5 Easy Ways to Stay Alive in Today’s Busy Schedule – خمس طرق سهلة للبقاء على قيد الحياة في جدول حياتنا المشغول

The world we live in is crazy. Mad I say. Our lives are as loony as it gets.

Nobody has time anymore. People have babies, get married, travel, return from travels, die, and nobody visits them or asks about them.

My average day starts at 5:50 am, and I hit the road running. I rush to get dressed, rush to work, rush to finish the tasks ahead at school, rush to my afternoon job, and finally rush home to jump into bed at 10:30 pm. Before I know it I am waking up again to begin another day!

This can’t be the life God calls us to live. Over the years (yes, I am an old man of 25) I have found that the following 5 techniques help me keep my head above the water, and even float in peace every now and then. So, without much further ado, I present to you 5 easy ways to stay alive in today’s busy modern world:

1- Prepare a daily agenda

I can hear those who still go to school groaning. Many of the things we learn at school are useless, but not all, like the skill of writing a daily “to-do list.” A friend of mine introduced me to the website http://www.timemanagement.com/ a year ago. I found time to read through the tips on time management and also signed up for a daily tip. It was life-changing! Today if you hear the voice of this website, do not harden your heart.

The most important thing I learned from this website is to sit down and write what I plan to do today in small steps, not more than 8 per day. It has provided structure for my schedule and helped me choose what to do every day. Which brings us to our second point:

2- Say no

I confess: I am bad at this. I get a phone call asking me to speak at a youth meeting and I get the Mother-Theresa-these-people-need-me feeling. Two weeks later the feeling is gone as I sit through the night preparing a power point presentation.

Recently however, I have said no to many things. It feels good. As Dr. Perry Shaw puts it: there is a God, and you are not him.

3- Do something meaningless

After a long day, it always helps me to watch some TV for a short time or simply lose myself in a book (Harry Potter, Game of Thrones…etc.). None of these things are meaningful in themselves. However, we all need to unwind, sit back, and relax after a long day of work.

4- Find those “aaaah” moments in your day

I remember rushing to the library of ABTS to work on a paper I had to turn in in six days. I had four hours before the library closed in which I had to read and summarize many pages. As I parked my car and stood beside it, I gazed in front of me and saw Beirut bathed in the rays of the setting sun. I had an “aaaah” moment. I stood for two minutes, doing nothing, and simply being. I remember praying: Lord, thank you for this beauty.

Learn to find “aaaaah” moments in your busy days. Moments when you have a kind of selah. It is that word we encounter in the psalms. A pause if you want. As my dear professor John Haines used to say: When a Selah comes you pause and think on what you have just heard, and think on what you expect to come next. A selah is a moment of silence in the noise of our hours. Silence, as I have said before, enables us to hear God in the midst of our busy schedule.

5- Pray

Some say pray in the morning. It has never worked for me. I am not a morning person. If you can, then please do begin your day with God. A devotional I read the other day invited us to “wear God” before we begin our day, so we can stay in tuned to Him. Paul encourages us to pray all the time. The late Pastor Raja always repeated this advice: before you sleep think on your day. Confess the sins you have done, thank the Lord for his blessings, and ask for strength for tomorrow.

In The Rule of Benedict the monks are asked to work but also to have times of reading and prayer throughout the day and night. Joan Chittister comments on this part of the Rule:

Work is not what defines the Benedictine. It is the single-minded search for God that defines the Benedictine spirituality […] The monastic does not exist for work […] Once the retirement dinner is over and the company watch is engraved, there has to be something left in life that makes us human and makes us happy or life may well have been in vain. That something, Benedictine spirituality indicates, is a mind and heart full of a sense of meaning and an instinct for God. (214-215, 2010)

So, I ask you and ask myself today, as we run our daily repetitive races, what drives us forward? What are we seeking? Are we too busy that completely miss out on God?

Here are my five humble ways to stay alive in today’s busy schedule, do you have any more to add?

Let us stand in prayer:

Lord,

We run in circles

Missing the centre.

