Did God Require an Apology from Rola Tabsh? هل احتاج الله لاعتذار رولا الطبش؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

The newly elected MP, Rola Tabsh, angered her Muslim (Sunni) voters when she participated in a Christmas mass, and as seen in the picture below, came forward to be blessed by the cup of communion. She did not partake of the communion (If she had been a male, would she have received the same reaction?) – for a full report (in Arabic) click here.

PM-roula-tabash-communion-dec2018.jpg

The Muslim MP Rola Tabsh seen taking the blessing of the cup of communion

As a response to the outrage, she visited Dar el Fatwa (the leading Sunni religious body), heard a lecture about the rules of Islam, said sorry to the clergy, and then apologized to God for her mistake.

This is a very rich incident. One can speak about religious diversity, communion, feminism, and a host of other topics.

I do not wish to take a stand on the actions of the Sunni authorities. I understand their actions. They believe that Islam is the way to God, just like I believe that Jesus is the way to God. They got offended when they saw a member of their own participating in a Christian ritual. I understand that.

I also do not wish to go into detail on the Lebanese “diversity.” I am thankful that for the past 28 years we have mostly stopped killing each other. Are we truly diverse? What about those who do not want to be religious (all of our family laws are sectarian)? What about civil marriage? What about those who want to follow a religion other than Christianity or Islam? Do they have a place among us?

I do want, however, to comment on the issue of taking communion.

For those who do not know, communion is a Christian ritual established by Jesus himself. Christians take a piece of bread and drink some wine (although a few churches use grape juice) to remember the death of Jesus on the cross (bread is his body broken for us; wine is his blood shed for us).

Some churches believe that the bread and wine change into the actual body and blood of Jesus. Others think that these two elements are just a symbol.

The central question over the past decade or so, at least among the Evangelical churches, has not been about the nature of the elements, but about who can partake. Some churches believe that only members of their own church can take. Others take a more lenient stance, and believe that all true Christians can take (how do you define true? That is a different story). Still others believe that everyone is welcome, as long as they understand what is happening.

All Christians can agree, at least, that Jesus is the host of this event. This is his table. I struggle to see Jesus getting angry when seeing a Muslim woman approach his table. Granted, she did not partake. But if she had, I do not that she would have been cursed, the church polluted, or anything of that sort.

I understand her need to apologize from her religious leaders. She was participating in the religious rituals of a different religion.

I do not understand her choice to apologize from God. In fact, it is a shame she did. No, not because this is an insult to Christianity. It is not. It is not a secret that Muslims think Christians are wrong, and Christians think Muslims are wrong. If I did not think there was something different about Christianity, then it would make no sense for me to remain a Christian.

It is a shame she apologized to God, because it would be a small-minded God indeed who is offended if she participates in the celebration of a different group. Who is this God who is offended by rituals?

The God I know is offended by oppression, injustice, and hatred. The God I know is bigger than my religion and my rituals.

This incident with Rola Tabsh has reminded us that we live in a fragile yet rich country. In many ways, Rola Tabsh is a pioneer. She is daring to be a Sunni MP, and an unveiled one for that, in a patriarchal and narrow-minded society. She just found out, the easy way perhaps, that her road will be filled with landmines.

For that, I salute her. Despite her later apologies, Rola Tabsh dared to build bridges. She dared, even if for a moment, to behave like a MP for the entire nation rather than her sect.

Let us stand in prayer:

Lord,

Remind us that

Your eyes are kind,

Watching the sparrow and the lion

The poor and the rich

Amen

مدونة #93

أغضبت النائب المنتخب حديثا رولا الطبش المقترعين السنّة عندما شاركت في قداس عيد الميلاد، وكما نرى في الصورة أدناه، تقدمت وأخذت البركة من كأس الأفخارستيا. لم تتناول – ونتساءل هنا لو كانت ذكرا هل كانت ستتلقى نفس ردة الفعل؟ شاهد تقرير عما حدث هنا

pm-roula-tabash-communion-dec2018

النائب السني رولا الطبش وهي تأخذ البركة من كأس المناولة

تداركت الأمر وزارت دار الفتوى حيث سمعت محاضرة عن شرائع الإسلام، اعتذرت من رجال الدين، ومن ثم اعتذرت من الله على غلطتها

هذه حادثة غنية جدا. بإمكان المرء أن يتكلم عن التعدديّة الدينية، المائدة المقدسة، النسويّة، ومواضيع أخرى كثيرة

لا أريد أن اخذ موقف من أفعال السلطات الدينية السنيّة. أتفهم ردة فعلهم. يؤمنون أن الإسلام هو الطريق لله مثلما أؤمن أنا أن المسيح هو الطريق لله. انزعجوا من رؤية أحد أفراد جماعتهم يشارك في طقس مسيحي. أتفهم الأمر

أيضا لا اريد الغوص في مسألة “التعددية” في لبنان. أنا ممتن بأننا في آخر 28 سنة بشكل عام توقفنا عن قتل بعضنا البعض. هل نعيش حقا في تعددية؟ ماذا عن أولئك الذين لا يريدون التديّن بينما كل قوانين الأحوال الشخصية عندنا طائفية؟ ماذا عن الزواج المدني؟ ماذا عن الذين يريدون اتباع دين غير المسيحية أو الإسلام؟ هل لهؤلاء مكان بيننا؟

ولكن أريد أن أعلق على موضوع الأفخارستيا

لمن لا يعلم، الافخارستيا هو طقس مسيحي أسسه المسيح بنفسه. يتناول المسيحيون قطعة خبز وبعض النبيذ (قلة من الكنائس تستخدم عصير العنب) ليتذكروا موت المسيح على الصليب – الخبز هو جسده المكسور لأجلنا والكأس هو دمه المسفوك لأجلنا

تؤمن بعض الكنائس بأن الخبز والخمر يتحولان إلى جسد ودم المسيح. بينما يعتبر آخرون أنهما مجرد رمز

السؤال المفصلي في آخر عشر سنين، على الأقل بين الكنائس الإنجيلية، لم يكن حول طبيعة العناصر بل حول من يحق له المشاركة. تؤمن بعض الكنائس أنه فقط يحق لأعضائها التناول. يأخذ البعض موقف أخف ويقولون أن فقط المسيحيين الحقيقيين يحق لهم التناول (كيف تعرف الحقيقي؟ هذه قصة أخرى). ويؤمن آخرون بأن الجميع مرحّب بهم طالما يعلمون ماذا يفعلون

يتفق كل المسيحيون، على الأقل، أن هذه مائدة يسوع. يسوع هو المضيف في هذا العمل. هذه طاولته. لا أرى كيف يمكن ليسوع أن يغضب عند رؤية امراة مسلمة تتقدم من الطاولة. نعم، هي لم تتناول، ولكن لو كانت تناولت، لا أعتقد أنها كانت ستكون ملعونة أو تنجس الكنيسة أو أي شيء من هذا القبيل

أتفهّم حاجتها للإعتذار من القادة الدينيين. لقد شاركت في طقوس دينية لدين مختلف

لا أتفهم حاجتها للإعتذار من الله. بالحقيقة إنه أمر مؤسف أنها فعلت ذلك. كلا، ليس لأن في الأمر إهانة للمسيحية. لا إهانة. ليس أمر مخفي عن أحد أن المسلمين يعتقدون أن المسيحيين على خطأ، والعكس صحيح. لو لم أكن أعتقد أن في المسيحية أمر مختلف عن باقي الأديان لما كان بقائي مسيحيا له معنى

من المؤسف أنها اعتذرت من الله لأن اعتذارها منه يصوره على أنه إله ضيق الأفق ينزعج منها عند اشتراكها في احتفالات مجموعة مختلفة. من هو هذا الإله الذي ينزعج من الطقوس؟

الله الذي أعرفه ينزعج من الظلم والكراهية والإستبداد. الله الذي أعرفه أكبر من ديني وطقوسي

حادثة رولا الطبش ذكّرتنا بأننا نعيش في بلد هشّ ولكن غنيّ. رولا الطبش رائدت على أكثر من صعيد. إنها تتجرأ أن تكون نائب سنيّ، وغير محجّبة، في مجتمع ذكوري ومتصلب الرأي. ولقد وجدت، بسهولة  هذه المرة، أن طريقها مليئة بالألغام

من أجل ذلك، أنا أحيّيها. بالرغم من اعتذاراتها اللاحقة، لقد تجرأت رولا الطبش على بناء الجسور. تجرأت، ولو للحظة، أن تتصرف كنائب عن الأمة وليس فقط الطائفة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا

أن عيونك حنونة

تشاهد العصفور والأسد

الفقير والغني

آمين

Halloween or Hallelujah? هالوين أو هللويا؟

happy-halloween-or-harvest-Hallelujah

It is that time of year again, time for the culture war.

