3 Movies you must Watch before you Die – ثلاثة أفلام عليك أن تشاهدها قبل أن تموت

I admit: I am not a movie person. So, if you really want to know which movies to watch before you die (may God give you health), you are better off talking with someone else. However, every now and then I find myself sitting before a screen (with popcorn) and watching a movie. Of the many I have watched these three have blown my mind away and changed the way I view life.

They may not have fancy cars, sexy ladies, or exploding things. But they have one thing in common: They place a finger firmly on the bleeding wound of humanity and press down till you scream out. They face you with the truth of the world. They make you think. If we need anything in this madness of the Middle East, we need people to think.

Now, to the three movies you most definitely should watch before you die (please feel free to suggest other similar movies in the comment section, I am sure there are more):

Hotel Rwanda

220px-Hotel_Rwanda_movie

This is a story of the ethnic violence which occurred in Rwanda in 1994 as Hutu extremists killed almost a million Tutsi. It shows a hotel manager (Hutu) married to a Tutsi wife and caught in the midst of this bloody struggle. He has to make brave decisions, risking his life to try to save others.

This film forced me to once more face the issue of genocide and the horrors we are able to commit as humans. It is also filled with hope. One person can choose to act in mercy in the times of murderous madness. This film will make you cry, smile, feel inspired, and think.

La Vita e Bella (Life is Beautiful)

220px-Vitaebella

This is an Italian film depicting the struggles of the very comical Jewish character Guido as he tries to win the heart of a rich Italian girl. Later, he has to employ his comical skills in a Nazi concentration camp to make his young son believe they are part of a fun camp.

This film brought me to tears of laughter and sadness. It also ends with hope. Watching this film will remind you that life is beautiful when things are going well, and life is beautiful even in the midst of a life of imprisonment awaiting death.

Incendies

220px-Incendies

In this French and Arabic film, we follow a twin brother and sister (Simon and Jeanne Marwan) as they travel to the Middle East upon the request of their dead mother (Nawal) in her will to find their lost father and brother. It is set in the fictional city of Daresh yet the struggles that Nawal goes though there are very similar to Lebanon. The film moves back and forth between the travels of the twins and the history of the mother as the truth slowly unfolds.

I would rank this film as number one in my list of must-see movies. After it ends you sit in shock, trying to make your mind grasp what you have just seen and heard. This movie, more than any other, will help you see the ugliness of war and the never-ending power of love. If I had the power I would make all the people of the Middle East watch it!

I have been going on and on about justice for the past few blogs (the recent murders in Kenya and the Armenian Genocide). I truly believe that if we see the brutality of war, if we hear the cry of the anguished, and if we allow our mind to be shocked by truth, then we will not repeat the atrocities of the past.

The above three films are master pieces for they bring us face to face with the truth of injustice. Do we have eyes to see? Do we have voices to speak? Do we have arms to act? Are we human?

Let us stand in prayer:

Lord,

Give your eyes

To see the darkness,

Give us your spirit

To fight the darkness

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #13: ثلاثة افلام عليك ان تشاهدها قبل أن تموت

أعترف، أنا لست شخص يشاهد الكثير من الأفلام. فإن كنت تريد أن تعرف أي أفلام عليك أن تشاهدها قبل أن تموت (وليعطك الله الصحة) فمن المستحسن أن تتكلم مع شخص آخر. ولكني، بين الفترة والأخرى، اجد نفسي جالسا أمام شاشة (مع الفشار) أشاهد فيلما. من الأفلام العديدة التي شاهدتها هناك ثلاثة أدهشتني وغيرت طريقة تفكيري بالحياة

قد لا تتضمن سيارات فخمة ونساء مثيرات أو أشياء متفجرة، ولكنها تمتلك أمر مشترك: هي تضع الإصبع بإحكام على الجرح النازف للإنسانية وتضغط إلى أن تصرخ من الألم. هذه الأفلام تواجهك بحقيقة العالم. وتجعلك تفكر. وإن كنا محتاجين لشيء في جنون الشرق الأوسط فنحن نحتاج أناس تفكر

والآن، إليكم الأفلام الثلاثة التي يجب أن تشاهدوها قبل أن تموتوا وأرجوكم ضعوا اقتراحاتكم عن أفلام أخرى مشابهة في التعليقات

