Sharing Catan more than Christ – مشاركة لعبة قطان أكثر من المسيح

 

There is this board game called Settlers of Catan. I played it a few months ago and I got addicted. It is amazing! It involves strategy, trade, and a bit of luck.

Ever since I met Catan for that first time I could not stop thinking about it. I wanted to have that game. I wanted to play it every day. I felt that something was missing in my life. My life before meeting Catan is not the same as my life after Catan.

I started to search for someone who is coming from abroad who would be ready to carry it in their bag for me if I order it online.

Until one month ago, on the midnight of Saturday, I could wait no longer.

Alone in my living room, I got on my knees and started to search the internet for a way to buy Catan in Lebanon.

I found this amazing website: http://shop.superheatedneurons.com/ where you can order Catan in Lebanon! I felt joy in my soul.

I ordered it. The website told me I have to wait 3 days. I could not. I wanted Catan now! I messaged the guy in charge on Facebook on this page: https://www.facebook.com/catanlebanon/?fref=ts

He replied at 1:00 am and asked me to call him next morning.

Sunday came. I went to church. I left church and called the guy.

We met on an inner road in Jal el Deeb, north of Beirut. I waited in my car. He arrived in his car.

He opened his trunk, and lo and behold it was full of Catan sets! I felt joy I could not describe running through my soul

I handed him 50$, and he handed me the merchandise. I had met the underground board game market in Lebanon. I had access to Catan!

AnhM06j8RdywtZBTcZ7LC3gmrEz0JA-NvttkEI98eR88

that’s me moments after buying the game…the day I was saved

Ever since that blessed day I have kept Catan with me. If I am driving my car, it is in my car. If I am at home, it is at home. I have taught it to my father, brother, brother in law, students, friends, and every person who had 2 hours of their lives to spare.

I have been spreading the good news of Catan and playing it two or three times every week.

I confess, I was sharing Catan this month more than I shared Christ.

That got me thinking, am I sharing Christ with everyone I meet? Am I being Christ to everyone I meet? Do I carry Christ with/in me?

If you call yourself a Jesus-follower, a Christian, a believer, you name it, are you truly sharing the good news you have with others?

Christmas is when God came down in person, became one of us, to speak with us, to show us the love of the Father.

If you call yourself a Jesus-follower, then you should be like him, near people, sharing the love of God with them.

Perhaps Jesus does not excite you. Perhaps you do not really know him.

If we take this comparison further I would say I got excited about Catan because I played it, I experienced it. Have you experienced Christ?

If we take this comparison further I would say I shared Catan with others because I knew all the rules and I had time to share them. I enjoy playing it with people. Do you know the Christ you are called after? Are you able to share him, or is he just a vague idea? Do you know what he taught, how he lived, how he died, and how he rose again? Do you speak with him?

It is sad. I feel sometimes as if we are carrying a board game which we have never played and are unable to explain to others.

This season, this Christmas, share the Christ you are celebrating. If you can’t, then go buy him, get to know him, he is for free…

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you because you are available,

You are near,

You are here,

And you are exciting

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #36: مشاركة لعبة قطّان أكثر من المسيح

هناك لعبة اسمها قطّان. لعبتها منذ بضعة أشهر وأدمنت عليها. انها رائعة! تحتوي على التخطيط والتجارة وبعض الحظ

منذ أن التقيت بقطان لم أستطع أن أتوقف عن التفكير بها. أردت أن أحصل على تلك اللعبة! أردت أن ألعبها كل يوم! شعرت أنه هناك شيئا ناقصا في حياتي. حياتي قبل مقابلة قطان ليست نفسها بعد قطّان

وبدأت أبحث عن شخص مسافر إلى لبنان بامكانه أن يحمل اللعبة معه اذا طلبتها أنا عبر الانترنت

وبقيت على هذا الوضع حتى منتصف ليل السبت قبل شهر من اليوم. لقد اكتفيت من الانتظار

ولوحدي في غرفة المعيشة ركعت على ركبتيّ وبدأت ابحث على الانترنت عن طريقة لشراء قطّان في لبنان