On this side, standing firm behind their church walls, sit the Christians. On that side, standing drunk in their red tents, are the evil people of this world. Jesus leads the first army. Satan the second.

The army of Satan attacks the church. With what? With Halloween!

Year after year, more Christians succumb to this Satanic holiday. They dress up in monstrous costumes, party all night, and take part in the ceremonies of the evil one.

Is this the real picture? Are we as Christians, as followers of Christ, in a culture war?

On one hand, the answer is yes. The world is an evil place. The Bible clearly teaches so. A brief look around at society says so. The world is an evil place. Evil is active in our present existence.

At the same time, goodness, and we believe that all goodness stems from God, is also present and active in our world. Humans have not completely lost the image of God. It is broken and mutilated, but present still.

Are we then to live in fear? Are we to retreat behind our walls?

Interestingly, in the Old Testament (before the coming of Christ), the people of God sought to protect the Temple, the city of the Temple, and even their everyday homes and bodies from all types of impurity. They had to avoid corpses, blood, and a host of other things. They had to be careful what to eat, when to eat it, and how to eat it. They had to refrain from entering the holy place in certain times and circumstances.

Why? They were afraid that their impurities would pollute them, their homes, their cities, the Temple, and ultimately the very presence of God. They were afraid that God would leave them if they were impure and sinful.

What happened with Jesus? He came. He was the locus, the location, of the presence of God. And what did he do? Did he retreat? Did he build walls to protect himself? Was he afraid of dealing with the sinful and impure?

On the contrary! Impurity and sin were afraid of him. Rather than be afraid of contagious impurity, his holiness was contagious. He touched the impure and made them clean.

He was a moving presence of God. He was God on the move. The warrior God. A holy God who in his holiness lovingly attacks the sin of this world, and transforms the ugly into the beautiful.

He attacked death itself, and won.

If we are to emulate him, then we must not retreat behind our walls.

Yes, Halloween can be used for evil. It is probably used by evil people to bring about death, horror, and sin. However, we can also take it. Redeem it.

Let us be the ones in the tents, attacking the evil of this world as it cowers behind its falling walls. I say let the church hold a Halloween party. Dress up. Invite people in. Perhaps make use of this occasion to speak of Jesus’ victory over death.

I say the followers of the way of Jesus go trick-n-treating. Visit the homes of the poor. Leave a treat by the door. Give rather than take.

I say we keep a big box of candy at hand. Give it out with a smile.

Let us be those who love. Those who give. Those who make use of every opportunity to remember and proclaim that Jesus is Lord. Let us be those who make use of every opportunity to love, and love abundantly.

We do not need a culture war. We do not need high walls and lofty castles.

We need a moving army to invade the world with love…

Let us stand in prayer

Lord,

We have feared the lepers

For too long,

Send us out,

Behind the city walls

Your love is stronger

Amen

مدونة #91

هالوين أو هللويا؟

happy-halloween-or-harvest-Hallelujah

إنه هذا الوقت من السنة من جديد، وقت حرب الثقافات

على هذه الجهة يتحصّن المسيحيون خلف جدران كنائسهم. وعلى المقلب الآخر يقف أشرار الأرض سكارى في خيامهم الحمراء. يسوع يقود الجيش الأول. إبليس الثاني

جيش إبليس يهجم على الكنيسة. بماذا؟ بالهالوين

سنة تلوى الأخرى، يستسلم المسيحيون أكثر فأكثر لهذا العيد الشيطاني. يرتدون أزياء شنيعة، يحتفلون كل الليل، ويشتركون في احتفالات الشرير

هل هذه هي الصورة الحقيقية؟ هل نحن كمسيحيين، كأتباع للمسيح، في حرب ثقافات؟

من جهة الجواب هو نعم. العالم مكان شرير. الكتاب المقدس يعلّم هذا بوضوح. نظرة سريعة على المجتمع تقول أيضا كذلك. العالم مكان شرير. الشر عامل في وجودنا

بنفس الوقت، الصلاح، ونؤمن أن كل صلاح مصدره الله، أيضا موجود وعامل في عالمنا. لم يخسر البشر كليا صورة الله. الصورة مكسورة ومشوّهة لكنها موجودة

هل يجب إذا أن نحيا بالخوف؟ هل يجب أن نتقوقع وراء جدراننا؟

من المثير للإهتمام أنه في العهد القديم (قبل مجيء المسيح) كان يسعى شعب الله لحماية الهيكل، مدينة الهيكل، وحتى بيوتهم وأجسادهم من كل أنواع النجاسة. كان يجب عليهم تجنب الجثث، الدم، ولائحة طويلة من الأشياء الأخرى. كان يجب أن ينتبهوا ماذا يأكلون، وكيف يأكلونه، ومتى. كان يجب ألّا يدخلوا المكان المقدس في أوقات وحالات معينة

ماذا حصل مع مجيء المسيح؟ أتى. أصبح هو موقع حضور الله. وماذا فعل؟ هل انسحب؟ هل بنى الجدران لحماية نفسه؟ هل خاف من التعاطي مع الخطية والنجاسة؟

على العكس! خافت منه النجاسة، وهربت منه الخطية. بدل أن يخاف من النجاسة المعدية، كانت قداسته هي المعدية. لمس الأنجاس وجعلهم طاهرين

كان حضور الله المتحرك. كان الله الذي يمشي. الله المحارب. الله القدوس الذي في قداسته يهجم بمحبة على خطية العالم، ويحول البشاعة إلى جمال

هجم على الموت نفسه وربح

إذا كنا نريد تقليده فلا يجب أن نتقوقع وراء جدراننا

نعم، عيد الهالوين قد يتم استخدامه للشر. على الأرجح يستخدمه الأشرار لجلب الموت والرعب والخطية. ولكن يمكننا أن نأخذه. نفتديه

دعونا نكون نحن في الخيم، نهاجم الشر في هذا العالم بينما يحتمي خلف أسواره المتهاوية. أقول للكنيسة، أقيموا حفلة للهالوين. ارتدوا الأزياء. ادعوا الناس. وربما استخدموا المناسبة للتكلم عن انتصار يسوع على الموت

أقول لأتباع المسيح أن يشاركوا في التمشي في الأحياء وقرع الأبواب. زوروا بيوت الفقراء. اتركوا الطعام على أبوابهم. اعطوا ولا تأخذوا

أقول لأتباع المسيح، حضّروا علبة كبيرة من الحلوى. واعطوها لمن يقرع بابكم بابتسامة

دعونا نكون اولئك الذين يحبون. الذين يعطون. الذين يستغلون كل فرصة لتذكّر وإعلان ربوبية المسيح. الذين يستغلون كل فرصة للمحبة، المحبّة الفائضة

لا نحتاج لحرب ثقافات. لا نحتاج للأسوار العالية والقلاع الفخمة

نحتاج لجيش متحرك يجتاح العالم بالمحبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد خفنا من الأبرص

لمدة طويلة

أرسلنا

خارج أسوار المدينة

فمحبتك أقوى

آمين

Unfriending Facebook – إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

I have been on Facebook for almost 8 years now. I have been using my account since 2011!

People have different approaches concerning friendship on Facebook.

Mine is very simple:

You add me, I say yes.

I did say no a few times. I said no when it was obvious that the profile was fake (I highly doubt that a sexy single lady with only 24 male friends is a real person).

But other than that, I just kind of said yes to everything.

I don’t know you? Who cares?

You are one of my young students and have already opened twenty accounts, each with a more blurry profile picture? The more the merrier.

Your name sounds like someone fell asleep on the keyboard? Bring it on!

