The Blessings of having Syrian Refugees in Lebanon – بركات وجود النازحين السوريين في لبنان

IMG_1074

A Syrian child in one of the houses in the Sin el Fil

There is an enormous amount of negativity surrounding the Syrian refugees in Lebanon. Lebanon, the small country of about 4 million people is right now home to over one million Syrian refugees. Logically, our politicians and our people are upset with this huge number of visitors.

I was in a conference in Coventry, UK these past few days and I presented a workshop on reconciliation between Lebanese and Syrians in Lebanon. As I was preparing and speaking, I realized how the Syrians’ presence in Lebanon has been a huge blessing on more than one level to us the Lebanese. I even claimed at one point that I am happy the Syrians came over to Lebanon!

However, allow me to state from the onset in a clear manner: I am not saying at all that the war in Syria is good, or that becoming a refugee is something easy or beautiful. The war in Syria is evil because simply the loss of human lives is evil. Fullstop. That being said, I am still happy that the Syrians did come to Lebanon and that we are sharing life together. Here is why:

The Syrian refugees have created mixed areas of Muslims and Christians living together

Almost all of Lebanon is segregated between Muslims and Christians. Yes, we many times study and work together, but at the end of the day each religious group has their own “areas” in which they live. As the Syrian, mostly Muslim, refugees streamed into Lebanon, many of them rented housed in “Christian” areas. That has happened for instance in Sin el Fil (Tooth of the Elephant) north of Beirut a Christian area where my church is located. Christian families who had lived all their lives away from Muslims now have Muslim families with them in the same building. Better yet, Christians who had fought the Muslims in the Lebanese civil war now have to live with them.

This is a unique and beautiful chance to learn what it means to live with our Muslim neighbours. Perhaps this shared living will result in peace and understanding?

The Syrian refugees have revealed a new face of Syria

For most of the Lebanese, Syrians are associated with the Syrian army which occupied Lebanon from 1990 till 2005. Many have seen terrible acts committed by this army. So, the picture we have of a Syrian is coloured with the image of the corrupt foreign soldier and oppressor. However, as the Lebanese began to study, eat, play, and work with other Syrian families, we are discovering a new face of Syria, a human one which resembles us.

The Syrian refugees have reminded us that we have a lot and we need to give more

Faced with the enormous need generated by the thousands of refugee families living with us we have learned to let go of money to help our neighbours, to put more than 1,000 Lebanese Liras (about 66 US cents) in the offering basket on Sunday, to share our clothes with those who have no cover, to donate items from our households for those who have come to live in empty houses…etc.

I feel so much joy when a random car stops by our church and donates bags of good clothes or a mattress for the refugees. What we have is not ours, but is in itself a gift from God, a gift to be constantly given to others.

The Syrian refugees have reminded us that the church does not belong to us

It does not. The church belongs to Christ. For a long time we sat in our churches, building higher walls, highlighting the boundary that separates us, those who are in, from them, those who are out.

The Syrian refugees have blown our models away. We have been forced as a church, as a community of people who claim to follow Christ, to live out that claim out there on the streets, in the homes of refugees, among the children of God outside the church. We have also learned to break our walls and widen our doors. Muslims are welcome in church. Syrians are welcome in church. We are all one family for we all belong to one God.

These are a few blessings of many. I am very happy our Syrian brothers and sisters decided to pay us a long visit. It was unprepared, unintentional, but God is using it to open our eyes to new possibilities.

Today, after more than four years of the war in Syria, we have to make a choice. Will these common places of meeting created by the war and the Syrian refugees in Lebanon be a chance for more war and hate? Or perhaps they will be a chance to connect with the “foreigner,” and discover that this foreigner is us, and we are them, and together, we are one, humans in search of love, and a home.

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us have no enemies,

Only neighbours.

