Is My Theology Beautiful? هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8.jpg

NTC – Manchester

My college, the Nazarene Theological College in Manchester, shared the following quote on Twitter last Monday:

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful” (Clark H. Pinnock)

2018 begins my fourth year on this blog.

This is blog number 75.

Last year, as I got better acquainted with being a husband and a part-time PhD student, and as I began to discover life as a father, I kind of slowed down on my blogging. Some months I produced one blog. Others zero.

This got me thinking: why am I doing this?

Why am I blogging? What is it about my voice (my Lebanese Palestinian male Evangelical Arab voice) that makes it important for today?

In my first blog, as an explanation for the title of this blog, I wrote (and I quote myself – how exciting is this):

First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful”

Is our Evangelical community in Lebanon producing beautiful theology? Is our Evangelical community in the West producing beautiful theology?

Is our theology, the way we describe God, hopeful, loving, inspiring, and challenging? Or is our theology terrifying, meaningless, hypocritical, and empty?

Do our words push people towards God, or do they push them away from him?

Why do I write?

Well, I guess I am trying to produce some beautiful words about a beautiful God.

So, after 3 years, and at the beginning of 2018, I renew my promise to speak the truth to power even if only a handful will hear.

I renew my promise to speak truth to Christian and Evangelical hypocrisy and to the social systems of oppression even if the vultures gather.

But more importantly, I renew my promise to speak beautifully of my beautiful God, so that even the vultures, the sinners and marginalized of society, will find hope in the person of Jesus.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You say

Let there be light,

We say

Let there be darkness

Amen

 

مدونة # 75

هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8

كلية الناصري اللاهوتية – مانشستر

غردت كليتي، كلية الناصري اللاهوتية في مانشستر، على تويتر هذا الإقتباس يوم الإثنين

يجب أن يكون اللاهوت جميلا، لأن موضوعه جميل جدا. كلارك ه. بينوك

بحلول سنة 2018 أبدأ سنتي الرابعة في التدوين

هذه مدونة رقم 75

السنة الماضية، بينما كنت أوطد معرفتي بكيف يكون المرء زوجا وتلميذ دكتوراه بدوام جزئي وبينما كنت أكتشف معنى أن يكون المرء أبا، خففت بعض الشيء من التدوين. في بعض الاشهر كتبت مدونة واحدة وفي البعض الآخر لم أكتب شيئا

ودفعني هذا للتفكير في السبب الذي يدفعني للكتابة

لماذا أدوّن؟ ما الأمر المميز في صوتي (اعرب صوت نبيل: صوت لبناني فلسطيني إنجيلي عربي ذكر) الذي يجعله مهم ليومنا هذا؟

في أول مدونة لي كتبت مفسرا معنى عنوان مدونتي – حيث تجتمع النسور أو الجوارح – وها أنا أقتبس نفسي هنا

أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

يجب أن يكون اللاهوت جميلا لأن موضوعه جميل جدا

هل ينتج المجتمع الإنجيلي في لبنان لاهوت جميل؟ هل ينتج المجتمع الإنجيلي في الغرب لاهوت جميل؟

هل لاهوتنا، أي كيف نصف الله، مليء بالرجاء والمحبة والإلهام والتحدي؟ أو هل لاهوتنا مليء بالخوف واللامعنى والمراءاة والفراغ؟

هل لاهوتنا يقرب الناس من الله أم بعدهم عنه؟

لماذا أكتب؟

 أعتقد أنني أحاول ان أنتج بعض الكلمات الجميلة عن إله جميل

إذا، بعد 3 سنين، وفي بداية 2018، أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه السلطة وحتى لو سمع حفنة من الناس

أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه المراءاة المسيحية والإنجيلية وبوجه الأنظمة الإجتماعية الظالمة ولو اجتمعت الجوارح

ولكن أهم من ذلك، أجدد عهدي بأن أتكلم بشكل جميل عن إلهي الجميل، بحيث حتى الجوارح، أي الخطاة والمهمشين، يجدون الرجاء في شخص يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت تقول

ليكن نور

ونحن نقول

ليكن ظلام

آمين

Advertisements

Pulling out Weeds in Manchester – تنظيف العشب الضار في مانشستر

I am still in Manchester working on the first stages of my PhD.

Yesterday, my friend, Gift, and I decided to help out a bit at the college. So, there I was, wearing old clothes, holding a hoe, and working the ground. I found myself pulling out weeds, checking to see if the roses are fresh, and using gigantic clippers to cut off tree branches that were leaning onto the path.