I have been reflecting on my Facebook life recently. Why do I do this? Why I do love to see my friendship counter move above 3,000? Even worse yet, do I really have 3,000+ friends?

In all honesty, I think I did it for three reasons:

  • I am lazy. It takes time to evaluate individual profiles.
  • I love to feel popular. It feels good to think that the crowds adore you.
  • I thought that more friends would mean more likes on my posts, blogs, and portions of wisdom I share with the Facebook world every day.

However, today, I did something I had never done before. I went into my Facebook profile page, clicked on my friends’ list, and went on a deleting rampage! I emerged from the fray, mouse dripping with electronic blood, but alive and victorious: I now have 2,633 friends.

Call me a criminal, but I loved it! You know what? I think that I will be going on more campaigns in the coming days and weeks until I have completely purged my friends list! It is 1,000 friends or die trying!

I feel at peace. Strangely at peace.

Note: It would be great if you can play some soft music in the background as you read the following lines:

I don’t need to be friends with people I have never met on Facebook. I don’t need the numbers to prove that I am loved. I don’t need to always say yes.

Best of all, Facebook is not real. It is real in the sense that it is an alternate reality, a kind of fantasy. But I don’t need to be stuck there in the endless likes, comments, pictures, arguments, videos, and anger – oh so much anger!

Yes, I will continue to drop in (and I am aware of the irony that I am posting this blog on Facebook). But I refuse to live there.

Facebook, you are not my friend anymore.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Your love

Is better than wine,

And Facebook,

Amen

 

مدونة # 90

إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

صار لي حوالي 8 سنوات على فايسبوك. خلقت حسابي الذي استخدمه حاليا سنة 2011

لدى الناس عدة مقاربات فيما يخص الصداقات على فايسبوك

مقاربتي بسيطة جدا: أقبل كل من يضيفني

قد أرفض الصداقة في بضعة أحيان. أقول كلا عندما يكون من الواضح أن الحساب مزيّف – اشك كثيرا بأن الصبيّة الجذابة ذات الأصدقاء الذكور الـ24 فقط هي شخص حقيقي

ولكن غير ذلك فأنا عادة أقبل كل شيء

لا أعرفك؟ لا يهمّني

أنت أحد تلاميذي الصغار وقد سبق وفتحت 20 حساب وكل منها يحتوي على صورة بروفايل مغبّشة أكثر من الأخرى؟ الناس لبعضها

اسمك يبدو وكأن أحدهم غفا على لوحة المفاتيح؟ هيا بنا

ولقد كنت أفكّر مؤخرا بحياتي على فايسبوك. لماذا أفعل هذا؟ لماذا أحب أن أرى عدد أصدقائي يتخطى الـ3،000؟ هل بالأصل لديّ 3,000+ صديق؟

بكل تجرّد، أعتقد أنني فعلتها من أجل الأسباب الثلاثة التالية

أولا، لأنني كسلان. يحتاج تفقّد كل حساب على حدة وقت

ثانيا، أحب أن أشعر بأنني محبوب ومشهور. إنه شعور جميل عندما تعتقد أن الجماهير تعشقك

ثالثا، اعتقدت أن زيادة عدد الأصدقاء سيعني زيادة عدد الإعجابات على بوستاتي، ومدوناتي، والحكم التي أنعم بها على عالم فايسبوك يوميا

ولكنني، اليوم، فعلت شيئا لم أفعله من قبل. دخلت إلى حسابي على فايسبوك، ضغطت على لائحة الأصدقاء، ورحت أعيث في الارض فسادا! هدأت عاصفة المعركة، وخرجت من الركام مدمّما بالدماء الإلكترونية، ولكن حيّأ منتصرا مرفوع الرأس عزة وكرامة: لدي الأن 2،633 صديق

قد أكون مجرما بنظركم، ولكنني أحببت الأمر! وأعتقد أنني سأعاود الكرة من جديد بحملات تصفية في الأيام والأسابيع المقبلة لحين تطهير لائحة أصدقائي بالكامل! سأصل إلى 1،000 صديق أو أموت في أرض المعركة

وأشعر، وهذا غريب، بسلام

ملاحظة: من الأفضل وضع موسيقى هادئة في الخلفية بينما تقرأ السطور التالية

لا أحتاج أن أكون صديقا مع أناس لا أعرفهم على فايسبوك. لا أحتاج الأرقام لأبرهن أنني محبوب. لا أحتاج أن أقول نعم دائما

وأفضل الأمور أن فايسبوك ليس حقيقيا. هو حقيقي بمعنى أنه واقع آخر، نوع من الخيال. ولكنني لا أحتاج أن أعلق في دورة الإعجابات والكومينتات والصور والمحاججات والفيديوهات والغضب اللامتناهية

نعم، سأستمر بزيارة فايسبوك (وأنا أعرف أنه من سخرية الأمور أنني سأضع هذه المدوّنة على فايسبوك). ولكنني أرفض أن أعيش هناك

فايسبوك، لست صديقي بعد اليوم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

محبتك

أفضل من النبيذ

والفايسبوك

آمين

Can we make fun St. Charbel? هل نستطيع ان نسخر من القديس شربل؟

The protectors of religion strike again on social media.

Charble Khoury wrote the following post on Facebook a few days ago:

st charbel status jul18.jpg

Translation of Facebook Post:

I am reading about a new miracle for St. Charbel. They say that there was a man whose wife could not get pregnant (maybe he was the problem – I don’t know) and he saw many doctors for more than 10 years. After despairing he left Romania where he is living and came to Annaya (the monastery of St. Charbel) to visit St. Charbel. One week after going back he found that his Romanian wife is pregnant.

I don’t want to burst your bubble man, but do check if the baby looks like you or no.

Comment of Joy Slim:

Maybe he looks like St. Charbel

Reply of Charble Khoury:

Is he the Holy Spirit?

Somehow it gained momentum and before you know it thousands of messages full of threats, cursing, and other hateful comments started to arrive in Charbel and Joy’s inbox. There are claims that the attempt to threaten Charbel and Joy is led by the Lebanese Forces, a Christian party that has been trying to rebrand itself as a progressive and clean alternative!

Aside from the irony of the names (St. Charbel’s followers attack Charbel with Joy), here we are asking the same questions about religious freedom.

Can I, a citizen of Lebanon, curse St. Charbel?

Is the reaction of the saint’s zealots understandable? Normal? Acceptable?

Let us begin with the Facebook post.

Is it a respectable one? Not really. He is mocking a miracle and the devotion of thousands towards this saint. However, at the core of it he is questioning the claims of a miracle. He is questioning the beliefs that a dead saint is able to make a woman pregnant.

The question becomes, do I have the right to question the religious claims of a certain group?

We have to answer yes. There is no way around it. We live in a pluralistic society. If I can only accept people who think like me then I am heading down the road towards becoming an ISIS.

That brings us to the second part of the dilemma: How do I react when someone questions my religious beliefs?

If truth be said, the amount of hatred, curses, and simple barbarity expressed by the “Christians” who messaged Charbel and Joy is repulsive! If there was any chance that Charbel and Joy will believe in miracles it is gone now. If there was any chance that Charbel and Joy will reconsider his opinion regarding St. Charbel it is gone now!

So the simple answer is do not react in curses, threats, and physical violence (someone did attack Charbel Khoury yesterday). If your goal is to convince someone of your religious belief, then cursing them is probably not the way forward.

Allow me to end with two messages. I am aware that a few people read this blog. But still, I feel obliged to say them.

To Charbel Khoury and Joy Slim: I apologize for the way that supposedly Jesus-followers have cursed you over the past few days. This is a great shame and does not in any way reflect the teachings of Jesus or the work of the Holy Spirit. I am personally willing, if we ever do meet, to have a calm discussion about God, saints, miracles, and any other topic you choose.

To those cursing Charbel and Joy: We believe as Christians that as you grow in devotion to Jesus you also grow in similarity to him. That is, you begin to speak, act, and think like Jesus. The way you behaved towards Charbel and Joy does not reflect Jesus. If anything, it reflects the devil. Be careful lest you think you are following God but in the end hear him tell you “get away from me, I do not know you.” May you find your way back into the graceful arms of our savior Jesus Christ.

