Not My God: Woe to Christian Zionists – ليس إلهي: الويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel.jpg

To Christian Zionists: I do not worship your God.

You worship a God of war.

You worship a God who rejoices over death, and runs after war.

I worship a God of peace.

I worship a God who breathes life, and works for salvation.

 

Your Jesus is a false Jesus, your god is a false god, and your continued encouragement for the acts of terror committed every day for 70 years by the Israeli government is a shameful acts of idolatry!

 

You are the sons of the devil. You follow the father of lies…

Keep believing the lie that the land was “empty” in 1948 when Israel was formed.

Keep believing the lie that the current secular terrorist state of Israel is the “people of God.”

Keep believing the lie that even after the coming of Jesus God still does a DNA test to determine who are his people.

Keep believing the lie that it is okay to be lazy, it is okay not to read history, it is okay not to ask critical questions.

Keep believing the lie that it is morally correct to adhere to a theology that daily brings death.

Keep believing the lie that your shameful actions and evil theology is serving the prince of peace, Jesus Christ our Lord.

 

Shame on you. Shame on your theology. Shame on your Christianity. Shame on your churches. Shame on your words. Shame on your money. Shame on your political allegiances. Shame on your minds. Shame on your buildings and power and media.

 

Shame shame shame on your silence over the oppression of the Palestinian people…

 

Let us stand in prayer

Lord

May your light

May your justice

May your life

Strike the darkness, oppression

and death

of Christian Zionism

Amen

 

مدونة # 78

ليس إلهي: ويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel

إلى المسيحيين الصهاينة: لا أعبد إلهكم

أنتم تعبدون إله حرب

أنتم تعبدون إلها يفرح بالموت ويلهث وراء الحرب

أنا أعبد إله السلام

أعبد إلها يتنفس حياة ويعمل للخلاص

مسيحكم مسيح دجال، إلهكم إله كاذب، وتشجيعكم المستمر لأعمال الإرهاب التي ترتكبها حكومة إسرائيل منذ 70 عاما زنى روحي معيب

أنتم أولاد ابليس واباكم أب الأكاذيب

ثابروا على تصديق كذبة أن الأرض كانت “خالية” عندما تأسست إسرائيل عام 1948

ثابروا على تصديق كذبة أن الكيان الإسرائيلي العلماني الإرهابي الحالي هو شعب الله

ثابروا على تصديق كذبة أنه حتى بعد مجيء المسيح ما زال الله يُخضع الناس لفحوص الحمض النووي ليقرر إن كانوا من شعبه

ثابروا على تصديق كذبة أن الكسل أمر عادي وأنه أمر جيد ألا تقرأ التاريخ وألا تسأل أسئلة نقدية

ثابروا على تصديق كذبة أنه أمر مقبول أخلاقيا أن تدعموا لاهوتا يجلب الموت يوميا

ثابروا على تصديق كذبة أن أعمالكم المشينة ولاهوتكم الشرير يخدم رئيس السلام ربنا يسوع المسيح

عيب عليكم. لاهوتكم معيب ومسيحيتكم معيبة وكنائسكم معيبة وكلماتكم معيبة وأموالكم معيبة وتحالفتاكم السياسية معيبة ووأذهانكم معيبة وأبنيتكم وسلطتكم ووسائل إعلامكم معيبة

وصمتكم على ظلم الشعب الفلسطيني معيب معيب معيب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت نورك

ليت عدلك

ليت حياتك

تضرب ظلام وظلم

وموت

المسيحية الصهيونية

آمين

Advertisements

Pulling out Weeds in Manchester – تنظيف العشب الضار في مانشستر

I am still in Manchester working on the first stages of my PhD.

Yesterday, my friend, Gift, and I decided to help out a bit at the college. So, there I was, wearing old clothes, holding a hoe, and working the ground. I found myself pulling out weeds, checking to see if the roses are fresh, and using gigantic clippers to cut off tree branches that were leaning onto the path.

Just to put things into context, the most “gardening” I had ever done in my lifetime in Beirut was pulling out the thorns from my socks after a picnic in the mountains. We are originally Palestinian (yes, big surprise, Palestinians used to live in Palestine before 1948 and the Zionist invasion) so, though we have a Lebanese passport, we do not really own your usual “house in the village” as other Lebanese do.

