What is your Wish for 2019? ما هي أمنيتك لسنة 2019؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

Google maps sent me a summary of my 2018 year (yes, I keep my “location” active on my smartphone. No, I don’t think anyone is spying on me. I would feel honored that someone finds me interesting enough to spy upon). Apparently in 2018 I visited 48 places, 18 cities, and 5 countries. Not bad for 1 year.

20180903_114336

A highlight of 2018: Riding a camel with my lovely wife beside the Red Sea. Also my nose.

The report had quite a few interesting details. But one particular piece of information shocked me. I have spent 932 hours on the road in 2018! Yes, you read that right, 900 + 30 + 2 hours on the road (car, plane, or train)!

That is around 39 days. So I spent a month and 10 days out of 12 months on the road. So basically, about 10% of my life last year was wasted with me stuck in traffic or stuck in a narrow aisle on an airplane. Yes, some of that time was spent in good conversation or listening to a good radio show, but most of it was not.

I am very thankful google maps does not track my social media usage! I am sure that between traveling and browsing the internet, I must have wasted over 25% of my time last year!

Those who know me well know that I struggle in organizing my time. I know that too well about myself. I hate time. It seems that I never have enough of it!

So I sat me down yesterday night. I decided that I have had enough. I will not let time slip from my hands.

I wrote down the number of hours I have per week, 168. Then I factored in the time I need to sleep, work at my main job as a dean of students, work at my part-time job as a biblical studies teacher, do ministry in church, study for my Phd, write blogs, and spend quality time with a number of teenagers I try to keep up with.

You might be thinking that my time is all spent up. Wrong! I was left with 60 hours! Yes, 60 hours!

What will I do with those? I can spend time with my lovely wife and adorable son, sit in God’s presence, rest, and simply enjoy life with friends.

So, bottom line, as one my favorite teachers, John Haines, used to say: We all have 24 hours.

What is my one wish for 2019? Not to increase in money, fame, success, wisdom, or popularity. No. My only wish is increase in time! To always be rich in time! I want to have pockets full of time.

If someone wants to chat, I want to have time.

If my son wants to play hide and seek. I want to have time.

If God wants to remind me of his love (and he always does). I want to have time.

If my wife wants to go for a walk. I want to have time.

In 2019, I want to be rich, rich like never before in seconds, minutes, hours, and days!

Let us stand in prayer

Lord,

Give us to keep the Sabbath,

To rest from running

To rule time

Amen

مدونة #94

ما هي أمنيتك لسنة 2019؟

أرسل لي تطبيق خرائط غوغل ملخّص عن تحركاتي في سنة 2018 (نعم، أنا أبقي على خاصيّة التعرّف على مكاني مضاءة. كلا، لا أعتقد أن أحدهم يتجسس عليّ. سيكون شرف عظيم لي أن يحسبني أحدهم أهلا للتجسّس). يبدو أنني في سنة 2018 زرت 48 مكان، 18 مدينة، و5 بلدان. لقد أبليت بلاء حسنا سنة في سنة واحدة

20180903_114336

أحد أفضل لحظات 2018: ركوب الجمل مع زوجتي الجميلة بجانب البحر الاحمر. أيضا أنفي

احتوى التقرير على عدة تفاصيل ملفتة. ولكن هناك معلومة صدمتني. لقد أمضيت 932 ساعة على الطريق سنة 2018! نعم، لقد قرأت الرقم بشكل صحيح، إنه 900 + 30 + 2 ساعات على الطريق – في سيارة أو طيارة أو قطار

هذا حوالي 39 يوما. لقد أمضيت شهرا و10 ايام من 12 شهرا على الطريق. فأكون قد أضعت تقريبا 10% من حياتي السنة الماضية وأنا عالق في الزحام أو عالق في كرسي ضيق على الطائرة. نعم، بعض هذا الوقت مضى في محادثات جيدة أو في الإستماع لبرنامج إذاعي جيد، ولكن معظمه لا

أنا شاكر أن خرائط غوغل لا تراقب الوقت الذي امضيه على وسائل التواصل الإجتماعي! أنا متأكد انه بين السفر وتصفح الإنترنت، لقد أضعت ما يفوق 25% من حياتي السنة الماضية