Let us stand in prayer

Lord,

Turn our swords

Into ploughshares

And our shields

Into a cross

Amen

مدونة #86 – هل نستطيع أن نسخر من القديس شربل؟

لقد قامت قيامة حراس الدين من جديد على وسائل التواصل الاجتماعي

كتب شربل خوري هذا البوست على فايسبوك قبل بضعة ايام

st charbel status jul18

انتشر البوست وابتدأ الآلاف بإرسال رسائل شتم ووعيد تهديد لشربل وجوي. يقول البعض ان الحملة يقودها حزب القوات اللبنانية المسيحي الذي دأب على إعادة رسم نفسه على أنه حزب عصري ونظيف

بغض النظر عن سخرية القدر في اختيار الأسماء (أتباع القديس شربل يتهجمون على شربل وفرح)، ها نحنا نقف أمام نفس الأسئلة حول الحرية الدينية

هل أستطيع، كمواطن لبناني، ان أشتم القديس شربل؟

هل ردة فعل الغيورين على القديس مفهومة؟ طبيعية؟ مقبولة؟

دعونا نبدأ من البوست

هل هو محترم؟ ليس كثيرا. هو يسخر من معجزة ومن حب الآلاف لهذا القديس. ولكن، فحوى الأمر هو أنه يشكك في الإدعاء بحدوث المعجزة. هو يشكك في قدرة قديس ميت على جعل امرأة تحبل

يصبح السؤال هو، هل أقدر أن أشكك بالإدعاءات الدينية لمجموعة ما؟

يجب أن نجاوب بنعم. لا يوجد طريق آخر. نحن نعيش في مجتمع متنوع. إذا كنا فقط نقبل الذين يفكرون مثلنا فنحن نتجه لنصبح مثل داعش

وهذا يأتي بنا إلى الجزء الثاني من هذه المعضلة: كيف أرد عندما يشكك أحدهم بمعتقداتي الدينية؟

في الحقيقة، كمية الكره والشتائم والهمجية البحتة من قبل “المسيحيين” الذين راسلوا شربل وجوي أمر مقرف! لو كان هناك أي فرصة بأن شربل وجوي سيؤمنوا بالمعجزات فقد انتفت الأن. لو كان هناك أي فرصة بأن شربل وجوي سيعيدوا النظر في آرائهم تجاه القديس شربل فقد انتفت الأن!

فيصبح إذا الجواب البسيط هو بأنه لا يجب أن ترد بالشتائم والتهديد والعنف الجسدي (وقد هاجم أحدهم شربل البارحة). إذا كان هدفك هو إقناع أحدهم بمعتقداتك الدينية، فالشتائم لن تنفع على الأرجح

دعوني أنهي مدونتي برسالتين. أنا أعرف أت عدد النا ال1ين يتابعونني قليل، ولكنني أشعر أنه يجب أن أتكلم

إلى شربل خوري وجوي سليم: أعتذر بالنيابة على هؤلاء الذين يدعون اتباع المسيح. أعتذر عن الشتائم. هذا أمر معيب كثيرا ولا يعكس بأي طريقة تعاليم المسيح أو عمل الروح القدس. أنا مستعد شخصيا، إذا التقينا يوما ما، أن نتكلم في نقاش هادئ عن الله، القديسين، العجائب، أو أي موضوع آخر

إلى الذين يتهجمون على شربل وجوي: نؤمن كمسيحيين أن النمو في المحبة ليسوع يقود إلى نمو في شبه يسوع. فتصبح كلماتنا وأفعالنا وأفكارنا شبه المسيح. الطريق التي تصرفتم بها مع شربل وجوي لا تعكس المسيح. بل تعكس الشيطان. انتبهوا لئلا تفتكروا أنكم أتباع الله ومن ثم في النهاية تسمعونه يقول لكم: اذهبوا عني فأنا لا أعرفكم. ليتكم تعودون إلى أحضان النعمة عند مخلصنا يسوع المسيح

دعونا قف لنصلي

يا رب

حوّل سيوفنا

إلى محاريث

ودروعنا

إلى صليب

آمين

Is Showing the World Cup Matches Christian Ministry? هل عرض مباريات كأس العالم خدمة مسيحية؟

 

Since the start of the World Cup two weeks ago, our church in Beirut has been showing most of the matches on a big screen.

The event is free and open for everyone (do contact me if you want to get more details).

The church is investing people, time, and energy in this event.

WhatsApp Image 2018-06-23 at 11.23.37.jpeg

A sample of our audience – the atmosphere is usually more chaotic 😉

The question that has been occurring to me lately is whether this is something that a church should be doing. Is this part of the ministry and calling of the church? Are we called to bring the community together to watch football?

On one hand what we are doing is not Christian ministry. We are not speaking about Jesus. We are not preaching. We are not directly inviting people into a meaningful relationship with God.

However, on the other hand, I do ask myself the following questions:

Isn’t bringing people together part of the ministry of the church?

Isn’t creating a safe (curse-free; smoke-free; money-free) place to enjoy the World cup not part of the calling of the church?

As we come together every, young and old, to watch football together, community is being built. Relationships are being created or strengthened. Isn’t that church?

Are we only followers of God when we are in an official meeting? What about every day settings?

This, perhaps, brings about the bigger question of what is church.

In which areas of life should the church participate? Should the church meddle in politics? How about environmental issues? Should the church participate in human rights movements? Sports?

In which areas are we to be present?

If we are called to be Christ, is there a place which Christ does not seek to enter?

Are we being Christ everywhere?

As we sit back in our plastic chairs these coming days (and watch Brazil win the World Cup), and as we chat about football, the VAR system, referees, luck, and various players, we have the chance to be part of the vibrant world around us.

We have the chance to be Spirit-filled God-centred Christ-resembling people in the midst of this world!

Let us stand in prayer

Lord,

Help us find you

Outside the church

On the streets

Playing football with the guys

Amen

 

مدونة #83

هل عرض مباريات كأس العالم خدمة مسيحية؟

منذ بداية نهائيات كأس العالم من أسبوعين وكنيستنا في بيروت تعرض معظم المباريات على شاشة كبيرة

الحدث مجاني ومفتوح للجميع – إن كنت تود أن تعرف المزيد من التفاصيل تواصل معي

WhatsApp Image 2018-06-23 at 11.23.37

هذه لمحة عن الجمهور – الأجواء عادة حماسية أكثر

الكنيسة تستثمر الناس والوقت والطاقة في هذا الحدث

والسؤال الذي تردد لذهني هو إن كان هذا النشاط أمر يجب أن تقوم به الكنيسة. هل هذا جزء من خدمة ودعوة الكنيسة؟ هل نحن مدعوون لمشاهدة كرة القدم مع المجتمع؟

من جهة الذي نفعله ليس خدمة مسيحية. لا نتكلم عن يسوع. لا نعظ. لا ندعو الناس بشكل مباشر لبدء علاقة عميقة مع الله

ولكن، من جهة أخرى، أطرح على نفسي التساؤلات التالية

أليس جمع الناس معا جزء من خدمة الكنيسة؟

أليس خلق مكان آمن (بلا مسبات وبلا دخان و بلا مال) ليستمتع المرء بكأس العالم جزء من دعوة الكنيسة؟

عندما نجتمع معا، كبارا وصغارا، لمشاهدة كرة القدم، تُبنى العلاقات الإجتماعية. تتقوى العلاقات وتُخلق صداقات جديدة. أليست هذه الكنيسة؟

هل نحن فقط أتباع الله في الإجتماعات الرسمية؟ ماذا عن مضامير الحياة اليومية؟

ربما هناك سؤال أوسع عن هوية الكنيسة

في أي نواحي يجب أن تشترك الكنيسة؟ هل يجب أن تشترك بالسياسة؟ ماذا عن المسائل البيئية؟ هل يجب أن تشترك الكنيسة في شؤون حقوق الإنسان؟ الرياضة؟

أين يجب أن نكون موجودين؟

إذا كنا مدعووين لنكون المسيح، فهل يوجد مكان لا يطمح المسيح أن يدخله؟

هل نحن المسيح في كل مكان؟

بينما نجلس على الكراسي البلاستيكية في الأيام المقبلة (ونشاهد البرازيل تربح كأس العالم)، وبينما نتناقش حول كرة القدم، وتقنية التحكيم من الشاشة، والحكام، والحظ، واللاعبين، لدينا فرصة لنكون جزء من العالم المتحرك من حولنا

لدينا فرصة لنكون أشخاصا مملوئين بالروح القدس ومتمركزين حول الله ومشابهين للمسيح في وسط هذا العالم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنجدك

خارج الكنيسة

على الطرقات

تلعب كرة القدم مع الشباب

آمين

 

What if the Palestinians were Kurdish? ماذا لو كان الفلسطينيون أكراد؟

14-gaza-israel-palestine-no-peace.w710.h4732018.jpg

Dear Arabs,

What if the Palestinians were Kurdish? Would we care about the fact that they have no country?

