Unfriending Facebook – إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

I have been on Facebook for almost 8 years now. I have been using my account since 2011!

People have different approaches concerning friendship on Facebook.

Mine is very simple:

You add me, I say yes.

I did say no a few times. I said no when it was obvious that the profile was fake (I highly doubt that a sexy single lady with only 24 male friends is a real person).

But other than that, I just kind of said yes to everything.

I don’t know you? Who cares?

You are one of my young students and have already opened twenty accounts, each with a more blurry profile picture? The more the merrier.

Your name sounds like someone fell asleep on the keyboard? Bring it on!

I have been reflecting on my Facebook life recently. Why do I do this? Why I do love to see my friendship counter move above 3,000? Even worse yet, do I really have 3,000+ friends?

In all honesty, I think I did it for three reasons:

  • I am lazy. It takes time to evaluate individual profiles.
  • I love to feel popular. It feels good to think that the crowds adore you.
  • I thought that more friends would mean more likes on my posts, blogs, and portions of wisdom I share with the Facebook world every day.

However, today, I did something I had never done before. I went into my Facebook profile page, clicked on my friends’ list, and went on a deleting rampage! I emerged from the fray, mouse dripping with electronic blood, but alive and victorious: I now have 2,633 friends.

Call me a criminal, but I loved it! You know what? I think that I will be going on more campaigns in the coming days and weeks until I have completely purged my friends list! It is 1,000 friends or die trying!

I feel at peace. Strangely at peace.

Note: It would be great if you can play some soft music in the background as you read the following lines:

I don’t need to be friends with people I have never met on Facebook. I don’t need the numbers to prove that I am loved. I don’t need to always say yes.

Best of all, Facebook is not real. It is real in the sense that it is an alternate reality, a kind of fantasy. But I don’t need to be stuck there in the endless likes, comments, pictures, arguments, videos, and anger – oh so much anger!

Yes, I will continue to drop in (and I am aware of the irony that I am posting this blog on Facebook). But I refuse to live there.

Facebook, you are not my friend anymore.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Your love

Is better than wine,

And Facebook,

Amen

 

مدونة # 90

إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

صار لي حوالي 8 سنوات على فايسبوك. خلقت حسابي الذي استخدمه حاليا سنة 2011

لدى الناس عدة مقاربات فيما يخص الصداقات على فايسبوك

مقاربتي بسيطة جدا: أقبل كل من يضيفني

قد أرفض الصداقة في بضعة أحيان. أقول كلا عندما يكون من الواضح أن الحساب مزيّف – اشك كثيرا بأن الصبيّة الجذابة ذات الأصدقاء الذكور الـ24 فقط هي شخص حقيقي

ولكن غير ذلك فأنا عادة أقبل كل شيء

لا أعرفك؟ لا يهمّني

أنت أحد تلاميذي الصغار وقد سبق وفتحت 20 حساب وكل منها يحتوي على صورة بروفايل مغبّشة أكثر من الأخرى؟ الناس لبعضها

اسمك يبدو وكأن أحدهم غفا على لوحة المفاتيح؟ هيا بنا

ولقد كنت أفكّر مؤخرا بحياتي على فايسبوك. لماذا أفعل هذا؟ لماذا أحب أن أرى عدد أصدقائي يتخطى الـ3،000؟ هل بالأصل لديّ 3,000+ صديق؟

بكل تجرّد، أعتقد أنني فعلتها من أجل الأسباب الثلاثة التالية

أولا، لأنني كسلان. يحتاج تفقّد كل حساب على حدة وقت

ثانيا، أحب أن أشعر بأنني محبوب ومشهور. إنه شعور جميل عندما تعتقد أن الجماهير تعشقك

ثالثا، اعتقدت أن زيادة عدد الأصدقاء سيعني زيادة عدد الإعجابات على بوستاتي، ومدوناتي، والحكم التي أنعم بها على عالم فايسبوك يوميا

ولكنني، اليوم، فعلت شيئا لم أفعله من قبل. دخلت إلى حسابي على فايسبوك، ضغطت على لائحة الأصدقاء، ورحت أعيث في الارض فسادا! هدأت عاصفة المعركة، وخرجت من الركام مدمّما بالدماء الإلكترونية، ولكن حيّأ منتصرا مرفوع الرأس عزة وكرامة: لدي الأن 2،633 صديق

