Should We Wish for the Death of the Terrorists? هل يجب أن نتمنى موت الارهابيين؟

170526162418-04-egypt-coptic-christians-attack-0526-restricted-exlarge-169.jpg

May 26.

28 bodies of unarmed Christians litter the floor of the Egyptian desert. They were on their way to pray in a monastery.

9 April.

46 bodies of unarmed Christians spread in and around two churches in Egypt. They were celebrating Palm Sunday.

11 December.

29 bodies of unarmed Christians decorate the church for Christmas. They were there to pray.

 

What is our reaction to this systematic targeting of Christians in Egypt by terrorists? What is our reaction to the persecution of Jesus followers around the world?

 

It will probably be anger. Anger that is fanned into rage as one strolls through social media newsfeed and comes upon some Muslims celebrating the killings as victory.

Anger at a government that refuses to properly defend its citizens.

Anger at religious institutions that refuse to quench hate speech and fundamentalism.

Anger at a world gone mad.

 

Our reaction might be sorrow. Sorrow at the innocence of the victims, the ignorance of the terrorists, the emptiness of the parents and children left behind to pick up the pieces of beloved ones.

 

But could our reaction, as Jesus-followers in this world, be joy?

Jesus once told his followers in Matthew 5 that they are blessed when others hate them, persecute them, and falsely accuse them of evil. He even went one step further, and asked them to rejoice and be glad when they suffer persecution.

He then goes on to say that Jesus-followers are to be salt and light in this earth!

At the end of Matthew 5, he even asks his followers to love their enemies and to pray for those who persecute them.

Pray for what?

For their death? For revenge?

Perhaps pray that they will realize the evil of their ways, repent, and decide to become givers of life rather than death.

So, what should our reaction be, as Jesus-followers, when our brothers and sisters are butchered for no reason?

At the beginning it is anger, always sorrow, but let us not slip into hate.

It is not, although they hate us we will love them.

No!

It should be, because they hate us, we will love them.

Perhaps the death of those Jesus-followers in Egypt is a precious chance to share the love of Christ with those around us…to be salt and light.

Let us die.

Let us die in the thousands.

Let us die in pain.

Let us die for no reason except our love.

Let us die just like our master did.

Naked.

Innocent.

Mocked.

Crucified.

The most horrendous death. But the most victorious…

 

Only after the crucifixion shall resurrection come!

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive the terrorists,

They know not

What they do

Amen

مدونة #64 – هل يجب أن نتمنى موت الارهابيين؟

170526162418-04-egypt-coptic-christians-attack-0526-restricted-exlarge-169

26 أيار

ثماني وعشرون جثة لمسيحيين عزّل مرمية على رمال الصحراء في مصر. كانوا في طريقهم للصلاة في دير

9 نيسان

ستة وأربعون جثة لمسيحيين عزّل منثورة داخل وخارج كنيستين في مصر. كانوا يحتفلون بأحد الشعانين

11 كانون الأول

تسعة وعشرون جثة لمسيحيين عزّل تزين الكنيسة في عيد الميلاد. جاؤوا ليصلوا

ما هي ردة فعلنا لهذا الاعتداء الممنهج على المسيحيين في مصر من قبل الارهابيين؟ ما هي ردة فعلنا على اضطهاد أتباع المسيح حول العالم؟

على الارجح ستكون الغضب. غضب يستشيط سخط عندما تقرأ تعليقات بعض المسلمين المهللة بالنصر على وسائل التواصل الاجتماعي

غضب على حكومة لا تعرف كيف تحمي كل مواطنيها

غضب على مؤسسات دينية ترفض طمس لغة الكره والتشدد الديني

غضب على عالم مجنون

قد تكون ردة فعلنا الحزن. حزن على ضحايا أبرياء، ارهابيين جهلاء، وأهل وأولاد فارغي النفس يلملون أشلاء أحبائهم من الأرض غرباء