What if the Israelis were all Muslim? Would we monitor their terrorist actions against the Palestinian people?

What if the Armenians were Muslim? Would we then care about the Turkish genocide against them?

What if the Turks were Christians? Would we turn a blind eye towards their human right abuse against the Kurds?

What if our domestic workers were white? Would we treat them like animals?

 

Do we truly care about injustice, or do we simply care about protecting our own clan?

Will we ever truly care about injustice?

Will we support the Palestinians, and the Kurds, and the Armenians – all peoples of this region?

Is it a possibility, or is it a dream?

 

Do we truly care about all kinds of injustice?

How can we shout for freedom for Palestinians, but remain silent while millions of Arab women are abused and treated like second-class citizens?

How can we march in the streets against corruption, while we continue to be too lazy to start to recycle our garbage and protect our environment?

 

Are we a schizophrenic people? Are we nations and individuals who love to shout “injustice” only when it suits us?

 

I know, I know that the other nations of the world (maybe) are not better. I know that one cannot care about all injustice in the world at once.

But can we, at least, try to be consistent?

 

I truly believe that until we begin to respect all life, until we begin to speak up against all injustice, we will remain countries sinking in corruption and war. We will remain countries that are open to colonization and abuse.

Unless all life becomes equal, and all humans are treated the same, we are destined to continue to be people marching against the oppressed today and marching with the oppressor tomorrow.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Remind us

That the answer to the question

Who is my neighbour?

Is everybody

Everybody

Amen

 

مدونة 81

ماذا لو كان الفلسطينيون أكراد؟

14-gaza-israel-palestine-no-peace.w710.h4732018

يا عرب

ماذا لو كان الفلسطينيون أكراد؟ هل كنا سنهتم بحقيقة عدم حصولهم على وطن؟

ماذا لو كان الإسرائيليون مسلمين؟ هل كنا سنراقب أعمالهم الإرهابية تجاه الشعب الفلسطيني؟

ماذا لو كان الأرمن مسلمين؟ هل كنا سنهتم حينها بالإبادة التركية ضدهم؟

ماذا لو كان الأتراك مسيحيين؟ هل كنا سنتغاضى عن سوء معاملتهم ووحشيتهم تجاه الأكراد؟

ماذا لو كانت عاملات المنازل بيض؟ هل كنا سنعاملهم كالحيوانات؟

هل نهتم حقا بالظلم، أو هل ببساطة نهتم بحماية قبيلتنا؟

هل سيأتي يوم نهتم فيه حقا بالظلم؟

هل ندعم الفلسطينيين والأكراد والأرمن – كل شعوب هذه الأرض؟

هل هذا احتمال وارد أم مجرد حلم؟

هل نهتم بكل أنواع الظلم؟

كيف نصرخ مطالبين بالحرية للفلسطينيين ولكن نبقى صامتين تجاه الإسائة لملايين من النساء العرب ومعاملتهم كأنهن مواطنات مرتبة ثانية؟

كيف نتظاهر في الشوارع ضد الفساد ولكن نستمر في الكسل لدرجة أننا لا نبدأ بإعادة تدوير الزبالة لحماية البيئة؟

هل نحن شعب منفصم؟ هل نحن شعوب وأفراد نهوى أن نصرخ “ظلم” فقط عندما الأمر يناسبنا؟

أعلم، أعلم أن باقي شعوب الأرض (ربما) ليست أفضل منا. أعلم أننا لا نستطيع أن نهتم بكل الظلم في كل العالم في آن معا

ولكن ألا نستطيع، على الأقل، أن نكون ثابتين في موقفنا؟

أؤمن حقا أنه حتى نبدأ باحترام كل الحياة، وحتى نبدأ بمجابهة كل الظلم، سنبقى دولا غارقة في الفساد والحرب. سنبقى دولا مفتوحة للإستعمار والإساءة

إذا لم تكن كل أنواع الحياة متساوية، وإذا لم نعامل كل البشر بمساواة، فنحن مقدّر لنا أن نستمر بالمسير مع المظلوم اليوم ومع الظالم غدا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكرنا

بأن جواب السؤال

من هو قريبي؟

هو الجميع

الجميع

آمين

Should Evangelicals Dance? هل يجب أن يرقص الإنجيليون؟

2C6A0ECA00000578-3237951-image-a-57_1442538445797.jpg

 

It wasn’t too long ago when you could identify evangelicals at an Arab wedding as the group of decently-dressed people huddled in a corner whispering about the sins of dancing while all the other guests danced the night away in the middle.

That time, my dear friends, is long gone.

As we approach wedding season in Lebanon (and I think in many other parts of the world), we once more come face to face with this faith-shattering conundrum: should I, a follower of Jesus Christ, take part in the dancing? If I do, then how much?

Should I be a “clapper,” simply standing outside the circle of frenzy and clap?

Should I move to level 2, and participate only in the dabke ring (a traditional Lebanese dance)?

Should I move to level 3, and dance (gasp) with the bride and groom?

Should I, oh Lord, move on to the final level, and keep on dancing even when the bride and groom have sat down?

 

We had our last teens’ meeting in church last Friday. We decided to have a party. The kids came, we put on some music, lights, food, drinks (non-alcoholic mind you), and we danced! Yes we did. We danced for 1 straight hour on the rooftop of the church.

Before you begin to fill out the crucifixion papers, let me point out that we stopped the music at one point and spoke about being part of God’s party through being friends with Jesus, the songs were chosen with care so as not to include any bad words, and we did not have any sexualized dancing in any way.

But, did we cross a line? Did we participate in the “world and the pleasures of this world?”

 

Allow me to reply with a question: Is dancing a sin? When God sees me jumping up in the air as the speakers blare “turn down for what” does he frown with sadness at my sin?

For my non-Christian, and particularly in the Lebanese setting for my non-Evangelical readers, this topic might seem downright silly or absurd. But believe, it is a “hot” topic in my circles.

This raises an even bigger question: Am I allowed to enjoy the pleasures of this life, or should I only find enjoyment in doing God’s work and being part of God’s kingdom?

This raises an even bigger question (yes, questions tend to do that): Is dancing, or enjoying any of the pleasures of this present life, not part of God’s kingdom?

This raises an even bigger question (sorry. This is the last one. I promise): Can there be any joy, beauty, or life that is not from God?

 

Now, don’t get me wrong, I am not arguing that Jesus followers should adopt a “party” lifestyle with all its sinful and ugly aspects (excessive drinking, lust…etc.).

I am arguing, softly and gracefully (hopefully), that dancing in itself is nothing but an expression of joy, and joy in itself is nothing but a human feeling created by God. Dancing, playing, acting, walking, and simply enjoying this present life are not a sin in and of themselves.

When do they then become a sin? I would add when they become the object of this life. When I seek satisfaction and meaning in the pleasures of this present life, then that is a sad state of affairs. I will find no meaning in this empty life.

However, when I, a devout follower of Jesus, choose to enjoy the life that I have been given, then I see no wrong in that.

I would, in the end, go a step further and argue that I see something wrong in a Jesus-follower who wants to lead a sombre, sad, and serious life that looks nothing like the Jesus we see in the gospels.

What was the main accusation levelled against Jesus? That he frowned too much? That he prayed too much? That he spoke about God too much? No. The main accusation levelled against Jesus by the religious authorities of his day was that he partied too much!

To be fair, Jesus did not party for the sake of partying, but he partied to be friends with sinners, those who thought that God was far, to bring them back into the family of God.

