Keep the Muslims Out – ابعدوا المسلمين

I am in Germany right now. No, I did not swim there across the Mediterranean nor did I walk across Turkey. I flew there in a regular airplane, arrived safely in four hours, and now I will be enjoying the hospitality of my kind hosts for seven days (seven days without the smell of garbage).

But the reality is that hundreds of thousands of refugees are daily making dangerous illegal journeys across sea and land to get to Europe. That journey usually also includes humiliation from the police and sleeping out in the open for many nights

Now, just so you know, I am aware that this is a complex issue. Yes, I am aware that not all the refugees are Syrians, but a few are other nationalities (including Lebanese) who are trying to also escape their countries. Yes, I am aware that these refugees are doing something illegal. Yes, I am aware that there a hundreds of thousands of refugees who are not traveling illegally and who also need help.

But, what has shocked me these past weeks was how many Christians around the world and in the Middle East have called for the closing of the border in the face of these refugees. The message took many forms: the refugees are a Trojan horse of Islam invading Christian Europe – the refugees are secret agents for Isis (apparently hiding bombs in their torn shoes) invading Europe – the refugees will proclaim sharia law in Europe…etc.
Let’s be honest here, the real message is much simpler: keep the Muslims out.

I look at this message. I turn it around in my head. I read it a hundred times. I try to analyse it, say it out loud, think about it. It does not look like Christ.

Let us say the refugees are poor people. Christ called his followers to serve the poor as if they were serving him.
Let us say the refugees are enemies. Christ called us to love our enemies.

Let us say they are strangers. Christ called us to accept strangers.

But they might kill us, you say. EXACTLY! Good job, you got it! Let them! This is our story! Christ died on the cross at the hands of the people he came to save. Then God stepped in and turned that death into victory and life!
What is the driving story for us as Christians? It is to die for others, even our enemies, just like our Lord Jesus did.

But the Muslim countries are not accepting refugees you say. So what? We do not treat people like they treat us! It is the opposite, we treat others like we want them to treat us.

If the church in this time in history cannot stand up and say: let the Muslims in; if the church in this time in history cannot stand up and say: we love you Muslims; If the church in this time in history cannot be Jesus to the refugees, then we are not the church.

We will be many things, but as long as we build walls to protect ourselves and tremble in fear from strangers whom we haven’t met – hungry, dying strangers – we are not the church.

Christians, followers of Jesus around the world, this is the golden opportunity to actually live what you preach. Open your homes, open your churches, show God’s love in Christ. If we ever needed to show Christ’s love, it is now.

When God gave the promise to Abraham in Genesis 12: 2, he told him that he will make him a great nation and bless him….so that he will be a blessing. To whom will Abraham be a blessing? To all the people of the world.

What is the calling of Christ’s followers? To be a blessing.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We build walls of hate.

Help us remember:

We are bridges of love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #29: ابعدوا المسلمين

أنا حاليا في المانيا. كلا، لم أعبر المتوسط سباحة أو تركيا مشيا بل سافرت في طائرة عادية. استغرقت الرحلة أربع ساعات ووصلت بسلام. وأنا الآن استمتع بضيافة كريمة لمدة سبعة أيام – سبع أيام بدون رائحة النفايات

ولكن الحقيقة هي أن مئات آلاف اللاجئين يوميا يسافرون بشكل خطير وغير شرعي فوق البحر والبر ليصلوا إلى اوروبا. وهذه الرحلة عادة تتضمن إذلال من الشرطة والنوم في العراء لعدة ليال

أنا أعرف أن المسألة معقدة. نعم، أعرف أن ليس كل اللاجئين هم من سوريا، بل يوجد بعضهم من جنسيات أخرى، حتى اللبنانية. نعم، أعرف أن اللاجئين يسافرون بشكل غير شرعي. نعم، أعرف أنه هناك مئات آلاف اللاجئين الذين لم يسافروا بشكل غير شرعي وهم أيضا بحاجة لمساعدة