Give us to live more

And run less

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #17 – خمس طرق للبقاء على قيد الحياة في جدول حياتنا المشغول

العالم الذي نعيش فيه اليوم مجنون. وحياتنا تصبح اكثر جنونا مع مرور الأيام

لا يمتلك أحد الوقت. الناس تلد الأطفال، يتزوجون، يسافرون، يعودون من السفر، يموتون ولا يأتي أحد لزيارتهم أو الإطمئنان عليهم

يومي العادي يبدأ الساعة 5:50 صباحا، وابدأه راكضا. أركض لألبس ثيابي، وأركض للعمل، وأركض لأنهي كل مهماتي في المدرسة، ثم أركض لعملي الثاني بعد الظهر، وأخيرا أركض للمنزل لأقفز إلى السرير الساعة 10:30 مساءا. وأجد نفسي أواجه يوم آخر

ليست هذه الحياة التي يدعونا إليها الله. مع مرور السنين (نعم أنا رجل عجوز عمري 25 سنة) وجدت أن الطرق الخمس المقبلة تساعدني لأبقي رأسي فوق الماء وحتى لأطوف بسلام في بعض الأحيان. إذا، ومن دون كثرة كلام، أقدم لكم 5 طرق للبقاء على قيد الحياة في عالمنا المشغول

أ – حضّر لائحة واجبات يومية

أنا متأكد بأن التلاميذ الآن يتمتمون انزعاجا. نحن نتعلم كثير من الأشياء التي لا تفيدنا في المدرسة ولكن إحدى الأشياء المفيدة هي مهارة كتابة لائحة يومية من الأمور التي ننوي إنجازها. أهم شيء هو أن تجلس يوميا وتخطط لنهارك بكتابة 8 أمور على الأكثر تريد أن تنجزها اليوم. هذا أعطى تنظيما لنهاري وساعدني لأختار ما يجب أن أفعله كل يوم. وهذا يأتي بنا إلى النقطة الثانية

ب- قل لا

أنا اعترف: أنا سيء في هذه الناحية. يأتيني اتصال هاتفي ويُطلب مني أن أتكلم في اجتماع شبيبة وتتملكني النخوة وأقول نعم. الشعور الجميل يزول عندما أجد نفسي بعد أسبوعين جالسا بعد نصف الليل أحضر الكلمة

ولكن منذ فترة وجيزة قلت لا للكثير من الأشياء. أشعر بالرضى. وكما يقول الدكتور بيري شو: هناك الله، وهو ليس أنت

ج- اعمل شيئا بلا معنى

بعد نهار طويل يساعدني أن أشاهد القليل من التلفاز أو أضيع في كتب (هاري بوتر، لعبة العروش…إلخ.). هذه الأشياء لا تضفي معنى لحياتي بحد ذاتها، ولكننا كلنا بحاجة أن نسترخي ونأخذ استراحة بعد نهار عمل طويل

د- فتش عن لحظات الـ “آآآآآه” في يومك

أتذكر كيف هرعت للمكتبة في كلية اللاهوت المعمدانية في المنصورية لأقرا عددد من الكتب تحضيرا لبحث كان يجب أن أقدمه بعد 6 أيام. كان لدي فقط 4 ساعات قبل أن تقفل المكتبة. ركنت سيارتي ونزلت ووقفت بجانبها وأراني أرى بيروت تستحم بضوء الشمس التي تغرب. وامتلكتني لحظة “آآآآه.” وقفت هناك لدقيقتين وأنا لا أعمل شيء بل فقط أكون. واتذكر أنني صليت: يا رب، شكرا على هذا الجمال

تعلم أن تجد لحظات “آآآآآه” في يومك المشغول. لحظات تختبر فيها سلاه. وهذه كلمة نراها في المزامير. وهي نوع من الإستراحة. وكما يقول استاذي العزيز جون هاينز: عندما تأتي السلاه تتوقف وتفكر بما سمعت وتتوقع ما ستسمع. والسلاه هي لحظة صمت في ساعاتنا الصاخبة. الصمت، كما كتبت سابقا، يسمح لنا بأن نسمع الله في وسط جدولنا المزدحم

ه- صلِّ

بعض الناس يصلون في الصباح. الأمر لا يعمل معي فانا لست شخصا صباحيا. ولكن إن قدرت فأرجوك ابدأ نهارك مع الله. قرأت في تأمل منذ بضعة ايام أنه يجب علينا أن “نلبس الله” في بداية يومنا لكي نبقى على اتصال معه. بولس يشجعنا على الصلاة باستمرار. والقس رجا طيب الذكر كان دائما يكرر هذه النصيحة لنا: قبل ان تنام راجع نهارك. اعترف بأي خطايا ارتكبتها واشكر الرب على بركاته واطلب قوة لنهار جديد

قانون بينيديكت يطلب من الرهبان أن يعملوا ولكن أيضا أن يصلوا ويقرأوا في فترات معينة من النهار والليل. جون شيتيستر يعلق على هذا الجزء من القانون بالقول