 

So, dear friends, as wedding season approaches, do dance at the party. Watch your eyes, yes. Watch your intentions, yes. And, for God’s sake, do watch those silly moves. But please, do not sit and watch while the people dance and celebrate a joyous occasion. Be there, on the dance floor, dancing the night away. You might make new friends. Everyone needs a Jesus-like friend.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for this life

For bodies, for dancing

Help us dance

With you in love

With others in joy

Amen

 

مدونة #80

هل يجب أن يرقص الإنجيليون؟

2C6A0ECA00000578-3237951-image-a-57_1442538445797

أتذكر زمنا ليس ببعيد عندما كان بالإمكان التعرّف على الإنجيليين في العرس العربي على أنهم تلك المجموعة المحتشمة التي تجتمع في الزاوية وتنتقد خطيئة الرقص بينما يرقص باقي المعازيم في المنتصف

ولكن ذلك الزمان يا عزيزي قد ولّى

بينما نقترب من موسم الأعراس في لبنان (وأتوقع في عدة مناطق من العالم أيضا) نتواجه مرة أخرى مع هذه المعضلة الأساسية لإيماننا: هل يحق لي كتابع للمسيح أن أشترك في الرقص؟ إذا نعم، حتى أي مدى؟

هل يجب أن أكون من “المصفقين” وأقف ببساطة خارج دائرة الرقص والجنون مصفّقا؟

هل يجب أن أنتقل إلى المستوى الثاني وأشترك بحلقات الدبكة؟

هل يجب أن أنتقل للمستوى الثالث وأرقص (يا إلهي) مع العريس والعروس؟

هل يجب أن انتقل إلى المستوى الرابع والأخير (يا رب ارحم) واستمر بالرقص حتى من بعد جلوس العروس والعريس؟

أقمنا آخر اجتماع للمراهقين في الكنيسة يوم الجمعة الفائت. وقررنا أن نقيم حفلة. أتى الأولاد ووضعنا الموسيقى، الاكل، الأضواء، المشروب (بدون كحول) ورقصنا! نعم رقصنا. رقصنا لمدة ساعة متواصلة على سطح الكنيسة

قبل أن تبدأ بتعبئة استمارة الصلب دعني أوضّح أننا أوقفنا الموسيقى في منتصف الوقت وتكلمنا عن دعوة الله لنا في المسيح للإنضمام لحفلته، اخترنا الأغاني بدقة لكي لا تحتوي على كلمات بذيئة، ولم نرقص بشكل جنسي إطلاقا

ولكن هلى تخطينا الحدود؟ هل اشتركنا في هذا العالم وملذاته؟

دعوني أجاوب بسؤال: هل الرقص خطية؟ هل يحزن الله عندما يراني أقفز مثل المجانين على ألحان “جنو ونطو” الراقية؟

للقراء غير المسيحيين، وأيضا في سياقنا اللبناني للقراء غير الإنجيليين، قد يبدو هذا الموضوع سخيفا بل عبثيا. ولكن صدقوني انه موضوع “ساخن” عندنا

وهذا يطرح سؤال أكبر: هل يحق لي ان استمتع بملذات هذه الحياة أو فقط الإستمتاع بعمل الله وكوني جزء من ملكوته؟

وهذا يطرح سؤال أكبر (ومن طبيعة الاسئلة يا عزيزي أنها تجر بعضها): هل الرقص، أو الإستمتاع بملذات هذه الحياة الآنية، ليس جزءا من ملكوت الله؟

وهذا يطرح سؤال أكبر (سامحوني. هذا آخر سؤال. أعدكم. ووعدي صادق): هل يمكن أن يكون هناك أي فرح أو جمال أو حياة مصدرها غير الله؟

أرجو أن لا تعتقدوا أنني أشجع أتباع المسيح على تبني أسلوب حياة الحفلات مع كل خطاياه وبشاعته مثل السكر والشهوة…الخ

ولكنني أحاجج، بهدوء ونعمة (وهذا رجائي)، أن الرقص في حد ذاته ليس سوى تعبير عن الفرح، والفرح في حد ذاته ليس سوى شعور إنساني خلقه الله. الرقص واللعب والتمثيل والمشي والإستمتاع ببساطة بهذه الحياة الآنية ليست بحد ذاتها خطية

متى تصبح خطية؟ عندما تصبح هدف الحياة. عندما أسعى للإكتفاء والمعنى في ملذات هذه الحياة يكون الوضع محزنا. لن أجد معنى في هذه الحياة الفارغة

ولكن عندما أختار كتابع أمين للمسيح أن أستمتع في هذه الحياة التي وهبني إياها الله فلا أرى العيب في ذلك

واستطيع في الختام أن أذهب أبعد من ذلك واقول أنني ارى عيبا في تابع للمسيح يقود حياة حزينة وجدية لا تشبه المسيح الذي نراه في الأناجيل

ماذا كان الإتهام الاساسي الذي وُجّه ليسوع؟ أنه كان يعبس كثيرا؟ أنه كان يصلي كثيرا؟ أنه كان يتكلم عن الله كثيرا؟ كلا. بل الإتهام الاساسي الذي وجهه القادة الروحيين أيام يسوع ليسوع هو أنه كان يحتفل كثيرا

للأمانة، لم يحتفل يسوع فقط من أجل الإحتفال، بل احتفل ليكون صديقا للخطاة، الناس الذين اعتقدوا أن الله بعيد، ليعود بهم إلى عائلة الله

إذا، يا أعزائي، بينما يقترب موسم الأعراس، ارجو أن ترقصوا في الحفلة. نعم، انتبه لعيونك. نعم، انتبه لنواياك. ونعم، انتبه لحركاتك الغريبة على المسرح. ولكن رجاءا، لا تجلس وتراقب الناس يرقصون ويحتفلون بهذه المناسبة السعيدة. كن هناك، على حلبة الرقص، وارقص حتى الصباح. قد تخلق أصدقاء جدد. والجميع يحتاج صديق يشبه يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على هذه الحياة

على الأجساد والرقص

ساعدنا لنرقص

معك في المحبة

ومع الآخرين في الفرح

آمين

 

Shithole Kingdom – ملكوت القرف

I read a book last month about Jesus written by a Muslim scholar. He quotes the following teaching of Jesus as proof that the Jesus we see in the gospels is not authentic:

If anyone comes to me and does not hate his own father and mother and wife and children and brothers and sisters yes, even his own life, he cannot be my disciple. Luke 14:26

He argues that a real prophet would not say these things.

Society in general has a certain image of Jesus. Jesus is kind. Jesus is merciful. Jesus is loving. Jesus is a teddy bear that I hug at night to feel safe.

Yes, Jesus might be all of the above (even the teddy bear), but if you read his teachings you realize that he does not call us into a safe and easy life. He does not call us only into friendship with God. No! He calls us to worship God.

What is worship? As we saw in the verse above, worship is COMPLETE obedience to God and trust in him alone. Worship means seeking to be more like Jesus day after day!

You see, Jesus ushered in the kingdom of God. This kingdom has some amazing values. Kingdom values teach us to love our enemy. Kingdom values teach us to share our money and possessions with those who have less than us. Kingdom values teach us to be faithful in our marriages and relationships. Kingdom values teach us to pray for those who hate us and bless those who curse us.

The problem is that our society is not run by kingdom values. Actually, if you look closely, it is mostly run on anti-Kingdom values. So, if you want to be part of the kingdom of God which Jesus is leading you will have to butt heads with society more often than not.

What do we see of today’s Christianity?

Now you think I will start talking here about drinking, drugs, and immorality…Although those are all valid points to make, I won’t make them here. Let the pastors do that on Sunday.

What do we see of today’s Christianity?

I see Christians who are loyal to their family, tribe, race, political party, and country more than their loyalty to Christ and his kingdom!

President Trump exhibits blatant racism. What does the majority of the white church in the US do? Nothing. Even more yet, some continue to defend his words.

Our Christian (at least in name) political leaders in Lebanon daily exhibit blatant racism towards the Syrian refugees. What does the majority of the church in Lebanon do? Nothing. Even more yet, some echo this racist rhetoric.

Millions of Christians around the world blindly support the state of Israel as it continues to savagely oppress the Palestinians just because most of the Palestinians are Muslims, and we can care less about them (and because of some sick theology…but that will have to wait).

