Should the Church Ban Evil? The Lebanese Church vs. Mashrou’ Leila -هل يجب أن تمنع الكنيسة الشر؟ الكنيسة اللبنانية ومشروع ليلى

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

If you have spoken with any Lebanese person this past week, chances are that Mashrou’ Leila’s upcoming concert in Byblos was brought up. The Maronite Church has accused the band of being anti-Christian, and want the authorities to ban their concert. Needless to say, the Lebanese public are divided on this issue. Today indeed their concert was banned.

mashrou leila.jpg

I will not attack or defend this band. I am familiar with a few of their songs. I am also aware that one of the band member is openly homosexual. They are known to adopt a rhetoric which is critical of the political parties, corruption, and a host of social issues. I am aware that this whole issue might be a ploy by the ruling parties to distract the people from the new taxes in the upcoming budget. But I will take off my conspiracy-theory hat for a moment.

For the first 270 years or so of its life, the church was a minority within the Roman Empire. It was widespread among different social groups and in almost every corner of the Empire, but it was a minority everywhere. The church endured constant persecution. Towards the second half of the third century, there was a systematic attempt by a number of different emperors to wipe Christianity. Christians were killed or tortured in an attempt to get them to denounce their faith in the Lordship of Jesus Christ. Some did, but many others refused and died as martyrs.

Then came the emperor Constantine. He favored Christianity. Suddenly, the church found herself not persecuted, but in power. The church came out of the shadows. It slowly became the majority in Europe.

The church in Lebanon, particularly the Maronite church, is the majority in the Christian areas. Christians have power. The question becomes, should we use our power to ban evil? Specifically, if we assume that Mashrou’ Leila are evil, should the church ban them?

For some readers, this might seem like a no-brainer. Of course! But wait. Allow me to propose three talking points that might restrain our Christianizing zeal:

First, a technical point. In this day and age, are we able to ban a band? The answer is no. Their songs are available online on a host of free platforms. If anything, this discussion has thrust the band into fame. Before this issue, I think a small minority of the Lebanese people had heard about them or listened to their songs. Now everybody knows them, and has at the very least googled them.

Second, a biblical point. We have none! The New Testament was written in a time where the church was the minority. If anything, Jesus criticized the religious leaders of his day rather than the sinners. He pushed us towards the way of the Kingdom, that of turning the other cheek and refusing to use evil. Paul surely criticized the evils of society and instructed the church to be holy. But there lies the key. He instructed the church. The church was never in a position of ruling over the non-Christians in the New Testament. The world might be evil and under the rule of Satan, but Christians sought to be holy and share Christ with the outside world in good deeds, preaching, and miracles.

Perhaps in the Old Testament we have a theocratic state of sorts at some intervals in Jewish history. But again, the rules involved the Jews and those living among them. Add to that, I do not think that as Jesus-followers we want to live according to a pre-Jesus era.

Third, a theological-missiological point. Does banning an anti-Christian band serve to expand the kingdom? Is it Jesus-like? Will it help the church attract more people to Christ? You see, this is the real question. Will banning Mashrou’ Leila make the church feel good about itself? Maybe. Will it make the church look powerful? For sure! But is that our goal on this earth?

Unfortunately, if the church manages to cancel Mashrou’ Leila’s concert, we will find that we have once more managed to push more youth away from the church. The coming generation, and the older ones even, is already disillusioned with the church and its archaic institutions and traditions. Many people already find it hard to wrap their heads around most of the church’s theology and proclamations about Jesus Christ. What do we do? We go and affirm their fears: The church is an ancient oppressive institution that believes in fairy tales and hates art.

By all means, if you feel that Mashrou’ Leila is anti-Christian, advise your church not to go. Listen to one of their songs with the youth and discuss its meaning. Stand at the door of the concert and proclaim that Jesus is Lord.

What would happen if we spend all of our money, energies, resources, and all that we have in lifting Jesus up?

Perhaps then we will return to the first days of the church, where becoming a Christian meant death, but thousands were flocking to worship and follow the resurrected Son of God, Jesus Christ!

