Should Evangelicals Fast for Lent? هل يجب أن يصوم الإنجيليون الصوم الكبير؟

Ash-Wednesday-cropped

We are in the season of Lent.

For all my non-Christian readers, Lent is a 40-day season of fasting and prayer in the Church calendar, and it culminates in Easter, the time when we remember the death and resurrection of Jesus.

For many Christians reading this post my title must sound weird. Of course Christians should fast through Lent, they think. However, for many Evangelical around the world, and particularly in Lebanon, Lent is a celebration which they refuse to observe.

I will present the main reasons that Evangelical use for not upholding Lent. I will also present a short response to each. These are reasons I have heard over my 26 years as a Lebanese Evangelical. Here we go:

 

Reason 1 – The New Testament does not ask us to fast for 40 days

“It is not in the Bible.” This is the main reason. Historically, Evangelicals have come out of the traditional church because they accused her of not following the Bible and adding extra traditions that are not Biblical. Thus, Lent is viewed as an unbiblical tradition that Christians do not need to follow.

My response to reason 1:

Yes, Lent is not mentioned in the Bible. There is no verse that says: Truly I tell you, you have to fast for forty days before celebrating my death and resurrection. However, the Bible is full of references to Lent-like happenings in the life of the people of God, the two most famous being: The people of Israel had to wander the wilderness for 40 years before entering the promised land – Jesus fasted in the wilderness for 40 days before starting his ministry. So, it seems that the number 40 points in the Bible points to a period preparation or seeking God.

Another very important point is that as a church not everything that we do is mentioned or commanded in the Bible. In the Evangelical church we have the tradition of having a 30-40 minute sermon every Sunday. Does the Bible command us to do that? No, but we have mentions of the apostles teaching the church so we do the same on Sunday. The evangelical church celebrates Christmas and Easter every year. Does the Bible command us to do that? No, but we remember the birth, death, and resurrection of our Lord because those stories are mentioned in the Bible and they are part of our history. Almost all of our traditions (except perhaps for communion and baptism) is not a command in the Bible but we do them anyway because they help us express our worship to God as we see it mirrored in the Bible.

The Bible itself is the writings of different people who were, like us, trying to worship God. Why not sanctify 40 days of every year, as our Lord did, to prepare ourselves to celebrate Easter? What is unbiblical exactly about Lent? Fasting? That is biblical. 40 days, that is also biblical. Fasting as one body of Christ? That is the most biblical! Jesus constantly commands us to be one. What have we left as a universal church that unites us except for a few traditions, one of which is Lent?

 

Reason 2 – Many people fast Lent out of obligation and not from their hearts

That is the second most common accusation cited by Evangelicals against Lent. This season is just another way for Christians who do not really follow Christ to feel good about themselves by doing “good deed” while their hearts are away from God. They fast for 40 days but then go back to doing evil.

My response to reason 2

Yes, many people fast only for appearances or to add good deeds to their credit with God. However, just because some people are doing something wrong that does not mean we all stop doing.

Almost everything we do as humans generally, and as believers specifically, is being abused by some people. Some people watch pornography over the internet, does that mean we all stop using the internet? Some people attend church but do not truly worship God, does that mean we all stop going to church? Some people kill in the name of God, does that mean we all stop worshipping God? Some people sing worship songs with their lips but their hearts are away from God, does that mean we should all stop singing worship songs?

Then again, who of us truly has a pure heart? I do not. There are many things which I do to please people and not God. Should I give up and just let go of all traditions and all deeds and all actions? On the contrary, I do my best to breath life into the daily and yearly traditions of the church so that I may experience God in an intimate way. The problem is not with traditions but with me.

 

Reason 3 – We do not need Lent. We can fast anytime of the year.

True. Fasting does not have to be done in Lent. Many people only fast Lent but do not fast at any other point of the year. We do not need a tradition to practice our faith.

My response to reason 3

Actually, at any point of the year you might feel in need to pray for a certain issue and then you take time to fast and pray. I agree with that part.