Just to put things into context, the most “gardening” I had ever done in my lifetime in Beirut was pulling out the thorns from my socks after a picnic in the mountains. We are originally Palestinian (yes, big surprise, Palestinians used to live in Palestine before 1948 and the Zionist invasion) so, though we have a Lebanese passport, we do not really own your usual “house in the village” as other Lebanese do.

The experience yesterday was special and beautiful. Working the land might give you a sore back, but it will give you peace of mind. Yesterday’s work reminded me of something which many people probably already know: the land is beautiful and wise.

I was reminded of God’s creation of humanity in his image, to take care of creation.

I was reminded of how insignificant our lives are as I sat under a towering tree that must have stood here for hundreds of years.

I was reminded of the chaos in life and of the need for constant toil, as I pulled out weeds that I knew would come up again in a few days.

I was reminded of the work of God’s spirit in us, as I had to cut off hundreds of branches that had strayed too far from the forest.

I was reminded of the life that exists all around us in the tiny petal that is flowering into a rose, in the spider crawling across the dirt on a long journey home, in the green leaf breathing in the freshness of morning dew.

I was reminded of our ignorance in Lebanon as we build more structures, cut more trees, and still struggle not to throw our trash from our car windows.

I was reminded of our arrogance as humans as we take everything from the earth but give nothing in return.

I was reminded of the life-giving breath of God, which breathes beauty and light in every tall stalk of grass and bowing bush of flowers.

I was reminded of the hole in our gospel that preaches heaven while turning earth into a hell.

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for creation.

Give us to live

In simplicity,

That we may see,

The richness of your work

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #23: تنظيف العشب الضار في مانشتر

ما زلت في مانشستر وأعمل على المراحل الأولى من الدكتوراه

البارحة قررت وصديقي غيفت أن نساعد في الكليّة. فوجدت نفسي لابسا ثيابا قديمة وحاملا مجرفة وأعمل في الأرض على تنظيف الحشائش الضارة، أعاين الورود لأزيل القديمة منها كما وأحمل مقصا ضخما لأقطع الأغصان التي تدلّت فوق الطريق

ولكي أضع الأمور في منظارها الصحيح، خبرتي في العمل في الحديقة تتضمن إزالت الشوك من كلساتي بعد نزهة في جبل. نحن أصلا من فلسطين ( نعم إنه أمر مفاجئ أن الفلسطينيين سكنوا في فلسطين قبل الإجتياح الصهيوني سنة 1948)، إذا، مع أننا نملك هويّة لبنانية لا نملك “ضيعة” في الجبل مثل باقي اللبنانيين

الإختبار البارحة كان مميزا جميلا. العمل في الأرض قد يعطيك وجعا في الظهر ولكنه يعطيك راحة بال. عمل البارحة ذكّرني بأمر كثير من الناس يعرفه: الأرض جميلة وحكيمة

تذكّرت أن الله خلق الإنسان على صورته ليرعى الخليقة

تذكّرت أن حياتنا صغيرة وأنا جالس تحت شجرة عملاقة لا بد أنها وقفت هنا مئات السنين

تذكّرت فوضى الحياة والحاجة للعمل المستمر بينما كنت أنزع الحشائش الضارة وأنا أعرف أنه ستنبت من جديد بعد بضعة أيام

تذكرت عمل روح الله فينا وأنا أقص مئات الأغصان التي ضلت الطريق وابتعدت عن الغابة

تذكّرت أن الحياة موجودة من حولنا في الزهرة الصغيرة اتي تتفتح وفي العنكبوت الذي يمشي الدرب الطويل لبيته عبر التراب وفي الورقة الخضراء التي تتنشق ندى الصباح الباكر

تذكّرت جهلنا في لبنان إذ نبني المباني العالية ونقطع الأشجار ولا زلنا نتصارع لكي نتوقّف عن رمي الزبالة من شباك السيارة

تذكّرت كبرياءنا كبشر إذ نأخذ كل شيء من الأرض ولا نعطيها أي شيء بالمقابل

تذكّرت نفس الله الذي يعطي حياة ويتنفّس الجمال والنور في كل عشبة طويلة وشجرة ورود منحنية

تذكّرت الفجوة في إنجيلنا الذي يعلّم السماء ويحوّل الأرض إلى جهنّم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على الخليقة

أعطنا أن نحيا

ببساطة

لكي نرى

غنى عملك

آمين