Unfriending Facebook – إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

I have been on Facebook for almost 8 years now. I have been using my account since 2011!

People have different approaches concerning friendship on Facebook.

Mine is very simple:

You add me, I say yes.

I did say no a few times. I said no when it was obvious that the profile was fake (I highly doubt that a sexy single lady with only 24 male friends is a real person).

But other than that, I just kind of said yes to everything.

I don’t know you? Who cares?

You are one of my young students and have already opened twenty accounts, each with a more blurry profile picture? The more the merrier.

Your name sounds like someone fell asleep on the keyboard? Bring it on!

I have been reflecting on my Facebook life recently. Why do I do this? Why I do love to see my friendship counter move above 3,000? Even worse yet, do I really have 3,000+ friends?

In all honesty, I think I did it for three reasons:

  • I am lazy. It takes time to evaluate individual profiles.
  • I love to feel popular. It feels good to think that the crowds adore you.
  • I thought that more friends would mean more likes on my posts, blogs, and portions of wisdom I share with the Facebook world every day.

However, today, I did something I had never done before. I went into my Facebook profile page, clicked on my friends’ list, and went on a deleting rampage! I emerged from the fray, mouse dripping with electronic blood, but alive and victorious: I now have 2,633 friends.

Call me a criminal, but I loved it! You know what? I think that I will be going on more campaigns in the coming days and weeks until I have completely purged my friends list! It is 1,000 friends or die trying!

I feel at peace. Strangely at peace.

Note: It would be great if you can play some soft music in the background as you read the following lines:

I don’t need to be friends with people I have never met on Facebook. I don’t need the numbers to prove that I am loved. I don’t need to always say yes.

Best of all, Facebook is not real. It is real in the sense that it is an alternate reality, a kind of fantasy. But I don’t need to be stuck there in the endless likes, comments, pictures, arguments, videos, and anger – oh so much anger!

Yes, I will continue to drop in (and I am aware of the irony that I am posting this blog on Facebook). But I refuse to live there.

Facebook, you are not my friend anymore.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Your love

Is better than wine,

And Facebook,

Amen

 

مدونة # 90

إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

صار لي حوالي 8 سنوات على فايسبوك. خلقت حسابي الذي استخدمه حاليا سنة 2011

لدى الناس عدة مقاربات فيما يخص الصداقات على فايسبوك

مقاربتي بسيطة جدا: أقبل كل من يضيفني

قد أرفض الصداقة في بضعة أحيان. أقول كلا عندما يكون من الواضح أن الحساب مزيّف – اشك كثيرا بأن الصبيّة الجذابة ذات الأصدقاء الذكور الـ24 فقط هي شخص حقيقي

ولكن غير ذلك فأنا عادة أقبل كل شيء

لا أعرفك؟ لا يهمّني

أنت أحد تلاميذي الصغار وقد سبق وفتحت 20 حساب وكل منها يحتوي على صورة بروفايل مغبّشة أكثر من الأخرى؟ الناس لبعضها

اسمك يبدو وكأن أحدهم غفا على لوحة المفاتيح؟ هيا بنا

ولقد كنت أفكّر مؤخرا بحياتي على فايسبوك. لماذا أفعل هذا؟ لماذا أحب أن أرى عدد أصدقائي يتخطى الـ3،000؟ هل بالأصل لديّ 3,000+ صديق؟

بكل تجرّد، أعتقد أنني فعلتها من أجل الأسباب الثلاثة التالية

أولا، لأنني كسلان. يحتاج تفقّد كل حساب على حدة وقت

ثانيا، أحب أن أشعر بأنني محبوب ومشهور. إنه شعور جميل عندما تعتقد أن الجماهير تعشقك

ثالثا، اعتقدت أن زيادة عدد الأصدقاء سيعني زيادة عدد الإعجابات على بوستاتي، ومدوناتي، والحكم التي أنعم بها على عالم فايسبوك يوميا

ولكنني، اليوم، فعلت شيئا لم أفعله من قبل. دخلت إلى حسابي على فايسبوك، ضغطت على لائحة الأصدقاء، ورحت أعيث في الارض فسادا! هدأت عاصفة المعركة، وخرجت من الركام مدمّما بالدماء الإلكترونية، ولكن حيّأ منتصرا مرفوع الرأس عزة وكرامة: لدي الأن 2،633 صديق