Hotel Rwanda – فندق رواندا

220px-Hotel_Rwanda_movie

هذه قصة عنف إثني حصل في رواندا سنة 1994 حينما قتل متطرفون من الهوتو ما يقارب المليون توتسي. ويرينا الفيلم مدير فندق (هوتو) متزوج من امرأة من قبيلة التوتسي وهو عالق في خضم هذا الصراع الدموي. عليه أن يتخذ قرارات شجاعة ويخاطر بحياته من أجل الآخرين

لقد أجبرني هذا الفيلم مرة أخرى أن أواجه مسألة الإبادة والفظاعات التي نرتكبها نحن البشر ولكنه أيضا مليء بالأمل. بإمكان شخص واحد أن يختار أن يتصرف برحمة وسط جنون القتل. هذا الفيلم أبكاني وجعلي ابتسم وحفزني جعلني أفكر

La Vita e Bella – الحياة جميلة

220px-Vitaebella

هذا فيلم إيطالي يصور الصراعات المضحكة جدا لشخصية يهودية إسمه غيدو وهو يحاول أن يربح قلب فتاة إيطالية غنية. لاحقا، عليه أن يستخدم مهاراته الكوميدية في مخيم تعذيب نازي ليجعل إبنه يصدق أنهم في مخيم للتسلية

هذا الفيلم سيجلب دموع الحزن والضحك لوجهك. وهو ينتهي بالأمل. عندما تشاهد هذا الفيلم ستتذكر أن الحياة جميلة عندما تسير الأمور على ما يرام وأن الحياة جميلة في وسط السجن بينما تنتظر الإعدام

Incendies – الحرائق

220px-Incendies

في هذا الفيلم الفرنسي والعربي نذهب مع توأمين، سيمون وجنى، بينمنا يسافران في اشرق الأوسط بعدما أوصتهما أمهما الميتة نوال مروان بأن يفتشا عن أبيهما وأخاهما الضائعين. تدور القصة في مدينة خيالية إسمها دارش ولكن الصراعات التي تمر بها نوال شبيهة جدا بلبنان. الفيلم يتحرك بين قصة التوأمين وقصة أمهما بينما تتكشف الحقيقة على مهل

أضع هذا الفيلم على رأس اللائحة للأفلم التي يجب أن تشاهدها. عندما ينتهي الفيلم تجلس في حالة صدمة بينما عقلك يحاول استيعاب ما رأيت وسمعت. هذا الفيلم، أكثر من اي فيلم آخر، سيساعدك لترى بشاعة الحرب وقوة الحب اللامتناهية. لو كان بمقدوري لأجبرت كل شعوب الشرق الأوسط أن تشاهد هذا الفيلم

في المدونات السابقة تكلمت، كما الأن، عن الظلم (جرائم القتل في كينيا والإبادة الارمنية). أنا أؤمن أنه إن رأينا فظاعة الحرب وإن سمعنا صرخة المتألمين وإن سمحنا لعقولنا أن تُصدم بالحقيقة فلن نكرر فظاعات الماضي

الافلام الثلاثة أعلاه هي أعمال فنية راقية لأنها تواجهنا مع حقيقة الظلم. هل لدينا عيون لترى؟ هل لدينا أصوات لتتكلم؟ هل لدينا ايادي لتعمل؟ هل نحن بشر؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا عيونك

لنرى الظلام

أعطنا روحك

لنحارب الظلام

آمين

Break the Silence, 3 reasons to speak up against injustice – اكسر الصمت، ثلاثة أسباب لرفع الصوت ضد الظلم

Genocide-100

This Friday, 24 April, millions of Armenians (and non-Armenians) around the world will walk in demonstrations and hold different activities to remember the genocide of their people on the hands of the Ottoman Turks 100 years ago. Many people will ask: why do you do this? Will anything come of it? Will the dead rise again?
This is a vital question. Should we remember the acts of injustice of the present and the past? Are we wasting our time when we keep shouting out and speaking up about injustice?
Now obviously, as my 60+ loyal readers know, I try to always speak up against injustice. My last post, you can read it here, remembered the victims in the recent terrorist acts in Kenya.

