A Farewell to Ghassan Khalaf – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

Lebanon, the Middle East, and the world lost today arguably one of the best Arab Christian theologians of modern history: Ghassan Khalaf.

For those who do not know him, Ghassan Khalaf was a well-known and much-beloved Evangelical pastor, professor, writer, and preacher among Evangelical Arabs around the globe. In many ways, he was our Arab Billy Graham and N. T. Wright (one of the best biblical scholars in the world today) all wrapped up in one person.

 

In all ways he was our living example of Jesus Christ.

 

As I scroll through my newsfeed on Facebook today, I see hundreds of loving words being said to pastor Ghassan Khalaf.

I am saddened by the fact that I did not know him more. He was never my pastor. He only taught me one theology course. I did, thankfully, hear him preach over ten times. I only had one long conversation with him a few months ago.

I will add a few words as his family, children, colleagues, students, friends, and thousands of disciples praise his blessed life.

 

He strove with all his heart and strength to keep learning, and had a doctorate, published many books, and was a well-known speaker in many Arab conventions and theological committees.

Yet, he was one of the most humble people I have ever met. I can say, in all faithfulness, that I have rarely met someone like him who is both excellent and humble.

Not only that, but I was always amazed how he always managed to give deep theological truths in simple words. His books, sermons, and lectures could be attended by anyone. He was at ease in theological conversations with experts, students, lay people, and children.

I can say, in all faithfulness, that I have rarely met a teacher and preacher like him who is both deep and simple.

In our last, and only conversation, he told me of a number of exciting books he was working on in Arabic. When I heard the news of his death this morning, my first thought was how sad it is that he will never be able to finish those books. He will never again teach a class, or preach from the pulpit, or sit in deep spiritual conversation with a disciple.

I will keep one image of him in my head. When he would preach, or at least whenever I heard him preach, he would always, at some point in the sermon start to speak about Jesus. His eyes would light up. His face would shine. He would stretch out both hands towards the audience, and then say in a powerful yet loving voice: “Jesus, Jesus, Jesus!”

 

May we learn from your example, Rev. Dr. Ghassan Khalaf (although you never cared for titles).

May we learn to seek knowledge with all our hearts.

May we learn to serve others with all our hearts.

But above all, may we learn to love our Lord Jesus Christ with all our hearts.

 

The coming generations will not know you personally, but your graceful presence will continue to impact hundreds of thousands of people in our dark world.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for people,

Like Ghassan Khalaf,

Through them

You remind us

That being like Jesus is possible

Amen

 

 

 

مدونة #88 – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

خسر اليوم لبنان، الشرق الأوسط، والعالم واحد من أفضل اللاهوتيين المسيحيين العرب في التاريخ الحديث: غسان خلف

لمن لم يكن يعرف، غسان خلف هو  راعي وأستاذ جامعي وكاتب وواعظ عربي إنجيلي معروف ومحبوب حول العالم. هو في عدة طرق بيلي غراهام ون. ت. رايت (وهو أحد أفضل علماء الكتاب المقدس حاليا) عند العرب في شخص واحد

وهو في كل الطرق مثال حي عن يسوع المسيح

بينما كنت أتصفح فايسبوك اليوم، رأيت مئات الكلمات المحبّة تُقال للراعي غسان خلف

وحزنت لأنني لم أعرفه أكثر. لم يكن يوما قسيسا لي. علمني فقط صف لاهوت واحد. حالفني الحظ بسماعه يعظ أكثر من عشرة مرات. وكان لي حديث طويل وحيد معه قبل بضعة أشهر

سأزيد كلمات قليلة بينما عائلته وأولاده وزملاؤه وتلاميذه وأصدقائه وآلاف من تلاميذه يحتفلون بحياته المباركة

سعى بكل قلبه وقوته ليستمر بالتعلّم، ونال شهادة الدكتوراه، ونشر عدة كتب، وكان متكلما معروفا في عدة مؤتمؤات ولجان لاهوتية

ولكنه، بالرغم من ذلك، كان من أكثر الناس تواضعا. أستطيع أن أقول، بكل أمانة، أنني نادرا ما التقيت بشخص مثله يجمع صفَتَي الإمتياز والتواضع

ليس ذلك فحسب، ولكنني كنت اندهش كيف استطاع دائما أن يعطي حقائق لاهوتية عميقة في كلمات بسيطة. كان يستطيع كل انسان أن يقرأ كتاباته ويحضر عظاته ومحاضراته. كنت تجده مرتاحا في الأحاديث اللاهوتية مع الإختصاصيين، والتلاميذ، والعلمانيين، والأولاد

وأستطيع أن أقول بكل أمانة أنني نادرا ما التقيت بمعلم وواعظ مثله عميق وبسيط في آن معا

في آخر حديث لنا، وهو للأسف الوحيد، أخبرني عن عدد من الكتب العربية التي كان يكتبها. وأول ما سمعت بخبر وفاته هذا الصباح فكّرت كم أنه أمر محزن أنه لن يستطيع إكمال هذه الكتب ونشرها. لن يعلم صفا بعد الأن، ولن يقف على منبر بعد الأن، ولن يجلس في حديث لاهوتي عميق مع أحد التلاميذ بعد الأن

سأُبقي له صورة محددة في ذهني. كان كلما يعظ، أو على الأقل كلما سمعته يعظ، يصل لنقطة يتكلم فيها عن يسوع. فتبرق عيناه ويلمع وجهه ويفرد يديه أمامه نحو الجمهور ويقول بقوة ومحبة: يسوع، يسوع، يسوع

ليتنا نتعلم من مثالك حضرة القس الدكتور غسان خلف – وانت من لم يحب الألقاب

ليتنا نتعلم أن نسعى للمعرفة بكل قلوبنا

لبتنا نتعلم أن نخدم الآخرين من كل قلوبنا

وفوق كل شيء، ليتنا نتعلم أن نحب ربنا يسوع المسيح من كل قلوبنا

لن تعرفك الأجيال القادمة شخصيا، ولكن حضورك المنعم سيستمر في التأثير في مئات الآلاف في عالمنا المظلم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكر على أناس

مثل غسان خلف

من خلالهم

تُذكّرنا

بأن التشبّه يسوع ممكن

آمين

Advertisements

Not My God: Woe to Christian Zionists – ليس إلهي: الويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel.jpg

To Christian Zionists: I do not worship your God.

