Are you a Church? هل أنتم كنيسة؟

Blog #72

 

 

Are you a church?

Test 1: Newcomer greetings

Scenario: Someone has attended your church for 2-3 meetings. S/he is standing around after the meeting.

 

If you are not a church:

Greeting (if any): Hello, how are you?

 

If you are a church:

Greeting: Hello, how are you (name)? So how was your (work/school) this week? I hope that your (specific problem) is better now? Are you still on for game-night next Wednesday? Want to help us out in the clothes distribution tomorrow?

 

Test 2: If the church building disappeared

Scenario: The church building disappeared. For no reason.

 

If you are not a church:

The reaction of the neighbourhood: No reaction. Do not even notice. Except perhaps that there are some extra parking spots.

 

If you are a church:

The reaction of the neighbourhood:

The poor: Oh no, the (clinic, school, refugee centre…etc.) has stopped!

The oppressed: Oh no, our voice is gone.

The marginalized: Oh no, we have lost the one place that used to accept us.

Doers of evil: Yes! Now there is no one left to call us out!

 

church washes the feet of the world.jpg

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We gather behind our walls on Sunday,

While you are busy

Walking the Streets,

Amen

 

مدونة #72 – هل أنتم كنيسة؟

الإمتحان الأول: التسليم على شخص جديد

السيناريو: حضر أحدهم 2-3 اجتماعات في كنيستكم. يقف أو تقف بعد الإجتماع في باحة الكنيسة

 

إذا لك تكونوا كنيسة

التحية (إن وُجدت): مرحبا، كيف حالك؟

إذا كنتم كنيسة

التحية: مرحبا يا (الإسم). كيف حالك؟ كيف كان (العمل/المدرسة) هذا الاسبوع؟ أتمنى أن تكون (مشكلة محددة) أصبحت أفضل؟ هل ما زلت تود القدوم إلى بيتي نهار الأربعاء لنلعب بعض الألعاب؟ أتودّ أن تساعدنا غدا في توزيع الثياب؟

الإمتحان الثاني: اختفى مبنى الكنيسة

السيناريو: اختفى مبنى الكنيسة. بدون سبب

 

إذا لك تكونوا كنيسة

ردة فعل الحي: لا ردة فعل. ولا حتى يلاحظون. ربما يلاحظون أن مواقف السيارات زادت

إذا كنتم كنيسة

ردة فعل الحي

            الفقراء: لا! لقد توقفت (المدرسة، المستوصف، مركز مساعدة اللاجئين…الخ.) عن العمل

                                                                            المظلومين: لا! لقد اختفى صوتنا

                                                   المهمشين: لا! لقد خسرنا المكان الوحيد الذي كان يقبلنا

                                                         عاملي الشر: نعم! لا يوجد أحد ليؤنبنا على أفعالنا

church washes the feet of the world

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نجتمع خلف أسوارنا الأحد

بينما أنت مشغول

تتمشى في الشوارع

آمين

Advertisements

Did Jesus Fart? هل ضرط يسوع؟

Did Jesus fart?

Maybe your first reaction to this question is anger! How dare you speak about Jesus and, you know, farting?!

Well, answer the question. Did he or did he not?

I think we all know that he did. But you never hear a sermon about it. There are no theology books out there discussing Jesus’ farting. No biblical studies students are doing PhDs on the blessed farting of Jesus. No discussion group in a youth camp has lengthy discussions on the farting of Jesus: whether it was smelly or not.

For many reasons this topic, and other body-related topics, are a taboo topic: it is shameful to talk about them.

Somehow, when Jesus gets discussed, we tend to skip his body and focus on his teachings and works. He is Jesus the miracle-maker; Jesus the teacher; Jesus the philosopher; Jesus the saviour; Jesus the shepherd.

We do discuss his body, but only as a sacrifice on the cross – a spiritual work.

Do we really comprehend the depth of Jesus being human?

He farted and made all the disciples groan in their sleep.