ولكن ما صدمني في الأسابيع الماضية هو كيف أن كثير من المسيحيين حول العالم وفي الشرق الأوسط وجهوا دعوات لإغلاق الحدود بوجه اللاجئين. اتخذت الرسالة عدة أوجه: اللاجئون هم حصان طروادة الإسلامي الذي يجتاح اوروبا المسيحية – اللاجئون هم جواسيس لداعش (يخبئون القنابل في أحذيتهم المهترية) – اللاجئون سوف يعلنون حكم الشريعة في اوروبا…إلخ

ولكن لنكن صادقين مع بعضنا البعض، الرسالة هي بسيطة جدا: ابعدوا المسلمين

اخذت هذه الرسالة. حملتها في ذهني، قرأتها مئة مرة، جربت أن أحللها وأقولها بصوت مرتفع وأفكر بها، ولكنها لا تشبه المسيح

إذا قلنا أن اللاجئين هم فقراء، المسيح دعا أتباعه ليخدموا الفقراء كأنهم يخدموه

إذا قلنا أن اللاجئين هم أعداء، المسيح دعا أتباعه ليحبوا أعداءهم

إذا قلنا أن اللاجئين هم غرباء، المسيح دعا أتباعه ليقبلوا الغرباء

ولكنك تصرخ وتقول: قد يقتلونا! بالضبط! أحسنت! أنت تلميذ ذكي! دعهم يقتلوننا! هذه هي قصتنا! المسيح مات على الصليب على أيد الأناس الذي جاء ليخلصهم! والله تدخل وحول هذا الموت إلى انتصار وحياة

ما هي القصة التي تسيّر حياتنا كمسيحيين؟ إنها الموت عن الآخرين وحتى عن أعدائنا مثل ما فعل ربنا يسوع

ولكنك تصرخ وتقول: البلدان المسلمة لا تستقبل اللاجئين. إذا؟ نحن لا نعامل الناس كما هم يعاملوننا. بل على العكس! نحن نعامل الآخرين كما نريد أن يعاملوننا

إذا الكنيسة في هذا الوقت من التاريخ لا تستطيع أن تقف وتقول: دعوا المسلمين يدخلون. إذا الكنيسة لا تستطيع في هذا الوقت من التاريخ أن تقف وتقول: نحبكم يا مسلمين. إذا الكنيسة لا تستطيع في هذا الوقت من التاريخ أن تكون يسوع للاجئين، فنحن لسنا الكنيسة

سوف نكون عدة أشياء، ولكن ما دمنا نبني أسوار لنحمي أنفسنا ونرتجف خوفا من الغرباء الذين لا نعرفهم – غرباء جوعانين واقتربوا من الموت – فنحن لسنا الكنيسة

ايها المسيحيين، أتباع يسوع حول العالم، هذه فرصة ذهبية لكي نحيا ما نعلّمه. افتحوا بيوتكم، افتحوا كنائسكم، واظهروا محبة الله في المسيح. إذا كان هناك وقت كنا بحاجة به لنُظهر محبة المسيح فهو الأن

عندما أعطى الله الوعد لابراهيم في تكوين 12: 2 قال له أنه سيجعله أمة عظيمة وسيكون هو ابراهيم بركة….إذا لمن سيكون ابراهيم بركة؟ لكل شعوب العالم

ما هي دعوة أتباع المسيح؟ أن يكونوا بركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نبني جدران الكراهية

ساعدنا لنتذكر

أننا نحن جسور المحبة

آمين

A Commentary on Assaad Thebian’s Blasphemous Words – تعليق على كلمات أسعد ذبيان الكافرة

Assaad Thebian is one of the leaders of the You Stink movement that is organizing protests in Lebanon over corruption in general and the garbage crisis in particular.

Recently, many articles have surfaced which accuse him of blaspheming against Christ and religion. Some prominent lawyers have raised lawsuits against him accusing him of blasphemy (yes, you can do this in Lebanon). Many people have become angry with the whole movement because of the alleged blasphemy of Assaad Thebian.

I decided to read these blasphemies of Assaad Thebian. I will post them here and briefly comment on each. Come, read them with me, and let us see whether Assaad blasphemed or not.

