Should Christians Participate in Politics? هل يجب ان يشترك المسيحيون في السياسة؟

parliment

Should Christians participate in demonstrations?

Should Christians participate in public offices (on the level of the town or city)?

Should Christians be active members in political parties?

Should Christians, in any way possible, engage in politics?

Some say, no! Our place is in service to the church, and through the church, to the world.

We have little time to lose, and all the time that is left to us on this earth should be committed to sharing the good news of Jesus with those around us.

Supporters of such though do have a point. Across history, and at the moment in many places in the world, the church finds itself in marriage with one political party, and thus its prophetic voice that should rise in criticism against evil is muted. In simple terms, when Christians engage in politics they risk becoming servants of a party over and above their service to Christ. A safe example is the mostly silent German church while Hitler engaged in his atrocities towards humanity. There are more recent examples. But they are better left untouched at the moment.

But, should this risk stop Jesus followers from also engaging in politics?

On the contrary. I would argue that such a risk, the risk of having a corrupt government, should push Christians more towards engaging in politics!

Allow me to present my humble arguments as to why Christians should, in all ways possible, engage in politics:

 

For Justice

As a church we visit the poor. We feed the poor. We seek to serve the poor. What if we could push towards having laws that help all the poor in all of the country? What if, rather than simply giving a food bag to a poor family, we support a political party who supports a law that places a food bag in every house, or gives work to every family so they can support themselves?

The oppressed of our society – women, foreign workers, refugees, the environment, animals, the elderly, the physically disabled, homosexuals…etc. – are all crying in distress. If we enter politics in order to answer their cries, then we are truly followers of the way of Christ.

 

For a Better Taste

Salt. You are salt. A follower of Christ seeks to be, according to the commandment of Christ, salt and light in this tasteless and dark world. Not in one place. Not only in NGOs, or churches, or offices, or companies, but also in political parties, governments, public offices, and the streets.

The presence of followers of Christ in politics will bring a taste of love to a rather hate-infested realm.

 

Never for Power

Never for money. Never for power. Never for oppression. Never to make everyone like me. Never to make everyone dress like Christians, think like Christians, or go to church like Christians.

If we enter politics, when we enter politics, as we do politics, let us not forget that we follow a God who became human, like us. Let us then be with other people, wherever they are, rather than pull them in to where we are.

As we do politics, let us not forget that we follow a God who brings down rain and shine on both the good and the evil. Let us then be people who work towards the good of all, rather than the good of our own societies and groups.

As we do politics, let us not forget that we follow a God who was ready to take the whip and clean the Temple from all corruption, who was ready to say the truth, even if it meant death on a cross. Let us then not lose our prophetic voice that points out the evils in our churches, in our political parties, and in our societies.

 

Should Christians enter politics?

In general, should good and kind people enter politics? Should honest people engage in corruption-infested politics?

Yes, please, I am begging you, enter, go!

Our country needs you, people need you, God needs you there! Go!

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us ears to hear

The cries of the oppressed,

The screams of the land,

Help us!

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة  #58 – هل يجب ان يشترك المسيحيون في السياسة؟

parliment

هل يجب ان يشترك المسيحيون في المظاهرات؟

هل يجب ان يشترك المسيحيون في المناصب العامة (على مستوى البلدية أو المدينة أو القضاء)؟

هل يجب ان يكون المسيحيين اعضاء فاعلين في احزاب سياسية؟

هل يجب ان يشارك المسيحيون، بأي طريقة من الطرق، في السياسة؟

البعض يقول لا! مكاننا هو في الخدمة للكنيسة، ومن خلال الكنيسة، للعالم

وقتنا القليل ثمين على هذه الارض ويجب ان نستغله كله في مشاركة الأخبار السارة عن يسوع المسيح مع من هم من حولنا

مؤيدو هذا الراي يمتلكون نقطة مهمة. عبر التاريخ، وفي عدة مناطق في يومنا هذا، وجدت الكنيسة نفسها في زواج مع حزب سياسي، وفقدت بموجبه صوتها النبوي الذي يجب ان يرتفع وينتقد الشر. ببساطة، عندما يشترك المسيحيون في السياسة فهناك خطر ان يصبحوا خدام لحزب ما فوق خدمتهم وولائهم للمسيح. مثال آمن هو صمت معظم الكنيسة الالمانية بينما كان هتلر يرتكب فظائعه. هناك امثلة حديثة، ولكن ساتركها لنهار آخر

ولكن، هل يجب على هذا الخطر ان يوقف أتباع المسيح من المشاركة في السياسة؟

على العكس. أنا أحاجج أن هذا الخطر، خطر فساد الحكومات، يجب ان يدفع المسيحيين للمشاركة اكثر في السياسة!

