Waiting in Line for Heaven -الوقوف في الصف للوصول للسماء

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

I am in Manchester for a few weeks. I have probably travelled away from home on short trips over 50 times in my life so far. But travel never ceases to amaze me.

How is it that I can wake up in Beirut, at home, hug my wife and baby boy, and then in a few hours I am spreading Lebanese cheese over Lebanese bread in a kitchen in Manchester looking out of the window at the snow, and thinking of home?

This was not possible a few years back. Yes, people have travelled from the dawn of time, but it took days and weeks to get from one place to another. Now we jump all over the world in hours!

I remember walking in Istanbul airport 6 days ago. I stood in a long line for security check-up. They had us lined up in a zig-zag fashion. I counted the lines. 11. 11 long lines of bodies, each line at least 12 meters long. 11 long lines of black bodies, brown bodies, white bodies, young bodies, old bodies, mommy bodies carrying baby bodies, bodies holding hands, bodies tired, bodies bored…11 long lines of slow-moving bodies.

airport - line.jpg

I did not take this picture. But the line I was in was very similar to this!

I looked around me as I shuffled forward (it took me around 45 minutes to reach the end of the line), and there I saw all those bodies, all humans, like me, away from home. All going somewhere.

I chose to travel. I know I will be returning home in a week. Others do not have this luxury. Others travel by force, of war or economy. Others yet travel not, but have no home.

Growing up, one of the main images preached at my church was that followers of Jesus Christ are also traveling through this world. We travel towards a heavenly home. Indeed, it is well to keep our hearts away from material gain. But interestingly, the main story of our faith is opposite of travel. The main story that inspires us every day is that of Jesus, leaving his heavenly home, taking a body, and coming to live among us.

Even more yet, Jesus promised that he will stay with us forever, here.

In a sense, and I am quoting a German friend, Jesus brings heaven to earth. Even more yet, he is heaven on earth.

In his book, The Body of Jesus: A Spatial Analysis of the Kingdom of Matthew, Schreiner says that: “The body of Jesus, the heavenly Son, disrupts and reorders the space of the earth, ultimately bringing union between the two realms (heaven and earth)” (page 21). Jesus’ body, his very self, is not only the location of the kingdom of God, but he is also spreading this kingdom. Jesus wishes to expand the rule of God on all the earth.

How is that?

Through his followers. My body, if I choose to follow Jesus, becomes the kingdom of God. By living here according to the image of Christ, I participate in the Kingdom and bring the Kingdom.

Our faith is not one of escape. Being a Christian does not mean waiting in line for the plane heading to heaven. Being a Christian means bringing heaven to earth in and through Jesus and a Jesus-like life.

Our churches are stacked with bodies. We shuffle forward towards the finish line. I say we leave the airport. Run out. Invade the streets. Be the kingdom of God. Create the kingdom of God. Transform our spaces into heaven on earth.

Home is where Jesus is.

Jesus is here.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

We think you want

To take the holy ones away,

But you wish

To make all things here Holy

Amen

مدونة #95

الإنتظار في الصف للوصول للسماء

أنا في مانشستر لبضعة أسابيع. لقد سافرت على الأرجح في رحلات قصيرة أكثر من 50 مرة حتى الأن. ولكن في كل مرة اتعجب من السفر

كيف يمكنني أن أستيقظ في بيروت، في بيتي، أعانق زوجتي وطفلي، ومن ثم بعد بضعة ساعات أكون في مطبخ في مانشستر محاط بالثلج وأنا أدهن جبنة بيكون على رغيف خبز لبناني، متفكرا ببيتي؟

لم يكن هذا ممكنا قبل بضعة سنوات. نعم، سافر الناس منذ فجر التاريخ، ولكن استغرق الأمر أيام وأسابيع للوصول من مكان لمكان آخر. والأن نتنزه حول العالم في ساعات معدودة

