Should Evangelicals Fast for Lent? هل يجب أن يصوم الإنجيليون الصوم الكبير؟

Ash-Wednesday-cropped

We are in the season of Lent.

For all my non-Christian readers, Lent is a 40-day season of fasting and prayer in the Church calendar, and it culminates in Easter, the time when we remember the death and resurrection of Jesus.

For many Christians reading this post my title must sound weird. Of course Christians should fast through Lent, they think. However, for many Evangelical around the world, and particularly in Lebanon, Lent is a celebration which they refuse to observe.

I will present the main reasons that Evangelical use for not upholding Lent. I will also present a short response to each. These are reasons I have heard over my 26 years as a Lebanese Evangelical. Here we go:

 

Reason 1 – The New Testament does not ask us to fast for 40 days

“It is not in the Bible.” This is the main reason. Historically, Evangelicals have come out of the traditional church because they accused her of not following the Bible and adding extra traditions that are not Biblical. Thus, Lent is viewed as an unbiblical tradition that Christians do not need to follow.

My response to reason 1:

Yes, Lent is not mentioned in the Bible. There is no verse that says: Truly I tell you, you have to fast for forty days before celebrating my death and resurrection. However, the Bible is full of references to Lent-like happenings in the life of the people of God, the two most famous being: The people of Israel had to wander the wilderness for 40 years before entering the promised land – Jesus fasted in the wilderness for 40 days before starting his ministry. So, it seems that the number 40 points in the Bible points to a period preparation or seeking God.

Another very important point is that as a church not everything that we do is mentioned or commanded in the Bible. In the Evangelical church we have the tradition of having a 30-40 minute sermon every Sunday. Does the Bible command us to do that? No, but we have mentions of the apostles teaching the church so we do the same on Sunday. The evangelical church celebrates Christmas and Easter every year. Does the Bible command us to do that? No, but we remember the birth, death, and resurrection of our Lord because those stories are mentioned in the Bible and they are part of our history. Almost all of our traditions (except perhaps for communion and baptism) is not a command in the Bible but we do them anyway because they help us express our worship to God as we see it mirrored in the Bible.

The Bible itself is the writings of different people who were, like us, trying to worship God. Why not sanctify 40 days of every year, as our Lord did, to prepare ourselves to celebrate Easter? What is unbiblical exactly about Lent? Fasting? That is biblical. 40 days, that is also biblical. Fasting as one body of Christ? That is the most biblical! Jesus constantly commands us to be one. What have we left as a universal church that unites us except for a few traditions, one of which is Lent?

 

Reason 2 – Many people fast Lent out of obligation and not from their hearts

That is the second most common accusation cited by Evangelicals against Lent. This season is just another way for Christians who do not really follow Christ to feel good about themselves by doing “good deed” while their hearts are away from God. They fast for 40 days but then go back to doing evil.

My response to reason 2

Yes, many people fast only for appearances or to add good deeds to their credit with God. However, just because some people are doing something wrong that does not mean we all stop doing.

Almost everything we do as humans generally, and as believers specifically, is being abused by some people. Some people watch pornography over the internet, does that mean we all stop using the internet? Some people attend church but do not truly worship God, does that mean we all stop going to church? Some people kill in the name of God, does that mean we all stop worshipping God? Some people sing worship songs with their lips but their hearts are away from God, does that mean we should all stop singing worship songs?

Then again, who of us truly has a pure heart? I do not. There are many things which I do to please people and not God. Should I give up and just let go of all traditions and all deeds and all actions? On the contrary, I do my best to breath life into the daily and yearly traditions of the church so that I may experience God in an intimate way. The problem is not with traditions but with me.

 

Reason 3 – We do not need Lent. We can fast anytime of the year.

True. Fasting does not have to be done in Lent. Many people only fast Lent but do not fast at any other point of the year. We do not need a tradition to practice our faith.

My response to reason 3

Actually, at any point of the year you might feel in need to pray for a certain issue and then you take time to fast and pray. I agree with that part.

