Billy Graham, Evangelism, and Universalism – بيلي غراهام والتبشير والخلاص للجميع

billy graham.jpg

Billy Graham died last week. He was the most famous evangelist of the 21st century.

For those who do not know what an evangelist is, he was a person who went around the world trying to convince people to give their lives to Jesus.

I teach Bible in a Christian school in Beirut (if you live in Beirut, have children, and are looking for a decent school with a loving attitude, give us a call 😉 My class has Muslims and Christians. Almost every week my students ask me which religion is right, Christianity or Islam.

I pause.

Let me make a confession here: I am not Billy Graham. I have never been comfortable with evangelism: talking with strangers to convince them that Jesus is the way.

No, I am not a universalist. I do not believe that all ways lead to heaven. I am neither an atheist. I do not believe that there is no God. I am a Christian.

Let me make another confession: I believe that following Jesus is the only way to have a relationship with God.

I have stood before crowds before and spoken about people’s need for Jesus.

But as I stand before a class of 16 teenagers from different backgrounds, belief systems, and sects, I cannot but get ideas.

“Jesus is the way, but what if Jesus is wider than our belief systems?”

In an interview with Billy Graham in Newsweek Magazine in August 14, 2006, Graham pointed out that the core message of the Gospel, and the love of God “for all people” should take priority. He adds that God’s ways are mysterious. Moreover, Christians should not take every verse of the Bible literally. He adds that “in his [Jesus] death on the cross, some mysterious thing happened between God and the Son that we don’t understand.” When asked whether he believes heaven will be closed to good Jews, Muslims, Buddhists, Hindus or secular people, though, Graham says: “Those are decisions only the Lord will make. I believe the love of God is absolute. He said he gave his son for the whole world, and I think he loves everybody regardless of what label they have.”

Yes, I know the many passages in the New Testament that speak of salvation through the work of Christ (his life, death, resurrection, and ascension). I just wanted to point out that a faithful servant of the Gospel was able to say what he said in 2006.

Perhaps my post will make some admirers of the late Billy Graham change their opinion, or it will make some of his critics more lenient towards him.

So, what do I tell my class? I tell them that I am a Christian. I believe that Jesus is the way to God. I have found a personal relationship with God through Jesus Christ. I invite them to seek God. I invite them not to be content with what their parents teach them, but to seek a personal relationship with God.

Perhaps my answer will make some of my friends change their opinions about me and my faith. But I strongly believe in two things at the same time, and I hold them both in tension:

  • As a human being I need God’s divine presence in my life to live faithfully in Him. Religion is not enough. Religion and religious practices are empty without the Spirit of God. I have access to that divine presence through the work of Jesus Christ.

 

  • I do not hold, as a Christian generally, and as an Evangelical Christian specifically (and a Nazarene for that) all the truth about God. God is larger than my church. God is larger than my theology. God is larger than my Bible. God is larger than my religion. God is larger than my mind, ideas, and every concept I have of him.

 

This post is not a call to stop proclaiming the good news of Jesus.

It is a call to proclaim the good news in humility.

It is a call to live the good news and be the good news before speaking about it.

It is a call, above all, to remember that at the core of the message of God through Jesus, we have love.

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for Jesus,

Your Son.

Help us share His life in us,

Through us,

With others.

Amen

مدونة # 77

بيلي غراهام والتبشير والخلاص للجميع

مات بيلي غراهام الأسبوع الماضي. كان أشهر مبشّر في القرن 21

لمن لا يعرف معنى عبارة مبشّر، هو شخص يدور العالم محاولا إقناع الناس بتسليم حياتهم للمسيح

أنا أعلّم الكتاب المقدس في مدرسة مسيحية في بيروت (إذا كنت تعيش في بيروت ولديك أولاد وتبحث عن مدرسة جيدة مع موقف محب من التلاميذ فتواصل معي ؛) يوجد إسلام ومسيحيين في صفي. تقريبا كل أسبوع يسألونني أي ديانة هي الصح، الإسلام أم المسيحية

أقف ساكتا

دعوني أقدم اعتراف: أنا لست بيلي غراهام. لست مرتاحا مع فكرة التبشير: لا أحبّذ الوقوف أمام أشخاص لا أعرفهم ومحاولة إقناعهم باتباع المسيح

ولكن كلا، لست شموليا، لا أؤمن أن كل الطرق تؤدي للسماء. ولست ملحدا. لا أؤمن أنه لا يوجد إله. أنا مسيحي

دعوني أقدم اعتراف آخر: أؤمن ان اتباع يسوع هو الطريق الوحيد للعلاقة مع الله

لقد وقفت أمام جماهير من قبل وتكلمت عن حاجة الناس ليسوع

ولكن بينما أقف أمام صف من 16 مراهق ومراهقة من عدة خلفيات وأنظمة إيمان وطوائف لا يسعني إلا التفكير

يسوع هو الطريق، ولكن ماذا لو كان يسوع أوسع من إيماننا؟

في مقابلة لبيلي غراهام مع مجلة نيوزويك في 14 آب 2006، صرح غراهام بأن  رسالة الإنجيل الاساسية  ومحبة الله “لكل الناس” يجب أن تأخذ الأولوية. يزيد أن طرق الله عجيبة. زد على ذلك أنه لا يجب على المسيحيين أخذ كل آيات الكتاب المقدس بحرفيتها. ومن ثم يقول أنه “حدث أمر عجيب وغريب بين الله وابنه في موت يسوع على الصليب لا نستطيع ان نفهمه.” وعندما سألوه إذا كان يؤمن أن السماء مغلقة لليهود والمسلمين والبوذيين والهندوس والناس العلمانيين الصالحين، رد غراهام بأن “هذه قرارات سيتخذها الرب. أؤمن بأن محبة الله كاملة. هو قال أنه أعطى ابنه لكل العالم، وأعتقد أنه يحب الجميع بغض النظر عن الأسماء والألقاب