أذكر سيري في مطار اسطنبول قبل 6 أيام. وقفت في صف طويل من أجل التفتيش الامني. وضعونا في صفوف متعرجة. عددتها. 11. 11 صف طويل من الاجساد، وكل صف لا يقل عن 12 متر. 11 صف طويل من الاجساد السوداء والأجساد السمراء والأجساد البيضاء والاجساد الشابة والأجساد المسنة والأجساد الوالدة التي تحمل الأجساد الطفلة والأجساد التي تمسك بيد بعضها البعض والأجساد التعبانة والأجساد الضجرة…11 صف طويل من الأجساد التي تتحرك ببطئ

Traveling for thanksgiving

لم ألتقط هذه الصورة. ولكن هذا الصف يشبه لحد كبير الصف الذي كنت فيه أنا

نظرت من حولي بينما كت أجرجر اقدامي (أمضيت تقريبا 45 دقيقة قبل الوصول لنهاية الصف) ورأيت كل هذه الأجساد، بشر، مثلي، بعيدون عن البيت. كلهم ذاهبون لمكان ما

أنا اخترت السفر. أعلم انني سأعود بعد اسبوع. آخرون لا يمتلكون هذا الترف. آخرون يسافرون غصبا بسبب حرب أو وضع اقتصادي. وآخرون لا يسافرون، ولكن لا يملكون بيتا

أذكر أنه في طفولتي أحد ابرز الصور التي كانت تستخدم في كنيستي هي أن أتباع يسوع يسافرون في هذه الأرض. نسافر نحو منزل سماوي. بالفعل، من الجيد ألا نضع الأمور المادية نصب أعيننا. ولكن الأمر الملفت هو أن قصة إيماننا الأساسية هي عكس الترحال. القصة الرئيسية التي تحركنا هي أن يسوع ترك بيته السماوي وأخذ جسدا وجاء ليعيش بيننا

وبعد أكثر م ذلك، يسوع وعد انه سيبقى معنا للأبد، هنا

وكأنه، وهنا أقتبس من صديق إلماني، يسوع جلب السماء للأرض. بل هو السماء على الارض.

في كتابه، جسد المسيح: تحليل مكاني للملكوت في متى، يقول شراينر: “جسد يسوع، الإبن السماوي، يعطّل ويعيد ترتيب المكان على الأرض، مما يجلب في نهاية الأمور الإتحاد بين العالمين (السماء والأرض)” (صفحة 21). جسد يسوع، نفسه، ليس فقط موقع ملكوت الله، بل هو ينشر هذا الملكوت. يود يسوع توسيع حكم الله ليعمّ كل الأرض

كيف؟

من خلال أتباعه. جسدي، إن اخترت اتباع يسوع، يصبح ملكوت الله. من خلال عيشي بحسب صورة المسيح أشترك في الملكوت وأجلب الملكوت

إيماننا ليس هربا. أن أكون مسيحيا لا يعني أن أنتظر في الصف ريثما أركب الطائرة المتجهة صوب السماء. أن أكون مسيحيا يعني أن أجلب السماء للارض في ومن خلال يسوع وحياة تشبه يسوع

في كنائسنا أجساد مكدسة. نمشي ببطئ صوب خط النهاية. أدعوكم لترك المطار. اركضوا خارجا! اجتاحوا الشوارع. كونوا ملكوت الله. اخلقوا ملكوت الله. حوّلوا أماكنكم للسماء على الارض

البيت هو حيث يوجد يسوع

يسوع هنا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نعتقد أنك تريد

أخذ المقدسين بعيدا

ولكنك تشتهي

أن تجعل كل شيء هنا مقدسا

أمين

Advertisements

Did Jesus Fart? هل ضرط يسوع؟

Did Jesus fart?

Maybe your first reaction to this question is anger! How dare you speak about Jesus and, you know, farting?!

Well, answer the question. Did he or did he not?

I think we all know that he did. But you never hear a sermon about it. There are no theology books out there discussing Jesus’ farting. No biblical studies students are doing PhDs on the blessed farting of Jesus. No discussion group in a youth camp has lengthy discussions on the farting of Jesus: whether it was smelly or not.

