Is Le Mall ashamed of the Christmas story? هل يخجل “لي مول” بقصة الميلاد؟

I was out having dinner with my wife and some friends last week at Le Mall in sin el Fil. They had constructed a life-like nativity scene at the entrance. Being a good Christian, I stopped to marvel at this piece of Christmas art. As I looked on, I noticed something rather strange in the scene.

As you can see in the pictures above (excuse my humble photography skills) baby Jesus is surrounded by an angel, his kneeling mother, standing father, and three wise men bearing gifts. Outside we find a lone shepherd tending his sheep, and staring in at the scene.

I stopped and thought, is Le Mall ashamed of the real Christmas story?

You might be asking me now: Why are you saying this Nabil?

Allow me to explain.

I was not bothered by the fact that there are three kings, not more and not less, although the Bible does not mention their number.

I was not bothered by the fact that the three kings are surrounding baby Jesus in the manger, although in the actual story they probably arrived when Jesus was a tad older.

I was not bothered by the fact that the angel is standing in the stable, although the Bible speaks of angels appearing to the shepherds in the field.

I was not bothered by the fact that Mary and Joseph, like the three kings, are wearing royal clothes, although in reality they were probably poor people.

All these are part of the artistic depiction of the nativity scene. Artists retain liberty in their remaking of events and people.

What truly bothered me was the poor shepherd.

Do you see him? Do you notice?

He wears simple rather than royal clothes.

He is alone rather than with friends.

He is outside stealing glances inside rather than inside beside Jesus.

It is as if the kings arrived and he was ushered outside while all the important people gathered around the important Jesus.

It is as if the artists at Le Mall thought it would be too much to have a shepherd join the company of kings, an angel, Mary, Joseph, and Jesus.

In reality, it was the shepherds who first heard the good news of the arrival of Jesus to the world.

In reality, the angels (hundreds and not only one) appeared to the shepherds to inform them of the salvation given to them.

In reality, Jesus was born in a manger, God became human, so the shepherds of this world – the poor, the broken, the oppressed, the helpless – are not left outside but invited inside beside the poor and helpless God wrapped in clothes and placed in the feeding trough of animals.

Is the Christmas story too shocking for us to accept it?

Have we gotten used to it that we fail to allow it to surprise us every year?

Have we placed the shepherds outside and the rich inside? Do we sit in comfort with our powerful and comfortable God, while the real Jesus sits outside with the shepherds, helpless like them, challenging our lifestyle, beliefs, and choices?

Let us stand in prayer

Lord,

We dare come forward,

For you are not a beast

But a babe,

Not rich

But poor,

Like us

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #55: هل يخجل لي مولبقصة الميلاد؟

كنت أتعشى مع زوجتي وبعض الأصدقاء في مركز التسوق “لي مول” في سن الفيل الأسبوع الماضي. ورأيت مشهد الميلاد موضوعا في المدخل بأحجام الناس الحقيقيين. وكونني مسيحي ملتزم، توقفت لأتأمل بهذه التحفة الميلادية. وبينما كنت أنظر لاحظت شيئا غريبا في المشهد

وكما ترون في الصور أعلاه (أستئذن من حضراتكم على مهاراتي المتواضعة في التصوير) هناك الطفل يسوع محاط بالملاك، أمه المنحنية، أبوه الواقف، والمجوس الثلاث حاملين الهدايا. في الخارج نرى الراعي الوحيد مع خروفه ينظر إلى الداخل

توقفت وفكرت، هل مركز التسوق يخجل بقصة الميلاد؟

قد تسألوني في هذه اللحظة: ماذا تقول يا نبيل

دعوني أشرح لكم

لم أنزعج من كون الملوك ثلاثة، ليس أكثر أو أقل، مع أن الإنجيل لا يذكر العدد

لم انزعج من وجود الملوك في الإسطبل مع يسوع الطفل مع أنهم في القصة الحقيقية على الأرجح وصلوا عندما كان يسوع أكبر بقليل

لم أنزعج من وجود الملاك في الإسطبل مع أنه في الإنجيل ظهر الملائكة للرعاة في الحقل

لم أنزعج من ثياب يوسف ومريم الملوكية، مثل المجوس، مع أنهم في الحقيقة كانوا على الأرجح فقراء

كل هذه أجزاء من اللوحة الفنية لمشهد الميلاد. ولدى الفنان الحرية في إعادة خلقة الأحداث والشخصيات على طريقته