نعم، أعرف أنه توجد عدة مقاطع في العهد الجديد تتكلم عن الخلاص من خلال عمل المسيح (حياته وموته وقيامته وصعوده). ولكنني أردت الإشارة إلى أن خادم أمين للرب قال هذا الكلام سنة 2006

ربما بعد المعجبون بالراحل بيلي غراههام سيغيرون رأيهم به بعد قراءة هذه الكلمات، وربما بعض المنتقدين سيزادون اعجابا به

إذا، كيف أرد على سؤال الصف لي؟ أقول لهم أننسي مسيحي. أؤمن أن يسوع هو الطريق لله. أنا وجدت علاقة شخصية مع الله من خلال يسوع المسيح. أدعوهم لطلب الله. أدعوهم لعدم الإكتفاء بما تعلموه من أهلهم بل طلب علاقة شخصية مع الله

ربما جوابي هذا سيغير رأي بعض أصدقائي بي وبإيماني. ولكنني أؤمن بشدة بأكرين بنفس الوقت، وأتمسك بالإثنين معا في حوار مستمر

  • كإنسان أنا أحتاج لحضور الله في حياتي لأحيا بأمانة فيه. الدين لا يكفي. الدين والممارسات الدينية فارغة بدون روح الله. أمتلك الوصول للحضور الإلهي من خلال عمل يسوع المسيح

  • لا أمتلك كمسيحي بشكل عام وكإنجيلي (وناصري) بشكل خاص كل الحق عن الله. الله أكبر من كنيستي. الله أكبر من لاهوتي. الله أكبر من كتابي المقدس. الله أكبر من ديانتي. الله أكبر من عقلي وأفكاري وكل مفهوم أمتلكه عنه

هذه المدونة ليست دعوة للتوقف عن إعلان أخبار ييسوع السارة

هو دعوة لإعلان الأخبار السارة بتواضع

هو دعوة لنحيا الأخبار السارة ونكون الأخبار السارة قبل التكلم عنها

هي دعوة، فوق كل شيء، لنتذكر أننا نجد المحبة في صميم رسالة الله لنا في يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على يسوع

ابنك

ساعدنا لنشارك حياته فينا

من خلالنا

مع الآخرين

آمين

Advertisements

Shithole Kingdom – ملكوت القرف

I read a book last month about Jesus written by a Muslim scholar. He quotes the following teaching of Jesus as proof that the Jesus we see in the gospels is not authentic:

If anyone comes to me and does not hate his own father and mother and wife and children and brothers and sisters yes, even his own life, he cannot be my disciple. Luke 14:26

He argues that a real prophet would not say these things.

Society in general has a certain image of Jesus. Jesus is kind. Jesus is merciful. Jesus is loving. Jesus is a teddy bear that I hug at night to feel safe.

Yes, Jesus might be all of the above (even the teddy bear), but if you read his teachings you realize that he does not call us into a safe and easy life. He does not call us only into friendship with God. No! He calls us to worship God.

What is worship? As we saw in the verse above, worship is COMPLETE obedience to God and trust in him alone. Worship means seeking to be more like Jesus day after day!

You see, Jesus ushered in the kingdom of God. This kingdom has some amazing values. Kingdom values teach us to love our enemy. Kingdom values teach us to share our money and possessions with those who have less than us. Kingdom values teach us to be faithful in our marriages and relationships. Kingdom values teach us to pray for those who hate us and bless those who curse us.

The problem is that our society is not run by kingdom values. Actually, if you look closely, it is mostly run on anti-Kingdom values. So, if you want to be part of the kingdom of God which Jesus is leading you will have to butt heads with society more often than not.

What do we see of today’s Christianity?

Now you think I will start talking here about drinking, drugs, and immorality…Although those are all valid points to make, I won’t make them here. Let the pastors do that on Sunday.

What do we see of today’s Christianity?

I see Christians who are loyal to their family, tribe, race, political party, and country more than their loyalty to Christ and his kingdom!

President Trump exhibits blatant racism. What does the majority of the white church in the US do? Nothing. Even more yet, some continue to defend his words.

Our Christian (at least in name) political leaders in Lebanon daily exhibit blatant racism towards the Syrian refugees. What does the majority of the church in Lebanon do? Nothing. Even more yet, some echo this racist rhetoric.

Millions of Christians around the world blindly support the state of Israel as it continues to savagely oppress the Palestinians just because most of the Palestinians are Muslims, and we can care less about them (and because of some sick theology…but that will have to wait).

Is history bound to repeat itself?

Is the church bound to defend Hitler, slavery, oppressive regimes, sexual abuse, the oppression of women, and all kinds of corruption?

Yes, I know, there were beautiful Jesus-like Christians throughout history who exhibited and defended the values of the Kingdom of God against all odds. I know that the church instilled in society some amazing values.

But for every “good” Christian out there we bump into five that show more loyalty to tribe and race and money than they show loyalty to the way of Christ.