العمل لا يحدد الراهب البينيديكتي. ما يحدد الروحية البينيديكتية هو التفتيش المركّز عن الله…الراهب لا يعيش لكي يعمل…بعد أن ينتهي عشاء التقاعد وتقبل هدية الوداع من شركتك لا بد أن يبقى شيء في الحياة الذي يجعلنا بشر ويجعلنا فرحين أو تكون حياتنا هباء. هذا الشيء، تقول الروحية البينيديكتية، هو الفكر والقلب المليئان بحس المعنى وغريزة لله

إذا، أسألك وأسأل نفسي، بينما نركض يوميا في هذا السباق المتكرر، ما الذي يحفزنا للمضي قدما؟ عن ماذا نبحث؟ هل نحن منشغلون لدرجة لا نرى الله؟

 هذه طرقي الخمسة المتواضعة للبقاء على قيد الحياة في جدول يومنا المشغول، هل لديك المزيد من الطرق لتزيدها؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نحن نركض في دوائر

ولا نجد المركز

أعطنا أن نعيش أكثر

ونركض أقل

أمين

Christians Should Defend the Rights of Gays – على المسيحيين المدافعة عن حقوق المثليين

May 17 was the international day against homophobia and transphobia. Some Lebanese TV stations broadcasted a video by Proud Lebanon urging us to defend the rights of gay people. I am sure that as gay people were hosted on TV in different programs or even the term “homosexual” was used, many Christians shouted out in disgust. Many others turned off their TV or called out in distress “God save us.”

Now obviously all churches in Lebanon agree that practicing homosexuality is a sin. We do not have raging discussions as in the West, nor is this issue splitting churches left right and centre. So, we will take that as our starting point: homosexual behaviour is a sin.

So? How should that affect our behaviour? Does that justify the way gay people are treated in Lebanon? Does that justify the beating, mockery, unfair laws, and down-right persecution they face every day wherever they go in Lebanon? Do we do the same to all sinners? Aren’t we all sinners? Do we go around discriminating against people who live differently than us?

The answer is a resounding no! People are different, more so in Lebanon with its different religions and people groups. Though we may think differently on certain topics and make different life choices, we do not persecute each other (or at least we try not to). I quote the video linked above, “even if we do not agree on the same opinion, we shouldn’t be fighting.”

In John 8 they bring a woman caught in adultery to Jesus and throw her in front of him. They demand that she be killed, stoned to death, much as society today demand that gay people be shunned or forced into submission. Surprisingly, Jesus replies with these famous words “let the one who has never sinned throw the first stone.” Not surprisingly, they all leave. Aha Nabil, you say, continue reading because Jesus then tells her “I do not condemn you, go and sin no more.” Well, we have no right to have this “go-and-sin-no-more” conversation with gay people if we are busy throwing stones at them.

I think that at this moment in time we should be busy running around silencing the stone-throwers and protecting our gay brothers and sisters. Here are three simple ways you can do that:

 

Stop cracking jokes about homosexuals

We have all done it. I have done it, many many times. If we are really intent on having a loving conversation with gay people it would help if we respected how they choose to look and talk. Impersonating gay people or making mocking jokes on how “sissy” they are or vice versa does not help start a conversation. The first ingredient for friendship is respect.

Do you want to be friends with gay people? Or are they your enemy? Well, I got some bad news for you, Jesus asks you to love even your enemy.

Unfortunately in Lebanon, we have a whole culture of mockery of gays. The infamous Lebanese skits “majde w wajde” portray an intensely sexualized and false image of 2 gay guys. That is also the case in almost every Lebanese comical series (most of these aren’t remotely funny). That needs to stop. Let us start with ourselves.

Get to know a gay person

As long as gay people are that mysterious other, fear of them will spread in our hearts. Fear drives love out. So, next chance you got, get to know a gay person. There is more to life than who we choose to sleep with. Actually, most of life is NOT about sex, though the media would have us think otherwise. Therefore, be open to become friends with people whom you think are different than you. You might find that you have a lot in common.

Drive out the fear of the other with love.

Speak up for the rights of gay people

I have argued in a previous post that we should speak up against injustice. I think the fact that a Lebanese policeman may capture a gay person and perform a primeval disgusting “test” on him is unjust. I think the fact that till this day parents kick their gay children out of the house and leave them to fend for themselves is unjust. I think the fact that in school a gay child faces daily bullying from his/her “straight” school mates is unjust. We need to speak up against this injustice.

Wouldn’t it be great if the church stood up and shouted in the face of all the people carrying big stones to throw them on gay people: “Stop! We are all sinners! We all need God’s grace! Throw your stones away! Hold onto God’s grace!”

What would happen then? Perhaps we can look our fellow gay humans in the eyes and say: the grace of God is with you, come, let us walk together towards him. We are one.

