Is Marine Le Pen Helping Women by Refusing to Wear the Veil? هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

Marine-Le-Pen-960x540.jpg

Marine Le Pen, a far-right French presidential candidate, refused to wear a head covering on a visit to the Lebanese Sunni Grand Mufti a few days ago.

Media are saying that she was aware of that condition before arriving at his office. She came anyway, was told at the door that she needs to be veiled, refused, and left without meeting the Muslim religious leader.

Social media users were divided over their reactions to her act.

Some celebrated her courage and saw in her actions a refusal to bow down to Muslim oppression of women. One user commented that the millions of oppressed Iranian women (we could easily add Saudi Arabian or others) are applauding Marine Le Pen’s act of defiance!

Others were enraged. They saw in her act a cheap attempt at media coverage and disrespect to the customs of the host. One commentator argued that Marine Le Pen, and the far-right party she represents, require Muslim immigrants to adhere to “French” values but she is refusing to adhere to local Muslim values.

So, do her actions help in the struggle for the liberation of women?

The real question is whether we need more cultural clashes? Is that the best way to change people’s perceptions?

At the moment, as I write these words, at least 1 billion people truly believe that a veiled woman is a sign of faithfulness to God.

You might agree or disagree with their beliefs, but the fact remains that they hold that belief.

If you believe that the veil oppresses women, then is clashing with hundreds of millions of people, tens of countries, and many cultures the best way to share your thoughts?

Doesn’t Le Pen support the banning of the veil in France? Who says that her actions are progressive and veiled women are regressive? Are there no women in the world who wish to be veiled? What if, for them, this is a way to approach God and seek a better life in society?

Furthermore, wouldn’t it have been better for her, and for women in Lebanon, if Le Pen had covered her head, entered into this meeting with the Grand Mufti, and engaged in a conversation with him? Couldn’t she have, by building a positive relationship with the local community, have opened more avenues for mutual inter-cultural exchange of values and ideas?

 

What do we need in such times that we live in?

Developed countries close the borders in the faces of refugees, Lebanese Christians close their doors and streets in the face of Syrian Muslim refugees, countries led by extremist regimes close down any dialogue with others, and all around the world people groups feel that their “values,” their “faith,” and their “lifestyle” is being threatened!

What do we need in such times as these?

No more closed borders! Not more refusals to visit each other! Not more closed ears, closed eyes, and closed hearts! Not more walls!

We need Marine Le Pen to put on a veil like a Muslim, enter the office of the Grand Mufti, drink coffee with him, and build a bridge between two different cultures.

Christians of Lebanon and of the world, people of Lebanon and of the world, this is not a time for walls but bridges!

We need love not fear!

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

It has been a long time since

We were Muslim,

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #59 – هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

marine-le-pen-960x540

مارين لوبان، مرشحة فرنسية للرئاسة من اليمين المتطرف، رفضت تغطية رأسها في زيارة لمفتي لبنان السني قبل بضعة أيام

وسائل الاعلام تقول بأنها كانت على علم بهذا الشرط قبل الوصول لمكتبه. ولكنها أتت على كل حال، قيل لها على الباب أنه عليها لبس الحجاب، رفضت، وتركت من دون الاجتماع بالمسؤول الديني المسلم

انقسم مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في ردة فعلهم على عملها هذا

البعض احتفل بشجاعتها ورأى في عملها رفضا للانحناء للظلم الاسلامي بحق النساء. احد المستخدمين علق قائلا بأن ملايين من النساء الايرانيات (وقد نقول نحن السعوديات أو غيره) يحيون عمل مارين لوبان الشجاع في تحديه للنظام القائم!

البعض الآخر كا غاضبا ورأى في عملها محاولة رخيصة للحصول على تغطية اعلامية واهانة للعادات المحلية لمضيفها. احد المعلقين قال بأن بينما مارين لوبان، وحزبها اليميني المتطرف، يطلبون من المهاجرين الاسلام التقيد بالقيم “الفرنسية،” ولكنها هنا ترفض التقيد بالقيم الاسلامية المحلية

اذا، هل عملها هذا يساعد في الصراع لتحرير المرأة؟

السؤال الحقيقي هو اذا كنا بحاجة للمزيد من الصراعات الثقافية؟ هل هذه أفضل طريقة لتغيير نظرة الناس؟

بينما أكتب هذه الكلمات هناك على الاقل مليار شخص حول العالم يؤمن بان المرأة المحجبة علامة ايمان بالله

قد توافق أو لا توافق على هذا المعتقد، ولكن الحقيقة تبقى على أن هؤلاء الأشخاص يؤمنون بذلك المعتقد

اذا كنت تؤمن أن الحجاب يكبت المرأة، فهل الدخول في صراع مع مئات الملايين من الناس، عشرات البلدان، وعدة حضارات هو أفضل طريقة لمشاركة رأيك؟

الا تؤيد لوبان منع الحجاب في فرنسا؟ من قال ان اعمالها تقدمية والمراة المحجبة رجعية؟ ألا يوجد نساء في العالم يريدون أن يتحجبوا؟ ماذا لو، بالنسبة لهم، هذه طريقة للاقتراب من الله وطلب حياة افضل في المجتمع؟

زد على ذلك كله، الم يكن من الافضل لها، ولنساء لبنان، لو لوبان غطت رأسها، دخلت الاجتماع مع الفتي، واشتركت في الحديث معه؟ الم تكن عندها، من خلال بناء علاقة ايجابية مع المجتمع المحلي، قد فتحت فرص أكثر للتبادل الحضاري المشترك للقيم والأفكار؟

ماذا نحتاج في الأوقات التي نعيش فيها اليوم؟

البلدان المتقدمة تغلق الحدود بوجه النازحين، المسيحيون اللبنانيون يغلقون أبوابهم وطرقاتهم بوجه النازحين السوريين المسلمين، البلدان التي تقودها انظمة راديكالية تغلق اي حوار مع الآخرين، وحول العالم المجتمعات البشرية تشعر بأن “قيمها،” و”ايمانها،” و”طريقة عيشها” تحت التهديد

ماذا نحتاج في اوقات مثل هذه؟

ليس الحدود المغلقة! ولا رفض لزيارة الآخر! ولا الآذان المغلقة، والأعين المغمضة، والقلوب المعتمة! ليس مزيدا من الأس

نحتاج من مارين لوبان أن تضع الحجاب مثل المسلمات، تدخل مكتب المفتي، تحتسي معه القهوة، وتبني جسرا بين حضارتين مختلفتين

يا مسيحيي لبنان، يا شعب لبنان، هذا ليس وقت بناء الاسوار بل الجسور! نحتاج للمحبة وليس الخوف

دعونا قف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد مضى وقت طويل

منذ كنا مسلمين

آمين

Are the Good Guys or the Bad Guys Winning in Aleppo? هل يربح الأخيار أم الأشرار في حلب؟

aleppo.jpg

ِAleppo two days ago

When we used to come late to a movie, we would ask our friends or family who had already started the movie: Who are the bad guys, and who are the good guys?