دعوني اقدم لكم حججي المتواضعة التي تدعم مشاركة المسيحيين في كل الطرق الممكنة في السياسة

 

من أجل العدالة

نحن نزور الفقراء ككنيسة. نطعم الفقراء. نحاول خدمتهم بكل الطرق. ماذا لو حاولنا سن قوانين تساعد كل الفقراء في كل البلد؟ ماذا لو، عوض عن اعطاء عائلة فقيرة كيس طعام، ندعم حزب سياسي يدعم قانون يضع الطعام في منزل كل عائلة فقيرة على مستوى الوطن، او يعطي عمل لكل عائلة لكي تعيل نفسها؟

المظلومين في مجتمعنا – النساء، العمال الأجانب، النازحون، البيئة، الحيوانات، كبار السن، العاجزون جسديا، مثليو الجنس…الخ. – يصرخون من الالم. اذا دخلنا السياسة لكي نرد على صراخهم فنحن بالفعل أتباع طريق المسيح

من أجل طعمة افضل

الملح. انتم ملح. أتباع المسيح يسعون ليكونوا، بحسب أمر المسيح، ملح ونور في عالم بدون طعمم ومظلم. ليس في مكان واحد. ليس فقط في الجمعيات، أو الكنائس، أو المكاتب، أو الشركات، بل أيضا في الأحزاب السياسية، الحكومات، المناصب العامة، وفي الشوارع

وجود أتباع المسيح في السياسة سيجلب طعمة المحبة في حقل يشوبه الكره

ابدا ليس من أجل السلطة

ليس من أجل المال. ليس من أجل السلطة. ليس من اجل الظلم. ليس لجعل الجميع يشبهونني. ليس لكي يلبس الجميع مثل المسيحيين، أو يفكر الجميع مثل المسيحيين، أو يذهب الجميع للكنيسة مثل المسيحيين

اذا دخلنا السياسة، عندما ندخل السياسة، بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله أصبح انسانا مثلنا. دعونا نكون مع الناس حيث هم ولا نشدهم صوبنا حيث نحن

بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله يجلب المطر والشمس على الصالحين والأشرار. دعونا نكون اناس نعمل من أجل الخير العام، عوض العمل من أجل خير مجتمعاتنا أو فرقنا فقط

بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله كان مستعدا أن يرفع السوط والصوت لينظف الهيكل من كل فساد، وكان مستعدا أن يقول الحق، ولو أدى به الامر الى موت الصليب. دعونا لا نفقد صوتنا النبوي الذي يدل على الشر في الكنيسة، في الأحزاب السياسية، في مجتمعاتنا

هل يجب أن يدخل المسيحيون في السياسة؟

بشكل عام، هل يجب أن يدخل الناس الطييبون والصالحون في السياسة؟ هل يجب ان يشترك الناس الصادقون في سياسة عادة ما تكون مليئة بالفساد؟

نعم، رجاءا، أترجاكم، اذهبوا، ادخلوا!

بلدنا يحتاجكم، شعبنا يحتاجكم، الله يحتاجكم هناك! اذهبوا!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا آذان تسمع

صراخ المظلومين

صرخات الأرض

ساعدنا!

آمين

Can Followers of Jesus Protest Against the Government? هل بإمكان أتباع يسوع أن يحتجوا ضد الحكومة؟

In the past weeks the Lebanese people have taken to the streets to protest against our corrupt regime. Many followers of Jesus, including myself, have joined the demonstrations.

However, a number of people in the church claim that the Bible asks followers of Jesus not to protest against the government. The passage most frequently used is chapter 13 of Paul’s letter to the church in Rome.

So, the question is, does Romans 13:1-7 ban Jesus-followers from protesting against the government?