Unfortunately, many times, at least for me, freedom from tradition becomes freedom from fasting. If it wasn’t for Lent I would not fast at all during the year. Do we need to organize our faith activities in order to do them? Can’t they be spontaneous and Spirit-induced? They certainly can, but we also need organization. Isn’t the wise organization of things also led by the Holy Spirit?

Let’s take a secular example. What if a group of parents came and told the school that they do not want to take the vacation only in the summer but they want to leave it open for whenever they feel tired. Will it work? Probably not. We need the organized 3-month vacation from school so that we can plan our year accordingly.

Don’t we organize our weekly worship services? Do they not happen every Sunday at exactly the same time every week? Is that tradition? Of course it is. But tradition is healthy and meaningful. We eat every day, we sleep every day, we go to work the same time everyday, and these are all traditions. So why not also have a tradition of a yearly time of fasting and prayer? That is not negating personal times of fasting. It is merely organizing a time of fasting for the entire church as one family.

Moreover, for the undisciplined Christians like myself, having a yearly time of fasting helps me remember to fast and pray.

So, there you have it folks. These are the top three reasons which Evangelicals use for not upholding Lent and these are my three humble responses.

Whether Lent means letting go of something you like for 40 days or fasting till noon everyday, please, take this time to allow God to enter your everyday life.

Our days are so busy and crowded with many things that take us away from God’s presence, that any tradition which allows God to invade our days is welcomed. I not only uphold Lent, I wish we had more Lent-like invasions of our days.

Let us stand in prayer:

Lord,

Remind us of your presence,

With every pang of hunger,

With every missed meal,

With every heartbeat

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

Ash-Wednesday-cropped

مدونة #40 – هل يجب أن يصوم الإنجليون الصوم الكبير؟

نحن في زمن الصوم الكبير

لكل القراء غير المسيحيين، الصوم الكبير هو فترة 40 يوم من الصوم والصلاة في الروزنامة الكنسية، وينتهي في عيد الفصح، الوقت الذي نتذكر فيه موت وقيامة يسوع

العديد من المسيحيون سيعتقدون أن عنوان هذه المدونة غريب. بالطبع يصوم المسيحيون الصوم الكبير. ولكن العديد من الإنجليين حول العالم، وفي لبنان أيضا، يرفضوا أن يلتزموا بالصوم الكبير

سوف أقدم الأسباب الرئيسية التي يتلوها الإنجليون في رفضهم للصوم الكبير. سوف اقدم أيضا رد قصير لكل منها. هذه هي الأسباب التي سمعتها في الـ26 سنة من حياتي كشخص إنجيلي لبناني. هيا بنا

السبب 1 – العهد الجديد لا يطلب منا أن نصوم لمدة 40 يوما

هذا الأمر غير موجود في الكتاب المقدس. هذا هو السبب الرئيسي. تاريخيا انفصل الإنجليون عن الكنيسة التقليدية لأنهم اتهموها بعدم ابتاع الكتاب المقدس وزيادة تقاليد غير كتابية. إذا، الصوم الكبير هو تقليد غير كتابي ولا يجب أن يتبعه المسيحيون

ردّي على السبب 1

نعم، الصوم الكبير غير مذكور في الكتاب المقدس. لا يوجد آية تقول: الحق الحق أقول لكم يجب أن تصوموا لمدة 40 يوم و40 ليلة قبل الإحتفال بموتي وقيامتي. ولكن الكتاب المقدس مليئ بالأحداث الشبيهة بالصوم الكبير في حياة شعب الله، ولعلّ أبرزها هاتان القصتان: شعب إسرائيل تاه 40 سنة في البرية قبل دخول أرض الموعد ويسوع صام 40 يوما في البرية قبل بدء خدمته. إذا يبدو أن الرقم 40 في الكتاب المقدس يدل على فترة تحضير أو سعي نحو الله