 

Let us stand in prayer

 

Lord,

Take away our sword

And give us the cross,

For our home is in Golgotha

And not Jerusalem

Amen

مدونة #99

هل يجب أن تمنع الكنيسة الشر؟

الكنيسة اللبنانيّة ومشروع ليلى

اذا التقيت بأي مواطن لبناني الأسبوع الماضي فلا بدَّ من أنكما تناولتما موضوع فرقة مشروع ليلى وحفلتهم القادمة في مدينة جبيل. اتّهمت الكنيسة المارونيّة  الفرقة بأنّها ضدّ المسيحيّة وطلبت من السلطات منعهم من إقامة الحفل، فانقسم الرأي العام اللبناني حول هذا الموضوع. واليوم بالذات تم منع الحفلة

mashrou leila

لن أهاجم الفرقة أو أدافع عنها. أنا مطّلع على القليل من أغانيهم، وأعرف أن أحد أفراد الفرقة مثليّ الجنس على نحوٍ علني. كذلك أعرف أن كلمات أغانيهم عادةً تنتقد الأحزاب السياسيّة والفساد وتتناول عددًا من المسائل الإجتماعية. أنا مدركٌ بأن الموضوع برمّته قد يكون يكون مجرّد خطّة ماكرة من قِبَل الأحزاب الحاكمة لصرف اهتمام الشعب عن الضرائب الجديدة في الموازنة العتيدة، غير أنّني سأضع نظريّة المؤامرة جانبًا لأكتب هذه المدوِّنة

في الـ270 سنة الأولى  تقريبًا من حياة الكنيسة كانت هذه الأخيرة أقليّة في الإمبراطوريّة الرومانيّة. ومع انّها كانت منتشرة في كل زاوية من  زوايا الإمبراطوريّة وبين جميع الفئات الإجتماعيّة، غير أنّها كانت أقليّة في كل مكان. وتحملّت الكنيسة اضطهادًا  متواصلاً. وشَهِد النصف الثاني من القرن الثالث محاولةً ممنهجةً للقضاء على المسيحيّين من قبل عدد من الأباطرة، فتعرّض المسيحيّون للقتل أو التعذيب لحثِّهم على إنكار يسوع المسيح،  وكانت النتيجة أن ّ البعض قَبَل إنكار المسيح ورفض كثيرون آخرون ذلك، فماتوا شهداء

ومن ثم جاء الإمبراطور قسطنطين، وكان يميل إلى المسيحيّة. وفجأة وجدت الكنيسة أنّها تخلصت من الإضطهاد بل وأصبحت في السلطة، فخرجت الكنيسة من مخبئها وأصبحت رويدًا رويدًا الأكثريّة في أوروبا

لننتقل الآن إلى الكنيسة في لبنان، والكنيسة المارونية بشكل خاص، فهي الأكثريّة في المناطق المسيحيّة، ولدى المسيحيّين سلطة. ويصبح السؤال في هذه المرحلة هل يجب أن نستخدم سلطتنا للحدّ من الشر؟ وعلى نحوٍ أدق، إذا اعتبرنا أن مشروع ليلى فرقة شريرة، هل يجب أن تمنعهم الكنيسة؟

قد يجد بعض القرّاء هذا سؤال تحصيلاً حاصلاً. بالطبع على الكنيسة أن تفعل ذلك! ولكن، مهلاً. دعوني أطرح ثلاث نقاط قد تخفّف من حماستنا لمسحنة المجتمع-  أي جعله مسيحيًّا

أولًا، نقطة تقنّية. هل من الممكن في هذا الزمن وفي ظل التطور الذي وصلنا إليه أن نلغي حفلةً لفرقة؟ كلا! فأغانيهم متوفّرة على شبكة الإنترنت على عدّة مواقع موسيقية مجانية. إذا كان هذا الجدال قد أوصل إلى شيء فهو قد دفع بهذه الفرقة إلى الشهرة أوسع. أعتقد أنّه قبل هذه البلبلة فقد كانت أقليّة من الشعب اللبناني قد سمعت بالفرقة أو سمعت أغانيهم، أما  الآن فقد سمع الجميع  عنهم أو على الأقل بحث عنهم على غوغل