You worship a God of war.

You worship a God who rejoices over death, and runs after war.

I worship a God of peace.

I worship a God who breathes life, and works for salvation.

 

Your Jesus is a false Jesus, your god is a false god, and your continued encouragement for the acts of terror committed every day for 70 years by the Israeli government is a shameful acts of idolatry!

 

You are the sons of the devil. You follow the father of lies…

Keep believing the lie that the land was “empty” in 1948 when Israel was formed.

Keep believing the lie that the current secular terrorist state of Israel is the “people of God.”

Keep believing the lie that even after the coming of Jesus God still does a DNA test to determine who are his people.

Keep believing the lie that it is okay to be lazy, it is okay not to read history, it is okay not to ask critical questions.

Keep believing the lie that it is morally correct to adhere to a theology that daily brings death.

Keep believing the lie that your shameful actions and evil theology is serving the prince of peace, Jesus Christ our Lord.

 

Shame on you. Shame on your theology. Shame on your Christianity. Shame on your churches. Shame on your words. Shame on your money. Shame on your political allegiances. Shame on your minds. Shame on your buildings and power and media.

 

Shame shame shame on your silence over the oppression of the Palestinian people…

 

Let us stand in prayer

Lord

May your light

May your justice

May your life

Strike the darkness, oppression

and death

of Christian Zionism

Amen

 

مدونة # 78

ليس إلهي: ويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel

إلى المسيحيين الصهاينة: لا أعبد إلهكم

أنتم تعبدون إله حرب

أنتم تعبدون إلها يفرح بالموت ويلهث وراء الحرب

أنا أعبد إله السلام

أعبد إلها يتنفس حياة ويعمل للخلاص

مسيحكم مسيح دجال، إلهكم إله كاذب، وتشجيعكم المستمر لأعمال الإرهاب التي ترتكبها حكومة إسرائيل منذ 70 عاما زنى روحي معيب

أنتم أولاد ابليس واباكم أب الأكاذيب

ثابروا على تصديق كذبة أن الأرض كانت “خالية” عندما تأسست إسرائيل عام 1948

ثابروا على تصديق كذبة أن الكيان الإسرائيلي العلماني الإرهابي الحالي هو شعب الله

ثابروا على تصديق كذبة أنه حتى بعد مجيء المسيح ما زال الله يُخضع الناس لفحوص الحمض النووي ليقرر إن كانوا من شعبه

ثابروا على تصديق كذبة أن الكسل أمر عادي وأنه أمر جيد ألا تقرأ التاريخ وألا تسأل أسئلة نقدية

ثابروا على تصديق كذبة أنه أمر مقبول أخلاقيا أن تدعموا لاهوتا يجلب الموت يوميا

ثابروا على تصديق كذبة أن أعمالكم المشينة ولاهوتكم الشرير يخدم رئيس السلام ربنا يسوع المسيح

عيب عليكم. لاهوتكم معيب ومسيحيتكم معيبة وكنائسكم معيبة وكلماتكم معيبة وأموالكم معيبة وتحالفتاكم السياسية معيبة ووأذهانكم معيبة وأبنيتكم وسلطتكم ووسائل إعلامكم معيبة

وصمتكم على ظلم الشعب الفلسطيني معيب معيب معيب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت نورك

ليت عدلك

ليت حياتك

تضرب ظلام وظلم

وموت

المسيحية الصهيونية

آمين

Should we Mourn People who Die in a Nightclub? هل نحزن عل من يموت في ملهى ليلي؟

Blog 55

a-lebanse-victim-red-cross

The body of one of the victims of the terror attacks is unloaded from the plane, wrapped in the Lebanese flag.

New Year’s eve featured a new terrorist attack in Istanbul, Turkey. A man (mysteriously evading security!) killed at least 39 people at the Reina nightclub in Istanbul. Others got injured.

3 Lebanese were pronounced dead.

The government, in a rare act of kindness (many times the Lebanese only feel appreciated by their country after their death) pronounced them as martyrs and sent a private plane to get the injured and the dead. The Lebanese media was in a frenzy of reporting the story.

Most of the Lebanese on social media regarded this as a tragedy. Three youth who were celebrating life on New Year’s eve got killed in a cruel manner.

However, some did not agree. A number of people on social media announced their displeasure at all the attention that these three victims are receiving.

Some were not happy because many Lebanese die around the world and in different circumstances, but they do not get the attention that these three got.

Others were displeased by the lack of sensitivity from the Lebanese media, where the three mourning families were constantly surrounded by cameras and attention. Leave them alone, was their cry.

Still others were displeased because the three died in a nightclub. According to this group since these youth died while in a nightclub, probably drinking alcohol, then they deserve this fate.

As expected, the last group got the biggest backlash of all from the Lebanese people.

How dare they desecrate death and celebrate it?

I agree. The fact that these three were in a nightclub does not mean that their death is a joyful thing.

So, why do some people argue that we should not mourn those who die in a nightclub?

The argument is simple:

Person A is doing a sin according to my religion (nightclub, alcohol…etc.).

Person A dies.

The world is a better place without person A.

About a year ago a number of my Facebook Christian friends joyfully shared a story of a gay bar burning down and killing a number of the people inside. They called it judgement from God. Hell on earth. Good news for humanity.

Should we mourn gays who die in a gay nightclub?

Almost daily civilians, soldiers, and ISIS members die in Syria. If you are pro-regime, you probably celebrate when the opposition groups die. If you are anti-regime you probably celebrate when the Syrian soldiers die.

Should we mourn ISIS fighters who die in battle?

Should Christians mourn when Muslims die?

Should the Lebanese mourn when Israeli’s die?

Do we mourn the death of everyone or only the death of our own?

When will we learn to mourn death, all of death?

