Do Christians have an ISIS? هل لدى المسيحيين داعش؟

Note: Unlike my other posts, the Arabic translation will be presented alongside the English version because it is easier for me.

ملاحظة: على عكس باقي التدوينات، في هذه المدونة سوف أقدم النسخة العربية إلى جانب الإنكليزية لسهولة الكتابة

ISIS are arguably the most famous terrorist group on the planet at the moment. They also claim to be Muslim. That point has moved many Muslims worldwide to denounce ISIS. Some Christians have taken this opportunity to attack Islam and accuse it of being a terror-breeding religion.

This post is not to defend Islam. I am in no position to do that. Rather, this post is to point to a certain phenomenon in the Christian world, and particularly in Lebanon, which is very similar to ISIS.

Who is the Christian ISIS? I think I found it yesterday while spending some quality time with my Facebook feeds.

داعش هي الجماعة الإرهابية الأولى في العالم في هذه الأيام. هي أيضا تدعي الإسلام. هذه النقطة دفعت كثير من المسلمين لرفض والتبري من داعش. بعض المسيحيين استغلوا هذه الفرصة ليتهجموا على الإسلام ويتهموه بأنه دين يربي الإرهاب. لا أكتب هذه المدونة لأدافع عن الإسلام، فأنا لست مسؤولا عن هذا الأمر. بل أكتب هذه المدونة لأدل على ظاهرة معينة في العالم المسيحي، وخاصة في لبنان، مشابهة لداعش. من هي داعش المسيحية؟ اعتقد أنني وجدتها البارحة بينما كنت أمضي بعض الوقت النوعي في تصفح الفايسبوك

There is a Facebook page called “The Lebanese Reformer” which claims to study all the aspects of Lebanon under the eye of the Bible. Also, as the name shows, the anonymous author claims to be a reformer of the Christian faith in Lebanon. Here is a sample of what you might find on the page itself:

 هناك صفحة على فايسبوك تدعى “المصلح اللبناني” وتدعي أنها ستدرس كل نواحي المجتمع اللبناني تحت مجهر الكتاب المقدس. وكذلك، كما هو واضح من الإسم، الكاتب المجهول يدعي أنه مصلح للإيمان المسيحي في لبنان. وهذه عينة من ما قد تجدونه على الصفحة

1- Attacks on prominent local and worldwide Christian figures

أولا: هجوم على قادة مسيحيين محليين وعالميين بارزين

For instance in the above post s/he (although it is probably a he) calls four main Egyptian Christian leaders, the leader of the entire Roman Catholic church (who is, by the way, a refreshing image of Christ in this world) and two prominent American preachers heretics, false prophets, and servants of Satan. He quotes John 10: 4-5. He then gives us the recipe to how he got to this daring conclusion: You have to be born from God to be able to discern them and their deathly teachings.

So, according to this post, because I think the pope is a man of God then I am not born from God, so I am not a Christian. Now, just to be clear, I am not saying that I agree with all the teachings of these figures in the post. But, by what authority can someone deem a Christian leader a heretic? Who says that my leader is not a heretic too? Let us then start calling each other heretics. Why not start killing each other, and burning people we disagree with to the stake (something Christians only stopped doing very recently)?

Does a difference in interpretation of the Bible mean that the other person is a heretic, a non-Christian, and the servant of the devil?

مثلا، في البوست أعلاه يسمي صاحبنا (وهو على الاغلب رجل وليس امرأة) 4 قادة مسيحيين مصريين، قائد الكنيسة الكاثوليكية جمعاء (وهو، بالمناسبة، صورة منعشة للمسيح في هذا العالم)، واثنين من الوعاظ الأمريكان البارزين هراطقة، انبياء كذبة، وخدام ابليس. ويعطينا الطريقة التي من خلالها اكتشف هذا الاكتشاف الجريئ: هو مولود من الله لذا يقدر أن يميز تعاليمهم القاتلة. إذا، بحسب هذا البوست، لأنني أعتقد أن البابا هو رجل الله أنا لست مولودا من الله ولست مسيحيا. للتوضيح أقول أنني لا أتفق مع كل ما يعلمه هؤلاء القادة في الصورة ولكن بأي سلطان يستطيع أحدهم أن يقول عن قائد مسيحي أنه مهرطق؟ لما لا نقول أن قائدي أيضا مهرطق؟ دعونا اذا نبدأ بتكفير بعضنا البعض. ولما لا نبدأ أيضا بقتل وحرق كل من لا يوافق على آرائنا اللاهوتية – وهو أمر توقف عن فعله المسيحيين في الآونة الأخيرة فقط؟

