Is the Syrian the Enemy? هل السوري هووي العدو؟

Many of the Lebanese, generally speaking, have not been good friends with Syrians over the past 30 years. For many Lebanese, Syria is the occupier who controlled Lebanon with its military up to 2005.

Since 2011, and as approximately 2 million Syrian refugees, most of them Muslim, made their way to Lebanon (with a population of 4.5 million), the Lebanese generally, and the Christian population particularly, have kept calling for the return of the Syrians to Syria.

 

23-04-15-moukimine

A banned in a city in Beirut banning Syrians from walking the streets between 8:00 pm and 6:00 am

Hatred is on the rise. You can feel it as you read the signs in the Lebanese towns that ban Syrians from walking the streets after 8:00 pm. You can feel it as you stroll through Facebook and come across Lebanese videos and pages cursing the Syrians. You can feel it as you sip coffee in a house visit and the talk invariably returns to how the Syrians are taking all the jobs.

It is true that the huge population of refugees has had a negative impact on the Lebanese economy and infrastructure. I have also previously argued that their presence is a blessing to Lebanon.

The question becomes: is the Syrian refugee in Lebanon truly the enemy of the Lebanese people?

I think not.

Who is the enemy then?

The enemy is the many countries funding and encouraging the war in Syria.

The enemy is our failed government(s) which, even before the coming of the Syrians to Lebanon, was unable to give us 24/7 electricity, reliable internet, good roads, acceptable wages, and most other services.

The enemy is religious fundamentalism and dictatorships that refuse the existence of the other.

The enemy is hate, racism, and the refusal to put ourselves in other people’s shoes.

But this is not a post to rant about the rise of hate in Lebanon. Nor is this a post to convince the haters to love the refugees. That is beyond my power.

This is a post to encourage the other 50% (or perhaps more?), those Lebanese people, most of them poor, who are refusing to join the wave of hate against the Syrians.

To them, I say, as the hate rises so let our love rise!

When in a visit and people start to bash the Syrians. Listen, acknowledge their anger, and then put forth a different opinion. Be the voice of the voiceless.

When you witness abuse from your local police against Syrians, speak up.

If you meet refugees in your building, on the street, or beside your work, give them a smile. Offer your financial support. It is illegal to offer work for Syrians, but it is not illegal to offer food, clothes, money, or any kind of help.

Volunteer your time in an NGO or religious institution helping the refugees.

Become friends with a refugee family. It is almost impossible to hate your friends.

 

Whatever we do, let us not allow the voice of hatred to have the final say.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive our hate

Just as we

Forgive those

Who hate us

Amen

 

مدونة #66: هل السوري هووي العدو؟

كتير من اللبنانيين، بشكل عام، ما كانو اصحاب مع السوريين هالـ30 سنة الماضية. لكتير من اللبنانيين، سوريا هيي المحتل يللي سيطر على لبنان عسكريا لحديت سنة 2005

من سنة 2011، ومع مجيء حوالي 2 مليون لاجئ سوري، معظمن مسلمين، على لبنان (يللي سكانو عددن 4 ونص مليون نسمة)، اللبنانيين بشكل عام، والمسيحيين بشكل خاص، ضلو يطالبو بعودة السوريين لسوريا

الكره عم يزداد. فيك تحس بالكره لما تقرا اليافطات بالمدن والبلدات يللي بتمنع تجول السوريين بعد الساعة 8 بالليل. بتحس بالكره لما تقضي وقت على فايسبوك وتشوف مقاطع الفيديو والصفحات اللبنانية يللي عم تسب السوريين. بتحس بالكره انتا وعم تشرب قهوة بزيارة ويضل الحديث يرجع للسوريين وكيف اخدو كل الشغل

مظبوط انو العدد الضخم من النازحين أثر سلبا على الاقتصاد والبنى التحتية اللبنانية. وانا كمان بالماضي حاججت انو الوجود السوري هووي بركة للبنان23-04-15-moukimine.jpg

السؤال هووي: هلى النازح السوري بلبنان هو عنجد عدو اللبنانيين؟

ما بعتقد

مين لكان العدو؟

العدو هووي البلدان يللي عم تدعم وتشجع الحرب بسوريا

العدو هووي حكومتنا الفاشلة يللي من قبل النزوح السوري ما كانت عم تعطينا كهربا، أو مي، او انترنت سريعة، أو طرقات منيح، أو معاشات مقبولة، أو اي خدمات تانية