Unfortunately, many times, at least for me, freedom from tradition becomes freedom from fasting. If it wasn’t for Lent I would not fast at all during the year. Do we need to organize our faith activities in order to do them? Can’t they be spontaneous and Spirit-induced? They certainly can, but we also need organization. Isn’t the wise organization of things also led by the Holy Spirit?

Let’s take a secular example. What if a group of parents came and told the school that they do not want to take the vacation only in the summer but they want to leave it open for whenever they feel tired. Will it work? Probably not. We need the organized 3-month vacation from school so that we can plan our year accordingly.

Don’t we organize our weekly worship services? Do they not happen every Sunday at exactly the same time every week? Is that tradition? Of course it is. But tradition is healthy and meaningful. We eat every day, we sleep every day, we go to work the same time everyday, and these are all traditions. So why not also have a tradition of a yearly time of fasting and prayer? That is not negating personal times of fasting. It is merely organizing a time of fasting for the entire church as one family.

Moreover, for the undisciplined Christians like myself, having a yearly time of fasting helps me remember to fast and pray.

So, there you have it folks. These are the top three reasons which Evangelicals use for not upholding Lent and these are my three humble responses.

Whether Lent means letting go of something you like for 40 days or fasting till noon everyday, please, take this time to allow God to enter your everyday life.

Our days are so busy and crowded with many things that take us away from God’s presence, that any tradition which allows God to invade our days is welcomed. I not only uphold Lent, I wish we had more Lent-like invasions of our days.

Let us stand in prayer:

Lord,

Remind us of your presence,

With every pang of hunger,

With every missed meal,

With every heartbeat

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

Ash-Wednesday-cropped

مدونة #40 – هل يجب أن يصوم الإنجليون الصوم الكبير؟

نحن في زمن الصوم الكبير

لكل القراء غير المسيحيين، الصوم الكبير هو فترة 40 يوم من الصوم والصلاة في الروزنامة الكنسية، وينتهي في عيد الفصح، الوقت الذي نتذكر فيه موت وقيامة يسوع

العديد من المسيحيون سيعتقدون أن عنوان هذه المدونة غريب. بالطبع يصوم المسيحيون الصوم الكبير. ولكن العديد من الإنجليين حول العالم، وفي لبنان أيضا، يرفضوا أن يلتزموا بالصوم الكبير

سوف أقدم الأسباب الرئيسية التي يتلوها الإنجليون في رفضهم للصوم الكبير. سوف اقدم أيضا رد قصير لكل منها. هذه هي الأسباب التي سمعتها في الـ26 سنة من حياتي كشخص إنجيلي لبناني. هيا بنا

السبب 1 – العهد الجديد لا يطلب منا أن نصوم لمدة 40 يوما

هذا الأمر غير موجود في الكتاب المقدس. هذا هو السبب الرئيسي. تاريخيا انفصل الإنجليون عن الكنيسة التقليدية لأنهم اتهموها بعدم ابتاع الكتاب المقدس وزيادة تقاليد غير كتابية. إذا، الصوم الكبير هو تقليد غير كتابي ولا يجب أن يتبعه المسيحيون

ردّي على السبب 1

نعم، الصوم الكبير غير مذكور في الكتاب المقدس. لا يوجد آية تقول: الحق الحق أقول لكم يجب أن تصوموا لمدة 40 يوم و40 ليلة قبل الإحتفال بموتي وقيامتي. ولكن الكتاب المقدس مليئ بالأحداث الشبيهة بالصوم الكبير في حياة شعب الله، ولعلّ أبرزها هاتان القصتان: شعب إسرائيل تاه 40 سنة في البرية قبل دخول أرض الموعد ويسوع صام 40 يوما في البرية قبل بدء خدمته. إذا يبدو أن الرقم 40 في الكتاب المقدس يدل على فترة تحضير أو سعي نحو الله

