Why I was not angry with the Supreme Court decision over Gay marriage – لما لم أغضب من قرار المحكمة العليا حول زواج المثليين

Let me start by saying that I did not intend to write about this topic. The Supreme Court in the US took a decision to make homosexual marriages legal in all states. I am not a US citizen, nor do I live there, so I did not plan to write about this.

However, over the past two days, there has been an outbreak of discussions from Lebanese people over this issue on social media. Some are ecstatic while others are very angry.

Now, for those who do follow this blog (you can do so by entering your email address, go on, don’t be shy), you will already expect that I was not particularly upset by the decision in the US. Actually, I think the decision is fair. In a previous post I argued that we should defend homosexual rights and treat all people with respect.

Here are the reasons I wasn’t angered by the court decision. They are not meant to be as an attack against anyone:
Reason 1: The new law is not about the church

The law is not: “The church has to marry homosexual people.” Nor is it “churches have to put rainbow flags in their pulpits,” or “pastors have to be gay to be ordained.” Simply put, it was a law, from a government, giving homosexual couples the right to get a legal marriage. This law is not aimed at the church, nor is it about the church. Similar laws have been put in place in many places in Europe over the last ten years. Nothing has happened in the church. Christians still have their liberties, enthusiastic Christians are still going about doing and being the church to all people and God is still moving.

This law does not “take” anything from Christians. This law gives something to homosexuals.

Reason 2: I am busy being angry about other more important stuff

Last week was pretty bloody all over the world. Terrorists attacked in Europe, Africa, and as usual in Syria. I did not see any posts from my Christian friends about this terrorism. Israel is still daily oppressing Palestinians. Poor people are living in horrible conditions in Lebanon. Last week videos showing police brutally beating prisoners in Lebanon were posted all over the media. Sex trade is prevalent all over the world as humans are still sold as slaves, and much more. Yet all we find the time to comment on on social media are weddings we attend and new laws about homosexuals in a country thousands of miles away from us.

I read the Bible (I try to every day, you should do it too) and I see a God who is constantly angry about oppression and injustice in the world. I read the prophets of old telling the people that until they treat their neighbours with justice God will not listen to their prayers. I hear Jesus telling us to forgive so we can be forgiven. So, for me, laws granting people the right to live as they choose are not high on my priority list as a Jesus-follwer.

Reason 3: The church and the government are two different things

I do not want a “Christian” government that would force all people to live by Christian values. The church is the church. We live as we do, followers of Christ, disregarding what the secular government does. We are called to have political views which seek to enhance justice and peace and to be good citizens, but the state and the church are two different things. We want to build the Kingdom of God not any earthly empire.

If two people want to get married in a government office then that’s their choice. If two people want to get married under the sight of God and the church and on the hands of a pastor then that’s also their choice. The two are not mutually exclusive (meaning one cancels the other).

Reason 4: We define marriage by the way we act

We define things and terms by the way we live them out. We may live in a world where most Christians do not follow Christ. However, we show true Christianity by being followers of Jesus and not by attacking others. We define Christianity by how we live out our faith.

I hear that people are worried about marriage being re-defined. Are we really? Then we should work to live out the true definition of marriage as we understand it through our faith. All the terms are “up for grabs” if you like. People speak of faith, marriage, and God and mean different things. We can’t have a monopoly over terms but we can have a monopoly over our own actions. We make marriage holy by living a holy marriage. Marriage in itself is not holy. Only God is holy and the presence of God in a marriage makes it holy

Those are a few of the reasons I was not angry about this new law in America. I actually think it is fair.

These are troubling times. The church is faced with new and old questions. My prayer is that we have the grace to dialogue through those issues in a respectful way.

Please feel free to add more reasons as to why you support or are against this law.