I am aware that for many of my readers this question is not important. However, for many others, the Bible is important, and they would like to obey it. So, if you do not care about the Bible, please bear with me in this post.

First, here is the passage:

13 (1) Let every person be subject to the governing authorities. For there is no authority except from God, and those that exist have been instituted by God. (2) Therefore whoever resists the authorities resists what God has appointed, and those who resist will incur judgment. (3) For rulers are not a terror to good conduct, but to bad. Would you have no fear of the one who is in authority? Then do what is good, and you will receive his approval, (4) for he is God’s servant for your good. But if you do wrong, be afraid, for he does not bear the sword in vain. For he is the servant of God, an avenger who carries out God’s wrath on the wrongdoer. (5) Therefore one must be in subjection, not only to avoid God’s wrath but also for the sake of conscience. (6) For because of this you also pay taxes, for the authorities are ministers of God, attending to this very thing. (7) Pay to all what is owed to them: taxes to whom taxes are owed, revenue to whom revenue is owed, respect to whom respect is owed, honor to whom honor is owed.

On face value, Paul is asking the church to respect and submit to authorities. However, there are some points I would like to make about this passage*:

Aِ. The context of Romans 13:1-7 is unity and love between Jews and Gentiles (non-Jews)

Context is important. Paul was not writing to Lebanese people in the year 2015 but to the church in Rome in the first century. The general context of the letter, or general theme, is the relationship between Jews and Gentiles. Jews have returned to Rome after being driven out. Paul does not want civil disobedience so the Roman authorities would not drive out the Jews again from Rome. Paul wants the church which is now mixed between Jews and gentiles to live in peace and he reminds them in this letter that what their salvation depends on the work of Jesus. Perhaps

The specific context of the passage is 12:1 – 15:13. Here, Paul is giving practical advice to his listeners about how to live in love. In chapter 12 he speaks of love and in 13 he applies this love to government. Romans 13 calls Jesus-followers to be good citizens. Note that in 12: 19 Paul is against revenge and in 13 he says that the government will punish the wicked.

Thus, in its context, our passage is reminding the church that love is shown to fellow believers, enemies, and the rulers.

B. Paul in 13:1-7 is challenging the empire

Caesar was a political and religious leader. People had to pay him taxes and pray for him. Being a follower of Jesus, of God’s kingdom, meant not participating in public worship of Caesar.

Paul constantly speaks of submitting to others (Ephesians 5:21) not out of fear but because we submit to God. It is not forced submission but out of love. God appoints rulers so God is the ultimate ruler and not the authorities. Ultimate submission is to God. God is to be obeyed more than earthly authorities. Thus, when Paul says that the rulers are assigned by God, he is placing God above the earthly empire of Rome.

Interestingly, the rulers (13:6) are serving God. Paul does not have different languages for politics and religion like we do. Everything can be viewed through the lens of God. These pagan rulers, without them knowing it, are actually servants of God. In the Kingdom of God, God is king.

C. But Paul, what if the rulers are not behaving in a just way?

What if our same conscience (13: 5) which moves us to submit to just authorities points to oppression or injustice in their dealings? What if the rulers are not punishing evil but promoting evil? What if the rulers are behaving in an immoral way? Paul does not address that topic here. “This way conscience is a double edged sword, on one end, it is the reason for obedience and on the other it also becomes the reason for disobedience.”

In conclusion, God is in charge even if we do not always see his hand. We wait and trust in him. Jesus-followers are citizens of two worlds: earth and heave at the same time.

Our submission to authorities is limited because our ultimate submission is to God. But, our disobedience must be in love, for we do not fight evil by evil but by love.

Our one calling is love.

“The people of God are to work for the transformation of everything to be in line with God’s good purposes”

What is the answer then: Can followers of Jesus protest against the government?

I do not think Paul is saying no in Romans 13:1-7. If we who follow a just and loving God, and look and see our governments behaving in oppression against the poor, then we should be the voice of God, reminding them that they should be behaving in justice and not evil.

Bonheoffer stood up against his ruler Hitler, because he knew that his God hates the murder of the innocent.

Martin Luther King Jr. stood up against the  racist system of his day, because he knew that his God does not differentiate between black and white.