العدو هووي التعصب الديني والانظمة الديكتاتورية يللي بترفض تعترف بوجود الآخر

العدو هووي الكره، العنصرية، ورفض الشعور مع الآخر

بس هيدي منا مدونة للنق وفش الخلق عن الكره. ولا هيي مدونة عشان اقنع الكارهين انو يوقفو كره. ما عندي هيدي المقدرة

هاي مدنة لشجع الـ 50% (أو الأكتر؟؟) من الشعب اللبناني، يللي معظمو فقير، الرافض للانضمام لحفلة الكره ضد السوريين

بقلكن بينما يرتفع الكره خلو محبتنا ترتفع أكتر

لما تكون بزيارة ويبلشو الناس يتهجمو على السوريين، سماع، اعترف بغضبن، ورجاع قدم وجهة نظر تانية: كون صوت يللي ما عندن صوت

لما تشوف ظلم من الشرطة بحق السوري، احتج

لما تلتقي بنازح ببنايتك، الطريق، او حد شغلك، عطي بسمة. قدم مساعدة مادية. ممنوع بالقانون انك تشغّل السوري بس مش ممنوع انك تقدم اكل، تياب، مصاري، أو أي مساعدة اخرى

تبرع بوقتك بجمعية أو مؤسسة دينية عم تساعد النازحين

كوّن صداقة مع عيلة سورية. صعبة تكره اصدقاءك

لو شو ما عملت، ما تخلي صوت الكره يحكي آخر كلمة

خلينا نوقف لنصلي

يا رب

اغفر لنا كرهنا

كما نحن

نغفر ايضا

لمن يكرهنا

آمين

Keep the Muslims Out – ابعدوا المسلمين

I am in Germany right now. No, I did not swim there across the Mediterranean nor did I walk across Turkey. I flew there in a regular airplane, arrived safely in four hours, and now I will be enjoying the hospitality of my kind hosts for seven days (seven days without the smell of garbage).

But the reality is that hundreds of thousands of refugees are daily making dangerous illegal journeys across sea and land to get to Europe. That journey usually also includes humiliation from the police and sleeping out in the open for many nights

Now, just so you know, I am aware that this is a complex issue. Yes, I am aware that not all the refugees are Syrians, but a few are other nationalities (including Lebanese) who are trying to also escape their countries. Yes, I am aware that these refugees are doing something illegal. Yes, I am aware that there a hundreds of thousands of refugees who are not traveling illegally and who also need help.

But, what has shocked me these past weeks was how many Christians around the world and in the Middle East have called for the closing of the border in the face of these refugees. The message took many forms: the refugees are a Trojan horse of Islam invading Christian Europe – the refugees are secret agents for Isis (apparently hiding bombs in their torn shoes) invading Europe – the refugees will proclaim sharia law in Europe…etc.
Let’s be honest here, the real message is much simpler: keep the Muslims out.

I look at this message. I turn it around in my head. I read it a hundred times. I try to analyse it, say it out loud, think about it. It does not look like Christ.

Let us say the refugees are poor people. Christ called his followers to serve the poor as if they were serving him.
Let us say the refugees are enemies. Christ called us to love our enemies.

Let us say they are strangers. Christ called us to accept strangers.

But they might kill us, you say. EXACTLY! Good job, you got it! Let them! This is our story! Christ died on the cross at the hands of the people he came to save. Then God stepped in and turned that death into victory and life!
What is the driving story for us as Christians? It is to die for others, even our enemies, just like our Lord Jesus did.

But the Muslim countries are not accepting refugees you say. So what? We do not treat people like they treat us! It is the opposite, we treat others like we want them to treat us.

If the church in this time in history cannot stand up and say: let the Muslims in; if the church in this time in history cannot stand up and say: we love you Muslims; If the church in this time in history cannot be Jesus to the refugees, then we are not the church.

We will be many things, but as long as we build walls to protect ourselves and tremble in fear from strangers whom we haven’t met – hungry, dying strangers – we are not the church.

Christians, followers of Jesus around the world, this is the golden opportunity to actually live what you preach. Open your homes, open your churches, show God’s love in Christ. If we ever needed to show Christ’s love, it is now.

When God gave the promise to Abraham in Genesis 12: 2, he told him that he will make him a great nation and bless him….so that he will be a blessing. To whom will Abraham be a blessing? To all the people of the world.

What is the calling of Christ’s followers? To be a blessing.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We build walls of hate.