Almost every action movie is clear about the two. Almost every action movie ends with the good guys winning over the bad guys.

Fact 1 on people’s mind these days: the Syrian government forces (and allies) have taken all of the city of Aleppo back from the hands of the opposition.

That is where the agreement ends.

I have friends on Facebook, from Aleppo and Lebanon, who are celebrating the victory over the dark forces (the bad guys) who had terrorized the city.

I have friends on Facebook who are lamenting this new development as a modern genocide.

Who is right and who is wrong?

Can both be right and both be wrong?

Do we have to choose one side? Do we have to regard this development either as a victory or a tragedy?

If you are against the Syrian regime you are probably seething with anger right now. You want to shout at me: But Nabil, the government and its allies are killing civilians.

Oh. If it only were this simple.

There are civilians on the other side too. What about the millions of civilians who had to leave Syria because of the rebellion? What about the civilians residing in government-controlled areas, aren’t they being bombed? If the opposition had planes, would it not had used them on the other civilians?

By now you think I am pro-regime.

I am not.

I do not and will not defend Assad or his cruel ways.

The truth of the matter is I feel both joy and sadness at this development.

Part of me is happy because I fear what might happen if Assad’s regime falls. I fear the dominance of radical groups and Saudi-led madness.

Part of me cringes at the horrors which the Assad regime is committing. I despair for the thousands of dead civilians on both sides, for this fearsome war that seems to know no end, for this machine of hate that devours innocent bodies every day.

I hold both inside me in tension.

I will not be forced by the media on either side to see the world in black and white.

I will not be forced to blindly follow a regime or a movement and disregard its atrocities.

I will not be forced to turn a blind eye towards the innocent dead when my “side” is winning.

I will not be forced to choose security over freedom, or chaos over dictatorship.

I cannot force the world into good guys and bad guys.

 

I despise all your choices and I accept all your choices.

 

What then?

No, not paralysis, not ignorance, not apathy, but diligent work to end this hideous war and re-create a safe Syria for the Syrians to live in.

What can we, the powerless, do?

We can read different media sources.

We can always side with civilians and not regimes or ideologies.

We can advocate, when possible, for peace.

We can refuse to celebrate death when our side is winning.

 

At least this…Let us refuse to celebrate death…At least this.

 

Let us stand in prayer

Lord,

The world is dark,

Come be our light.

The world is dead,

Come be our life.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

 

مدونة #54: هل يربح الأشرار أم الأخيار في حلب؟

aleppo

حلب قبل يومين

عندما كنا نأتي متأخرين لمشاهدة فيلم ونحن صغار، كنا نسأل العائلة والأصدقاء: من الأشرار ومن الأخيار؟

وعادة كل أفلام الحركة تحتوي على تعريف واضح للفرقتين. وعادة تنتهي كل أفلام الحركة بفوز الأخيار على الأشرار

الحقيقة الأولى التي تشغل العالم هذا الأسبوع هي سيطرة القوات السورية الحكومية (وحلفائها) على كامل مدينة حلب

وهنا ينتهي التوافق

لدي أصدقاء على فايسبوك، من حلب ولبنان، يحتفلون بهذا الإنتصار على قوى الظلام (الأشرار) الذين أرعبوا المدينة

ولدي أصدقاء على فايسبوك يندبون هذا التطور الجديد ويصفونه بالإبادة الجماعية

من على خطأ ومن على صواب؟

هل بأمكان الطرفين أن يكونا على خطأ أو صواب؟

هل ينبغي علينا أن نختار طرف؟ هل علينا أن ننظر لهذا التطور عل أنه انتصار أو مصيبة؟

لو كنت ضد النظام السوري فبالتأكيد أنت تستشيط غضبا الأن وتتمنى لو بامكانك أن تصرخ بوجهي: ولكن يا نبيل يا حبيبي (وحبيبي هنا ليست عائلتي بل دعوة منك لأعود لرشدي) النظام وحلفائه يقتلون المدنيين

يا ليت المسألة بهذه البساطة

هناك مدنيون على المقلب الآخر. ماذا عن ملايين المدنيين الذين تهجروا من سوريا بسبب الثورة؟ ماذا عن المدنيين الساكنين في مناطق سيطرة النظام؟ ألا يتم قصفهم يوميا؟ لو امتلكت المعارضة طائرات، ألم تكن ستستخدمها على المدنيين في المقلب الآخر؟

والأن أنتم تعتقدون بأنني مؤيد للنظام

كلا

لم ولن أدافع عن الأسد وطرقه القاسية

ولكن حقيقة الأمر هو أنني شعرت بالفرح والحزن في آن معا تجاه هذا التطور

جزء مني فرح لأنني أخشى سقوط نظام الأسد. اخشى من سيطرة الجماعات التكفيرية وجنون السعودية

وجزء آخر مني يبكي عل فظاعات نظام الأسد. أشعر بالأسى من أجل الوف القتلى المدنيين يوميا من الجهتين، وهذه الحرب البغيضة التي لا تنتهي، وآلة الكره التي تلتهم أجساد الأبرياء كل يوم

أتمسك بالشعورين في داخلي في توتر مستمر

أرفض الإعلام الذي يجبرني على اختيار فريق ورؤية العالم بالأسود والأبيض

ارفض أن يتحول دعمي لنظام أو حركة إلى دعم لجرائمه

ارفض غض النظر عن موت الأبرياء عندما يكون فريقي منتصرا

أرفض أن أختار بين الأمن والحرية أو الفوضى والديكتاتورية

أرفض أن أرى الدنيا مقسمة بين أخيار وأشرار

أمقت كل خياراتكم وأقبل كل خياراتكم

ماذا إذا؟

كلا، ليس الشلل ولا الجهل ولاعدم المبالاة، ولكن العمل الدؤوب لإنهاء هذه الحرب البشعة وإعادة خلق سوريا آمنة ليحيا فيها السوريين

وماذا نقدر نحن الضعفاء أن نفعله؟

نستطيع أن نتابع عدة مصادر للأخبار

نستطيع أن نقف دائما في صف المدنيين وليس الأنظمة أو الأيدولوجيات

نستطيع أن نطالب بالسلام، عندما تسنح لنا الفرصة

نستطيع أن نرفض الإحتفال بالموت عندما يربح فريقنا

وهو أضعف الإيمان ألا نحتفل بالموت…هو أضعف الإيمان

دعونا نقف لنصلي

يا رب

العالم مظلم

تعال وكن نورنا

العالم ميت

تعال وكن حياتنا

آمين

Why I am against the Burkini Ban in France – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.

