Watching the Birds in England and the Cats in Beirut – مشاهدة الطيور في إنكلترا والقطط في بيروت

I am sitting in a bedroom in Manchester England, in a house that is not my own. I traveled here with money that is not my own. I have just attended a wonderful theology conference and look forward to 40 days of studying sponsored by a people who do not all know me. I am surrounded by love that I do not deserve. At such a time as this, I find myself watching the birds.

There is a wonderful garden outside my window full of many birds and squirrels. I am reminded of Jesus’ words to the crowds in Matthew 6, just after he had warned them from worshiping money, when he invites them to watch the birds of the air and the lilies of the field. He reminds them that the God who takes care of these also will take care of them.

I found myself in the last months full of worry. I forgot Jesus’ words, as usually happens with all of us, about not worrying about tomorrow. Yet the visa came, a kind lady opened her house to me to stay, the college opened its doors for me to study, and I find myself today surrounded by love and looking at the birds.

I know. You are probably saying: Nabil, I worry that I will not have food to eat tomorrow. I worry that I may not be able to pay the tuition for my children’s school. I worry that I might not survive another day of war. You speak of a visa and studies, for me it is a matter of life and death. Well, it was the same at the time of Jesus and worse. The people he is addressing were oppressed by the Romans, living in poverty, and 50% of children died before the age of 10. You do not control tomorrow. Let it go. Trust in him who does. Worry about one thing, loving God and loving others.

Were Jesus to come today and speak, he might say, look at the cats in Beirut. They do not work or have life insurance, yet your Father who is in heaven makes sure they all find food in the garbage before they sleep. He might not say that, but, you get the point.

So, today, Jesus reminds us that we have a heavenly Father who cares and who can. Are we ready to let go of worry? The famous hymn ends with the following refrain:

There are many things about tomorrow
I don’t seem to understand
But I know who holds tomorrow
And I know who holds my hand

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us today

Our daily bread

And Lead us not into Worry

For you are in control

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #19: مشاهدة الطيور في إنكلترا والقطط في بيروت

أنا أجلس في غرفة في إنكلترا في مدينة مانشستر في بيت ليس ملكي. لقد سافرت إلى هنا مستخدما مالا ليس مالي. لقد حضرت مؤتمر لاهوت رائع وأتطلع قدما لـ40 يوما من الدراسة برعاية أشخاص ليس كلهم يعرفونني. أنا محاط بمحبة لا أستحقها. وفي مثل هذه الأوقات أجد نفسي أنظر إلى الطيور

هناك حديقة جميلة جدا خارج نافذتي مليئة بالكثير من الطيور والسناجب. وأتذكر كلام يسوع للجموع في متى 6 من بعد أن حذرهم من عبادة المال عندما دعاهم لينظروا إلى طيور السماء وزنابق الحقل. وذكرهم بأن الله الذي يعتني بها يعتني أيضا بهم

وجدت نفسي مهموما في الأشهر الماضية. ونسيت كلام يسوع، كما يحدث معنا جميعان حول عدم الإهتمام بالغد. ولكن الفيزا أتت وامرأة طيبة القلب فتحت لي بيتها لأبيت فيه، والجامعة فتحت لي أبوابها لأدرس، وأجد نفسي محاطا بالمحبة وأنظر للطيور

أعلم. أنتم تقولون: يا نبيل يا حبيبي، انا أهتم بالأكل ليوم غد. انا أهتم بقسط أولادي للمدرسة. أنا أهتم بأن ابقى على قيد الحياة ليوم آخر. أنت تتكلم عن فيزا دراسة ولكن بالنسبة لي الأمر متعلق بالحياة والموت. حسنا، كانت هذه الحالة ايام يسوع وأسوء بعد. الناس الذين كان يكلمهم كانوا يعيشون في الفقر وهم مظلومين من الرومان وكان نصف الأولاد يموتون قبل أن يبلغوا 10 أعوام. أنت لا تسيطر على الغد. دع الأمر. ثق بمن يسيطر على الغد. اهتم بأمر واحد فقط، وهو أن تحب الله وتحب الآخرين

لو أتى يسوع اليوم وتكم لنا، لربما قال، انظروا إلى القطط في بيروت. هي لا تعمل ولا تمتلك تأمين على الحياة ولكن أباكم الذي في السماوات يتأكد أنها تجد الطعام في الزبالة كل يوم قبل أن تنام. أو لربما لن يقول ذلك، ولكن اعتقد أنكم فهمتم قصدي

إذا، اليوم يسوع يذكرنا بأن الآب السماوي يهتم ويقدر. هل نحن مستعدون أن نتخلى عن الهموم؟ الترنيمة المشهورة تنتهي بالقرار التالي

لست أدري ما يكون

من حياتي في الغد

أعلم شيئا يقينا

ربي مُمسك يدي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا اليوم

خبزنا كفافنا

ولا تدخلنا في الهم

لأنك أنت المسيطر على الأمور

آمين

Advertisements

I would love to hear your thoughts...أحب أن أسمع آرائكم

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s