Let us stand in prayer

Lord

Forgive us

We throw stones

And call it love.

Let the stones hit us

That we might bleed grace

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #16: على المسيحيين المدافعة عن حقوق المثليين

يوم السابع عشر من آيار كان اليوم العالمي لمحاربة رهاب المثلية. بعض المحطات اللبنانية أذاعت فيديو من قبل جمعية الفخر لبنان حول المدافعة عن حقوق المثليين. أنا متأكذ بأنه بينما كانت بعض المحطات تستضيف مثليين وحتى تتلفظ بعبارة المثلية الجنسية صرخ الكثير من المسيحيين قرفا. البعض منهم أطفؤو التلفاز والبعض الآخر صرخ لينجينا الرب

من الواضح أن الكنائس في لبنان تتفق أن ممارسة المثلية هي خطية. لا يوجد لدينا نقاشات ساخنة أو انقسامات حادة حول الموضوع كما في الغرب. إذا، سوف نأخذ نقطة انطلاقنا من هذه الحقيقة: التصرف المثليّ هو خطية

إذا؟ كيف يؤثر ذلك على تصرفاتنا؟ هل ذلك يبرر الطريقة التي يعامل بها المثليون في لبنان؟ هل ذلك الأمر يبرر الضرب والسخرية والقوانين الظالمة والإضطهاد الصارخ الذي يواجهه المثليون يوميا اينما ذهبوا في لبنان؟ هل نفعل نفس الأمر مع كل الخطاة؟ ألسنا كلنا خطاة؟ هل نميز ضد الناس الذين يعيشون بشكل مختلف عنا؟

الجواب هو كلا! الناس مختلفون وخصوصا في لبنان بأديانه المتعددة وشعوبه المختلفة. قد نفكر بشكل مختلف حول مواضيع معينة أو نتخذ قرارات مختلفة ولكنننا لا نضطهد بعضنا البعض (أو على الأقل نحاول أن نتعايش). وأقتبس من الفيديو الذي وضعت رابطه أعلاه، “ولو اختلفنا فلا حاجة أن نتخالف

في يوحنا 8، يجلبون امرأة أُمسكت وهي تزني إلى يسوع ويرمونها أمامه. ويطالبون بأن تُقتل، تُرجم، كما مجتمعنا اليوم يطالب بأن يُطرد المثليين أو يخضعوا. و بشكل عجيب يقول يسوع كلماته الشهيرة: “الذي بلا خطية فليرجمها بحجر.” وبالفعل وكما هو متوقع كلهم أداروا وجوههم ومضوا. ولكنك تقول لي، يا نبيل، اكمل القراءة، فالمسيح قا ل لها من بعدها “أنا لا أدينك، اذهبي ولا تخطئي بعد.” وأنا أقول لكم، نحن لا نمتلك الحق أن نفتح حديث “إذهب ولاتخطئ بعد” مع إنسان ما إذا كنا مشغولين نرمي الحجارة عليه

وأعتقد أنه في هذه اللحظة من التاريخ يجب أن نكون منشغلين بتوقيف الذين يرمون الحجارة وندافع عن اخوتنا واخواتنا المثليين. وهذه 3 طرق سهلة لعمل ذلك

توقف عن الهزل حول المثليين

كلنا فعلنا ذلك. أنا فعلت ذلك في كثير من الأحيان. إذا كنا حقا نريد أن نفتح حوار محب مع المثليين فلا بد أن نحترم طريقة تكلمهم ولبسهم. تقليد المثليين أو السخرية من شخصيتهم الفائقة الأنوثة أو الذكورية لا يساعد في بدء حديث. أول مكون للصداقة هو الإحترام

هل تريد أن تكون صديقا للمثليين؟ أو هل هم أعداءك؟ لدي خبر سيئ لك، يسوع يأمرك أن تحب أعداءك

للأسف في لبنان هناك ثقافة كاملة من السخرية من المثليين. السكيتش الساخر الشهير “مجدي ووجدي” يصور صورة خاطئة وفائقة الجنسية عن شابين مثليين. وكذلك الأمر في كل البرامج الساخرة اللبنانية (وهي بالمناسبة غير مضحكة). يجب على ذلك أن يتوقف. دعونا نبدأ بأنفسنان

ّتعرف على شخص مثلي

طالما بقي المثلي ذلك الآخر الغريب فسيبقى الخوف منهم يمتد في قلوبنا. الخوف يطرح المحبة خارجا. إذا في أول فرصة سانحة تعرف على شخص مثليّ. الحياة أكثر من خيارك في من تمارس معه الجنس. بالحقيقة معظم الحياة لا تدور حول الجنس كما ترينا وسائل الإعلام. إذا كن منفتحا لتكوين صداقة مع أشخاص مختلفين عنك. قد تجد أن هناك الكثير الذي يجمعكم