Probably most of you have heard by now about the burkini ban in France.

As the picture above shows, a burkini is a full-body swimsuit that covers everything except the face, hands and feet. It was named a burkini because it is combination of “bikini” and “burka.” Basically, Muslim woman who did not want to show their bodies in public but at the same time do enjoy going for a swim, can now do that – thank you burkini.

The French government, as part of the general trend there in the past decade, issued a ban last week on wearing burkinis to the beach because they were considered to be religious clothing.

Social media went crazy when the picture of a police officer asking a woman to take off her burkini went viral. A few days ago the government, under pressure from human rights groups, stopped the ban. However, more than 30 French mayors have decided to continue the ban.

Public opinion is split over this. Some think the ban is necessary and see any type of woman covering as oppressive to women. They say: if Muslims want to wear burkinis then let them go live in Muslim countries.

Others, including my humble self, think the ban is wrong. Let me give you my two reasons for being against the burkini ban in France:

1 – The burkini ban is impossible to implement

How do you define body covering? So if a nun wanted to have a swim, is it also banned? What about someone with a skin disease who cannot expose his/her body to the sun but wants to have a swim? What if someone does not have money to buy a swimsuit? Can one cover half their arm? Can I wear a skirt? Can a man swim in his jeans? Should the police carry rulers and measuring tapes, inspecting every woman on the beach?

My mom never was a fan of swimming but we were, so when she took us to the beach in Lebanon when we were young she stayed on the beach wearing a dress (and feeding us – you have no idea how much food can fit in a small beach bag) while we ran around half-naked on the sand. Was my mother wearing a burkini? Nah. But she did not feel like taking off her clothes. Does then the law include her?

I am against this law because it is absurd.

2 – The burkini ban is another form of oppression against women

When will men stop trying to control women’s bodies?

In Saudi Arabia and Iran women are required to cover their bodies, while in France women are banned from covering their heads. Is there a difference? In the type of control, yes. But, fundamentally, it is the same case: a law forces all females to behave in a certain way!

women body men

Rousseau said that women were a “potential source of disorder to be tamed with reason,” Freud called women the “enemy of civilization,” the apostle Paul declared that women remain silent, in Islam hundreds of rules exist to monitor the clothes and behaviour of women, and across the centuries women have been associated with emotion while males with reason, with the body while males with the mind, and with chaos while males with order.
Women are either bombarded with orders to be modest and submissive, or constantly challenged to live up to an impossible beauty standard of thin, hairless, and blond.

women body

There is one thing which needs to be banned, and Jesus famously said in Matthew 5:28: “I say to you that everyone who looks at a woman with lustful intent has already committed adultery with her in his heart.” He then goes on to very kindly ask men to tear out their eyes cut their arms if they can’t control their lust. Jesus moves the focus from the body of the woman (to cover, uncover, or control it) to the heart of the man. He declares that the source of the problem, and solution, rests with how men view, look, think about women.

What needs to be banned? The lust of men! The lusting eyes of men! The controlling oppressiveness of men! The mindless idea that men are better than women! The evil heart of males that imagines that he owns a woman, has the right to shout obscenities at her if she is wearing a short skirt, or hit her in the face if she is his wife.

The idea that refuses to die over thousands of years that somehow men have the right to tell women how to dress, walk, behave, and live.

That, my friends, needs to be banned.

Women are free to wear a burkini or wear a bikini, go to the beach or stay at home, become a teacher or become an engineer, marry or stay single, get 10 kids or 1 kid and a dog…

It is none of my business.

Let us stand in my prayer:

Lord,

Thank you for creating us

Female and Male,

Both,

Together:

In your Image

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #47 – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.

Aheda Zanetti’s Burqini swim suits.

على الأرجح سمعتم عن حظر البوركيني في فرنسا

كما ترينا الصورة أعلاه، البوركيني هو لباس سباحة يغطي كل أجزاء الجسد ما عدا الوجه واليدين والقدمين. سُمّيَ بوركيني لأنه خليط بين لباس البحر “البيكيني” واللباس الشرعي “البركا” (الأسماء بالإنكليزية). والأمر، بكل بساطة، أن النساء المسلمات اللواتي لا يردن أن تظهر أجسادهن في مكان عام ولكن هن يحبنّ السباحة أصبح لديهن المجال لجمع الإثنين – شكرا بوركيني

الحكومة الفرنسية، وهذا جزء من توجهها العام في السنين العشر الماضية، أصدرت حظرا الأسبوع الماضي على لبس البوركيني على الشواطئ بحجة أنه لباس ديني

جن جنون وسائل التواصل الإجتماعي عندما انتشرت صورة لشرطي يطلب من امراة خلع البوركيني على الشاطئ. قبل بضعة أيام، وتحت ضغط من جمعيات حقوق الإنسان، أوقفت الحكومة الحظر. ولكن أكثر من 30 بلدية فرنسية أعلنت الإلتزام بالحظر وعدم تجميده

الرأي العام منقسم حول هذه القضية. البعض يقول أن الحظر على البوركيني ضروري وهذا البوركيني جزء من الظلم الذي يلحق بالمرأة. ويقولون: اذا ارادت المرأة المسلمة ارتداء البوركيني فلترتديه في البلدان المسلمة

البعض الآخر، ومنهم شخصي المتواضع، يعتقدون أن الحظر خطأ. دعوني أقدم سببين لوقوفي ضد حظر البوركيني في فرنسا

السبب الأول – يستحيل تطبيق حظر البوركيني

كيف تحدد غطاء الجسد؟ ماذا لو أرادت راهبة أن تسبح، هل هي أيضا ممنوعة؟ ماذا لو كان لأحدهم مرض جلدي ولا يستطيع تعريض جسده للشمس ولكنه يريد السباحة، ألا يستطيع؟ ماذا لو لم تمتلك امرأة مالا لشراء ثياب سباحة؟ هل تستطيع أن تغطي نصف يدها؟ هل تستطيع ارتداء تنورة؟ هل يستطيع رجل أن يسبح وهو مرتديا البنطلون؟ هل على الشرطة حمل أشرطة القياس والتأكد من كل امراة على الشاطئ؟

أمي لا تحبذ السباحة ولكننا نحب السباحة. لذا، عندما كانت تأخذنا للبحر عندما كنا صغار كانت تجلس على الشاطئ مرتدية فستان (وتطعمنا – لا يوجد لديك أي فكرة عن مدى اتساع شنطة بحر صغير لأطايب وولائم كيبرة) بينما نلعب نحن نصف عراة على الرمل. هل كانت أمي ترتدي البوركيني؟ كلا. ولكنها لم تكن تريد خلع ثيابها. هلى القانون ينطبق عليها أيضا؟