Tomorrow and in the coming weeks, let us stand up against our government because we follow a God who hates corruption and loves justice, who hates oppression and loves mercy.

In the coming weeks, in our actions at home and on the streets, let us declare that our God is king.

Let us stand in prayer:

Lord,

You are above,

Help us remember.

You are active,

Help us participate

Amen

* Most of the ideas in this blog are taken from a paper entitled “Holiness and Politics in Romans 13:1-7” by my good friend Gift Mtukwa. He presented this paper in a module we were taking together for our MA on holiness in Paul’s writings.

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #27: هل بإمكان أتباع يسوع أن يحتجوا ضد الحكومة؟

في الأسابيع الماضية نزل اللبنانيون للشوارع للإحتجاج والتظاهر ضد نظامنا الفاسد. والكثير من أتباع المسيح، بما فيهم أنا، انضموا للإعتصامات

ولكن عدد من الناس في الكنيسة يقولون أن الكتاب المقدس يطلب من أتباع يسوع ألا يحتجوا ضد الحكومة. والمقطع الذي عادة يستخدمونه هو الفصل 13 من رسالة بولس للكنيسة في روما

إذا، السؤال هو، هل يمنع المقطع في رومية 13: 1-7 أتباع المسيح من الإحتجاج ضد الحكومة؟

أنا أعي أن بعض القراء لا يهمهم هذا السؤال. ولكن، البعض الآخر يهمه اكتاب المقدس ويحب أن يطيعه. لذا، إن كنت لا تهتم بالكتاب المقدس فسامحني وتحملني في هذه المدونة

أولا، ها هو المقطع

1 لتخضع كل نفس للسلاطين الفائقة، لانه ليس سلطان الا من الله، والسلاطين الكائنة هي مرتبة من الله، 2 حتى ان من يقاوم السلطان يقاوم ترتيب الله، والمقاومون سياخذون لانفسهم دينونة. 3 فان الحكام ليسوا خوفا للاعمال الصالحة بل للشريرة. افتريد ان لا تخاف السلطان؟ افعل الصلاح فيكون لك مدح منه، 4 لانه خادم الله للصلاح! ولكن ان فعلت الشر فخف، لانه لا يحمل السيف عبثا، اذ هو خادم الله، منتقم للغضب من الذي يفعل الشر. 5 لذلك يلزم ان يخضع له، ليس بسبب الغضب فقط، بل ايضا بسبب الضمير. 6 فانكم لاجل هذا توفون الجزية ايضا، اذ هم خدام الله مواظبون على ذلك بعينه. 7 فاعطوا الجميع حقوقهم: الجزية لمن له الجزية. الجباية لمن له الجباية. والخوف لمن له الخوف. والاكرام لمن له الاكرام.

قراءة أولية للنص ترينا بولس يطلب من الكنيسة أن تحترم وتخضع للسلطات. ولكن هناك بعض النقاط التي أود أن  أقولها عن هذا المقطع – أنظر الملاحظة أسفل المدونة للمصدر

أ. سياق رومية 13: 1-7 هو الوحدة والمحبة بين اليهود والأمم – غير اليهود

السياق مهم. بولس لا يكتب للبنانيين سنة 2015 ولكن للكنيسة في روما في القرن الأول. والسياق العام للرسالة أو الفكرة العامة هي العلاقة بين اليهود والأمم. اليهود رجعوا لروما بعد أن تم طردهم منها. وبولس لا يريد أن يحصل اضطرابات مدنية لكيلا يعود الرومان ويطردوا اليهود. بولس يريد من الكنيسة المختلطة من اليهود والأمم أن تعيش في سلام ويذكرهم في رسالته أن الخلاص يعتمد على عمل يسوع

والسياق الخاص لهذا المقطع هو المقطع من 12: 1 لـ 15: 13. هنا بولس يعطي تعليمات عملية للمستمعين لكي يعرفواكيف يعيشوا في محبة. رومية 13 تطلب من أتباع يسوع أن يكونوا مواطنين صالحين. لا حظ أنه في 12: 19 بولس يتكلم ضد الإنتقام وفي الفصل 13 يقول أن السلطات هي من تقاصص الأشرار