When will we learn to celebrate life, all of life?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us

We ask death, not love

For our enemies

Judgement, not grace

For those who are far

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #55: هل نحزن على من يموت في ملهى ليلي؟

a-lebanse-victim-red-cross

انزال أحد جثامين ضحايا الاعتداء ملفوفا في العلم اللبناني

حصل اعتداء ارهابي جديد في اسطنبول، تركيا، ليلة رأس السنة. قتل رجل (هرب بشكل غريب وعجيب من الأمن) على الأقل 39 شخص في ملهى رينا الليلي في اسطنبول. البعض الآخر تعرض لجروح

تم اعلان وفاة 3 لبنانيين

الحكومة اللبنانية، في بادرة حنان فريدة (لا نشعر كلبنانيين بالتقدير من الوطن الا بعد ان نموت) أعلنت القتلى شهداء وأرسلت طائرة خاصة لتقلّ الجثامين والجرحى. وجن جنون الإعلام اللبناني الذي هرع لتغطية الحدث

معظم اللبنانيين على وسائل التواصل الاجتماعي اعتبروا الخبر ماساة. 3 أشخاص يحتفلون بالحياة ليلة راس السنة قتلوا بطريقة شنيعة

ولكن البعض لم يوافق. بعض الأشخاص على فايسبوك وغيره اعلنوا استيائهم من كل هذا الانتباه الذي تلقاه الشهداء الثلاث

البعض استاء لان كثير من اللبنانيين يموتون حول العالم بطرق مختلفة ولاينالون اي اشارة او انتباه

البعض الآخر استاء لان وسائل الاعلام لم تدع أهل الضحايا يحزنونن ويبكون موتاهم بسلام. اتركوهم، كانت صرختهم

والبعض الآخر استاء لان القتلى الثلاث سقطوا في ملهى ليلي. بحسب هذا الفريق هؤلاء الاشخاص يستحقون الموت لانهم كانوا في مقهى ليلي وعلى الارجح يشربون الكحول

وكما هومتوقع، تلقى الفريق الاخير الاستنكار من الجميع

كيف يدنسون حرمة الموت ويحتفلون به؟

أنا أوافق. وجود الضحايا في ملهى ليلي لا يعني ان موتهم مصدر فرح

اذا، لماذا يحاجج بعض الناس انه لا يجب علينا الحزن على من يموت في ملهى ليلي؟

الحجة بسيطة

انسان أ يرتكب خطية بحسب ديانتي – السهر في ملهى ليلي، شرب الكحول…الخ

انسان أ يموت

العالم مكان افضل بدون الانسان أ

منذ سنة تقريبا شارك اصدقائي المسيحيين على فايسبوك بفرح خبر وفاة عدد من المثليين في حريق شب في احد حاناتهم. سموا الامر دينونة من الله. جهنم على أرض. أخبار سارة للبشر

هل نحزن على المثليين الذين يموتون في حانة مثلية؟

يوميا يقتل المدنيون، الجيش وأفراد من داعش في سوريا. اذا كنت مع النظام فعلى الارجح تحتفل بموت الفريق المقابل. وان كنت مع المعارضة فعلى الارجح تحتفل بموت الجنود السوريين

هل نحنزن على مقاتلي داعش الذين يسقطون في الحرب؟

هل يحزن المسيحيون على موت المسلمين؟

هل يحزن اللبنانيون على موت الإسرائليين؟

هل نحزن على موت الجميع أم فقط موت جماعتنا؟

متى سنتعلم أن نحزن على الموت، موت الجميع؟

متى سنتعلم أن نحتفل بالحياة، كل الحياة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نطلب الموت، وليس المحبة

لأعدائنا

نطلب الدينونة، وليس النعمة

لمن هم في بعد

آمين

Were you Happy to See the French Die? هل فرحت لموت الفرنسيين؟

Death has been in the news for the entire world these past few days. The bombing of the Russian plane over Egypt, the suicide bombers in Beirut, and finally the terror attacks in Paris.

Many lives were lost.

We read numbers (45, 128…etc.) but they are people: fathers, mothers, children, friends were lost in these terror attacks.

I have a confession to make:

I wasn’t entirely sad to see people die.

A small part of me (really small I hope – let’s say 2.5%) was actually happy to see the explosions in Paris. A very small part of me was happy to see the French die.

They deserve it, that small part of me said. Let them taste what we have been tasting for many years now. Let them experience the fear of going out on the streets, of living a normal life.

France, and the whole western world, that small part of me continued, have been turning a blind eye as Turkey and others gave money to ISIS. Let them have a taste of their own medicine. The West thinks they are safe and secure in their civilized countries. It seems they are mistaken!

I suspect that others were also happy to see people die in the Beirut explosions. Perhaps some Lebanese Christians thought: It is fine, all the dead are Muslims.

Or perhaps some people with anti-Hezbollah sentiments thought: Let them have it, they brought this on themselves.

I suspect the same can be said of the death of the Russian passengers. Not everyone was truly sad. Maybe even some people were ecstatic.

I am sure most of us are happy to hear about the death of ISIS members in the daily strikes on Syria.

Perhaps, and I might be mistaken (it does happen every now and then), every time we hear of death we aren’t truly sad. In the end, it did not touch us personally. None of our family members or friends were killed. It was another group, another area, another culture, another person.

In a sense, when the other dies, that other group becomes one less person. Our group grows larger as that other group grows smaller. We are happy to see people die, as long as they are not “our” people.

Borders…

What does God see when he looks at us?

Maybe he does not see Arabs and Westerners, or Muslims and Christians, maybe he sees people, his children.

What do we see when we look in the eyes of the other?

Maybe we see God staring back at us

What is the best way to fight this terror, this hatred?

