Is God Deaf? هل الله أطرش؟

Palestine is on my mind.

On my heart.

The state of affairs in Palestine has gone bad in the past weeks.

It was already bad. The Palestinians have been living under occupation since 1948 and Israel continues to build illegal settlements. Even Palestinians living in Israel do not have their rights.

But things have gone extra bad.

I find that I do not have energy to post articles showing the oppression (for more information read through the page of Jewish Voice for Peace on Facebook – they are Jews who speak up against Israel, just so you do not accuse me of being an anti-Semitic Semitic Arab)

I find that I do not have energy to go through theological and Biblical debates on the whole “people of God” issue. One day I will. Maybe soon. But not today.

Today I am too tired and sad to go through lengthy discussions with people who refuse to acknowledge that there is a problem to start with.

So here are my simple thoughts on the state of affairs in Palestine:

Oppression hurts even when you are not receiving it

I find that receiving instant news messages on my phone saying that yet another Palestinian child has died hurts, even though nothing has happened to me or my family.

Two weeks ago I was with an old Syrian man at the Lebanese General Security offices helping him out with his visa in Lebanon, and the police were treating him (and the other Syrians) like animals. A young officer, young enough to be his grandchild, shouted at him for five minutes in front of everyone, humiliating him. I found myself hurt, though the officer hadn’t shouted at me. Not just disturbed, but hurt, as if I had been humiliated.

Oppression hurts, really hurts. Is that what God feels, multiplied by a million, as he looks at the entire human race every day?

Violence will not solve the problem

Israel uses violence to protect itself. It builds high walls, bombs thousands to death in needless wars, places children in jail for throwing stones, opens fire at any suspect, and recently has started to arm its citizens so they too can commit violence.

Some Palestinians, frustrated and losing everything, have also replied in violence, using whatever meagre supplies they have (stones, knives, hands and feet).

But violence will not solve it. I am reminded of Jesus saying that when you fight by the sword you will die by the sword.

As long as Israel refuses to treat the Palestinians as humans, then it will remain stuck in a whirlpool of violence. Hate will get hate. War will get war. The Israeli people will find themselves surrounded by an angry oppressed people, and the Palestinians will find themselves suffocating in hate and oppression. Death comes out of violence, and not life.

Bad Theology is deadly

I will not argue theology in this blog.

But listen to me.

Yes, I am talking to Zionist Christians.

Listen to me!

If you need Biblical interpretation and theological arguments to convince you that killing people and taking their land is wrong, then I do not want to have that conversation with you. I pause before I can call you family.

How do I know your theology, the way you view God, is wrong? Simply because you cheer for death and hatred. I do not know your God. I do not worship your God. I worship a God who summarized all of the law with the call to love.

So I love you (or I try to, at least) but I think your theology is death because it refuses to feel mercy with the oppressed, and that is not love.

Is God deaf?

I find myself asking this question in days like this. Honestly, I ask it every time I watch the news.

In Luke 18 Jesus tells a parable about a widow who seeks justice from an unjust judge (try saying that 10 times real fast). This unjust judge refuses to give her justice, until he grows tired from her nagging and hears her plea. Then Jesus asks the question I am asking, and we are all asking: “will not God (who is just and unlike this evil judge) give justice to his elect who cry to him day and night? Will he delay long over them?”

Then Jesus affirms: “I tell you, he will give justice to them speedily.” Jesus adds, I expect sadly, “when the Son of Man (aka Jesus) comes, will he find faith on earth?”

Luke tells us that Jesus told this parable to encourage his followers to pray and not lose hope.

Is God deaf? Where is his speedy justice?

Is it that the church is not crying out for justice? Have we no faith?

Worse yet, are we crying out for war and hatred?

Palestine is on my mind and heart. It is also in my prayers.

The oppressed are on my mind and heart. They are also in my prayers.

The oppressors are on my mind and heart. They are also in my prayers.

There is a just God. I will wait on him

Let us stand in prayer:

Lord,

Will you show your mercy?

Will you come back?

Do you hear us?