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us less pride

And more truth,

Less anger

And more grace.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #21 : لما لم أغضب من قرار المحكمة العليا حول زواج المثليين

دعوني أبدأ بالقول أنني لم أنوي أن أكتب حول هذا الموضوع. اتخذت المحكمة العليا في الولايات المتحدة الإمبريالية (أو الأمريكية) قرارا يسمح للمثليين بالزواج في كل الولايات. أنا لست مواطنا أمريكيا ولا أعيش في أمريكا لذا لم أخطط للكتابة عن الموضوع

لكن في الأيام الماضية انهمرت التعلقات في وسائل التواصل الإجتماعي حول الموضوع من اللبنانيين. البعض ابتهج فرحا بينما البعض الآخر صرخ غضبا

إذا كنت تتابع مدوناتي (بامكانك أن تفعل الأمر من خلال كتابة عنوان بريدك الإلكتروني، هيا، لا تكن خجولا) ستقدر أن تتوقع أنني لم أشعر بالإنزعاج من هذا القرار. على العكس، اعتقد أنه قرار عادل. في مدونة سابقة، ناقشت الموضوع ودافعت عن الرأي القائل بأنه على المسيحيين أن يدافعوا عن حقوق المثليين ويعاملوا كل الناس باحترام

هذه هي الأسباب لما لم أشعر بالغضب من قرار المحكمة. هذه الأسباب لا تهدف للهجوم على أحد

السبب الأول: القانون الجديد لا يتعلق بالكنيسة

القانون لا يقول بأنه على الكنيسة أن تزوج المثليين أو أنه على الكنيسة أن ترفع أعلام قوس القزح في المنابر أو أنه على الرعاة والقسس والخوارنة أن يكونوا مثليين. بكل بساطة هذا القانون الذي صدر من دولة يعطي المثليين الحق بالزواج المدني. هذا القانون غير موجّه للكنيسة ولا يتعلّق بالكنيسة. لقد تم وضع قوانين مشابهة في أوروبا في السنوات العشر الأخيرة ولم يحدث شيء للكنيسة. ما زال المسيحيون يتمتعون بحرياتهم والمسيحيون المندفعون يقومون بعمل الكنيسة ويعيشون الكنيسة والله يتحرك

هذا القانون لا “يأخذ” شيئ من المسيحيين بل يعطي شيئ للمثليين

السبب الثاني: أنا منشغل بالغضب من أمور أهم

الأسبوع الماضي كان دمويا حول العالم. هجم الإرهابيون في أوروبا وأفريقيا وكالعادة في سوريا. لم أرى أي تعليقات من أصدقائي المسيحيين حول هذا الإرهاب. إسرائيل يوميا تظلم الشعب الفلسطيني. الفقراء في لبنان يعيشون في أوضاع مزرية. تم نشر فيديو يصور وحشية رجال الأمن اللبنانيين في التعاطي مع السجناء الأسبوع الماضي على كل وسائل الإعلام. الإتجار الجنسي متفشي في كل العالم والبشر يُباعون كالعبيد وأكثر من ذلك. ولكننا لا نجد الوقت إلا للتعليق على وسائل التواصل الإجتماعي عن الأعراس التي رقصنا بها وقوانين جديدة حول المثلية الجنسية في بلد يبعد عنا آلاف الأميال

أنا اقرا الكتاب المقدس  (أجرب أن أقرأ يوميا، حاول أنت أيضا) وأرى الله غاضبا باستمرار من الظلم في العالم. أقرأ الأنبياء في القديم يقولون للشعب أنه يجب عليهم أن يعاملوا القريب بعدل لكي يسمع الله صلواتهم. أسمع يسوع يقول لنا أن نغفر للآخرين ليغفر لنا. بالنسبة لي قانون يعطي الناس الحق بأن يعيشوا كما يشاؤون ليس من أولوياتي

السبب الثالث: الكنيسة والحكومة أمران مختلفان

لا أريد حكومة مسيحية تفرض على الناس أن يعيشوا المبادئ المسيحية. الكنيسة هي الكنيسة. ونحن نعيش كأتباع للمسيح بغض النظر عن ما تفعله الحكومة. نحن مدعوون ليكون لنا آراء سياسية تدفع نحو العدل والسلام وأن نكون مواطنين صالحين. ولكن الوطن والكنيسة أمران مختلفان. نحن نريد أن نبني ملكوت الله وليس أي ملكوت أرضي

