Should We Silence the Gays of Lebanon? هل يجب أن نُسكت مثليي لبنان؟

Beirut_Pride-570.jpgLast week was LGBT Pride week in Lebanon, the first of its kind in the Arab world.

A number of events were organized in the country. However, not all events went well. The League of Muslim Scholars in Lebanon opposed a 1-day conference organized by the NGO Proud Lebanon, and the hotel management had to cancel out of fear of security problems. Another event by the LGBT rights NGO Helem was also cancelled for similar reasons.

Now you might think that being gay is unnatural.

Your religious beliefs might label homosexuality as a sin.

You might be against gay marriages.

The very sight of gays might even, for lack of a better word, disgust you.

But do you have the right to ban homosexuals from organizing events, expressing their opinions, or showing their colours?

I think not! Allow me to present my reasons:

 

  • Gays are here to stay

By banning events, criminalizing homosexuality, or even killing gays, you won’t end homosexuality. Some people in our society are gay. There is no getting around it. There is no hiding it. Pushing them under the rug won’t solve the issue at hand. So as much as their presence might anger you, it is not really within your power to make them disappear.

If truth be said, probably some people or group in Lebanon would love it if you or your tribe disappeared (probably many people would want me to disappear). But that is not how life works.

Sorry Muslims, but Christianity is not dying off.

Sorry Christians, but Muslims are not getting shipped to another planet.

Sorry Israelis, but forming a Zionist state in 1948 did not and will not make Palestinians become extinct (if anything, Palestinians are getting more babies now 😉

(sorry English Premier league clubs but Chelsea FC is going to be around for a long time 😉

And sorry heterosexual people, but gays are here to stay.

 

  • Gays are not hurting you

Homosexuals are not ISIS. Their presence does not endanger yours. If they hold a conference or walk the streets in self-expression they are not hurting you or your family. Homosexuals do not have secret plots to take over the government, kill all the heterosexuals, or murder you in your sleep.

You do not really have any right to silence them. They have done nothing to hurt you.

A Christian who believes that a man should marry one woman cannot force his Muslim neighbour to commit to the same principal.

A believer can’t force all people in the country to pray.

As much as I would love to, I can’t force all people spend one hour per day reading (which, by the way, will be the first law I pass once I take command of the country and later the world).

So, since Gays are not hurting you, you have no right to fight them or oppress them.

 

What is the root of the issue here?

Perhaps it is our unwillingness to accept those who are different than us.

What was our civil war in Lebanon if not different religions refusing to co-exist?

What was the Palestinian Nakba in 1948 if not the Zionist movement refusing to grant Palestinians the right to exist?

What was the bombing in Manchester yesterday night if not an extremist group refusing to acknowledge that there is a way to live that is different than their own?

What if other people are choosing to live their lives differently than you?

What right do you have to dictate your terms of living to others?

The answer is simple: none!

 

Let us stand in prayer

Lord

Forgive us

We seek to force you

As a storm,

But you are a gentle wind,

Graceful

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #63 – هل يجب أن نُسكت مثليي لبنان؟

Beirut_Pride-570 

الأسبوع الماضي كان أسبوع البرايد (الفخر) بالمثلية الجنسية في بيروت، وهو الأول من نوعه في العالم العربي

تم تنظيم عدد من النشاطات في لبنان. ولكن لم تسر كلها على ما يرام. احتجت هيئة علماء المسلمين في لبنان على مؤتمر ليوم واحد كانت تنظمه جمعية براود لبنان، واضطر الفندق المستضيف على الغاء الحدث خوفا من عواقب أمنية. وتم إلغاء نشاط لجمعية حلم الداعمة لحقوق المثليين لأسباب مماثلة

قد تعتقد أن المثلية أمر غير طبيعي

قد تؤمن بحسب معتقداتك الدينية أن المثلية خطية

قد تكون ضد زواج المثليين

وقد يثير فيك منظر أي مثلي، وعذرا على التعبير، الإشمئزاز

ولكن هل تمتلك الحق بمنع المثليين عن تنظيم نشاطات، التعبير عن آرائهم، وإظهار هويتهم؟

لا أعتقد ذلك! إسمح لي بعرض أسبابي

 

المثلية لن تختفي

وإن منعت النشاطات، جرّمت المثلية، أو حتى قتلت المثليين، فلن تنهي المثلية. بعض الناس في مجتمعنا مثليين. لا مفر من ذلك. لا يمكنك تغطية الموضوع. لا تستطيع إخفاء المسألة. ولو وجودهم أغضبك، فأنت لا تمتلك المقدرة على جعلهم يختفون

بالحقيقة، على الأرجح يوجد بعض الناس أو الجماعات التي تتمنى اختفاؤك أنت أو اختفاء جماعتك (على الأرجح كثير من الناس يتمنون اختفائي). ولكن الحياة لا تسير بهذه الطريقة

أنا متأسف يا مسلمين، ولكن المسيحية ليست في حالة انحدار

أنا متأسف يا مسيحيين، ولكن لا يوجد خطة لشحن المسلمين إلى كوكب آخر

أنا متأسف يا إسرائليين، ولكن إقامة وطن صهيوني عام 1948 لم ولن يقود الفلسطينيون للإنقراض – لا بل الفلسطينيون زادوا من نشاطهم الإنجابي