So, here are my 3 reasons we should speak up against injustice (please feel free to add more reasons or come up with counter-reasons in the comments):

 

Reason 1 – The injustice is too BIG

Can we really not talk about 1.5 million murdered Armenians? Can we not talk about the whole Palestinian people losing their homeland? Can we not speak about the children in Lebanon begging on the streets? Can we close our eyes over the modern slavery of sex trade? Can we be silent when we see theft, murder, oppression, sickness, sadness, or sin in the world?
The answer, if you are still wondering, is no! The injustice in the world is too big, too wide, and too far-reaching for us as thinking and feeling human beings to simply ignore. You may be able to, but I can’t.

Injustice should, at the very least, move us to words. My hope is that it will move us to action.

Reason 2 – We follow God’s Kingdom

As I read my Bible and think on the words of those who wrote about God before us, I can’t help but notice one recurring theme: Our God hates injustice. He does. Live with it. The Law of Moses is filled with commandments to take care of the widows and orphans. The prophets of Israel (of old mind you) shouted out against the people for praying to God with their mouths and then oppressing their neighbours with their hands.

Jesus (can we at least take Jesus’ words into consideration?) spent his life on earth healing the sick, feeding the hungry, and giving hope to the hopeless. He spent his life fighting the injustice of his society and proclaimed that God’s children are those who give a cup of cold water to those in need (am sure if Jesus was living in the North Pole he would have spoken of a cup of steaming hot tea).

It is simple. God’s Kingdom, his will for this earth, his purposes for all his children and creation, is that they live in peace and justice together. That is the image of God: “it was good.” When we speak out against injustice, we are saying to all, God is our king; we reject injustice and seek peace and restoration.

Reason 3 – Injustice must not be repeated

In Lebanon we have a phrase “may it be remembered but not repeated” which we use to speak of our 15-year civil war. This week in chapel at the school I work in I showed a short video about the Armenian Genocide to my Middle School students. Perhaps if we remembered the injustice of old we can make sure that we and our children (I do not have any yet) will not repeat the atrocities we see around us. Let us awaken the world to what has happened and is happening, in hope that tomorrow will be better. If we do not have hope in change we have nothing.

As we speak up about our dark past and present we are actually speaking into our yet-unknown future. Your words shed light on the past and light the road to tomorrow. Speak up!

Let us stand in prayer

Lord,

Help us to break the silence

Like you

And shout into the darkness

Let there be light

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #12: اكسر الصمت، ثلاثة أسباب لرفع الصوت ضد الظلم

نهار الجمعة في 24 نيسان سيمشي الملايين من الأرمن وغير الأرمن في مسيرات ونشاطات عديدة في ذكرى المجزرة بحق الشعب الأرمني على يد الأتراك العثمانيين قبل 100 عام. وسيسأل الكثيرون: لما يعملون ذلك؟ هل سينالون أي نتيجة؟ هل سيقوم الأموات من قبورهم

وهذا سؤال جوهري. هل يجب علينا أن نتذكر أحداث الظلم الحاضرة والماضية؟ هل نحن نضيع وقتنا عندما نصرخ باستمرار ضد الظلم؟ من الواضح، وكما يعرف قرائي الـ60+، أنا احاول باستمرار أن أتكلم عن الظلم. في مدونتي الأخيرة، ويمكنكم قرائتها هنا، ذكرت ضحايا الإعتداء الإرهابي الأخير على كينيا

إذا، هذه أسبابي الـ3 لرفع الصوت ضد الظلم – ورجاءا أضيفوا المزيد أوأعطوا رأيكم المغاير في قسم الملاحظات

السبب الأول – الظلم كبير جدا

هل بإمكاننا ألا نتكلم عن المليون ونصف المليون أرمني المقتول؟ هل بإمكاننا ألا نتكلم عن الشعب الفلسطيني بأكمله الذي خسر أرضه؟ هل بإمكاننا ألا نتكلم عن الأطفال الذين يشحدون على طرقات لبنان؟ هل بإمكاننا أن نغمض عيوننا عن حقيقة العبودية المعاصرة في الإتجار بالجنس؟ هل بإمكاننا أن نسكت عندما نرى السرقة والقتل والظلم والمرض والحزن والخطية في العالم؟  الجواب، إن كنت ما زلت حائرا، هو لا! الظلم في العالم كبير جدا وواسع جدا ومنتشر جدا بحيث لا يسمح لنا كبشر نمتلك العقل والأحاسيس أن نتجاهله. قد تستطيع أنت، أما أنا فلا