Help us remember:

We are bridges of love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #29: ابعدوا المسلمين

أنا حاليا في المانيا. كلا، لم أعبر المتوسط سباحة أو تركيا مشيا بل سافرت في طائرة عادية. استغرقت الرحلة أربع ساعات ووصلت بسلام. وأنا الآن استمتع بضيافة كريمة لمدة سبعة أيام – سبع أيام بدون رائحة النفايات

ولكن الحقيقة هي أن مئات آلاف اللاجئين يوميا يسافرون بشكل خطير وغير شرعي فوق البحر والبر ليصلوا إلى اوروبا. وهذه الرحلة عادة تتضمن إذلال من الشرطة والنوم في العراء لعدة ليال

أنا أعرف أن المسألة معقدة. نعم، أعرف أن ليس كل اللاجئين هم من سوريا، بل يوجد بعضهم من جنسيات أخرى، حتى اللبنانية. نعم، أعرف أن اللاجئين يسافرون بشكل غير شرعي. نعم، أعرف أنه هناك مئات آلاف اللاجئين الذين لم يسافروا بشكل غير شرعي وهم أيضا بحاجة لمساعدة

ولكن ما صدمني في الأسابيع الماضية هو كيف أن كثير من المسيحيين حول العالم وفي الشرق الأوسط وجهوا دعوات لإغلاق الحدود بوجه اللاجئين. اتخذت الرسالة عدة أوجه: اللاجئون هم حصان طروادة الإسلامي الذي يجتاح اوروبا المسيحية – اللاجئون هم جواسيس لداعش (يخبئون القنابل في أحذيتهم المهترية) – اللاجئون سوف يعلنون حكم الشريعة في اوروبا…إلخ

ولكن لنكن صادقين مع بعضنا البعض، الرسالة هي بسيطة جدا: ابعدوا المسلمين

اخذت هذه الرسالة. حملتها في ذهني، قرأتها مئة مرة، جربت أن أحللها وأقولها بصوت مرتفع وأفكر بها، ولكنها لا تشبه المسيح

إذا قلنا أن اللاجئين هم فقراء، المسيح دعا أتباعه ليخدموا الفقراء كأنهم يخدموه

إذا قلنا أن اللاجئين هم أعداء، المسيح دعا أتباعه ليحبوا أعداءهم

إذا قلنا أن اللاجئين هم غرباء، المسيح دعا أتباعه ليقبلوا الغرباء

ولكنك تصرخ وتقول: قد يقتلونا! بالضبط! أحسنت! أنت تلميذ ذكي! دعهم يقتلوننا! هذه هي قصتنا! المسيح مات على الصليب على أيد الأناس الذي جاء ليخلصهم! والله تدخل وحول هذا الموت إلى انتصار وحياة

ما هي القصة التي تسيّر حياتنا كمسيحيين؟ إنها الموت عن الآخرين وحتى عن أعدائنا مثل ما فعل ربنا يسوع

ولكنك تصرخ وتقول: البلدان المسلمة لا تستقبل اللاجئين. إذا؟ نحن لا نعامل الناس كما هم يعاملوننا. بل على العكس! نحن نعامل الآخرين كما نريد أن يعاملوننا

إذا الكنيسة في هذا الوقت من التاريخ لا تستطيع أن تقف وتقول: دعوا المسلمين يدخلون. إذا الكنيسة لا تستطيع في هذا الوقت من التاريخ أن تقف وتقول: نحبكم يا مسلمين. إذا الكنيسة لا تستطيع في هذا الوقت من التاريخ أن تكون يسوع للاجئين، فنحن لسنا الكنيسة

سوف نكون عدة أشياء، ولكن ما دمنا نبني أسوار لنحمي أنفسنا ونرتجف خوفا من الغرباء الذين لا نعرفهم – غرباء جوعانين واقتربوا من الموت – فنحن لسنا الكنيسة

ايها المسيحيين، أتباع يسوع حول العالم، هذه فرصة ذهبية لكي نحيا ما نعلّمه. افتحوا بيوتكم، افتحوا كنائسكم، واظهروا محبة الله في المسيح. إذا كان هناك وقت كنا بحاجة به لنُظهر محبة المسيح فهو الأن

عندما أعطى الله الوعد لابراهيم في تكوين 12: 2 قال له أنه سيجعله أمة عظيمة وسيكون هو ابراهيم بركة….إذا لمن سيكون ابراهيم بركة؟ لكل شعوب العالم

ما هي دعوة أتباع المسيح؟ أن يكونوا بركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نبني جدران الكراهية

ساعدنا لنتذكر

أننا نحن جسور المحبة

آمين