الذين يعرفونني جيدا يعلمون أنني أواجه مشكلة في تنظيم وقتي. أعرف هذا جيدا عن نفسي. يبدو لي أنني دائما لا أمتلك الوقت الكافي

فجلست البارحة. وقررت أن الوقت حان للتغيير. لن أدع الوقت يفلت من بين أصابعي

كتبت عدد الساعات التي أمتلكها كل أسبوع، 168. من ثم حسبت الوقت الذي أحتاجه للنوم، للعمل في عملي الأساسي كعميد للطلبة، للعمل في عملي الآخر على الجانب كمدرّس في الكتاب المقدس، للخدمة في الكنيسة، للدرس من أجل الدكتوراه، لكتابة المدونات، ولإمضاء وقت ذو قيمة مع بعض المراهقين الذين يهمني التواصل الدائم معهم

قد تعتقدون أنني صرفت كل وقتي. أنتم على خطأ! لقد بقي لي 60 ساعة! نعم، 60 ساعة!

ماذا سأفعل بها؟ سأستمتع بالوقت مع زوجتي الجميلة وابني الطيب، سأجلس في محضر الله، سأرتاح، وببساطة سأستمتع بالحياة مع الأصدقاء

إذا، النتيجة هي كما كان يقول أحد الاساتذة المفضلين على قلبي، جون هاينز: كلنا نمتلك 24 ساعة

ما هي أمنيتي لسنة 2019؟ ليس أن أزداد مالا أو شهرة أو نجاحا أو حكمة. كلا. أمنيتي الحيدة هي أن أزداد وقتا! أن أكون غني بالوقت. أن تكون جيابي ممتلئة بالوقت

إذا اراد أحدهم الحديث معي، أريد أن امتلك الوقت

إذا أراد ابني أن يلعب الغميضة، اريد أن أمتلك الوقت

إذا أراد الله أن يذكرني بمحبته لي (وهو دائما يريد ذلك)، أريد أن أمتلك الوقت

إذا ارادت زوجتي أن نتمشى، أريد ان أمتلك الوقت

سنة 2019، أريد أن أكون غنيا، غنيا بجنون بالثواني والدقائق والساعات والايام!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنحفظ السبت

لنرتاح من الركض

لنتسلط على الوقت

آمين

Advertisements

5 Easy Ways to Stay Alive in Today’s Busy Schedule – خمس طرق سهلة للبقاء على قيد الحياة في جدول حياتنا المشغول

The world we live in is crazy. Mad I say. Our lives are as loony as it gets.

Nobody has time anymore. People have babies, get married, travel, return from travels, die, and nobody visits them or asks about them.

My average day starts at 5:50 am, and I hit the road running. I rush to get dressed, rush to work, rush to finish the tasks ahead at school, rush to my afternoon job, and finally rush home to jump into bed at 10:30 pm. Before I know it I am waking up again to begin another day!

This can’t be the life God calls us to live. Over the years (yes, I am an old man of 25) I have found that the following 5 techniques help me keep my head above the water, and even float in peace every now and then. So, without much further ado, I present to you 5 easy ways to stay alive in today’s busy modern world:

1- Prepare a daily agenda

I can hear those who still go to school groaning. Many of the things we learn at school are useless, but not all, like the skill of writing a daily “to-do list.” A friend of mine introduced me to the website http://www.timemanagement.com/ a year ago. I found time to read through the tips on time management and also signed up for a daily tip. It was life-changing! Today if you hear the voice of this website, do not harden your heart.

The most important thing I learned from this website is to sit down and write what I plan to do today in small steps, not more than 8 per day. It has provided structure for my schedule and helped me choose what to do every day. Which brings us to our second point:

2- Say no

I confess: I am bad at this. I get a phone call asking me to speak at a youth meeting and I get the Mother-Theresa-these-people-need-me feeling. Two weeks later the feeling is gone as I sit through the night preparing a power point presentation.

Recently however, I have said no to many things. It feels good. As Dr. Perry Shaw puts it: there is a God, and you are not him.

