My Reasons for doing a PhD – أسبابي للسعي نحو الدكتوراه

Last month I attended the British New Testament Conference in Chester. It was a great chance to meet many well-known researchers, listen to some interesting papers, and take a picture with N. T. Wright (he is like the Lionel Messi of New Testament scholarship – If you do not know who Messi is then I feel sorry for you).

20160903_125238.jpg

When we arrived at the conference we were given a name tag. There was this long table with all the name tags spread on it. Almost every name had a “Dr.” before it, denoting that this person had a PhD. Except my name tag. It was just a plain “Nabil Habibi.”

20161008_104944.jpg

Part of me was disappointed. I wanted to have that “Dr.” before my name. I wanted to be somebody who had finished a PhD.

This got me thinking as to why I am doing a PhD in the first place.

Researching for a PhD thesis on a part-time basis means that you have to study for 6-12 hours per week for six years, always feel guilty when you are enjoying some free time, constantly worry that you might not make it, leave your family and friends for at least 40 days every year to live like a monk in the library of my college in the UK.

If I am to be completely honest with myself, and you, then part of why I am doing this PhD is for the social prestige that comes with it. It is nice to answer the question “what are you do in life” with a calm response of “I work as a student supervisor – pause – Oh, and I am doing a PhD part-time in the UK.”

Yes, I am also doing it for the sake of knowledge, to become a better teacher of theology, and to be able to be a positive impact on the Middle East.

The main question is where do I get my value from? Is it from my job, marriage, PhD studies, the apartment I am buying with my wife, my “leadership” position in church, my many friends on Facebook, or my blob-like body?

Will pursuing a PhD make me a better person? What about those who do not study, or pursue higher goals in life? What about people who are happy with the way things are, who do not want to learn more, know more, become more, or earn more? Are they less than me?

Am I valuable because of who I am or because of what I do? Are the two completely different or somehow similar?

I don’t really have all the answers. Actually, I don’t have most of the answers.

What I do know, however, is that I do not want to be ruled by a “Dr.” before my name!

I do not want to count the worth of my existence with the number of my achievements!

I do not want to be a servant to the race towards success!

So, whether I finish the PhD or not, whether I become a famous and successful or not, and whether many people read this blog post and sign up to receive my blog or not, I will choose to enjoy the life I have.

As for today, I will focus on being where God wants me to be. As to what I will do there, well, I will just have to discover that in every moment.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for our lives

Bodies

Existence

Breath

Moments

The place we are in

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #50: أسبابي للسعي نحو الدكتوراه

شاركت الشهر الماضي في المؤتمر البريطاني للعهد الجديد في مدينة شيستر. كانت فرصة رائعة للقاء عدد كبير من علماء الكتاب المقدس المعروفين، الإستماع إلى عدد من الأبحاث الشيقة، كما وأخذ صورة تذكارية مع ن. ت. رايت (هو بمثابة ليونيل ميسي في دراسات العهد الجديد – إن كنت لا تعرف من هو ليونيل ميسي فأنا أشعر بالأسى عليك

20160903_125238

عندما وصلت للمؤتمر كان يجب أن آخذ اسمي لأعلقه عى صدري. كانت هناك طاولة طويلة والأسماء موضوعة عليها. كنت تجد قبل معظم الأسماء عبارة “د.” والتي تعني أن الشخص أكمل دراسة الدكتوراه بنجاح. ما عدا أسمي، أنا المسكين، كان جافا وببساطة “نبيل حبيبي” بدون حرف الدال المبارك

20161008_104944

جزء مني شعر بخيبة الأمل. أردت عبارة “د.” قبل اسمي. أردت أن اكون شخص أنهى الدكتوراه

وجعلني هذا الأمر أفكر بالأسباب التي دفعتني لأخوض غمار دراسات الدكتوراه

القيام بأبحاث الدكتوراه بدوام جزئي يتطلب الدراسة 6-12 ساعة أسبوعيا، الشعور الدائم بالذنب عند قضاء أي وقت حر، الشعور بالقلق الدائم من الرسوب، وترك العائلة والأصدقاء لمدة 40 يوما على الأقل كل سنة لأكون ناسكا في المكتبة في كليتي في بريطانيا

وإن كنت صادقا مع نفسي، ومعكم، فإن جزءا مني يدرس الدكتوراه بسبب الإحترام الإجتماعي الذي يأتي معها. من الجميل أن أجاوب من يسألني عن عملي بـ “أنا أعمل كمسؤول للطلاب – توقف – وأيضا أنا تلميذ دكتورا بدوام جزئي في بريطانيا