نقطة أخرى أساسية هي أن في الكنيسة ليس كل ما نفعله مذكور أو موصى به في الكتاب المقدس. في الكنيسة الإنجيلية لدينا تقليد بأن يكون هناك عظة لمدة 30-40 دقيقة كل نهار أحد. هل يأمر الكتاب المقدس بذلك؟ كلا، ولكنه يذكر أن الرسل كانوا يعلّمون الكنيسة لذا نحن أيضا نعلّم الكنيسة. الكنيسة الإنجيلية تحتفل بعيد الميلاد وعيد الفصح كل سنة. هل يأمرنا الكتاب المقدس بذلك؟ كلا، ولكننا نتذكر ولادة وموت وقيامة سيدنا لأن هذه القصص مذكورة في الكتاب المقدس وهي جزء من تاريخنا. تقريبا كل التقاليد التي لدينا (ما عدا ربما كسر الخبز والمعمودية) ليست وصايا في الكتاب المقدس ولككنا نمارسها لأنها تساعدنا على التعبير عن العبادة لله كما نراها في الكتاب المقدّس

الكتاب القدس نفسه هو مجموعة كتابات لعدة أناس كانوا مثلنا يحاولون أن يعبدوا الله. لما لا نقدّس 40 يوم من السنة كل سنة كما فعل يسوع، لنجهّز أنفسنا للإحتفال بالفصح؟ ما الأمر غير الكتابي بالفصح؟ هل هو الصوم؟ هذا أمر كتابي! هل هو الـ 40 يوم، هذا أيضا كتابي. الصوم كجسد واحد وكنيسة واحدة؟ هذا أكثر أمر كتابيّ! يسوع باستمرار يوصينا أن نكون واحد. ما الذي تبقّى لنا ككنيسة عالمية يوحّدنا غير بضعة تقاليد، ومنها الصوم الكبير؟

السبب 2 – الكثير من الناس يصومون الصوم الكبير كواجب وليس من كل القلب

هذا السبب الشائع الثاني الذي يذكره الإنجليون ضد الصوم الكبير. هذا الموسم هو مجرّد طريقة أخرى للمسيحيين غير التابعين حقا للمسيح لكي يشعروا بالرضا من أنفسهم من خلال “الأعمال الصالحة” بينما قلوبهم بعيدة عن الله. يصومون لمدة 40 يوم ومن ثم يعودو لعمل الشر

ردّي على السبب 2

نعم، الكثير من الناس يصومون من أجل المظاهر ولزيادة أعمال صالحة في رصيدهم أمام الله. ولكن فقط لأن بعض الناس يفعلون أمر ما بشكل خاطئ لا يعني أننا جميعا يجب أن نتوقف عن فعل ذلك الأمر

تقريبا كل شيء نفعله كبشر بشكل عام وكمؤمنين بشكل خاص يتم إساءة استخدامه من بعض الناس. بعض الناس يشاهدون الأفلام الإباحية عبر الإنترنت، فهل يعني هذا أننا يجب أن نتوقف عن استخدام الإنترنت؟ بعض الناس يحضرون الكنيسة ولكن لا يعبدون الله حقا فهل يعني هذا أننا يجب أن نتوقف عن الذهاب للكنيسة؟ بعض الناس يقتلون باسم الله فهل يعني ذلك أننا يجب أن نتوقف عن عبادة الله؟ بعض الناس يرنمون الترانيم الروحية بشفهاهم بينما قلوبهم بعيدة عن الله فهل يعني ذلك أننا يجب أن نتوقف عن الترنيم؟

وأكثر بعد من ذلك، من منا لديه قلب نقي حقا؟ أنا لا أمتلكه. هناك الكثير من الاشياء التي أفعلها لأرضي الناس وليس الله. هل يجب إذا أن أستسلم وأرفض كل التقاليد وكل الأعمال؟ على العكس! أنا أبذل جهدي لكي أعطي الحياة إلى التقاليد اليومية والسنوية في الكنيسة لكي أختبر الله بطريقة حميمية. المشكلة ليست في التقاليد بل فيّ أنا