10011500_618731438207222_7473802728433595932_n

Translation: “In this Christmas and while people are celebrating the birth of the son of God..I salute Satan the first rebel who refused to be ordered around..who refused to bow down to a creature of dust; to the only animal poetry that plans and takes pleasure in killing each other…”

Did Assaad Thebian blaspheme in this sentence? Not really. He called Jesus the son of God. Now the man wants to salute Satan as a rebel. That is not new. Much literature has been written on Satan as a rebel. Actually, his final comment on humans as being the only animals that take pleasure in killing each other is quite accurate.

13-98

Translation: “During this time of remembering the crucifixion and resurrection and the Jesus movies; We conclude this:

One of the luckiest characters in history is the criminal Barabas whom people chose to be set free in the place of Jesus.

One of the most cursed (he used a slang Lebanese term which means the middle finger) characters in history is Joseph who married Mary, whom God impregnated and gave a son ..he did not have after him neither offspring nor a male child..although he raised up Jesus and protected him by escaping with him for decades..

All respect for Joseph who worked without pay”

To begin with, the guy does know the story. I suspect more than some Christians do.

Secondly, he does hold a conservative Catholic view in Christianity and believes that Joseph did not have any children after Jesus.

Thirdly, he is partly right, it was tough being Joseph. I wouldn’t have wanted to be in his place.

Was his language polite? No. Did he blaspheme? He did not.

12-167

Translation: “Has anyone noticed how sexual Easter is? Eggs..rabbits..he (or it in Arabic) has risen indeed.”

You have to admit, this is a funny joke. Very inappropriate and dirty, yes, but funny.
Let’s be honest here, he is right. We have turned the festival which remembers the death and resurrection of Jesus into a festival of bunnies, eggs, and other silly stuff. We have brought this on ourselves. Again, I do not see any blasphemy here.

14-75

Translation: “‘It is important to note that St. Charbel performs an average of one miracle per minute around the world. He is the most widespread of the saints around the world, and not only among Lebanese saints.’ Local Lebanese newspaper

This guy seems more powerful than Jesus and God by far.

Hash tags: stop mocking people, stop doing business with religion…”

He does not believe that St. Charbel is performing miracles. Last time I checked, that was not blasphemy against God. If anything, he is telling people: you are placing St. Charbel above Jesus and God. I would agree with him on that. Yes, some Christians tend to worship St. Charbel above their worship to God.

So, there it is: Assaad Thebian did not blaspheme. He is not exactly very respectful of religion. But, do you know something, he is not forced to!

I, Nabil Habiby, respect religion, believe in God, and follow Christ. But that’s me. I cannot force others to think like me. I tell others about Jesus. I try to live and love everyone like Jesus. But I can’t force people to think like me.

This Lebanese revolution is about giving people, people and not religions, their rights. All people – Muslims, Christians, Jews, Atheists – deserve to live in a dignified manner.

Assaad Thebian did not blaspheme. However, even if he did, so what?

I, for one, will walk beside him in the streets and call out for dignity, freedom, and respect to all people. This is what my God whom I follow calls me to do.

To all those believers in God who were offended by the words of Assaad Thebian, how come you are not offended by our leaders who claim they know God but walk in evil and steal from the poor?

I have a feeling that perhaps if believers in God truly walked like God more people would take religion seriously.

Do you want to defend God? Then live in obedience to him. Do you want to show a good picture of God? Then love others. Do you want to be a follower of God? Then start with yourself, and leave the rest to him.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We want to defend you,

And forget to love you.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #28: تعليق على كلمات أسعد ذبيان الكافرة

أسعد ذبيان أحد قادة حركة طلعت ريحتكم التي تنظم احتجاجات في لبنان ضد الفساد بشكل عام وأزمة النفايات بشكل خاص

في الأسابيع الماضية كتبت عدد من المجلات ضد أسعد ذبيان تتهمه بأنه يكفر ضد المسيح والدين. وبعض المحامين المعروفين رفعوا دعوة قضائية ضده بتهمة الكفر – نعم هناك قانون ضد الكفر في لبنان. كثير من الناس غضبوا من الحركة المطلبية بأسرها بسبب كفر أسعد ذبيان المزعوم