أنا ضد هذا القانون لأنه سخيف

السبب الثاني – حظر البوركيني هو شكل من أشكال الظلم ضد المرأة

متى سيتوقف الرجال عن محاولة السيطرة على أجساد النساء؟

في السعودية وايران القانون يجبر النساء على تغطية اجسادهن وفي فرنسا القانون يمنعهن عن تغطية رؤوسهن. هل هناك فرق؟ نعم في شكل السيطرة ولكن في الأساس الحالتان هما القانون يحاول فرض طريقة تصرف محددة على كل النساء

women body men

روسو قال أن النساء “مصدر محتمل للفوضى ويجب كبحهن بالعقل،” فرويد سمى النساء “أعداء الحضارة،” الرسول بولس أعلن أن على النساء الصمت في حضرة الرجال، في الإسلام يوجد مئات القوانين التي تحدد لباس وتصرف النساء، وعبر العصور تم ربط النساء بالمشاعر والجسد والفوضى والرجال بالعقل والفكر والترتيب

اما يتم قصف النساء بأوامر الحشمة والخضوع، أو تحديهم بمعيار جمال مستحيل من نحافة وعدم وجود شعر وشقار

women body

في هذه الرسمة هناك تعليق سلبي على كل حالة من حالات التي تتبعها المرأة في الصورة. فلا شيء ترتديه أو تفعله يرضي الرجال

يوجد أمر واحد يجب علينا حظره، ويسوع عبر عنه في قوله المشهور في متى 5: 28: “أقول لكم كل من نظر لامراة ليشتهيها فقد زنى معها في قلبه.” ومن ثم يكمل ليطلب من الرجال، بكل حنان، أن يزيلوا عيونهم أو يقطعو أياديهم ليسيطروا على شهوتهم. يسوع يحرك التركيز من جسد المرأة (تغطيته أوتعريته أوالسيطرة عليه) إلى قلب الرجل. يعلن أن مصدر المشكلة والحل هما في كيفية نظر وتفكير الرجال عن النساء

ما الذي يجب حظره؟ شهوة الرجال! عيون الرجال! ظلم الرجال المسيطر! الفكرة الغبية أن الرجال أفضل من النساء! قلب الرجال الشرير الذي يعتقد أنه يمتلك المرأة، وأن لديه الحق بالتفوه بالبذائة اذا رأى امرأة ترتدي تنورة قصيرة أو ضرب زوجته على وجهها

الفكرة التي ترفض الموت، والتي رافقت البشرية منذ بدئها، هي أن الرجل لديه الحق بتنظيم لباس ومشي وتصرف وحياة المرأة.

هذا، يا أصدقائي، ما يجب حظره

المرأة لديها حرية لبس البوركيني أو البيكيني، الذهاب للشاطئ أو البقاء في المنزل، أن تكون معلمة أو مهندسة، أن تتزوج أو تبقى عزباء، أن تجلب 10 أولاد أو ولد واحد مع كلب…

ليس من شأني أن أقرر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لأنك خلقتنا

أنثى وذكر

معا

على صورتك

آمين

 

I Stand with Omran Daqneesh – أقف مع عمران دقنيش

These are famous pictures now. They are stills taken from a camera roll – a fitting irony for us comfortable viewers behind our screens: it is a still for us but a rolling nightmare for him, them, everyone with a Syrian identity in these cursed times.

Omran Daqneesh, a young boy of not more than 5, sits dazed on a chair as he waits medical assistance.

He has just been removed from the rubble of his bombed house in Aleppo.

What was the first question you asked yourself when you first saw the picture?

C’mon, be honest with yourself, nobody can hear you.

Is his family alive?

Will he be okay?

Is he with the Syrian regime or with the opposition?

Who bombed his house?

The main question is: is what is happening to Omran, the thousands in Aleppo, the millions of Syrians, right? Good? Ethical? Understandable? Necessary? Necessary? Necessary?

That is the key question my friends!!! Is what happened to Omran Daqneesh necessary?

Is there no other way? Is this the only way for the opposition to fight the regime and the only way for the Syrian regime to fight the opposition?

If I am completely honest with myself, and you, part of me rationalizes the event in the following manner:

Omran is living in rebel-controlled Aleppo – the regime has to fight the rebels – what is happening is natural and necessary because many of the rebels are terrorists.

But the picture of Omran Daqneesh breaks my rational line of thought, shatters my logic, and throws all my political allegiances into turmoil.

Do I really want to be on the side of a man, institution, regime, organization that is ready to do this to people just to stay in power?

Are we that cold-hearted that we are ready to turn a blind eye to horrific crimes just because we follow a certain political leader or ideology?

Is there no middle ground? Do I have to be either with this side, accepting all they do, or with the other side, also accepting all they do?

Tonight, without fully understanding what that means, I choose the side of Omran Daqneesh.

Omran, I hope one day you can cry.

I hope you cry for many hours.

I hope your tears erase the shock and dirt and blood.

I hope the war stops, regardless of who wins, and regardless of which ideology is victorious.

I hope you get to live your childhood in a home that does not collapse over your head.

Let us stand in prayer:

Lord,

You sit in shock

With a bloody head,

We stand as stone

With bloody hands

Amen

 

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #46: أقف مع عمران دقنيش

هذه صور مشهورة الأن. هي مجموعة من الصور الجامدة من فيلم – يا لسخرية الموقف فنحن المشاهدين المرتاحين وراء شاشاتنا تصلنا الصور جامدة بينما يعيش هو، هم، جميع السوريين كابوس الحرب الملعونة المتحركة

عمران دقنيش، صبي صغير لا يتجاوز عمره الخمسة أعوام، يجلس مصدوم على كرسي بينما ينتظر العناية الطبية

لقد تم انتشاله من بين ركام منزله المقصوف في حلب

ماذا كان أول سؤال خطر على بالك عندما رأيت هذه الصورة؟

هيا، كن صادقا، فلا أحد يسمعك

هل عائلته على قيد الحياة؟

هل سيكون بخير؟

هل هو مع النظام السوري أم المعارضة؟

من قصف بيته؟

والسؤال الأساسي هو: هل ما يحدث مع عمران ، الآلاف في حلب، الملايين من السوريين، صحيح؟ جيد؟ اخلاقي؟ ضروري؟ ضروري؟ضروري؟

هذا هو السؤال المفتاحي يا أصدقائي!!! هل ما حدث مع عمران دقنيش ضروري؟

ألا توجد طريقة أخرى؟ هل هذه هي الطريقة الوحيدة لتحارب المعارضة النظام والطريقة الوحيدة ليحارب النظام المعارضة؟

إذا كنت صادقا بالكامل مع نفسي، ومعكم، فسأعترف بأن جزءا مني يبرر الحادثة على الطريقة التالية