إذا أراد شخصان أن يتجوزا في المبنى الحكومي فهذا خيارهما ولهما ذلك. وإذا أراد شخصان أن يتجوزا تحت عين الله والكنيسة وتحت يد قسيسة فأيضا هذا خيارهما ولهما ذلك. الأمران لا يلغيان بعضهما البعض

السبب الرابع: نحن نعرّف الزواج بطريقة تصرفنا

نحن نعرّف الأمور والمفردات بالطريقة التي نعيشها. قد نعيش في عالم حيث معظم المسيحيون لا يتبعون المسيح. ولكن نحن نظهر المسيحية الحقيقية من خلال اتباع المسيح وليس التهجّم على الآخرين. نحن نعرّف المسيحية من خلال عيشنا لإيماننا

أسمع الناس يتوترون ويصرخون أن الزواج يتم إعادة تعريفه. حقا؟ إذا كنت قلقا على الزواج فالأحرى بك أن تعيش الزواج الحقيقي من خلال فهمك للإيمان. كل المصطلحات متاحة للجميع. الناس يتكلمون عن الزواج والإيمان والله. ولكن كل شخص لديه مفهوم مختلف. ليس بإمكاننا أن نحتكر المصطلحات بل بإمكاننا أن نحتكر تصرفاتنا الشخصية. نحن نجعل الزواج مقدس من خلال أن نحيا زواج مقدس. الزواج بحد ذاته ليس مقدسا. فقط الله هو المقدس ووجود الله في الزواج يجعله مقدسا

هذه بعض الأسباب التي دفعتني لأتقبل خبر القانون الجديد بدون غضب لا بل بالشعور بالرضا

هذه أوقات صعبة. الكنيسة تواجه أسئلة قديمة وجديدة. صلاتي أن يكون لدينا النعمة لنتحاور حول هذه الأمور بطريقة محترمة

الرجاء إضافة تعليقاتكم حول الأسباب التي دفعتكم لدعم أو رفض هذا القانون الجديد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا كبرياء أقل

وحق أكثر

غضب أقل

ونعمة أكثر

آمين

Who are you having over for dinner tonight? من دعوت للعشاء الليلة؟

The first time I came to NTC-Manchester to work on my MA it was a whole new experience. I had to make my own food, wash my own clothes and actually make my own bed (I know, the last one was pretty traumatic). The funniest thing was that we there were many students in the college, but we would each eat on our own.

That was, until I met my friend Gift. Yes, that is his name. He is a professor and pastor from Kenya. We became fast friends and started buying our groceries together and eating our meals together. This year around, we invited two other friends to eat with us, and now we share our meals.

Yesterday, I was cooking. So, I made a big pot of rice and chicken (the rice was a bit crunchy, but, it is all part of the plan). As we sat ourselves to eat, a man entered the room. We did not know him. We invited him over to eat with us (I had made a lot of food, and the guys weren’t eating all that much, I wonder why). He accepted and joined our table. Before you know it, he was telling us his story. Believe it or not as he was walking into that room after finishing his work, he was thinking and praying for food for tonight. He did not have food. We were a source of grace and fellowship to him, and a source of some crunchy rice.

Tatiana Cantarella (all the names are special in this blog) wrote an MA dissertation on hospitality in the gospel of John. She remarks that in the gospel we see the triune God (Father, Son, and Holy Spirit) entering our world to be our guest. However, he soon becomes the host and invites us into himself. At the wedding he is offered wine and soon is giving the better wine. Beside the well he is offered water and is soon giving everlasting water. In the last dinner he is the main guest but is soon washing the feet of his disciples as the most humble host. God wants to be in relationship with us. He is creating a new community which looks like the community of the trinity. The special thing about this community is love, the same love found between the Father and the Son.

Isn’t that amazing? Christianity is all about hospitality! We can understand that, in our Arab culture. It is just that we are not always good at applying it. Yes, we do go out on weekends with our best friends to the mall and then the movies. We do visit our extended families (15 uncles, 20 aunts, and 184 cousins) on Christmas and dance with them in weddings. However, when was the last time you offered real hospitality to someone new?