Maybe it is more love

Or maybe it starts with grief, grief over the loss of life, all life

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us your eyes,

That we might see life

That we might grieve death

That we might be

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى
مدونة #33: هل فرحت لموت الفرنسيين؟

لقد ملأ الموت أخبار كل العالم في الأيام الماضية. تفجير الطائرة الروسية فوق مصر والتفجيران الإنتحاريان في بيروت وأخيرا الهجمات الإرهابية في فرنسا
مات كثير من الناس

نقرأ أرقام (45، 128…إلخ.) ولكنهم ناس: آباء وأمهات وأولاد وأصدقاء خسروا حياتهم في الهجمات الإرهابية

لدي اعتراف

لم أحزن بالكامل لرؤية الناس يموتون

جزء صغير مني (صغيرا جدا – لنقل 2.5%) فرح بسببب الإنفجارات في باريس. جزء صغير جدا مني فرح لرؤية الفرنسيين يموتون

وقال هذا الجزء الصغير: إنهم يستحقون الموت. ليتذوقوا ما نتذوقه نحن مذ عدة سنوات. ليختبروا الخوف من النزول للشارع وعيش حياة عادية

قال هذا الجزء الصغير مني : فرنسا وكل الغرب تغاضوا عن دعم تركيا وبلدان أخرى لداعش وها هم يعانون من داعش. الغرب يعتقد أنه آمن ومحصن ومتطور ولكنه على خطأ

أعتقد أن بعضنا فرح أيضا لرؤية الناس يموتون في انفجارات بيروت. لربما فكر بعض المسيحيون اللبنانيون: لا بأس، فكل الأموات إسلام

أو ربما بعض الناس الذين يعادون حزب الله فكروا: هم يستحقون الإنفجارات فهم جلبوا هذا الأمر على أنفسهم

أعتقد أن البعض لم يحزن بالكامل على موت المسافرين الروس. لربما حتى احتفل البعض بموتهم

وأنا متأكد أن معظمنا يفرح عندما يسمع بموت أعضاء من داعش في القصف اليومي على سوريا

لربما، وقد أكون على خطأ (يحدث هذا بين الحين والآخر)، ربما كل مرة نسمع فيها عن الموت لا نحزن تماما. بالنهاية، الأمر لم يمسنا شخصيا. لم يمت أحد أفراد عائلتنا أو أحد أصدقائنا. كانت مجموعة أخرى ومنطقة أخرى وثقافة أخرى وشخص آخر

بطريقة ما وكانه عندما يموت شخص آخر ذلك الفريق الآخر يقلّ عددا. تنمو فرقتنا بينما تصغر تلك الفرقة الأخرى. نفرح لرؤية الناس يموتون طالما أن الموتى ليسوا من مجموعتنا

الحدود

ماذا يرى الله عندما ينظر إلينا؟

ربما لا يرى عرب وغربيين، أو مسلمين ومسيحيين، ربما يرى بشرا، أولاده

ماذا نرى عندما ننظر بعيون الآخر؟

ربما نرى الله ينظر إلينا

ما هي أفضل طريقة لمحاربة الإرهاب والرعب؟

ربما هي المحبة

أو ربما الأمر يبدأ بالحزن، الحزن على فقدان الحياة، كل الحياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا عيونك

لكي نرى الحياة

ونحزن على الموت

لكي نكون

آمين

Is God Deaf? هل الله أطرش؟

Palestine is on my mind.

On my heart.

The state of affairs in Palestine has gone bad in the past weeks.

It was already bad. The Palestinians have been living under occupation since 1948 and Israel continues to build illegal settlements. Even Palestinians living in Israel do not have their rights.

But things have gone extra bad.

I find that I do not have energy to post articles showing the oppression (for more information read through the page of Jewish Voice for Peace on Facebook – they are Jews who speak up against Israel, just so you do not accuse me of being an anti-Semitic Semitic Arab)

I find that I do not have energy to go through theological and Biblical debates on the whole “people of God” issue. One day I will. Maybe soon. But not today.

Today I am too tired and sad to go through lengthy discussions with people who refuse to acknowledge that there is a problem to start with.

So here are my simple thoughts on the state of affairs in Palestine:

Oppression hurts even when you are not receiving it

I find that receiving instant news messages on my phone saying that yet another Palestinian child has died hurts, even though nothing has happened to me or my family.

Two weeks ago I was with an old Syrian man at the Lebanese General Security offices helping him out with his visa in Lebanon, and the police were treating him (and the other Syrians) like animals. A young officer, young enough to be his grandchild, shouted at him for five minutes in front of everyone, humiliating him. I found myself hurt, though the officer hadn’t shouted at me. Not just disturbed, but hurt, as if I had been humiliated.

Oppression hurts, really hurts. Is that what God feels, multiplied by a million, as he looks at the entire human race every day?

Violence will not solve the problem

Israel uses violence to protect itself. It builds high walls, bombs thousands to death in needless wars, places children in jail for throwing stones, opens fire at any suspect, and recently has started to arm its citizens so they too can commit violence.

Some Palestinians, frustrated and losing everything, have also replied in violence, using whatever meagre supplies they have (stones, knives, hands and feet).

But violence will not solve it. I am reminded of Jesus saying that when you fight by the sword you will die by the sword.

As long as Israel refuses to treat the Palestinians as humans, then it will remain stuck in a whirlpool of violence. Hate will get hate. War will get war. The Israeli people will find themselves surrounded by an angry oppressed people, and the Palestinians will find themselves suffocating in hate and oppression. Death comes out of violence, and not life.

Bad Theology is deadly

I will not argue theology in this blog.

But listen to me.

Yes, I am talking to Zionist Christians.

Listen to me!

If you need Biblical interpretation and theological arguments to convince you that killing people and taking their land is wrong, then I do not want to have that conversation with you. I pause before I can call you family.

How do I know your theology, the way you view God, is wrong? Simply because you cheer for death and hatred. I do not know your God. I do not worship your God. I worship a God who summarized all of the law with the call to love.

So I love you (or I try to, at least) but I think your theology is death because it refuses to feel mercy with the oppressed, and that is not love.

Is God deaf?

I find myself asking this question in days like this. Honestly, I ask it every time I watch the news.