السبب 3 – لا نحتاج للصوم الكبير لأنه بإمكاننا أن نصوم في أي وقت من السنة

نعم. يمكن للصوم أن يتم في أي وقت. الكثير من الناس يصومون في الصوم الكبير ولا يصوموا في أي وقت آخر من السنة. نحن لا نحتاج للتقليد لممارسة إيماننا

ردّي على سبب 3

نعم، أنا أوافق انه يمكننا أن نصلي ونصوم في أي وقت من السنة لأجل أي امر أو مشكلة تواجهنا. أنا أوافق بالكامل مع هذا الطرح

ولكن للأسف، في الكثير من الأحيان، أو على الأقل معي أنا، الحرية من التقليد تصبح حرية من الصوم. لولا الصوم الكبير أنا لا أصوم كل السنة. هل نحن نحتاج لتنظيم نشاطات الإيمان لكي نعملها؟ ألا يمكن أن تكون عفويّة ومدفوعة بالروح القدس؟ بإمكانها أن تكون ذلك ولكننا أيضا بحاجة للتنظيم. أوليس التنظيم الحكيم للأمور أيضا مدفوع من الروح القدس؟

دعونا نأخذ مثالا من العالم العلماني. ماذا لو أتت مجموعة من الأهل وقالوا للمدرسة أنهم يريدون العطلة أن تكون مفتوحة لحين هم يشعرون بالتعب وليس فقط في الصيف، فيأخذون إجازة عندما يريدون. هل سينجح الأمر؟ على الأرجح لا. نحن نحتاج للعطلة الصيفية المنظمة لمدة 3 أشهر كل سنة لكي نخطط للسنة بحسبها

الا ننظّم اجتمعاتنا أسبوعيا؟ ألا تحدث في نفس الوقت كل أحد من كل أسبوع؟ أليس هذا تقليد؟ بالطبع. ولكنه تقليد صحي وذو معنى. نحن نأكل وننام ونذهب للعمل في نفس الوقت كل يوم، وهذه كلها تقاليد. إذا، لما لا يكون لدينا تقليد سنوي من الصوم والصلاة؟ هذا ليس إلغاء للصوم الشخصي بل هو تنظيم لوقت الصوم للكنيسة كلها كعائلة واحدة

زد على ذلك أنه للمسيحي غير المنظّم، مثلي، وجود وقت سنوي للصوم يساعدني على أن أتذكر أن أصوم وأصلي

إذا، هذا ما لدي لأقوله يا ناس حول الأسباب الثلاثة الأساسية التي يستخدمها الإنجيليون لتبرير عدم التزامهم بالصوم الكبير وهذه ردودي الثلاث المتواضعة

قد يعني الصوم الكبير أن تتخلى عن أمر تحبه لأربعين يوم أو أن تصوم حتى الظهر، ولكن رجاءا خذ هذ الوقت لتسمح لله أن يدخل حياتك اليومية

أيامنا مليئة بالإزدحام وبالكثير من الأمور التي تبعدنا عن وجود الله. لذا أي تقليد يسمح لله بأن يجتاح أيامنا مرحّب به. أنا ليس فقط ألتزم بالصوم الكبير بل أتمنى لو كان لدينا اجتياحات أكثر مثل الصوم الكبير لأيامنا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا بحضورك معنا

مع كل وخزة جوع

مع كل وجبة غائبة

مع كل دقّة قلب

آمين

Advertisements

A Commentary on Assaad Thebian’s Blasphemous Words – تعليق على كلمات أسعد ذبيان الكافرة

Assaad Thebian is one of the leaders of the You Stink movement that is organizing protests in Lebanon over corruption in general and the garbage crisis in particular.

Recently, many articles have surfaced which accuse him of blaspheming against Christ and religion. Some prominent lawyers have raised lawsuits against him accusing him of blasphemy (yes, you can do this in Lebanon). Many people have become angry with the whole movement because of the alleged blasphemy of Assaad Thebian.

I decided to read these blasphemies of Assaad Thebian. I will post them here and briefly comment on each. Come, read them with me, and let us see whether Assaad blasphemed or not.