Unfortunately, the church many times fails to be a hospitable place for people. We are called to extend hospitality. Here are some practical ways we can do that:

– Talk to the people who clean the streets. They are people. Believe me. Extend hospitality to them by saying hello and stopping for a chat.

– Perhaps you can write “Happy Ramadan” on your Facebook profile and greet your Muslim friends who are fasting and praying to God. Offer hospitality by showing them love and praying for them that they might experience God in this month.

– Invite someone over to dinner. Not your closest friend. Someone new: the grumpy neighbour, the refugee family, the pastor and her family (they always invite people but no one invites them)…etc.

I am sure there are more ways to show hospitality.

Perhaps we do not know how to show hospitality because we do not spend time in the hospitality of our God, allowing him to show us love.

Perhaps we are afraid to show hospitality because opening up in front of others means others can hurt us. The black church in America which opened its doors to the white visitor soon learned that harsh lesson.

Jesus offered hospitality to the world, he ate with the sinners and impure of society, broke down every boundary, and offered love to all. The world replied with the cross.

The triune God is still offering hospitality to a world living in hate. Who are you having over for dinner tonight?

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you

For your presence.

Give us to be

With people

Everywhere

A blessing

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #20: مندعوت للعشاء الليلة؟

عندما أتيت أول مرة لكلية الناصري في مانشستر لأدرس الماجيستير كان الأمر تجربة جديدة. كان يجب أن أطبخ أكلي وأغسل ثيابي وأرتب تختي (الأمر الأخير كان رهيبا). ولكن أغرب شيء هو أنه كان هناك الكثير من التلاميذ في الكلية ولكن كان كل شخص يأكل لوحده

استمر هذا الأمر لحين التقائي بصديقي غيفت (وإسمه يعني هدية). هو أستاذ جامعي وقسيس من كينيا. أصبحنا أصدقاء وابتدئنا نشتري حاجياتنا معا كما ونأكل معا. هذه السنة دعونا صديقين ليأكلا معنا أصبحنا نتشارك بكل الأكل معا

البارحة كنت أنا اطبخ. طبخت طنجرة كبيرة من الأرز والدجاج (كان الأرز مثل البسكويت ولكن هذا جزء من الخطة). جلسنا لنأكل ودخل رجل الغرفة. لم نكن نعرفه. دعوناه ليأكل معنا (كنت طبخت الكثير من الطعام كما ولم يكن الشباب يأكلون كثيرا، لا اعلم السبب). قبل الدعوة وانضم للطاولة. وبتدأ يخبرنا قصته وصدق أو لا تصدق (أتمنى أن تصدقني) روى لنا أنه وهو يدخل الغرفة كان يفكر ويصلي بالعشاء لأنه لا يملك النقود ليشتري أكلا. كنا مصدر نعمة وشركة له كما ومصدر أرز على شكل البسكويت

تاتيانا كانتريللا كتبت أطروحة ماجيستير حول الضيافة في إنجيل يوحنا. وتقول أنه في الإنجيل نرى الله الثالوث (الآب والإبن والروح القدس) يدخل عالمنا كضيف. ولكنه سرعان ما يصبح المضيف ويدعونا نحن لذاته. في العرس يُعطى خمرا وسرعان ما يُعطي خمرا أفضل للحاضرين. بجانب البئر يُقدّم له الماء وسرعان ما يُقدِّم الماء الحيّ. في العشاء الأخير هو الضيف الأساسي في الغرفة ولكن سرعان ما نجده المضيف المتواضع الذي يغسل أرجل التلاميذ. الله يريد أن يكون في علاقة معنا. هو يخلق مجتمع جديد يشبه مجتمع الثالوث المقدس. والأمر المميز في هذا المجتمع هو المحبة، ذات المحبة الموجودة بين الآب والإبن

