Did the Coronavirus Prove that God does not Exist? هل أثبت فايروس كورونا عدم وجود الله؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

It is quite the time to be alive. We are living in a global pandemic. This is not an apocalyptic movie, video game, or board game. This is real life. We sit huddled in the safety of our homes, and thousands of medical workers and other vital parts of society brave the outdoors.

But in the online world no one is staying inside. On the contrary, old wars have been renewed, and new wars are being waged. The most prominent being between atheists and believers.

The main argument used by atheists can be paraphrased by the following statement: God is imaginary. When real danger struck, all religious places of worship were closed. Religious leaders are unable to find a solution. All eyes turn now to science. Religion is useless.

200315135039-01-pope-francis-coronavirus-0315-exlarge-169

Pope Francis delivers his weekly blessing to an empty St. Peter’s Square on Sunday, March 15, 2020 (source: CNN)

I will attempt to reply to this accusation. I will state from the onset that I do not care for defending religion in general. In fact, I do not care for defending Christianity, or at least all that Christianity has become. I will be defending my personal faith in Jesus Christ.

First of all, yes, atheists are right. A magical god who protects believers from all dangers and intervenes to solve all their problems does not exist (see my take on praying for protection in my previous blog). I don’t care what bible passages you can quote (que psalm 91), the current crisis, for all intents and purposes, has proven beyond a shadow of doubt that such a god does not exist.

Second, the New Testament never claims that it’s the church’s job to heal diseases. Yes, God has intervened in scriptures, history, and with people I know personally to heal in a supernatural way. But that has never been the purpose of faith in Jesus. You see, the bible places the problems of this world firmly on sin and not sickness. This world is broken. Humanity is broken. If anything, the current coronavirus crisis has proven that. Prices have gone up and people are panic-buying all the resources. The issue of sin, be it selfishness, hate, or general evil, will not be resolved by science. A thousand years more of scientific research will not make us better people. Science can and does provide solutions to most of the problems of this world. Science allows me to write this blog and post it online. Science will hopefully soon provide a vaccine for Covid-19. But it can’t devise a solution for the problem of sin. This is the gospel. This is the message of Jesus. Perhaps it is too simple that it will be laughable for some. But it is what it is. Jesus, by his life, death, and resurrection, was victorious over sin and death. We can join in his victory if we choose to follow him.

Third, the Christian faith hinges on one fact. Not on miracles. Not on supernatural happenings. The Christian faith hinges on the death and resurrection of Christ. Prove those wrong and yes, you have proven that my faith in Jesus is wishful thinking.

Fourth, and finally, there are brilliant scientists who follow Jesus. There are brilliant scientists who are atheists. A Christian worldview sees the hand of God behind and through all that is good in this world, including scientific advancements and discoveries. Faith in Jesus does not oppose science. Yes, the church has stood in the face of science multiple times across history. Those events are deplorable. But the church has also stood with science and enhanced scientific discovery in other places and times across history.

I join my voice to that of my atheist friends in asking my fellow followers of Jesus, and all believers in general, to take a moment to reconsider our theology in light of what is happening.

I am aware that this blog does not answer all the thoughts and questions of my atheist friends. I am aware that the problem of evil (how does a good God allow evil in the world?) is wider than the above discussion. I hope that, at the very least, this blog pushes my atheist friends to reconsider their attacks on religion. I also hope that this blog pushes my fellow believers to reconsider their views about God.

Allow me to end with a salute to all the scientists, nurses, doctors, cleaners, workers in the food industry, and security forces working tirelessly day and night in the face of danger to help bring an end to this nightmare.

Let us stand in prayer

Lord,

The earth is under water.

Would you stop the rain?

Amen

 

مدونة #103

هل أثبت فايروس كورونا عدم وجود الله؟

إنه لوقت مميّز في تاريخ البشرية! ها نحن نعيش  وسط وباء عالمي! لسنا نشاهد فيلمًا أو نلعب لعبة إلكترونيّة، أو ثقافيّة عن نهاية العالم، بل هذه حقيقة واقعة. نحن نجلس مختبئين في بيوتنا بينما يواجه آلاف العاملين في قطاعات الصحّة والطعام وغيرها العالم الخارجي الخطير

ولكن عبر الإنترنت الصورة تختلف تمامًا، لا أحد “يقبع في منزله” بل تم إحياء حروب قديمة، واندلعت أخرى جديدة. وأهم تلك الصراعات هو الصراع بين الملحدين والمؤمنين

الحجة الأساسيّة التي يلجأ إليها الملحدون هي التالية: الله خرافة. عندما دق ناقوس الخطر الحقيقيّ أُغلقت دور العبادة أبوابها وعجز رجال الدين عن إيجاد الحلول. والآن كل العيون شخصت نحو العلم، والدين أصبح بلا منفعة