ولكن هل ممكن أن تكون ردة فعلنا كأتباع المسيح هي الفرح؟

مرة قال يسوع لأتباعه في متى 5 أنهم مباركين عندما يكرهونهم، يضطهدونهم، ويدعون عليهم باطلا بالشر. بل وحتى ادعى أنهم يجب أن يفرحوا ويتهللوا عندما يتعرضون لاضطهاد

ومن بعدها يدعو أتباعه ليكونوا ملح ونور في العالم

وفي نهاية متى 5، هو حتى يطلب من أتباعه أن يحبوا أعداءهم، ويصلوا من أجل الذين يضطهدونهم

يصلوا لماذا؟

موت المضطهدين؟ الانتقام منهم؟

ربما أن يصلوا لكي يدرك هؤلاء شر طرقهم، يتوبوا، ويقرروا أن يصبحوا مصدر حياة لا موت

اذا، ماذا يجب ان تكون ردة فعلنا كأتباع للمسيح عندما يُذبح اخوتنا واخواتنا بلا سبب؟

في البداية غضب، دائما حزن، ولكن دعونا لا نسقط في الكره والنقمة

والأمر ليس مع أنهم يكرهوننا سنحبهم

كلا

بل هو لأنهم يكرهوننا سنحبهم

ربما موت أتباع المسح في مصر هو فرصة ثمينة لمشاركة محبة المسيح مع من هم من حولنا…أن نكون نور وملح

دعونا نموت

دعونا نموت بالآلاف

دعونا نموت في ألم

دعونا نموت بدون أي سبب غير المحبة

دعونا نموت كما مات سيدنا

عريان

بريء

مُزدرى

مصلوب

أشنع موت ممكن. ولكن أكثرهم انتصارا

لانه فقط بعد الصليب تأتي القيامة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اغفر للارهابيين

فهم لا يعلمون

ماذا يفعلون

آمين

Advertisements

Why I am Against the Death Penalty for Tarek Yateem – لم أنا ضد عقوبة الإعدام لطارق يتيم

You will probably have heard of the shocking story by now, or even seen the video.

On Wednesday, a man called Tarek Yateem murdered another man in cold blood in front of his wife in broad daylight because of a road rage incident. Tarek Yateem stabbed George 15 times and hit his wife while the people on the sidewalk and on the balconies of the busy street stood by and watched (and even filmed the incident)!

This guy, Tarek Yateem, is the bodyguard of prominent businessman Antoun Sehnaoui, the chairman of Société Générale de Banque au Liban. This is not the first time that the “men” of this chairman have attacked, beaten, and killed innocent people.

I will not post a link of the video of the attack here, or the pictures. They are too shocking. If you really want to see them then go and do a simple google search.

Understandably, there have been calls for the death penalty for Tarek Yateem all over social media among the Lebanese citizens. I understand. We are all sick of Lebanon being a jungle where people are murdered in broad daylight. We are sick of our government and our corrupt systems which protect gangster bank chairmen and politicians while issuing tickets to citizens for not having a fire extinguisher in their car trunks.

But, I still do not think Tarek Yateem should get the death penalty. Please hear out my reasons:
If we kill Tarek Yateem we are speaking his language

We want to kill Tarek because we hate how he killed someone.  We want to kill him because we do not like killing. There is a problem with this logic. You do not fight fire with fire, but with water. If we advocate for his killing we, as a society, become another murderer. If we kill Tarek Yateem then he has been successful in teaching us all the language of death rather than life.

If we kill Tarek Yateem we will not solve the problem

Various statistics from all over the world continuously show that the death penalty does not reduce crime. What we really want is to keep Tarek Yateem, and his likes, off the streets. That means removing POLITICAL PROTECTION off the thugs. Tarek killed a man in broad daylight because he knew that with a few right phone calls by the right people he will be out of jail in a few days. That is the problem.