I was deeply saddened to see hundreds of my American friends (and Lebanese friends who think they are American) who constantly attack all political, religious, and social figures who oppose their agenda and who constantly defend Trump suddenly grow silent on social media after the president mocked the poor nations of this world.

I was also deeply overjoyed to see tens of my American friends issue messages of love and solidarity with the poor nations of this world.

Which kingdom do I follow?

The shithole one or the Jesus one?

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us die,

Of the things that make us angry,

Help us live,

For the things that make you smile.

Amen

 

مدونة #76

ملكوت القرف

قرأت الشهر الماضي كتاب  من عالم مسلم. يقتبس التعليم التالي من يسوع ويستخدمه ليبرهن أن المسيح الذي نراه في الإنجيل ليس حقيقيا

ان كان احد ياتي الي ولا يبغض اباه وامه وامراته واولاده واخوته واخواته حتى نفسه ايضا فلا يقدر ان يكون لي تلميذا. لوقا 14: 26

يحاجج أن نبي حقيقي لن يقول هكذا عبارة

المجتمع بشكل عام لديه صورة معينة عن يسوع. يسوع حنون. يسوع رحوم. يسوع محب. يسوع مثل الدبدوب تعانقه وأنت نائم لتشعر بالأمان

نعم، يسوع كل هذه الأشياء (حتى الدبدوب) ولكن إن قرأت تعاليمه تدرك أنه لا يدعوك إلى حياة آمنة وسهلة. لا يدعوك فقط ليكون لك صداقة مع الله بل يدعوك بالأحرى لتعبد الله!

ما هي العبادة؟ كما رأينا في الآية أعلاه العبادة هي الطاعة الكاملة والثقة الوحيدة في الله. العبادة تعني أن أسعى كل يوم لأشبه يسوع أكثر

المسيح يا عزيزي أعلن بدء ملكوت الله. ولدى هذا الملكوت بعض القيم المذهلة. قيم الملكوت تعلمنا أن نحب الأعداء. قيم الملكوت تعلمنا أن نشارك أموالنا ومقتنياتنا مع من يمتلكون أقل منا. قيم الملكوت تعلمنا الأمانة في الزواج والعلاقات. قيم الملكوت تعلمنا أن نصلي من أجل من يكرهنا ونبارك من يلعننا

المشكلة أن مجتمعنا لا يسير على قيم الملكوت. بل بالعكس هو يسير على قيم تكاد تكون مضادة لقيم الملكوت. إذا، إن أردت أن تكون جزء من ملكوت الله الذي يقوده يسوع فعليك أن تتصادم مع المجتمع في كثير من الأحيان

ماذا نرى في المسيحية اليوم؟

تعتقد الأن أنني سأتحدث عن شرب الكحول والمخدرات وانحلال الأخلاق. هذه كلها نقاط صائبة. ولكنني لن أتكلم عنها هنا. سأتركها للرعاة يوم الأحد

ماذا نرى في المسيحية اليوم؟

نرى مسيحيين يدينون بالولاء للعائلة والقبيلة والعرق والحزب والوطن أكثر من ولائهم للمسيح وملكوته!

أظهر الرئيس ترامب تمييز عنصري فاجر. ماذا فعلت أغلبية الكنيسة البيضاء في الولايات المتحدة الإمبريالية؟ لا شيء. لا بل دافع البعض عن كلامه

زعماؤنا المسيحيين (بالإسم على الأقل) يقومون يوميا بالتهجم العنصري على اللاجئين السوريين. ماذا تفعل أغلبية الكنيسة في لبنان؟ لا شيء. لا بل يقوم البعض بترداد الكلام المسيء

ملايين المسيحيين حول العالم يؤيدون إسرائيل بدون وعي بينما يستمر الكيان الصهيوني بنهجه الظالم والعنيف تجاه الفلسطينيون فقط لأن أغلبية الشعب الفلسطيني مسلمين وبسبب لاهوت مريض سنتناوله في أحد الأيام المقبلة

هل محتم على التاريخ أن يكرر نفسه؟

هل يتحتم على الكنيسة أن تؤيد هيتلر والعبودية والأنظمة الظالمة والإعتداء الجنسي والتمييز ضد المرأة وكل انواع الفساد؟

نعم، أعرف أنه يوجد كثير من أتباع المسيح المذهلين خلال التاريخ الذين دافعوا عن قيم ملكوت الله ضد كل الصعاب. أعرف أن الكنيسة قدمت كثير من القيم الرائعة للمجتمع

ولكن بوجه كل مسيحي “جيد” تجد خمس مسيحيين يدينون بالولاء للقبيلة أو العرق أو المال أكثر من ولائهم لطريق المسيح

حزنت كثيرا عندما رأيت مئات من أصدقائي الأمريكيين (وبعض أصدقائي اللبنانيين الذين يعتقدون أنهم أمريكيين) والذين باستمرار يتهجمون على كل الشخصيات السياسية والدينية والإجتماعية التي تعاكس أجندتهم والذين باستمرار يدافعون عن ترامب، رأيتهم صامتون على وسائل التواصل الإجتماعي بعد أن هزء ترامب من البلاد الفقيرة في العالم

وأيضا فرحت كثيرا بعشرات أصدقائي الأمريكيين الذين أصدروا رسائل حب ودعم لبلدان العالم الفقيرة

أي ملكوت تتبع؟

ملكوت القرف أو ملكوت يسوع؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنموت

عن الأمور التي تغضبنا

وساعدنا لنحيا

من أجل الأمور التي تجعلك تبتسم

آمين

Is My Theology Beautiful? هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8.jpg

NTC – Manchester

My college, the Nazarene Theological College in Manchester, shared the following quote on Twitter last Monday:

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful” (Clark H. Pinnock)

2018 begins my fourth year on this blog.