Help us have no walls,

Only open spaces

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

IMG_1074

طفل سوري في أحد بيوت سن الفيل

مدونة #39: بركات وجود النازحين السوريين في لبنان

هناك كمية كبيرة من السلبية التي تحيط النازحين السوريين في لبنان. لبنان، هذا البلد الضغير الذي يحتوي على 4 ملايين نسمة هو الأن مكان سكن لأكثر من مليون نازح سوري. منطقيا، السياسيون والمواطنون يشعرون بالغضب من هذا العدد الهائل من الزوار

كنت في مؤتمر في كوفينتري، المملكة المتحدة، في الأيام الماضية وقدمت ورشة عمل عن المصالحة بين اللبنانيين والسوريين في لبنان. بينما كنت أجهّز وأقدم المحاضرة أدركت كم أن الوجود السوري في لبنان هو مصدر بركة كبيرة على أكثر من مستوى على لبنان. حتى أنني صرحت في إحدى اللحظات أنني سعيد بأن السوريين أتوا إلى لبنان

ولكن، عليّ أن أوضّح منذ البداية أمر أساسي: أن لا أقول البتة أن الحرب في سوريا جميلة أو أن تكون نازح هو أمر سهل أو جميل. الحرب في سوريا شريرة لأن البشر يموتون، وهذا يكفي! بنفس الوقت أنا سعيد بقدوم السوريين إلى لبنان ولأننا نتشارك الحياة معا. وهذه هي الأسباب

النازحون السوريون خلقوا مناطق سكن مشتركة بين المسلمين والمسيحيين

تقريبا كل لبنان مقسوم بين الإسلام والمسيحيين. نعم، نحن ندرس ونعمل معا في الكثير من الاحيان ولكن في نهاية النهار يذهب كل دين لينام في “مناطقه” حيث يعيش. بينما ازدادت أعداد السوريين، ومعظمهم مسلمين، القادمة إلى لبنان، كثير منهم استأجروا بيوت في مناطق “مسيحية.” هذا حصل مثلا في سن الفيل حيث توجد كنيستي شمال بيروت، وهي منطقة مسيحية. العائلات المسيحية التي عاشت كل حياتها بعيدا عن العائلات المسلمة الأن تجد نفسها تعيش مع المسلمين في نفس المبنى. وبعد أكثر من ذلك، المسيحيو الذين حاربوا المسلمين إبّان الحرب الأهلية اللبنانية وجدوا أنفسهم الأن يعيشون مع المسلمين.

هذه فرصة ثمينة ورائعة لكي نتعلم معنى العيش المشترك مع جيراننا المسلمين. لربما هذا العيش المشترك سينتج السلام والتفاهم؟

النازحون السوريون كشفوا عن وجه جديد لسوريا

عند معظم اللبنانيين، السوريون هم ذلك الجيش الذي احتل لبنان من 1990 وحتى 2005. الكثير رأوا أعمال شنيعة يجريها ذلك الجيش. إذا، الصورة التي لدينا عن السوري مشوّهة بسبب ارتباطها بالجندي الأجنبي الفاسد. لكن، بينما أخذ اللبنانيون يدرسون ويأكلون ويلعبون ويعملون مع العائلات السورية، نحن نكتشف وجه آخر لسوريا، وجه إنساني يشبهنا

النازحون السوريون ذكّرونا بأننا نمتلك الكثير وعلينا أن نعطي أكثر

عندما تواجهنا مع هذا الإحتياج العظيم الناتج عن آلاف العائلات النازحة التي تعيش معنا، تعلمنا أن نعطي من أموالنا لمساعدة جيراننا، أن نضع أكثر من ألف ليرة لبنانية في سلّة العطايا نهار الأحد، أن نشارك ملابسنا مع أولئك الذين لا يمتلكون غطاء، أو نتبرّع بأدوات منزلية لأولئك الذين أتوا ليسكنوا في بيوت فارغة…إلخ

أشعر بفرح عظيم كل مرة تتوقف فيها سيارة غريبة أمام كنيستنا للتبرع بأكياس من الثياب الجيدة أو الفرشات للنازحين. الذي نمتلكه ليس ملكنا، ولكنه هدية من الله، هدية يجب أن نستمر بإهدائها باستمرار للآخرين

