد علمنا لاحقا أن الشرطة تأخذ 10$ هدية شكر من كل سائق فان محمّل بالركاب

بدأ سائقنا العزيز يسخدم الطريقة اللبنانية ويتكلم بحب زائد مع الشرطة يرجوهم أن يسمحوا لمجموعة المعلمات الساكنة في بيروت مدينة الإسمنت أت تصعد بضع كيلومترات لتأخذ بعض الصور على الثلج ومن ثم ننزل. وأخيرا، وبعد 5 دقائق من الشحادة على باب الشرطة سمحوا لنا بالصعود حتى نقطة محددة وإلا سيحجزون بصنا العزيز.

استمرينا بالصعود في الطريق فرحين (على هدير البوصتة) وتوقفنا في المكان المتفق ليه. نزلنا وبدأنا نتمشى على الجمال الأبيض الذي أمام أعيننا إلى أن جاء رجل مقاطعا وسائلا “من المسؤول هنا؟” أردت أن أقول له “أنا” وألكمه على وجهه ولكن عقلي تغلب على قلبي. تكلم مع مديرتنا وقال لها أن هذه أرض “خاصة” (ألا تذكرون شاطئ لبنان العام؟) وأنه علينا دفع 50 ألف ليرة لبنانية (33$) لكي نمضي النهار هناك.وتكلمت معه المديرة بكل محبة شارحة له وضعنا وبأننا فقط نريد أن نمضي 10 دقائق لنتصور وثم ننزل لنتغدى معا بعيدا عن ثلجهم وأرضهم الخاصة. فأذن لنا صاحب الجلالة

بعد أن مسحت الثلج من على رأسي بعد حرب شرسة مع المعلمات أخذت أفكر ببضع الأمور عن لبنان

أ- كلنا نعرف ان بلدنا فاسد (فكر بالأسعار الخيالية والكهرباء المتقطعة والطرق القاتلة…إلخ) ولكن الأن إن كنت فقيرا فأنت ممنوع عليك زيارة الثلج (أو البحر في الصيف ولكن دعونا لا نتكلم الأن في هذا الموضوع الأليم) لأك إن زرت الثلج فسوف تخسر كل مالك. بلدنا غير مجهزة لإستقبال الفقراء

ب- نحن اللبنانيين، ومن ضمنهم المسيحيين، نبقى نردد ذات الإسطوانة “السوريون يأخذون بلدنا” أو ما شابه ولكننا من خلال أفعالنا البشعة (محبتنا الفاسدة للمال والتلوث الصارخ والعنف المتفشي لعشرات السنين) قد سرقنا وطننا من أنفسنا منذ وقت طويل. وإن أكملنا في هذا الطريق فلن يبقى هناك وطن ليُسرق منا

ج- من المخيف أن تحصل هذه الأفعال بين أناس يدعون معرفة الله. إلهنا تكلم ملايين المرات في الكتاب المقدس ضد سلب الفقراء والتصرف بظلم نحوهم. نحن بلد “متدين” ولكن لا يمارس الدين العملي والحقيقي أي محبة القريب والأضعف في المجتمع

ما نفع صومنا 40 يوما أوبنائنا للكنائس في كل زاوية من زوايا الجبال إن كنا نتصرّف مثل الوحوش المتعطشة للمال؟ يا رب ارحم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لأننا نأخذ كأس الماء الباردة

من أفواه أخواتنا وإخوتنا

وندخل بيتك لنصلي

أمين

Advertisements

I would love to hear your thoughts...أحب أن أسمع آرائكم

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s