This is blog number 75.

Last year, as I got better acquainted with being a husband and a part-time PhD student, and as I began to discover life as a father, I kind of slowed down on my blogging. Some months I produced one blog. Others zero.

This got me thinking: why am I doing this?

Why am I blogging? What is it about my voice (my Lebanese Palestinian male Evangelical Arab voice) that makes it important for today?

In my first blog, as an explanation for the title of this blog, I wrote (and I quote myself – how exciting is this):

First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful”

Is our Evangelical community in Lebanon producing beautiful theology? Is our Evangelical community in the West producing beautiful theology?

Is our theology, the way we describe God, hopeful, loving, inspiring, and challenging? Or is our theology terrifying, meaningless, hypocritical, and empty?

Do our words push people towards God, or do they push them away from him?

Why do I write?

Well, I guess I am trying to produce some beautiful words about a beautiful God.

So, after 3 years, and at the beginning of 2018, I renew my promise to speak the truth to power even if only a handful will hear.

I renew my promise to speak truth to Christian and Evangelical hypocrisy and to the social systems of oppression even if the vultures gather.

But more importantly, I renew my promise to speak beautifully of my beautiful God, so that even the vultures, the sinners and marginalized of society, will find hope in the person of Jesus.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You say

Let there be light,

We say

Let there be darkness

Amen

 

مدونة # 75

هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8

كلية الناصري اللاهوتية – مانشستر

غردت كليتي، كلية الناصري اللاهوتية في مانشستر، على تويتر هذا الإقتباس يوم الإثنين

يجب أن يكون اللاهوت جميلا، لأن موضوعه جميل جدا. كلارك ه. بينوك

بحلول سنة 2018 أبدأ سنتي الرابعة في التدوين

هذه مدونة رقم 75

السنة الماضية، بينما كنت أوطد معرفتي بكيف يكون المرء زوجا وتلميذ دكتوراه بدوام جزئي وبينما كنت أكتشف معنى أن يكون المرء أبا، خففت بعض الشيء من التدوين. في بعض الاشهر كتبت مدونة واحدة وفي البعض الآخر لم أكتب شيئا

ودفعني هذا للتفكير في السبب الذي يدفعني للكتابة

لماذا أدوّن؟ ما الأمر المميز في صوتي (اعرب صوت نبيل: صوت لبناني فلسطيني إنجيلي عربي ذكر) الذي يجعله مهم ليومنا هذا؟

في أول مدونة لي كتبت مفسرا معنى عنوان مدونتي – حيث تجتمع النسور أو الجوارح – وها أنا أقتبس نفسي هنا

أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

يجب أن يكون اللاهوت جميلا لأن موضوعه جميل جدا

هل ينتج المجتمع الإنجيلي في لبنان لاهوت جميل؟ هل ينتج المجتمع الإنجيلي في الغرب لاهوت جميل؟

هل لاهوتنا، أي كيف نصف الله، مليء بالرجاء والمحبة والإلهام والتحدي؟ أو هل لاهوتنا مليء بالخوف واللامعنى والمراءاة والفراغ؟

هل لاهوتنا يقرب الناس من الله أم بعدهم عنه؟

لماذا أكتب؟

 أعتقد أنني أحاول ان أنتج بعض الكلمات الجميلة عن إله جميل

إذا، بعد 3 سنين، وفي بداية 2018، أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه السلطة وحتى لو سمع حفنة من الناس

أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه المراءاة المسيحية والإنجيلية وبوجه الأنظمة الإجتماعية الظالمة ولو اجتمعت الجوارح

ولكن أهم من ذلك، أجدد عهدي بأن أتكلم بشكل جميل عن إلهي الجميل، بحيث حتى الجوارح، أي الخطاة والمهمشين، يجدون الرجاء في شخص يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت تقول

ليكن نور

ونحن نقول

ليكن ظلام

آمين

Do the Palestinians Deserve Jerusalem? هل يستحق الفلسطينيين القدس؟

 

I regularly share articles, pictures, and posts that speak up against Israel and defend Palestine on social media.

I regularly hear theological arguments from well-meaning Christians about how the Israelis have an ancient God-given right to this land.

I will not answer those here. If you still think that after the coming of Jesus God uses genetic tests to assign certain lands to certain people, then I do not think anything I can say will convince you otherwise.

I also regularly get social media feedback from well-meaning friends who argue the land of Palestine is better off in the hands of the civilised Zionists than the hands of the violent Palestinians – particularly Muslim extremists groups such as Hamas.

palestinians.jpg

To those, I will answer.

I do not like Hamas, or other extremist groups.

Although a great number of Muslims care for the Palestinian cause, the Palestinian cause is not a religious issue.

What is the Palestinian cause then?

At its root, it is a very simple case:

  • Before 1948, the land was called Palestine. It was inhabited mostly by Arabs.
  • In 1948, after Israel was formed, hundreds of thousands of Palestinians were expelled from their homes.
  • From then till now, despite numerous UN resolutions that call for an equal division of the land between the Palestinians and the Israelis, Israel continues to annex more land, kick out more Palestinian families, and continue to make it almost impossible to form a Palestinian state.