We need you

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #31: هل الله أطرش؟

فلسطين في أفكاري

على قلبي

الأوضاع في فلسطين تأزمت في الأسابيع الماضية

هي أصلا متأزمة. الفلسطينيون يعيشون تحت الإحتلال منذ العام 1948 ولاتزال اسرائيل تبني المستوطنات غير الشرعية. حتى الفلسطينيون الساكنون في اسرائيل لا ينالون حقوقهم

ولكن الأمور تأزمت أكثر

وأجد أنني لا امتلك القوة على وضع المقالات التي تفضح الظلم

أجد أنني لا أمتلك القوة على السير في مناقشات لاهوتية وكتابية طويلة حول قضية “شعب الله”. يوما ما سأفعل ذلك. ربما قريبا. لكن ليس اليوم

اليوم أنا تعبان وحزين وغير قادر على الخوض في نقاشات مع ناس يرفضون الإعتراف حتى أنه توجد مشكلة

هذه هي أفكاري البسيطة حول الأوضاع في فلسطين

الظلم يوجع حتى ولو لك تكن تتلقاه أنت

أجد أن تلقي الرسائل الإخبارية الفورية على هاتفي وهي تقول لي يوميا عن قتل أطفال فلسطينيين أمرا موجعا، حتى ولو لم يحدث شيء لي ولعائلتي

قبل أسبوعين كنت مع رجل عجوز سوري في الأمن العام اللبناني لأساعده على الحصول على إقامة في لبنان ورأيت قوى الأمن تعامل السوريين مثل الحيوانات. وقف ضابط صغير، يكاد يكون حفيد صاحبي، وصار يصرخ به أمام الجميع بشكل مهين ومشين. وجدت نفسي أنا أتوجع مع أن الضابط لم يصرخ علي أنا. لم اتضايق فقط بل توجعت وكأنني أنا من أهنت

الظلم يوجع جدا. هل هذا ما يشعره الله، مضروبا بمليون مرة، وهو ينظر للبشرية يوميا؟

العنف لن يحل المشكلة

اسرائيل تستخدم العنف لتحمي نفسها. تبني الجدران العالية، وتقصف آلاف القتلى في حروب عبثية، وتضع الأطفال في السجون من أجل جرم رمي الحجارة، وتفتح النار على أي مشتبه به، ومنذ بضعة اسابيع بدات تشجع مواطنيها على حمل السلاح

بعض الفلسطينيون الذين امتلؤو باليأس بعد أن خسروا كل شيء أيضا ردوا بعنف مستخدمين الموارد الفقيرة الموجودة بين أيدهم مثل الحجارة والسكاكين وأجسادهم

ولكن العنف لن يحل المشكلة. وأتذكر كلام يسوع بأن القتل بالسيف يجلب الموت بالسيف

ما دامت اسرئيل ترفض معاملة الفلسطينيين كبشر فستبقى عالقة في دوامة العنف. الكره يجلب الكره. الحرب تجلب الحرب. والشعب الإسرائيلي سيجد نفسه محاطا بشعوب مظلومة وغاضبة، والفلسطينيون سيجدون أنفسهم مخنوقين بالكره والظلم. الموت يأتي من العنف وليس الحياة

اللاهوت السيئ قاتل

لن أناقش اللاهوت في هذه المدونة

ولكن اسمعوني

نعم، أنا أتكلم معكم يا أيها المسيحيين الصهاينة

اسمعوني

إذا كنتم بحاجة لتفاسير كتابية ونقاشات لاهوتية لكي تقتنعوا أن قتل الناس وأخذ أرضهم أمرا خاطئ فأنا في هذه الحالة لن أدخل معكم في هذا الحديث، وأتردد قبل أن أدعوكم عائلتي

كيف أعرف أن لاهوتكم، أي نظرتكم لله، خاطئة؟ بكل بساطة لأنكم تحتفلون بالقتل والكره. أنا لا أعرف إلهكم. أنا لا أعبد إلهكم. أنا أعبد الإله الذي لخص كل الناموس بوصية المحبة

إذا أنا أحبكم (أو أجرب على الأقل) ولكني أعتقد أن لاهوتكم هو الموت لأنكم ترفضون أن تشعروا بالرحمة مع المظلوم وهذه ليست محبة