Is history bound to repeat itself?

Is the church bound to defend Hitler, slavery, oppressive regimes, sexual abuse, the oppression of women, and all kinds of corruption?

Yes, I know, there were beautiful Jesus-like Christians throughout history who exhibited and defended the values of the Kingdom of God against all odds. I know that the church instilled in society some amazing values.

But for every “good” Christian out there we bump into five that show more loyalty to tribe and race and money than they show loyalty to the way of Christ.

I was deeply saddened to see hundreds of my American friends (and Lebanese friends who think they are American) who constantly attack all political, religious, and social figures who oppose their agenda and who constantly defend Trump suddenly grow silent on social media after the president mocked the poor nations of this world.

I was also deeply overjoyed to see tens of my American friends issue messages of love and solidarity with the poor nations of this world.

Which kingdom do I follow?

The shithole one or the Jesus one?

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us die,

Of the things that make us angry,

Help us live,

For the things that make you smile.

Amen

 

مدونة #76

ملكوت القرف

قرأت الشهر الماضي كتاب  من عالم مسلم. يقتبس التعليم التالي من يسوع ويستخدمه ليبرهن أن المسيح الذي نراه في الإنجيل ليس حقيقيا

ان كان احد ياتي الي ولا يبغض اباه وامه وامراته واولاده واخوته واخواته حتى نفسه ايضا فلا يقدر ان يكون لي تلميذا. لوقا 14: 26

يحاجج أن نبي حقيقي لن يقول هكذا عبارة

المجتمع بشكل عام لديه صورة معينة عن يسوع. يسوع حنون. يسوع رحوم. يسوع محب. يسوع مثل الدبدوب تعانقه وأنت نائم لتشعر بالأمان

نعم، يسوع كل هذه الأشياء (حتى الدبدوب) ولكن إن قرأت تعاليمه تدرك أنه لا يدعوك إلى حياة آمنة وسهلة. لا يدعوك فقط ليكون لك صداقة مع الله بل يدعوك بالأحرى لتعبد الله!

ما هي العبادة؟ كما رأينا في الآية أعلاه العبادة هي الطاعة الكاملة والثقة الوحيدة في الله. العبادة تعني أن أسعى كل يوم لأشبه يسوع أكثر

المسيح يا عزيزي أعلن بدء ملكوت الله. ولدى هذا الملكوت بعض القيم المذهلة. قيم الملكوت تعلمنا أن نحب الأعداء. قيم الملكوت تعلمنا أن نشارك أموالنا ومقتنياتنا مع من يمتلكون أقل منا. قيم الملكوت تعلمنا الأمانة في الزواج والعلاقات. قيم الملكوت تعلمنا أن نصلي من أجل من يكرهنا ونبارك من يلعننا

المشكلة أن مجتمعنا لا يسير على قيم الملكوت. بل بالعكس هو يسير على قيم تكاد تكون مضادة لقيم الملكوت. إذا، إن أردت أن تكون جزء من ملكوت الله الذي يقوده يسوع فعليك أن تتصادم مع المجتمع في كثير من الأحيان

ماذا نرى في المسيحية اليوم؟

تعتقد الأن أنني سأتحدث عن شرب الكحول والمخدرات وانحلال الأخلاق. هذه كلها نقاط صائبة. ولكنني لن أتكلم عنها هنا. سأتركها للرعاة يوم الأحد

ماذا نرى في المسيحية اليوم؟

نرى مسيحيين يدينون بالولاء للعائلة والقبيلة والعرق والحزب والوطن أكثر من ولائهم للمسيح وملكوته!

أظهر الرئيس ترامب تمييز عنصري فاجر. ماذا فعلت أغلبية الكنيسة البيضاء في الولايات المتحدة الإمبريالية؟ لا شيء. لا بل دافع البعض عن كلامه

زعماؤنا المسيحيين (بالإسم على الأقل) يقومون يوميا بالتهجم العنصري على اللاجئين السوريين. ماذا تفعل أغلبية الكنيسة في لبنان؟ لا شيء. لا بل يقوم البعض بترداد الكلام المسيء

ملايين المسيحيين حول العالم يؤيدون إسرائيل بدون وعي بينما يستمر الكيان الصهيوني بنهجه الظالم والعنيف تجاه الفلسطينيون فقط لأن أغلبية الشعب الفلسطيني مسلمين وبسبب لاهوت مريض سنتناوله في أحد الأيام المقبلة

هل محتم على التاريخ أن يكرر نفسه؟

هل يتحتم على الكنيسة أن تؤيد هيتلر والعبودية والأنظمة الظالمة والإعتداء الجنسي والتمييز ضد المرأة وكل انواع الفساد؟

نعم، أعرف أنه يوجد كثير من أتباع المسيح المذهلين خلال التاريخ الذين دافعوا عن قيم ملكوت الله ضد كل الصعاب. أعرف أن الكنيسة قدمت كثير من القيم الرائعة للمجتمع

ولكن بوجه كل مسيحي “جيد” تجد خمس مسيحيين يدينون بالولاء للقبيلة أو العرق أو المال أكثر من ولائهم لطريق المسيح

حزنت كثيرا عندما رأيت مئات من أصدقائي الأمريكيين (وبعض أصدقائي اللبنانيين الذين يعتقدون أنهم أمريكيين) والذين باستمرار يتهجمون على كل الشخصيات السياسية والدينية والإجتماعية التي تعاكس أجندتهم والذين باستمرار يدافعون عن ترامب، رأيتهم صامتون على وسائل التواصل الإجتماعي بعد أن هزء ترامب من البلاد الفقيرة في العالم

وأيضا فرحت كثيرا بعشرات أصدقائي الأمريكيين الذين أصدروا رسائل حب ودعم لبلدان العالم الفقيرة

أي ملكوت تتبع؟

ملكوت القرف أو ملكوت يسوع؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنموت

عن الأمور التي تغضبنا

وساعدنا لنحيا

من أجل الأمور التي تجعلك تبتسم

آمين

Is My Theology Beautiful? هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8.jpg

NTC – Manchester

My college, the Nazarene Theological College in Manchester, shared the following quote on Twitter last Monday:

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful” (Clark H. Pinnock)

2018 begins my fourth year on this blog.

This is blog number 75.

Last year, as I got better acquainted with being a husband and a part-time PhD student, and as I began to discover life as a father, I kind of slowed down on my blogging. Some months I produced one blog. Others zero.

This got me thinking: why am I doing this?

Why am I blogging? What is it about my voice (my Lebanese Palestinian male Evangelical Arab voice) that makes it important for today?

In my first blog, as an explanation for the title of this blog, I wrote (and I quote myself – how exciting is this):

First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful”

Is our Evangelical community in Lebanon producing beautiful theology? Is our Evangelical community in the West producing beautiful theology?

Is our theology, the way we describe God, hopeful, loving, inspiring, and challenging? Or is our theology terrifying, meaningless, hypocritical, and empty?

Do our words push people towards God, or do they push them away from him?

Why do I write?

Well, I guess I am trying to produce some beautiful words about a beautiful God.

So, after 3 years, and at the beginning of 2018, I renew my promise to speak the truth to power even if only a handful will hear.

I renew my promise to speak truth to Christian and Evangelical hypocrisy and to the social systems of oppression even if the vultures gather.