10011500_618731438207222_7473802728433595932_n

Translation: “In this Christmas and while people are celebrating the birth of the son of God..I salute Satan the first rebel who refused to be ordered around..who refused to bow down to a creature of dust; to the only animal poetry that plans and takes pleasure in killing each other…”

Did Assaad Thebian blaspheme in this sentence? Not really. He called Jesus the son of God. Now the man wants to salute Satan as a rebel. That is not new. Much literature has been written on Satan as a rebel. Actually, his final comment on humans as being the only animals that take pleasure in killing each other is quite accurate.

13-98

Translation: “During this time of remembering the crucifixion and resurrection and the Jesus movies; We conclude this:

One of the luckiest characters in history is the criminal Barabas whom people chose to be set free in the place of Jesus.

One of the most cursed (he used a slang Lebanese term which means the middle finger) characters in history is Joseph who married Mary, whom God impregnated and gave a son ..he did not have after him neither offspring nor a male child..although he raised up Jesus and protected him by escaping with him for decades..

All respect for Joseph who worked without pay”

To begin with, the guy does know the story. I suspect more than some Christians do.

Secondly, he does hold a conservative Catholic view in Christianity and believes that Joseph did not have any children after Jesus.

Thirdly, he is partly right, it was tough being Joseph. I wouldn’t have wanted to be in his place.

Was his language polite? No. Did he blaspheme? He did not.

12-167

Translation: “Has anyone noticed how sexual Easter is? Eggs..rabbits..he (or it in Arabic) has risen indeed.”

You have to admit, this is a funny joke. Very inappropriate and dirty, yes, but funny.
Let’s be honest here, he is right. We have turned the festival which remembers the death and resurrection of Jesus into a festival of bunnies, eggs, and other silly stuff. We have brought this on ourselves. Again, I do not see any blasphemy here.

14-75

Translation: “‘It is important to note that St. Charbel performs an average of one miracle per minute around the world. He is the most widespread of the saints around the world, and not only among Lebanese saints.’ Local Lebanese newspaper

This guy seems more powerful than Jesus and God by far.

Hash tags: stop mocking people, stop doing business with religion…”

He does not believe that St. Charbel is performing miracles. Last time I checked, that was not blasphemy against God. If anything, he is telling people: you are placing St. Charbel above Jesus and God. I would agree with him on that. Yes, some Christians tend to worship St. Charbel above their worship to God.

So, there it is: Assaad Thebian did not blaspheme. He is not exactly very respectful of religion. But, do you know something, he is not forced to!

I, Nabil Habiby, respect religion, believe in God, and follow Christ. But that’s me. I cannot force others to think like me. I tell others about Jesus. I try to live and love everyone like Jesus. But I can’t force people to think like me.

This Lebanese revolution is about giving people, people and not religions, their rights. All people – Muslims, Christians, Jews, Atheists – deserve to live in a dignified manner.

Assaad Thebian did not blaspheme. However, even if he did, so what?

I, for one, will walk beside him in the streets and call out for dignity, freedom, and respect to all people. This is what my God whom I follow calls me to do.

To all those believers in God who were offended by the words of Assaad Thebian, how come you are not offended by our leaders who claim they know God but walk in evil and steal from the poor?

I have a feeling that perhaps if believers in God truly walked like God more people would take religion seriously.

Do you want to defend God? Then live in obedience to him. Do you want to show a good picture of God? Then love others. Do you want to be a follower of God? Then start with yourself, and leave the rest to him.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We want to defend you,

And forget to love you.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #28: تعليق على كلمات أسعد ذبيان الكافرة

أسعد ذبيان أحد قادة حركة طلعت ريحتكم التي تنظم احتجاجات في لبنان ضد الفساد بشكل عام وأزمة النفايات بشكل خاص

في الأسابيع الماضية كتبت عدد من المجلات ضد أسعد ذبيان تتهمه بأنه يكفر ضد المسيح والدين. وبعض المحامين المعروفين رفعوا دعوة قضائية ضده بتهمة الكفر – نعم هناك قانون ضد الكفر في لبنان. كثير من الناس غضبوا من الحركة المطلبية بأسرها بسبب كفر أسعد ذبيان المزعوم