For many reasons this topic, and other body-related topics, are a taboo topic: it is shameful to talk about them.

Somehow, when Jesus gets discussed, we tend to skip his body and focus on his teachings and works. He is Jesus the miracle-maker; Jesus the teacher; Jesus the philosopher; Jesus the saviour; Jesus the shepherd.

We do discuss his body, but only as a sacrifice on the cross – a spiritual work.

Do we really comprehend the depth of Jesus being human?

He farted and made all the disciples groan in their sleep.

He smelled all sweaty after a long day of walking under the sun.

He had diarrhoea and had to run to the toilet midway during a sermon to the crowd in some town.

He had to cut his nails when they became too long and were gathering dirt.

He had blisters on his feet during one long trip in Galilee.

He experienced a tingling of sexual feelings as the sinful woman wiped his feet with her hair.

Jesus had a body: a dirty, weak, tired, beautiful, and human – a body, just like you and me.

Jesus experienced the full length of corporality – of existing in this thing we call a body.

 

Why do I bring this up?

Because it is a source of joy to know that the God we worship understands everything about us:

Our sins and our sweat

Our failures and our farts

Our deeds and our dirt

Our love and our lust.

Jesus experienced those. He understands.

 

I bring this up because I am angry that in our churches some topics are ignored. People come to church on Sunday after a long week of battling with the world and with their bodies.

Women come after a long week of being exposed to media that tells them that their body is too hairy and too fat.

Men come after a long week of being exposed to media that tells them that their body is not muscular enough.

Teenagers come after a long week of fighting their low self-esteem because of the acne on their faces and the smell of their feet after taking off their shoes.

Old people come after a long week of fighting the shame every time their legs are too weak to carry them up the stairs to their apartment.

And what do they hear? More often than not, they hear about salvation from sins, living in holiness, and loving their neighbours. How does that relate to their daily struggles?

Maybe, every now and then, we need a sermon about the farting of Jesus.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for farting,

For sweating,

For experiencing,

For being human:

A body

Among us

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #48 – هل ضرّط يسوع؟

هل ضرّط يسوع؟

ربما ردة فعلك الأولى هي الغضب! كيف تتجرأ وتتكلم عن المسيح و….وهذا الموضوع، الضراط؟؟

حسنا، أجب السؤال. هل فعلها أم لا؟

أعتقد أننا كلنا نعلم أنه فعلها. ولكنك لا تسمع عن الأمر في عظة. ولا يوجد كتب لاهوت عن ضراط يسوع. ولا علماء في الكتاب المقدّس يعملون على اطروحات دكتوراه حول ضرطة يسوع المباركة. ولا فريق مناقشة في مخيم للشبيبة يتناقش لساعات عن ضراط يسوع: هل كان مع رائحة أم بدونها؟

لعدة أسباب، من المعيب التكلم عن هذا الموضوع كما وكل المواضيع المتعلقة بالجسد

عندما نتكلم عن يسوع عادة ما نتخطى جسده ونركز على تعاليمه وأعماله. هو يسوع صانع المعجزات؛ هو يسوع المعلم؛ هو يسوع الفيلسوف؛ هو يسوع المخلّص؛ هو يسوع الراعي