The experience yesterday was special and beautiful. Working the land might give you a sore back, but it will give you peace of mind. Yesterday’s work reminded me of something which many people probably already know: the land is beautiful and wise.

I was reminded of God’s creation of humanity in his image, to take care of creation.

I was reminded of how insignificant our lives are as I sat under a towering tree that must have stood here for hundreds of years.

I was reminded of the chaos in life and of the need for constant toil, as I pulled out weeds that I knew would come up again in a few days.

I was reminded of the work of God’s spirit in us, as I had to cut off hundreds of branches that had strayed too far from the forest.

I was reminded of the life that exists all around us in the tiny petal that is flowering into a rose, in the spider crawling across the dirt on a long journey home, in the green leaf breathing in the freshness of morning dew.

I was reminded of our ignorance in Lebanon as we build more structures, cut more trees, and still struggle not to throw our trash from our car windows.

I was reminded of our arrogance as humans as we take everything from the earth but give nothing in return.

I was reminded of the life-giving breath of God, which breathes beauty and light in every tall stalk of grass and bowing bush of flowers.

I was reminded of the hole in our gospel that preaches heaven while turning earth into a hell.

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for creation.

Give us to live

In simplicity,

That we may see,

The richness of your work

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #23: تنظيف العشب الضار في مانشتر

ما زلت في مانشستر وأعمل على المراحل الأولى من الدكتوراه

البارحة قررت وصديقي غيفت أن نساعد في الكليّة. فوجدت نفسي لابسا ثيابا قديمة وحاملا مجرفة وأعمل في الأرض على تنظيف الحشائش الضارة، أعاين الورود لأزيل القديمة منها كما وأحمل مقصا ضخما لأقطع الأغصان التي تدلّت فوق الطريق

ولكي أضع الأمور في منظارها الصحيح، خبرتي في العمل في الحديقة تتضمن إزالت الشوك من كلساتي بعد نزهة في جبل. نحن أصلا من فلسطين ( نعم إنه أمر مفاجئ أن الفلسطينيين سكنوا في فلسطين قبل الإجتياح الصهيوني سنة 1948)، إذا، مع أننا نملك هويّة لبنانية لا نملك “ضيعة” في الجبل مثل باقي اللبنانيين

الإختبار البارحة كان مميزا جميلا. العمل في الأرض قد يعطيك وجعا في الظهر ولكنه يعطيك راحة بال. عمل البارحة ذكّرني بأمر كثير من الناس يعرفه: الأرض جميلة وحكيمة

تذكّرت أن الله خلق الإنسان على صورته ليرعى الخليقة

تذكّرت أن حياتنا صغيرة وأنا جالس تحت شجرة عملاقة لا بد أنها وقفت هنا مئات السنين

تذكّرت فوضى الحياة والحاجة للعمل المستمر بينما كنت أنزع الحشائش الضارة وأنا أعرف أنه ستنبت من جديد بعد بضعة أيام

تذكرت عمل روح الله فينا وأنا أقص مئات الأغصان التي ضلت الطريق وابتعدت عن الغابة

تذكّرت أن الحياة موجودة من حولنا في الزهرة الصغيرة اتي تتفتح وفي العنكبوت الذي يمشي الدرب الطويل لبيته عبر التراب وفي الورقة الخضراء التي تتنشق ندى الصباح الباكر

تذكّرت جهلنا في لبنان إذ نبني المباني العالية ونقطع الأشجار ولا زلنا نتصارع لكي نتوقّف عن رمي الزبالة من شباك السيارة

تذكّرت كبرياءنا كبشر إذ نأخذ كل شيء من الأرض ولا نعطيها أي شيء بالمقابل

تذكّرت نفس الله الذي يعطي حياة ويتنفّس الجمال والنور في كل عشبة طويلة وشجرة ورود منحنية

تذكّرت الفجوة في إنجيلنا الذي يعلّم السماء ويحوّل الأرض إلى جهنّم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على الخليقة

أعطنا أن نحيا

ببساطة

لكي نرى

غنى عملك

آمين