He smelled all sweaty after a long day of walking under the sun.

He had diarrhoea and had to run to the toilet midway during a sermon to the crowd in some town.

He had to cut his nails when they became too long and were gathering dirt.

He had blisters on his feet during one long trip in Galilee.

He experienced a tingling of sexual feelings as the sinful woman wiped his feet with her hair.

Jesus had a body: a dirty, weak, tired, beautiful, and human – a body, just like you and me.

Jesus experienced the full length of corporality – of existing in this thing we call a body.

 

Why do I bring this up?

Because it is a source of joy to know that the God we worship understands everything about us:

Our sins and our sweat

Our failures and our farts

Our deeds and our dirt

Our love and our lust.

Jesus experienced those. He understands.

 

I bring this up because I am angry that in our churches some topics are ignored. People come to church on Sunday after a long week of battling with the world and with their bodies.

Women come after a long week of being exposed to media that tells them that their body is too hairy and too fat.

Men come after a long week of being exposed to media that tells them that their body is not muscular enough.

Teenagers come after a long week of fighting their low self-esteem because of the acne on their faces and the smell of their feet after taking off their shoes.

Old people come after a long week of fighting the shame every time their legs are too weak to carry them up the stairs to their apartment.

And what do they hear? More often than not, they hear about salvation from sins, living in holiness, and loving their neighbours. How does that relate to their daily struggles?

Maybe, every now and then, we need a sermon about the farting of Jesus.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for farting,

For sweating,

For experiencing,

For being human:

A body

Among us

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #48 – هل ضرّط يسوع؟

هل ضرّط يسوع؟

ربما ردة فعلك الأولى هي الغضب! كيف تتجرأ وتتكلم عن المسيح و….وهذا الموضوع، الضراط؟؟

حسنا، أجب السؤال. هل فعلها أم لا؟

أعتقد أننا كلنا نعلم أنه فعلها. ولكنك لا تسمع عن الأمر في عظة. ولا يوجد كتب لاهوت عن ضراط يسوع. ولا علماء في الكتاب المقدّس يعملون على اطروحات دكتوراه حول ضرطة يسوع المباركة. ولا فريق مناقشة في مخيم للشبيبة يتناقش لساعات عن ضراط يسوع: هل كان مع رائحة أم بدونها؟

لعدة أسباب، من المعيب التكلم عن هذا الموضوع كما وكل المواضيع المتعلقة بالجسد

عندما نتكلم عن يسوع عادة ما نتخطى جسده ونركز على تعاليمه وأعماله. هو يسوع صانع المعجزات؛ هو يسوع المعلم؛ هو يسوع الفيلسوف؛ هو يسوع المخلّص؛ هو يسوع الراعي

نعم نناقش جسده ولكن فقط على الصليب فصلبه عمل روحي قام به يسوع

ولكن هل ندرك حقا عمق أن المسيح أصبح انسانا، أي تجسد؟

هو ضرّط واستفاق التلاميذ من النوم منزعجين

فاحت رائحة عرقه بعد نهار طويل من المشي تحت الشمس

اصيب بالإسهال وترك الجموع في منتصف أحد المواعظ وركض ليقضي حاجته

اضطر لقص أظافر يديه عندما ابتدأ الوسخ يجتمع تحتها

اصيبت قدمه بالتقرحات من المشي في الجليل لمدة طويلة

شعر بمشاعر جنسية عندما كانت المرأة الخاطئة تنشف رجليه بشعرها

يسوع امتلك جسدا: وسخ، ضعيف، تعبان، جميل، وانساني – جسدا، مثلي ومثلك

يسوع اختبر الجسدية لأبعد مدى – اختبر معنى أن يوجد ويحيا في هذا الذي نسميه جسدا

لما أتكلم عن الموضوع اذا؟

لأن هذا مصدر فرح لنا بأن نعرف بأن الله الذي نعبد يفهم كل شيء عنا

خطايانا وعرقنا

فشلنا وضراطنا

أعمالنا ووسخنا

محبتنا وشهوتنا

يسوع اختبر هذه كلها. وهو يفهمنا

أتكلم عن الموضوع لأنني غاضب من الكنائس التي تتغاضى عن هذه المواضيع. الناس تأتي نهار الأحد للكنيسة بعد أسبوع طويل من الحرب مع العالم وأجسادها

