Halloween or Hallelujah? هالوين أو هللويا؟

happy-halloween-or-harvest-Hallelujah

It is that time of year again, time for the culture war.

On this side, standing firm behind their church walls, sit the Christians. On that side, standing drunk in their red tents, are the evil people of this world. Jesus leads the first army. Satan the second.

The army of Satan attacks the church. With what? With Halloween!

Year after year, more Christians succumb to this Satanic holiday. They dress up in monstrous costumes, party all night, and take part in the ceremonies of the evil one.

Is this the real picture? Are we as Christians, as followers of Christ, in a culture war?

On one hand, the answer is yes. The world is an evil place. The Bible clearly teaches so. A brief look around at society says so. The world is an evil place. Evil is active in our present existence.

At the same time, goodness, and we believe that all goodness stems from God, is also present and active in our world. Humans have not completely lost the image of God. It is broken and mutilated, but present still.

Are we then to live in fear? Are we to retreat behind our walls?

Interestingly, in the Old Testament (before the coming of Christ), the people of God sought to protect the Temple, the city of the Temple, and even their everyday homes and bodies from all types of impurity. They had to avoid corpses, blood, and a host of other things. They had to be careful what to eat, when to eat it, and how to eat it. They had to refrain from entering the holy place in certain times and circumstances.

Why? They were afraid that their impurities would pollute them, their homes, their cities, the Temple, and ultimately the very presence of God. They were afraid that God would leave them if they were impure and sinful.

What happened with Jesus? He came. He was the locus, the location, of the presence of God. And what did he do? Did he retreat? Did he build walls to protect himself? Was he afraid of dealing with the sinful and impure?

On the contrary! Impurity and sin were afraid of him. Rather than be afraid of contagious impurity, his holiness was contagious. He touched the impure and made them clean.

He was a moving presence of God. He was God on the move. The warrior God. A holy God who in his holiness lovingly attacks the sin of this world, and transforms the ugly into the beautiful.

He attacked death itself, and won.

If we are to emulate him, then we must not retreat behind our walls.

Yes, Halloween can be used for evil. It is probably used by evil people to bring about death, horror, and sin. However, we can also take it. Redeem it.

Let us be the ones in the tents, attacking the evil of this world as it cowers behind its falling walls. I say let the church hold a Halloween party. Dress up. Invite people in. Perhaps make use of this occasion to speak of Jesus’ victory over death.

I say the followers of the way of Jesus go trick-n-treating. Visit the homes of the poor. Leave a treat by the door. Give rather than take.

I say we keep a big box of candy at hand. Give it out with a smile.

Let us be those who love. Those who give. Those who make use of every opportunity to remember and proclaim that Jesus is Lord. Let us be those who make use of every opportunity to love, and love abundantly.

We do not need a culture war. We do not need high walls and lofty castles.

We need a moving army to invade the world with love…

Let us stand in prayer

Lord,

We have feared the lepers

For too long,

Send us out,

Behind the city walls

Your love is stronger

Amen

مدونة #91

هالوين أو هللويا؟

happy-halloween-or-harvest-Hallelujah

إنه هذا الوقت من السنة من جديد، وقت حرب الثقافات

على هذه الجهة يتحصّن المسيحيون خلف جدران كنائسهم. وعلى المقلب الآخر يقف أشرار الأرض سكارى في خيامهم الحمراء. يسوع يقود الجيش الأول. إبليس الثاني

جيش إبليس يهجم على الكنيسة. بماذا؟ بالهالوين

سنة تلوى الأخرى، يستسلم المسيحيون أكثر فأكثر لهذا العيد الشيطاني. يرتدون أزياء شنيعة، يحتفلون كل الليل، ويشتركون في احتفالات الشرير

هل هذه هي الصورة الحقيقية؟ هل نحن كمسيحيين، كأتباع للمسيح، في حرب ثقافات؟

من جهة الجواب هو نعم. العالم مكان شرير. الكتاب المقدس يعلّم هذا بوضوح. نظرة سريعة على المجتمع تقول أيضا كذلك. العالم مكان شرير. الشر عامل في وجودنا

بنفس الوقت، الصلاح، ونؤمن أن كل صلاح مصدره الله، أيضا موجود وعامل في عالمنا. لم يخسر البشر كليا صورة الله. الصورة مكسورة ومشوّهة لكنها موجودة

هل يجب إذا أن نحيا بالخوف؟ هل يجب أن نتقوقع وراء جدراننا؟

من المثير للإهتمام أنه في العهد القديم (قبل مجيء المسيح) كان يسعى شعب الله لحماية الهيكل، مدينة الهيكل، وحتى بيوتهم وأجسادهم من كل أنواع النجاسة. كان يجب عليهم تجنب الجثث، الدم، ولائحة طويلة من الأشياء الأخرى. كان يجب أن ينتبهوا ماذا يأكلون، وكيف يأكلونه، ومتى. كان يجب ألّا يدخلوا المكان المقدس في أوقات وحالات معينة

