Three Lessons from the Murder of Sarah Sleiman – ثلاث دروس من قتل سارة سليمان

sara-sleiman.jpg

Sarah Sleiman, a 24-year old school teacher, was killed last Sunday dawn as she was leaving a nightclub in Zahle, Lebanon. She was killed by stray bullets shot by a driver, Kassem El Masri (also known as Tah el Masri), who was exchanging angry words with a passer-by over a traffic jam caused by a car accident.

What can we learn from her death?

 

1- Carrying a gun does not make you tough

Tah el Masri is a renowned drug dealer who already had 4 arrest warrants to his name. Some of his social media pictures depict his obsession with guns, violence, and power.

But did Tah emerge the powerful victor on Saturday night? No, he did not. Yes, his guns killed an innocent woman on the pavement, but they also killed any chance he had of coming back into society and living a normal life. There are now 5 arrest warrants on his head. Let him go around with guns (I have no idea in what situation he will need to use his bazooka!). Let him be the powerful man whom people fear. But the blood of weak Sarah is stronger than his guns. This murder only brings him one step closer to justice.

In the final scale of life, Sarah embraced life while he, with every act of crime and violence he commits, is embracing death.

 

2- Organ Donation is a Powerful Weapon against Death

Sarah was an organ donor. She donated, after her death, five of her organs and thus gave life to 5 people. Being an organ donor means that in your death you have the chance to give life. As I was writing these words I stopped, went on www.nodlb.org, and became an organ donor in Lebanon (I hope my wife is okay with the idea).

Users were sharing the beautiful words of Sarah in a Facebook message to one of her friends a few years ago:

There will come a day when my body is laying on a carefully made bed in a hospital whose smell is that of life and death. At some moment, the doctor will announce I’m brain dead and that my life has ended. When that happens, don’t try to pump artificial life into my veins and use machines on me. Let my death bed be one of life so that others may have it better.

Give my eyes to who’s never seen a sunrise or the face of a child or the love in a woman’s eyes.

Give my heart to those whose hearts have only received pain.

Give my blood to a teenager who was pulled out of his car wreck, so he’d see his grandchildren grow up one day.

Give my kidney to that who needs a machine to keep him going from one day to the next.

Take my bones and every muscle and tissue and find a way to help a paralyzed child walk.

Take every cell of my brain and let them help a mute boy to shout, a deaf girl to hear the sound of the rain against her windowsill.

Burn what’s left of me, and if there’s anything you need to bury, bury away my sins and weaknesses. Bury my hate and give my soul to God.

And if you ever needed to remember me, do so with kindness onto others.

If you do all of this, I live on forever.”

(Translation from here)

P.S.: My wife and I have already discussed on multiple occasions our wish to become organ donors – husbands, it is smart to discuss things with your wives before doing them 😉

 

3- Life is short

Yes, believe it or not, it is. You might be 12, 24, or 72 (or any other age which is a multiple of 12), but you can never know when your life will end. Perhaps Sarah’s death should move me and you to stop, look around, and think: what am I doing with my life? How is my life, which might end any minute, a loving existence to those around me? Am I at peace with death, with God?

 

Sarah Sleiman, a 24-year old teacher, was shot dead for no reason by a man whose only apparent reason for life is death.

But her death, as shocking as it might be, is another sign of the power of life.

Let us stand in prayer:

Lord,

Have mercy on Tah el Masri

Have mercy on our violent souls

Have mercy on our short lives

Have mercy

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة 62 – ثلاث دروس من قتل سارة سليمان

sara-sleiman

سارة سليمان، معلمة عمرها 24 سنة، قتلت فجر الأحد الماضي بينما كانت تترك ملهى ليلي في زحلة، لبنان. قتلتها رصاصة طائشة من سائق، قاسم المصري (أو طه المصري)، كان يتلاسن مع بعض المارة حول أزمة سير بسبب حادث سير

ماذا يمكننا أن نتعلم من موتها؟

  • حمل السلاح لا يجعلك قويا

طه المصري تاجر مخدرات معروف وهناك 4 مذكرات توقيف بحقه. بعض صوره على مواقع التواصل الاجتماعي ترينا هوسه بالأسلحة، العنف، والقوة

