Can a Woman be a Pastor? هل تستطيع امراة أن تكون قسيسة؟

rola_sleiman

For the first time in the middle east, Rola Sleiman was ordained as a pastor of an Evangelical church in Tripoli, North of Lebanon. On the afternoon of this past Sunday 26 of February, in a direct break with the tradition of all Christian sects in the Middle East, Rola Sleiman became a fully-ordained woman pastor.

If you support women rights you will undoubtedly celebrate this step.

However, if you are a Bible-believing Christian, then you might have some misgivings.

Doesn’t Paul clearly teach in 1 Timothy 2:12 that he does not “permit a woman to teach or to have authority over a man; she must be silent”? How can a woman take a leadership role inside the church when the Bible says she can’t?

If you have the above reasoning, then allow me to present a different view point.

Here are 3 simple arguments from the Bible to why a woman could be a pastor:

 

The equality of men and women in the Bible

In Genesis 1 and 2, before the “fall” of Genesis 3, the picture we have is of a totally equal male and female. In Genesis 1:27, they are both, together, the image of God. There is no subordination. In Genesis 2:18 the woman is man’s helper. Now “helper” in Hebrew is mostly used of God as a helper to his people (e.g. Exodus 18:4; Deuteronomy 33:6; Psalm 33:20…etc.). You can’t argue that God is subordinate to his people, and similarly you can’t argue that the woman is subordinate to the man in Genesis 2.

Where do we get the idea that the man is the head of the woman? From Genesis 3 after the fall from God’s grace! God’s original plan, the one that Jesus aims to bring back to humanity, is of total equality between male and female.

Similarly, Paul declares that in Christ there is “neither Jew nor Greek, there is neither slave nor free, there is no male and female, for you are all one in Christ Jesus” (Galatians 3:28). When he does speak of submission (e.g. Eph. 5:24; 1 Cor. 11:3…etc.) it is usually in the context of a husband and wife. Note that this submission of wife to husband is the submission of love not subordination. He is called to serve her until death and she him in all circumstances. Later, both are called to submit to each other. In all cases, Paul is not speaking of general submission of females to males but to a specific cultural reading of marriage (husband and wife).

Interestingly, in Paul’s declaration of equality in Galatians 3:28 mentioned above, he uses the rare terms “male-female” (arsen-thely) rather than “husband-wife” (aner-gune). For Paul, the husband might be the head of the family, but in church, male and female are equal.

Hence, in the beginning story of humanity and in the salvation of Christ, men and women are on equal footing.

 

Women take various leadership roles in the Bible

Here are just a few of the many examples where women were serving in leadership roles in the Old Testament, and in leadership roles in the New Testament:

Deborah is a judge over all the people both male and female (Judges 4 and 5)

The prophetess Huldah (2 Kings 22:13-14)

The first witnesses of the resurrection of Jesus, and hence the first preachers, were women (Mark 16:1-8; Matthew 28:1-10; Luke 24:1-9; John 20:1-18)

Jesus treated women in a revolutionary manner in his own times (e.g. John 4:7-30; Mark 5:25-34; John 8:1-11…etc.)

Phoebe is a deacon (Romans 16:1)

Junia is a female pastor (Romans 16:7)

The church in Philippi had women leaders (Philippians 4:2-3)

Priscilla is mentioned with her husband Aquilla (indeed her name is placed before him) in teaching roles (Acts 18)

 

The New Testament as a stepping stone for further development

Could the church across the centuries build upon the New Testament principles and express them in innovative terms?

Of course! Not only we can, we HAVE to! Every time we step to the Bible and read it in our own context we are challenged to apply it. However, it was written 2000 years ago, how can we then apply it to the year 2017 in Beirut? We seek the biblical principles and apply them to our day.

Didn’t Jesus do that?

Didn’t he take the heart of the Torah (or roughly the Law of Moses) and apply it in new ways? The Torah orders that an eye be given for an eye. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of redemptive justice, and declares that we should forgive our enemies. The Torah asks for purity cleansing before eating. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of having a pure heart, and abolishes the food laws.

The principle of equality of all was argued for by Paul, as we saw in Galatians 3:28. However, the same Paul can write to the slaves asking them to “obey their earthly masters with fear and trembling” (Ephesians 6:5). Now, if the church encounters a modern-day slave, would she ask him to obey his master in fear and trembling? Does the church still support slavery? Absolutely not. But hear this, for big parts of our history the church did support slavery. But the principle of equality, ingrained in the gospel, finally shone through, and through Christians who fought for the abolition of slavery, slavery was finally abolished and is seen as a disgusting practice by most society.