تأتي النساء بعد أسبوع طويل من التعرض لوسائل الإعلام التي تقول لها بأن جسدها كثير الشعر وكثير السمنة

يأتي الرجال بعد أسبوع طويل من التعرض لوسائل الإعلام التي تقول له بأن جسده لا يمتلك العدد الكافي من العضلات

يأتي المراهقون بعد أسبوع طويل من الحرب مع شعور عدم الثقة بالنفس بسبب حبّ الشباب على وجوههم أم رائحة أرجلهم بعد خلع الحذاء

يأتي العجزة بعد أسبوع طويل من محاربة شعور الخزي عندما تخذلهم ارجلهم في صعود الدرج لشقتهم

وماذا يسمعون نهار الأحد؟ في أغلب الأحيان يسمعون عن الخلاص من الخطايا، العيش بقداسة، ومحبة القريب. وكيف يتماثل ذلك مع صراعاتهم اليومية؟

ربما، بين الحين والأخر، نحتاج لأن نسمع وعظة عن ضراط يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكر لأنك ضرطت

لأنك تصببت عرقا

لأك اختبرت

وكنت انسانا

جسدا

بيننا

آمين

Are we playing Vivaldi in our Churches? هل نعزف فيفالدي في كنائسنا؟

 

the_four_seasons___vivaldi_by_irvinggfm-d4tj3vc

On 29 February I went to see my brother play with the Lebanon Youth Orchestra on his violin in St. Maroun Church in Down Town Beirut. It was a beautiful experience.

We sat in this old spacious church, a long hall surrounded with majestic columns and inspiring icons. The audience listened in silence as the music engulfed us in its rising and falling ecstasy.

I learned from the pamphlet that they were playing Vivaldi’s The Four Seasons. The pamphlet also had such descriptions as “concerto 1,” “Allegro,” and “E major Op. 8.” The pamphlet also told us that the concert was apparently moving in a certain order as the pieces portrayed Spring, then Summer, then Autumn, and ended in Winter.

At the beginning I tried to keep track of what was happening. Every time they stopped playing I would think to myself, alright, we must be in the next season. My plan fell to pieces as the orchestra kept stopping and restarting, and I was pretty sure that there were only four seasons. At the end I just gave up and sat and enjoyed the music (I did doze off towards the end – not sure if it was Autumn or Winter). The concert ended and I was left feeling happy with the music, yes, but angry that I was not one step closer to understanding the Four Seasons, Vivaldi’s style, what “allegro” means (it sounds like the name of a new sports car), or how exactly does each piece portray each season!

It would have been wonderful if the conductor (the excited guy with the stick) had stopped at some point, turned to us ignorant fools, and actually told us what was happening. He could have at least said, “now, dear audience, we are entering Summer.” But no, he just went about his thing.

Don’t we sometimes do the same at church? I wouldn’t know because I was raised in church and have been going there ever since. Although I did attend a non-Evangelical mass on more than one occasion and it was just like attending The Four Seasons. What do people who walk into our churches feel? Do they understand what we are saying? Is what we do a moving performance, but a mysterious one too? Do people simply sit there, enjoy the music, lights, pictures, and candles (and the shouting from the pulpit) and leave without really knowing what has just happened?

What about our youth? Do we speak their language? Why do youth usually come to the special youth programs (usually involving lots of games and food) but do not show up to church on Sunday morning?

Now, don’t get me wrong, I am not saying we should completely stop playing “classical music” (our church traditions) and start doing hard metal. No. But we could, perhaps, introduce an electric guitar into the string orchestra. Or, perhaps, have the conductor turn and explain what is happening to the audience.