أليس هذا أمرا رائعا؟ المسيحية هي الضيافة! نحن نفهم الأمر في ثقافتنا العربية. ولكننا لا نفلح في تطبيق الضيافة دائما. نعم، نذهب مع الأصدقاء نهار السبت للمول ومن ثم للسينما. نزور عائلتنا الكبيرة (15 عم و20 عمّة و10 خالة و30 خال و350 ابن عم وعمة وخال وخالة) في عيد الميلاد ونرقص معهم وقت الأعراس. ولكن متى كانت آخر مرة قدمت فيها الضيافة الحقيقية لشخص جديد؟

للأسف، الكنيسة في الكثير من الأحيان تفشل في أن تكون مكان مضياف للناس. نحن مدعوين لأن نقدم الضيافة. هذه بعض الطرق العملية لفعل ذلك

تكلم مع عمال النظافة. هم بشر. قدم لهم الضيافة من خلال إلقاء التحية وإجراء حديث معهم

اكتب “رمضان كريم” على صفحتك على فايسبوك وسلم على أصدقائك المسلمين الذين يصومون ويصلون لله. قدم لهم الضيافة من خلال إظهار المحبة والصلاة لهم ليختبروا الله في هذا الشهر

ادع أحدهم للعشاء. ليس صديقك المفضل بل أحد جديد: الجارة المتجهمة أو العائلة النازحة أو القسيسة مع عائلتها (هم دائمون يدعون الناس ولا أحد يدعوهم)…إلخ

أنا متأكد أنه توجد طرق أكثر لإظهار الضيافة

لربما لا نعرف كيف كون مضيافين لأننا لا نمضي الوقت في ضيافة الله ونسمح له أن يرينا المحبة

لربما نخاف من أن نُظهر الضيافة لأن ذلك يعني الإنفتاح أمام الآخرين مما يعني أنهم قد يسببون لنا الأذى. الكنيسة السوداء في أمريكا التي فتحت أبوابها للرجل الابيض اختبرت هذه الحقيقة المرّة

يسوع قدم الضيافة للعالم، أكل مع الخطاة والنجسين في المجتمع، كسر كل الحواجز وقدم المحبة للجميع. والعالم رد عليه بالصليب

الله الثالوث لا زال يقدم الضيافة للعالم الذي يعيش في الكره. من دعوت للعشاء الليلة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا

على حضورك

أعطنا أن نكون

مع الناس

في كل مكان

بركة

آمين

Watching the Birds in England and the Cats in Beirut – مشاهدة الطيور في إنكلترا والقطط في بيروت

I am sitting in a bedroom in Manchester England, in a house that is not my own. I traveled here with money that is not my own. I have just attended a wonderful theology conference and look forward to 40 days of studying sponsored by a people who do not all know me. I am surrounded by love that I do not deserve. At such a time as this, I find myself watching the birds.

There is a wonderful garden outside my window full of many birds and squirrels. I am reminded of Jesus’ words to the crowds in Matthew 6, just after he had warned them from worshiping money, when he invites them to watch the birds of the air and the lilies of the field. He reminds them that the God who takes care of these also will take care of them.

I found myself in the last months full of worry. I forgot Jesus’ words, as usually happens with all of us, about not worrying about tomorrow. Yet the visa came, a kind lady opened her house to me to stay, the college opened its doors for me to study, and I find myself today surrounded by love and looking at the birds.

I know. You are probably saying: Nabil, I worry that I will not have food to eat tomorrow. I worry that I may not be able to pay the tuition for my children’s school. I worry that I might not survive another day of war. You speak of a visa and studies, for me it is a matter of life and death. Well, it was the same at the time of Jesus and worse. The people he is addressing were oppressed by the Romans, living in poverty, and 50% of children died before the age of 10. You do not control tomorrow. Let it go. Trust in him who does. Worry about one thing, loving God and loving others.

Were Jesus to come today and speak, he might say, look at the cats in Beirut. They do not work or have life insurance, yet your Father who is in heaven makes sure they all find food in the garbage before they sleep. He might not say that, but, you get the point.