هل الإختلاف في تفسير الكتاب المقدس يعني أن الشخص الآخر مهرطق وغير مسيحي وخادم لإبليس؟

 

In the above post our dear reformer attacks a prominent Lebanese pastor and Christian singer because he does not like one sentence of his lyrics. The sentence reads “God wore a body and came to our earth,” and our friends quotes John 1: 14 in refutation.
Notice the ISIS-like thinking: you have to speak the same language as me or you are not a true Christian.

في البوست أعلاه يتهجم المصلح اللبناني على المرنم أيمن كفروني لأن أحد جمل ترانيمه لم تعجبه. لاحظوا التفكير المماثل لداعش عندما يريد الكاتب أن يتكلم الشخص الآخر نفس اللغة مثله وإلا لن يكون مسيحي حقيقي

 

In our final example in this section, the Lebanese Reformer attacks the best Evangelical (and dare I say, Arab) theologian of our age, Dr. Ghassan Khalaf. He attacks Khalaf’s teaching that the human being has a role in salvation, because if it weren’t for that then God would have no right to condemn humanity. The Reformer then adds, perhaps projecting his own way of thinking “Nobody can argue with me! I have a PhD!”

I have known Dr. Khalaf since I was born and if anyone is humble on the face of this proud earth, it is him. He would never ask someone not to argue with him because he has a PhD. Again, the Reformer retorts by quoting two verses (Romans 9: 16 and John 1:13). The funny thing is that we can play the verse game all day from the Bible. Every single one of the 20,000+ Christian denominations, sects, groups, and organizations quote verses. The Bible is full of verses and each group can find one to its linking.

في المثال الأخير في هذا القسم يتهجم المصلح اللبناني على أفضل لاهوتي إنجيلي، أوحتى عربي، في عصرنا، الدكتور غسان خلف. ويزيد على الفكرة التي يقتبسها من د. خلف جملة من نسج خياله، وربما تعبر عن طريقة المصلح في التعاطي مع الإختلاف في الرأي، إذ يتخيل أن د. خلف يرفض أي اختلاف ويختبئ وراء الدكتواه. أنا أعرفه منذ أن ولدت وإذا كان يوجد انسان متواضع على هذه الأرض المتكبرة فهو الدكتور غسان خلف. وأيضا المصلح يقتبس آيتين للدفاع عن رأيه. والأمر المضحك أنه بإمكاننا اقتباس الآيات بما لا نهاية من الكتاب المقدس. كل واحد من الطوائف والجماعات والحركات المسيحية التي يفوق عددها الـ20،000 تقتبس الآيات. الكتاب المقدس مليئ بالآيات ونستطيع أن نجد ما يحلو لنا ويبرهن نظرياتنا اللاهوتية

2- Attacks on Christian doctrines that are different from his own

ثانيا: التهجم على العقائد المسيحية المختلفة عن عقيدته

 

In the above post, our reformer quotes 2 Corinthians 11: 14 beside the picture of the Virgin Mary, claiming that all appearances of Mary are of the devil. He also accuses people in the hashtags of being worshipers of Mary. Now, personally, I do not agree with all that goes on in terms of the theology of Mary in the Catholic Church, but to name the appearances of Mary as those of the devil is taking it too far. Perhaps some of the people are faithful followers of Christ who also turn to Mary as an image of God’s love?