نعم نناقش جسده ولكن فقط على الصليب فصلبه عمل روحي قام به يسوع

ولكن هل ندرك حقا عمق أن المسيح أصبح انسانا، أي تجسد؟

هو ضرّط واستفاق التلاميذ من النوم منزعجين

فاحت رائحة عرقه بعد نهار طويل من المشي تحت الشمس

اصيب بالإسهال وترك الجموع في منتصف أحد المواعظ وركض ليقضي حاجته

اضطر لقص أظافر يديه عندما ابتدأ الوسخ يجتمع تحتها

اصيبت قدمه بالتقرحات من المشي في الجليل لمدة طويلة

شعر بمشاعر جنسية عندما كانت المرأة الخاطئة تنشف رجليه بشعرها

يسوع امتلك جسدا: وسخ، ضعيف، تعبان، جميل، وانساني – جسدا، مثلي ومثلك

يسوع اختبر الجسدية لأبعد مدى – اختبر معنى أن يوجد ويحيا في هذا الذي نسميه جسدا

لما أتكلم عن الموضوع اذا؟

لأن هذا مصدر فرح لنا بأن نعرف بأن الله الذي نعبد يفهم كل شيء عنا

خطايانا وعرقنا

فشلنا وضراطنا

أعمالنا ووسخنا

محبتنا وشهوتنا

يسوع اختبر هذه كلها. وهو يفهمنا

أتكلم عن الموضوع لأنني غاضب من الكنائس التي تتغاضى عن هذه المواضيع. الناس تأتي نهار الأحد للكنيسة بعد أسبوع طويل من الحرب مع العالم وأجسادها

تأتي النساء بعد أسبوع طويل من التعرض لوسائل الإعلام التي تقول لها بأن جسدها كثير الشعر وكثير السمنة

يأتي الرجال بعد أسبوع طويل من التعرض لوسائل الإعلام التي تقول له بأن جسده لا يمتلك العدد الكافي من العضلات

يأتي المراهقون بعد أسبوع طويل من الحرب مع شعور عدم الثقة بالنفس بسبب حبّ الشباب على وجوههم أم رائحة أرجلهم بعد خلع الحذاء

يأتي العجزة بعد أسبوع طويل من محاربة شعور الخزي عندما تخذلهم ارجلهم في صعود الدرج لشقتهم

وماذا يسمعون نهار الأحد؟ في أغلب الأحيان يسمعون عن الخلاص من الخطايا، العيش بقداسة، ومحبة القريب. وكيف يتماثل ذلك مع صراعاتهم اليومية؟

ربما، بين الحين والأخر، نحتاج لأن نسمع وعظة عن ضراط يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكر لأنك ضرطت

لأنك تصببت عرقا

لأك اختبرت

وكنت انسانا

جسدا

بيننا

آمين

Why I am against the Burkini Ban in France – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.

Probably most of you have heard by now about the burkini ban in France.

As the picture above shows, a burkini is a full-body swimsuit that covers everything except the face, hands and feet. It was named a burkini because it is combination of “bikini” and “burka.” Basically, Muslim woman who did not want to show their bodies in public but at the same time do enjoy going for a swim, can now do that – thank you burkini.

The French government, as part of the general trend there in the past decade, issued a ban last week on wearing burkinis to the beach because they were considered to be religious clothing.

Social media went crazy when the picture of a police officer asking a woman to take off her burkini went viral. A few days ago the government, under pressure from human rights groups, stopped the ban. However, more than 30 French mayors have decided to continue the ban.

Public opinion is split over this. Some think the ban is necessary and see any type of woman covering as oppressive to women. They say: if Muslims want to wear burkinis then let them go live in Muslim countries.

Others, including my humble self, think the ban is wrong. Let me give you my two reasons for being against the burkini ban in France:

1 – The burkini ban is impossible to implement

How do you define body covering? So if a nun wanted to have a swim, is it also banned? What about someone with a skin disease who cannot expose his/her body to the sun but wants to have a swim? What if someone does not have money to buy a swimsuit? Can one cover half their arm? Can I wear a skirt? Can a man swim in his jeans? Should the police carry rulers and measuring tapes, inspecting every woman on the beach?

My mom never was a fan of swimming but we were, so when she took us to the beach in Lebanon when we were young she stayed on the beach wearing a dress (and feeding us – you have no idea how much food can fit in a small beach bag) while we ran around half-naked on the sand. Was my mother wearing a burkini? Nah. But she did not feel like taking off her clothes. Does then the law include her?

I am against this law because it is absurd.

2 – The burkini ban is another form of oppression against women

When will men stop trying to control women’s bodies?