ماذا حصل مع مجيء المسيح؟ أتى. أصبح هو موقع حضور الله. وماذا فعل؟ هل انسحب؟ هل بنى الجدران لحماية نفسه؟ هل خاف من التعاطي مع الخطية والنجاسة؟

على العكس! خافت منه النجاسة، وهربت منه الخطية. بدل أن يخاف من النجاسة المعدية، كانت قداسته هي المعدية. لمس الأنجاس وجعلهم طاهرين

كان حضور الله المتحرك. كان الله الذي يمشي. الله المحارب. الله القدوس الذي في قداسته يهجم بمحبة على خطية العالم، ويحول البشاعة إلى جمال

هجم على الموت نفسه وربح

إذا كنا نريد تقليده فلا يجب أن نتقوقع وراء جدراننا

نعم، عيد الهالوين قد يتم استخدامه للشر. على الأرجح يستخدمه الأشرار لجلب الموت والرعب والخطية. ولكن يمكننا أن نأخذه. نفتديه

دعونا نكون نحن في الخيم، نهاجم الشر في هذا العالم بينما يحتمي خلف أسواره المتهاوية. أقول للكنيسة، أقيموا حفلة للهالوين. ارتدوا الأزياء. ادعوا الناس. وربما استخدموا المناسبة للتكلم عن انتصار يسوع على الموت

أقول لأتباع المسيح أن يشاركوا في التمشي في الأحياء وقرع الأبواب. زوروا بيوت الفقراء. اتركوا الطعام على أبوابهم. اعطوا ولا تأخذوا

أقول لأتباع المسيح، حضّروا علبة كبيرة من الحلوى. واعطوها لمن يقرع بابكم بابتسامة

دعونا نكون اولئك الذين يحبون. الذين يعطون. الذين يستغلون كل فرصة لتذكّر وإعلان ربوبية المسيح. الذين يستغلون كل فرصة للمحبة، المحبّة الفائضة

لا نحتاج لحرب ثقافات. لا نحتاج للأسوار العالية والقلاع الفخمة

نحتاج لجيش متحرك يجتاح العالم بالمحبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد خفنا من الأبرص

لمدة طويلة

أرسلنا

خارج أسوار المدينة

فمحبتك أقوى

آمين

Advertisements

You can’t be holy inside the church – لا تستطيع أن تكون قديسا داخل الكنيسة

Holiness. Scary, right?

What picture comes to mind when I say this word?

If you don’t go to church, then perhaps the word holiness brings images of sad people who can’t get married, wake up at 4 am to pray, and have a long beard (even the girls).

If you go to church, then perhaps you have the same image. Or the word holiness brings to mind old grumpy people who say “no” to all your desires.

If you read the Bible (read it responsibly) then the first book which springs to mind is Leviticus. It is the third book of the Old Testament (Hebrew Bible) and is pretty much a long, and sometimes rather silly, list of forbidden things and a detailed guide on how to kill sheep (and other animals) to keep God happy.

Isn’t that our notion of holiness sometimes? Isn’t that how we many times understand things at church? Here is a list of ten thousand fun things you can’t do. Here is a list of 5 boring things you can do. Make sure to come to church every Sunday or God will be mad at you.

I’ve got some good news for you: There is more to Leviticus than rules. Actually, Leviticus is an exciting book, and so is holiness. Holiness is exciting! I am not talking about I-get-to-sleep-in-on-Saturday exciting, or I-passed-brevet (grade 9) exciting. Oh no! I am talking about my-birthday-is-everyday exciting or I-won-a-million-dollar exciting! Here is why:

Holiness is not trying to escape sin but drawing closer to God

At the heart of Leviticus we have the chapter 19, especially verse 1 in which God tells the people: Be holy for I the Lord is Holy. That is the centre of Leviticus and the centre of all the Torah. We want to be holy so that we can be like God.

We want to be like God so we can draw close to Him. We seek a relationship with him. The people were called to lead holy lives so that God, the holy one, can dwell among them.

Dwight Swanson, in a recent article, draws the following figure to explain how holiness is “worked out” in Leviticus (please excuse my flimsy phone camera and my photo-editing abilities):

holiness in leviticus

The Holiest place is the Holy of Holies then the Holy place, the court, the camp and finally outside the camp where the unclean should go. The people want to be holy to draw closer to the centre where God is.