Could we then, with a clear conscience, ordain a woman as a pastor in the church? I can say with full confidence: yes!

I would even go further and say that the very Bible used by many to ban women from ordination is the same book that pushes me to call for the full inclusion of women in the ministry of the church!

 

Pastor Rola Sleiman, I offer you my sincere congratulations. May you serve the Lord for many years with courage and love.

To women of the Nazarene Church, a church whose constitution allows for the ordination of women, I call those who feel God’s calling to step up and be the pioneers in our church in the Middle East.

To all Christians of the middle east, let us shine our light, the light of God’s equal creation of male and female, through the leadership of more women in our churches.

Let us stand in prayer

Lord,

Move your church

That we may truly be

Your body

Female and Male

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #60: هل تستطيع الامراة ان تكون قسيسة؟

rola_sleiman

لاول مرة في الشرق الأوسط، تمة رسامة الواعظة رلى سليمان كقسيسة في الكنيسة الانجيلية المشيخية في طرابلس، شمال لبنان. بعد ظهر الاحد الماضي في 26 شباط، وفي كسر لتقليد جميع الطوائف المسيحية في الشرق الاوسط، أصبحت رولا سليمان قسيسة كاملة الصلاحيات

اذا كنت تؤيد حقوق المرأة فبالتأكيد ستفرح بهذه الخطوة

ولكن ان كنت مسيحي يؤمن بالكتاب المقدس، فقد تكون لديك بعض التساؤلات

ألا يعلم بولس بوضوح في 1 تيموثاوس 2: 12 بأنه لا يأذن “للمرأة أن تعلم ولا تتسلط على الرجل، بل تكون في سكوت”؟ كيف تستطيع المرأة أن تاخذ دور ريادي في الكنيسة بينما الكتاب المقدس يقول عكس ذلك؟

اذا كان لديك هذا التفكير فاسمح لي أن اقدم لك وجهة نظر مختلفة

ها هي 3 حجج بسيطة من الكتاب المقدس تبرهن انه بامكان المراة ان تصبح قسيسة

المساواة بين الرجل والمراة في الكتاب المقدس

في تكوين 1 و2، قبل “السقوط” في تكوين 3، الصورة التي نمتلكها هي للمساواة المطلقة بين الرجل والمراة. في تكوين 1: 27، الاثنان معا يشكلان صورة الله. لا يوجد تراتبية. في تكوين 2: 18، المرأة هي “مساعد” للرجل. كلمة “مساعد” في العبرية عادة ما تستخدم عن الله كمساعد لشعبه (مثلا خروج 18: 4؛ تثنية 33: 6؛ مزمور 33: 20…الخ.). لا تستطيع ان تقول ان الله يخضع لشعبه وكذلك لا تستطيع ان تستنتج من تكوين 2 أن المراة تخضع للرجل

من أين أتت فكرة ان الرجل هو رأس المرأة؟ من تكوين 3 بعد السقوط من نعمة الله! خطة الله الأصلية، تلك التي هدف يسوع لارجاعها للبشرية، كانت تتضمن مساواة مطلقة بين الرجل والمراة

بشكل شبيه، يعلن بولس أنه في المسيح “ليس يهودي ولا يوناني. ليس عبد ولا حر. ليس ذكر وانثى، لانكم جميعا واحد في المسيح يسوع” (غلاطية 3: 28). عندما يتحدث بولس عن الخضوع (مثلا أفسس 5: 24؛ 1 كورنثوس 11: 3…الخ.) فهو عادة ما يتكلم في سياق زوج وزوجة. لاحظ أن خضوع الزوجة لزوجها هو خضوع المحبة وليس التراتبية. هو مطلوب منه خدمتها حتى الموت وهي خدمته في كل الظروف. لاحقا في نفس المقطع، يطلب بولس من الاثنين الخضوع لبعضهما البعض. في كل الأحوال، بولس لا يتكلم عن خضوع الأنثى بشكل عام للذكر، بل يتكلم عن قراءة ثقافية محددة للزواج

ما يثير الاهتمام هو انه في اعلان المساواة في غلاطية 3: 28 أعلاه، يستخدم بولس عبارتي “ذكر-انثى” (ارسين-ثيلي) النادرتين وليس عبارتي “زوج-زوجة” (انير-جوني). بالنسبة لبولس، كونن الرجل رأس العائلة لا يعني أنه في الكنيسة الذكر والأنثى ليسا متساويين