قد أكون مجرما بنظركم، ولكنني أحببت الأمر! وأعتقد أنني سأعاود الكرة من جديد بحملات تصفية في الأيام والأسابيع المقبلة لحين تطهير لائحة أصدقائي بالكامل! سأصل إلى 1،000 صديق أو أموت في أرض المعركة

وأشعر، وهذا غريب، بسلام

ملاحظة: من الأفضل وضع موسيقى هادئة في الخلفية بينما تقرأ السطور التالية

لا أحتاج أن أكون صديقا مع أناس لا أعرفهم على فايسبوك. لا أحتاج الأرقام لأبرهن أنني محبوب. لا أحتاج أن أقول نعم دائما

وأفضل الأمور أن فايسبوك ليس حقيقيا. هو حقيقي بمعنى أنه واقع آخر، نوع من الخيال. ولكنني لا أحتاج أن أعلق في دورة الإعجابات والكومينتات والصور والمحاججات والفيديوهات والغضب اللامتناهية

نعم، سأستمر بزيارة فايسبوك (وأنا أعرف أنه من سخرية الأمور أنني سأضع هذه المدوّنة على فايسبوك). ولكنني أرفض أن أعيش هناك

فايسبوك، لست صديقي بعد اليوم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

محبتك

أفضل من النبيذ

والفايسبوك

آمين

Advertisements

You can’t be holy inside the church – لا تستطيع أن تكون قديسا داخل الكنيسة

Holiness. Scary, right?

What picture comes to mind when I say this word?

If you don’t go to church, then perhaps the word holiness brings images of sad people who can’t get married, wake up at 4 am to pray, and have a long beard (even the girls).

If you go to church, then perhaps you have the same image. Or the word holiness brings to mind old grumpy people who say “no” to all your desires.

If you read the Bible (read it responsibly) then the first book which springs to mind is Leviticus. It is the third book of the Old Testament (Hebrew Bible) and is pretty much a long, and sometimes rather silly, list of forbidden things and a detailed guide on how to kill sheep (and other animals) to keep God happy.

Isn’t that our notion of holiness sometimes? Isn’t that how we many times understand things at church? Here is a list of ten thousand fun things you can’t do. Here is a list of 5 boring things you can do. Make sure to come to church every Sunday or God will be mad at you.

I’ve got some good news for you: There is more to Leviticus than rules. Actually, Leviticus is an exciting book, and so is holiness. Holiness is exciting! I am not talking about I-get-to-sleep-in-on-Saturday exciting, or I-passed-brevet (grade 9) exciting. Oh no! I am talking about my-birthday-is-everyday exciting or I-won-a-million-dollar exciting! Here is why:

Holiness is not trying to escape sin but drawing closer to God

At the heart of Leviticus we have the chapter 19, especially verse 1 in which God tells the people: Be holy for I the Lord is Holy. That is the centre of Leviticus and the centre of all the Torah. We want to be holy so that we can be like God.

We want to be like God so we can draw close to Him. We seek a relationship with him. The people were called to lead holy lives so that God, the holy one, can dwell among them.

Dwight Swanson, in a recent article, draws the following figure to explain how holiness is “worked out” in Leviticus (please excuse my flimsy phone camera and my photo-editing abilities):

holiness in leviticus

The Holiest place is the Holy of Holies then the Holy place, the court, the camp and finally outside the camp where the unclean should go. The people want to be holy to draw closer to the centre where God is.

The Holy God we want to live with has already accepted us

The people had to make offerings for their sins, maintain purity, and be holy in order to stay in a relationship which God had ALREADY given them. Here is how the events of the big story of the Torah unfold:

God makes a covenant (promise/agreement) with Abraham

God saves his people (the descendants of Abraham) from slavery in Egypt

God brings his people through the desert to a place of blessing

On the way, God tells his people (the book of Leviticus): I have chosen you, you are my people, I have saved you and blessed you. I love you and want to live among you, could you please purify yourselves so I can dwell among you?

The God of the universe takes the first step. The presence of God among his people is the true blessing.

Holiness is contagious – It spreads like a disease

In Exodus 19:4-6 (the book before Leviticus in which the story of God’s deliverance to the people from Egypt is narrated) God tells his people that they are a “kingly priesthood” and a “holy nation.”

