I Stand with Omran Daqneesh – أقف مع عمران دقنيش

These are famous pictures now. They are stills taken from a camera roll – a fitting irony for us comfortable viewers behind our screens: it is a still for us but a rolling nightmare for him, them, everyone with a Syrian identity in these cursed times.

Omran Daqneesh, a young boy of not more than 5, sits dazed on a chair as he waits medical assistance.

He has just been removed from the rubble of his bombed house in Aleppo.

What was the first question you asked yourself when you first saw the picture?

C’mon, be honest with yourself, nobody can hear you.

Is his family alive?

Will he be okay?

Is he with the Syrian regime or with the opposition?

Who bombed his house?

The main question is: is what is happening to Omran, the thousands in Aleppo, the millions of Syrians, right? Good? Ethical? Understandable? Necessary? Necessary? Necessary?

That is the key question my friends!!! Is what happened to Omran Daqneesh necessary?

Is there no other way? Is this the only way for the opposition to fight the regime and the only way for the Syrian regime to fight the opposition?

If I am completely honest with myself, and you, part of me rationalizes the event in the following manner:

Omran is living in rebel-controlled Aleppo – the regime has to fight the rebels – what is happening is natural and necessary because many of the rebels are terrorists.

But the picture of Omran Daqneesh breaks my rational line of thought, shatters my logic, and throws all my political allegiances into turmoil.

Do I really want to be on the side of a man, institution, regime, organization that is ready to do this to people just to stay in power?

Are we that cold-hearted that we are ready to turn a blind eye to horrific crimes just because we follow a certain political leader or ideology?

Is there no middle ground? Do I have to be either with this side, accepting all they do, or with the other side, also accepting all they do?

Tonight, without fully understanding what that means, I choose the side of Omran Daqneesh.

Omran, I hope one day you can cry.

I hope you cry for many hours.

I hope your tears erase the shock and dirt and blood.

I hope the war stops, regardless of who wins, and regardless of which ideology is victorious.

I hope you get to live your childhood in a home that does not collapse over your head.

Let us stand in prayer:

Lord,

You sit in shock

With a bloody head,

We stand as stone

With bloody hands

Amen

 

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #46: أقف مع عمران دقنيش

هذه صور مشهورة الأن. هي مجموعة من الصور الجامدة من فيلم – يا لسخرية الموقف فنحن المشاهدين المرتاحين وراء شاشاتنا تصلنا الصور جامدة بينما يعيش هو، هم، جميع السوريين كابوس الحرب الملعونة المتحركة

عمران دقنيش، صبي صغير لا يتجاوز عمره الخمسة أعوام، يجلس مصدوم على كرسي بينما ينتظر العناية الطبية

لقد تم انتشاله من بين ركام منزله المقصوف في حلب

ماذا كان أول سؤال خطر على بالك عندما رأيت هذه الصورة؟

هيا، كن صادقا، فلا أحد يسمعك

هل عائلته على قيد الحياة؟

هل سيكون بخير؟

هل هو مع النظام السوري أم المعارضة؟

من قصف بيته؟

والسؤال الأساسي هو: هل ما يحدث مع عمران ، الآلاف في حلب، الملايين من السوريين، صحيح؟ جيد؟ اخلاقي؟ ضروري؟ ضروري؟ضروري؟

هذا هو السؤال المفتاحي يا أصدقائي!!! هل ما حدث مع عمران دقنيش ضروري؟

ألا توجد طريقة أخرى؟ هل هذه هي الطريقة الوحيدة لتحارب المعارضة النظام والطريقة الوحيدة ليحارب النظام المعارضة؟

إذا كنت صادقا بالكامل مع نفسي، ومعكم، فسأعترف بأن جزءا مني يبرر الحادثة على الطريقة التالية

عمران يعيش في مناطق سيطرة الثوار – على النظام أن يحارب الثوار – الذي يحدث طبيعي وضروري لأن عدد كبير من الثوار ارهابي

ولكن صورة عمران دقنيش تكسّر حبل أفكاري المنطقي، وتجتاح تبريراتي، وترمي بكل ولاءاتي السياسية نحو البحر المتكسر

هل أريد حقا أن أكون في صف رجل، مؤسسة، نظام، جمعية مستعدة أن تفعل هذا بالناس لتبقى في السلطة؟

هل نحن حقا قاسي القلوب لدرجة أننا ندير وجوهنا عن هذه الجرائم المروعة فقط لأننا نتبع قائد أو فكر سياسي معين؟

ألا يوجد طريق وسطي؟ هل علي أن أكون مع هذا الجانب وأقبل كل ما يفعلونه أو مع الجانب الآخر وأقبل كل ما يفعلونه؟

الليلة، بدون أن أفهم ما يعنيه الأمر كليا، أختار صف عمران دقنيش

عمران، أتمنى أن تبكي في يوم من الأيام

أتمنى أن تبكي لساعات طويلة

أتمنى أن تمحي دموعك الصدمة والغبار والدم

أتمنى أن تتوقف الحرب، بغض النظر عمن يربح، أو أي فكر ينتصر

أتمنى أن تعيش طفولة لا تخاف فيها أن يسقط سقف منزلك عليك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أنت تجلس مصدوم

ورأسك ينزف

ونحن نقف مثل الحجارة

وأيادينا ملطخة بالدم

آمين

Advertisements

I would love to hear your thoughts...أحب أن أسمع آرائكم

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s