The Holy God we want to live with has already accepted us

The people had to make offerings for their sins, maintain purity, and be holy in order to stay in a relationship which God had ALREADY given them. Here is how the events of the big story of the Torah unfold:

God makes a covenant (promise/agreement) with Abraham

God saves his people (the descendants of Abraham) from slavery in Egypt

God brings his people through the desert to a place of blessing

On the way, God tells his people (the book of Leviticus): I have chosen you, you are my people, I have saved you and blessed you. I love you and want to live among you, could you please purify yourselves so I can dwell among you?

The God of the universe takes the first step. The presence of God among his people is the true blessing.

Holiness is contagious – It spreads like a disease

In Exodus 19:4-6 (the book before Leviticus in which the story of God’s deliverance to the people from Egypt is narrated) God tells his people that they are a “kingly priesthood” and a “holy nation.”

Notice, they are to be priests. A priest intercedes between humans and God. If all the people are priests, then who will they intercede for? Who are the flock whom they are to care for?
All the nations!

God is saving his people, that his people may walk in holiness and thus save all the other nations. He wants them to be his image, his hands and feet on earth.

Isn’t that what we see in Jesus? Jesus is the centre of God’s presence. When he is baptized the Holy Spirit comes UPON/INTO Jesus. He is God on earth. What does he then do? He goes out and searches for people who are rejected by society, the unclean and sinners. He touches them, heals them, sits with them, eats with them, and loves them.
Jesus shows us our jobs as a holy people.

Swanson speaks further on this point by talking of the ultimate goal of Leviticus:

“The care given to maintaining purity in everyday life seeks to reduce the area of the impure and the profane, aiming for the ideal of a people and land that is wholly holy, in perfect relationship to Yahweh, and like him in his holiness” (page 46).

God does not want some people to be “in” and others to be “out.” God’s holiness is not isolation, separation, and anger. God’s holiness is a covenant with a people who do not deserve it, a glory which shows his power, transformation for the sick and the tired, and a contagious force that goes out and transforms all society.

So, you can’t really be holy in church. You can meet the holy God in church. But we are holy when we step outside the safe boundaries of church, into the “impure” land beyond. We are holy when we know the poor, the sick, and the wicked. Notice, not give food to the poor but know them. Knowing means visiting, caring, and becoming friends with those who are far.

John Haines, my favourite teacher, once said: Holiness is being on a trip into the heart of God.

What do we find in the heart of God? Mercy, compassion, acceptance, love.

Let us stand in prayer:

Lord,

We want to be like you,

Holy:

Loving neighbours

And Enemies,

With your love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #22: لا تستطيع أن تكون قديسا داخل الكنيسة

القداسة. أمر مخيف؟ أليس كذلك؟

ما هي الصورة التي تتخيلها عندما أقول هذه الكلمة؟

إذا كنت ممن لا يذهبون للكنيسة فقد تأتي هذه الكلمة بصور ناس حزينة وغير متزوجة تستيقظ الرابعة فجرا لتصلي ولديها لحية طويلة -حتى النساء

وإن كنت ممن يذهبون للكنيسة فلربما لديك نفس الصورة. أو القداسة تجعلك تفكر بأناس غاضبون ويرفضون كل رغباتك

إن كنت تقرأ الكتاب المقدس (وأرجوك اقرأه بمسؤولية) فأول كتاب من كتبه سيأتي لبالك هو كتاب اللاويين. هو ثالث كتاب في العهد القديم (الكتاب المقدس عند اليهود) وهو عبارة عن لائحة طويلة وبعض الأحيان سخيفة من الأمور الممنوعة ويتضمن أيضا دليل مفصل لكيفية قتل الخراف (وحيوانات أخرى) لإبقاء الله سعيدا

أليس هذا فهمنا للقداسة في بعض الأحيان؟ أليس هكذا نفهم الأمور في الكنيسة؟ هذه لائحة بألف أمر ممتع ممنوع عليك وخمس أمور مضجرة بإمكانك أن تفعلها. ويجب عليك المجيئ للكنيسة كل نهار أحد أو سيغضب منك الله

لدي أخبار سارة لك: لاويين أعمق من القوانين. يمكنني حتى أن أقول أن سفر اللاويين هو كتاب ممتع وشيق، وكذلك هي القداسة. القداسة شيّقة! وأنا لا أتكم عن التشويق الذي تشعر به عندما تتمكن من النوم ساعة إضافية نهار السبت أو عندما تنجح في الإمتحانات الرسمية في الصف التاسع، كلا، أنا أتكلم عن التشويق الذي ستشعر به إن أصبح عي ميلادك كل يوم أو ربحت مليون دولار إمبريالي في اليانصيب الوطني اللبناني! وإليك السبب