نقطة أخرى أساسية هي أن في الكنيسة ليس كل ما نفعله مذكور أو موصى به في الكتاب المقدس. في الكنيسة الإنجيلية لدينا تقليد بأن يكون هناك عظة لمدة 30-40 دقيقة كل نهار أحد. هل يأمر الكتاب المقدس بذلك؟ كلا، ولكنه يذكر أن الرسل كانوا يعلّمون الكنيسة لذا نحن أيضا نعلّم الكنيسة. الكنيسة الإنجيلية تحتفل بعيد الميلاد وعيد الفصح كل سنة. هل يأمرنا الكتاب المقدس بذلك؟ كلا، ولكننا نتذكر ولادة وموت وقيامة سيدنا لأن هذه القصص مذكورة في الكتاب المقدس وهي جزء من تاريخنا. تقريبا كل التقاليد التي لدينا (ما عدا ربما كسر الخبز والمعمودية) ليست وصايا في الكتاب المقدس ولككنا نمارسها لأنها تساعدنا على التعبير عن العبادة لله كما نراها في الكتاب المقدّس

الكتاب القدس نفسه هو مجموعة كتابات لعدة أناس كانوا مثلنا يحاولون أن يعبدوا الله. لما لا نقدّس 40 يوم من السنة كل سنة كما فعل يسوع، لنجهّز أنفسنا للإحتفال بالفصح؟ ما الأمر غير الكتابي بالفصح؟ هل هو الصوم؟ هذا أمر كتابي! هل هو الـ 40 يوم، هذا أيضا كتابي. الصوم كجسد واحد وكنيسة واحدة؟ هذا أكثر أمر كتابيّ! يسوع باستمرار يوصينا أن نكون واحد. ما الذي تبقّى لنا ككنيسة عالمية يوحّدنا غير بضعة تقاليد، ومنها الصوم الكبير؟

السبب 2 – الكثير من الناس يصومون الصوم الكبير كواجب وليس من كل القلب

هذا السبب الشائع الثاني الذي يذكره الإنجليون ضد الصوم الكبير. هذا الموسم هو مجرّد طريقة أخرى للمسيحيين غير التابعين حقا للمسيح لكي يشعروا بالرضا من أنفسهم من خلال “الأعمال الصالحة” بينما قلوبهم بعيدة عن الله. يصومون لمدة 40 يوم ومن ثم يعودو لعمل الشر

ردّي على السبب 2

نعم، الكثير من الناس يصومون من أجل المظاهر ولزيادة أعمال صالحة في رصيدهم أمام الله. ولكن فقط لأن بعض الناس يفعلون أمر ما بشكل خاطئ لا يعني أننا جميعا يجب أن نتوقف عن فعل ذلك الأمر

تقريبا كل شيء نفعله كبشر بشكل عام وكمؤمنين بشكل خاص يتم إساءة استخدامه من بعض الناس. بعض الناس يشاهدون الأفلام الإباحية عبر الإنترنت، فهل يعني هذا أننا يجب أن نتوقف عن استخدام الإنترنت؟ بعض الناس يحضرون الكنيسة ولكن لا يعبدون الله حقا فهل يعني هذا أننا يجب أن نتوقف عن الذهاب للكنيسة؟ بعض الناس يقتلون باسم الله فهل يعني ذلك أننا يجب أن نتوقف عن عبادة الله؟ بعض الناس يرنمون الترانيم الروحية بشفهاهم بينما قلوبهم بعيدة عن الله فهل يعني ذلك أننا يجب أن نتوقف عن الترنيم؟

وأكثر بعد من ذلك، من منا لديه قلب نقي حقا؟ أنا لا أمتلكه. هناك الكثير من الاشياء التي أفعلها لأرضي الناس وليس الله. هل يجب إذا أن أستسلم وأرفض كل التقاليد وكل الأعمال؟ على العكس! أنا أبذل جهدي لكي أعطي الحياة إلى التقاليد اليومية والسنوية في الكنيسة لكي أختبر الله بطريقة حميمية. المشكلة ليست في التقاليد بل فيّ أنا

السبب 3 – لا نحتاج للصوم الكبير لأنه بإمكاننا أن نصوم في أي وقت من السنة

نعم. يمكن للصوم أن يتم في أي وقت. الكثير من الناس يصومون في الصوم الكبير ولا يصوموا في أي وقت آخر من السنة. نحن لا نحتاج للتقليد لممارسة إيماننا

