5 Things Christians Can Learn from their Muslim Neighbours -خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم المسلمين

 

As the world shakes in fear from Muslim extremists, it is good to remember that there are hundreds of millions of Muslims who are not roaming the face of the earth searching for Christians to kill them (it might be also good to remember that the Muslims extremists are also killing Muslims, but let’s leave that for another day).

Actually, it is good to remember that there are things that Christians can learn from their Muslim neighbours.

I am not saying that I have decided to leave my faith in Jesus and become a Muslim.

I am not saying that Islam is better than Christianity or vice versa.

I am only trying to say that amid in this heyday of fear and hatred, it is good to sit and look at our Muslim neighbours. Perhaps we can find some things worthy of imitation. I found five, but I am sure there are more. So, without much further ado, here are my humble observations:

 

1- Muslims greet each other with a wish for peace

The famous Muslim/Arab greeting is A’Salamo Alaykom (peace be on you). I do not know about you, but Bonjour or Bonsoir (the standard greeting in Lebanon) does not have the same ring.

Maybe we need to remember that Jesus was famous for promising his disciples peace. Some churches pass the peace on Sunday. What would happen if we “passed the peace” to every person we met all day every day?

 

2- Muslims pray five times per day

Many devout Muslims pray five times per day. I know that the apostle Paul asks us to actually pray every moment of the day. But many times, at least for me, praying all day becomes mumbling a prayer into my pillow as I fall asleep.

There is something special about prayer interrupting the life of a devout Muslim. He might be a policeman in the middle of traffic, but when the call to prayer comes, he spreads the carpet in the middle of the road and kneels to pray. Prayer interrupts, even invades, everyday life. Don’t we need prayer, being aware of God’s presence, to invade our every moment?

 

3- Muslims bow down in reverence when they pray

Muslims are required to bow down, their faces touching the floor, when they pray. There is a beauty, a certain reverence, in bowing down before God and not simply closing our eyes to pray.

I always find it ironic when we are singing songs of worship for God in church, and words such as “we bow down before you” or “we give you our everything” come up, and we are singing them while we seated comfortably in our cushioned pews. Actually, the original word for “worship” in the New Testament προσκυνέω (proskuneō) means to bow down to kiss the hand of someone who is more important than you, or to throw your body down in adoration at the feet at someone (think: 13-year girl meeting Justin Bieber). The word worship means bowing down.

Yes, one can bow down before God in her/his heart. But perhaps our bowed bodies during prayer can remind our hearts of the greatness of God?

 

4- Muslims pray in tight rows

When a Muslim enters a mosque to pray, he fills in the first row first. The Muslims pray while kneeling close to each other in tight rows. It is a sign of unity, of strength, and as some parts of the Hadith say, a way to block Satan any entry in-between the worshipers.

It sometimes feels that people in church are playing a game which is called: find-an-empty-row-so-you-can-sit-on-your-own. And woe be to the late-comer who has to sit beside someone else.

What would happen if we filled in the rows starting up-front, sitting together as one group? What would happen if we moved to make space for new-comers and provided a welcoming space for them into our worship time? Is Satan finding a place to sit between us?

 

5- Muslims Unite Once Every Year in Mecca

Islam, much like Christianity, has different sects and various interpretations of the same holy books. However, Muslims unite once year during their pilgrimage to Mecca. There is a sense of Ummah (nation). All Muslims belong to one nation, even if they come from different ethnicities and backgrounds. They all wear the same clothes, walk the same paths, and pray in the same place. Looking at them convened in Mecca you cannot differentiate between the different sects and ethnicities in Islam.

Have we, as Christians, forgotten that we belong to one Kingdom? Sometimes churches across the street do not communicate with each other. We do not have a Mecca. Can we create small “Mecca’s” of shared fellowship in our local towns and cities with other Jesus-followers?

 

There are my five simple observations.

To my Christian readers I ask, are there other things you can learn from your Muslims neighbours?
To my Muslim readers I ask, are there things you can learn from your Christian neighbours?

Do we even know our neighbours to begin with, or are we too busy fighting each other?

The blog ends here, but hopefully the conversation has just begun…

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We are good at seeing the speck

In the eyes of the other,

And we forget the plank of wood

In our own eyes

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #34: خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم الإسلام

بينما يرتجف العالم خوفا من المتطرفين الإسلام، من الجيد أن نتذكر أنه هناك مئات الملايين من المسلمين لا يجولون الأرض هائمين وباحثين عن مسيحيين ليقتلوهم – قد يكون أيضا من الجيد أن نتذكرأن المتطرفين الإسلام أيضا يقتلون المسلمين ولكن سنترك هذا الموضوع ليوم آخر

من الجيد أيضا أن نتذكر أنه هناك أمو ممكن أن يتعلمها المسيحيون من جيرانهم المسلمين

أنا لا أقول أنني قررت أن أترك إيماني بيسوع وأعتنق الإسلام

ولا أقول أن الإسلام أفضل من المسيحية أو العكس

جل ما في الأمر أني أقول أنه في زحمة الخوف والكراهية من الجيد أن نجلس وننظر إلى جيراننا الإسلام. لربما نجد بعض الأشياء التي تستحق أن نقّلدها. أنا وجدت خمسة أشياء وبالتأكيد هناك أكثر. إذا، بدون كثرة كلام ها هي تأملاتي المتواضعة