النازحون السوريون ذكّرونا بأن الكنيسة ليست ملكنا

الكنيسة ليست ملكنا. الكنيسة ملك المسيح. لمدة طويلة جلسنا فس كنائسنا، وبينينا الحيطان العالية، وحدّدنا الحدود التي تفصلنا، نحن الذين في الداخل، عنهم، هؤلاء الذين هم في الحارج

النازحون السوريون فجروا كل تلك النماذج. ولقد أُُجبرنا ككنيسة، كمجموعة من الناس تدّعي أنها تتبع المسيح، ان نعيش ذلك الإدّعاء هناك في الشوارع، في بيوت النازحين، بين أولاد الله الذين هم خارج الكنيسة. لقد تعلمنا أيضا أن نهدم الحيطان ونوسّع أبوابنا. المسلمون مرحّب بهم في الكنيسة. السوريون مرحّب بهم في الكنيسة. كلنا عائلة واحدة وننتمي لإله واحد

هذه بعض البركات القليلة من لائحة بركات طويلة. أنا سعيد جدا بأن اخوتنا واخواتنا السوريين قرروا أن يزورونا. هذه زيارة بدون موعد وعن غير قصد ولكن الله يستخدمها ليفتح عيوننا على امكانيات جديدة

اليوم، بعد أكثر من 4 سنين من الحرب في سوريا، علينا أن نختار. هل ستكون هذه الأماكن المشتركة التي خلقتها الحرب ووجود النازحين السوريين في لبنان فرصة للمزيد من الحرب والكره؟ أم هل ربما ستكون هذه فرصة للتواصل من “الغريب” واكتشاف أن هذا الغريب هو نحن، ونحن هم، ومعا نحن واحد، مجرد بشر نفتش عن المحبة وبيت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لا نريد أن يكون لدينا أعداء

فقط جيران

لا نريد أن يكون لدينا جدران

فقط أماكن مفتوحة

آمين

Advertisements

Jesus wants to steal your money – يسوع يريد أن يسرق أموالك

I have talked once about how Jesus wants to kill you. Well, it turns out that not only does he want to kill you, he also wants to steal your money. My God! What a dreadful prospect you face if you choose to follow him!

Jesus is not charmed with rich people or with having riches. If anything, he was downright sour about the whole matter. He says that it is easier for a camel to enter the eye of a needle than a rich person to enter the kingdom of God (Matthew 19:24). He pits God against money, stating clearly that you cannot serve both God and money (Matthew 6:24). When a young rich man approaches him asking to receive eternal life and stating that he is following God’ commandments, Jesus orders him to sell all he has, give it to the poor, and walk the fields after Jesus. Well, let’s just say that young man never became best buddies with Jesus (Matthew 19: 16-22). Finally, as Jesus was pronouncing the blessings of the Kingdom of God, he repeatedly mentions the poor, hungry, sorrowful, and meek as those who will inherit the kingdom (Luke 6: 20-26).

Well, there you have it. Jesus was clear: Following me entails letting go of your money. Why do we find it so hard then to let go of what we have easily? Why do we find it almost impossible to give those who ask of us even stripping ourselves of our clothes if need be to help them, as Jesus commands (Matthew 5: 38-44)?

We are afraid to give our money because many times it feels that the church is robbing us

painting by pawel kuczynski

Doesn’t it feel that way sometimes? You enter a church and all they talk about is money. You have the offerings and the tithing (giving 10% to the church). Then the leader mentions a sick person and asks for donation. A missionary then comes up and asks for support for her trips. As you leave the church you find the women selling crafts to raise money for a summer camp and posters speaking of a barbecue night to raise money for the new 10-story building.

Worse yet are the religious leaders strutting around wearing gold crosses (hurrah for the pope for ditching that one) and living in villas overlooking the sea while their people rot in dirty houses.

Well, I think that is a vital reason. I will go ahead and even say this: if your church is not helping the poor and isn’t active in the society, then do not give one penny! If your religious leaders wear gold and silver, I would consider asking them for money rather than giving them.