عمران يعيش في مناطق سيطرة الثوار – على النظام أن يحارب الثوار – الذي يحدث طبيعي وضروري لأن عدد كبير من الثوار ارهابي

ولكن صورة عمران دقنيش تكسّر حبل أفكاري المنطقي، وتجتاح تبريراتي، وترمي بكل ولاءاتي السياسية نحو البحر المتكسر

هل أريد حقا أن أكون في صف رجل، مؤسسة، نظام، جمعية مستعدة أن تفعل هذا بالناس لتبقى في السلطة؟

هل نحن حقا قاسي القلوب لدرجة أننا ندير وجوهنا عن هذه الجرائم المروعة فقط لأننا نتبع قائد أو فكر سياسي معين؟

ألا يوجد طريق وسطي؟ هل علي أن أكون مع هذا الجانب وأقبل كل ما يفعلونه أو مع الجانب الآخر وأقبل كل ما يفعلونه؟

الليلة، بدون أن أفهم ما يعنيه الأمر كليا، أختار صف عمران دقنيش

عمران، أتمنى أن تبكي في يوم من الأيام

أتمنى أن تبكي لساعات طويلة

أتمنى أن تمحي دموعك الصدمة والغبار والدم

أتمنى أن تتوقف الحرب، بغض النظر عمن يربح، أو أي فكر ينتصر

أتمنى أن تعيش طفولة لا تخاف فيها أن يسقط سقف منزلك عليك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أنت تجلس مصدوم

ورأسك ينزف

ونحن نقف مثل الحجارة

وأيادينا ملطخة بالدم

آمين

When will Women become Humans? متى ستصبح النساء بشرا؟

 

A few days ago I was sitting with a group of teachers from the school in a monastery in one of the villages of in the south of Lebanon. We were sitting in a circle around one of the main monks there. He had a long beard, loving face, and was speaking words of wisdom. He then distributed a Bible reading and asked the senior male teacher of the group to read. He did not have his reading eyeglasses, so some of us suggested that another teacher read – and she happened to be a female. The monk refused, and said that he wanted a male to read the Gospel.

It is the end of July, again, coincidently, in the south of Lebanon. A local marathon is running and the municipality bans females from signing up to participate in the race since he does not want females running with males (excuse me for not posting a link to the news article – I did not find it in English. I do have the Arabic link in the translated blog below).

It is the year 2016 and in Lebanon women still cannot give the Lebanese passport to their children. I have many friends who are born of a Lebanese mother and a non-Lebanese father, who have lived all their lives in Lebanon, but who do not have a Lebanese ID and have minimal rights and protection in the Lebanese state.

I have been married for a month and a half now, and many of the well-wishers wished us a male child (ne2sha3elkon 3aris – “we hope we see you pregnant with a groom”).

In a moving passage in the Jewish Bible (Old Testament/Torah), the prophet Joel speaks of a time when God will pour out His spirit on everyone, and boys, girls, old, young, and even female and male slaves will prophesy, that is, speak the word of God (Joel 2: 28-29). Christians understand that this vision as coming to completion in Christ when all people through him became children of God.

Yet, in our churches today, only the males can speak, and the women are silent.

When will the vision of Joel come to pass?

When will we begin to use our spiritual documents as sources of liberation, love, freedom, and advancement rather than oppression, hate, bondage, and backward thinking?

patriarchy

Will the women in the churches, mosques, Lebanon, ever become humans in our eyes?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

You created us male and female:

Both,

Together,

In your image,

Amen

 

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #45: متى ستصبح النساء بشرا؟

قبل بضعة أيام كنت جالسا مع مجموعة من المعلمات والمعلمين من مدرستي في أحد الأديرة في أحد قرى الجنوب. وكنا جالسين في دائرة حول راهب ملتحي، ذو وجه جميل وكلام عذب حكيم. من ثم وزع علينا قراءة من الإنجيل وطلب من أكبر الذكور بيننا أن يقرأ. ولكن الأستاذ المذكور لم يكن يحمل نظارات القراءة، فاقترحنا أن تقرأ النص احدى المعلمات. ولكن الراهب رفض الأمر وقال أنه يريد من أحد الذكور أن يقرأ الإنجيل

في هاية تموز، مرة أخرى للأسف أيضا في أحد قرى الجنوب، تنظم البلديات ماراثون محلي ويصدررئيس البلدية أمرا بمنع الإناث من التسجيل لمنع الإختلاط بين الذكور والإناث

انها سنة 2016 وفي لبنان لا زالت المرأة لا تستطيع أن تعطي الجنسية لأولادها. لدي كثير من الأصدقاء الذين ولدوا لأم لبنانية وأب غير لبناني وعاشوا كل حياتهم في لبنان، ولكن لا يمتلكون هوية لبنانية ولا حقوق مدنية وحماية من القانون في وطنهم لبنان

لقد مضى على زواجي شهر ونصف وكثير من المباركين لنا طلبوا من الله أن يرسل لنا طفل ذكر وليس انثى – نقشعلكم عريس

في أحد المقاطع الجميلة في الكتاب المقدس اليهدي (العهد القديم أو التوراة) يتكلم النبي يوئيل عن زمن سيسكب فيه الله روحه على الجميع، البنات والصبيان، البار والصغار، وحتى على العبيد الإناث والذكور، والكل سيتنبأ، أي سيتكلم بكلام الله (يوئيل 2: 28-29). المسيحيون يفهمون هذا المقطع على أنه تحقق بمجيئ المسيح يث أصبح لجميع دخول لعائلة الله من خلال المسيح

ولكن، في كنائسنا اليوم، فقط الذكور يستطيعون الكلام والنساء صامتات

متى سيتحقق حلم يوئيل؟

متى سنبدأ باستخدام كتبنا الروحية كوسيلة للتحرر، المحبة، الحرية، والتقدم وليس كوسيلة للقمع، الكره، العبودية، والتفكير الرجعي؟

patriarchy

اذا يا شباب، ما قصة “الذكورية” هذه التي تتكلم عنها هذه النساء؟

هل ستصبح النساء في كنائسنا وجوامعنا ووطننا لبنان بشرا؟

دعونانقف لنصلي

يا رب

سامحنا

خلقتنا ذكرا وأنثى

الإثنين

معا

على صورتك

آمين

Were you Happy to See the French Die? هل فرحت لموت الفرنسيين؟

Death has been in the news for the entire world these past few days. The bombing of the Russian plane over Egypt, the suicide bombers in Beirut, and finally the terror attacks in Paris.

Many lives were lost.

We read numbers (45, 128…etc.) but they are people: fathers, mothers, children, friends were lost in these terror attacks.

I have a confession to make:

I wasn’t entirely sad to see people die.