اطرد الخوف من الآخر بالمحبة

ارفع الصوت من أجل حقوق المثليين

ّلقد حاججت سابقا بضرورة رفع الصوت ضد الظلم. وأعتقد أنه من الظلم أن يتمكن شرطي لبناني من إمساك شخص مثلي وعمل “فحص” بدائي مشين له. أعتقد أنه من الظلم أن يطرد الأهل أولادهم المثليين من البيت ويتركونهم بلا رعاية. أعتقد أنه من الظلم أن يتعرض الطفل المثليّ للمضايقة اليومية من زملائه في المدرسة. يجب أن نرفع الصوت ضد الظلم

ألن يكون أمرا رائعا إذا وقفت الكنيسة وصرخت بوجه كل الناس الذين يحملون الحجارة الكبيرة لرميها على المثليين وقالت: توقفوا! كلنا خطاة! كلنا نحتاج نعمة الله! ارموا حجارتكم بعيدا! تمسكوا بنعمة الله

ماذا سيحدث عندها؟ لربما ننظر في عيون إخوتنا المثليين البشر ونقول لهم: نعمة المسيح معكم ، تعالوا، دعونا نمشي معا صوبه. نحن واحد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نرمي الحجارة

ونسمي ذلك محبة

دع الحجارة تضربنا

لكي ننزف نعمة

آمين

Jesus wants to steal your money – يسوع يريد أن يسرق أموالك

I have talked once about how Jesus wants to kill you. Well, it turns out that not only does he want to kill you, he also wants to steal your money. My God! What a dreadful prospect you face if you choose to follow him!

Jesus is not charmed with rich people or with having riches. If anything, he was downright sour about the whole matter. He says that it is easier for a camel to enter the eye of a needle than a rich person to enter the kingdom of God (Matthew 19:24). He pits God against money, stating clearly that you cannot serve both God and money (Matthew 6:24). When a young rich man approaches him asking to receive eternal life and stating that he is following God’ commandments, Jesus orders him to sell all he has, give it to the poor, and walk the fields after Jesus. Well, let’s just say that young man never became best buddies with Jesus (Matthew 19: 16-22). Finally, as Jesus was pronouncing the blessings of the Kingdom of God, he repeatedly mentions the poor, hungry, sorrowful, and meek as those who will inherit the kingdom (Luke 6: 20-26).

Well, there you have it. Jesus was clear: Following me entails letting go of your money. Why do we find it so hard then to let go of what we have easily? Why do we find it almost impossible to give those who ask of us even stripping ourselves of our clothes if need be to help them, as Jesus commands (Matthew 5: 38-44)?

We are afraid to give our money because many times it feels that the church is robbing us

painting by pawel kuczynski

Doesn’t it feel that way sometimes? You enter a church and all they talk about is money. You have the offerings and the tithing (giving 10% to the church). Then the leader mentions a sick person and asks for donation. A missionary then comes up and asks for support for her trips. As you leave the church you find the women selling crafts to raise money for a summer camp and posters speaking of a barbecue night to raise money for the new 10-story building.

Worse yet are the religious leaders strutting around wearing gold crosses (hurrah for the pope for ditching that one) and living in villas overlooking the sea while their people rot in dirty houses.

Well, I think that is a vital reason. I will go ahead and even say this: if your church is not helping the poor and isn’t active in the society, then do not give one penny! If your religious leaders wear gold and silver, I would consider asking them for money rather than giving them.

I would also venture and say, Jesus did not ask us to offer something, he asked us to offer everything. There is a world of difference between the two.

We are afraid to give because we depend on ourselves rather than God

Are we ready, at any moment, to lose everything? I was talking with a Syrian refugee a while ago. He was telling me how he lost it all (his factory, house, job, family) in a moment. He found himself penny-less and a refugee searching for his daily bread. What would your reaction be if you lost everything you have? Are you ready to let it go?

What is your reaction when someone steals your wallet, scratches your precious car, steals your laptop, or does not give you your rights? Are you at peace? Do you trust in God’s provision, in the Father’s ability to give you today your daily bread? Believe me I know of refugees living in poverty who give more money than me to their neighbours, and I work two jobs! Do we trust our God? Do we take Jesus at his words and give to those who ask?