هل الله أطرش؟

أجد نفسي أسأل هذا السؤال في هذه الأيام. لكي أكون صادقا، أسأله في كل مرة اشاهد الأخبار

في لوقا 18 يروي يسوع مثل عن أرملة تطلب العدل من قاضي ظالم. وهذا القاضي الظالم يرفض أن يعطيها العدل إلى أن يمل من إلحاحها ويسمع صوتها. ومن ثم يسأل يسوع السؤال الذي أسأله أنا ونسأله كلنا: “ألن ينصف الله (الذي هو عادل وليس ظالم مثل القاضي في القصة) مختاريه الذين يصرخون إليه ليلا نهارا؟ هل سيتأخر؟

ومن ثم يؤكد يسوع قائلا “أقول لكم سيسرع بالعدل لهم.” ومن ثم يزيد يسوع بحزن “ولكن عندما يأتي إبن الإنسان  – أي يسوع – هل سيجد إيمان على الأرض؟

لوقا يقول لنا أن يسوع روى هذا المثل ليشجعهم على الصلاة وعدم فقدان الأمل

هل الله أطرش؟ أين إنصافه السريع؟

هل الكنيسة تصرخ من أجل العدل؟ هل لدينا إيمان؟

أو، هل نصرخ لأجل الحرب والكره؟

فلسطين في أفكاري وعلى قلبي. وهي أيضا في صلواتي

المظلومون في أفكاري وعلى قلبي. وهم أيضا في صلواتي

الظالمون في أفكاري وعلى قلبي. وهم أيضا في صلواتي

هناك إله عادل. سأنتظره

دعونا نقف لنصلي

يا رب

هل ترينا رحمتك؟

هل سترجع إلينا؟

هل تسمعنا؟

نحتاجك

آمين

God has called me to move to the USA – دعاني الله للسفر للولايات المتحدة الأمريكية

No, he did not. Relax. Or maybe, sorry to disappoint you.

I am staying.

Although I am disturbed by the recent wave of people applying to leave the Middle East and live in the USA, Canada, Australia, UK, and now Germany.

Now, just so I am clear from the start, I do understand that people choose to leave. Life in this part of the world is not usually fun or dignified. I also understand that for many leaving was the only option to stay alive, literally.

Believe me, I have seen 1st world countries. They are amazing! Everything is organized and clean, and you are treated with respect.

What I find disturbing is placing God into people’s decision to flee.

More often than not, people leaving tend to say: God has called me to go to this country.

He might have. Who am I to judge?

I do find it funny that I haven’t heard in the recent years that God has called anyone to go to a third world country. Nobody has walked up to me and said: God has called me to go to Iraq, or India, or Ethiopia. No, it seems God has a need for a lot (millions it seems) of Christian Arabs to serve him in first world countries.

Although, as I remember, Jesus never called us to follow him to experience an easy life. His very words were: If you want to follow me you have to take up your cross and die of yourself. His very words were: ask first for the Kingdom of God and all the other things (you know, things you need to survive) will be added to you.

What I see as I look at the Arab Jesus followers today is the motto: seek first the foreign passport and then worry about God’s Kingdom.

I also see Arab Jesus followers who are choosing to stay! Yes, pastors who are staying in war-torn areas and faithful Christians who daily live in poor conditions and place their trust in God.

In his excellent article (please take a few minutes and read it), Dr. Accad argues that if you are choosing to stay, you must have a reason to do so. He then goes on to speak of a theology of staying which is missing from our churches. To put it simply (and summarize in a few words), if you choose to stay then you do so out of trust in God and a realistic acceptance of the presence of evil in this world.

I am aware that this simple blog will not convince the hundreds of thousands of Arab Jesus-followers to stay.

But please, if you choose to leave, then do not thrust God into the picture just to make yourself feel better. Say it as it is: I am leaving because I am searching for an easier life.

Please, if you are still around, be encouraged, there are many still here. Before you look West or East, look upwards and place your trust in God. Before you look West or East look around you, and see God working in this place, in this time. Will you join him?

God has called me to stay.

He has willed that I be born in this land.

He has willed that I speak the language of this land.

I will stay with my people. I will live with them and I will die with them. What happens to them happens to me.

If we all leave, who will be light and salt?