نعم، أنا أيضا أددرس للدكتوراه من أجل المعرفة، لأصبح أستاذ أفضل للاهوت، ولكي يكون لدي تأثير إيجابي على الشرق الأوسط

السؤال المفصلي هو أين توجد قيمتي؟ هل هي في عملي، زواجي، دراساتي للدكتوراه، الشقة التي أشتريها مع زوجتي، منصبي “القيادي” في الكنيسة، أصدقائي الكثر – مثل رمل البحر – على فايسبوك، أم جسدي الدائري؟

هل الحصول على شهادة الدكتوراه سيجعلني شخصا أفضل؟ ماذا عن الأشخاص الذين لا يدرسون، أو يسعون وراء أهداف عالية في الحياة؟ ماذا عن الأشخاص السعداء بالأمور كما هي، ولا يريدون تعلم المزيد أو معرفة المزيد أو ربح المزيد؟ هل هم أقل مني؟

هل أنا قيّم بسبب هويتي أم عملي؟ وهل الإثنان مختلفان أم متشابهان؟

لا أمتلك كل الأجوبة. بالحقيقة، لا أمتلك معظم الأجوبة

ولكن الذي أعرفه عين اليقين هو أنني لا أريد أن تتسلط عليّ عبارة د. قبل اسمي

ولا أريد أن أحسب قيمتي بعدد انجازاتي

ولا أريد أن أكون عبدا للسباق نحو النجاح

اذا، سواء أكملت دراسات الدكتوراه أم لا، سواء أصبحت مشهورا وناجحا أم لا، سواء قرا كثير من الناس مدونتي واشتركوا فيها أم لا، سأختار أن أستمتع بالحياة التي أمتلكها

أما عن اليوم، فسوف أركز على المكان الذي يريدني الله أو أكون فيه. وماذا سأفعل هناك؟ علي اكتشاف ذلك في كل لحظة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك على حياتنا

أجسادنا

وجودنا

نفسنا

لحظاتنا

آمين

Garbage on the streets, Garbage in the church – زبالة على الطرقات، زبالة في الكنيسة

garbage on the streets

I hope you are not a tourist right now in my country. Actually, we are all wishing we were not living right now in Lebanon. There is garbage everywhere on the street as our politicians, who have already failed to hold elections, fix the electricity, make our streets safer, have failed once more in finding a suitable solution to garbage removal (I do remember our preschool teacher speaking about recycling back in 1994).

A demonstration was held yesterday at 5pm facing the Lebanese government building in the Down Town area, where the protesters each brought a garbage bag and then sorted the garbage into different recyclable materials in less than three minutes. The hope was that the minister of the environment (now the minister of garbage) was watching from the balcony. It seems his preschool teacher never taught him about recycling (note that I did not see them doing that, though they said they will on the Facebook group).

What has the church to do with this? Nothing, apparently. That is the problem. The church is doing nothing. Probably no church pastor mentioned this problem in her sermon this morning. Probably zero churches in Lebanon implement recycling or care about the environment. Probably zero churches participated in the protest last afternoon.
It is the same story over and over again.

Lebanese activists protest for women’s rights, walk in demonstrations to enact laws protecting women from abusing husbands, and the church is absent.

Lebanese activists walk the streets protesting the continuous absence of elections as the same people sit the parliament seats, and the church is absent.

Lebanese activists warn about the rising pollution of our sea, and the church is absent.

Lebanese activists call for peace and the end of war, and the church is absent.

Lebanese activists call for better courts and prisons, and the church is absent.

Human rights activists speak up against the inhumane treatment of Palestinian refugees living in the slums, and the church is absent.

Lebanese activists call for justice for Palestine, and the church is absent.

Human rights activists speak up against the hundreds of stateless people living in Lebanon without any ID or identity, and the church is absent.

Lebanese activists call for just laws that protect homosexuals from abuse, and the church is absent.

Lebanese activists fight the modern-day slavery of house maids in Lebanon and their cruel treatment, and the church absent.

The claim is always, that we do not want to get “political.”

So, we walk by the garbage in front of our church, shake our heads in sadness, and then walk into the church to sing and be happy.

Funny, because I remember a Jesus who “became like us.” The essence of the Christian story is God becoming man, Jesus Christ. Jesus stepped into our garbage-infested world, became like us, so he can make us like him. He worked to redeem all of society and not just to make individuals feel guilt-free and give them tickets to heaven. I remember a Jesus who did not separate politics, from society, from religion, but only saw PEOPLE in need of love and mercy. I remember a Jesus who was angry with the religious leaders (who were serving Rome, so he was making a “political statement”) for taking taxes from the poor, for protecting the law and forgetting people. I remember a Jesus who touched dead and sick people, all people, disregarding their race or gender or age. I remember a Jesus who created a community, a people with a mission to change all of society. I remember a Jesus who was active, going out, and not sitting in one place waiting for people to come to him.