A small part of me (really small I hope – let’s say 2.5%) was actually happy to see the explosions in Paris. A very small part of me was happy to see the French die.

They deserve it, that small part of me said. Let them taste what we have been tasting for many years now. Let them experience the fear of going out on the streets, of living a normal life.

France, and the whole western world, that small part of me continued, have been turning a blind eye as Turkey and others gave money to ISIS. Let them have a taste of their own medicine. The West thinks they are safe and secure in their civilized countries. It seems they are mistaken!

I suspect that others were also happy to see people die in the Beirut explosions. Perhaps some Lebanese Christians thought: It is fine, all the dead are Muslims.

Or perhaps some people with anti-Hezbollah sentiments thought: Let them have it, they brought this on themselves.

I suspect the same can be said of the death of the Russian passengers. Not everyone was truly sad. Maybe even some people were ecstatic.

I am sure most of us are happy to hear about the death of ISIS members in the daily strikes on Syria.

Perhaps, and I might be mistaken (it does happen every now and then), every time we hear of death we aren’t truly sad. In the end, it did not touch us personally. None of our family members or friends were killed. It was another group, another area, another culture, another person.

In a sense, when the other dies, that other group becomes one less person. Our group grows larger as that other group grows smaller. We are happy to see people die, as long as they are not “our” people.

Borders…

What does God see when he looks at us?

Maybe he does not see Arabs and Westerners, or Muslims and Christians, maybe he sees people, his children.

What do we see when we look in the eyes of the other?

Maybe we see God staring back at us

What is the best way to fight this terror, this hatred?

Maybe it is more love

Or maybe it starts with grief, grief over the loss of life, all life

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us your eyes,

That we might see life

That we might grieve death

That we might be

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى
مدونة #33: هل فرحت لموت الفرنسيين؟

لقد ملأ الموت أخبار كل العالم في الأيام الماضية. تفجير الطائرة الروسية فوق مصر والتفجيران الإنتحاريان في بيروت وأخيرا الهجمات الإرهابية في فرنسا
مات كثير من الناس

نقرأ أرقام (45، 128…إلخ.) ولكنهم ناس: آباء وأمهات وأولاد وأصدقاء خسروا حياتهم في الهجمات الإرهابية

لدي اعتراف

لم أحزن بالكامل لرؤية الناس يموتون

جزء صغير مني (صغيرا جدا – لنقل 2.5%) فرح بسببب الإنفجارات في باريس. جزء صغير جدا مني فرح لرؤية الفرنسيين يموتون

وقال هذا الجزء الصغير: إنهم يستحقون الموت. ليتذوقوا ما نتذوقه نحن مذ عدة سنوات. ليختبروا الخوف من النزول للشارع وعيش حياة عادية

قال هذا الجزء الصغير مني : فرنسا وكل الغرب تغاضوا عن دعم تركيا وبلدان أخرى لداعش وها هم يعانون من داعش. الغرب يعتقد أنه آمن ومحصن ومتطور ولكنه على خطأ

أعتقد أن بعضنا فرح أيضا لرؤية الناس يموتون في انفجارات بيروت. لربما فكر بعض المسيحيون اللبنانيون: لا بأس، فكل الأموات إسلام

أو ربما بعض الناس الذين يعادون حزب الله فكروا: هم يستحقون الإنفجارات فهم جلبوا هذا الأمر على أنفسهم

أعتقد أن البعض لم يحزن بالكامل على موت المسافرين الروس. لربما حتى احتفل البعض بموتهم

وأنا متأكد أن معظمنا يفرح عندما يسمع بموت أعضاء من داعش في القصف اليومي على سوريا

لربما، وقد أكون على خطأ (يحدث هذا بين الحين والآخر)، ربما كل مرة نسمع فيها عن الموت لا نحزن تماما. بالنهاية، الأمر لم يمسنا شخصيا. لم يمت أحد أفراد عائلتنا أو أحد أصدقائنا. كانت مجموعة أخرى ومنطقة أخرى وثقافة أخرى وشخص آخر

بطريقة ما وكانه عندما يموت شخص آخر ذلك الفريق الآخر يقلّ عددا. تنمو فرقتنا بينما تصغر تلك الفرقة الأخرى. نفرح لرؤية الناس يموتون طالما أن الموتى ليسوا من مجموعتنا

الحدود

ماذا يرى الله عندما ينظر إلينا؟

ربما لا يرى عرب وغربيين، أو مسلمين ومسيحيين، ربما يرى بشرا، أولاده

ماذا نرى عندما ننظر بعيون الآخر؟

ربما نرى الله ينظر إلينا

ما هي أفضل طريقة لمحاربة الإرهاب والرعب؟

ربما هي المحبة

أو ربما الأمر يبدأ بالحزن، الحزن على فقدان الحياة، كل الحياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا عيونك

لكي نرى الحياة

ونحزن على الموت

لكي نكون

آمين

3 Movies you must Watch before you Die – ثلاثة أفلام عليك أن تشاهدها قبل أن تموت

I admit: I am not a movie person. So, if you really want to know which movies to watch before you die (may God give you health), you are better off talking with someone else. However, every now and then I find myself sitting before a screen (with popcorn) and watching a movie. Of the many I have watched these three have blown my mind away and changed the way I view life.

They may not have fancy cars, sexy ladies, or exploding things. But they have one thing in common: They place a finger firmly on the bleeding wound of humanity and press down till you scream out. They face you with the truth of the world. They make you think. If we need anything in this madness of the Middle East, we need people to think.

Now, to the three movies you most definitely should watch before you die (please feel free to suggest other similar movies in the comment section, I am sure there are more):

Hotel Rwanda

220px-Hotel_Rwanda_movie

This is a story of the ethnic violence which occurred in Rwanda in 1994 as Hutu extremists killed almost a million Tutsi. It shows a hotel manager (Hutu) married to a Tutsi wife and caught in the midst of this bloody struggle. He has to make brave decisions, risking his life to try to save others.

This film forced me to once more face the issue of genocide and the horrors we are able to commit as humans. It is also filled with hope. One person can choose to act in mercy in the times of murderous madness. This film will make you cry, smile, feel inspired, and think.

La Vita e Bella (Life is Beautiful)

220px-Vitaebella

This is an Italian film depicting the struggles of the very comical Jewish character Guido as he tries to win the heart of a rich Italian girl. Later, he has to employ his comical skills in a Nazi concentration camp to make his young son believe they are part of a fun camp.

This film brought me to tears of laughter and sadness. It also ends with hope. Watching this film will remind you that life is beautiful when things are going well, and life is beautiful even in the midst of a life of imprisonment awaiting death.