المسلمون يسلمون على بعضهم البعض بدعوة للسلام

التحية العربية والإسلامية المعهودة هي السلام عليكم. أعتقد أنها تحية أجمل من بونجور أو بونسوار كما تعوّد اللبنانيون. لربما نحن بحاجة أن نتذكر كيف يسوع وعد تلاميذه بالسلام. بعض الكنائس تمارس تمرير السلام نهار الأحد

ماذا سيحدث لو “مررنا السلام” لكل شخص نلتقي به كل يوم وطوال النهار؟

المسلمون يصلّون خمس مرات في اليوم

الكثير من المسلمين الملتزمين يصلّون خمس مرات في اليوم. أعرف أن الرسول بولس دعانا لنصلي بدون انقطاع وفي كل لحظة. ولكن في الكثير من الأحيان، على الأقل هذا ما يحدث معي، تصبح الصلاة بلا انقطاع هي تمتمة صلاة سريعة في المخدّة قبل النوم

هناك أمر مميز حول الصلاة التي تقاطع حياة المسلم اليومية. قد يكون شرطي مرور في وسط ازدحام السيارات ولكن عندما يسمع الدعوة للصلاة يمد السجادة وينحني بين السيارات في وسط الطريق ليصلي. الصلاة تقاطع ولا بل تجتاح الحياة اليومية. ألا نحتاج للصلاة، أي الوعي بحضور الله معنا، أن تجتاح كل لحظاتنا؟

المسلمون ينحنون احتراما عند الصلاة

عندما يصلي المسلم ينحني ويلمس وجهه الأرض. هناك جمال وهيبة في الإنحناء أمام الله وليس فقط إغماض العينين

دائما أجد أنه من المضحك أن نرنم نهار الأحد ترانيم تحتوي على جمل مثل “أسجد لك” أو “لك كل حياتي” بينما نحن نجلس باسترخاء على مقاعدنا المريحة. كلمة “عبادة” في الأصل اليوناني هي بروسكينيو وتعني الإنحناء لتقبيل يد شخص أهم منك أو أن ترمي جسدك في تعبّد وفرح أمام شخص ما (مثل ردة فعل مراهقة على رؤية ملحم بركات). كلمة عبادة تعني الإنحناء

نعم، بإمكان الشخص أن ينحني لله في قلبه. ولكن ربما أجسادنا المنحنية وقت الصلاة تذكّر قلوبنا بعظمة الرب

المسلمون يصلّون في صفوف مرصوصة

عندما يدخل المسلم ليصلي في الجامع يتقدم ويملأ الصف الأول. والمسلمون يصلّون جالسين في صفوف مرصوصة. هذه علامة وحدة وقوة وكما يقول بعض الحديث، لمنع الشيطان من الدخول بين المصلين

في بعض الأحيان أشعر وكأن الناس في كنيسة يلعبون لعبة هدفها ان يجلس كل شخص في صف لوحده. والويل للخاسر المتأخر الذي يضطر للجلوس في صف مع شخص آخر

ماذا سيحدث إن جلسنا من الأمام للخلف وملأنا المقاعد بجانب بعضنا البعض؟ ماذا سيحدث لو فتحنا مجال للوافد الجديد للجلوس بجانبنا وخلقنا مكان مرحّب به في عبادتنا؟ هل يجد الشيطان مكان للجلوس بيننا؟

المسلمون يتوحدون سنويا في مكة

الإسلام، مثل المسيحية، يمتلك عدة طوائف وتفاسير مختلفة للكتب المقدسة. ولكن المسلمين يتوحدون مرة في السنة في الحج إلى مكة. هناك حسّ بالأمة. كل المسلمون ينتمون لأمة واحدة بغضّ النظر عن خلفياتهم وجنسياتهم. كلهم يلبسون نفس الثياب  ويمشون نفس الطريق ويصلون في نفس المكان. عندما تنظر إليهم مجتمعين في مكة لا تستطيع أن تفرق بين الأعراق والجنسيات المختلفة

هل نسينا كمسيحيين أننا ننتمي لنفس الملكوت؟ في بعض الاحيان هناك كنائس في نفس الحي لا تتكلم مع بعضها البعض. لا نمتلك مكة. هل نستطيع ان نخلق “مكة” صغيرة هنا وهناك لكي يجتمع كل من يتبع المسيح معا؟

هذه ملاحظاتي الخمس البسيطة

أسأل قرّائي المسيحيين، هل هناك أمور أخرى بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم الإسلام؟

أسأل قرّائي المسلمين، هل هناك أمور بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم المسيحيين؟

هل نعرف جيراننا أم نحن مشغولين بالعراك؟

المدونة تنتهي هنا على أمل أن تبدأ من هنا الأحاديث

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نرى القشة بسرعة

في أعين الآخر

وننسى الخشبة

في أعيننا

آمين

Advertisements

I would love to hear your thoughts...أحب أن أسمع آرائكم

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s