Notice, they are to be priests. A priest intercedes between humans and God. If all the people are priests, then who will they intercede for? Who are the flock whom they are to care for?
All the nations!

God is saving his people, that his people may walk in holiness and thus save all the other nations. He wants them to be his image, his hands and feet on earth.

Isn’t that what we see in Jesus? Jesus is the centre of God’s presence. When he is baptized the Holy Spirit comes UPON/INTO Jesus. He is God on earth. What does he then do? He goes out and searches for people who are rejected by society, the unclean and sinners. He touches them, heals them, sits with them, eats with them, and loves them.
Jesus shows us our jobs as a holy people.

Swanson speaks further on this point by talking of the ultimate goal of Leviticus:

“The care given to maintaining purity in everyday life seeks to reduce the area of the impure and the profane, aiming for the ideal of a people and land that is wholly holy, in perfect relationship to Yahweh, and like him in his holiness” (page 46).

God does not want some people to be “in” and others to be “out.” God’s holiness is not isolation, separation, and anger. God’s holiness is a covenant with a people who do not deserve it, a glory which shows his power, transformation for the sick and the tired, and a contagious force that goes out and transforms all society.

So, you can’t really be holy in church. You can meet the holy God in church. But we are holy when we step outside the safe boundaries of church, into the “impure” land beyond. We are holy when we know the poor, the sick, and the wicked. Notice, not give food to the poor but know them. Knowing means visiting, caring, and becoming friends with those who are far.

John Haines, my favourite teacher, once said: Holiness is being on a trip into the heart of God.

What do we find in the heart of God? Mercy, compassion, acceptance, love.

Let us stand in prayer:

Lord,

We want to be like you,

Holy:

Loving neighbours

And Enemies,

With your love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #22: لا تستطيع أن تكون قديسا داخل الكنيسة

القداسة. أمر مخيف؟ أليس كذلك؟

ما هي الصورة التي تتخيلها عندما أقول هذه الكلمة؟

إذا كنت ممن لا يذهبون للكنيسة فقد تأتي هذه الكلمة بصور ناس حزينة وغير متزوجة تستيقظ الرابعة فجرا لتصلي ولديها لحية طويلة -حتى النساء

وإن كنت ممن يذهبون للكنيسة فلربما لديك نفس الصورة. أو القداسة تجعلك تفكر بأناس غاضبون ويرفضون كل رغباتك

إن كنت تقرأ الكتاب المقدس (وأرجوك اقرأه بمسؤولية) فأول كتاب من كتبه سيأتي لبالك هو كتاب اللاويين. هو ثالث كتاب في العهد القديم (الكتاب المقدس عند اليهود) وهو عبارة عن لائحة طويلة وبعض الأحيان سخيفة من الأمور الممنوعة ويتضمن أيضا دليل مفصل لكيفية قتل الخراف (وحيوانات أخرى) لإبقاء الله سعيدا

أليس هذا فهمنا للقداسة في بعض الأحيان؟ أليس هكذا نفهم الأمور في الكنيسة؟ هذه لائحة بألف أمر ممتع ممنوع عليك وخمس أمور مضجرة بإمكانك أن تفعلها. ويجب عليك المجيئ للكنيسة كل نهار أحد أو سيغضب منك الله

لدي أخبار سارة لك: لاويين أعمق من القوانين. يمكنني حتى أن أقول أن سفر اللاويين هو كتاب ممتع وشيق، وكذلك هي القداسة. القداسة شيّقة! وأنا لا أتكم عن التشويق الذي تشعر به عندما تتمكن من النوم ساعة إضافية نهار السبت أو عندما تنجح في الإمتحانات الرسمية في الصف التاسع، كلا، أنا أتكلم عن التشويق الذي ستشعر به إن أصبح عي ميلادك كل يوم أو ربحت مليون دولار إمبريالي في اليانصيب الوطني اللبناني! وإليك السبب

القداسة ليست أن تجرّب الهروب من الخطية بل أن تقترب من الله

في قلب اللاويين نجد الإصحاح 19، وخصوصا العدد الأوّل حيث نجد الله يقول لشعبه: كونوا قديسين لأني أنا الرب قدوس. هذه هو مركز كتاب اللاويين وحتى مركز كل التوراة. نحن نريد أن نكون قديسين لكي نشبه الله