الذي أزعجني حقا هو الراعي المسكين

هل ترونه؟ هل لاحظتم؟

هو يلبس ثياب بسيطة وليس ملوكية

هو وحيد وليس محاط بالأصدقاء

هو يجلس في الخارج ويسترق النظر للداخل وليس في الداخل بجانب يسوع

وكأن الملوك وصلوا فطلبوا من الراعي الخروج ريثما يستقبل يسوع المهم الملوك المهمين

وكأن الفنان في لي مول لم يحتمل فكرة وجود راعي بصحبة الملوك، مريم، يوسف، الملاك، ويسوع

في الحقيقة الرعاة هم أول من سمع الأخبار السارة بمجيء يسوع على عالمنا

في الحقيقة الملائكة (المئات وليس فقط واحد) ظهروا للرعاة لينشدوا لهم عن الخلاص المعطى لهم

في الحقيقة ولد يسوع في مذود، الله يصبح انسانا، لكي لا يبقى رعاة هذا العالم – الفقراء والمكسورين والمظلومين والذين هم بدون حول أو قوة – في الخارج بل يتم دعوتهم إلى الداخل بجانب الإله الفقير والذي هو بدوره بدون أي حول أو قوة، ملفوف بقماش وموضوع في المذود حيث تأكل الحيوانات

هل أصبحت قصة الميلاد أكثر فظاعة من أن نحتملها؟

هل تعودنا على نفس القصة كل سنة لدرجة لم تعد تفاجئنا؟

هل وضعنا الراعي في الخارج والأغنياء في الداخل؟ هل نجلس في راحة مع إلهنا القوي والمريح بينما يجلس يسوع الحقيقي في الخارج مع الرعاة الضعفاء، ويتحدى أسلوب حياتنا ومعتقداتنا وخياراتنا؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نحن نتقدم إليك

لأنك لست وحشا

بل طفلا

لست غنيا

بل فقيرا

مثلنا

آمين

 

Are the Good Guys or the Bad Guys Winning in Aleppo? هل يربح الأخيار أم الأشرار في حلب؟

aleppo.jpg

ِAleppo two days ago

When we used to come late to a movie, we would ask our friends or family who had already started the movie: Who are the bad guys, and who are the good guys?

Almost every action movie is clear about the two. Almost every action movie ends with the good guys winning over the bad guys.

Fact 1 on people’s mind these days: the Syrian government forces (and allies) have taken all of the city of Aleppo back from the hands of the opposition.

That is where the agreement ends.

I have friends on Facebook, from Aleppo and Lebanon, who are celebrating the victory over the dark forces (the bad guys) who had terrorized the city.

I have friends on Facebook who are lamenting this new development as a modern genocide.

Who is right and who is wrong?

Can both be right and both be wrong?

Do we have to choose one side? Do we have to regard this development either as a victory or a tragedy?

If you are against the Syrian regime you are probably seething with anger right now. You want to shout at me: But Nabil, the government and its allies are killing civilians.

Oh. If it only were this simple.

There are civilians on the other side too. What about the millions of civilians who had to leave Syria because of the rebellion? What about the civilians residing in government-controlled areas, aren’t they being bombed? If the opposition had planes, would it not had used them on the other civilians?

By now you think I am pro-regime.

I am not.

I do not and will not defend Assad or his cruel ways.

The truth of the matter is I feel both joy and sadness at this development.

Part of me is happy because I fear what might happen if Assad’s regime falls. I fear the dominance of radical groups and Saudi-led madness.

Part of me cringes at the horrors which the Assad regime is committing. I despair for the thousands of dead civilians on both sides, for this fearsome war that seems to know no end, for this machine of hate that devours innocent bodies every day.

I hold both inside me in tension.

I will not be forced by the media on either side to see the world in black and white.

I will not be forced to blindly follow a regime or a movement and disregard its atrocities.

I will not be forced to turn a blind eye towards the innocent dead when my “side” is winning.

I will not be forced to choose security over freedom, or chaos over dictatorship.

I cannot force the world into good guys and bad guys.

 

I despise all your choices and I accept all your choices.

 

What then?

No, not paralysis, not ignorance, not apathy, but diligent work to end this hideous war and re-create a safe Syria for the Syrians to live in.

What can we, the powerless, do?

We can read different media sources.

We can always side with civilians and not regimes or ideologies.

We can advocate, when possible, for peace.