So, today, Jesus reminds us that we have a heavenly Father who cares and who can. Are we ready to let go of worry? The famous hymn ends with the following refrain:

There are many things about tomorrow
I don’t seem to understand
But I know who holds tomorrow
And I know who holds my hand

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us today

Our daily bread

And Lead us not into Worry

For you are in control

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #19: مشاهدة الطيور في إنكلترا والقطط في بيروت

أنا أجلس في غرفة في إنكلترا في مدينة مانشستر في بيت ليس ملكي. لقد سافرت إلى هنا مستخدما مالا ليس مالي. لقد حضرت مؤتمر لاهوت رائع وأتطلع قدما لـ40 يوما من الدراسة برعاية أشخاص ليس كلهم يعرفونني. أنا محاط بمحبة لا أستحقها. وفي مثل هذه الأوقات أجد نفسي أنظر إلى الطيور

هناك حديقة جميلة جدا خارج نافذتي مليئة بالكثير من الطيور والسناجب. وأتذكر كلام يسوع للجموع في متى 6 من بعد أن حذرهم من عبادة المال عندما دعاهم لينظروا إلى طيور السماء وزنابق الحقل. وذكرهم بأن الله الذي يعتني بها يعتني أيضا بهم

وجدت نفسي مهموما في الأشهر الماضية. ونسيت كلام يسوع، كما يحدث معنا جميعان حول عدم الإهتمام بالغد. ولكن الفيزا أتت وامرأة طيبة القلب فتحت لي بيتها لأبيت فيه، والجامعة فتحت لي أبوابها لأدرس، وأجد نفسي محاطا بالمحبة وأنظر للطيور

أعلم. أنتم تقولون: يا نبيل يا حبيبي، انا أهتم بالأكل ليوم غد. انا أهتم بقسط أولادي للمدرسة. أنا أهتم بأن ابقى على قيد الحياة ليوم آخر. أنت تتكلم عن فيزا دراسة ولكن بالنسبة لي الأمر متعلق بالحياة والموت. حسنا، كانت هذه الحالة ايام يسوع وأسوء بعد. الناس الذين كان يكلمهم كانوا يعيشون في الفقر وهم مظلومين من الرومان وكان نصف الأولاد يموتون قبل أن يبلغوا 10 أعوام. أنت لا تسيطر على الغد. دع الأمر. ثق بمن يسيطر على الغد. اهتم بأمر واحد فقط، وهو أن تحب الله وتحب الآخرين

لو أتى يسوع اليوم وتكم لنا، لربما قال، انظروا إلى القطط في بيروت. هي لا تعمل ولا تمتلك تأمين على الحياة ولكن أباكم الذي في السماوات يتأكد أنها تجد الطعام في الزبالة كل يوم قبل أن تنام. أو لربما لن يقول ذلك، ولكن اعتقد أنكم فهمتم قصدي

إذا، اليوم يسوع يذكرنا بأن الآب السماوي يهتم ويقدر. هل نحن مستعدون أن نتخلى عن الهموم؟ الترنيمة المشهورة تنتهي بالقرار التالي

لست أدري ما يكون

من حياتي في الغد

أعلم شيئا يقينا

ربي مُمسك يدي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا اليوم

خبزنا كفافنا

ولا تدخلنا في الهم

لأنك أنت المسيطر على الأمور

آمين

We follow a false religion – نحن نتبع ديانة زائفة

Have you ever felt that or is it only me? Have you ever thought, like me, that we must have somehow missed out on the true religion and are now following a false one?

We enter a big room on Sunday morning, sing songs, hear a person (unfortunately usually a man) speak for 30-50 minutes (30 if your lucky), eat bread, drink wine (or grape juice), stand outside the building saying hi to each other with our mouths full of cake and then go home.

Really? Is that it? Is that the “Kingdom of God” which Jesus preached and we have heard about a thousand times? Is that the “salvation” we have been granted? Well, many Sundays I yearn for salvation from the Sunday service with its loud music and constant preaching.

I have discussed before my opinion of how we do church. We sometimes get lost in focusing on numbers, or refuse to prepare our service, or simply fill our Sunday mornings with noise.

However, if you look at the life of Jesus, you notice that the man had an exciting life! He went around healing people, fighting demons, and teaching about a wonderful Kingdom which placed poor people first and rich people last. I can’t see that in our churches today. Church is not always exciting, encouraging, or down-right Jesus-like.

