Can Christians Participate in Riots? هل ممكن أن يشارك المسيحيون بأعمال الشغب؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

https___d1e00ek4ebabms.cloudfront.net_production_06de0d38-4d6b-4acb-a4d4-d0636b9c8c71

A demonstrator raises his arms next to a burning dumpster outside the White House © AFP via Getty Images

Protests. Peaceful protests and riots. We have had them in Lebanon since October 17. The US is witnessing some of the most widespread (and violent) protests/riots since the 1960s civil right movement.

How should Jesus followers respond? Perhaps it is clear for us that we should reject oppression. But what about riots? What about violence towards the police? What about the destruction of personal property?

A quick or nuanced reading of the New Testament books gives a clear answer. Jesus, Paul, the apostles, and the early church rejected all forms of violence. Perhaps Paul’s exposition on living a holy life in Romans 12 and 13 finds one of its main points in 12:18: “as far as it depends on you live peaceably with all.” This commandment comes in the context of Paul admonishing the church to live in love with one another, their neighbours, and the ruling authorities (the oft-quoted Romans 13 passage). This command culminates in 13:8: “the one who loves another has fulfilled the law.”

But (you knew the “but” was coming, this is the misfit theology club after all) that is not a sufficient answer. No, I am not talking about Jesus’ cleansing of the Temple. We could point to that in defense of destruction of property, but that would be taking that passage out of context. And that is a discussion for another time.

The “but” stems from a holistic reading of scriptures. Kingdom ethics reject physical violence, but they also reject social violence. New Testament writers called for the love of enemies just as vehemently as they called for justice for the poor and the oppressed. Poverty and racism are evil. In the passage mentioned above, Paul asks the church to refrain from replying to evil with evil. In that sense, although we are not to reply to racism and poverty with hate and violence, but we are also not called to simply ignore them or worse, reject their existence. They are evil. We are called to respond. Even more yet, living peaceably with my neighbor means choosing to respond when my neighbor is oppressed. If I choose to ignore, then I am not living in peace. I am living in ignorance. Worse yet, I am part of the problem.

A Jesus follower’s first reaction to riots should probably be “why are these protestors angry” (rather than “this is wrong”). The church should be moved to ask the tough questions of how to show love towards the oppressed community while not participating in violence. In many ways, either ignoring the racism and oppression or simply engaging in violent anger in response to them are the two easy ways out. We are called to seek a third way. We recognize the evil. We will not be silent. We will move in love.

The church in the US and Lebanon is facing uncertain times. Special times, if you may. May we have enough courage to ask the right questions.

Why are the protestors angry? How are we participating in an oppressive system? How can we help break the oppression?

If we don’t do that, then our condemnation of violence will sound hollow in the ears of those lying under the boots of injustice struggling to breathe.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We breathe freely,

While our neighbours

Struggle for air

Amen

 

مدونة #104

هل ممكن أن يشارك المسيحيون بأعمال الشغب؟

https___d1e00ek4ebabms.cloudfront.net_production_06de0d38-4d6b-4acb-a4d4-d0636b9c8c71

متظاهر يرفع يديه بجانب مستوعب زبالة يحترق أمام البيت الأبيض

اجتاحت الإحتجاجات، السلميّة منها وأعمال الشغب، لبنان منذ 17 تشرين الأول، وها الولايات المتحدة الأميركية تشهد أوسع احتجاجات وأعنفها منذ حركة المطالبة بالحقوق المدنية في ستينات القرن الماضي

كيف يجب أن يستجيب أتباع المسيح؟ لربما من الواضح لنا أنه يجب أن نقف ضد الظلم. ولكن ماذا عن أعمال الشغب؟ ماذا عن العنف تجاه الشرطة؟ ماذا عن تدمير الممتلكات الشخصية؟

قراءة سريعة أو معمقة لكتب العهد الجديد سترينا جواب واضح. يسوع وبولس والرسل والكنيسة الأولى رفضوا كل أشكال العنف. ربما عظة بولس حول حياة القداسة في رومية 12 و13 يمكن تلخيصها في 12: 18: “بحسب طاقتكم سالموا جميع الناس.” تأتي هذه الوصية في سياق كلام بولس للكنيسة عن ضرورة السلوك بمحبة مع بعضهم البعض والجيران والسلطات الحاكمة (في المقطع الذي عادة في يُساء استخدامه في رومية 13). ونجد ذروة هذه العظة في وصية 13: 8: لأن من أحب غيره قد أكمل الناموس

ولكن (أكيد توقعتم الـ “لكن”) هذا الجواب غير كافي. كلا، لا أقصد تطهير يسوع للهيكل بحيث قد نستخدم ذلك المقطع للدفاع عن تدمير الممتلكات، ولكن سيكون ذلك تفسير خاطئ للنص إذ يضعه خارج سياقه. سأترك ذلك الموضوع لمدونة أخرى

الـ “لكن” تأتي من قراءة شمولية للكتب المقدسة. أخلاق الملكوت لا ترفض فقط العنف الجسدي، بل ترفض أيضا العنف الإجتماعي. يحاجج كتاب العهد الجديد بحماس حول ضرورة محبة الأعداء وأيضا يحاججون بنفس الحماس حول ضرورة العدل للفقراء والمهمشين. الفقر والعنصرية شر. في المقطع الذي ذكرته أعلاه يطلب بولس من الكنيسة ألا ترد على الشر بشر. فكأنه يقول لنا لا تردوا على الفقر والعنصرية بالكراهية والعنف، ولكن أيضا لا يقول لنا أن نتجاهل الفقر والعنصرية أو حتى نرفض وجودهما. هما شر وبولس يدعونا لنرد على الشر. وحتى طلبه منا بأن نحيا بسلام مع جيراننا يعني أن نستجيب للجار المظلوم، فإن اخترت تجاهل الظلم اللاحق بجاري فلا أكون أحيا معه بسلام بل أحيا معه بجهل، لا بل أكون أنا جزء من المشكلة والظلم

على الأرجح يجب أن تكون ردة فعلنا الأولى لأعمال الشغب هي “لماذا هؤلاء المحتجون غاضبون” (وليس “هذا خطأ”). يجب على الكنيسة أن تشعر بثقل الأسئلة الصعبة حول كيفية إظهار محبة للمظلومين في المجتمع وفي نفس الوقت عدم الإنخراط بالعنف. يبدو لي أن خيار تجاهل الظلم والعنصرية وخيار الرد عليهما بالغضب والعنف هما الخياران الأسهل. ولكن نحن مدعوون لطلب طريق ثالث حيث ندلّ على الشر ولا نبقى صامتين بل نتحرك بمحبة

تواجه الكنيسة في الولايات المتحدة ولبنان أوقات صعبة ومميزة. يا ليت يكون لدينا الجرأة لنسأل الأسئلة الصحيحة

لماذا المحتجون غاضبون؟ كيف نشارك نحن في هذا النظام الظالم؟ كيف يمكننا أن نساعد على كسر الظلم؟

إذا لم نفعل هذا فستبدو إدانتنا للعنف لهؤلاء الذين يختنقون تحت حذاء الظلم وكأنها فارغة وكاذبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نتنفس بحرية

بينما يصارع جيراننا

من أجل الهواء

آمين

2 thoughts on “Can Christians Participate in Riots? هل ممكن أن يشارك المسيحيون بأعمال الشغب؟

I would love to hear your thoughts...أحب أن أسمع آرائكم

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s