في البوست أعلاه، يدعي المصلح أن كل ظهورات مريم العذراء هي ظهورات لإبليس. وأيضا يتهم الناس بأنهم يعبدون مريم. شخصيا أنا لا أوافق على كثير مما يجري في لاهوت مريم في الكنيسة الكاثوليكية، ولكن أن نسمي ظهورات مريم بأنها ظهورات شيطانية أمر زائد عن اللزوم. ربما بعض الناس هم أتباع أمناء للمسيح وأيضا يلتفتون لمريم كصزرة عن محبة الله؟

 

In the above post, our friendly reformer argues that child baptism is right and re-baptism for adults is heresy. Again, he accuses hundreds of thousands of committed Christians of being heretics just because they do not follow his way of thinking. Is he not aware that his way was argued also by people? Who said that his theologians are smarter than the others? The word of God? Well, the others also use the Bible…

يقول هنا المصلح بأن كل من لا يؤمن بضرورة تعميد أولاد المسيحيين ليس مصلَحا. ويسمي الأنابابتيست ، من يطلبون إعادة المعمودية عند الكبر، هراطقة. مرة جديدة هو يتهم الآلاف من المسيحيين الملتزمين بأنهم هراطقة وفقط لأنهم لا يتبعون طريقته في التفكير. هل هو واع بأن طريقته هي أيصا نتاج تفكير بشر؟ من قال أن اللاهوتيين الذين يتبعهم هم أذكى من اللاهوتيين الذين يتبعهم الآخرين؟ كلمة الرب؟ حسنا، الآخرين أيضا يستخدمون الكتاب المقدس

 

In the above and final example, the reformer attacks  Arminianism by distorting a number of famous verses and claiming that Arminians say that good people are saved by their own works. In a nutshell, the two main thought-groups in the Protestant world are Arminianism, who believe in free-will, and Calvinism, who believe in predestination, or that all the work of salvation is God’s work and humans have no role. I am aware that this is a serious over-simplification but please go online and read if you want to know more.

Again, the Lebanese Reformer mocks more the theology of more than half the Protestant Christians and a large portion of the Christians generally.

في هذا المثال الأخير يشوه المصلح الفكر الأرميني ويدعي أن الأرمينيين يؤمنون بأن الخلاص هو بالأعمال الصالحة. باختصار شديد، هناك فريقان أساسيان في ما يخص اللاهوت الإنجيلي: الأرمينيون يؤمنون بالإرادة الحرة بينما الكالفينيون يؤمنون بالإختيار المسبق من الله وأن عمل الخلاص كليا من الله ولا وجود لدور للإنسان. أنا أعرف أن هذا تبسيط مجحف ولكن من يريد أن يعرف أكثر فعليه باللجوء للشبكة العنكوبوتية لقرائة المزيد

مرة جديدة، المصلح اللبناني يسخر من لاهوت أكثر من نصف الإنجيليين وأيضا جزء كبير من المسيحيين بشكل عام

 

Why is the Lebanese Reformer the Christian version of ISIS? The answer is very simple: he refuses all people and ideas that differ, even if slightly, from his own. Now that is fine, really, because we all filter the ideas we hear and choose to accept or reject them. What is dangerous is that he claims that all those people who THINK or BELIEVE differently than him are not true Christians. They are heretics and lost.

I have a feeling that if it were still possible, the Lebanese Reformer would have liked to kill all the Christian leaders whom he sees as servants of the devil.

لما المصلح اللبناني هو النسخة المسيحية عن داعش؟ الجواب بسيط: لأنه يرفض كل الأشخاص والأفكار التي تختلف، ولو بشكل صغير، عن أفكاره. وهذا أمر مقبول لأننا كلنا نرفض ونقبل الأفكار التي تعترض طريقنا. ولكن الخطير هو ادعاءه بأن كل من يفكر أو يؤمن بطريقة مختلفة عنه ليس مسيحيا حقيقيا بل مهرطق وفاسد وضائع

عندي شعور بأن لو كان ممكنا لقتل المصلح اللبناني كل القادة المسيحيين الذين يراهم هو بأنهم خدام ابليس

So, I end with a  few questions directed to the Lebanese Reformer and all the Christian ISIS-like thinkers out there:
1- Do you believe that you are the only ones who are true Christians? What about the millions of Christians who think differently than you? Are they all damned to hell?

2- Can you list weak points in your theology? Are there points on which you do not agree with the reformation leaders? Or is your theology perfect? Are you aware that the leaders of the reformation themselves had theological differences?

3- What makes your interpretation of the Bible the right one? Who said that the interpretation of other Christians is wrong? Logic? Reason? Experience? Did God appear to you personally?