If people can’t experience Jesus in the church, then where will they find him?

The prophet Isaiah (chapter 58) called his people liars, telling them that God does not accept their prayers and fasting (today: our singing and preaching) because while they fast they oppress the weak and fight among themselves. What do you want us to do then Isaiah? He tells the people to free the oppressed and share what they have with the poor.

James in the New Testament (chapter 1) accuses the church of being people who hear a lot but do nothing (remind you of anyone?). He tells them then that the religion that is true is to visit orphans and widows, and keep ourselves far from sin.

Jesus in the gospel of Matthew (chapter 25) speaks of the final day of judgement when all will stand before his throne. What will he ask them then? Will it be a question of theology, or how loud they sang on Sunday, or how many services they attended, or how many people prayed with them the magic prayer and accepted Jesus into their hearts? No!

Based on what criteria will Jesus choose those whom he will bless: “I was hungry and you gave me food, I was thirsty and you gave me drink, I was a stranger and you welcomed me, I was naked and you clothed me, I was sick and you visited me, and I was in prison and you came to me.”
Really, we did, the blessed will exclaim in astonishment? Yes, Jesus will reply, because when you did any of these to the least of my brothers and sisters then you have done to me.

Here are a few things we can start to do other than attend a meeting on Sunday to start to follow the true religion:

– Do not ask a person “how are you,” but rather ask “how is your _____(work, family, sick sister, fourth year in college, trapped parents in Syria, your fear of heights…etc.).” This assumes that you must get to know other people on a deeper level beyond being able to recognize them if you met on a bus.

– Visit someone, anyone, once per week. It is amazing how much a house visit will help build relationships and give you a chance to meet the needs of others (be they at home, hospital, or prison).

– Call people. You can use the regular phone, cellphone, viber, skype, and now Whatsapp. Just do it. Pick up the phone and call a friend, a family member, or a church member. See point 1 for instructions on what to talk about.

– Keep your hands in your pockets, ready to pull out that money in there (be it 1$ or 1000$) when you see a brother or sister in need.

– Keep your hands out of your pockets, ready to greet new people who might come on Sunday. Be ready to greet and welcome any person you meet also outside church. Apply all the above points after the initial greeting.

What religion do you follow? Do you sing to a triune God of love with a bunch of strangers you do not love on Sunday?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us.

We worship ourselves

And call it true religion.

Give us to love

On Sunday

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #18: نحن نتبع ديانة زائفة

هل شعرتم بذلك الأمر يوما أم أنا الوحيد؟ هل فكرتم يوما مثلي باننا أخطئنا الهدف ونحن نتبع ديانة زائفة وغير حقيقية؟

ندخل غرفة كبيرة صباح الأحد، نغني، نسمع شخص (للأسف عادة يكون رجل) يتحدث لمدة 30-50 دقيقة (30 إن كنت محظوظا)، نأكل الخبز، نشرب الخمر (أو عصير العنب)، ونقف خارج المبنى ونحيي بعضنا البعض بأفواه مليئة بالكعك والقهوة ومن ثم نذهب للبيت

حقا؟ أهذه هي كل القصة؟ هل هذه هي “ملكوت الله” التي تكلم عنها يسوع والتي سمعنا عنها ألف مرة؟ هل هذا هو “الخلاص” الذي وُهب لنا؟ بصراحة في المثير من الأحيان أبغي الخلاص من اجتماع الأحد مع موسيقته المرتفعة والوعظ المستمر

لقد تكلمت قبلا عن رأيي بالطريقة التي نقوم بها بالكنيسة. في بعض الأحيان نفقد الطريق بتركيزنا على الأرقام، وأحيانا نرفض أن نحضّر وننظم اجتماعاتنا، وأحيانا بكل بساطة نملأ اجتماعات الأحد بالضجيج