It pains me to go to a Christian concert and see all those “Jesus-followers” arrive in their 50,000$ cars and 200$ clothes and to later go out to have a 500$ dinner! Really?! It is sad that no Lebanese person is ready to work as a full-time volunteer (or in a low-paying job) in a Kingdom-oriented organization or a poor society! Blond people do it. They leave their homes and travel around their world to take care of poor people, while we grapple and fight over the best jobs in the country.

I will end with the words of two white-haired wise people. The first is John Haines, a dear professor and friend. I have heard him many times say that all that we own is a gift from God. A gift is supposed to be given. The moment we hold on to these gifts and refuse to give them, they lose their identity. They are not a gift anymore or a blessing, but become a curse. God blesses you, that through you, others might be blessed.

The second white-haired wise person lived many hundreds of years before I was born. The church father Chrysostom commented on the picture of the early church in Acts 2 sharing everything commonly between them with the beautiful phrase “the wealth of non-possession.” I would add, the joy of non-possession, the freedom of non-possession, the peace of non-possession, of not caring of giving and being ready to share.
Let us stand in prayer:

Lord,

Turn our possessions,

Into gifts

And give us only you

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #15: يسوع يريد أن يسرق أموالك

لقد تكلمت بالماضي عن أن المسيح يريد أن يقتلك. يبدو أنه يريد أن يسرق أموالك أيضا. يا رباه، كم مستقبلك مرير إن اخترت اتباعه

يسوع غير معجب بالأغنياء أو الغنى. بالأصح، هو غير مسرور بالمسألة كلها. يقول أنه من الأسهل دخول جمل في ثقب إبرة من دخول شخص غني لملكوت السماوات (متى 19: 24). يضع الله في مواجهة المال ويقول بوضوح بأنه لا تستطيع أن تخدم الله والمال في نفس الوقت (متى 6: 24). عندما أتاه شاب غني وطلب الحياة الأبدية وقال أنه يتبع كل وصايا الله طلب منه يسوع أن يبيع كل ما يملك ويوزع على الفقراء. من الجواب أن نقول أنه ويسوع لم يصبحا أعز الأصدقاء (متى 19: 16-22). وأخيرا في الطوبويات يسوع يعلن بركة ملكوت الله على الفقراء والجياع والحزانى والودعاء ويقول أن هؤلاء سيرثون الملكوت في لوقا 6: 20-26

إذا الأمر واضح. يسوع يقول لنا أن اتباعه يتطلب منا التخلي عن أموالنا. لماذا إذا نجد الأمر صعب جدا؟ لما نجد أنه من شبه المستحيل أن نعطي من يطلب منا حتى ولو تخلينا عن ثيابنا التي نلبسها كما يأمر يسوع في متى 5: 38-44؟

نحن نخاف أن نعطي أموالنا لأننا نشعر في الكثير من الأحيان أن الكنيسة تسرقنا

painting by pawel kuczynski

ألا نشعر مثل هذه الصورة في بعض الأحيان؟ تدخل الكنيسة ولا يتكلمون إلا عن المال. عليك أن تعطي التقدمات والعشور. ومن ثم يعلن القائد عن شخص مريض ويطلب امساعدة له. ومن ثم تقف مرسلة وتطلب المال لدعم رحلاتها حول العالم. وبينما تترك الكنيسة تجد الأخوات يبيعون أشغال يدوية لجمع المال للمخيم الصيفي وتقرأ لافتة تدعوك لعشاء من المشاوي لدعم بناء مبنى جديد من 10 طوابق

والأسوأ من كل ذلك هو رجال الدين الذين يتمشون وهم لابسون الصلبان الذهبية (وتحية للبابا لأنه تخلى عن صليبه الذهبي) ويعيشون في فلل مطلة على البحر بينما شعبهم يعيش في بيوت عفنة

أعتقد ان هذا سبب وجيه. وسأقول التالي: إذا لم تكن كنيستك تساعد الفقراء وتنشط في المجتمع المحلي فلا تعطها فلسا واحدا! وإذا كان رجال دينك يلبسون الذهب والفضة فلا تعطهم المال بل اطلب منهم المال

وسأقول أيضا أن يسوع لا يطلب منا أن نعطي شيئا بل ان نعطي كل شيئ، وهناك اختلاف كبير بين الإثنين

نحن نخاف أن نعطي لأننا نعتمد على أنفسنا وليس على الله

هل نحن مستعدون في أي لحظة أن نخسر كل شيء؟ كنت أتحدث مع شاب سوري نازح وأخبرني كيف خسر مصنعه وبيته وعائلته في لحظة. ووجد نفسه مفلسا ونازحا يطلب الخبز اليومي. ما ستكون ردة فعلك إذا خسرت كل شيء؟ هل أنت مستعد أن تتخلى عن كل شيء؟