اذا، في قصة بدايات البشرية وفي خلاص المسيح، النساء والرجال متساوين

النساء تأخذ عدة مواقع قيادية في الكتاب المقدس

هذه بعض الأمثلة لنساء خدمت في مواقع قيادية في العهد القديم والعهد الجديد

دبورة كانت قاضية لكل الشعب نساء ورجال في قضاة 4 و5

خلدة النبية في 2 ملوك 22: 13-14

أول من شهد على قيامة المسيح كانت نساء ولذا هن كانوا أول واعظين مسيحيين في مرقس 16: 1-8، متى 28: 1-10، لوقا 24: 1-9، ويوحنا 20: 1-18

يسوع عامل النساء بطريقة ثورية بالنسبة لعصره مثلا في يوحنا 4: 7-30، مرقس 5: 25-34 ويوحنا 8: 1-11

فيبي كانت “خادمة كنيسة” في رومية 16: 1

يونيا كانت قسيسة أنثى في رومية 16: 7

كنيسة فيلبي كانت تقودها نساء في فيلبي 4: 2-3

وبريسكيلا تذكر مع زوجها أكيلا (وحتى اسمها قبل اسمه) في أدوار تعليمية في أعمال الرسل 18

العهد الجديد هو نقطة انطلاق لتطورات لاحقة

هل تستطيع الكنيسة عبر العصور أن تبني على مبادئ العهد الجديد وتعبر عنها بطرق خلاقة؟

بالطبع! ليس فقط نستطيع بل نحن مضطرون لفعل ذلك! كل مرة نتقدم فيها من الكتاب المقدس ونقراه في سياقنا لدينا تحدي تطبيقي. نجد أنفسنا نقرا كلام مكتوب قبل 2000 سنة، فكيف نستطيع تطبيقه سنة 2017 في بيروت؟ نفتش عن المبادئ الكتابية ونطبقها في يومنا الحالي

ألم يفعل يسوع ذلك؟

ألم يأخذ قلب التوراة (أي تقريبا ناموس موسى) وطبقه بطرق جديدة؟ التوراة تأمر بأخذ العين مكان العين. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، ومبدأ العدالة الفادية، وأعلن أنه علينا أن نسامح أعداءنا. التوراة تطلب الغسل الطقسي قبل الأكل. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، مبدأ القلب النقي، وألغى قوانين طهارة الطعام

مبدأ مساواة الجميع يعلنه بولس، كما رأينا في غلاطية 3: 28. ولكن نفس هذا البولس يستطيع أن يطلب من العبيد أن “يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة” (أفسس 6: 5). الأن، ان قابلت الكنيسة اليوم عبودية معاصرة، هل تطلب من المستعبدين أن يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة؟ هل ما تزال الكنيسة تؤيد العبودية؟ بالطبع لا. ولكن اسمعوا هذا، لمدة طويلة من تاريخها دعمت الكنيسة العبودية. ولكن مبدأ المساواة المزروع في الانجيل أشرق أخيرا، ومن خلال مسيحيين حاربوا لالغاء العبودية، تم الغاء العبودية وأصبحت نشاطا مكروها في معظم المجتمع

هل نستطيع، بضمير صالح، أن نرسم امرأة كقسيسة كنيسة؟ أقول بكل ثقة: نعم

وأذهب أبعد من ذلك وأقول أن نفس الكتاب المقدس الذي يستخدمه كثير من الناس ليمنعوا المراة من الرسامة يدفعني أنا لأدعو لقبول المراة الكامل في خدمة الكنيسة

حضرة القسيسة رولا سليمان، أقدم لك أحر التهاني. اتمنى لك سنين كثيرة في خدمة الرب بشجاعة ومحبة

الى كل نساء كنيسة الناصري، هذه الكنيسة التي يحتوي دستورها على قبول لرسامة النساء، أحث كل من تشعر بدعوة الله أن تتقدم للقسوسية وتصبح رائدة في كنيستنا في الشرق الأوسط

والى كل مسيحيي الشرق الأوسط أقول، ليضئ نورنا، نور خليقة الله المتساوية للذكر والأنثى، من خلال دور أكبر للمرأة في قيادة الكنيسة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حرك كنيستك

لكي نكون حقا

جسدك

أنثى وذكر

آمين

Do Christians have an ISIS? هل لدى المسيحيين داعش؟

Note: Unlike my other posts, the Arabic translation will be presented alongside the English version because it is easier for me.