The table have turned. Prior to 1948, Palestinians had a country. They had homes, fields, and hundreds of years of presence. After 1948 they found themselves refugees in a new country called Israel or in numerous countries around the world.

What is the issue then? It is an issue of justice! A simple, a straightforward kindergarten-level case of “stealing is wrong.”

I am painfully aware that giving Palestinians all the land back today will mean kicking out the Israelis who have been living there for over two generations now. In fact, most Palestinians today agree to share the land equally. The Israelis keep their new state, and the Palestinians regain theirs.

Decisions such as the one taken by Trump to ignore Palestinian heritage and continue to increase the size and powers of Israel will not help bring peace.

Now we come back to those worried that the Palestinians are barbarians.

It is, again, a very simple case.

Palestine was stolen from the Palestinians.

They deserve to have it back. All they are asking for is part of it really.

Now, dear well-meaning friend, what they choose to do with their land is non of your business.

Palestinians might choose to be ruled by Islamic law. It is their choice.

They might choose to create a secular government. It is their choice.

They might choose to have a civil war and kill each other for 100 years. It is their choice.

They might choose to walk around in their underpants while worshiping the sun. It is their choice.

Not one single country on this planet is every told: Look, if you misbehave we will take your country away from you.

The Palestinian cause is one of justice.

Give the Palestinians back their land. What they do with, how they govern it, or how they choose to live in it is their business, not mine nor yours!

 

Let us stand in prayer

Lord,

Help us see

 All the kinds of oppressed:

The familiar,

And the scary

Amen

مدونة # 74

هل يستحق الفلسطينيون القدس؟

أشارك بشكل معتاد صور ومقالات وبوستات على وسائل التواصل الإجتماعي تدافع عن فلسطين

وأسمع بشكل معتاد حجج لاهوتية من مسيحيين أمناء عن أن الإسرائيليين يمتلكون حقا إلهيا قديما على الارض

لن أرد عليها هنا. إذا كنت لا زلت تعتقد أنه بعد مجيء يسوع الله يستخدم الفحوصات الجينية ليعين أراضي معينة لشعوب معينة فلا أعتقد أنني أستطيع أن أقنعك بالعكس

أتلقى أيضا بشكل مستمر ردود فعل على وسائل التواصل الإجتماعي من أصدقاء طيبين حيث يقولون أنه من الأفضل لأرض فلسطين أن تكون في يد الصهاينة المتمدنين على أن تكون بيد الفلسطينين العنيفين – خاصة الأحزاب الإسلامية المتطرفة مثل حماس

palestinians

سوف أرد على اولئك

انا لا احب حماس ولا المجموعات المتطرفة الاخرى

ومع ان عدد كبير من السلمين يناصرون القضية الفلسطينية، القضية الفلسطينية ليست قضية دينية

ما هي اذا القضية الفلسطينية؟

جذورها بسيطة جدا

  • قبل 1948 كانت الارض هذه تدعى فلسطين. كان معظم سكانها من العرب
  • عام 1948 قامت دولة اسرائيل. تم طرد مئات آلاف الفلسطينيين من بيوتهم
  • منذ ذلك الوقت، وبالرغم من عدة قرارات للامم المتحدة، دأبت إسرائيل على إضافة اراضي جديدة وطرد عائلات فلسطينية جديدة واستمرت بجعل اقامة دولة فلسطينية امر شبه مستحيل

لقد انقلبت الطاولة. قبل 1948 كان للفسطينيون وطن. كان لديهم بيوت وحقول ووجود يمتد لمئات السنين. بعد 1948 وجدوا أنفسهم إما لاجئين في بلد جديد يدعى إسرائيل أو لاجئين في بلاد عديدة حول العالم

ما هي القضية هنا؟ انها قضية عدالة! قضية سهلة ومباشرة وترتقي لمستوى الحضانة، ونلخصها بعبارة: السرقة غلط

أنا أعرف للاسف ان استرجاع كامل الاراضي الفلسطينية من قبل الفلسطينيين سيعني طرد الإسرائيليين الذين عاشوا هنا لاكثر من جيلين. معظم الفلسطينيين اليوم يرضى بمشاركة الارض بالمساواة. يحتفظ الإسرائيليون بوطنهم الجديد ويُعاد بناء وطن فلسطيني

قرارات مثل قرار ترامب الأخير والتي تتجاهل التراث الفلسطيني وتستمر بإعطاء إسرائيل مزيد من الحقوق والحجم والسلطة لن تجلب السلام

ونعود الان للقلق من أن الفلسطينيون برابرة

مرة أخرى، القضية سهلة

تمة سرقة فلسطين من الفلسطينيين

يستحقون أن يستعيدوها. وهم اليوم يطلبون بالحقيقة جزءا منها

فيا أيها الاصدقاء الطيبين، ما يختار أن يفعله الفلسطينيون بأرضهم ليس من شأنكم

قد يختار الفلسطينيون حكم الإسلام. هذا خيارهم

قد يختاروا تشكيل حكومة علمانية. هذا خيارهم

قد يختاروا إقامة حرب أهلية والتقاتل فيما بينهم لمدة 100 عام. هذا خيارهم

قد يختاروا المشي عراة في الطرقات وعبادة الشمس. هذا خيارهم

ولا بلد على هذه الكرة الأرضية يُقال له: إسمع، إن لم تحسنوا السلوك فسناخذ وطنكم منكم

القضية الفلسطينية قضية عدالة

أرجعوا الأرض المسروقة للفلسطينيين. ماذا يفعلون بها، كيف يحكمونها، أو كيف يختاروا العيش فيها هو شأنهم وليس شأنك أو شأني!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا أن نرى

كل أنواع المظلومين

المألوفين

والمخيفين

آمين

A Defence of Mustafa Sbeity – دفاع عن مصطفى سبيتي

 

 

Last Monday Mustafa Sbeity, a 65-year-old poet who has written more than 10 books, insulted the virgin Mary in a Facebook status. He has since deleted the status and apologized. He is currently in custody and under investigation for charges of blasphemy and encouraging sectarianism. He is also a Muslim.