In Saudi Arabia and Iran women are required to cover their bodies, while in France women are banned from covering their heads. Is there a difference? In the type of control, yes. But, fundamentally, it is the same case: a law forces all females to behave in a certain way!

women body men

Rousseau said that women were a “potential source of disorder to be tamed with reason,” Freud called women the “enemy of civilization,” the apostle Paul declared that women remain silent, in Islam hundreds of rules exist to monitor the clothes and behaviour of women, and across the centuries women have been associated with emotion while males with reason, with the body while males with the mind, and with chaos while males with order.
Women are either bombarded with orders to be modest and submissive, or constantly challenged to live up to an impossible beauty standard of thin, hairless, and blond.

women body

There is one thing which needs to be banned, and Jesus famously said in Matthew 5:28: “I say to you that everyone who looks at a woman with lustful intent has already committed adultery with her in his heart.” He then goes on to very kindly ask men to tear out their eyes cut their arms if they can’t control their lust. Jesus moves the focus from the body of the woman (to cover, uncover, or control it) to the heart of the man. He declares that the source of the problem, and solution, rests with how men view, look, think about women.

What needs to be banned? The lust of men! The lusting eyes of men! The controlling oppressiveness of men! The mindless idea that men are better than women! The evil heart of males that imagines that he owns a woman, has the right to shout obscenities at her if she is wearing a short skirt, or hit her in the face if she is his wife.

The idea that refuses to die over thousands of years that somehow men have the right to tell women how to dress, walk, behave, and live.

That, my friends, needs to be banned.

Women are free to wear a burkini or wear a bikini, go to the beach or stay at home, become a teacher or become an engineer, marry or stay single, get 10 kids or 1 kid and a dog…

It is none of my business.

Let us stand in my prayer:

Lord,

Thank you for creating us

Female and Male,

Both,

Together:

In your Image

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #47 – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.

Aheda Zanetti’s Burqini swim suits.

على الأرجح سمعتم عن حظر البوركيني في فرنسا

كما ترينا الصورة أعلاه، البوركيني هو لباس سباحة يغطي كل أجزاء الجسد ما عدا الوجه واليدين والقدمين. سُمّيَ بوركيني لأنه خليط بين لباس البحر “البيكيني” واللباس الشرعي “البركا” (الأسماء بالإنكليزية). والأمر، بكل بساطة، أن النساء المسلمات اللواتي لا يردن أن تظهر أجسادهن في مكان عام ولكن هن يحبنّ السباحة أصبح لديهن المجال لجمع الإثنين – شكرا بوركيني

الحكومة الفرنسية، وهذا جزء من توجهها العام في السنين العشر الماضية، أصدرت حظرا الأسبوع الماضي على لبس البوركيني على الشواطئ بحجة أنه لباس ديني

جن جنون وسائل التواصل الإجتماعي عندما انتشرت صورة لشرطي يطلب من امراة خلع البوركيني على الشاطئ. قبل بضعة أيام، وتحت ضغط من جمعيات حقوق الإنسان، أوقفت الحكومة الحظر. ولكن أكثر من 30 بلدية فرنسية أعلنت الإلتزام بالحظر وعدم تجميده

الرأي العام منقسم حول هذه القضية. البعض يقول أن الحظر على البوركيني ضروري وهذا البوركيني جزء من الظلم الذي يلحق بالمرأة. ويقولون: اذا ارادت المرأة المسلمة ارتداء البوركيني فلترتديه في البلدان المسلمة

البعض الآخر، ومنهم شخصي المتواضع، يعتقدون أن الحظر خطأ. دعوني أقدم سببين لوقوفي ضد حظر البوركيني في فرنسا

السبب الأول – يستحيل تطبيق حظر البوركيني

كيف تحدد غطاء الجسد؟ ماذا لو أرادت راهبة أن تسبح، هل هي أيضا ممنوعة؟ ماذا لو كان لأحدهم مرض جلدي ولا يستطيع تعريض جسده للشمس ولكنه يريد السباحة، ألا يستطيع؟ ماذا لو لم تمتلك امرأة مالا لشراء ثياب سباحة؟ هل تستطيع أن تغطي نصف يدها؟ هل تستطيع ارتداء تنورة؟ هل يستطيع رجل أن يسبح وهو مرتديا البنطلون؟ هل على الشرطة حمل أشرطة القياس والتأكد من كل امراة على الشاطئ؟