ما هي ردة فعلك إن سرق احدهم مالك او خدش سيارتك أوسرق حاسوبك أو أخذ حقوقك؟ هل أنت في سلام؟ هل تثق بعناية الله وبقدرة الآب على أن يعطيك خبزك اليومي؟ صدقوني أعرف نازحين يعيشون في الفقر ويقدمون المال لجيرانهم أكثر مني وأنا أعمل في وظيفتين! هل نثق بالله؟ هل نأخذ كلام يسوع على محمل الجد ونعطي من يسألنا؟

يؤلمني ان أذهب لحفلة ترنيم مسيحية وأرى كل “اتباع يسوع” يصلون بسياراتهم التي ثمنها 50,000 دولار ويلبسون ثياب بمئات الدولارات ومن ثم يذهبون للمطاعم الباهظة. حقا؟!! من المحزن أن لا يكون هناك شخص لبناني مستعد أن يعكل كمتطوع بدوام كامل (أو في عمل بمعاش متواضع) في مؤسسة تخدم الملكوت أو في منطقة فقيرة. الناس الشقراء يفعلونها. يتركون بيوتهم ويسافرون حول العالم للإهتمام بالفقراء بينما نحن نتصارع على أفضل الوظائف في البلد

سوف أختم بكلام رجلين حكيمين ذوي الشعر الابيض. الأول هو جون هاينز أستاذي وصديقي. وسمعته في الكثير من المرات يقول أن كل ما نملكه هو عطية من الله. من المفروض أن العطية تُعطى. في اللحظة التي فيها نختار أن تمسك بالعطية ونرفض أن نعطيها تخسر هويتها. ولا تعود عطية أو بركة بل تصبح لعنة. الله يباركك لكي من خلالك يتبارك الآخرين

والإنسان العجوز الثاني الحكيم عاش قبل مئات السنين. يوحنا فم الذهب علق على صورة الكنيسة الأولى في أعمال الرسل 2 عندما كان كل شيء مشترك بينهم بالعبارة الجميلة “ثراء عدم الإمتلاك.” وسأزيد وأقول فرح عدم الإمتلاك وحرية عدم الإمتلاك وسلام عدم الإمتلاك وعدم الإهتمام والعطاء والإستعداد للمشاركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حول ممتلكاتنا

إلى عطايا

وأعطنا فقط أنت

آمين

The Cops Never Came – لم تأت الشرطة

I want to share a story with you.

Disclaimer: All characters and places mentioned in this story are real. This story was narrated to me over the phone by my fiancée. I trust my fiancée. She does not lie.

Last week, my fiancée and her family were sitting in their home in Dekweneh (an area in the northern part of greater Beirut) when they heard shouts in the building across from theirs. They did not do any reaction at first for they are used to hearing shouts and seeing fights in that street. However, the shouting continued and grew louder, so they ran out to the balcony to see.

Now, you must understand something about city life in Beirut: it is like being in the movies, all day. All you have to do is step outside to your balcony. So my fiancée and her family looked across the street and they saw their neighbours in the opposite building locked in a fight. There was a mother being beaten. One of the sons was doing the beating. The other was trying to top him, with no avail. The first son, the one doing the beating, was running around the house breaking things up. The sounds of shattering glass and falling cabinets filled the afternoon air.

The angry son ran to get a kitchen knife. The other son, his twin, ran out to the balcony and shouted out to the shop keepers and all who could hear: “He is going to kill our mother. Call the cops.”

The frightened observers did not need much encouragement. Fingers started dialling all across the street. My fiancée’s sister called the cops.

Sister: come, come quickly, a man is about to murder his mother.

Police man: (stifling a yawn) Hello. Yes, yes sure. Can you give us more details.

Sister: (after giving him exact address) Please, come quickly.

The waiting began. 5 minutes passed. No police showed up. My fiancée picked up the phone and called them again.

Fiancée: Where are you? The boy is going to kill his mother. Come quickly.

Police man: Yes, yes we are coming. Many people have called. Can you give us the address again.

My fiancée gave them the address, again, and the police said that they had dispatched a car from Jdeideh. Now Jdeideh neighbours Dekweneh, but there is a police office in Dekweneh. However, the police wisely chose to dispatch a force from another town to deal with a possible live murder.

10 minutes passed. Suddenly the fighting stopped. The son who was doing the attacking must have felt scared. He ran down the stairs, hopped into his car, and drove off in a hurry.