أنا متأسف يا فرق الدوري الإنكليزي الممتاز ولكن فريق تشيلسي سيبقى هنا لفترة طويلة

وأنا متأسف يا ذوي الميول الجنسية للجنس الآخر، ولكن المثليين لن يختفوا عن وجه الأرض

المثليون لا يشكلون أي أذى لك

المثليون ليسوا داعش. وجودهم لا يشكل خطر على وجودك. إذا أقاموا مؤتمرا أو مظاهرة للتعبير عن النفس فلن يشكلوا أذى عليك أو على عائلتك. لا يوجد خطط سرية للمثليين لقتل كل أصحاب الميول المعاكسة، أو للإستولاء على الحكم

لا تمتلك أي حق بإسكاتهم. لم يؤذوك بأي طريقة

المسيحي الذي يؤمن أن على الرجل الزواج بامرأة واحدة لا يستطيع إجبار جاره المسلم على الالتزام معه بنفس المبدأ

المؤمن لا يستطيع إجبار كل المواطنين على الصلاة

مع أنني أود ذلك بشدة ولكنني لا أستطيع إجبار كل الناس على إمضاء ساعة يوميا في القراءة – الرجاء الإنتباه أن هذا سيكون أول قرار رسمي أتخذه بعد استلامي مقاليد حكم البلاد والعباد

اذا، بما أن المثليين لا يشكلون خطر عليك، لا تمتلك الحق بأن تحاربهم أو تضطهدهم

ما هو لب المسألة هنا؟

ربما هو عدم رغبتنا بقبول من هم مختلفين عنا

ألم تكن الحرب الأهلية في لبنان رفض الأديان المختلفة التعايش؟

ألم تكن نكبة فلسطين سنة 1948 رفض الحركة الصهيونية منح الفلسطينيين حق الوجود؟

ألم تكن التفجيرات ليلة الأمس في مانشستر رفض مجموعة متطرفة الاعتراف بوجود أسلوب حياة مختلف عن أسلوبها هي؟

ماذا لو اختار الناس الآخرون أن يعيشوا حياة مختلفة عنك؟

من أعطاك الحق بفرض أسلوب حياتك على الآخرين؟

الجواب سهل: لا أحد

دعونا قف لنصلي

يا رب

سامحنا

نريد فرضك بالقوة

مثل عاصفة

وأنت نسيم عليل

منعم

آمين

How to Stay Friends with a Trump Supporter – كيف تبقى صديقا مع مؤيد لترامب

GOP 2016 Debate

I know, it is hard.

And probably Trump supporters reading this are also finding it hard to stay friends with me.

So, may this blog be an inspiration to many in these times of stark division (refugees, homosexuality, abortion, feminism…etc.) to stay friends, despite the urge to throw yourself off a cliff and be done with humanity (don’t get your hopes up, I do not plan to do that any time soon).

So, here are my three simple guidelines on how to stay friends with a Trump supporter:

Please note that the following are humble suggestions. I personally fail miserably in applying them on an almost daily basis. I have not reached, but strive to become.

Remember that there is a spectrum of positions for every belief

As much as we would like to place people in neat groups, life is not like that.

A simple belief such as “I oppose Israel” could fall anywhere on a wide spectrum:

  • I would love to see Israel disappear from the map.
  • I want a 2-state solution where both Palestinians and Israelis get a country.
  • I want to see a unified state that treats all of its subjects, both Arab and Jewish, equally.
  • I am all for armed conflict with Israel.
  • I am all for peaceful resistance to Israel.

The list can go on for a while, but I think you get the point.

Beliefs for/against abortion, Trump, homosexuality, refugees, and most other subjects are seldom set in stone. They mean different things for different people.

It is good to realize that people fall in different places on this spectrum.

It is also good to realize that people daily move back and forth across this spectrum.

So no, it is not right or left, there are hundreds of positions in between.

Remember that we can disagree with dignity

Not all Trump supporters are racist.

Not all defenders of abortion are murderers.

Not all refugees are terrorists.

Name calling and bashing get you nowhere.

Think about it: If your goal is to change the mind of Trump supporters (or any other appalling belief to you) then calling them names will not change their minds. On the contrary it will make them hold on more to their belief.

Disagree, but keep your dignity and the dignity of your human opponent intact.

Remember that we have more in common than we might think

When the going gets tough, and you feel like the conversation might escalate to a fight with any sharp object at hand, then breathe, stop the political/religious/social/philosophical discussion, and just share life.

Talk about family, friendship, memories, children, the weather, and just about anything except the point of contention. You might discover that you agree on many things.

Time will pass. Presidents will change, wars will end, and new wars will begin. Will people change? Maybe.

But perhaps in this time of increasing division, hatred, wall-building, and stereotyping, what we need is less broken relationships and more calm discussions.

So, if you support Trump, let me tell you that I think the guy will bring disaster to the entire planet. Let me inform you that I will fight with every peaceful weapon at my disposal for the dignity of the refugees, women, the environment, and every other threatened group.