الظلم يجب على الأقل أن يحرك لساننا. وأملي أن يحرك أيادينا ايضا

السبب الثاني – نحن نتبع ملكوت الله

وأنا أقرأ كتابي المقدس وأفكر بما كتبه الذين جاؤو قبلنا عن الله، لا يسعني إلا ان ألاحظ موضوع متكرر في كل مكان: إلهنا يكره الظلم. هذه حقيقة. تقبّلها. ناموس موسى مليئ بالوصايا للإهتمام بالأرملة واليتيم. انبياء اسرائيل (اسرائيل قديما) صرخوا ضد الشعب لأنهم كانوا يصلون لله بأفواههم بينما أياديهم تظلم الآخرين

يسوع (دعونا على الأقل نأخذ كلمات المسيح على محمل الجد) أمضى حياته على الأرض يشفي المرضى ويطعم الجياع ويعطي أملا لفاقدي الأمل. أمضى حياته يحارب الظلم في المجتمع ويعلن أن أولاد الله هم أولئك الذين يعطون كأس ماء بارد لمن هو بحاجة إليه – ولو كان يسوع ساكن في القطب الشمالي لتكلم عن إعطاء كأس شاي ساخن

الأمر بسيط. ملكوت الله، مشيئته لهذا العالم، قصده لكل أولاده كما والخليقة هو أن يعيشوا معا بسلام وعدل. هذه هي صورة الله: “إنه حسن.” عندما نرفع الصوت ضد الظلم نحن نقول للجميع أن الله ملكنا ونحن نرفض الظلم ونبتغي الفداء والسلام

السبب الثالث – لا يجب تكرار الظلم

لدينا قول في لبنان “تنذكر وما تنعاد” نستخدمه للتكلم عن الحرب الأهلية اللبنانية التي دامت 15 سنة. في هذا الأسبوع في الكنيسة في المدرسة التي أعمل بها وضعت فيلما قصيرا عن المجزرة الأرمنية لتلامذة الصفوف المتوسطة. لربما إن تذكرنا الظلم القديم سنتأكد من ألا نكرره ويكرره أولادنا. دعونا نوقظ العالم حولنا للأمور التي حصلت والأمور التي تحصل، على أمل أن يكون الغد أفضل. إذا لم يكن لدينا أمل بالغد فنحن لا نملك اي شيء

بينما نرفع الصوت عن ماضينا الحالك وحاضرنا الصعب نكون نتكلم إلى داخل مستقبلنا المجهول. كلماتك تضيء الماضي والطريق للمستقبل. ارفع صوتك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنكسر الصمت

مثلك

ونصرخ إلى الظلام

ليكن نور

آمين

Je suis Selpher Wandia – أنا سيلفر وانديا


Selpher Wandia

This is Selpher Wandia, a 21-year old student who had a dream to become a teacher.names of victimsShe was killed, along with at least 147 others (the numbers are rising) last week in the Kenyan university, Garissa by a religious terrorist group. The terrorists entered the university and shot the defenseless students.

note: clicking on the blue words throughout the blogs takes you to an article with more information on the topic if you would like to read more 🙂

A very similar incident happened a while ago in France. It was a religious terrorist group. They attacked innocent people while they were going on with their lives. 12 people were killed. However, the difference was massive. Leaders of the world gathered in Paris to show solidarity. Our usually dormant Arab leaders ran as fast as they could to France to show their support. People all over the internet starting writing the famous slogan “Je suis Charlie” in support of the victims from the attack on the satirical magazine.

Now, I am all for freedom of speech and showing solidarity. However, why didn’t the world, leaders and people, move in the same solidarity to the 147+ students killed in Kenya last week?

Let us be forward with each other people. The people killed in Paris were Europeans, most of them were blond, and they probably showered once per week.
The people killed in Kenya were black and are part of an African country. End of story.

So today, I thought I would stand with Selpher Wandia. I have never met her. My blog will not bring her back from the dead. But it says, we remember, and we see the victims of terror all over the world.
We are (and not “I am,” we are Arabs and not westerners with their acute individuality)….