3- Do something meaningless

After a long day, it always helps me to watch some TV for a short time or simply lose myself in a book (Harry Potter, Game of Thrones…etc.). None of these things are meaningful in themselves. However, we all need to unwind, sit back, and relax after a long day of work.

4- Find those “aaaah” moments in your day

I remember rushing to the library of ABTS to work on a paper I had to turn in in six days. I had four hours before the library closed in which I had to read and summarize many pages. As I parked my car and stood beside it, I gazed in front of me and saw Beirut bathed in the rays of the setting sun. I had an “aaaah” moment. I stood for two minutes, doing nothing, and simply being. I remember praying: Lord, thank you for this beauty.

Learn to find “aaaaah” moments in your busy days. Moments when you have a kind of selah. It is that word we encounter in the psalms. A pause if you want. As my dear professor John Haines used to say: When a Selah comes you pause and think on what you have just heard, and think on what you expect to come next. A selah is a moment of silence in the noise of our hours. Silence, as I have said before, enables us to hear God in the midst of our busy schedule.

5- Pray

Some say pray in the morning. It has never worked for me. I am not a morning person. If you can, then please do begin your day with God. A devotional I read the other day invited us to “wear God” before we begin our day, so we can stay in tuned to Him. Paul encourages us to pray all the time. The late Pastor Raja always repeated this advice: before you sleep think on your day. Confess the sins you have done, thank the Lord for his blessings, and ask for strength for tomorrow.

In The Rule of Benedict the monks are asked to work but also to have times of reading and prayer throughout the day and night. Joan Chittister comments on this part of the Rule:

Work is not what defines the Benedictine. It is the single-minded search for God that defines the Benedictine spirituality […] The monastic does not exist for work […] Once the retirement dinner is over and the company watch is engraved, there has to be something left in life that makes us human and makes us happy or life may well have been in vain. That something, Benedictine spirituality indicates, is a mind and heart full of a sense of meaning and an instinct for God. (214-215, 2010)

So, I ask you and ask myself today, as we run our daily repetitive races, what drives us forward? What are we seeking? Are we too busy that completely miss out on God?

Here are my five humble ways to stay alive in today’s busy schedule, do you have any more to add?

Let us stand in prayer:

Lord,

We run in circles

Missing the centre.

Give us to live more

And run less

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #17 – خمس طرق للبقاء على قيد الحياة في جدول حياتنا المشغول

العالم الذي نعيش فيه اليوم مجنون. وحياتنا تصبح اكثر جنونا مع مرور الأيام

لا يمتلك أحد الوقت. الناس تلد الأطفال، يتزوجون، يسافرون، يعودون من السفر، يموتون ولا يأتي أحد لزيارتهم أو الإطمئنان عليهم

يومي العادي يبدأ الساعة 5:50 صباحا، وابدأه راكضا. أركض لألبس ثيابي، وأركض للعمل، وأركض لأنهي كل مهماتي في المدرسة، ثم أركض لعملي الثاني بعد الظهر، وأخيرا أركض للمنزل لأقفز إلى السرير الساعة 10:30 مساءا. وأجد نفسي أواجه يوم آخر

ليست هذه الحياة التي يدعونا إليها الله. مع مرور السنين (نعم أنا رجل عجوز عمري 25 سنة) وجدت أن الطرق الخمس المقبلة تساعدني لأبقي رأسي فوق الماء وحتى لأطوف بسلام في بعض الأحيان. إذا، ومن دون كثرة كلام، أقدم لكم 5 طرق للبقاء على قيد الحياة في عالمنا المشغول

أ – حضّر لائحة واجبات يومية

أنا متأكد بأن التلاميذ الآن يتمتمون انزعاجا. نحن نتعلم كثير من الأشياء التي لا تفيدنا في المدرسة ولكن إحدى الأشياء المفيدة هي مهارة كتابة لائحة يومية من الأمور التي ننوي إنجازها. أهم شيء هو أن تجلس يوميا وتخطط لنهارك بكتابة 8 أمور على الأكثر تريد أن تنجزها اليوم. هذا أعطى تنظيما لنهاري وساعدني لأختار ما يجب أن أفعله كل يوم. وهذا يأتي بنا إلى النقطة الثانية