In Luke 18 Jesus tells a parable about a widow who seeks justice from an unjust judge (try saying that 10 times real fast). This unjust judge refuses to give her justice, until he grows tired from her nagging and hears her plea. Then Jesus asks the question I am asking, and we are all asking: “will not God (who is just and unlike this evil judge) give justice to his elect who cry to him day and night? Will he delay long over them?”

Then Jesus affirms: “I tell you, he will give justice to them speedily.” Jesus adds, I expect sadly, “when the Son of Man (aka Jesus) comes, will he find faith on earth?”

Luke tells us that Jesus told this parable to encourage his followers to pray and not lose hope.

Is God deaf? Where is his speedy justice?

Is it that the church is not crying out for justice? Have we no faith?

Worse yet, are we crying out for war and hatred?

Palestine is on my mind and heart. It is also in my prayers.

The oppressed are on my mind and heart. They are also in my prayers.

The oppressors are on my mind and heart. They are also in my prayers.

There is a just God. I will wait on him

Let us stand in prayer:

Lord,

Will you show your mercy?

Will you come back?

Do you hear us?

We need you

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #31: هل الله أطرش؟

فلسطين في أفكاري

على قلبي

الأوضاع في فلسطين تأزمت في الأسابيع الماضية

هي أصلا متأزمة. الفلسطينيون يعيشون تحت الإحتلال منذ العام 1948 ولاتزال اسرائيل تبني المستوطنات غير الشرعية. حتى الفلسطينيون الساكنون في اسرائيل لا ينالون حقوقهم

ولكن الأمور تأزمت أكثر

وأجد أنني لا امتلك القوة على وضع المقالات التي تفضح الظلم

أجد أنني لا أمتلك القوة على السير في مناقشات لاهوتية وكتابية طويلة حول قضية “شعب الله”. يوما ما سأفعل ذلك. ربما قريبا. لكن ليس اليوم

اليوم أنا تعبان وحزين وغير قادر على الخوض في نقاشات مع ناس يرفضون الإعتراف حتى أنه توجد مشكلة

هذه هي أفكاري البسيطة حول الأوضاع في فلسطين

الظلم يوجع حتى ولو لك تكن تتلقاه أنت

أجد أن تلقي الرسائل الإخبارية الفورية على هاتفي وهي تقول لي يوميا عن قتل أطفال فلسطينيين أمرا موجعا، حتى ولو لم يحدث شيء لي ولعائلتي

قبل أسبوعين كنت مع رجل عجوز سوري في الأمن العام اللبناني لأساعده على الحصول على إقامة في لبنان ورأيت قوى الأمن تعامل السوريين مثل الحيوانات. وقف ضابط صغير، يكاد يكون حفيد صاحبي، وصار يصرخ به أمام الجميع بشكل مهين ومشين. وجدت نفسي أنا أتوجع مع أن الضابط لم يصرخ علي أنا. لم اتضايق فقط بل توجعت وكأنني أنا من أهنت

الظلم يوجع جدا. هل هذا ما يشعره الله، مضروبا بمليون مرة، وهو ينظر للبشرية يوميا؟

العنف لن يحل المشكلة

اسرائيل تستخدم العنف لتحمي نفسها. تبني الجدران العالية، وتقصف آلاف القتلى في حروب عبثية، وتضع الأطفال في السجون من أجل جرم رمي الحجارة، وتفتح النار على أي مشتبه به، ومنذ بضعة اسابيع بدات تشجع مواطنيها على حمل السلاح

بعض الفلسطينيون الذين امتلؤو باليأس بعد أن خسروا كل شيء أيضا ردوا بعنف مستخدمين الموارد الفقيرة الموجودة بين أيدهم مثل الحجارة والسكاكين وأجسادهم

ولكن العنف لن يحل المشكلة. وأتذكر كلام يسوع بأن القتل بالسيف يجلب الموت بالسيف

ما دامت اسرئيل ترفض معاملة الفلسطينيين كبشر فستبقى عالقة في دوامة العنف. الكره يجلب الكره. الحرب تجلب الحرب. والشعب الإسرائيلي سيجد نفسه محاطا بشعوب مظلومة وغاضبة، والفلسطينيون سيجدون أنفسهم مخنوقين بالكره والظلم. الموت يأتي من العنف وليس الحياة

اللاهوت السيئ قاتل

لن أناقش اللاهوت في هذه المدونة

ولكن اسمعوني

نعم، أنا أتكلم معكم يا أيها المسيحيين الصهاينة

اسمعوني

إذا كنتم بحاجة لتفاسير كتابية ونقاشات لاهوتية لكي تقتنعوا أن قتل الناس وأخذ أرضهم أمرا خاطئ فأنا في هذه الحالة لن أدخل معكم في هذا الحديث، وأتردد قبل أن أدعوكم عائلتي

كيف أعرف أن لاهوتكم، أي نظرتكم لله، خاطئة؟ بكل بساطة لأنكم تحتفلون بالقتل والكره. أنا لا أعرف إلهكم. أنا لا أعبد إلهكم. أنا أعبد الإله الذي لخص كل الناموس بوصية المحبة

إذا أنا أحبكم (أو أجرب على الأقل) ولكني أعتقد أن لاهوتكم هو الموت لأنكم ترفضون أن تشعروا بالرحمة مع المظلوم وهذه ليست محبة

هل الله أطرش؟

أجد نفسي أسأل هذا السؤال في هذه الأيام. لكي أكون صادقا، أسأله في كل مرة اشاهد الأخبار

في لوقا 18 يروي يسوع مثل عن أرملة تطلب العدل من قاضي ظالم. وهذا القاضي الظالم يرفض أن يعطيها العدل إلى أن يمل من إلحاحها ويسمع صوتها. ومن ثم يسأل يسوع السؤال الذي أسأله أنا ونسأله كلنا: “ألن ينصف الله (الذي هو عادل وليس ظالم مثل القاضي في القصة) مختاريه الذين يصرخون إليه ليلا نهارا؟ هل سيتأخر؟

ومن ثم يؤكد يسوع قائلا “أقول لكم سيسرع بالعدل لهم.” ومن ثم يزيد يسوع بحزن “ولكن عندما يأتي إبن الإنسان  – أي يسوع – هل سيجد إيمان على الأرض؟

