Will the American Church Survive the Presidential Elections? هل ستقتل الإنتخابات الرئاسية الأميركية الكنيسة؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

I am not American. Not in any way or form. I am, however, Evangelical. Our churches in Lebanon have organic connections to the church in the US. I also happen to live in a place where the US is actively involved, for good or bad. So as an invested outsider, allow me to ask the question: Will the American church survive the presidential elections?

YF5TJEYP3ZGPBII56TBNQVVOEY

The rhetoric from both major candidates is clear in its attempt to woo the church. A considerable portion of American Christians claim that Trump stands for God, and is good for the church. An opposing section, growing in size, claims that opposing Trump at all costs is the Christian way forward. Naturally I have a strong opinion in this debate, but I will refrain from sharing it in this post. I do note here on the side, for my brothers and sisters in the US, that American foreign policy has not been kind to the church in the Middle East on various occasions and with people in power from both parties.

On one hand the damage has already been done. Churches are aligning themselves with a certain political party. We have even seen major Christian figures turn into spokespersons for Trump. Across scriptures the relationship between the people of God and authorities ranges between tense peace (e.g. Paul in Romans 13 asking the church to respect the authorities and do their own thing) to outright rebellion (e.g. Daniel and his friends in Babylon; Elijah and king Ahab…etc.). See my take on the spectrum of reactions to authority in the New Testament. But we never see the people of God totally in sync with the authorities. Even at the height of Israel’s godly monarchy, when David, the beloved of God, sat on the throne, and Israel was very much a “Christian nation,” we see the prophet Nathan call out David on his sin.

As churches across the US tie their fate to a political party, the damage has already been done. They have lost their prophetic voice – their ability to speak truth to power, and have become defenders of all actions of their political allegiance. More dangerously yet, they have lost the singular allegiance of the church to the Kingdom of God. Unfortunately, I observe that many of my fellow Jesus followers in the US are focused on defending their version of the kingdom of the USA rather than the Kingdom of God.

I note here that the post is not call for Jesus followers to withdraw from politics. I am personally very much involved in our local politics over here. This is a call to do politics with grace, and to keep our primary allegiance to our Lord, Jesus Christ.

On the other hand, no damage can ever be substantial. Come November, whoever wins of the two candidates, the church will be fine. For you see, the church is, in its essence, a group of broken people gathered around the table of a messiah broken for them. The church is, in its essence, a group of self-sacrificial people reaching out into a broken world to heal their neighbors, enemies and friends.

That church flourished in the catacombs of Rome while Jesus followers were being killed every day. The church flourished in the streets of Rome, even when corrupt church leaders kissed the hands of power. The church flourishes today in Iran, KSA, China, Middle East, East and West, and North and South under severe persecution and in great freedom of worship. The church will live on in the US beyond the squabbles of this political era. For you see, the Spirit of God always finds a way to breathe life into His people and God’s Kingdom.

Let us stand in prayer

Lord

Bring us around

Your table,

Both strong and weak,

Together

Amen

 

مدونة #105: هل ستقتل الإنتخابات الرئاسية الأميركية الكنيسة؟

لست أميركيا بأي شكل من الأشكال، ولكنني إنجيليّ، وترتبط كنائسنا في لبنان ارتباطا عضويا بكنائس الولايات المتحدة. وأعيش في منطقة تتدخل فيها السلطات الأميركية في سياستنا سواء كان للأفضل أو للأسوء، لذا أطرح هذا السؤال كمراقب خارجي له علاقة وثيقة بالوضع الأميركي: هل ستقتل الإنتخابات الرئاسية الأميركية الكنيسة؟

YF5TJEYP3ZGPBII56TBNQVVOEY

  الكلام من المرشحَين الأساسين واضح وصريح في مجال محاولة إستمالة الكنيسة. يدّعي جزء كبير من المسيحيين الأميركيين أن ترامب يدافع عن الله ووجوده في الحكم من مصلحة الكنيسة، بينما يدّعي فريق معارض، حجمه في ازدياد مستمر، أن مواجهة ترامب ومقاومته بشتى الطرق هو دور أساسي للمسيحيين. من الطبيعي أن أمتلك رأي في هذا النقاش، ولكن سأحتفظ به لنفسي في هذه المدونة، ولكن أود أن أشير على الهامش لإخوتي وأخواتي في الولايات المتحدة أننا ككنائس كثيرا ما عانينا السياسة الأميركية الخارجية في الشرق الأوسط، وحصل ذلك في فترات حكم متناوبة لكلا الحزبَين الرئيسيين.