I would also venture and say, Jesus did not ask us to offer something, he asked us to offer everything. There is a world of difference between the two.

We are afraid to give because we depend on ourselves rather than God

Are we ready, at any moment, to lose everything? I was talking with a Syrian refugee a while ago. He was telling me how he lost it all (his factory, house, job, family) in a moment. He found himself penny-less and a refugee searching for his daily bread. What would your reaction be if you lost everything you have? Are you ready to let it go?

What is your reaction when someone steals your wallet, scratches your precious car, steals your laptop, or does not give you your rights? Are you at peace? Do you trust in God’s provision, in the Father’s ability to give you today your daily bread? Believe me I know of refugees living in poverty who give more money than me to their neighbours, and I work two jobs! Do we trust our God? Do we take Jesus at his words and give to those who ask?

It pains me to go to a Christian concert and see all those “Jesus-followers” arrive in their 50,000$ cars and 200$ clothes and to later go out to have a 500$ dinner! Really?! It is sad that no Lebanese person is ready to work as a full-time volunteer (or in a low-paying job) in a Kingdom-oriented organization or a poor society! Blond people do it. They leave their homes and travel around their world to take care of poor people, while we grapple and fight over the best jobs in the country.

I will end with the words of two white-haired wise people. The first is John Haines, a dear professor and friend. I have heard him many times say that all that we own is a gift from God. A gift is supposed to be given. The moment we hold on to these gifts and refuse to give them, they lose their identity. They are not a gift anymore or a blessing, but become a curse. God blesses you, that through you, others might be blessed.

The second white-haired wise person lived many hundreds of years before I was born. The church father Chrysostom commented on the picture of the early church in Acts 2 sharing everything commonly between them with the beautiful phrase “the wealth of non-possession.” I would add, the joy of non-possession, the freedom of non-possession, the peace of non-possession, of not caring of giving and being ready to share.
Let us stand in prayer:

Lord,

Turn our possessions,

Into gifts

And give us only you

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #15: يسوع يريد أن يسرق أموالك

لقد تكلمت بالماضي عن أن المسيح يريد أن يقتلك. يبدو أنه يريد أن يسرق أموالك أيضا. يا رباه، كم مستقبلك مرير إن اخترت اتباعه

يسوع غير معجب بالأغنياء أو الغنى. بالأصح، هو غير مسرور بالمسألة كلها. يقول أنه من الأسهل دخول جمل في ثقب إبرة من دخول شخص غني لملكوت السماوات (متى 19: 24). يضع الله في مواجهة المال ويقول بوضوح بأنه لا تستطيع أن تخدم الله والمال في نفس الوقت (متى 6: 24). عندما أتاه شاب غني وطلب الحياة الأبدية وقال أنه يتبع كل وصايا الله طلب منه يسوع أن يبيع كل ما يملك ويوزع على الفقراء. من الجواب أن نقول أنه ويسوع لم يصبحا أعز الأصدقاء (متى 19: 16-22). وأخيرا في الطوبويات يسوع يعلن بركة ملكوت الله على الفقراء والجياع والحزانى والودعاء ويقول أن هؤلاء سيرثون الملكوت في لوقا 6: 20-26

إذا الأمر واضح. يسوع يقول لنا أن اتباعه يتطلب منا التخلي عن أموالنا. لماذا إذا نجد الأمر صعب جدا؟ لما نجد أنه من شبه المستحيل أن نعطي من يطلب منا حتى ولو تخلينا عن ثيابنا التي نلبسها كما يأمر يسوع في متى 5: 38-44؟

نحن نخاف أن نعطي أموالنا لأننا نشعر في الكثير من الأحيان أن الكنيسة تسرقنا

painting by pawel kuczynski

ألا نشعر مثل هذه الصورة في بعض الأحيان؟ تدخل الكنيسة ولا يتكلمون إلا عن المال. عليك أن تعطي التقدمات والعشور. ومن ثم يعلن القائد عن شخص مريض ويطلب امساعدة له. ومن ثم تقف مرسلة وتطلب المال لدعم رحلاتها حول العالم. وبينما تترك الكنيسة تجد الأخوات يبيعون أشغال يدوية لجمع المال للمخيم الصيفي وتقرأ لافتة تدعوك لعشاء من المشاوي لدعم بناء مبنى جديد من 10 طوابق