ووجدت هذا الموقع الرائع

http://shop.superheatedneurons.com/

حيث تستطيع أن تشتري قطان في لبنان! شعرت بالفرح في روحي

طلبت اللعبة. وقال لي الموقع أنه علي الإنتظار 3 أيام. لم أستطع. أردت قطّان الآن! فبعثت برسالة عبر الفيسبوك للشخص المسؤول عن المبيعات في لبنان عبر هذه المجموعة

https://www.facebook.com/catanlebanon/?fref=ts

رد علي الواحدة فجرا وطلب مني أن اتصل به اليوم التالي

أتى نهار الأحد. ذهبت للكنيسة. تركت الكنيسة واتصلت بالشخص

التقينا في طريق فرعي في جل الديب شمال بيروت. انتظرته في سيارتي ومن ثم وصل في سيارته

فتح صندوق سيارته ويا لحلاوة المشهد، صندوقه مليء بعلب من لعبة قطان الحبيبة. شعرت بفرح لا يوصف يسري في عروقي

أعطيته 50 $ وأعطاني البضاعة. لقد التقيت بالسوق السري لبيع الألعاب في لبنان. أصبح لي وصول لقطان

AnhM06j8RdywtZBTcZ7LC3gmrEz0JA-NvttkEI98eR88

دقائق بعد شرائي اللعبة…تم الخلاص هللويا – وبالمناسبة اللعبة مفسرة بالغة العربية أيضا وليس فقط الإنكليزية

منذ ذلك اليوم المبارك وأنا ابقي قطان معي. ان كنت أقود سيارتي فهي موجودة في سيارتي. إذا كنت في المنزل فهي معي في المنزل. لقد علّمتها لأبي، أخي، زوج أختي، تلاميذي، أصدقائي، وكل شخص لديه ساعتان من الفراغ

لقد كنت أنشر أخبار قطان السارة وألعبها مرتين أو ثلاثة كل أسبوع

أعترف، كنت أشارك قطان هذا الشهر أكثر مما شاركت المسيح

هذا دفعني لأفكر. هل أنا أشارك المسيح مع كل من ألتقيه؟ هل أنا أكون المسيح لكل من ألتقيه؟ هل أحمل المسيح معي وفي داخلي؟

إذا كنت تسمي نفسك تابع للمسيح أو مسيحي أو مؤمن (لا يهم التسمية) هل أنت حقا تشارك الأخبار السارة مع الآخرين؟

عيد الميلاد هو ذكرى نزول الله الينا شخصيا، صائرا مثلنا، ليتكلم معنا وليرينا محبة الآب

إذا كنت تدعو نفسك تابع للمسيح إذا يجب أن تكون مثله، قريب من الناس، تشارك محبة الله مع الجميع

لربما المسيح لا يحمّسك. أو ربما لا تعرفه حقا

إذا كمّلنا في هذه المقارنة بين المسيح وقطان أستطيع أن أقول أن قطّان تحمّسني لأنني لعبتها، واختبرتها. هل اختبرت المسيح؟

إذا كمّلنا في هذه المقارنة بين قطان والمسيح أستطيع أن أقول أنني شاركت قطان مع الآخرين لأنني أعرف قوانين اللعبة وامتلك وقت لأشاركها. كما وأنني أستمتع باللعب مع الناس. هل تعرف المسيح الذي تسمي نفسك على اسمه؟ هل تستطيع أن تشاركه أو هل هو فقط فكرة ما؟ هل تعرف ماذا علّم، وكيف عاش، وكيف مات، وكيف قام؟ هل تتكلم معه؟

انه امر حزين. أشعر أحيانا أننا نحمل لعبة رائعة ولكننا لم نلعبها من قبل ولا نقدر أن نفسرها للآخرين

في هذا الموسم، هذا الميلاد، شارك المسيح الذي تحتفل به. وان كنت لا تقدر اذا اذهب واشتر المسيح، تعرف عليه، انه مجاني

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لأنك متاح لنا

انت قريب

انت هنا

انت مُحَمِّس

آمين

Christmas is for losers – عيد الميلاد هو للخاسرين

Christmas is a celebration of loss.

Yes, I know we gain gifts (socks anyone?), gain weight, and gain endless traffic.

But, essentially, Christmas is a celebration of loss.

God emptied himself. He lost everything. He became one of us, a mere human, a poor jewish carpenter nobody human: Jesus.
The picture of God we usually have is one who gains. It is a picture of a God who is full of glory and power, and who demands that all people worship him.