           من جهة يبدو أن الضرر قد سبق وحلّ بالكنيسة، فالكنائس اختارت الإنحياز لحزب محدد، وحتى أننا رأينا شخصيات مسيحية بارزة تتصرف على أنها الناطق الرسمي بإسم ترامب. عبر أسفار الكتاب المقدس نرى أن شعب الله في علاقات مختلفة مع الحكومات والسلطة، فنرى حينا السلام المتوتر بين الطرفين (مثلا دعوة بولس الكنيسة في رومية 13 لإحترام الحكام والقيام بالعمل المسيحي بسلام)، ونرى حينا آخر دعوة للتمرد الموصوف (مثلا مشاكل دانيال ورفاقه مع الحكم في بابل ومشاكل النبي إيليا مع الملك آخاب…إلخ.). أتكلم عن طيف ردات الفعل نحو السلطة في العهد الجديد في هذه المدونة هنا. ولكننا لا نرى أبدا شعب الله في اتفاق تام مع الحكام والسلطة، فحتى في ذروة الحكم الإلهي على إسرائيل في زمن محبوب الله الملك داود، نرى النبي يوناثان يواجه داود بصرامة حول خطيته

           بينما تختار الكنائس في كافة الولايات المتحدة ربط مستقبلها وخطابها بحزب سياسي، فهي بذلك تضع نفسها في خطر عظيم. لقد خسرت صوتها النبويّ – قدرتها على مواجهة السلطة بالحقيقة، وتحولت لمدافع عن كل سلوكيات وتصرفات الجهة السياسية التي تنتمي إليها. والأمر الأشد خطورة هو أن الكنيسة خسرت ولائها الأوحد لملكوت الله. للأسف، ألاحظ أن عددًا كبيرًا من زملائي أتباع المسيح في الولايات المتحدة يركزون على الدفاع عن نسختهم من ملكوت أميركا بدل إظهار ملكوت الله والدفاع عنه

           أشدد هنا أنني لا أدعو أتباع المسيح للإنسحاب من السياسة، فأنا شخصيا مشارك بقوة في السياسة المحلية هنا، ولكن هذه المدونة دعوة للعمل السياسي بنعمة والحفاظ على الولاء الأوحد لربنا يسوع المسيح

           من جهة أخرى، يبدو أن الإنتخابات الرئاسية الأميركية لا يمكن أن تُلحق ضررًا بالكنيسة بشكل حقيقي. بغض النظر عمّن يربح في تشرين الثاني القادم، ستكون الكنيسة بخير. لأن الكنيسة، يا عزيزي، في جوهرها، هي مجموعة ناس مكسورين يجتمعون حول مائدة مسيا مكسور من أجلهم. والكنيسة، في جوهرها، مجموعة من الناس المستعدين للتضحية بكل شيء من أجل شفاء من حولهم في العالم المكسور، أعداء كانوا أم أصدقاء

           ازدهرت الكنيسة في كهوف روما بينما كان أتباع يسوع يُقتلون يوميا، وازدهرت الكنيسة في شوارع روما بينما كان قادة الكنيسة يقبّلون أيادي السلطة. وتزدهر الكنيسة اليوم في إيران والسعودية والصين والشرق الأوسط وفي الغرب والشرق والشمال والجنوب تحت الإضطهاد العنيف وفي حرية العبادة المطلقة. والكنيسة في الولايات المتحدة ستعيش لترى يومًا جديدًا ما بعد هذه الفترة السياسية الحرجة، لأن ببساطة روح الله دائما يجد طريقة لينعش شعب الله ويوسّع ملكوت الله

دعونا نقف لنصلي

اجمعنا

حول مائدتك

الأقوياء والضعفاء

معا

آمين

I would love to hear your thoughts...أحب أن أسمع آرائكم

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s