قد أكون مجرما بنظركم، ولكنني أحببت الأمر! وأعتقد أنني سأعاود الكرة من جديد بحملات تصفية في الأيام والأسابيع المقبلة لحين تطهير لائحة أصدقائي بالكامل! سأصل إلى 1،000 صديق أو أموت في أرض المعركة

وأشعر، وهذا غريب، بسلام

ملاحظة: من الأفضل وضع موسيقى هادئة في الخلفية بينما تقرأ السطور التالية

لا أحتاج أن أكون صديقا مع أناس لا أعرفهم على فايسبوك. لا أحتاج الأرقام لأبرهن أنني محبوب. لا أحتاج أن أقول نعم دائما

وأفضل الأمور أن فايسبوك ليس حقيقيا. هو حقيقي بمعنى أنه واقع آخر، نوع من الخيال. ولكنني لا أحتاج أن أعلق في دورة الإعجابات والكومينتات والصور والمحاججات والفيديوهات والغضب اللامتناهية

نعم، سأستمر بزيارة فايسبوك (وأنا أعرف أنه من سخرية الأمور أنني سأضع هذه المدوّنة على فايسبوك). ولكنني أرفض أن أعيش هناك

فايسبوك، لست صديقي بعد اليوم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

محبتك

أفضل من النبيذ

والفايسبوك

آمين

How to Stay Friends with a Trump Supporter – كيف تبقى صديقا مع مؤيد لترامب

GOP 2016 Debate

I know, it is hard.

And probably Trump supporters reading this are also finding it hard to stay friends with me.

So, may this blog be an inspiration to many in these times of stark division (refugees, homosexuality, abortion, feminism…etc.) to stay friends, despite the urge to throw yourself off a cliff and be done with humanity (don’t get your hopes up, I do not plan to do that any time soon).

So, here are my three simple guidelines on how to stay friends with a Trump supporter:

Please note that the following are humble suggestions. I personally fail miserably in applying them on an almost daily basis. I have not reached, but strive to become.

Remember that there is a spectrum of positions for every belief

As much as we would like to place people in neat groups, life is not like that.

A simple belief such as “I oppose Israel” could fall anywhere on a wide spectrum:

  • I would love to see Israel disappear from the map.
  • I want a 2-state solution where both Palestinians and Israelis get a country.
  • I want to see a unified state that treats all of its subjects, both Arab and Jewish, equally.
  • I am all for armed conflict with Israel.
  • I am all for peaceful resistance to Israel.

The list can go on for a while, but I think you get the point.

Beliefs for/against abortion, Trump, homosexuality, refugees, and most other subjects are seldom set in stone. They mean different things for different people.

It is good to realize that people fall in different places on this spectrum.

It is also good to realize that people daily move back and forth across this spectrum.

So no, it is not right or left, there are hundreds of positions in between.

Remember that we can disagree with dignity

Not all Trump supporters are racist.

Not all defenders of abortion are murderers.

Not all refugees are terrorists.

Name calling and bashing get you nowhere.

Think about it: If your goal is to change the mind of Trump supporters (or any other appalling belief to you) then calling them names will not change their minds. On the contrary it will make them hold on more to their belief.

Disagree, but keep your dignity and the dignity of your human opponent intact.

Remember that we have more in common than we might think

When the going gets tough, and you feel like the conversation might escalate to a fight with any sharp object at hand, then breathe, stop the political/religious/social/philosophical discussion, and just share life.

Talk about family, friendship, memories, children, the weather, and just about anything except the point of contention. You might discover that you agree on many things.

Time will pass. Presidents will change, wars will end, and new wars will begin. Will people change? Maybe.

But perhaps in this time of increasing division, hatred, wall-building, and stereotyping, what we need is less broken relationships and more calm discussions.

So, if you support Trump, let me tell you that I think the guy will bring disaster to the entire planet. Let me inform you that I will fight with every peaceful weapon at my disposal for the dignity of the refugees, women, the environment, and every other threatened group.

But, my dear friend, do not unfriend nor will I unfriend you.

Maybe one day I will succeed in nudging you closer to my position. Maybe one day you will nudge me to yours.

But till that day comes, let us stay friends.