Let us stand to pray:

Lord,

Forgive us,

We spend years seeking a new life,

And forget the life

You died to give us

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #30: دعاني الله للسفر للولايات المتحدة الأمريكية

كلا، لم يدعني الله. استريحوا. أو ربما، آسف لتخييب ظنّكم

أنا سأبقى

مع أنني مزعوج من موجة الهجرة للناس من الشرق الأوسط إلى الولايات المتحدة وكندا وأوستراليا وإنكلترا والأن ألمانيا

لكي أكون واضح من البداية، أنا أفهم أن الناس يختارون الرحيل. الحياة في هذا الجزء من العالم عادة ليست مسلية أو محترمة. أنا أيضا أفهم أنه للكثيرين قرار الذهاب كان القرار الوحيد الموجود للبقاء على قيد الحياة

صدقوني، أنا رأيت دول العالم الأول. هي رائعة! البلاد منظمة ونظيفة، ويتم معاملتك باحترام

ولكن ما يزعجني هو زج إسم الله في قرار الناس بالرحيل

عادة ما يقول الناس الذين ينوون الرحيل: الله دعاني للذهاب إلى ذلك البلد

قد يكون فعل ذلك. من أنا لأحكم على الناس؟

الأمر المضحك هو أنني لم أسمع في السنين الماضة أن الله دعا احدهم للذهاب إلى بلد من بلاد العالم الثالث. لم يقل لي احد: الله دعاني للذهاب للعراق أو الهند أوإثيوبيا. كلا، بل يبدو أن الله بحاجة لملايين من المسيحيين العرب ليخدموه في بلاد العالم الأول

مع أنني أتذكر أن يسوع لم يدعنا لنختبر حياة سهلة. كلماته كانت: إذا أردت أن تتبعني فيجب أن تحمل صليبك وتموت عن نفسك. كلماته كانت: اطلبوا أولا ملكوتالله وكل الأشياء (كل الأشياء التي تحتاجها لكي تعيش) سوف تزاد لكم

عندما أنظر لأتباع المسيح العرب اليوم أرى أن شعارهم هو: اطلبوا أولا الباسبورت الأجنبي ومن ثم اهتموا بملكوت الله

أرى أيضا أتباع عرب للمسيح يختارون البقاء! نعم هناك قساوسة يختارون البقاء في مناطق حرب ومسيحيين أمناء يعيشون في ظروف فقيرة ويضعون ثقتهم بالله

في مقالته الرائع يقول الدكتور عقاد أنه إن اخترت البقاء فيجب أن يكون لديك سبب لتفعل ذلك. ومن ثم يستمر ليتكلم عن لاهوت البقاء وهو لاهوت ناقص من كنائسنا. وألخص ما قاله بكلمات قليلة وهو أنه إن اخترت أن تبقى فأنت تفعل ذلك انطلاقا من ثقتك بالله وقبولك بوجود الشر في العالم

أنا أعي أن هذه المدونة البسيطة لن تقنع مئات آلاف أتباع المسيح العرب بالبقاء

ولكن أرجوكم، إذا اخترتم الرحيل فلا تزجّوا اسم الله في الصورة لكي تشعروا بتحسن. قولوا الأمر كما هو: أنا أرحل لأنني أبحث عن حياة أسهل

أرجوكم، إذا كنتم ما زلتم هنا، تشجعوا، هناك كثيرين ما زالوا هنا. قبل أن تنظروا للغرب أو الشرق أنظروا إلى فوق وضعوا ثقتكم بالله. قبل أن تنظروا للغرب أو الشرق انظروا حولكم وراقبوا أعمال الله في هذا المكان وفي هذا الوقت. هل تريدون الإنضمام إليه؟

الله دعاني لأبقى

هو شاء أن أولد في هذه الأرض

هو شاء أن أتكلم لغة هذه الأرض

سوف أبقى مع شعبي. سوف أحيا مع شعبي وسوف أموت مع شعبي. الذي يحصل معهم يحصل معي

إذا رحلنا كلنا، فمن سيكون النور والملح؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نمضي سنين نفتش عن حياة جديدة

وننسى الحياة

التي متّ لتعطينا

آمين