Is My Theology Beautiful? هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8.jpg

NTC – Manchester

My college, the Nazarene Theological College in Manchester, shared the following quote on Twitter last Monday:

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful” (Clark H. Pinnock)

2018 begins my fourth year on this blog.

This is blog number 75.

Last year, as I got better acquainted with being a husband and a part-time PhD student, and as I began to discover life as a father, I kind of slowed down on my blogging. Some months I produced one blog. Others zero.

This got me thinking: why am I doing this?

Why am I blogging? What is it about my voice (my Lebanese Palestinian male Evangelical Arab voice) that makes it important for today?

In my first blog, as an explanation for the title of this blog, I wrote (and I quote myself – how exciting is this):

First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful”

Is our Evangelical community in Lebanon producing beautiful theology? Is our Evangelical community in the West producing beautiful theology?

Is our theology, the way we describe God, hopeful, loving, inspiring, and challenging? Or is our theology terrifying, meaningless, hypocritical, and empty?

Do our words push people towards God, or do they push them away from him?

Why do I write?

Well, I guess I am trying to produce some beautiful words about a beautiful God.

So, after 3 years, and at the beginning of 2018, I renew my promise to speak the truth to power even if only a handful will hear.

I renew my promise to speak truth to Christian and Evangelical hypocrisy and to the social systems of oppression even if the vultures gather.

But more importantly, I renew my promise to speak beautifully of my beautiful God, so that even the vultures, the sinners and marginalized of society, will find hope in the person of Jesus.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You say

Let there be light,

We say

Let there be darkness

Amen

 

مدونة # 75

هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8

كلية الناصري اللاهوتية – مانشستر

غردت كليتي، كلية الناصري اللاهوتية في مانشستر، على تويتر هذا الإقتباس يوم الإثنين

يجب أن يكون اللاهوت جميلا، لأن موضوعه جميل جدا. كلارك ه. بينوك

بحلول سنة 2018 أبدأ سنتي الرابعة في التدوين

هذه مدونة رقم 75

السنة الماضية، بينما كنت أوطد معرفتي بكيف يكون المرء زوجا وتلميذ دكتوراه بدوام جزئي وبينما كنت أكتشف معنى أن يكون المرء أبا، خففت بعض الشيء من التدوين. في بعض الاشهر كتبت مدونة واحدة وفي البعض الآخر لم أكتب شيئا

ودفعني هذا للتفكير في السبب الذي يدفعني للكتابة

لماذا أدوّن؟ ما الأمر المميز في صوتي (اعرب صوت نبيل: صوت لبناني فلسطيني إنجيلي عربي ذكر) الذي يجعله مهم ليومنا هذا؟

في أول مدونة لي كتبت مفسرا معنى عنوان مدونتي – حيث تجتمع النسور أو الجوارح – وها أنا أقتبس نفسي هنا

أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

يجب أن يكون اللاهوت جميلا لأن موضوعه جميل جدا

هل ينتج المجتمع الإنجيلي في لبنان لاهوت جميل؟ هل ينتج المجتمع الإنجيلي في الغرب لاهوت جميل؟

هل لاهوتنا، أي كيف نصف الله، مليء بالرجاء والمحبة والإلهام والتحدي؟ أو هل لاهوتنا مليء بالخوف واللامعنى والمراءاة والفراغ؟

هل لاهوتنا يقرب الناس من الله أم بعدهم عنه؟

لماذا أكتب؟

 أعتقد أنني أحاول ان أنتج بعض الكلمات الجميلة عن إله جميل

إذا، بعد 3 سنين، وفي بداية 2018، أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه السلطة وحتى لو سمع حفنة من الناس

أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه المراءاة المسيحية والإنجيلية وبوجه الأنظمة الإجتماعية الظالمة ولو اجتمعت الجوارح

ولكن أهم من ذلك، أجدد عهدي بأن أتكلم بشكل جميل عن إلهي الجميل، بحيث حتى الجوارح، أي الخطاة والمهمشين، يجدون الرجاء في شخص يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت تقول

ليكن نور

ونحن نقول

ليكن ظلام

آمين

4 thoughts on “Is My Theology Beautiful? هل لاهوتي جميل؟

  1. I love the beautiful words you speak about our beautiful God. Please keep blogging. I always feel a burst of joy when I see an email from you in my inbox.

    Liked by 1 person

I would love to hear your thoughts...أحب أن أسمع آرائكم

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s