أنهي المدونة ببعض الأسئلة للمصلح اللبناني كما وكل من يتبع هذا النهج الفكري المسيحي المشابه لداعش

أولا، هل تؤمن بأنك المسيحي الحقيقي الوحيد؟ ماذا عن الملايين من المسيحيين الذين يختلفون معك فكريا ولاهوتيا؟ هل كلهم ذاهبون للجحيم؟

ثانيا، هل تستطيع أن تعدد نقاط الضعف في لاهوتك؟ هل هناك نقاط لا تتفق فيها مع قادة الإصلاح؟ أو هل لاهوتك كامل؟ هل تعرف أن قادة الإصلاح أنفسهم كان لديهم اختلافات لاهوتية؟

ثالثا، ما الذي يجعل تفسيرك للكتاب المقدس صائب؟ من قال أن تفسير المسيحيين الآخرين خطأ؟ المنطق؟ الحجة؟ الإختبار؟ هل ظهر لك الله شخصيا؟

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for your Word.

Help us approach it in humility,

Faithfulness,

And Courage.

Amen

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على كلمتك

ساعدنا لنتقدم إليها بتواضع

أمانة

وشجاعة

آمين

Advertisements

Keep the Muslims Out – ابعدوا المسلمين

I am in Germany right now. No, I did not swim there across the Mediterranean nor did I walk across Turkey. I flew there in a regular airplane, arrived safely in four hours, and now I will be enjoying the hospitality of my kind hosts for seven days (seven days without the smell of garbage).

But the reality is that hundreds of thousands of refugees are daily making dangerous illegal journeys across sea and land to get to Europe. That journey usually also includes humiliation from the police and sleeping out in the open for many nights

Now, just so you know, I am aware that this is a complex issue. Yes, I am aware that not all the refugees are Syrians, but a few are other nationalities (including Lebanese) who are trying to also escape their countries. Yes, I am aware that these refugees are doing something illegal. Yes, I am aware that there a hundreds of thousands of refugees who are not traveling illegally and who also need help.

But, what has shocked me these past weeks was how many Christians around the world and in the Middle East have called for the closing of the border in the face of these refugees. The message took many forms: the refugees are a Trojan horse of Islam invading Christian Europe – the refugees are secret agents for Isis (apparently hiding bombs in their torn shoes) invading Europe – the refugees will proclaim sharia law in Europe…etc.
Let’s be honest here, the real message is much simpler: keep the Muslims out.

I look at this message. I turn it around in my head. I read it a hundred times. I try to analyse it, say it out loud, think about it. It does not look like Christ.

Let us say the refugees are poor people. Christ called his followers to serve the poor as if they were serving him.
Let us say the refugees are enemies. Christ called us to love our enemies.

Let us say they are strangers. Christ called us to accept strangers.

But they might kill us, you say. EXACTLY! Good job, you got it! Let them! This is our story! Christ died on the cross at the hands of the people he came to save. Then God stepped in and turned that death into victory and life!
What is the driving story for us as Christians? It is to die for others, even our enemies, just like our Lord Jesus did.

But the Muslim countries are not accepting refugees you say. So what? We do not treat people like they treat us! It is the opposite, we treat others like we want them to treat us.

If the church in this time in history cannot stand up and say: let the Muslims in; if the church in this time in history cannot stand up and say: we love you Muslims; If the church in this time in history cannot be Jesus to the refugees, then we are not the church.

We will be many things, but as long as we build walls to protect ourselves and tremble in fear from strangers whom we haven’t met – hungry, dying strangers – we are not the church.

Christians, followers of Jesus around the world, this is the golden opportunity to actually live what you preach. Open your homes, open your churches, show God’s love in Christ. If we ever needed to show Christ’s love, it is now.

When God gave the promise to Abraham in Genesis 12: 2, he told him that he will make him a great nation and bless him….so that he will be a blessing. To whom will Abraham be a blessing? To all the people of the world.

What is the calling of Christ’s followers? To be a blessing.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We build walls of hate.