My fiancée sister called again, and told the cops that the man was escaping. The police asked her to describe him or describe his car. They might have asked her to catch him while she was at it. She did her best to describe his moving car from the balcony of the fourth floor. The police said that they were on their way. She remarked: “By the time you come he will be in the Bekaa valley (a 2-hour drive from Beirut).”

8 days have passed. The street is still waiting for the cops to come.

The cops must have taken a wrong turn. Or perhaps they are busy giving out tickets for people who do not have fire extinguishers in their car trunks.

Let us stand in prayer:

Lord,

Our defenders are corrupt.

We are defenceless.

All we have is you

Amen

 مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

 مدونة #14: لم تأت الشرطة

أريد أن أشارك قصة معكم

تنازل: كل الشخصيات والمناطق المذكورة في القصة هي حقيقية. لقد أخبرتني هذه القصة خطيبتي عبر الهاتف. أنا اثق بخطيبتي. هي لا تكذب

الأسبوع الماضي بينما كانت خطيبتي وعائلتها جالسين في بيتهم في الدكوانة (منطقة شمال بيروت) سمعوا أصوات صراخ من البناية المقابلة لهم. لم يبدوا أي ردة فعل لأنه معتادون على سماع صراخ ورؤية مشاكل في هذا الشارع. ولكن الصراخ استمر وازداد حدة فركضوا للشرفة

وعليكم أن تعرفوا التالي، حياة المدينة في بيروت تشبه زيارة السينما، فكل ما عليكم فعله هو الخروج للشرفة. وهذا ما فعلته خطبيتي وعائلتها إذ ركضوا للشرفة فرأوا جيرانهم في هرج ومرج. الأم كانت تتعرض للضرب. أحد أبنائها كان يضربها. الإبن الآخر كان يحاول أن يوقفه من دون أن ينجح. كان الإبن الأول، الذي يضرب، يركض في البيت ويكسر كل الأغراض. وخرقت أصوات الزجاح المتكسر والخزائن الساقطة هدوء بعد الظهر

وركض الإبن الغاضب للمطبخ ليجلب سكين. فركض الإبن الآخر، وهما توأمان، وصرخ من على الشرفة: “إلحقوني. سيقتل أمنا. اتصلوا بالشرطة

المراقبون الخائفون هرعوا لهواتفهم. وامتدت الأصابع على الأزرار طالبة الشرطة. واتصلت أخت خطيبتي بالشرطة

الأخت: تعالوا بسرعة، هناك رجل على وشك ان يقتل أمه

الشرطي (وهو يتثائب): مرحبا. نعم بالتأكيد. أعطينا تفاصيل عن المكان

الأخت (بعد أن اعطته العنوان بالتفصيل): أرجوكم أسرعوا

وابتدأ الإنتظار. مرت 5 دقائق. ولم تأتي الشرطة. رفعت خطيبتي الهاتف واتصلت بهم مرة أخرى

خطيبتي: اين أصبحتم؟ الولد سيقتل أمه أسرعوا

الشرطي: نعم نحن على الطريق. لقد اتصل الكثير من الناس. أعطينا العنوان مرة أخرى

فأعطته خطيبتي العنوان مرة أخرى. وقال لها الشرطي بأنهم أرسلوا سيارة من الجديدة، والجديدة منطقة محاذية للدكوانة. وهذا مستغرب لأنه يوجد مخفر في الدكوانة. ولكن الشرطة وبحكمتهم المعهودة أرسلوا قوة من مدينة مجاورة للتعامل مع حالة قتل  طارئة

مرت 10 دقائق. وفجأة توقف العراك. الإبن الذي كان يهاجم أمه شعر بالخوف فنزل السلالم مسرعا وانطلق بسيارته

اتصلت أخت خطيبتي ثانية بالشرطة. وقالت لهم أن الشاب يهرب. طلبت الشرطة منها أن تصفه وتصف سيارته. كان الأجدر بهم أن يطلبوا منها أن تعتقله بنفسها. جربت قدر المستطاع أن تصف السيارة المسرعة من على شرفة الطابق الرابع. وقالت الشرطة أنها غلى الطريق. فردت الأخت: عندما تصلون سيكون وصل الشاب للبقاع

لقد مرت 8 أيام. ولا زال أهل الشارع ينتظرون الشرطة

لربما أخطأت الشرطة الطريق. أو لربما هم مشغولون بإعطاء مخالفات مرورية لمن لا يمتلك مطفئة حريق في صندوق سيارته

دعونا نقف لنصلي

يا رب

المدافعون عنا فاسدون

نحن بلا حماية

كل ما لدينا هو أنت

آمين