أمي لا تحبذ السباحة ولكننا نحب السباحة. لذا، عندما كانت تأخذنا للبحر عندما كنا صغار كانت تجلس على الشاطئ مرتدية فستان (وتطعمنا – لا يوجد لديك أي فكرة عن مدى اتساع شنطة بحر صغير لأطايب وولائم كيبرة) بينما نلعب نحن نصف عراة على الرمل. هل كانت أمي ترتدي البوركيني؟ كلا. ولكنها لم تكن تريد خلع ثيابها. هلى القانون ينطبق عليها أيضا؟

أنا ضد هذا القانون لأنه سخيف

السبب الثاني – حظر البوركيني هو شكل من أشكال الظلم ضد المرأة

متى سيتوقف الرجال عن محاولة السيطرة على أجساد النساء؟

في السعودية وايران القانون يجبر النساء على تغطية اجسادهن وفي فرنسا القانون يمنعهن عن تغطية رؤوسهن. هل هناك فرق؟ نعم في شكل السيطرة ولكن في الأساس الحالتان هما القانون يحاول فرض طريقة تصرف محددة على كل النساء

women body men

روسو قال أن النساء “مصدر محتمل للفوضى ويجب كبحهن بالعقل،” فرويد سمى النساء “أعداء الحضارة،” الرسول بولس أعلن أن على النساء الصمت في حضرة الرجال، في الإسلام يوجد مئات القوانين التي تحدد لباس وتصرف النساء، وعبر العصور تم ربط النساء بالمشاعر والجسد والفوضى والرجال بالعقل والفكر والترتيب

اما يتم قصف النساء بأوامر الحشمة والخضوع، أو تحديهم بمعيار جمال مستحيل من نحافة وعدم وجود شعر وشقار

women body

في هذه الرسمة هناك تعليق سلبي على كل حالة من حالات التي تتبعها المرأة في الصورة. فلا شيء ترتديه أو تفعله يرضي الرجال

يوجد أمر واحد يجب علينا حظره، ويسوع عبر عنه في قوله المشهور في متى 5: 28: “أقول لكم كل من نظر لامراة ليشتهيها فقد زنى معها في قلبه.” ومن ثم يكمل ليطلب من الرجال، بكل حنان، أن يزيلوا عيونهم أو يقطعو أياديهم ليسيطروا على شهوتهم. يسوع يحرك التركيز من جسد المرأة (تغطيته أوتعريته أوالسيطرة عليه) إلى قلب الرجل. يعلن أن مصدر المشكلة والحل هما في كيفية نظر وتفكير الرجال عن النساء

ما الذي يجب حظره؟ شهوة الرجال! عيون الرجال! ظلم الرجال المسيطر! الفكرة الغبية أن الرجال أفضل من النساء! قلب الرجال الشرير الذي يعتقد أنه يمتلك المرأة، وأن لديه الحق بالتفوه بالبذائة اذا رأى امرأة ترتدي تنورة قصيرة أو ضرب زوجته على وجهها

الفكرة التي ترفض الموت، والتي رافقت البشرية منذ بدئها، هي أن الرجل لديه الحق بتنظيم لباس ومشي وتصرف وحياة المرأة.

هذا، يا أصدقائي، ما يجب حظره

المرأة لديها حرية لبس البوركيني أو البيكيني، الذهاب للشاطئ أو البقاء في المنزل، أن تكون معلمة أو مهندسة، أن تتزوج أو تبقى عزباء، أن تجلب 10 أولاد أو ولد واحد مع كلب…

ليس من شأني أن أقرر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لأنك خلقتنا

أنثى وذكر

معا

على صورتك

آمين