إذا، في سياقه، هذا المقطع يذكر الكنيسة أنه عليها أن تحيا بمحبة مع باقي المؤمنين، مع الأعداء، ومع السلطات

ب. بولس يتحدّى الإمبراطورية في رومية 13: 1-7

القيصر كان القائد السياسي والديني. كان على الناس أن يدفعوا له الضرائب ويصلوا له. وعندما تكون تابع ليسوع ولملكوت الله فهذا يعني أنك لا تستطيع ن تشارك في العبادة العامة لقيصر

بولس يتكلم باستمرار عن الخضوع للآخرين (أفسس 5: 21) وليس بدافع الخوف بل بدافع الخضوع لله نفسه. هو ليس خضوع بالقوة بل من تلقاء النفس بمحبة. الله يعيّن الحكام والله هو الحاكم النهائي وليس السلطات. الخضوع النهائي هو لله. الله يجب أن يُطاع أكثر من الحكام الأرضيين. إذا، بولس يقول أن الحكام يتم تعيينهم من الله وهو يضع الله فوق امبراطورية روما الأرضية

من المثير للإهتمام أن الحكام في عدد 6 يخدمون الله. بولس لا يمتلك لغة مختلفة للتكلم عن السياسة وأخرى للدين مثلنا. بل كان يرى كل شيء من خلال منظار الله. فيصبح هؤلاء الحكام الوثنيين، بدون أن يدركوا هم ذلك، خدام لله. في ملكوت الله، الله هو الملك

ج. ولكن يا بولس، ماذا لو لم يتصرف الحكام بطريقة عادلة؟

ماذا لو نفس الضمير (عدد 5) الذي يحركنا لنخضع للسلطات يدلنا على ظلم أو فساد في معاملاتهم؟ ماذا لو لم يكن الحكام يعاقبون الشر بل يؤيدونه وينشرونه؟ ماذا لو كان الحكام يتصرفون بطريقة غير أخلاقية؟ بولس لا يتكلم عن هذا الوضع هنا. ولكننا نستطيع أن نقول أن “الضمير هو سيف ذو حدين، من جهة هو السبب في الطاعة ومن جهة أخرى هو “السبب في العصيان

في الخاتمة، الله هو المسؤول وحتى لو لم نرى يده دائما. نحن ننتظر ونؤمن به. أتباع يسوع يسكنون عالمين في نفس الوقت: الارض والسماء. خضوعنا للسطات محدود لأن خضوعنا النهائي هو لله. ولكن عصياننا يجب أن يكون بمحبة، لأننا لا نحارب الشر بالشر بل الشر بالخير والمحبة. دعوتنا الأولى والأخيرة هي المحبة

“شعب الله يعملون ليغيروا كل شيء ليصبح بحسب مشيئة الله الصالحة”

ما هو الجواب إذا، هل يستطيع أتباع المسيح أن يحتجوا ضد الحكومة؟

لا أعتقد أن بولس يجيب بالنفي في رومية 13: 1-7. إذا كنا نتبع إله محب وعادل، ونرى حكومتنا تتصرف بشكل ظالم للفقير، فيجب أن نكون صوت الله ونذكرهم بأنهم يجب أن يتصرفوا بعدل وليس بشرّ

بونهوفر وقف بوجه حاكمه هتلر لانه عرف أن إلهه يكره قتل الأبرياء

مارتن لوثر كينغ جونيور وقف بوجه النظام العنصري في يومه لأنه عرف أن إلهه لا يفرّق بين البيض والسود

غدا وفي الأسابيع القادمة لنقف بوجه حكومتنا لأننا نتبع إله يكره الفساد ويحب العدل، يكره الظلم ويحب الرحمة. في الأسابيع القادمة، في تصرفاتنا في البيت وعلى الطريق، لنعلن أن إلهنا هو الملك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أنت فوق

ساعدنا لنتذكر

وأنت تعمل

ساعدنا لنشترك

آمين

المصدر: معظم الأفكار في هذه المدونة مأخوذة من بحث بعنوان “القداسة والسياسة في رومية 13: 1-7” لصديقي العزيز غيفت متاكوا. وهو قدم هذا البحث في صف حضرناه سوية في دراسة الماجيستر حول القداسة في كتابت بولس