ثانيًا، نقطة من الكتاب المقدس. ليس لدينا نقطة في هذا المجال! فقد كُتب العهد الجديد في وقت كانت الكنيسة فيه أقليّة. ويسوع في تلك الفترة الزمنيّة انتقد رجال الدين وليس الخطاة، ودفع بنا نحو طريق الملكوت وهو أن ندير الخد الآخر ونرفض استخدام الشر. أمّا بولس من جهته، فقد انتقد شرور المجتمع ووجّه الكنيسة نحو القداسة، بهذا يكمن المفتاح لقضيّتنا؛ فقد قام بولس بتعليم الكنيسة،  إذا أنّها لم تكن في موقع الحكم على غير المسيحيّين في العهد الجديد. قد يكون العالم شريرًا وخاضعًا لحكم إبليس، ولكن على المسيحييّن أن يسلكوا في قداسة ويشاركوا المسيح مع العالم الخارجي من خلال الأعمال الصالحة، والتبشير، والعجائب

ربما في العهد القديم وفي بعض الفترات الزمنيّة من تاريخ اليهود كان لدينا أمّة يحكمها الله. ولكن، مرّة أخرى نذكّر أنّ هذا الحكم كان لليهود ولمن يقيم في وسطهم. وفي كل الأحوال، لا أعتقد أنّنا كأتباع للمسيح نريد الالتزام  بقوانين عصر ما قبل مجيء المسيح

ثالثا، نقطة لاهوتيّة – إرساليّة (تبشيريّة). هل إلغاء حفل لفرقة ضدّ المسيحيّة يساهم في امتداد الملكوت؟ هل خطوة مماثلة تشبه المسيح؟ وهل ستساعد الكنيسة على جذب عدد أكبر من الناس للمسيح؟ هذا هو السؤال المفصلي الوحيد! هل منع فرقة مشروع ليلى من إحياء حفلتهم  سيجعل الكنيسة تشعر بالرضا عن نفسها؟ ربما. هل ستبدو الكنيسة قوية؟ طبعًا! ولكن هل هذا هو هدفنا على هذه الأرض؟

للأسف، إذا منعت الكنيسة إقامة حفل لمشروع ليلى فسنجد أنفسنا من جديد ندفع بعدد أكبر من الشبيبة إلى خارج الكنيسة. الجيل القادم، وحتّى الأجيال الأكبر، في حالة فقدان الأمل بالكنيسة وبمؤسساتها وتقاليدها القديمة. معظم الناس لا يستطيعون حتّى أن يفهموا معظم لاهوت الكنيسة وإعلاناتها عن يسوع المسيح.  فماذا نفعل نحن؟ نحن، بخطوةٍ كهذه نؤكّد مخاوفهم: بأنّ الكنيسة مؤسّسة قديمة وظالمة تؤمن بالخرافات وتكره الفن

 في كل الأحوال إذا شعرت بأنّ مشروع ليلى هي فرقة ضد المسيح، اطلب إذًا من أعضاء كنيستك ألّا يذهبوا، أو استمع لإحدى أغانيهم مع الشبيبة وتناقشوا حول معانيها، كما يمكنك أن تقف على باب الحفل وتعلن أن يسوع هو رب

ماذا سيحصل لو صرفنا كل أموالنا وطاقاتنا ومواردنا وكل ما لدينا لنرفع يسوع عاليًا؟

ربما سنعود لأيّام الكنيسة الأولى، حيث كان ثمن أن يكون الشخص مسيحيًّا هو الموت، ومع ذلك كان الآلاف يأتون ليعبدوا ابن الله المقام، يسوع المسيح ويتبعوه

دعونا نقف لنصلي

يا رب

خذ منا السيف

واعطنا الصليب

فبيتنا في الجلجثة

وليس أورشليم

آمين

I would love to hear your thoughts...أحب أن أسمع آرائكم

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s