وإن نظرنا إلى حياة يسوع نلاحظ أن الرجل عاش حياة مثيرة! لقد كان يجول ويشفي المرضى، يحارب الشياطين، ويعلم عن ملكوت عظيم حيث يصبح الفقراء أولا والأغنياء آخرا. ولكنني لا ارى هذا الأمر في كنائسنا اليوم. الكنيسة ليست دائما مثيرة أو مشجعة أو تشبه يسوع

إذا لم يستطع الناس أن يختبروا يسوع في الكنيسة، فأين سيجدونه؟

النبي إشعياء (الفصل 58) دعا شعبه بالكذابين وقال لهم أن الله لا يقبل صلواتهم وصيامهم (اليوم: ترنيمنا ووعظنا) وذلك لأنهم بينما يصومون يظلمون الضعفاء ويتعاركون فيما بينهم. ماذا تريد منا إذا يا اشعياء؟ قال للشعب أن يحرروا المأسورين ويشاركوا ما يملكون مع الفقراء

يعقوب في العهد الجديد (الفصل الأول) يتهم الكنيسة بأنها شعب يسمعون كثيرا ولا يعملون شيئا (ايذكرك هذا الأمر بأحد؟). ويقول لهم أن الديانة الحقة هي في زيارة الايتام والأرامل والإبتعاد عن الخطية

يسوع في إنجيل متى (الفصل 25) يتكلم عن يوم الدينونة الأخير حين سيقف الجميع أمام عرشه. ماذا سيسألهم؟ هل سيسالهم عن اللاهوت، او عن مدى ارتفاع صوتهم في الترنيم نهار الأحد، أو عن عدد الإجتماعات التي حضروها، أو عن عدد الاشخاص الذين صلوا معهم الصلاة السحرية وطلبوا من يسوع أن يدخل قلوبهم؟ كلا

بحسب أي مقاييس يا يسوع ستختار الذين ستباركهم: كنت جوعانا فأطعمتموني، عطشانا فسقيتموني، غريبا فأويتموني، مريضا فزرتموني، وفي السجن فأتيتم إلي

حقا، سيقول المباركون متفاجئون؟ نعم، سيرد يسوع، لأنكم متى فعلتم أحد هذه الأمور مع أي من إخوتي وأخواتي فبي فعلتم

هذه بعض الأمور التي نستطيع أن نبدا بفعلها عدا عن حضور الإجتماع نهار الأحد لكي نبدأ باتباع الديانة الحقيقية

 أ- لا تسال الشخص “كيف حالك” بل اسأل “كيف حال ______ (العمل، العائلة، أختك المريضة، دراستك في السنة الجامعية الرابعة، أهلك العالقون في سوريا، خوفك من المرتفعات…إلخ.).” هذا الأمر يتطلب منك معرفة للشخص المقابل أعمق من مجرد قدرة على التعرف إليه إن التقيتم على الباص

ب- قم بزيارة أحد، أي أحد، مرة بالأسبوع. من المدهش كم تبني الزيارة البيتية العلاقات وتعطيك فرصة لمعرفة وسداد حاجات الآخرين (زيارة بيتية أو في المستشفى أو السجن

ج- اتصل بالناس. بامكانك استخدام الخط الأرضي أو الهاتف الخليوي أو الفايبر أو السكايب أو الواتساب. افعلها (بيبسي يللاااا). احمل الهاتف وتحدث مع صديق أو فرد من العائلة أو فرد من الكنيسة. أنظر النقطة أ لمعرفة موضوع الحديث

د- ابق يديك داخل جيابك مستعدا لإعطاء المال (ألف ليرة لبنانية أو الف دولار أمريكي) عندما ترى حاجة أخ او أخت

ه- ابق يديك خارج جيابك مستعدا لإلقاء السلام على كل إنسان جديد يأتي الأحد أو أي انسان تلتقي به خارج الكنيسة. طبّق كل النقاط أعلاه بعد السلام والتحية

ما هي الديانة التي تتبعها؟ هل ترنم لإله الثالوث المحب مع حفنة من الغرباء الذين لا تحبهم؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نعبد أنفسنا

ونسمي الأمر الديانة الحقيقية

أعطنا أن نحب

نهار الأحد

آمين