ردّي على سبب 3

نعم، أنا أوافق انه يمكننا أن نصلي ونصوم في أي وقت من السنة لأجل أي امر أو مشكلة تواجهنا. أنا أوافق بالكامل مع هذا الطرح

ولكن للأسف، في الكثير من الأحيان، أو على الأقل معي أنا، الحرية من التقليد تصبح حرية من الصوم. لولا الصوم الكبير أنا لا أصوم كل السنة. هل نحن نحتاج لتنظيم نشاطات الإيمان لكي نعملها؟ ألا يمكن أن تكون عفويّة ومدفوعة بالروح القدس؟ بإمكانها أن تكون ذلك ولكننا أيضا بحاجة للتنظيم. أوليس التنظيم الحكيم للأمور أيضا مدفوع من الروح القدس؟

دعونا نأخذ مثالا من العالم العلماني. ماذا لو أتت مجموعة من الأهل وقالوا للمدرسة أنهم يريدون العطلة أن تكون مفتوحة لحين هم يشعرون بالتعب وليس فقط في الصيف، فيأخذون إجازة عندما يريدون. هل سينجح الأمر؟ على الأرجح لا. نحن نحتاج للعطلة الصيفية المنظمة لمدة 3 أشهر كل سنة لكي نخطط للسنة بحسبها

الا ننظّم اجتمعاتنا أسبوعيا؟ ألا تحدث في نفس الوقت كل أحد من كل أسبوع؟ أليس هذا تقليد؟ بالطبع. ولكنه تقليد صحي وذو معنى. نحن نأكل وننام ونذهب للعمل في نفس الوقت كل يوم، وهذه كلها تقاليد. إذا، لما لا يكون لدينا تقليد سنوي من الصوم والصلاة؟ هذا ليس إلغاء للصوم الشخصي بل هو تنظيم لوقت الصوم للكنيسة كلها كعائلة واحدة

زد على ذلك أنه للمسيحي غير المنظّم، مثلي، وجود وقت سنوي للصوم يساعدني على أن أتذكر أن أصوم وأصلي

إذا، هذا ما لدي لأقوله يا ناس حول الأسباب الثلاثة الأساسية التي يستخدمها الإنجيليون لتبرير عدم التزامهم بالصوم الكبير وهذه ردودي الثلاث المتواضعة

قد يعني الصوم الكبير أن تتخلى عن أمر تحبه لأربعين يوم أو أن تصوم حتى الظهر، ولكن رجاءا خذ هذ الوقت لتسمح لله أن يدخل حياتك اليومية

أيامنا مليئة بالإزدحام وبالكثير من الأمور التي تبعدنا عن وجود الله. لذا أي تقليد يسمح لله بأن يجتاح أيامنا مرحّب به. أنا ليس فقط ألتزم بالصوم الكبير بل أتمنى لو كان لدينا اجتياحات أكثر مثل الصوم الكبير لأيامنا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا بحضورك معنا

مع كل وخزة جوع

مع كل وجبة غائبة

مع كل دقّة قلب

آمين

We follow a false religion – نحن نتبع ديانة زائفة

Have you ever felt that or is it only me? Have you ever thought, like me, that we must have somehow missed out on the true religion and are now following a false one?

We enter a big room on Sunday morning, sing songs, hear a person (unfortunately usually a man) speak for 30-50 minutes (30 if your lucky), eat bread, drink wine (or grape juice), stand outside the building saying hi to each other with our mouths full of cake and then go home.

Really? Is that it? Is that the “Kingdom of God” which Jesus preached and we have heard about a thousand times? Is that the “salvation” we have been granted? Well, many Sundays I yearn for salvation from the Sunday service with its loud music and constant preaching.

I have discussed before my opinion of how we do church. We sometimes get lost in focusing on numbers, or refuse to prepare our service, or simply fill our Sunday mornings with noise.

However, if you look at the life of Jesus, you notice that the man had an exciting life! He went around healing people, fighting demons, and teaching about a wonderful Kingdom which placed poor people first and rich people last. I can’t see that in our churches today. Church is not always exciting, encouraging, or down-right Jesus-like.