ملاحظة: على عكس باقي التدوينات، في هذه المدونة سوف أقدم النسخة العربية إلى جانب الإنكليزية لسهولة الكتابة

ISIS are arguably the most famous terrorist group on the planet at the moment. They also claim to be Muslim. That point has moved many Muslims worldwide to denounce ISIS. Some Christians have taken this opportunity to attack Islam and accuse it of being a terror-breeding religion.

This post is not to defend Islam. I am in no position to do that. Rather, this post is to point to a certain phenomenon in the Christian world, and particularly in Lebanon, which is very similar to ISIS.

Who is the Christian ISIS? I think I found it yesterday while spending some quality time with my Facebook feeds.

داعش هي الجماعة الإرهابية الأولى في العالم في هذه الأيام. هي أيضا تدعي الإسلام. هذه النقطة دفعت كثير من المسلمين لرفض والتبري من داعش. بعض المسيحيين استغلوا هذه الفرصة ليتهجموا على الإسلام ويتهموه بأنه دين يربي الإرهاب. لا أكتب هذه المدونة لأدافع عن الإسلام، فأنا لست مسؤولا عن هذا الأمر. بل أكتب هذه المدونة لأدل على ظاهرة معينة في العالم المسيحي، وخاصة في لبنان، مشابهة لداعش. من هي داعش المسيحية؟ اعتقد أنني وجدتها البارحة بينما كنت أمضي بعض الوقت النوعي في تصفح الفايسبوك

There is a Facebook page called “The Lebanese Reformer” which claims to study all the aspects of Lebanon under the eye of the Bible. Also, as the name shows, the anonymous author claims to be a reformer of the Christian faith in Lebanon. Here is a sample of what you might find on the page itself:

 هناك صفحة على فايسبوك تدعى “المصلح اللبناني” وتدعي أنها ستدرس كل نواحي المجتمع اللبناني تحت مجهر الكتاب المقدس. وكذلك، كما هو واضح من الإسم، الكاتب المجهول يدعي أنه مصلح للإيمان المسيحي في لبنان. وهذه عينة من ما قد تجدونه على الصفحة

1- Attacks on prominent local and worldwide Christian figures

أولا: هجوم على قادة مسيحيين محليين وعالميين بارزين

For instance in the above post s/he (although it is probably a he) calls four main Egyptian Christian leaders, the leader of the entire Roman Catholic church (who is, by the way, a refreshing image of Christ in this world) and two prominent American preachers heretics, false prophets, and servants of Satan. He quotes John 10: 4-5. He then gives us the recipe to how he got to this daring conclusion: You have to be born from God to be able to discern them and their deathly teachings.

So, according to this post, because I think the pope is a man of God then I am not born from God, so I am not a Christian. Now, just to be clear, I am not saying that I agree with all the teachings of these figures in the post. But, by what authority can someone deem a Christian leader a heretic? Who says that my leader is not a heretic too? Let us then start calling each other heretics. Why not start killing each other, and burning people we disagree with to the stake (something Christians only stopped doing very recently)?

Does a difference in interpretation of the Bible mean that the other person is a heretic, a non-Christian, and the servant of the devil?

مثلا، في البوست أعلاه يسمي صاحبنا (وهو على الاغلب رجل وليس امرأة) 4 قادة مسيحيين مصريين، قائد الكنيسة الكاثوليكية جمعاء (وهو، بالمناسبة، صورة منعشة للمسيح في هذا العالم)، واثنين من الوعاظ الأمريكان البارزين هراطقة، انبياء كذبة، وخدام ابليس. ويعطينا الطريقة التي من خلالها اكتشف هذا الاكتشاف الجريئ: هو مولود من الله لذا يقدر أن يميز تعاليمهم القاتلة. إذا، بحسب هذا البوست، لأنني أعتقد أن البابا هو رجل الله أنا لست مولودا من الله ولست مسيحيا. للتوضيح أقول أنني لا أتفق مع كل ما يعلمه هؤلاء القادة في الصورة ولكن بأي سلطان يستطيع أحدهم أن يقول عن قائد مسيحي أنه مهرطق؟ لما لا نقول أن قائدي أيضا مهرطق؟ دعونا اذا نبدأ بتكفير بعضنا البعض. ولما لا نبدأ أيضا بقتل وحرق كل من لا يوافق على آرائنا اللاهوتية – وهو أمر توقف عن فعله المسيحيين في الآونة الأخيرة فقط؟

هل الإختلاف في تفسير الكتاب المقدس يعني أن الشخص الآخر مهرطق وغير مسيحي وخادم لإبليس؟

 

In the above post our dear reformer attacks a prominent Lebanese pastor and Christian singer because he does not like one sentence of his lyrics. The sentence reads “God wore a body and came to our earth,” and our friends quotes John 1: 14 in refutation.
Notice the ISIS-like thinking: you have to speak the same language as me or you are not a true Christian.