لوقا يقول لنا أن يسوع روى هذا المثل ليشجعهم على الصلاة وعدم فقدان الأمل

هل الله أطرش؟ أين إنصافه السريع؟

هل الكنيسة تصرخ من أجل العدل؟ هل لدينا إيمان؟

أو، هل نصرخ لأجل الحرب والكره؟

فلسطين في أفكاري وعلى قلبي. وهي أيضا في صلواتي

المظلومون في أفكاري وعلى قلبي. وهم أيضا في صلواتي

الظالمون في أفكاري وعلى قلبي. وهم أيضا في صلواتي

هناك إله عادل. سأنتظره

دعونا نقف لنصلي

يا رب

هل ترينا رحمتك؟

هل سترجع إلينا؟

هل تسمعنا؟

نحتاجك

آمين

Why I am Against the Death Penalty for Tarek Yateem – لم أنا ضد عقوبة الإعدام لطارق يتيم

You will probably have heard of the shocking story by now, or even seen the video.

On Wednesday, a man called Tarek Yateem murdered another man in cold blood in front of his wife in broad daylight because of a road rage incident. Tarek Yateem stabbed George 15 times and hit his wife while the people on the sidewalk and on the balconies of the busy street stood by and watched (and even filmed the incident)!

This guy, Tarek Yateem, is the bodyguard of prominent businessman Antoun Sehnaoui, the chairman of Société Générale de Banque au Liban. This is not the first time that the “men” of this chairman have attacked, beaten, and killed innocent people.

I will not post a link of the video of the attack here, or the pictures. They are too shocking. If you really want to see them then go and do a simple google search.

Understandably, there have been calls for the death penalty for Tarek Yateem all over social media among the Lebanese citizens. I understand. We are all sick of Lebanon being a jungle where people are murdered in broad daylight. We are sick of our government and our corrupt systems which protect gangster bank chairmen and politicians while issuing tickets to citizens for not having a fire extinguisher in their car trunks.

But, I still do not think Tarek Yateem should get the death penalty. Please hear out my reasons:
If we kill Tarek Yateem we are speaking his language

We want to kill Tarek because we hate how he killed someone.  We want to kill him because we do not like killing. There is a problem with this logic. You do not fight fire with fire, but with water. If we advocate for his killing we, as a society, become another murderer. If we kill Tarek Yateem then he has been successful in teaching us all the language of death rather than life.

If we kill Tarek Yateem we will not solve the problem

Various statistics from all over the world continuously show that the death penalty does not reduce crime. What we really want is to keep Tarek Yateem, and his likes, off the streets. That means removing POLITICAL PROTECTION off the thugs. Tarek killed a man in broad daylight because he knew that with a few right phone calls by the right people he will be out of jail in a few days. That is the problem.

So, rather than calling for death for Tarek we can call for a boycott of Société Générale de Banque au Liban. We can, and should, monitor the case of Tarek Yateem in the media and courts to make sure he is placed in jail and stays in jail. Many times these Lebanese calls for action are a temporary wave, a new fashion if you want, that we soon forget and move on.

We can and should ask for better prisons so that people like Tarek who will spend tens of years there would find correction and not beatings, transformation and not demonizing, and would leave prison better people not worse.

We are not better than Tarek Yateem

We are not. I am not. You are not. We are all sinners in need of God’s grace. We all, daily, murder others with our words. We all daily murder the environment around us. Would you like your hand to be cut off when you steal or your tongue when you lie? Have you never been in a fight and hit someone before? Have you never made someone cry? Have you never been dishonest?
We are all equal in front of God and we all need His grace. Yes, even Tarek. God loves us all, even Tarek. He knows and sees. Let us seek justice but leave revenge up to him.

Even Tarek deserves a second chance. If we end his life now we are saying: Tarek, we do not believe that you will change in the coming 50 remaining years of your life. We know the future Tarek and we have seen that there is no use of your life, so we will end it.

 

What can we do then? We can stand by George’s widow and her four children by showing solidarity and helping out financially. We can boycott Société Générale de Banque au Liban. We can demand from our representatives in parliament that they make fixing our prison system a priority. We can track the situation of Tarek Yateem and make sure he does not get out of jail before he has served his just time. For humanitarian organizations which work in prison, they can visit Tarek to offer him counselling and guidance.
For all of us, we can drive more safely, stop carrying guns and knives. shout less, honk less, curse less, and be more gracious on the streets.

But please, let us not commit more murders.

We have had enough death.

No more death.

We need life

Let us stand in prayer:

Lord,

In your mercy

Forgive Tarek.

In your mercy,

Heal George and Tarek’s families.

In your mercy,

Give us life

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #24: لما أنا ضد عقوبة الإعدام لطارق يتيم

قد تكونوا سمعتم بالقصة الرهيبة أو حتى رأيتم الفيديو

نهار الأربعاء أقدم طارق يتيم على قتل رجل أعزل في وضح النهار أمام زوجته وبسب مشلكة في قيادة السيارة. طعن طارق يتيم جورج 15 مرة وضرب زوجته بينما وقف الناس يتفرجون على الطريق أو من الشرفات المتعددة في الطريق المزدحم – والبعض حتى أخذ الصور

هذا الشخص، طارق يتيم، يعمل كحارس لرجل الأعمال المعروف أنطوان صحناوي، مدير بنك سوسيتيه جنرال في لبنان. هذه ليست أول مرة يقوم بها “رجال” هذا المدير المحترم بالتعدي على ناس أبرياء وضربهم وقتلهم

لن أضع عنوان الفيديو أو الصور هنا. هي تثير الإشمئزاز. إن أردت مشاهدة الفيديو فبحث بسيط على جوجل يقودك إليه

وبشكل طبيعي برزت دعوات كثيرة على وسائل التواصل الإجتماعي لإحقاق عقوبة الإعدام بطارق يتيم. أنا أتفهم الأمر. كلنا سئمنا لبنان الغابة حيث يُقتل الناس في وضح النهار. سئمنا حكومتنا وأنظمتنا العفنة الفاسدة التي تحمي رؤساء البنوك الزعران والسياسيين الفاسدين بينما تعطي محاضر ضبط للمواطن الذي ينسى وضع مطفأة حريق في صندوق سيارته