القداسة ليست أن تجرّب الهروب من الخطية بل أن تقترب من الله

في قلب اللاويين نجد الإصحاح 19، وخصوصا العدد الأوّل حيث نجد الله يقول لشعبه: كونوا قديسين لأني أنا الرب قدوس. هذه هو مركز كتاب اللاويين وحتى مركز كل التوراة. نحن نريد أن نكون قديسين لكي نشبه الله

نريد أن نكون مثل الله لنتمكن من الإقتراب منه. نريد علاقة معه. الشعب مدعو لعيش حياة قداسة لكي يتمكن الله القدوس من العيش معه

دوايت سوانسون، في مقال جديد، يرسم الرسم التالي ليفسر القداسة في لاويين  – رجاء اعذروا هاتفي القديم كما ومهراتي الطفولية في تنقيح الصور

holiness in leviticus

في المنتصف نجد قدس الأقداس ومن ثم المكان المقدس ومن ثم الباحة الخارجية ومن ثم المخيم وأخيرا خارج المخيم حيث تذهب الناس النجسة. الشعب يريد أن يكون مقدس ليقترب من المركز حيث يوجد الله

الإله القدوس الذي نريد أن نحيا معه قد سبق وقبِلنا

الشعب يقدم الذبائح من أجل خطاياهم ويحافظون على الطهارة ويريدون القداسة ليبقوا في علاقة مع الله قد سبق  وأعطاهم إياها الله. هذا هو تسلسل الأحداث في التوراة

الله يقطع عهد (وعد أو اتفاق) مع ابراهيم

الله يخلّص شعبه (نسل ابراهيم) من العبودية في مصر

الله يجلب شعبه خلال الصحراء إلى مكان بركة

في الطريق الله يقول لشعبه (كتاب اللاويين): أنا اخترتكم وأنتم شعبي. أنا خلصتكم وباركتمكم. أنا أحبكم وأريد أن أحيا معكم لذلك هل بإمكانكم فضلا أن تطهّروا أنفسكم لكي أبقى في وسطكم؟

إله الكون يأخذ الخطوة الأولى. وجود الله بين شعبه هو البركة الحقيقية

القداسة معدية – إنها تنتشر مثل الوبأ

في كتاب الخروج 19: 4-6 (الكتاب الذي يأتي قبل سفر اللاويين ويروي خلاص الله للشعب من مصر) الله يقول لشعبه أنهم “كهنوت ملوكي” و”شعب مقدس

لاحظ أنهم كهنة والكاهن يقف بين الله والناس. إذا كان كل الشعب كهنة فمن هم الشعب الذين سيخدمهم الكهنة؟ كل الشعوب

الله يخلص شعبه لكي يمشوا بقداسة وبهذا يخلصون باقي الأمم. يريدهم أن يكونوا صورته، أياديه وأرجله على الأرض

أليست هذه الصورة التي نراها في يسوع؟ يسوع هو مركز وجود الله. بعد أن يعتمد نرى روح الله يأتي ويجلس أو يسكن في وعلى يسوع. يسوع هو الله على الأرض. ماذا يفعل يسوع بعدها؟ يخرج ويبحث عن الناس المرفوضين من المجتمع، الخطاة وغير الطاهرين. ويلمسهم ويشفيهم ويجلس ويأكل معهم ويحبهم

يسوع يرينا عملنا كشعب مقدس

سوانسون يتكلم أكثر عن هدف لاويين الأخير

الإهتمام اليومي بالمحافظة على الطهارة هذفه تقليص مساحة النجاسة والخطايا، والهدف هو الوصول لكمال شعب وأرض مقدسان، في علاقة كاملة مع يهوه ومثله في قداسته

الله لا يريد شعبا في الداخل وآخر في الخارج. قداسة الله ليست الإنفصال أو الإنطواء أو الغضب. قداسة الله هي في عهد مع شعب لا يستحق العهد، في مجد يرينا قوته، في تغيير حال الفقراء والمرضى والتعابى، في قوة معدية تخرج وتغيّر كل المجتمع

إذا، لا تستطيع حقا أن تكون مقدسا داخل الكنيسة. أنت تلتقي بالله القدوس داخل الكنيسة. ولكن نحن مقدسين عندما نخرج من حدود الكنيسة الآمنة إلى الأرض “النجسة”. نحن قديسين عندما نعرف الفقراء والمرضى والأشرار. لاحظ، ليس عندما نعطي الأكل للفقراء بل عندما نعرفهم. المعرفة تعني الزيارة والإهتمام والصداقة مع من هم بعيدين 

جون هاينز، أستاذي المفضل، قال مرة: القداسة هي رحلة إلى قلب الله

ماذا نجد في قلب الله؟ الرحمة والعطف والقبول والمحبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نكون مثلك

مقدسين

نحب القريب

والعدو

بمحبتك

آمين