ب- قل لا

أنا اعترف: أنا سيء في هذه الناحية. يأتيني اتصال هاتفي ويُطلب مني أن أتكلم في اجتماع شبيبة وتتملكني النخوة وأقول نعم. الشعور الجميل يزول عندما أجد نفسي بعد أسبوعين جالسا بعد نصف الليل أحضر الكلمة

ولكن منذ فترة وجيزة قلت لا للكثير من الأشياء. أشعر بالرضى. وكما يقول الدكتور بيري شو: هناك الله، وهو ليس أنت

ج- اعمل شيئا بلا معنى

بعد نهار طويل يساعدني أن أشاهد القليل من التلفاز أو أضيع في كتب (هاري بوتر، لعبة العروش…إلخ.). هذه الأشياء لا تضفي معنى لحياتي بحد ذاتها، ولكننا كلنا بحاجة أن نسترخي ونأخذ استراحة بعد نهار عمل طويل

د- فتش عن لحظات الـ “آآآآآه” في يومك

أتذكر كيف هرعت للمكتبة في كلية اللاهوت المعمدانية في المنصورية لأقرا عددد من الكتب تحضيرا لبحث كان يجب أن أقدمه بعد 6 أيام. كان لدي فقط 4 ساعات قبل أن تقفل المكتبة. ركنت سيارتي ونزلت ووقفت بجانبها وأراني أرى بيروت تستحم بضوء الشمس التي تغرب. وامتلكتني لحظة “آآآآه.” وقفت هناك لدقيقتين وأنا لا أعمل شيء بل فقط أكون. واتذكر أنني صليت: يا رب، شكرا على هذا الجمال

تعلم أن تجد لحظات “آآآآآه” في يومك المشغول. لحظات تختبر فيها سلاه. وهذه كلمة نراها في المزامير. وهي نوع من الإستراحة. وكما يقول استاذي العزيز جون هاينز: عندما تأتي السلاه تتوقف وتفكر بما سمعت وتتوقع ما ستسمع. والسلاه هي لحظة صمت في ساعاتنا الصاخبة. الصمت، كما كتبت سابقا، يسمح لنا بأن نسمع الله في وسط جدولنا المزدحم

ه- صلِّ

بعض الناس يصلون في الصباح. الأمر لا يعمل معي فانا لست شخصا صباحيا. ولكن إن قدرت فأرجوك ابدأ نهارك مع الله. قرأت في تأمل منذ بضعة ايام أنه يجب علينا أن “نلبس الله” في بداية يومنا لكي نبقى على اتصال معه. بولس يشجعنا على الصلاة باستمرار. والقس رجا طيب الذكر كان دائما يكرر هذه النصيحة لنا: قبل ان تنام راجع نهارك. اعترف بأي خطايا ارتكبتها واشكر الرب على بركاته واطلب قوة لنهار جديد

قانون بينيديكت يطلب من الرهبان أن يعملوا ولكن أيضا أن يصلوا ويقرأوا في فترات معينة من النهار والليل. جون شيتيستر يعلق على هذا الجزء من القانون بالقول

العمل لا يحدد الراهب البينيديكتي. ما يحدد الروحية البينيديكتية هو التفتيش المركّز عن الله…الراهب لا يعيش لكي يعمل…بعد أن ينتهي عشاء التقاعد وتقبل هدية الوداع من شركتك لا بد أن يبقى شيء في الحياة الذي يجعلنا بشر ويجعلنا فرحين أو تكون حياتنا هباء. هذا الشيء، تقول الروحية البينيديكتية، هو الفكر والقلب المليئان بحس المعنى وغريزة لله

إذا، أسألك وأسأل نفسي، بينما نركض يوميا في هذا السباق المتكرر، ما الذي يحفزنا للمضي قدما؟ عن ماذا نبحث؟ هل نحن منشغلون لدرجة لا نرى الله؟

 هذه طرقي الخمسة المتواضعة للبقاء على قيد الحياة في جدول يومنا المشغول، هل لديك المزيد من الطرق لتزيدها؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نحن نركض في دوائر

ولا نجد المركز

أعطنا أن نعيش أكثر

ونركض أقل

أمين