The sad thing is, when a sexual matter comes up in society, the church raises its voice and shouts out with all power. When an environmental, social, human, or justice matter comes up in society, the church is silent.

N.T. Wright speaks of Jesus’ prayer to the Father, “thy will be done,” as starting to happen at Easter, when death was defeated. Jesus’ resurrection was an event that led into God’s new creation. God is doing something new. God’s will in heaven is being created on earth. Unfortunately, many times the church is not part of God’s will on earth. Wright continues,

“Hope is what you get when you suddenly realize that a different worldview is possible, a worldview in which the rich, the powerful, and the unscrupulous do not after all have the last word. The same worldview shift that is demanded by the resurrection of Jesus is the shift that will enable us to transform the world.”

The church is a community of love, but also a community with a mission of hope. We should not only speak up against any injustice in society. We should be the first to speak up and fight injustice in society. As we bring God’s future, God’ Kingdom, into today, we pray and wait for the day when God’s will and justice will break into our reality in a complete way, bringing ultimate justice and peace. As we wait for Jesus we are Jesus in society.
If we want to be a church that looks like Jesus then we should be incarnational like him. Thus, the sins of the world become the sins of the church. The problems of the world become the problems of the church. The sadness of the world becomes the sadness of the church. The garbage on the streets becomes the garbage in the church.

Could we ever see a headline in the local newspapers in the coming weeks saying: “The church of X cleans the garbage of the community,” or “the church of X starts a recycling program in the community”?  Or will we be content to be a church who prays to a God who wants justice and mercy “your will be done” on Sundays, while the garbage piles right outside our doors?

Let us stand in prayer:

Lord,

Your will be done,

Redeem all things.

Your will be done,

Make us redeemers of all things

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #25: زبالة على الطرقات، زبالة في الكنيسة

garbage on the streets

أرجو ألا تكون سائحا في بلدي الآن. كلنا نرجو لو لم نكن نعيش في لبنان في هذه الفترة. هناك زبالة في كل مكان على الطرقات والسياسيون، مثل العادة، كما فشلوا في إقامة الإنتخابات أو تحسين الكهرباء أو جعل الطرقات أكثر أمنا، قد فشلوا مرة أخرى في إيجاد حل مناسب لمشكلة إزالة النفايات – أتذكر بوضوح معلمة الحضانة سنة 1994 تتكلم عن إعادة التدوير

تم إقامة مظاهرة البارحة الساعة 5 مساءا أمام السرايا الحكومي في وسط البلد حيث جلب كل متظاهر كيس زبالة وتم فرز الزبالة إلى مواد مختلفة تصلح لإعادة التدوير في أقل من 3 دقائق. والرجاء هو أن يكون وزير البيئة (أو وزير الزبالة) يشاهد من الشرفة لأنه يبدو أن معلمته أيام الحضانة لم تعلمه عن إعادة التدوير – ملاحظة: لم أشاهدهم يجرون الأمر ولكنهم قالوا أنهم سيفعلوا كذلك على صفحات التواصل الإجتماعي

وما شان الكنيسة في الأمر هذا؟ لا شيء، على ما يبدو. هذه هي المشكلة. الكنيسة لا تفعل شيئا. على الأرجح لم تذكر أي قسيسة المشكلة في عظتها هذا الصباح وعلى الأرجح لم تشارك أي كنيسة في المظاهرات البارحة. على الأرجح ولا كنيسة في لبنان تعيد التدوير أو تهتم بالبيئة. هي نفس القصة بشكل متكرر

 ناشطون لبنانيون يتظاهرون من أجل حقوق المرأة والتظاهر من أجل قوانين عادلة تحمي النساء من التعنيف الأسري، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يتظاهرون لأجل إقامة الإنتخابات بينما يجلس نفس النواب في البرلمان، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يحذرون من ارتفاع معدلات التلوث في البحر، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون للسلام وانتهاء الحرب، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون لتحسين أوضاع السجون والمحاكم، والكنيسة غائبة

ناشطون في حقوق الإنسان يتحدثون عن الوضع المأساوي لالاجئين الفلسطنيين الذين يعيشون في مناطق فقيرة، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون للعدل من أجل فلسطين، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون لقوانين عادلة تحمي المثليين من الإسائة، والكنيسة غائبة