If people can’t experience Jesus in the church, then where will they find him?

The prophet Isaiah (chapter 58) called his people liars, telling them that God does not accept their prayers and fasting (today: our singing and preaching) because while they fast they oppress the weak and fight among themselves. What do you want us to do then Isaiah? He tells the people to free the oppressed and share what they have with the poor.

James in the New Testament (chapter 1) accuses the church of being people who hear a lot but do nothing (remind you of anyone?). He tells them then that the religion that is true is to visit orphans and widows, and keep ourselves far from sin.

Jesus in the gospel of Matthew (chapter 25) speaks of the final day of judgement when all will stand before his throne. What will he ask them then? Will it be a question of theology, or how loud they sang on Sunday, or how many services they attended, or how many people prayed with them the magic prayer and accepted Jesus into their hearts? No!

Based on what criteria will Jesus choose those whom he will bless: “I was hungry and you gave me food, I was thirsty and you gave me drink, I was a stranger and you welcomed me, I was naked and you clothed me, I was sick and you visited me, and I was in prison and you came to me.”
Really, we did, the blessed will exclaim in astonishment? Yes, Jesus will reply, because when you did any of these to the least of my brothers and sisters then you have done to me.

Here are a few things we can start to do other than attend a meeting on Sunday to start to follow the true religion:

– Do not ask a person “how are you,” but rather ask “how is your _____(work, family, sick sister, fourth year in college, trapped parents in Syria, your fear of heights…etc.).” This assumes that you must get to know other people on a deeper level beyond being able to recognize them if you met on a bus.

– Visit someone, anyone, once per week. It is amazing how much a house visit will help build relationships and give you a chance to meet the needs of others (be they at home, hospital, or prison).

– Call people. You can use the regular phone, cellphone, viber, skype, and now Whatsapp. Just do it. Pick up the phone and call a friend, a family member, or a church member. See point 1 for instructions on what to talk about.

– Keep your hands in your pockets, ready to pull out that money in there (be it 1$ or 1000$) when you see a brother or sister in need.

– Keep your hands out of your pockets, ready to greet new people who might come on Sunday. Be ready to greet and welcome any person you meet also outside church. Apply all the above points after the initial greeting.

What religion do you follow? Do you sing to a triune God of love with a bunch of strangers you do not love on Sunday?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us.

We worship ourselves

And call it true religion.

Give us to love

On Sunday

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #18: نحن نتبع ديانة زائفة

هل شعرتم بذلك الأمر يوما أم أنا الوحيد؟ هل فكرتم يوما مثلي باننا أخطئنا الهدف ونحن نتبع ديانة زائفة وغير حقيقية؟

ندخل غرفة كبيرة صباح الأحد، نغني، نسمع شخص (للأسف عادة يكون رجل) يتحدث لمدة 30-50 دقيقة (30 إن كنت محظوظا)، نأكل الخبز، نشرب الخمر (أو عصير العنب)، ونقف خارج المبنى ونحيي بعضنا البعض بأفواه مليئة بالكعك والقهوة ومن ثم نذهب للبيت

حقا؟ أهذه هي كل القصة؟ هل هذه هي “ملكوت الله” التي تكلم عنها يسوع والتي سمعنا عنها ألف مرة؟ هل هذا هو “الخلاص” الذي وُهب لنا؟ بصراحة في المثير من الأحيان أبغي الخلاص من اجتماع الأحد مع موسيقته المرتفعة والوعظ المستمر

لقد تكلمت قبلا عن رأيي بالطريقة التي نقوم بها بالكنيسة. في بعض الأحيان نفقد الطريق بتركيزنا على الأرقام، وأحيانا نرفض أن نحضّر وننظم اجتماعاتنا، وأحيانا بكل بساطة نملأ اجتماعات الأحد بالضجيج