200315135039-01-pope-francis-coronavirus-0315-exlarge-169

يقدم البابا فرنسيس البركة الأسبوعية لساحة القديس بطرس الخالية في 15 آذار، 2020

سأحاول الردّ على هذا الإتّهام ولكن دعوني أوضّح أنه بدايةً  لا يهمّني الدفاع عن الأديان بشكل عام، ولا حتى يهمّني الدفاع عن المسيحيّة، أو أقلّه ما آلت إليه المسيحيّة في يومنا هذا، في المقابل، سأدافع عن إيماني الشخصي بيسوع المسيح

أولًا، الملحدون على حق. لا يوجد إله خرافي يحمي المؤمنين من كل المصائب ويتدخل دائًما لحل مشاكلهم (أنظر رأيي بالصلاة من أجل حماية إلهيّة في المدوّنة الماضية). لا يهمني إن استطعت أن تقتبس آيات كتابيّة حول هذا الموضوع (مثال مزمور 91)، فواقع الأمر أنّ هذه الأزمة أثبتت بما لا يقبل الشك بأن إله مماثل غير موجود

ثانياً، لا يدّعي العهد الجديد بأنّ دور الكنيسة هو الشفاء من الأمراض. نعم، تدخّل الله في الكتاب المقدس وعبرالتاريخ وحتّى مع أناس أعرفهم شخصياً بالشفاء بطرقٍ تفوق الطبيعة، غير أنّ هذا الأمر لم يكن يومًا هدف الإيمان بيسوع. الكتاب المقدس يحدّد مشكلة البشرية، ألا وهي الخطية وليس المرض. عالمنا فاسد والبشرية فاسدة، وأزمة فايروس كورونا هذه تذكّرنا بتلك الحقيقة المرّة، فالأسعار في غلاء مستمر والناس تشتري الأغراض بهلع وبدون التفكير بغيرها. ليس بمقدور العلم أن يجد الحلّ لمشكلة الخطيّة، أو سمّها الأنانية أو الكراهية أو الشرّ بشكل عام، ولو استمرّت الأبحاث العلميّة لألف سنة، فلن نصبح أناسًا أفضل. يقدّم العلم الحلول لمعظم مشاكل الأرض؛ فالعلم يتيح لي كتابة هذه المدوّنة ويتيح لي الوسيلة لتحميلها عبر الشبكة الإلكترونيّة، وأرجو أن يكتشف العلم الحل عمّا قريب لفايروس كورونا، ولكنّ العلم عاجز أمام مشكلة الخطيّة. وهذا هو الإنجيل؛ هذه هي رسالة يسوع! قد تبدو بسيطة لدرجة السخافة، ولكن هذه هي ببساطة ولا أمتلك غيرها: فيسوع من خلال حياته وموته وقيامته انتصر على الخطيئة والموت، وننضم نحن لهذا الإنتصار إن اخترنا اتباع المسيح

ثالثاً، الإيمان المسيح لا يرتبط بالعجائب أو الأمور الفائقة للطبيعة، غير أنّه يرتبط بحقيقة واحدة، وهي موت يسوع وقيامته. إن استطعت أن تبرهن أنّ المسيح لم يمت ولم يقم من الأموات فعندئذٍ تكون قد برهنت أن إيماني بيسوع مجرد خرافات وأوهام

رابعاً وأخيراً، في عالمنا علماء بارعون وهم من أتباع المسيح، وعلماء آخرون بارعون وهم ملحدون. المنظار المسيحي للعالم يرى يد الله في كل أمر صالح في الكون، بما في ذلك الإنجازات والإكتشافات العلميّة. فالإيمان بيسوع لا يتعارض مع العلم. نعم، للأسف وقفت الكنيسة عبر التاريخ عدة مرات في وجه العلم، وهذه أحداث مشينة في تاريخنا، ولكنّها وقفت أيضا في عدّة مراحل وأماكن في التاريخ مع التقدّم العلمي وساهمت به

أضمّ صوتي لأصوات أصدقائي الملحدين في الطّلب من أتباع يسوع والمؤمنين بشكل عام بأن يستغلّوا الفرصة للتفكير في لاهوتنا على ضوء ما يحدث اليوم

هذه المدونة لا تجيب كل أفكار أصدقائي الملحدين وأسئلتهم، وهي لا تناقش الموضوع الأوسع وهو مشكلة الشر (كيف يسمح إله صالح بحدوث الشر؟)، ولكن رجائي أن تدفع أصدقائي الملحدين على الأقل لإعادة التفكير بهجومهم على الدين. وأصلّي أن تدفع زملائي المؤمنين بإعادة التفكير بنظرتهم لله

دعوني أختم بتحيّة لكل العلماء والممّرضين والأطباء والعاملين في قطاعات التنظيف والطعام ولقوات حفظ الأمن من أجل تعبهم صباحاً ومساءاً في وجه الخطر لإنهاء هذا الكابوس

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد غرقت الأرض

هلّا أوقفت المطر؟

آمين