In Jesus, we have a God who empties himself.

As the apostle Paul puts it, Jesus emptied himself, took on the form of a slave (not a king or a soldier) and even went till the end, till death (Philippians 2).

In Jesus, God emptied himself of all glory, power, and at the end even life.
In Jesus, God lost everything. God became a loser.

So, what do we celebrate in Christmas, we celebrate having a God who understands what it means to have nothing, because many times we also are weak humans who have nothing. God understands. Not only that, God is one of us, he is among us.

So, this Christmas, I want to be really like the Christ I am celebrating. I want to become a loser this Christmas!

Starting Monday 14 December, and till Friday December 25 (12 days) I will empty myself of something, 12 “somethings” to be exact.

No, I will not “buy” a gift for anyone. I will pick something from my personal belonging, something I VALUE, and give it away. One thing per day for 12 days. As simple as that.
In Christmas God lost his glory because he loves us. This Christmas I want to imitate my God.

So, I challenge you this Christmas to empty yourself. Take the challenge with me. Give away one item of your personal valuable belongings for 12 days. It could be part of your salary, your favourite jacket, precious book, or that jeans you wear every day. It should be something you will miss, something which will hurt, so you will remember that Christmas is about God emptying himself for us.

What will you lose this Christmas?

#be_a_loser_this_Christmas

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for

Losing all for us

Help us become

A people who empty themselves

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #35: عيد الميلاد هو للخاسرين

عيد الميلاد هو احتفال بالخسارة

 نعم، أعرف أننا نكسب الهدايا (عادة كلسات)، ونكسب الوزن، ونكسب زحمة السير اللامتناهية
ولكن عيد الميلاد، في جوهره، هو احتفال بالخسارة

الله أخلى، أفرغ، نفسه. خسر كل شيء صار واحد منا، إنسان عادي، يهودي فقير ونجار ، إنسان غير مهم: يسوع

الصورة النمطية التي لدينا عن الله هي الإله الذي يكسب. هي صورة لإله مملوء بالمجد والقوة، ويطلب العبادة من كل البشر

في يسوع لدينا إله يخلي ويفرغ نفسه

وكما يقول الرسول بولس، المسيح أخلى نفسه، أخذ صورة اعبد (ليس ملك أو جندي) وذهب حتى الموت- فيلبي 2

في يسوع الله أخلى نفسه من كل القوة والمجد وفي النهاية حتى من الحياة

في يسوع، الله خسر كل شيء. أصبح خاسرا

إذا، ما الذي نحتفل به في الميلاد،نحتفل بأنه لدينا إله يفهمنا ويفهم معنى أن لا نمتلك شيئا، لأننا في الكثير من الأحيان نشعر بأننا بشر ضعفاء ليس لديهم شيء. الله يفهم علينا. ليس فقط هذا، بل الله بيننا

إذا، هذا الميلاد، أريد أن أكون حقا مثل الإله الذي أحتفل به. أريد أن أصبح خاسر هذا الميلاد

ابتداءا من الإثنين 12 ديسمبر وحتى الجمعة 25 ديسمبر (كانون الأول) سوف أخلي نفسي من 12 شيئا

كلا، لن “أشتري” هدية لأحدهم بل سأختار شيئا من ممتلكاتي الشخصية، شيء ثمين لدي وسأعطيه لأحدهم. أمر واحد يوميا لمدة 12 يوم. بهذه البساطة

في الميلاد، الله خسر مجده لأنه يحبنا. هذا الميلاد أريد أن أشبه إلهي

إذا، أنا أتحداكم هذا الميلاد أن تخلوا أنفسكم. خذوا التحدي معي. أعطوا شيئا من ممتلكاتكم الشخصية لمدة 12 يوم. قد يكون جزء من معاشك أو سترتك المفضلة أو كتابك الثمين أو ذلك الجينز اذي تلبسه يوميا. يجب أن يكون شيء ستشتاق إليه، شيء يوجعك، لكي تتذكر أن الميلاد هو حول الله الذي يخلي ويفرغ نفسه من أجلنا

ماذا ستخسر هذا الميلاد؟

#كن_خاسرا_هذا_الميلاد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك

لأنك خسرت كل شيء من أجلنا

ساعدنا لنكون

شعب يخلي نفسه

آمين