Help us remember:

We are bridges of love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #29: ابعدوا المسلمين

أنا حاليا في المانيا. كلا، لم أعبر المتوسط سباحة أو تركيا مشيا بل سافرت في طائرة عادية. استغرقت الرحلة أربع ساعات ووصلت بسلام. وأنا الآن استمتع بضيافة كريمة لمدة سبعة أيام – سبع أيام بدون رائحة النفايات

ولكن الحقيقة هي أن مئات آلاف اللاجئين يوميا يسافرون بشكل خطير وغير شرعي فوق البحر والبر ليصلوا إلى اوروبا. وهذه الرحلة عادة تتضمن إذلال من الشرطة والنوم في العراء لعدة ليال

أنا أعرف أن المسألة معقدة. نعم، أعرف أن ليس كل اللاجئين هم من سوريا، بل يوجد بعضهم من جنسيات أخرى، حتى اللبنانية. نعم، أعرف أن اللاجئين يسافرون بشكل غير شرعي. نعم، أعرف أنه هناك مئات آلاف اللاجئين الذين لم يسافروا بشكل غير شرعي وهم أيضا بحاجة لمساعدة

ولكن ما صدمني في الأسابيع الماضية هو كيف أن كثير من المسيحيين حول العالم وفي الشرق الأوسط وجهوا دعوات لإغلاق الحدود بوجه اللاجئين. اتخذت الرسالة عدة أوجه: اللاجئون هم حصان طروادة الإسلامي الذي يجتاح اوروبا المسيحية – اللاجئون هم جواسيس لداعش (يخبئون القنابل في أحذيتهم المهترية) – اللاجئون سوف يعلنون حكم الشريعة في اوروبا…إلخ

ولكن لنكن صادقين مع بعضنا البعض، الرسالة هي بسيطة جدا: ابعدوا المسلمين

اخذت هذه الرسالة. حملتها في ذهني، قرأتها مئة مرة، جربت أن أحللها وأقولها بصوت مرتفع وأفكر بها، ولكنها لا تشبه المسيح

إذا قلنا أن اللاجئين هم فقراء، المسيح دعا أتباعه ليخدموا الفقراء كأنهم يخدموه

إذا قلنا أن اللاجئين هم أعداء، المسيح دعا أتباعه ليحبوا أعداءهم

إذا قلنا أن اللاجئين هم غرباء، المسيح دعا أتباعه ليقبلوا الغرباء

ولكنك تصرخ وتقول: قد يقتلونا! بالضبط! أحسنت! أنت تلميذ ذكي! دعهم يقتلوننا! هذه هي قصتنا! المسيح مات على الصليب على أيد الأناس الذي جاء ليخلصهم! والله تدخل وحول هذا الموت إلى انتصار وحياة

ما هي القصة التي تسيّر حياتنا كمسيحيين؟ إنها الموت عن الآخرين وحتى عن أعدائنا مثل ما فعل ربنا يسوع

ولكنك تصرخ وتقول: البلدان المسلمة لا تستقبل اللاجئين. إذا؟ نحن لا نعامل الناس كما هم يعاملوننا. بل على العكس! نحن نعامل الآخرين كما نريد أن يعاملوننا

إذا الكنيسة في هذا الوقت من التاريخ لا تستطيع أن تقف وتقول: دعوا المسلمين يدخلون. إذا الكنيسة لا تستطيع في هذا الوقت من التاريخ أن تقف وتقول: نحبكم يا مسلمين. إذا الكنيسة لا تستطيع في هذا الوقت من التاريخ أن تكون يسوع للاجئين، فنحن لسنا الكنيسة

سوف نكون عدة أشياء، ولكن ما دمنا نبني أسوار لنحمي أنفسنا ونرتجف خوفا من الغرباء الذين لا نعرفهم – غرباء جوعانين واقتربوا من الموت – فنحن لسنا الكنيسة

ايها المسيحيين، أتباع يسوع حول العالم، هذه فرصة ذهبية لكي نحيا ما نعلّمه. افتحوا بيوتكم، افتحوا كنائسكم، واظهروا محبة الله في المسيح. إذا كان هناك وقت كنا بحاجة به لنُظهر محبة المسيح فهو الأن

عندما أعطى الله الوعد لابراهيم في تكوين 12: 2 قال له أنه سيجعله أمة عظيمة وسيكون هو ابراهيم بركة….إذا لمن سيكون ابراهيم بركة؟ لكل شعوب العالم

ما هي دعوة أتباع المسيح؟ أن يكونوا بركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نبني جدران الكراهية

ساعدنا لنتذكر

أننا نحن جسور المحبة

آمين