نريد أن نكون مثل الله لنتمكن من الإقتراب منه. نريد علاقة معه. الشعب مدعو لعيش حياة قداسة لكي يتمكن الله القدوس من العيش معه

دوايت سوانسون، في مقال جديد، يرسم الرسم التالي ليفسر القداسة في لاويين  – رجاء اعذروا هاتفي القديم كما ومهراتي الطفولية في تنقيح الصور

holiness in leviticus

في المنتصف نجد قدس الأقداس ومن ثم المكان المقدس ومن ثم الباحة الخارجية ومن ثم المخيم وأخيرا خارج المخيم حيث تذهب الناس النجسة. الشعب يريد أن يكون مقدس ليقترب من المركز حيث يوجد الله

الإله القدوس الذي نريد أن نحيا معه قد سبق وقبِلنا

الشعب يقدم الذبائح من أجل خطاياهم ويحافظون على الطهارة ويريدون القداسة ليبقوا في علاقة مع الله قد سبق  وأعطاهم إياها الله. هذا هو تسلسل الأحداث في التوراة

الله يقطع عهد (وعد أو اتفاق) مع ابراهيم

الله يخلّص شعبه (نسل ابراهيم) من العبودية في مصر

الله يجلب شعبه خلال الصحراء إلى مكان بركة

في الطريق الله يقول لشعبه (كتاب اللاويين): أنا اخترتكم وأنتم شعبي. أنا خلصتكم وباركتمكم. أنا أحبكم وأريد أن أحيا معكم لذلك هل بإمكانكم فضلا أن تطهّروا أنفسكم لكي أبقى في وسطكم؟

إله الكون يأخذ الخطوة الأولى. وجود الله بين شعبه هو البركة الحقيقية

القداسة معدية – إنها تنتشر مثل الوبأ

في كتاب الخروج 19: 4-6 (الكتاب الذي يأتي قبل سفر اللاويين ويروي خلاص الله للشعب من مصر) الله يقول لشعبه أنهم “كهنوت ملوكي” و”شعب مقدس

لاحظ أنهم كهنة والكاهن يقف بين الله والناس. إذا كان كل الشعب كهنة فمن هم الشعب الذين سيخدمهم الكهنة؟ كل الشعوب

الله يخلص شعبه لكي يمشوا بقداسة وبهذا يخلصون باقي الأمم. يريدهم أن يكونوا صورته، أياديه وأرجله على الأرض

أليست هذه الصورة التي نراها في يسوع؟ يسوع هو مركز وجود الله. بعد أن يعتمد نرى روح الله يأتي ويجلس أو يسكن في وعلى يسوع. يسوع هو الله على الأرض. ماذا يفعل يسوع بعدها؟ يخرج ويبحث عن الناس المرفوضين من المجتمع، الخطاة وغير الطاهرين. ويلمسهم ويشفيهم ويجلس ويأكل معهم ويحبهم

يسوع يرينا عملنا كشعب مقدس

سوانسون يتكلم أكثر عن هدف لاويين الأخير

الإهتمام اليومي بالمحافظة على الطهارة هذفه تقليص مساحة النجاسة والخطايا، والهدف هو الوصول لكمال شعب وأرض مقدسان، في علاقة كاملة مع يهوه ومثله في قداسته

الله لا يريد شعبا في الداخل وآخر في الخارج. قداسة الله ليست الإنفصال أو الإنطواء أو الغضب. قداسة الله هي في عهد مع شعب لا يستحق العهد، في مجد يرينا قوته، في تغيير حال الفقراء والمرضى والتعابى، في قوة معدية تخرج وتغيّر كل المجتمع

إذا، لا تستطيع حقا أن تكون مقدسا داخل الكنيسة. أنت تلتقي بالله القدوس داخل الكنيسة. ولكن نحن مقدسين عندما نخرج من حدود الكنيسة الآمنة إلى الأرض “النجسة”. نحن قديسين عندما نعرف الفقراء والمرضى والأشرار. لاحظ، ليس عندما نعطي الأكل للفقراء بل عندما نعرفهم. المعرفة تعني الزيارة والإهتمام والصداقة مع من هم بعيدين 

جون هاينز، أستاذي المفضل، قال مرة: القداسة هي رحلة إلى قلب الله

ماذا نجد في قلب الله؟ الرحمة والعطف والقبول والمحبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نكون مثلك

مقدسين

نحب القريب

والعدو

بمحبتك

آمين