ولكن هل خرج طه المصري رابحا ليلة السبت؟ كلا! نعم، سلاحه قتل امرأة بريئة تمشي على الرصيف، ولكنه أيضا قتل أي فرص لديه بالعودة للمجتمع وعيش حياة طبيعية. هناك الأن 5 مذكرات توقيف بحقه. دعوه يدور بأسلحته (لا أفهم في أي موقف سيضطر لاستخدام البازوكا!). دعوه يكون الرجل القوي الذي يخشاه الناس. ولكن دم سارة الضعيفة أقوى من أسلحته. هذه الجريمة تقربه خطوة اضافية من العدالة

في ميزان الحياة النهائي، سارة عانقت الحياة بينما هو، بكل جريمة وفعل عنف يرتكبه، يعانق الموت

  • التبرع بالأعضاء سلاح فتاك بوجه الموت

كانت سارة متبرعة أعضاء. تبرعت، بعد موتها، بخمسة من أعضائها وأعطت الحياة لخمسة أشخاص. أن تكون واهب أعضاء يعني أنك في موتك تهب الحياة. بينما أكتب هذه الكلمات توقفت، ذهبت الى www.nodlb.org  وسجلت لأصبح متبرع بالأعضاء في لبنان – أرجو أن توافق زوجتي على الفكرة

شارك الكثيرون كلمات سارة المؤثرة قبل بضعة سنوات في رسالة لأحد صديقاتها عبر فايسبوك

18360796_10158730360940714_613435766_n.jpg

ملاحظة: لقد سبق وناقشنا أنا وزوجتي في عدة مرات رغبتنا بأن نصبح متبرعين بالأعضاء – يا أزواج العالم، انه لمن الحكمة العظيمة أن تتشاروا مع نساءكن بالأمور قبل القيام بها

  • الحياة قصيرة

نعم، صدق أو لا تصدق، انها كذلك. قد تكون 12، 24، أو 72 (او أي رقم آخر يمكن تقسيمه على 12)، ولكنك لا تعرف متى تنتهي حياتك. ربما موت سارة يجب أن يدفعني ويدفعك لتتوقف، تنظر من حولك، وتفكر: ماذا افعل بحياتي؟ هل حياتي، التي قد تنتهي في اي لحظة، وجود محب لمن هم من حولي؟ هل أنا في سلام مع الموت، مع الله؟

سارة سليمان، معلمة عمرها 24 سنة، تم قتلها بدون أي سبب من رجل لا يمتلك الا الموت سببا للحياة

ولكن موتها، بقدر ما هو صادم، هو علامة أخرى عن قوة الحياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ارحم طه المصري

ارحم أرواحنا العنيفة

ارحم حياتنا القصيرة

ارحم

آمين

Advertisements

My Reasons for doing a PhD – أسبابي للسعي نحو الدكتوراه

Last month I attended the British New Testament Conference in Chester. It was a great chance to meet many well-known researchers, listen to some interesting papers, and take a picture with N. T. Wright (he is like the Lionel Messi of New Testament scholarship – If you do not know who Messi is then I feel sorry for you).

20160903_125238.jpg

When we arrived at the conference we were given a name tag. There was this long table with all the name tags spread on it. Almost every name had a “Dr.” before it, denoting that this person had a PhD. Except my name tag. It was just a plain “Nabil Habibi.”

20161008_104944.jpg

Part of me was disappointed. I wanted to have that “Dr.” before my name. I wanted to be somebody who had finished a PhD.

This got me thinking as to why I am doing a PhD in the first place.

Researching for a PhD thesis on a part-time basis means that you have to study for 6-12 hours per week for six years, always feel guilty when you are enjoying some free time, constantly worry that you might not make it, leave your family and friends for at least 40 days every year to live like a monk in the library of my college in the UK.

If I am to be completely honest with myself, and you, then part of why I am doing this PhD is for the social prestige that comes with it. It is nice to answer the question “what are you do in life” with a calm response of “I work as a student supervisor – pause – Oh, and I am doing a PhD part-time in the UK.”

Yes, I am also doing it for the sake of knowledge, to become a better teacher of theology, and to be able to be a positive impact on the Middle East.

The main question is where do I get my value from? Is it from my job, marriage, PhD studies, the apartment I am buying with my wife, my “leadership” position in church, my many friends on Facebook, or my blob-like body?

Will pursuing a PhD make me a better person? What about those who do not study, or pursue higher goals in life? What about people who are happy with the way things are, who do not want to learn more, know more, become more, or earn more? Are they less than me?

Am I valuable because of who I am or because of what I do? Are the two completely different or somehow similar?

I don’t really have all the answers. Actually, I don’t have most of the answers.

What I do know, however, is that I do not want to be ruled by a “Dr.” before my name!

I do not want to count the worth of my existence with the number of my achievements!