Incendies

220px-Incendies

In this French and Arabic film, we follow a twin brother and sister (Simon and Jeanne Marwan) as they travel to the Middle East upon the request of their dead mother (Nawal) in her will to find their lost father and brother. It is set in the fictional city of Daresh yet the struggles that Nawal goes though there are very similar to Lebanon. The film moves back and forth between the travels of the twins and the history of the mother as the truth slowly unfolds.

I would rank this film as number one in my list of must-see movies. After it ends you sit in shock, trying to make your mind grasp what you have just seen and heard. This movie, more than any other, will help you see the ugliness of war and the never-ending power of love. If I had the power I would make all the people of the Middle East watch it!

I have been going on and on about justice for the past few blogs (the recent murders in Kenya and the Armenian Genocide). I truly believe that if we see the brutality of war, if we hear the cry of the anguished, and if we allow our mind to be shocked by truth, then we will not repeat the atrocities of the past.

The above three films are master pieces for they bring us face to face with the truth of injustice. Do we have eyes to see? Do we have voices to speak? Do we have arms to act? Are we human?

Let us stand in prayer:

Lord,

Give your eyes

To see the darkness,

Give us your spirit

To fight the darkness

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #13: ثلاثة افلام عليك ان تشاهدها قبل أن تموت

أعترف، أنا لست شخص يشاهد الكثير من الأفلام. فإن كنت تريد أن تعرف أي أفلام عليك أن تشاهدها قبل أن تموت (وليعطك الله الصحة) فمن المستحسن أن تتكلم مع شخص آخر. ولكني، بين الفترة والأخرى، اجد نفسي جالسا أمام شاشة (مع الفشار) أشاهد فيلما. من الأفلام العديدة التي شاهدتها هناك ثلاثة أدهشتني وغيرت طريقة تفكيري بالحياة

قد لا تتضمن سيارات فخمة ونساء مثيرات أو أشياء متفجرة، ولكنها تمتلك أمر مشترك: هي تضع الإصبع بإحكام على الجرح النازف للإنسانية وتضغط إلى أن تصرخ من الألم. هذه الأفلام تواجهك بحقيقة العالم. وتجعلك تفكر. وإن كنا محتاجين لشيء في جنون الشرق الأوسط فنحن نحتاج أناس تفكر

والآن، إليكم الأفلام الثلاثة التي يجب أن تشاهدوها قبل أن تموتوا وأرجوكم ضعوا اقتراحاتكم عن أفلام أخرى مشابهة في التعليقات

Hotel Rwanda – فندق رواندا

220px-Hotel_Rwanda_movie

هذه قصة عنف إثني حصل في رواندا سنة 1994 حينما قتل متطرفون من الهوتو ما يقارب المليون توتسي. ويرينا الفيلم مدير فندق (هوتو) متزوج من امرأة من قبيلة التوتسي وهو عالق في خضم هذا الصراع الدموي. عليه أن يتخذ قرارات شجاعة ويخاطر بحياته من أجل الآخرين

لقد أجبرني هذا الفيلم مرة أخرى أن أواجه مسألة الإبادة والفظاعات التي نرتكبها نحن البشر ولكنه أيضا مليء بالأمل. بإمكان شخص واحد أن يختار أن يتصرف برحمة وسط جنون القتل. هذا الفيلم أبكاني وجعلي ابتسم وحفزني جعلني أفكر

La Vita e Bella – الحياة جميلة

220px-Vitaebella

هذا فيلم إيطالي يصور الصراعات المضحكة جدا لشخصية يهودية إسمه غيدو وهو يحاول أن يربح قلب فتاة إيطالية غنية. لاحقا، عليه أن يستخدم مهاراته الكوميدية في مخيم تعذيب نازي ليجعل إبنه يصدق أنهم في مخيم للتسلية

هذا الفيلم سيجلب دموع الحزن والضحك لوجهك. وهو ينتهي بالأمل. عندما تشاهد هذا الفيلم ستتذكر أن الحياة جميلة عندما تسير الأمور على ما يرام وأن الحياة جميلة في وسط السجن بينما تنتظر الإعدام

Incendies – الحرائق

220px-Incendies

في هذا الفيلم الفرنسي والعربي نذهب مع توأمين، سيمون وجنى، بينمنا يسافران في اشرق الأوسط بعدما أوصتهما أمهما الميتة نوال مروان بأن يفتشا عن أبيهما وأخاهما الضائعين. تدور القصة في مدينة خيالية إسمها دارش ولكن الصراعات التي تمر بها نوال شبيهة جدا بلبنان. الفيلم يتحرك بين قصة التوأمين وقصة أمهما بينما تتكشف الحقيقة على مهل

أضع هذا الفيلم على رأس اللائحة للأفلم التي يجب أن تشاهدها. عندما ينتهي الفيلم تجلس في حالة صدمة بينما عقلك يحاول استيعاب ما رأيت وسمعت. هذا الفيلم، أكثر من اي فيلم آخر، سيساعدك لترى بشاعة الحرب وقوة الحب اللامتناهية. لو كان بمقدوري لأجبرت كل شعوب الشرق الأوسط أن تشاهد هذا الفيلم

في المدونات السابقة تكلمت، كما الأن، عن الظلم (جرائم القتل في كينيا والإبادة الارمنية). أنا أؤمن أنه إن رأينا فظاعة الحرب وإن سمعنا صرخة المتألمين وإن سمحنا لعقولنا أن تُصدم بالحقيقة فلن نكرر فظاعات الماضي

الافلام الثلاثة أعلاه هي أعمال فنية راقية لأنها تواجهنا مع حقيقة الظلم. هل لدينا عيون لترى؟ هل لدينا أصوات لتتكلم؟ هل لدينا ايادي لتعمل؟ هل نحن بشر؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا عيونك

لنرى الظلام

أعطنا روحك

لنحارب الظلام

آمين

Break the Silence, 3 reasons to speak up against injustice – اكسر الصمت، ثلاثة أسباب لرفع الصوت ضد الظلم

Genocide-100

This Friday, 24 April, millions of Armenians (and non-Armenians) around the world will walk in demonstrations and hold different activities to remember the genocide of their people on the hands of the Ottoman Turks 100 years ago. Many people will ask: why do you do this? Will anything come of it? Will the dead rise again?
This is a vital question. Should we remember the acts of injustice of the present and the past? Are we wasting our time when we keep shouting out and speaking up about injustice?
Now obviously, as my 60+ loyal readers know, I try to always speak up against injustice. My last post, you can read it here, remembered the victims in the recent terrorist acts in Kenya.

So, here are my 3 reasons we should speak up against injustice (please feel free to add more reasons or come up with counter-reasons in the comments):

 

Reason 1 – The injustice is too BIG

Can we really not talk about 1.5 million murdered Armenians? Can we not talk about the whole Palestinian people losing their homeland? Can we not speak about the children in Lebanon begging on the streets? Can we close our eyes over the modern slavery of sex trade? Can we be silent when we see theft, murder, oppression, sickness, sadness, or sin in the world?
The answer, if you are still wondering, is no! The injustice in the world is too big, too wide, and too far-reaching for us as thinking and feeling human beings to simply ignore. You may be able to, but I can’t.