وإن نظرنا إلى حياة يسوع نلاحظ أن الرجل عاش حياة مثيرة! لقد كان يجول ويشفي المرضى، يحارب الشياطين، ويعلم عن ملكوت عظيم حيث يصبح الفقراء أولا والأغنياء آخرا. ولكنني لا ارى هذا الأمر في كنائسنا اليوم. الكنيسة ليست دائما مثيرة أو مشجعة أو تشبه يسوع

إذا لم يستطع الناس أن يختبروا يسوع في الكنيسة، فأين سيجدونه؟

النبي إشعياء (الفصل 58) دعا شعبه بالكذابين وقال لهم أن الله لا يقبل صلواتهم وصيامهم (اليوم: ترنيمنا ووعظنا) وذلك لأنهم بينما يصومون يظلمون الضعفاء ويتعاركون فيما بينهم. ماذا تريد منا إذا يا اشعياء؟ قال للشعب أن يحرروا المأسورين ويشاركوا ما يملكون مع الفقراء

يعقوب في العهد الجديد (الفصل الأول) يتهم الكنيسة بأنها شعب يسمعون كثيرا ولا يعملون شيئا (ايذكرك هذا الأمر بأحد؟). ويقول لهم أن الديانة الحقة هي في زيارة الايتام والأرامل والإبتعاد عن الخطية

يسوع في إنجيل متى (الفصل 25) يتكلم عن يوم الدينونة الأخير حين سيقف الجميع أمام عرشه. ماذا سيسألهم؟ هل سيسالهم عن اللاهوت، او عن مدى ارتفاع صوتهم في الترنيم نهار الأحد، أو عن عدد الإجتماعات التي حضروها، أو عن عدد الاشخاص الذين صلوا معهم الصلاة السحرية وطلبوا من يسوع أن يدخل قلوبهم؟ كلا

بحسب أي مقاييس يا يسوع ستختار الذين ستباركهم: كنت جوعانا فأطعمتموني، عطشانا فسقيتموني، غريبا فأويتموني، مريضا فزرتموني، وفي السجن فأتيتم إلي

حقا، سيقول المباركون متفاجئون؟ نعم، سيرد يسوع، لأنكم متى فعلتم أحد هذه الأمور مع أي من إخوتي وأخواتي فبي فعلتم

هذه بعض الأمور التي نستطيع أن نبدا بفعلها عدا عن حضور الإجتماع نهار الأحد لكي نبدأ باتباع الديانة الحقيقية

 أ- لا تسال الشخص “كيف حالك” بل اسأل “كيف حال ______ (العمل، العائلة، أختك المريضة، دراستك في السنة الجامعية الرابعة، أهلك العالقون في سوريا، خوفك من المرتفعات…إلخ.).” هذا الأمر يتطلب منك معرفة للشخص المقابل أعمق من مجرد قدرة على التعرف إليه إن التقيتم على الباص

ب- قم بزيارة أحد، أي أحد، مرة بالأسبوع. من المدهش كم تبني الزيارة البيتية العلاقات وتعطيك فرصة لمعرفة وسداد حاجات الآخرين (زيارة بيتية أو في المستشفى أو السجن

ج- اتصل بالناس. بامكانك استخدام الخط الأرضي أو الهاتف الخليوي أو الفايبر أو السكايب أو الواتساب. افعلها (بيبسي يللاااا). احمل الهاتف وتحدث مع صديق أو فرد من العائلة أو فرد من الكنيسة. أنظر النقطة أ لمعرفة موضوع الحديث

د- ابق يديك داخل جيابك مستعدا لإعطاء المال (ألف ليرة لبنانية أو الف دولار أمريكي) عندما ترى حاجة أخ او أخت

ه- ابق يديك خارج جيابك مستعدا لإلقاء السلام على كل إنسان جديد يأتي الأحد أو أي انسان تلتقي به خارج الكنيسة. طبّق كل النقاط أعلاه بعد السلام والتحية

ما هي الديانة التي تتبعها؟ هل ترنم لإله الثالوث المحب مع حفنة من الغرباء الذين لا تحبهم؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نعبد أنفسنا

ونسمي الأمر الديانة الحقيقية

أعطنا أن نحب

نهار الأحد

آمين