But more importantly, I renew my promise to speak beautifully of my beautiful God, so that even the vultures, the sinners and marginalized of society, will find hope in the person of Jesus.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You say

Let there be light,

We say

Let there be darkness

Amen

 

مدونة # 75

هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8

كلية الناصري اللاهوتية – مانشستر

غردت كليتي، كلية الناصري اللاهوتية في مانشستر، على تويتر هذا الإقتباس يوم الإثنين

يجب أن يكون اللاهوت جميلا، لأن موضوعه جميل جدا. كلارك ه. بينوك

بحلول سنة 2018 أبدأ سنتي الرابعة في التدوين

هذه مدونة رقم 75

السنة الماضية، بينما كنت أوطد معرفتي بكيف يكون المرء زوجا وتلميذ دكتوراه بدوام جزئي وبينما كنت أكتشف معنى أن يكون المرء أبا، خففت بعض الشيء من التدوين. في بعض الاشهر كتبت مدونة واحدة وفي البعض الآخر لم أكتب شيئا

ودفعني هذا للتفكير في السبب الذي يدفعني للكتابة

لماذا أدوّن؟ ما الأمر المميز في صوتي (اعرب صوت نبيل: صوت لبناني فلسطيني إنجيلي عربي ذكر) الذي يجعله مهم ليومنا هذا؟

في أول مدونة لي كتبت مفسرا معنى عنوان مدونتي – حيث تجتمع النسور أو الجوارح – وها أنا أقتبس نفسي هنا

أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

يجب أن يكون اللاهوت جميلا لأن موضوعه جميل جدا

هل ينتج المجتمع الإنجيلي في لبنان لاهوت جميل؟ هل ينتج المجتمع الإنجيلي في الغرب لاهوت جميل؟

هل لاهوتنا، أي كيف نصف الله، مليء بالرجاء والمحبة والإلهام والتحدي؟ أو هل لاهوتنا مليء بالخوف واللامعنى والمراءاة والفراغ؟

هل لاهوتنا يقرب الناس من الله أم بعدهم عنه؟

لماذا أكتب؟

 أعتقد أنني أحاول ان أنتج بعض الكلمات الجميلة عن إله جميل

إذا، بعد 3 سنين، وفي بداية 2018، أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه السلطة وحتى لو سمع حفنة من الناس

أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه المراءاة المسيحية والإنجيلية وبوجه الأنظمة الإجتماعية الظالمة ولو اجتمعت الجوارح

ولكن أهم من ذلك، أجدد عهدي بأن أتكلم بشكل جميل عن إلهي الجميل، بحيث حتى الجوارح، أي الخطاة والمهمشين، يجدون الرجاء في شخص يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت تقول

ليكن نور

ونحن نقول

ليكن ظلام

آمين

A Defence of Mustafa Sbeity – دفاع عن مصطفى سبيتي

 

 

Last Monday Mustafa Sbeity, a 65-year-old poet who has written more than 10 books, insulted the virgin Mary in a Facebook status. He has since deleted the status and apologized. He is currently in custody and under investigation for charges of blasphemy and encouraging sectarianism. He is also a Muslim.

 

sbeity_insult.png

English: I am upset. Why didn’t God appoint (or give me the responsibility to) me to sleep (or have sex with) the virgin Mary so I can give birth to Issa (name of Jesus in the Q’uran) the Christ?

 

Social media has erupted over the past few days. Many Christian voices, prominent and unknown, have called for the severest punishment possible for Sbeity. Some Christians have even resorted to cursing him and his family.

I am a Christian.

I love Jesus.

But, I do not think that Sbeity should be in jail.

Yes, what he said does not aid in the building of Christian-Muslim relationships in Lebanon.

However, free speech is free speech.

If I want the freedom to proclaim Jesus as God, then I should also accept that others will have the freedom to insult my God. We either have free speech or we don’t.

Who decides what goes and what doesn’t on social media? Over the past couple of years in Lebanon, we have seen many people placed in jail over a Facebook status. Some were charged for “insulting the president,” others for “insulting the flag,” and now for insulting religious icons. Perhaps tomorrow I will write something which someone else finds insulting. Should I be placed in Jail? (Maybe you think I should be jailed for defending Sbeity 😉

Do we want a country where authority figures (presidents, symbols, gods) cannot be criticized and mocked?

Will putting Sbeity in prison make him like Jesus? Will it ease the burning hatred between Muslims and Christians in Lebanon?

Let us be honest with each other. The problem is not Mustafa Sbeity with his sarcastic Facebook status. The problem is that there is a deep mistrust between the Muslim and Christian communities. The problem is that Christians are refusing to be Christ-like, and are resorting to curses (and perhaps in the future violence) to “defend their honour.” The problem is that the Lebanese people are not moved to anger when our politicians blatantly steal our rights to clean air, clean roads, affordable housing, secure living, and just about every possible human need, but we are moved to rage when someone insults our God!

I am a Christian. I am in love with Jesus! Mustafa Sbeity’s Facebook post bothers me. I find it repulsive. But it does not move me to anger. If I ever get to meet Sbeity, I will greet him as a friend.

Mustafa Sbeity, you will probably never read this, but here it goes anyway: I forgive you for what you wrote about Jesus and the virgin Mary. I hope that one day you will get to know Jesus better. I also respect your right to hate my God and make fun of him. You do not deserve to be in jail.

Let us stand in prayer,

Lord,

Forgive us,

We have taken your cross

And turned it into

A sword.

Amen

 

مدونة # 73

دفاع عن مصفى سبيتي

الإثنين الماضي أهان مصطفى سبيتي، الشاعر الذي عمره 65 الذي كتب أكثر من 10 كتب، مريم العذراء في ستاتوس على فايسبوك. ثم عاد ومحى الستاتوس واعتذر. هو حاليا محجوز ويخضع للتحقيق بتهم التجديف والتشجيع على الطائفية. هو مسلم

sbeity_insult

في الأيام الماضية انفجرت وسائل التواصل الإجتماعي حيث علت عدة أصوات مسيحية، مرموقة وشعبية، داعية لإنزال أقصى العقوبات بسبيتي. وقد قام بعض المسيحيون بشتمه وشتم عائلته

أنا مسيحي

أنا أحب يسوع

ولكن لا أعتقد أنه يجب وضع سبيتي في الحبس

نعم، لا أعتقد أن الذي قاله يساعد في بناء العلاقات المسيحية-الإسلامية في لبنان ولكن حرية الراي هي حرية الراي

إذا كنت أريد الحرية لأعلن أن يسوع هو الله فيجب أن أقبل أن لدى الآخرين الحرية بإهانة إلهي. إما يكون لدينا حرية الرأي أو لا يكون

ثم يقرر ما هو مسموح به على وسائل التواصل الإجتماعي؟ في السنوات القليلة الماضية في لبنان رأينا عدد من الأشخاص يوضعون في الحبس بسبب ستاتوس على فايسبوك. اتُّهم البعض بـ “إهانة رئيس الجمهورية” أو “إهانة العلم” والأن إهانة الرموز الدينية. لربما أكتب أنا غدا أمرا ما ويجده أحدهم مهينا. هل يجب أن أُزجّ في الحبس؟ قد يكون البعض الأن يود وضعي في الحبس بسبب هذه المدونة

هل نريد بلد ممنوع فيه الانتقاد أو السخرية من رموز السلطة – الرؤساء والآلهة؟

هل وضع سبيتي في الحبس سيجعله يحب يسوع؟ هل سيخفف من الكراهية المستعرة بين المسلمين والمسيحيين في لبنان؟

دعونا نكون شفافين مع أنفسنا ونعترف أن المشكلة ليست في مصطفى سبيتي والستاتوس الساخر. المشكلة هي الشك العميق المتبادل بين المجتمعات المسيحية والمسلمة. المشكلة هي رفض المسيحيين أن يكونوا على شبه المسيح وانقيادهم نحو الشتائم (وربما لاحقا العنف) لـ”يدافعوا عن شرفهم.” المشكلة أن الشعب اللبناني لم يتحرك غضبا من السرقة الوقحة من قبل سياسينا لحقنا بالهواء النظيف والطرقات النظيفة والسكن المقبول والعيش الآمن وتقريبا كل الحاجات الإنسانية، وها هو يستشيط غيظا عندما يهين أحدهم الله!

أنا مسيحي. أنا مغروم بيسوع! وستاتوس مصطفى سبيتي يزعجني. أجده مقززا. ولكنه لا يغضبني. وإذا شاءت الصدف أن ألتقي بمصفى سبيتي يوما ما فسأسلم عليه كصديق

يا مصطفى سبيتي، وانا أعرف أنك على الأرجح لن تقرأ هذه الكلمات، ولكن أقول لك أنني أسامحك على ما كتبته عن يسوع والعذراء مريم. أتمنى يوما ما أن تتعرف على يسوع بشكل أفضل. أحترم حقك بكره إلهي والسخرية منه. لا تستحق أن تكون في الحبس

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد أخذنا صليبك

وحولناه

لسيف

آمين