قررت أن أقرأ هذه الأقاويل الكافرة لأسعد ذبيان. سوف أنشرها هنا وأعلق بشكل مختصر على كلّ منها. تعالوا معي لنقرأ ونرى هلى كفر أسعد ذبيان أم لا؟

10011500_618731438207222_7473802728433595932_n

هل كفر أسعد ذبيان في هذه الجملة؟ ليس حقا. هو دعا يسوع ابن الله. الرجل يريد توجيه تحية لبليس كونه ثائر. هذا ليس امر جديد. هناك كثير من الأدب يتحدث عن ابليس كشخصية ثائرة. بالحقيقة، تعليقه الأخير أن الإنسان هو الحيوان الوحيد الذي يستلذ بقتل باقي البشر صحيح

13-98

أولا، الرجل يعرف قصة يسوع. وأنا لدي شك بأن بعض المسيحيين لا يعرفون القصة

ثانيا، يبدو أنه يؤمن بمعتقد مسيحي كاثوليكي محافظ بأن يوسف لم يكن لديه أولاد غير يسوع

ثالثا، هو محق بشكل جزئي. كان الأمر صعبا على يوسف. لا أود أن كون في مكانه

هل كانت لغته مؤدبة؟ كلا. هل كفر؟ كلا

12-167

عليكم أن تعترفوا بأن النكتة طريفة. نعم هي غير مناسبة ووسخة ولكنها طريفة. ودعونا نكون صادقين، هو على حق. لقد حولنا عيد لتذكّر موت وقيامة يسوع إلى عيد الارانب والبيض وأمور سخيفة أخرى. لقد جلبنا هذا الأمر على أنفسنا. ومرة أخرى، لا أرى أي كفر هنا

14-75

هو لا يؤمن أن القديس شربل يجري المعجزات. لا أعتقد أن هذا كفر ضد الله. هو بالأحرى يقول للناس: أنتم تضعون القديس شربل فوق المسيح والله. أنا أوافق معه على هذا الأمر. نعم بعض المسيحيين يميلون لعبادة القديس شربل فوق عبادتهم لله

إذا، إليكم اانتيجة: أسعد ذبيان لم يكفر. لم يحترم الأديان ولكن هل تعلمون ماذا؟ ليس عليه أن يحترمهم

أنا، نبيل حبيبي، أحترم الأديان وأؤمن بالله وأتبع المسيح. ولكن هذا أنا. لا أستطيع أن أفرض على الآخرين أن يفكروا مثلي. أخبرهم عن يسوع. أحاول أن أحيا وأحب الآخرين مثل يسوع. ولكنني لا أفرض على الناس أن يفكروا مثلي

هذه الثورة اللبنانية تتمحور حول الناس، الناس وليس الأديان، وحقوق الناس. كل الناس – المسلمين والمسيحيين واليهود والملحدين – يستحقون حياة كريمة

أسعد ذبيان لم يكفر. ولكنه لو كفر، فما لك وله؟

أنا، من جهتي، سأمشي بجانبه في الطرقات وأصرخ من أجل الكرامة والحرية والإحترام لكل الناس. هذا ما يدعوني إليه إلهي

وأقول لكل المؤمنين بالله الذين شعروا بالإهانة من كلمات أسعد ذبيان، الم تشعروا بالإهانة من قادتنا الذين يدعون الإيمان بالله ويسلكون بالشر ويسرقون الفقير؟

لدي شعور أنه لربما لو سلك المؤمنون بالله حقا مثل الله لزاد عدد الناس الذين يأخذون الدين على محمل الجد

هل تريد أن تدافع عن الله؟ عش بطاعة له. هل تريد أن تُظهر صورة جيدة عن الله؟ احب الآخرين. هل تريد أن تتبع الله؟ ابدأ بنفسك واترك الباقي له

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نريد ن ندافع عنك

وقد نسينا أن نحبك

آمين