ولكن، بالرغم من ذلك، أنا لا أعتقد أنه يجب على طارق أن يموت. وإليكم الأسباب

إذا قتلنا طارق يتيم نكون نتكلم لغته

نريد أن نقتل طارق لأننا نكره كيف هو قتل أحدهم. نريد أن نقتله لأننا لا نحب القتل. هناك مشكلة بهذا المنطق. لا تحارب النار بالنار بل بالماء. إذا طالبنا بقتله نكون نحن كمجتمع قاتل آخر. إذا قتلنا طارق يتيم يكون هو قد نجح بتعليمنا لغة الموت بدل احياة

إذا قتلنا طارق يتيم لن نحل المشكلة

هناك عدة دراسات من حول العالم والنتائج دائما تقول أن عقوبة الإعدام لا تقلل الجرائم. الذي نريده حقا هو أن يبقى طارق يتيم، وأمثاله، بعيدين عن الطريق والمجتمع. هذا يعني إزالة الحماية السياسية عن الزعران. طارق قتل رجل في وضح النهار لأنه يعلم أن بضعة اتصالات مناسبة من بضعة أشخاص كفيلة بإخراجه من السجن بعد بضعة أيام. هذه هي المشكلة

إذا، عوضا عن الدعوة لقتل طارق بإمكاننا أن ندعو لمقاطعة بنك سوسيته جنرال في لبنان. بإمكاننا متابعة قضية طارق في الإعلام والمحاكم لنتأكد أنه سيدخل السجن ويبقى في السجن. في الكثير من الأحيان نحن اللبنانيين ندعو لأمر معين مثل موجة بحر ومن ثم ننسى الأمر ونتابع حياتنا بشكل طبيعي

يجب أن نطالب بسجون أفضل لكي يجد طارق وأمثاله في عشرات السنوات التي سيقضونها في السجن التصحيح وليس التعذيب، التغيير وليس الشيطنة، ويتركوا السجن بحال أفضل مما دخلوه

نحن لسنا أفضل من طارق يتيم

لسنا أفضل. لست أنا أفضل. أنت لست أفضل. كلنا خطاة في أعين الله ونحتاج لنعمته. كلنا، يوميا، نقتل الآخرين بكلماتنا. كلنا يوميا نفتل البيئة من حولنا. هل تريد قطع يدك عندما تسرق أو قطع لسانك عندما تكذب؟ ألم تكن في حياتك في شجار وضربت أحدهم؟ ألم تجعل أحد يبكي؟ ألم ترتكب يوما الغش؟

كلنا سواسية أمام الله وكلنا نحتاج لنعمته. نعم، حتى طارق. الله يحبنا كلنا حتى طارق. هو يرى ويعلم. لنطلب العدل ولنترك الإنتقام له

حتى طارق يستحق فرصة ثانية. إذا أنهينا حياته الآن فنحن نقول له: طارق، نحن لا نؤمن بأنك ستتغير في الـ50 سنة المتبقية من حياتك. نحن نعلم المستقبل يا طارق وقد رأينا أن لا منفعة من حياتك وسننهيها الآن

ماذا بإمكاننا أن نفعل إذا؟ بإمكاننا أن نقف مع ارملة جورج وأولادها الأربعة ونريها الدعم المعنوي ونعطيها المساعدة المادية. بإمكاننا أن نقاطع بنك سوسيته جنرال في لبنان. بإمكاننا أن نطالب ممثلينا في البرلمان بتحسين نظام السجون وجعل الأمر أوليوية. بإمكاننا أن نتابع وضع طارق ونتأكد أنه خدم كل سنين عقوبته العادلة. وبإمكان المنظمات الإنسانية أن تزور طارق وتعطيه المشورة والقيادة

وكلنا بإمكاننا أن نقود بشكل آمن أكثر، نتوقف عن حمل السكاكين والمسدسات، نصرخ أقل، نطلق الزمور أقل، نسب أقل، يكون لدينا نعمة أكثر على الطريق

ولكن أرجوكم، دعونا لا نرتكب المزيد من جرائم القتل

شبعنا موتا

يكفي موت

نريد حياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

برحمتك

اغفر لطارق

برحمتك

 اشف عائلتي جورج وطارق

برحمتك

أعطنا حياة

آمين

3 Movies you must Watch before you Die – ثلاثة أفلام عليك أن تشاهدها قبل أن تموت

I admit: I am not a movie person. So, if you really want to know which movies to watch before you die (may God give you health), you are better off talking with someone else. However, every now and then I find myself sitting before a screen (with popcorn) and watching a movie. Of the many I have watched these three have blown my mind away and changed the way I view life.

They may not have fancy cars, sexy ladies, or exploding things. But they have one thing in common: They place a finger firmly on the bleeding wound of humanity and press down till you scream out. They face you with the truth of the world. They make you think. If we need anything in this madness of the Middle East, we need people to think.

Now, to the three movies you most definitely should watch before you die (please feel free to suggest other similar movies in the comment section, I am sure there are more):

Hotel Rwanda

220px-Hotel_Rwanda_movie

This is a story of the ethnic violence which occurred in Rwanda in 1994 as Hutu extremists killed almost a million Tutsi. It shows a hotel manager (Hutu) married to a Tutsi wife and caught in the midst of this bloody struggle. He has to make brave decisions, risking his life to try to save others.

This film forced me to once more face the issue of genocide and the horrors we are able to commit as humans. It is also filled with hope. One person can choose to act in mercy in the times of murderous madness. This film will make you cry, smile, feel inspired, and think.

La Vita e Bella (Life is Beautiful)

220px-Vitaebella

This is an Italian film depicting the struggles of the very comical Jewish character Guido as he tries to win the heart of a rich Italian girl. Later, he has to employ his comical skills in a Nazi concentration camp to make his young son believe they are part of a fun camp.