والأسوأ من كل ذلك هو رجال الدين الذين يتمشون وهم لابسون الصلبان الذهبية (وتحية للبابا لأنه تخلى عن صليبه الذهبي) ويعيشون في فلل مطلة على البحر بينما شعبهم يعيش في بيوت عفنة

أعتقد ان هذا سبب وجيه. وسأقول التالي: إذا لم تكن كنيستك تساعد الفقراء وتنشط في المجتمع المحلي فلا تعطها فلسا واحدا! وإذا كان رجال دينك يلبسون الذهب والفضة فلا تعطهم المال بل اطلب منهم المال

وسأقول أيضا أن يسوع لا يطلب منا أن نعطي شيئا بل ان نعطي كل شيئ، وهناك اختلاف كبير بين الإثنين

نحن نخاف أن نعطي لأننا نعتمد على أنفسنا وليس على الله

هل نحن مستعدون في أي لحظة أن نخسر كل شيء؟ كنت أتحدث مع شاب سوري نازح وأخبرني كيف خسر مصنعه وبيته وعائلته في لحظة. ووجد نفسه مفلسا ونازحا يطلب الخبز اليومي. ما ستكون ردة فعلك إذا خسرت كل شيء؟ هل أنت مستعد أن تتخلى عن كل شيء؟

ما هي ردة فعلك إن سرق احدهم مالك او خدش سيارتك أوسرق حاسوبك أو أخذ حقوقك؟ هل أنت في سلام؟ هل تثق بعناية الله وبقدرة الآب على أن يعطيك خبزك اليومي؟ صدقوني أعرف نازحين يعيشون في الفقر ويقدمون المال لجيرانهم أكثر مني وأنا أعمل في وظيفتين! هل نثق بالله؟ هل نأخذ كلام يسوع على محمل الجد ونعطي من يسألنا؟

يؤلمني ان أذهب لحفلة ترنيم مسيحية وأرى كل “اتباع يسوع” يصلون بسياراتهم التي ثمنها 50,000 دولار ويلبسون ثياب بمئات الدولارات ومن ثم يذهبون للمطاعم الباهظة. حقا؟!! من المحزن أن لا يكون هناك شخص لبناني مستعد أن يعكل كمتطوع بدوام كامل (أو في عمل بمعاش متواضع) في مؤسسة تخدم الملكوت أو في منطقة فقيرة. الناس الشقراء يفعلونها. يتركون بيوتهم ويسافرون حول العالم للإهتمام بالفقراء بينما نحن نتصارع على أفضل الوظائف في البلد

سوف أختم بكلام رجلين حكيمين ذوي الشعر الابيض. الأول هو جون هاينز أستاذي وصديقي. وسمعته في الكثير من المرات يقول أن كل ما نملكه هو عطية من الله. من المفروض أن العطية تُعطى. في اللحظة التي فيها نختار أن تمسك بالعطية ونرفض أن نعطيها تخسر هويتها. ولا تعود عطية أو بركة بل تصبح لعنة. الله يباركك لكي من خلالك يتبارك الآخرين

والإنسان العجوز الثاني الحكيم عاش قبل مئات السنين. يوحنا فم الذهب علق على صورة الكنيسة الأولى في أعمال الرسل 2 عندما كان كل شيء مشترك بينهم بالعبارة الجميلة “ثراء عدم الإمتلاك.” وسأزيد وأقول فرح عدم الإمتلاك وحرية عدم الإمتلاك وسلام عدم الإمتلاك وعدم الإهتمام والعطاء والإستعداد للمشاركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حول ممتلكاتنا

إلى عطايا

وأعطنا فقط أنت

آمين