We are Hussam al-Shaikh, the Palestinian boy held unjustly in Israeli prisons since Christmas.

We are Roqaya Mounzer, the Lebanese woman murdered by her abusive husband last year.

We are Walter Lamer Scott, a black man killed by a white policeman in the US.

We are the hundreds of thousands of nameless Syrians being killed for four years.

We are the Armenians struggling for a 100 years to seek justice for our murdered people.

We are the countless people of the world dying daily from hunger while the rich throw their food to the dogs.

We are every person who is oppressed.

We are humans.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We stand alone

And fall.

Give us to stand together

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #11: أنا سيلفر وانديا

Selpher Wandia

هذه سيلفر وانديا. طالبة جامعة عمرها 21 سنة وكان حلمها أن تصبح معلمة

names of victims

تم قتلها مع على الأقل 147 طالب آخر (الأرقام ترتفع) الأسبوع الماضي في جامعة غاريسا في كينيا على يد جماعة دينية إرهابية متطرفة. دخل الإرهابيون الجامعة وقتلوا  الطلاب الأبرياء

ملاحظة: الضغط على الكلمات الزرقاء في المدونات يأخذك لمقالة تعطيك معلومات أكثرعن الموضوع

حصلت حادثة مشابهة قل فترة في فرنسا. أيضا كان هناك مجموعة إدينية متطرفة وإرهابية. هاجموا أناس أبرياء كانوا يقومون بأعمالهم اليومية. قتل 12 شخص. ولكن الفرق بين الحادثتين كان شاسع. تهافت رؤساء العالم إلى باريس ليعبروا عن تضامنهم مع الضحايا. ورؤسائنا لعرب، الذين عادة ما يغيبون عن السمع إلا عندما يعلنون الحرب، ركضوا إلى فرنسا ليعبروا عن دعمهم. والناس حول العالم ملؤوا الإنترنت بالشعار الشهير “أنا شارلي” تضامنا مع ضحايا المجلة الساخرة

انا أؤيد حرية التعبير وكذلك التضامن مع الضحايا. ولكن لما لم يتحرك العالم، رؤساء وشعوب، للتضامن مع 147+ طلاب المقتولين في كينيا الأسبوع الماضي؟

دعونا نكون صريحين مع بعضنا البعض. الأشخاص الذين قتلوا في باريس كانوا أوروبيين، ومعظمهم ذو البشرة البيضاء، كما ويستحمون مرة في الأسبوع

الأشخاص الذين قتلوا في كينيا كانت بشرتهم سوداء كما وينتمون لبلد إفريقي. انتهت القصة

لذا اليوم، قررت أن أقف مع سيلفر وانديا. لم ألتق بها في حياتي. ومدونتي لن تعيدها للحياة. ولكنها تقول، نحن نتذكر، ونحن نرى ضحايا الإرهاب في كل العالم

نحن – وليس أنا، فنحن عرب ولا نعاني من مرض الفردية الغربي

نحن حسام الشيخ، الفتى الفلسطيني المعتقل ظلما في السجون الإسرائيلية منذ عيد الميلاد

نحن رقية منذر، المرأة اللبنانية التي قتلها زوجها المعتدي السنة الماضية

 نحن والتر سكوت، الرجل الاسود الذي قتله الشرطي الأبيض في الولايات المتحدة الأمريكية

نحن مئات الآلاف من السوريين المجهولين الذين يقتلون منذ 4 سنوات

نحن الأرمن الذين نكافح لـ100 سنة من أجل العدالة لأجدادنا المذبوحين

نحن الناس الغير معدودين من الكثرة الذين نموت يوميا من الجوع بينما الأغنياء يرمون طعامهم للكلاب

نحن كل شخص مظلوم

نحن بشر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

 فنحن نقف في وحدة ضد بعض

فنقع

 ساعدنا أن نقف متوحدين معا

آمين

Please Shut Up – أرجوكم اخرسوا

Noise.

We are surrounded by it. People honk their horns at 6:20 am while going to work (believe me, I have heard it). Car drivers shout out curses at any perceived insult. Parents shout at their children (I am not talking about my parents people, they never shouted at me, I was an angel). Households turn up the TV volume and go on their daily chores. It is as if we need noise to survive.