في البوست أعلاه يتهجم المصلح اللبناني على المرنم أيمن كفروني لأن أحد جمل ترانيمه لم تعجبه. لاحظوا التفكير المماثل لداعش عندما يريد الكاتب أن يتكلم الشخص الآخر نفس اللغة مثله وإلا لن يكون مسيحي حقيقي

 

In our final example in this section, the Lebanese Reformer attacks the best Evangelical (and dare I say, Arab) theologian of our age, Dr. Ghassan Khalaf. He attacks Khalaf’s teaching that the human being has a role in salvation, because if it weren’t for that then God would have no right to condemn humanity. The Reformer then adds, perhaps projecting his own way of thinking “Nobody can argue with me! I have a PhD!”

I have known Dr. Khalaf since I was born and if anyone is humble on the face of this proud earth, it is him. He would never ask someone not to argue with him because he has a PhD. Again, the Reformer retorts by quoting two verses (Romans 9: 16 and John 1:13). The funny thing is that we can play the verse game all day from the Bible. Every single one of the 20,000+ Christian denominations, sects, groups, and organizations quote verses. The Bible is full of verses and each group can find one to its linking.

في المثال الأخير في هذا القسم يتهجم المصلح اللبناني على أفضل لاهوتي إنجيلي، أوحتى عربي، في عصرنا، الدكتور غسان خلف. ويزيد على الفكرة التي يقتبسها من د. خلف جملة من نسج خياله، وربما تعبر عن طريقة المصلح في التعاطي مع الإختلاف في الرأي، إذ يتخيل أن د. خلف يرفض أي اختلاف ويختبئ وراء الدكتواه. أنا أعرفه منذ أن ولدت وإذا كان يوجد انسان متواضع على هذه الأرض المتكبرة فهو الدكتور غسان خلف. وأيضا المصلح يقتبس آيتين للدفاع عن رأيه. والأمر المضحك أنه بإمكاننا اقتباس الآيات بما لا نهاية من الكتاب المقدس. كل واحد من الطوائف والجماعات والحركات المسيحية التي يفوق عددها الـ20،000 تقتبس الآيات. الكتاب المقدس مليئ بالآيات ونستطيع أن نجد ما يحلو لنا ويبرهن نظرياتنا اللاهوتية

2- Attacks on Christian doctrines that are different from his own

ثانيا: التهجم على العقائد المسيحية المختلفة عن عقيدته

 

In the above post, our reformer quotes 2 Corinthians 11: 14 beside the picture of the Virgin Mary, claiming that all appearances of Mary are of the devil. He also accuses people in the hashtags of being worshipers of Mary. Now, personally, I do not agree with all that goes on in terms of the theology of Mary in the Catholic Church, but to name the appearances of Mary as those of the devil is taking it too far. Perhaps some of the people are faithful followers of Christ who also turn to Mary as an image of God’s love?

في البوست أعلاه، يدعي المصلح أن كل ظهورات مريم العذراء هي ظهورات لإبليس. وأيضا يتهم الناس بأنهم يعبدون مريم. شخصيا أنا لا أوافق على كثير مما يجري في لاهوت مريم في الكنيسة الكاثوليكية، ولكن أن نسمي ظهورات مريم بأنها ظهورات شيطانية أمر زائد عن اللزوم. ربما بعض الناس هم أتباع أمناء للمسيح وأيضا يلتفتون لمريم كصزرة عن محبة الله؟

 

In the above post, our friendly reformer argues that child baptism is right and re-baptism for adults is heresy. Again, he accuses hundreds of thousands of committed Christians of being heretics just because they do not follow his way of thinking. Is he not aware that his way was argued also by people? Who said that his theologians are smarter than the others? The word of God? Well, the others also use the Bible…

يقول هنا المصلح بأن كل من لا يؤمن بضرورة تعميد أولاد المسيحيين ليس مصلَحا. ويسمي الأنابابتيست ، من يطلبون إعادة المعمودية عند الكبر، هراطقة. مرة جديدة هو يتهم الآلاف من المسيحيين الملتزمين بأنهم هراطقة وفقط لأنهم لا يتبعون طريقته في التفكير. هل هو واع بأن طريقته هي أيصا نتاج تفكير بشر؟ من قال أن اللاهوتيين الذين يتبعهم هم أذكى من اللاهوتيين الذين يتبعهم الآخرين؟ كلمة الرب؟ حسنا، الآخرين أيضا يستخدمون الكتاب المقدس

 

In the above and final example, the reformer attacks  Arminianism by distorting a number of famous verses and claiming that Arminians say that good people are saved by their own works. In a nutshell, the two main thought-groups in the Protestant world are Arminianism, who believe in free-will, and Calvinism, who believe in predestination, or that all the work of salvation is God’s work and humans have no role. I am aware that this is a serious over-simplification but please go online and read if you want to know more.