So, rather than calling for death for Tarek we can call for a boycott of Société Générale de Banque au Liban. We can, and should, monitor the case of Tarek Yateem in the media and courts to make sure he is placed in jail and stays in jail. Many times these Lebanese calls for action are a temporary wave, a new fashion if you want, that we soon forget and move on.

We can and should ask for better prisons so that people like Tarek who will spend tens of years there would find correction and not beatings, transformation and not demonizing, and would leave prison better people not worse.

We are not better than Tarek Yateem

We are not. I am not. You are not. We are all sinners in need of God’s grace. We all, daily, murder others with our words. We all daily murder the environment around us. Would you like your hand to be cut off when you steal or your tongue when you lie? Have you never been in a fight and hit someone before? Have you never made someone cry? Have you never been dishonest?
We are all equal in front of God and we all need His grace. Yes, even Tarek. God loves us all, even Tarek. He knows and sees. Let us seek justice but leave revenge up to him.

Even Tarek deserves a second chance. If we end his life now we are saying: Tarek, we do not believe that you will change in the coming 50 remaining years of your life. We know the future Tarek and we have seen that there is no use of your life, so we will end it.

 

What can we do then? We can stand by George’s widow and her four children by showing solidarity and helping out financially. We can boycott Société Générale de Banque au Liban. We can demand from our representatives in parliament that they make fixing our prison system a priority. We can track the situation of Tarek Yateem and make sure he does not get out of jail before he has served his just time. For humanitarian organizations which work in prison, they can visit Tarek to offer him counselling and guidance.
For all of us, we can drive more safely, stop carrying guns and knives. shout less, honk less, curse less, and be more gracious on the streets.

But please, let us not commit more murders.

We have had enough death.

No more death.

We need life

Let us stand in prayer:

Lord,

In your mercy

Forgive Tarek.

In your mercy,

Heal George and Tarek’s families.

In your mercy,

Give us life

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #24: لما أنا ضد عقوبة الإعدام لطارق يتيم

قد تكونوا سمعتم بالقصة الرهيبة أو حتى رأيتم الفيديو

نهار الأربعاء أقدم طارق يتيم على قتل رجل أعزل في وضح النهار أمام زوجته وبسب مشلكة في قيادة السيارة. طعن طارق يتيم جورج 15 مرة وضرب زوجته بينما وقف الناس يتفرجون على الطريق أو من الشرفات المتعددة في الطريق المزدحم – والبعض حتى أخذ الصور

هذا الشخص، طارق يتيم، يعمل كحارس لرجل الأعمال المعروف أنطوان صحناوي، مدير بنك سوسيتيه جنرال في لبنان. هذه ليست أول مرة يقوم بها “رجال” هذا المدير المحترم بالتعدي على ناس أبرياء وضربهم وقتلهم

لن أضع عنوان الفيديو أو الصور هنا. هي تثير الإشمئزاز. إن أردت مشاهدة الفيديو فبحث بسيط على جوجل يقودك إليه

وبشكل طبيعي برزت دعوات كثيرة على وسائل التواصل الإجتماعي لإحقاق عقوبة الإعدام بطارق يتيم. أنا أتفهم الأمر. كلنا سئمنا لبنان الغابة حيث يُقتل الناس في وضح النهار. سئمنا حكومتنا وأنظمتنا العفنة الفاسدة التي تحمي رؤساء البنوك الزعران والسياسيين الفاسدين بينما تعطي محاضر ضبط للمواطن الذي ينسى وضع مطفأة حريق في صندوق سيارته

ولكن، بالرغم من ذلك، أنا لا أعتقد أنه يجب على طارق أن يموت. وإليكم الأسباب

إذا قتلنا طارق يتيم نكون نتكلم لغته

نريد أن نقتل طارق لأننا نكره كيف هو قتل أحدهم. نريد أن نقتله لأننا لا نحب القتل. هناك مشكلة بهذا المنطق. لا تحارب النار بالنار بل بالماء. إذا طالبنا بقتله نكون نحن كمجتمع قاتل آخر. إذا قتلنا طارق يتيم يكون هو قد نجح بتعليمنا لغة الموت بدل احياة