I do not want to be a servant to the race towards success!

So, whether I finish the PhD or not, whether I become a famous and successful or not, and whether many people read this blog post and sign up to receive my blog or not, I will choose to enjoy the life I have.

As for today, I will focus on being where God wants me to be. As to what I will do there, well, I will just have to discover that in every moment.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for our lives

Bodies

Existence

Breath

Moments

The place we are in

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #50: أسبابي للسعي نحو الدكتوراه

شاركت الشهر الماضي في المؤتمر البريطاني للعهد الجديد في مدينة شيستر. كانت فرصة رائعة للقاء عدد كبير من علماء الكتاب المقدس المعروفين، الإستماع إلى عدد من الأبحاث الشيقة، كما وأخذ صورة تذكارية مع ن. ت. رايت (هو بمثابة ليونيل ميسي في دراسات العهد الجديد – إن كنت لا تعرف من هو ليونيل ميسي فأنا أشعر بالأسى عليك

20160903_125238

عندما وصلت للمؤتمر كان يجب أن آخذ اسمي لأعلقه عى صدري. كانت هناك طاولة طويلة والأسماء موضوعة عليها. كنت تجد قبل معظم الأسماء عبارة “د.” والتي تعني أن الشخص أكمل دراسة الدكتوراه بنجاح. ما عدا أسمي، أنا المسكين، كان جافا وببساطة “نبيل حبيبي” بدون حرف الدال المبارك

20161008_104944

جزء مني شعر بخيبة الأمل. أردت عبارة “د.” قبل اسمي. أردت أن اكون شخص أنهى الدكتوراه

وجعلني هذا الأمر أفكر بالأسباب التي دفعتني لأخوض غمار دراسات الدكتوراه

القيام بأبحاث الدكتوراه بدوام جزئي يتطلب الدراسة 6-12 ساعة أسبوعيا، الشعور الدائم بالذنب عند قضاء أي وقت حر، الشعور بالقلق الدائم من الرسوب، وترك العائلة والأصدقاء لمدة 40 يوما على الأقل كل سنة لأكون ناسكا في المكتبة في كليتي في بريطانيا

وإن كنت صادقا مع نفسي، ومعكم، فإن جزءا مني يدرس الدكتوراه بسبب الإحترام الإجتماعي الذي يأتي معها. من الجميل أن أجاوب من يسألني عن عملي بـ “أنا أعمل كمسؤول للطلاب – توقف – وأيضا أنا تلميذ دكتورا بدوام جزئي في بريطانيا

نعم، أنا أيضا أددرس للدكتوراه من أجل المعرفة، لأصبح أستاذ أفضل للاهوت، ولكي يكون لدي تأثير إيجابي على الشرق الأوسط

السؤال المفصلي هو أين توجد قيمتي؟ هل هي في عملي، زواجي، دراساتي للدكتوراه، الشقة التي أشتريها مع زوجتي، منصبي “القيادي” في الكنيسة، أصدقائي الكثر – مثل رمل البحر – على فايسبوك، أم جسدي الدائري؟

هل الحصول على شهادة الدكتوراه سيجعلني شخصا أفضل؟ ماذا عن الأشخاص الذين لا يدرسون، أو يسعون وراء أهداف عالية في الحياة؟ ماذا عن الأشخاص السعداء بالأمور كما هي، ولا يريدون تعلم المزيد أو معرفة المزيد أو ربح المزيد؟ هل هم أقل مني؟

هل أنا قيّم بسبب هويتي أم عملي؟ وهل الإثنان مختلفان أم متشابهان؟

لا أمتلك كل الأجوبة. بالحقيقة، لا أمتلك معظم الأجوبة

ولكن الذي أعرفه عين اليقين هو أنني لا أريد أن تتسلط عليّ عبارة د. قبل اسمي

ولا أريد أن أحسب قيمتي بعدد انجازاتي

ولا أريد أن أكون عبدا للسباق نحو النجاح

اذا، سواء أكملت دراسات الدكتوراه أم لا، سواء أصبحت مشهورا وناجحا أم لا، سواء قرا كثير من الناس مدونتي واشتركوا فيها أم لا، سأختار أن أستمتع بالحياة التي أمتلكها

أما عن اليوم، فسوف أركز على المكان الذي يريدني الله أو أكون فيه. وماذا سأفعل هناك؟ علي اكتشاف ذلك في كل لحظة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك على حياتنا

أجسادنا

وجودنا

نفسنا

لحظاتنا

آمين