This film brought me to tears of laughter and sadness. It also ends with hope. Watching this film will remind you that life is beautiful when things are going well, and life is beautiful even in the midst of a life of imprisonment awaiting death.

Incendies

220px-Incendies

In this French and Arabic film, we follow a twin brother and sister (Simon and Jeanne Marwan) as they travel to the Middle East upon the request of their dead mother (Nawal) in her will to find their lost father and brother. It is set in the fictional city of Daresh yet the struggles that Nawal goes though there are very similar to Lebanon. The film moves back and forth between the travels of the twins and the history of the mother as the truth slowly unfolds.

I would rank this film as number one in my list of must-see movies. After it ends you sit in shock, trying to make your mind grasp what you have just seen and heard. This movie, more than any other, will help you see the ugliness of war and the never-ending power of love. If I had the power I would make all the people of the Middle East watch it!

I have been going on and on about justice for the past few blogs (the recent murders in Kenya and the Armenian Genocide). I truly believe that if we see the brutality of war, if we hear the cry of the anguished, and if we allow our mind to be shocked by truth, then we will not repeat the atrocities of the past.

The above three films are master pieces for they bring us face to face with the truth of injustice. Do we have eyes to see? Do we have voices to speak? Do we have arms to act? Are we human?

Let us stand in prayer:

Lord,

Give your eyes

To see the darkness,

Give us your spirit

To fight the darkness

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #13: ثلاثة افلام عليك ان تشاهدها قبل أن تموت

أعترف، أنا لست شخص يشاهد الكثير من الأفلام. فإن كنت تريد أن تعرف أي أفلام عليك أن تشاهدها قبل أن تموت (وليعطك الله الصحة) فمن المستحسن أن تتكلم مع شخص آخر. ولكني، بين الفترة والأخرى، اجد نفسي جالسا أمام شاشة (مع الفشار) أشاهد فيلما. من الأفلام العديدة التي شاهدتها هناك ثلاثة أدهشتني وغيرت طريقة تفكيري بالحياة

قد لا تتضمن سيارات فخمة ونساء مثيرات أو أشياء متفجرة، ولكنها تمتلك أمر مشترك: هي تضع الإصبع بإحكام على الجرح النازف للإنسانية وتضغط إلى أن تصرخ من الألم. هذه الأفلام تواجهك بحقيقة العالم. وتجعلك تفكر. وإن كنا محتاجين لشيء في جنون الشرق الأوسط فنحن نحتاج أناس تفكر

والآن، إليكم الأفلام الثلاثة التي يجب أن تشاهدوها قبل أن تموتوا وأرجوكم ضعوا اقتراحاتكم عن أفلام أخرى مشابهة في التعليقات

Hotel Rwanda – فندق رواندا

220px-Hotel_Rwanda_movie

هذه قصة عنف إثني حصل في رواندا سنة 1994 حينما قتل متطرفون من الهوتو ما يقارب المليون توتسي. ويرينا الفيلم مدير فندق (هوتو) متزوج من امرأة من قبيلة التوتسي وهو عالق في خضم هذا الصراع الدموي. عليه أن يتخذ قرارات شجاعة ويخاطر بحياته من أجل الآخرين

لقد أجبرني هذا الفيلم مرة أخرى أن أواجه مسألة الإبادة والفظاعات التي نرتكبها نحن البشر ولكنه أيضا مليء بالأمل. بإمكان شخص واحد أن يختار أن يتصرف برحمة وسط جنون القتل. هذا الفيلم أبكاني وجعلي ابتسم وحفزني جعلني أفكر

La Vita e Bella – الحياة جميلة

220px-Vitaebella

هذا فيلم إيطالي يصور الصراعات المضحكة جدا لشخصية يهودية إسمه غيدو وهو يحاول أن يربح قلب فتاة إيطالية غنية. لاحقا، عليه أن يستخدم مهاراته الكوميدية في مخيم تعذيب نازي ليجعل إبنه يصدق أنهم في مخيم للتسلية

هذا الفيلم سيجلب دموع الحزن والضحك لوجهك. وهو ينتهي بالأمل. عندما تشاهد هذا الفيلم ستتذكر أن الحياة جميلة عندما تسير الأمور على ما يرام وأن الحياة جميلة في وسط السجن بينما تنتظر الإعدام

Incendies – الحرائق

220px-Incendies

في هذا الفيلم الفرنسي والعربي نذهب مع توأمين، سيمون وجنى، بينمنا يسافران في اشرق الأوسط بعدما أوصتهما أمهما الميتة نوال مروان بأن يفتشا عن أبيهما وأخاهما الضائعين. تدور القصة في مدينة خيالية إسمها دارش ولكن الصراعات التي تمر بها نوال شبيهة جدا بلبنان. الفيلم يتحرك بين قصة التوأمين وقصة أمهما بينما تتكشف الحقيقة على مهل

أضع هذا الفيلم على رأس اللائحة للأفلم التي يجب أن تشاهدها. عندما ينتهي الفيلم تجلس في حالة صدمة بينما عقلك يحاول استيعاب ما رأيت وسمعت. هذا الفيلم، أكثر من اي فيلم آخر، سيساعدك لترى بشاعة الحرب وقوة الحب اللامتناهية. لو كان بمقدوري لأجبرت كل شعوب الشرق الأوسط أن تشاهد هذا الفيلم

في المدونات السابقة تكلمت، كما الأن، عن الظلم (جرائم القتل في كينيا والإبادة الارمنية). أنا أؤمن أنه إن رأينا فظاعة الحرب وإن سمعنا صرخة المتألمين وإن سمحنا لعقولنا أن تُصدم بالحقيقة فلن نكرر فظاعات الماضي

الافلام الثلاثة أعلاه هي أعمال فنية راقية لأنها تواجهنا مع حقيقة الظلم. هل لدينا عيون لترى؟ هل لدينا أصوات لتتكلم؟ هل لدينا ايادي لتعمل؟ هل نحن بشر؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا عيونك

لنرى الظلام

أعطنا روحك

لنحارب الظلام

آمين