Let us stand in prayer

Lord,

Make our anger

A healing rain,

That falls in earnest

But never destroys.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #56: كيف تبقى صديقا مع مؤيد لترامب

GOP 2016 Debate

اعرف، الامر صعب

وعلى الارجح مؤيدو ترامب الذين يقراون هذه المدونة ايضا يجدون الحفاظ على الصداقة معي امر صعب

اذا، لتكن هذه المدونة مصدر وحي لنا جميعا في هذه الاوقات المليئة بالانقسامات الحادة (اللاجئون، المثلية، الاجهاض، النسوية…الخ.) لنبقى اصدقاء بالرغم من شعورنا بضرورة رمي انفسنا من على حافة الهاوية وانهاء علاقتنا مع البشرية – لا تتأملوا كثيرا في قولي هذا فانا لا ابغي الرحيل قريبا

اذا، هذه هي ارشاداتي الثلاث البسيطة لكيفية البقاء على علاقة صداقة مع مؤيد لترامب

ارجو الملاحظة بأن هذه مجرد اقتراحات متواضعة. انا شخصيا افشل يوميا في تطبيقها فشلا مدويا. ليس اني قد وصلت ولكني اسعى نحو الهدف

تذكر بان هناك سلم من المواقف لكل معتقد

نحب ان نضع الناس في فرق واضحة. ولكن الحياة تعاندنا

معتقد بسيط مثل “انا امانع اسرائيل” قد يقع على اي من الاماكن التالية من سلم المواقف

  • أريد محو اسرائيل عن الخارطة
  • أريد حل الدولتين حيث ينال الفلسطينيون والاسرائيليون وطنا
  • اريد بلدا واحدا موحدا يعيش فيه كل المواطنون، عرب ويهود، بمساواة
  • اؤيد الكفاح المسلح ضد اسرائيل
  • اؤيد الكفاح السلمي ضد اسرائيل

اللائحة تستمر ولكني ساتوقف هنا اذ اعتقد انكم قد فهمتم قصدي

المعتقدات مع أو ضد الاجهاض، ترامب، المثلية، اللاجئين، وأي من المواضيع الاخرى نادرا ما تكون ثابتة. هي تعني امور مختلفة لكل شخص

من الجيد ملاحظة ان الناس يقعون في اماكن مختلفة على هذا السلم

من الجيد أيضا الملاحظة أن الناس يتحركون ذهابا وايابا يوميا على هذا السلم

اذا، كلا، الامور ليست يمينا أو يسارا، بل يوجد مئات من المواقف بينهما

تذكر أننا نستطيع ان نختلف باحترام

ليس كل مؤيدي ترامب عنصريين

ولا كل المدافعين عن الاجهاض قتلة

ولا كل اللاجئين ارهابيين

الاهانات والشتائم لا تاخذنا الى اي مكان

فكر بهذا: اذا كان هدفك تغيير فكر مؤيدي ترامب (او أي موضوع كريه آخر) فالاهانات لن تغير فكرهم. على العكس، ستزيدهم تمسكا بهذا المعتقد

اختلف، ولكن حافظ على كرامتك وكرامة الانسان الذي ينافسك

تذكر بأن ما يجمعنا اكثر مما يفرقنا

عندما تحتد المور، وتشعر بان المحادثة ستتحول الى عراك بالسلاح الحي وكراسي المطبخ، تنفس، توقف عن مناقشة الموضوع السياسي/الديني/الاجتماعي/الفلسفي، وشارك امور حياتية

تكلم عن العائلة، الصداقات، الذكريات، الأولاد، الطقس، وأي شيء غير نقطة الخلاف. لربما تكتشف نقاط تقاطع كثيرة بينكما

الوقت سيمر. سيتغير الرؤساء، وتنتهي الحروب، وتبدأ حروب جديدة. هل سيتغير الناس؟ ربما

ولكن في هذا الوقت الذي تكثر فيه الانقسامات، بناء الاسوار، والافكار المسبقة، الذي نحتاجه ليس علاقات مكسورة بل نقاشات هادئة

اذا، ان كنت تؤيد ترامب، دعني اقول لك أنني أعتقد أن الرجل سيجلب الدمار لكل الارض. دعني أعلمك بأنني سأحارب بكل سلاح سلمي أمتلكه من أجل كرامة اللاجئين، النساء، البيئة، وكل فئة مستضعفة

ولكن، يا صديقي العزيز، لا ترفض صداقتي ولا أنا سأرفض صداقتك

ربما سيأتي يوم أنجح بدفعك قليلا صوب موقفي، وربما أنت تدفعني صوب موقفك.

ولكن حتى ياتي ذلك اليوم، دعنا نبقى اصدقاء

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اجعل غضبنا

مطرا شافيا

ينزل بقوة

ولكن لا يدمر

آمين