 

sbeity_insult.png

English: I am upset. Why didn’t God appoint (or give me the responsibility to) me to sleep (or have sex with) the virgin Mary so I can give birth to Issa (name of Jesus in the Q’uran) the Christ?

 

Social media has erupted over the past few days. Many Christian voices, prominent and unknown, have called for the severest punishment possible for Sbeity. Some Christians have even resorted to cursing him and his family.

I am a Christian.

I love Jesus.

But, I do not think that Sbeity should be in jail.

Yes, what he said does not aid in the building of Christian-Muslim relationships in Lebanon.

However, free speech is free speech.

If I want the freedom to proclaim Jesus as God, then I should also accept that others will have the freedom to insult my God. We either have free speech or we don’t.

Who decides what goes and what doesn’t on social media? Over the past couple of years in Lebanon, we have seen many people placed in jail over a Facebook status. Some were charged for “insulting the president,” others for “insulting the flag,” and now for insulting religious icons. Perhaps tomorrow I will write something which someone else finds insulting. Should I be placed in Jail? (Maybe you think I should be jailed for defending Sbeity 😉

Do we want a country where authority figures (presidents, symbols, gods) cannot be criticized and mocked?

Will putting Sbeity in prison make him like Jesus? Will it ease the burning hatred between Muslims and Christians in Lebanon?

Let us be honest with each other. The problem is not Mustafa Sbeity with his sarcastic Facebook status. The problem is that there is a deep mistrust between the Muslim and Christian communities. The problem is that Christians are refusing to be Christ-like, and are resorting to curses (and perhaps in the future violence) to “defend their honour.” The problem is that the Lebanese people are not moved to anger when our politicians blatantly steal our rights to clean air, clean roads, affordable housing, secure living, and just about every possible human need, but we are moved to rage when someone insults our God!

I am a Christian. I am in love with Jesus! Mustafa Sbeity’s Facebook post bothers me. I find it repulsive. But it does not move me to anger. If I ever get to meet Sbeity, I will greet him as a friend.

Mustafa Sbeity, you will probably never read this, but here it goes anyway: I forgive you for what you wrote about Jesus and the virgin Mary. I hope that one day you will get to know Jesus better. I also respect your right to hate my God and make fun of him. You do not deserve to be in jail.

Let us stand in prayer,

Lord,

Forgive us,

We have taken your cross

And turned it into

A sword.

Amen

 

مدونة # 73

دفاع عن مصفى سبيتي

الإثنين الماضي أهان مصطفى سبيتي، الشاعر الذي عمره 65 الذي كتب أكثر من 10 كتب، مريم العذراء في ستاتوس على فايسبوك. ثم عاد ومحى الستاتوس واعتذر. هو حاليا محجوز ويخضع للتحقيق بتهم التجديف والتشجيع على الطائفية. هو مسلم

sbeity_insult

في الأيام الماضية انفجرت وسائل التواصل الإجتماعي حيث علت عدة أصوات مسيحية، مرموقة وشعبية، داعية لإنزال أقصى العقوبات بسبيتي. وقد قام بعض المسيحيون بشتمه وشتم عائلته

أنا مسيحي

أنا أحب يسوع

ولكن لا أعتقد أنه يجب وضع سبيتي في الحبس

نعم، لا أعتقد أن الذي قاله يساعد في بناء العلاقات المسيحية-الإسلامية في لبنان ولكن حرية الراي هي حرية الراي

إذا كنت أريد الحرية لأعلن أن يسوع هو الله فيجب أن أقبل أن لدى الآخرين الحرية بإهانة إلهي. إما يكون لدينا حرية الرأي أو لا يكون

ثم يقرر ما هو مسموح به على وسائل التواصل الإجتماعي؟ في السنوات القليلة الماضية في لبنان رأينا عدد من الأشخاص يوضعون في الحبس بسبب ستاتوس على فايسبوك. اتُّهم البعض بـ “إهانة رئيس الجمهورية” أو “إهانة العلم” والأن إهانة الرموز الدينية. لربما أكتب أنا غدا أمرا ما ويجده أحدهم مهينا. هل يجب أن أُزجّ في الحبس؟ قد يكون البعض الأن يود وضعي في الحبس بسبب هذه المدونة

هل نريد بلد ممنوع فيه الانتقاد أو السخرية من رموز السلطة – الرؤساء والآلهة؟

هل وضع سبيتي في الحبس سيجعله يحب يسوع؟ هل سيخفف من الكراهية المستعرة بين المسلمين والمسيحيين في لبنان؟

دعونا نكون شفافين مع أنفسنا ونعترف أن المشكلة ليست في مصطفى سبيتي والستاتوس الساخر. المشكلة هي الشك العميق المتبادل بين المجتمعات المسيحية والمسلمة. المشكلة هي رفض المسيحيين أن يكونوا على شبه المسيح وانقيادهم نحو الشتائم (وربما لاحقا العنف) لـ”يدافعوا عن شرفهم.” المشكلة أن الشعب اللبناني لم يتحرك غضبا من السرقة الوقحة من قبل سياسينا لحقنا بالهواء النظيف والطرقات النظيفة والسكن المقبول والعيش الآمن وتقريبا كل الحاجات الإنسانية، وها هو يستشيط غيظا عندما يهين أحدهم الله!