قررت أن أقرأ هذه الأقاويل الكافرة لأسعد ذبيان. سوف أنشرها هنا وأعلق بشكل مختصر على كلّ منها. تعالوا معي لنقرأ ونرى هلى كفر أسعد ذبيان أم لا؟

10011500_618731438207222_7473802728433595932_n

هل كفر أسعد ذبيان في هذه الجملة؟ ليس حقا. هو دعا يسوع ابن الله. الرجل يريد توجيه تحية لبليس كونه ثائر. هذا ليس امر جديد. هناك كثير من الأدب يتحدث عن ابليس كشخصية ثائرة. بالحقيقة، تعليقه الأخير أن الإنسان هو الحيوان الوحيد الذي يستلذ بقتل باقي البشر صحيح

13-98

أولا، الرجل يعرف قصة يسوع. وأنا لدي شك بأن بعض المسيحيين لا يعرفون القصة

ثانيا، يبدو أنه يؤمن بمعتقد مسيحي كاثوليكي محافظ بأن يوسف لم يكن لديه أولاد غير يسوع

ثالثا، هو محق بشكل جزئي. كان الأمر صعبا على يوسف. لا أود أن كون في مكانه

هل كانت لغته مؤدبة؟ كلا. هل كفر؟ كلا

12-167

عليكم أن تعترفوا بأن النكتة طريفة. نعم هي غير مناسبة ووسخة ولكنها طريفة. ودعونا نكون صادقين، هو على حق. لقد حولنا عيد لتذكّر موت وقيامة يسوع إلى عيد الارانب والبيض وأمور سخيفة أخرى. لقد جلبنا هذا الأمر على أنفسنا. ومرة أخرى، لا أرى أي كفر هنا

14-75

هو لا يؤمن أن القديس شربل يجري المعجزات. لا أعتقد أن هذا كفر ضد الله. هو بالأحرى يقول للناس: أنتم تضعون القديس شربل فوق المسيح والله. أنا أوافق معه على هذا الأمر. نعم بعض المسيحيين يميلون لعبادة القديس شربل فوق عبادتهم لله

إذا، إليكم اانتيجة: أسعد ذبيان لم يكفر. لم يحترم الأديان ولكن هل تعلمون ماذا؟ ليس عليه أن يحترمهم

أنا، نبيل حبيبي، أحترم الأديان وأؤمن بالله وأتبع المسيح. ولكن هذا أنا. لا أستطيع أن أفرض على الآخرين أن يفكروا مثلي. أخبرهم عن يسوع. أحاول أن أحيا وأحب الآخرين مثل يسوع. ولكنني لا أفرض على الناس أن يفكروا مثلي

هذه الثورة اللبنانية تتمحور حول الناس، الناس وليس الأديان، وحقوق الناس. كل الناس – المسلمين والمسيحيين واليهود والملحدين – يستحقون حياة كريمة

أسعد ذبيان لم يكفر. ولكنه لو كفر، فما لك وله؟

أنا، من جهتي، سأمشي بجانبه في الطرقات وأصرخ من أجل الكرامة والحرية والإحترام لكل الناس. هذا ما يدعوني إليه إلهي

وأقول لكل المؤمنين بالله الذين شعروا بالإهانة من كلمات أسعد ذبيان، الم تشعروا بالإهانة من قادتنا الذين يدعون الإيمان بالله ويسلكون بالشر ويسرقون الفقير؟

لدي شعور أنه لربما لو سلك المؤمنون بالله حقا مثل الله لزاد عدد الناس الذين يأخذون الدين على محمل الجد

هل تريد أن تدافع عن الله؟ عش بطاعة له. هل تريد أن تُظهر صورة جيدة عن الله؟ احب الآخرين. هل تريد أن تتبع الله؟ ابدأ بنفسك واترك الباقي له

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نريد ن ندافع عنك

وقد نسينا أن نحبك

آمين