Injustice should, at the very least, move us to words. My hope is that it will move us to action.

Reason 2 – We follow God’s Kingdom

As I read my Bible and think on the words of those who wrote about God before us, I can’t help but notice one recurring theme: Our God hates injustice. He does. Live with it. The Law of Moses is filled with commandments to take care of the widows and orphans. The prophets of Israel (of old mind you) shouted out against the people for praying to God with their mouths and then oppressing their neighbours with their hands.

Jesus (can we at least take Jesus’ words into consideration?) spent his life on earth healing the sick, feeding the hungry, and giving hope to the hopeless. He spent his life fighting the injustice of his society and proclaimed that God’s children are those who give a cup of cold water to those in need (am sure if Jesus was living in the North Pole he would have spoken of a cup of steaming hot tea).

It is simple. God’s Kingdom, his will for this earth, his purposes for all his children and creation, is that they live in peace and justice together. That is the image of God: “it was good.” When we speak out against injustice, we are saying to all, God is our king; we reject injustice and seek peace and restoration.

Reason 3 – Injustice must not be repeated

In Lebanon we have a phrase “may it be remembered but not repeated” which we use to speak of our 15-year civil war. This week in chapel at the school I work in I showed a short video about the Armenian Genocide to my Middle School students. Perhaps if we remembered the injustice of old we can make sure that we and our children (I do not have any yet) will not repeat the atrocities we see around us. Let us awaken the world to what has happened and is happening, in hope that tomorrow will be better. If we do not have hope in change we have nothing.

As we speak up about our dark past and present we are actually speaking into our yet-unknown future. Your words shed light on the past and light the road to tomorrow. Speak up!

Let us stand in prayer

Lord,

Help us to break the silence

Like you

And shout into the darkness

Let there be light

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #12: اكسر الصمت، ثلاثة أسباب لرفع الصوت ضد الظلم

نهار الجمعة في 24 نيسان سيمشي الملايين من الأرمن وغير الأرمن في مسيرات ونشاطات عديدة في ذكرى المجزرة بحق الشعب الأرمني على يد الأتراك العثمانيين قبل 100 عام. وسيسأل الكثيرون: لما يعملون ذلك؟ هل سينالون أي نتيجة؟ هل سيقوم الأموات من قبورهم

وهذا سؤال جوهري. هل يجب علينا أن نتذكر أحداث الظلم الحاضرة والماضية؟ هل نحن نضيع وقتنا عندما نصرخ باستمرار ضد الظلم؟ من الواضح، وكما يعرف قرائي الـ60+، أنا احاول باستمرار أن أتكلم عن الظلم. في مدونتي الأخيرة، ويمكنكم قرائتها هنا، ذكرت ضحايا الإعتداء الإرهابي الأخير على كينيا

إذا، هذه أسبابي الـ3 لرفع الصوت ضد الظلم – ورجاءا أضيفوا المزيد أوأعطوا رأيكم المغاير في قسم الملاحظات

السبب الأول – الظلم كبير جدا

هل بإمكاننا ألا نتكلم عن المليون ونصف المليون أرمني المقتول؟ هل بإمكاننا ألا نتكلم عن الشعب الفلسطيني بأكمله الذي خسر أرضه؟ هل بإمكاننا ألا نتكلم عن الأطفال الذين يشحدون على طرقات لبنان؟ هل بإمكاننا أن نغمض عيوننا عن حقيقة العبودية المعاصرة في الإتجار بالجنس؟ هل بإمكاننا أن نسكت عندما نرى السرقة والقتل والظلم والمرض والحزن والخطية في العالم؟  الجواب، إن كنت ما زلت حائرا، هو لا! الظلم في العالم كبير جدا وواسع جدا ومنتشر جدا بحيث لا يسمح لنا كبشر نمتلك العقل والأحاسيس أن نتجاهله. قد تستطيع أنت، أما أنا فلا

الظلم يجب على الأقل أن يحرك لساننا. وأملي أن يحرك أيادينا ايضا

السبب الثاني – نحن نتبع ملكوت الله

وأنا أقرأ كتابي المقدس وأفكر بما كتبه الذين جاؤو قبلنا عن الله، لا يسعني إلا ان ألاحظ موضوع متكرر في كل مكان: إلهنا يكره الظلم. هذه حقيقة. تقبّلها. ناموس موسى مليئ بالوصايا للإهتمام بالأرملة واليتيم. انبياء اسرائيل (اسرائيل قديما) صرخوا ضد الشعب لأنهم كانوا يصلون لله بأفواههم بينما أياديهم تظلم الآخرين

يسوع (دعونا على الأقل نأخذ كلمات المسيح على محمل الجد) أمضى حياته على الأرض يشفي المرضى ويطعم الجياع ويعطي أملا لفاقدي الأمل. أمضى حياته يحارب الظلم في المجتمع ويعلن أن أولاد الله هم أولئك الذين يعطون كأس ماء بارد لمن هو بحاجة إليه – ولو كان يسوع ساكن في القطب الشمالي لتكلم عن إعطاء كأس شاي ساخن

الأمر بسيط. ملكوت الله، مشيئته لهذا العالم، قصده لكل أولاده كما والخليقة هو أن يعيشوا معا بسلام وعدل. هذه هي صورة الله: “إنه حسن.” عندما نرفع الصوت ضد الظلم نحن نقول للجميع أن الله ملكنا ونحن نرفض الظلم ونبتغي الفداء والسلام

السبب الثالث – لا يجب تكرار الظلم

لدينا قول في لبنان “تنذكر وما تنعاد” نستخدمه للتكلم عن الحرب الأهلية اللبنانية التي دامت 15 سنة. في هذا الأسبوع في الكنيسة في المدرسة التي أعمل بها وضعت فيلما قصيرا عن المجزرة الأرمنية لتلامذة الصفوف المتوسطة. لربما إن تذكرنا الظلم القديم سنتأكد من ألا نكرره ويكرره أولادنا. دعونا نوقظ العالم حولنا للأمور التي حصلت والأمور التي تحصل، على أمل أن يكون الغد أفضل. إذا لم يكن لدينا أمل بالغد فنحن لا نملك اي شيء

بينما نرفع الصوت عن ماضينا الحالك وحاضرنا الصعب نكون نتكلم إلى داخل مستقبلنا المجهول. كلماتك تضيء الماضي والطريق للمستقبل. ارفع صوتك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنكسر الصمت

مثلك

ونصرخ إلى الظلام

ليكن نور

آمين