إذا قتلنا طارق يتيم لن نحل المشكلة

هناك عدة دراسات من حول العالم والنتائج دائما تقول أن عقوبة الإعدام لا تقلل الجرائم. الذي نريده حقا هو أن يبقى طارق يتيم، وأمثاله، بعيدين عن الطريق والمجتمع. هذا يعني إزالة الحماية السياسية عن الزعران. طارق قتل رجل في وضح النهار لأنه يعلم أن بضعة اتصالات مناسبة من بضعة أشخاص كفيلة بإخراجه من السجن بعد بضعة أيام. هذه هي المشكلة

إذا، عوضا عن الدعوة لقتل طارق بإمكاننا أن ندعو لمقاطعة بنك سوسيته جنرال في لبنان. بإمكاننا متابعة قضية طارق في الإعلام والمحاكم لنتأكد أنه سيدخل السجن ويبقى في السجن. في الكثير من الأحيان نحن اللبنانيين ندعو لأمر معين مثل موجة بحر ومن ثم ننسى الأمر ونتابع حياتنا بشكل طبيعي

يجب أن نطالب بسجون أفضل لكي يجد طارق وأمثاله في عشرات السنوات التي سيقضونها في السجن التصحيح وليس التعذيب، التغيير وليس الشيطنة، ويتركوا السجن بحال أفضل مما دخلوه

نحن لسنا أفضل من طارق يتيم

لسنا أفضل. لست أنا أفضل. أنت لست أفضل. كلنا خطاة في أعين الله ونحتاج لنعمته. كلنا، يوميا، نقتل الآخرين بكلماتنا. كلنا يوميا نفتل البيئة من حولنا. هل تريد قطع يدك عندما تسرق أو قطع لسانك عندما تكذب؟ ألم تكن في حياتك في شجار وضربت أحدهم؟ ألم تجعل أحد يبكي؟ ألم ترتكب يوما الغش؟

كلنا سواسية أمام الله وكلنا نحتاج لنعمته. نعم، حتى طارق. الله يحبنا كلنا حتى طارق. هو يرى ويعلم. لنطلب العدل ولنترك الإنتقام له

حتى طارق يستحق فرصة ثانية. إذا أنهينا حياته الآن فنحن نقول له: طارق، نحن لا نؤمن بأنك ستتغير في الـ50 سنة المتبقية من حياتك. نحن نعلم المستقبل يا طارق وقد رأينا أن لا منفعة من حياتك وسننهيها الآن

ماذا بإمكاننا أن نفعل إذا؟ بإمكاننا أن نقف مع ارملة جورج وأولادها الأربعة ونريها الدعم المعنوي ونعطيها المساعدة المادية. بإمكاننا أن نقاطع بنك سوسيته جنرال في لبنان. بإمكاننا أن نطالب ممثلينا في البرلمان بتحسين نظام السجون وجعل الأمر أوليوية. بإمكاننا أن نتابع وضع طارق ونتأكد أنه خدم كل سنين عقوبته العادلة. وبإمكان المنظمات الإنسانية أن تزور طارق وتعطيه المشورة والقيادة

وكلنا بإمكاننا أن نقود بشكل آمن أكثر، نتوقف عن حمل السكاكين والمسدسات، نصرخ أقل، نطلق الزمور أقل، نسب أقل، يكون لدينا نعمة أكثر على الطريق

ولكن أرجوكم، دعونا لا نرتكب المزيد من جرائم القتل

شبعنا موتا

يكفي موت

نريد حياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

برحمتك

اغفر لطارق

برحمتك

 اشف عائلتي جورج وطارق

برحمتك

أعطنا حياة

آمين