أنا مسيحي. أنا مغروم بيسوع! وستاتوس مصطفى سبيتي يزعجني. أجده مقززا. ولكنه لا يغضبني. وإذا شاءت الصدف أن ألتقي بمصفى سبيتي يوما ما فسأسلم عليه كصديق

يا مصطفى سبيتي، وانا أعرف أنك على الأرجح لن تقرأ هذه الكلمات، ولكن أقول لك أنني أسامحك على ما كتبته عن يسوع والعذراء مريم. أتمنى يوما ما أن تتعرف على يسوع بشكل أفضل. أحترم حقك بكره إلهي والسخرية منه. لا تستحق أن تكون في الحبس

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد أخذنا صليبك

وحولناه

لسيف

آمين

Are you a Church? هل أنتم كنيسة؟

Blog #72

 

 

Are you a church?

Test 1: Newcomer greetings

Scenario: Someone has attended your church for 2-3 meetings. S/he is standing around after the meeting.

 

If you are not a church:

Greeting (if any): Hello, how are you?

 

If you are a church:

Greeting: Hello, how are you (name)? So how was your (work/school) this week? I hope that your (specific problem) is better now? Are you still on for game-night next Wednesday? Want to help us out in the clothes distribution tomorrow?

 

Test 2: If the church building disappeared

Scenario: The church building disappeared. For no reason.

 

If you are not a church:

The reaction of the neighbourhood: No reaction. Do not even notice. Except perhaps that there are some extra parking spots.

 

If you are a church:

The reaction of the neighbourhood:

The poor: Oh no, the (clinic, school, refugee centre…etc.) has stopped!

The oppressed: Oh no, our voice is gone.

The marginalized: Oh no, we have lost the one place that used to accept us.

Doers of evil: Yes! Now there is no one left to call us out!

 

church washes the feet of the world.jpg

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We gather behind our walls on Sunday,

While you are busy

Walking the Streets,

Amen

 

مدونة #72 – هل أنتم كنيسة؟

الإمتحان الأول: التسليم على شخص جديد

السيناريو: حضر أحدهم 2-3 اجتماعات في كنيستكم. يقف أو تقف بعد الإجتماع في باحة الكنيسة

 

إذا لك تكونوا كنيسة

التحية (إن وُجدت): مرحبا، كيف حالك؟

إذا كنتم كنيسة

التحية: مرحبا يا (الإسم). كيف حالك؟ كيف كان (العمل/المدرسة) هذا الاسبوع؟ أتمنى أن تكون (مشكلة محددة) أصبحت أفضل؟ هل ما زلت تود القدوم إلى بيتي نهار الأربعاء لنلعب بعض الألعاب؟ أتودّ أن تساعدنا غدا في توزيع الثياب؟

الإمتحان الثاني: اختفى مبنى الكنيسة

السيناريو: اختفى مبنى الكنيسة. بدون سبب

 

إذا لك تكونوا كنيسة

ردة فعل الحي: لا ردة فعل. ولا حتى يلاحظون. ربما يلاحظون أن مواقف السيارات زادت

إذا كنتم كنيسة

ردة فعل الحي

            الفقراء: لا! لقد توقفت (المدرسة، المستوصف، مركز مساعدة اللاجئين…الخ.) عن العمل

                                                                            المظلومين: لا! لقد اختفى صوتنا

                                                   المهمشين: لا! لقد خسرنا المكان الوحيد الذي كان يقبلنا

                                                         عاملي الشر: نعم! لا يوجد أحد ليؤنبنا على أفعالنا

church washes the feet of the world

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نجتمع خلف أسوارنا الأحد

بينما أنت مشغول

تتمشى في الشوارع

آمين

How can you not be a jerk on social media? كيف فيك ما تكون سئيل اونلاين؟

 

How can you be a polite person on social media?

How do you deal with impolite people on social media?

It is the same question really. Reacting impolitely to an impolite comment starts a cycle of my-father-is-stronger-than-your-father endless useless debate.

boxing_cycle.gif

I am not talking about having an opinion. We all do.

Actually, social media is a place of opinions. A market of ideas. People can, at any time during the day, climb the social media roof and shout out their opinion.

type_happy.gif

Now, depending on the intensity of your voice (number of followers) your opinion will reach a varying amount of people.

Most days, you will get your mother, brother, wife, and best friend to like what you say. Other days, your voice will die with the wind – zero reactions.

But almost every time, you are bound to meet with a person on social media who disagrees with you. That is normal. However, some people disagree with you and show their disagreement in an insulting way.

what.gif

I might have done it. I try not to.

It has certainly happened to me.

So, how can I be a polite person on social media?

As opinions zoom your way and you rush to make a reaction, perhaps the following humble tips will make you a more gracious person online:

  • Start with a “thank you.” When someone take the time to comment, even if they completely disagree with you, or they are expressing a silly opinion, do start your response with “thank you for taking the time to comment” or “thank you for sharing your opinion.” Because, let’s face it, saying thank you defuses the tension, and a person who takes the time to react to what you said does deserve recognition.