If the Lebanese people were fish (arguille-smoking, iphone-owning fish) then noise would be the water.

Noise has also invaded the church (the evangelical churches at least). The band is usually still practicing the songs up until the last minutes. Noise fills every moment of our meetings. We sing loudly while clapping and pray out loud (if you’re not shouting, your prayer does not count). The much-loved pastors usually shout and shake their hands at their audience (can’t you feel the love?). Even when the song leader wants to comment on something or say something, the band starts playing in the background.

If there is a moment of silence, it is usually because something is wrong (the power point presentation did not come on, or the electricity went off). Even those moments are filled with the nervous leader saying: Satan is fighting us. Let us sing a song, loudly, with clapping, and scare him away.

Why do we fill our moments with noise? What are we afraid of?

Do we hear God in the midst of our noisy lifestyles and noisy church meetings?

I remember the prophet Elijah hearing God in the stillness after the storm.

I remember the people of old taking Saturday off from work to rest. To rest in the silence of God’s care.

I remember Jesus climbing the mountain in the stillness of dawn to listen to his father.

I remember Jesus staying that extra day in the tomb. Did he really need to sleep overnight? Perhaps he was escaping the noise of the world for a sweet rest in the silence.

Silence.

We need it. To hear ourselves. To hear God.

To be.

Let us stand in prayer:

Lord,

.

.

.

.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة # 10: ارجوكم اخرسوا

الضجيج

نحن محاطون به. الناس تزمّر الساعة 6: 20 صباحا بينما تذهب للعمل (صدقوني، أنا شاهد على ذلك). سائقو السيارات يصرخون الشتائم عند أول إهانة حقيقية أو خيالية لكرامتهم العنيدة. الأهل يصرخون على أطفالهم (ليس أنا، أهلي لم يصرخوا عليّ، لقد كنت ملاكا). تسمع صوت التلفاز المرتفع خارجا من البيوت بينما أهلها يقومون بواجباتهم اليومية. وكأننا نحتاج للضجيج لنحيا

لو كان اللبنانيون أسماك (أسماك تدخّن النرجيلة وتشتري الأيفون) لكان الضجيج هو الماء

لقد اجتاح الضجيج الكنيسة (على الأقل الكنائس الإنجيلية). عادة ما تبقى الفرقة الموسيقية تتدرب حتى آخر لحظة قبل بدأ القدّاس. الضجيج يملأ كل لحظة من اجتمعاتنا. نرنّم بصوت مرتفع ونصفّق ونصلّي بصراخ (إن كنت لا تصرخ فصلاتك لا تحتسب.) الرعاة المحبوبون هم الذين يصرخون من على المنابر ويرفعون قبضاتهم بوجه الجمهور (ألا تشعرون بالمحبّة المتدفّقة منهم؟). حتى عندما يريد قائد التسبيح أن يعلّق على شيئ ما تبدأ الفرقة الموسيقيّة بالعزف

 إذا طرأت لحظة صمت تكون عادة بالخطأ (كلمات الترنيمة لم تظهر على الشاشة أو انقطعت الكهرباء). حتى هذ اللحظات القليلة يملأها القائد المتوتر بقوله: الشيطان يحاربنا دعونا نرنم بصوت مرتفع ونصفّق بالأيادي، لربما نخيفه فيرحل

لماذا نملأ لحظاتنا بالضجيج؟ مما نخاف؟

هل نسمع صوت الله في خضمّ حياتنا المليئة بالضجيج واجتماعات كنائسنا المليئة بالضجيج؟

 أتذكر النبي إيليا وهو يسمع همس الله في السكون بعد العاصفة

أتذكر شعب الله في القديم وهم يستريحون نهار السبت من العمل ليستريحوا في سكون عناية الله

أتذكر يسوع وهو يصعد الجبل في سكون الفجر ليستمع إلى أبيه

أتذكّر يسوع وهو يبقى يوما إضافيا في القبر. هل حقا احتاج أن ينام ليلة إضافية؟ لربما كان يهرب من ضجيج العالم ليرتاح في الصمت

الصمت

نحتاجه. لنسمع أنفسنا. ولنسمع الله

لنكون

دعونا نقف لنصلي

يا رب

.

.

.

.

آمين