ناشطون في حقوق الإنسان يتكلمون عن مئات البشر الذين هم بدون هوية في لبنان ولا يملكون أي حقوق أو حماية، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يحاربون العبودية المعاصرة في لبنان المتمثلة بعاملات البيوت والمعاملة السيئة التي يتلقونها، والكنيسة غائبة

والإدعاء دائما هو أننا لا نريد أن نتدخل في السياسة

إذا، نمشي بجانب الزبالة على الطرقات، نهز رؤوسنا حزنا، ومن ثم نمشي إلى داخل الكنيسة لنرنم ونفرح

أمر مضحك، لأنني أتذكر يسوع الذي “صار مثلنا.” جوهر القصة المسيحية هو أن الله أصبح رجلا، يسوع المسيح. يسوع دخل إلى عالمنا المليء بالزبالة وصار مثلنا لكي يجعلنا مثله. هو عمل ليفدي كل المجتمع وليس فقط ليحرر الأفراد من الشعور بالذنب وإعطائهم تذكرة للسماء. أتذكر يسوع الذي لم يفرق بين السياسة والمجتمع والدين بل رأى بشرا أمامه بحاجة للمحبة والرحمة. أتذكر يسوع الذي غضب من القادة الدينيين (الذين كانوا يخدمون روما – إذا كان يأخذ موقفا سياسيا) لأنهم يأخذون الضرائب من الفقراء ويحمون الناموس على حساب الناس. أتذكر يسوع الذي لمس الأموات والمرضى من الناس، كل الناس، بغض النظر عن عرقهم أو دينهم. أتذكر يسوع الذي خلق مجتمع من أناس عندهم إرسالية أن يغيروا كل المجتمع. أتذكر يسوع الذي كان يتحرك ويخرج ويجلس بين الناس وليس في مكان خاص به ليأتي الناس إليه

الأمر المحزن هو أنه عندما تطرأ مسألة تتعلق بالجنس ترى الكنيسة ترفع صوتها عاليا. ولكن عندما تكون مسألة بيئية أو اجتماعية أو انسانية أو متعلقة بالعدل ترى الكنيسة صامتة

ن. ت. رايت يتكلم عن صلاة يسوع للآب، “لتكن مشيئتك” ويقول أنها بدأت تحقق يوم القيامة عندما غلب يسوع الموت. قيامة يسوع هي حدث ابتدأ خليقة الله الجديدة. الله يعمل شيئا جديدا. مشيئة الله في السماء تُخلق على الأرض. للأسف، في الكثير من الأحيان، الكنيسة لا تكون جزء من مشيئة الله على الأرض. رايت يكمل ويقول

الرجاء هو عندما تدرك فجأة أنه بالإمكان تبني منظور مختلف للعالم، منظور يقول أن الأغنياء والأقوياء والغشاشين لن يقولوا الكلمة الأخيرة. هذه النقلة في المنظور بعد قيامة يسوع هي النقلة التي ستمكننا من تغيير العالم

الكنيسة هي مجتمع محبة ولكن هي أيضا مجتمع عنده إرسالية الرجاء. لا يجب فقط أن نتكلم ضد أي ظلم في المجتمع ولكن يجب أن نكون السباقين في التكلم ضد الظلم ومحاربته. وبينما نجلب مستقبل الله وملكوت الله إلى الحاضر نصلي وننتظر يوم تحقيق مشيئة وعدل الله بشكل كامل وشامل في واقعنا، عندما يجلب الله العدل والسلام. ونحن ننتظر يسوع نكون يسوع في المجتمع

إذا أردنا أن نكون كنيسة تشبه يسوع فيجب أن نتجسد مثله. فتصبح خطايا العالم خطايا الكنيسة ومشاكل العالم مشاكل الكنيسة وحزن العالم حزن الكنيسة وزبالة العالم زبالة الكنيسة

هل سنقرأ عنوان في الجرائد المحلية في الأسابيع القادمة يقول: كنيسة كذا وكذا تنظف الزبالة في المجتمع، أو كنيسة كذا وكذا تبدأ بحملة إعادة تدوير في المجتمع؟ أو هل سنرضى بأن نكون كنيسة تصلي لإله يريد العدل والرحمة “لتكن مشيئتك” نهار الأحد بينما تتراكم الزبالة أمام أبواب الكنيسة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لتكن مشيئتك

افدِ كل شيء

لتكن مشيئتك

ساعدنا لنفدي كل شيء

آمين