Alice_wonderland_thankyou.gif

  • Ask a question. Jesus did that. A lot. Rather than pointing out where the other person is wrong, could you possibly, perhaps, reply with a question? (see what I did here?). A question shows grace. It shows that you disagree, are willing to allow the person to answer back, and is a good way to express your opinion in a polite manner.

question.gif

  • Acknowledge their opinion. Summarize their opinion or their feeling before replying. You could say “I understand your frustration with this issue” or “it seems that you hold a different opinion than me.” Acknowledgement shows the other person that you are actually listening and not only throwing out statements that you have prepared from before.

understand_pointtaken.gif

  • Finally, end an abusive conversation. Is the other person cursing, mocking, or simply not even trying to have a decent conversation? End it immediately. They might reply with a classic playground manoeuvre of “you do not want to continue because you have nothing to say.” Do not fall into this trap. You do not have to endure an abusive conversation. Just like you would not stand for a real-life situation where someone shouts in your face, do not accept an online situation where another person is metaphorically shouting in your face – showing you disrespect.

obama_micdrop.gif

It is a shame that the same people who in real life would be civil and polite suddenly become monsters on social media!

Let us not become jerks, hiding behind our screens and bullying every other person with a different opinion than ours.

It always helps to ask the question: If this was a real-life conversation, how would I respond?

 

Let us stand in prayer

Lord,

Help us reply unto others

As we would like them to

Reply unto us

Amen

كيف فيك ما تكون سئيل اونلاين؟

كيف فيك تكون شخص مؤدب على مواقع التواصل الاجتماعي؟

كيف فيك تتعامل مع الاشخاص المش مأدبين على مواقع التواصل الاجتماعي؟

نفس السؤال. لما ترد بطريقة استفزازية على كومينت استفزازية بتبلش حلقة مفرغة من النقاش حول م,ضوع بيي أقوى من بيك

boxing_cycle

ما عم قول ما يكون عندك رأي

للحقيقة مواقع التواصل الاجتماعي هني مكان للراي. سوق الآراء. الناس بتقدر، وقت يللي بدا، تطلع على سطح الموقع وتصرخ رأيا

type_happy

هلا بحسب قوة الصوت (عدد المتابعين) بيوصل الراي لعدد مختلف من الناس

معظم الاحيان بس إمك، خيك، ومرتك بيعملولك لايك. مرات تانية، بم,ت صوتك بلا ولا رد

بس تقريبا كل مرة بتلتقي بشخص بيختلف معك بالراي. هيدا شي طبيعي. المشكلة انو في ناس بتختلف معك وبتفرجي هيدا الشي بطريقة مهينة

what

انا يمكن عملتا مرات

كيف لكان فيك تكون مأدب على مواقع التواصل الاجتماعي؟

بينما بتتلقى آلاف الآراء وبتتحمّس ترد علين كلن، يمكن هالنصايح المتواضعة تساعدك تكون شخص منيح اكتر اونلاين

  • بلش بشكرا. لما حدا ياخد وقت عشان يعملك كومنت، حتى لو رأيو ضد رأيك كليا أو رأيو سخيف متل وجّو، بلش بعيارة “شكرا لأنك رديت عليي” أو “شكرا لأنك شاركت برأيك.” لانو الحقيقة هيي انو الشكر بخفف التوتر ولازم تشكر شخص ضحى بوقتو عشان يعَبرَك

Alice_wonderland_thankyou

  • أسأل سؤال. يسوع عمل هيك. كتير. عوضا عن انو تدلو على غلطو، هل ممكن، مثلا، ترد بسؤال؟ ملاحظ انا شو عملت؟ السؤال بيفرجي نعمة. بيفرجي انك ما بتوافق بس عم تطلب منو توضيح وكما طريقة مأدبة عشان تعبر عن رأيك

question

  • اعترف برأيو. لخّص رأيو أو مشاعرو قبل ما ترد. فيك تقول “انا فهمان انو هيدي المسالة عم تزعجك” أو “يبدو أنو رأيك مختلف عن رأيي.” الاعتراف بيفرجي الشخص التاني انك سمعتو ومش بس عم تكبّ حكي محضرو من قبل

understand_pointtaken

  • أخيرا، أنهي المحادثة المهينة. هل الشخص الآخر عم يسب، يتمسخر، أو بكل بساطة ما بدو يعمل حديث مرتب؟ انه المحادثة. معقول دغري هووي يجيك بحركة الملاعب القديمة تبع “شكلك بطل عندك شي تقولو.” ما توقع بالفخ. منك مضطر تتعرض للاهانة. متل ما انت ما تقبل بالحياة الحقيقية انو حدا يصرّخ بوجّك، كمان ما تقبل اونلاين انو حدا يصرّخ بوجك بشكل رمزي – يقلل من احترامك

obama_micdrop

عيب انو نفس الاشخاص يللي بالحياة اليومية مأدبين وحلوين فجأة يصيرو وحوش على وسائل التواصل الاجتماعية

خليني ما نصير سئيلين، نتخبى ورا شاشاتنا ونقلل من احترام الناس يللي بيختلفو معنا بالراي

دايما سآل حالك هيدا السؤال: لو كان هيدا حديث بالحياة الحقيقية، كيف كنت برد؟

خلينا نوقف عشان نصلي

يا رب

ساعدنا نردّ على الناس

متل ما منحب

يردّو علينا

آمين