But, my dear friend, do not unfriend nor will I unfriend you.

Maybe one day I will succeed in nudging you closer to my position. Maybe one day you will nudge me to yours.

But till that day comes, let us stay friends.

Let us stand in prayer

Lord,

Make our anger

A healing rain,

That falls in earnest

But never destroys.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #56: كيف تبقى صديقا مع مؤيد لترامب

GOP 2016 Debate

اعرف، الامر صعب

وعلى الارجح مؤيدو ترامب الذين يقراون هذه المدونة ايضا يجدون الحفاظ على الصداقة معي امر صعب

اذا، لتكن هذه المدونة مصدر وحي لنا جميعا في هذه الاوقات المليئة بالانقسامات الحادة (اللاجئون، المثلية، الاجهاض، النسوية…الخ.) لنبقى اصدقاء بالرغم من شعورنا بضرورة رمي انفسنا من على حافة الهاوية وانهاء علاقتنا مع البشرية – لا تتأملوا كثيرا في قولي هذا فانا لا ابغي الرحيل قريبا

اذا، هذه هي ارشاداتي الثلاث البسيطة لكيفية البقاء على علاقة صداقة مع مؤيد لترامب

ارجو الملاحظة بأن هذه مجرد اقتراحات متواضعة. انا شخصيا افشل يوميا في تطبيقها فشلا مدويا. ليس اني قد وصلت ولكني اسعى نحو الهدف

تذكر بان هناك سلم من المواقف لكل معتقد

نحب ان نضع الناس في فرق واضحة. ولكن الحياة تعاندنا

معتقد بسيط مثل “انا امانع اسرائيل” قد يقع على اي من الاماكن التالية من سلم المواقف

  • أريد محو اسرائيل عن الخارطة
  • أريد حل الدولتين حيث ينال الفلسطينيون والاسرائيليون وطنا
  • اريد بلدا واحدا موحدا يعيش فيه كل المواطنون، عرب ويهود، بمساواة
  • اؤيد الكفاح المسلح ضد اسرائيل
  • اؤيد الكفاح السلمي ضد اسرائيل

اللائحة تستمر ولكني ساتوقف هنا اذ اعتقد انكم قد فهمتم قصدي

المعتقدات مع أو ضد الاجهاض، ترامب، المثلية، اللاجئين، وأي من المواضيع الاخرى نادرا ما تكون ثابتة. هي تعني امور مختلفة لكل شخص

من الجيد ملاحظة ان الناس يقعون في اماكن مختلفة على هذا السلم

من الجيد أيضا الملاحظة أن الناس يتحركون ذهابا وايابا يوميا على هذا السلم

اذا، كلا، الامور ليست يمينا أو يسارا، بل يوجد مئات من المواقف بينهما

تذكر أننا نستطيع ان نختلف باحترام

ليس كل مؤيدي ترامب عنصريين

ولا كل المدافعين عن الاجهاض قتلة

ولا كل اللاجئين ارهابيين

الاهانات والشتائم لا تاخذنا الى اي مكان

فكر بهذا: اذا كان هدفك تغيير فكر مؤيدي ترامب (او أي موضوع كريه آخر) فالاهانات لن تغير فكرهم. على العكس، ستزيدهم تمسكا بهذا المعتقد

اختلف، ولكن حافظ على كرامتك وكرامة الانسان الذي ينافسك

تذكر بأن ما يجمعنا اكثر مما يفرقنا

عندما تحتد المور، وتشعر بان المحادثة ستتحول الى عراك بالسلاح الحي وكراسي المطبخ، تنفس، توقف عن مناقشة الموضوع السياسي/الديني/الاجتماعي/الفلسفي، وشارك امور حياتية

تكلم عن العائلة، الصداقات، الذكريات، الأولاد، الطقس، وأي شيء غير نقطة الخلاف. لربما تكتشف نقاط تقاطع كثيرة بينكما

الوقت سيمر. سيتغير الرؤساء، وتنتهي الحروب، وتبدأ حروب جديدة. هل سيتغير الناس؟ ربما

ولكن في هذا الوقت الذي تكثر فيه الانقسامات، بناء الاسوار، والافكار المسبقة، الذي نحتاجه ليس علاقات مكسورة بل نقاشات هادئة

اذا، ان كنت تؤيد ترامب، دعني اقول لك أنني أعتقد أن الرجل سيجلب الدمار لكل الارض. دعني أعلمك بأنني سأحارب بكل سلاح سلمي أمتلكه من أجل كرامة اللاجئين، النساء، البيئة، وكل فئة مستضعفة

ولكن، يا صديقي العزيز، لا ترفض صداقتي ولا أنا سأرفض صداقتك

ربما سيأتي يوم أنجح بدفعك قليلا صوب موقفي، وربما أنت تدفعني صوب موقفك.

ولكن حتى ياتي ذلك اليوم، دعنا نبقى اصدقاء

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اجعل غضبنا

مطرا شافيا

ينزل بقوة

ولكن لا يدمر

آمين