We can refuse to celebrate death when our side is winning.

 

At least this…Let us refuse to celebrate death…At least this.

 

Let us stand in prayer

Lord,

The world is dark,

Come be our light.

The world is dead,

Come be our life.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

 

مدونة #54: هل يربح الأشرار أم الأخيار في حلب؟

aleppo

حلب قبل يومين

عندما كنا نأتي متأخرين لمشاهدة فيلم ونحن صغار، كنا نسأل العائلة والأصدقاء: من الأشرار ومن الأخيار؟

وعادة كل أفلام الحركة تحتوي على تعريف واضح للفرقتين. وعادة تنتهي كل أفلام الحركة بفوز الأخيار على الأشرار

الحقيقة الأولى التي تشغل العالم هذا الأسبوع هي سيطرة القوات السورية الحكومية (وحلفائها) على كامل مدينة حلب

وهنا ينتهي التوافق

لدي أصدقاء على فايسبوك، من حلب ولبنان، يحتفلون بهذا الإنتصار على قوى الظلام (الأشرار) الذين أرعبوا المدينة

ولدي أصدقاء على فايسبوك يندبون هذا التطور الجديد ويصفونه بالإبادة الجماعية

من على خطأ ومن على صواب؟

هل بأمكان الطرفين أن يكونا على خطأ أو صواب؟

هل ينبغي علينا أن نختار طرف؟ هل علينا أن ننظر لهذا التطور عل أنه انتصار أو مصيبة؟

لو كنت ضد النظام السوري فبالتأكيد أنت تستشيط غضبا الأن وتتمنى لو بامكانك أن تصرخ بوجهي: ولكن يا نبيل يا حبيبي (وحبيبي هنا ليست عائلتي بل دعوة منك لأعود لرشدي) النظام وحلفائه يقتلون المدنيين

يا ليت المسألة بهذه البساطة

هناك مدنيون على المقلب الآخر. ماذا عن ملايين المدنيين الذين تهجروا من سوريا بسبب الثورة؟ ماذا عن المدنيين الساكنين في مناطق سيطرة النظام؟ ألا يتم قصفهم يوميا؟ لو امتلكت المعارضة طائرات، ألم تكن ستستخدمها على المدنيين في المقلب الآخر؟

والأن أنتم تعتقدون بأنني مؤيد للنظام

كلا

لم ولن أدافع عن الأسد وطرقه القاسية

ولكن حقيقة الأمر هو أنني شعرت بالفرح والحزن في آن معا تجاه هذا التطور

جزء مني فرح لأنني أخشى سقوط نظام الأسد. اخشى من سيطرة الجماعات التكفيرية وجنون السعودية

وجزء آخر مني يبكي عل فظاعات نظام الأسد. أشعر بالأسى من أجل الوف القتلى المدنيين يوميا من الجهتين، وهذه الحرب البغيضة التي لا تنتهي، وآلة الكره التي تلتهم أجساد الأبرياء كل يوم

أتمسك بالشعورين في داخلي في توتر مستمر

أرفض الإعلام الذي يجبرني على اختيار فريق ورؤية العالم بالأسود والأبيض

ارفض أن يتحول دعمي لنظام أو حركة إلى دعم لجرائمه

ارفض غض النظر عن موت الأبرياء عندما يكون فريقي منتصرا

أرفض أن أختار بين الأمن والحرية أو الفوضى والديكتاتورية

أرفض أن أرى الدنيا مقسمة بين أخيار وأشرار

أمقت كل خياراتكم وأقبل كل خياراتكم

ماذا إذا؟

كلا، ليس الشلل ولا الجهل ولاعدم المبالاة، ولكن العمل الدؤوب لإنهاء هذه الحرب البشعة وإعادة خلق سوريا آمنة ليحيا فيها السوريين

وماذا نقدر نحن الضعفاء أن نفعله؟

نستطيع أن نتابع عدة مصادر للأخبار

نستطيع أن نقف دائما في صف المدنيين وليس الأنظمة أو الأيدولوجيات

نستطيع أن نطالب بالسلام، عندما تسنح لنا الفرصة

نستطيع أن نرفض الإحتفال بالموت عندما يربح فريقنا

وهو أضعف الإيمان ألا نحتفل بالموت…هو أضعف الإيمان

دعونا نقف لنصلي

يا رب

العالم مظلم

تعال وكن نورنا

العالم ميت

تعال وكن حياتنا

آمين