Again, the Lebanese Reformer mocks more the theology of more than half the Protestant Christians and a large portion of the Christians generally.

في هذا المثال الأخير يشوه المصلح الفكر الأرميني ويدعي أن الأرمينيين يؤمنون بأن الخلاص هو بالأعمال الصالحة. باختصار شديد، هناك فريقان أساسيان في ما يخص اللاهوت الإنجيلي: الأرمينيون يؤمنون بالإرادة الحرة بينما الكالفينيون يؤمنون بالإختيار المسبق من الله وأن عمل الخلاص كليا من الله ولا وجود لدور للإنسان. أنا أعرف أن هذا تبسيط مجحف ولكن من يريد أن يعرف أكثر فعليه باللجوء للشبكة العنكوبوتية لقرائة المزيد

مرة جديدة، المصلح اللبناني يسخر من لاهوت أكثر من نصف الإنجيليين وأيضا جزء كبير من المسيحيين بشكل عام

 

Why is the Lebanese Reformer the Christian version of ISIS? The answer is very simple: he refuses all people and ideas that differ, even if slightly, from his own. Now that is fine, really, because we all filter the ideas we hear and choose to accept or reject them. What is dangerous is that he claims that all those people who THINK or BELIEVE differently than him are not true Christians. They are heretics and lost.

I have a feeling that if it were still possible, the Lebanese Reformer would have liked to kill all the Christian leaders whom he sees as servants of the devil.

لما المصلح اللبناني هو النسخة المسيحية عن داعش؟ الجواب بسيط: لأنه يرفض كل الأشخاص والأفكار التي تختلف، ولو بشكل صغير، عن أفكاره. وهذا أمر مقبول لأننا كلنا نرفض ونقبل الأفكار التي تعترض طريقنا. ولكن الخطير هو ادعاءه بأن كل من يفكر أو يؤمن بطريقة مختلفة عنه ليس مسيحيا حقيقيا بل مهرطق وفاسد وضائع

عندي شعور بأن لو كان ممكنا لقتل المصلح اللبناني كل القادة المسيحيين الذين يراهم هو بأنهم خدام ابليس

So, I end with a  few questions directed to the Lebanese Reformer and all the Christian ISIS-like thinkers out there:
1- Do you believe that you are the only ones who are true Christians? What about the millions of Christians who think differently than you? Are they all damned to hell?

2- Can you list weak points in your theology? Are there points on which you do not agree with the reformation leaders? Or is your theology perfect? Are you aware that the leaders of the reformation themselves had theological differences?

3- What makes your interpretation of the Bible the right one? Who said that the interpretation of other Christians is wrong? Logic? Reason? Experience? Did God appear to you personally?

أنهي المدونة ببعض الأسئلة للمصلح اللبناني كما وكل من يتبع هذا النهج الفكري المسيحي المشابه لداعش

أولا، هل تؤمن بأنك المسيحي الحقيقي الوحيد؟ ماذا عن الملايين من المسيحيين الذين يختلفون معك فكريا ولاهوتيا؟ هل كلهم ذاهبون للجحيم؟

ثانيا، هل تستطيع أن تعدد نقاط الضعف في لاهوتك؟ هل هناك نقاط لا تتفق فيها مع قادة الإصلاح؟ أو هل لاهوتك كامل؟ هل تعرف أن قادة الإصلاح أنفسهم كان لديهم اختلافات لاهوتية؟

ثالثا، ما الذي يجعل تفسيرك للكتاب المقدس صائب؟ من قال أن تفسير المسيحيين الآخرين خطأ؟ المنطق؟ الحجة؟ الإختبار؟ هل ظهر لك الله شخصيا؟

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for your Word.

Help us approach it in humility,

Faithfulness,

And Courage.

Amen

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على كلمتك

ساعدنا لنتقدم إليها بتواضع

أمانة

وشجاعة

آمين