The religion which Jesus preached was simple and understandable to the common people. It was the religion of the farmers, fishers, tax collectors, and prostitutes. He used stories of everyday ordinary things to explain extraordinary spiritual truths. What language are we using in our churches?

God is a mystery yearning to be known, a spirit yearning to be experienced, a love yearning to be lived. Do people hear his voice in their own language on Sunday?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We have made you an alien

 But you became human,

We have made you silent

While you constantly speak

Amen

 

the_four_seasons___vivaldi_by_irvinggfm-d4tj3vc

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة # 42: هل نعزف فيفالدي في كنائسنا؟

في 29 شباط ذهبت لأشاهد أخي يعزف مع أوركسترا الشباب اللبنانية على الكمان في كنيسة مار مارون في وسط بيروت. كان اختبارا مذهلا

جلسنا في الكنيسة الواسعة، قاعة طويلة محاطة بالأعمدة الملوكية والأيقونات المؤثرة. وكان الجمهور يستمع بصمت للموسيقى التي ترتفع وتتهاوى بجنون الإحساس

قرأت على النبذة أن الأوركيسترا كانت تعزف مقطوعة الفصول الأربعة لفيفالدي. وكان أيضا مكتوب على النبذة تعابير أخرى مثل “كونسيرتو 1″، و”أليغرو” و “e  مايجر 8.” وقالت لنا النبذة أن هذه المقطوعة، على ما يبدو، تجسد لنا بالترتيب الربيع ثم الصيف ثم الخريف وأخيرا الشتاء

في البداية حاولت ن أتتبع ما يحدث. قررت بيني وبين نفسي أنه كل مرة يتوقفون فيها عن العزف فلا بد أننا ننتقل من موسم لآخر. ولكن خطتي المحكمة تهاوت بسرعة عندما ما فتأت الأوركسترا تتوقف ومن ثم تعيد البدء، وانا متأكد بأنه لا يوجد أكثر من 4 فصول. في النهاية استسلمت وجلست مستمتعا بالموسيقى (قد اكون غفوت قليلا – لست متأكدا إن كان الفصل خريفا أم شتاءا). انتهت الحفلة وكنت سعيدا بالموسيقى، نعم، ولكني أيضا كنت غاضبا لأنه بعد حضوري للحفلة لم أصبح ولا بأي شكل عليم أكثر بالفصول الأربعة، أو أسلوب فيفالدي، أو معنى “أليغرو” (وهي تبدو لمسمعي أنها اسم سيارة رياضية حديثة)، ولا كيف تعبّر كل قطعة عن كل فصل!

كان سيكون رائع لو المايسترو (ذلك الشخص المتحمس الممسك بالعصا) التفت ونظر الينا نحن الجاهلين وقال لنا ماذا يحدث. أو على الأقل قال لنا “الأن، أيها الاعزاء، سننتقل للصيف.” ولكن كلا، هو استمر بما كان يفعله بدون اكتراث فينا

ألا نفعل نفس الشيئ في كنائسنا في بعض الأحيان؟ أنا قد لا أعرف لأنني تربيت في الكنيسة. مع أنني حضرت أكثر من مرة قداس في كنائس غير إنجيلية وشعرت كأنني أشاهد الفصول الأربعة. ماذا يشعر الناس عندما يدخلون كنائسنا؟ هل يفهمون ما نقول؟ هل ما نفعله مجرد عرض جميل ولكن سريّ؟ هل يجلس الناس ويستمتعون بالموسيقى والأضواء والصور والشموع (والصراخ من على المنبر) ويتركون القاعة بدون أي فهم لما حصل؟

ماذا عن الشبيبة؟ هل نتكلم لغتهم؟ لما يأتي الشبيبة للبرامج الخاصة (حيث يوجد الأكل والألعاب) ولا يأتون للكنيسة نهار الأحد؟

لا تسيؤو فهمي. أنا لا أقول أنه يجب أن نتوقف عن عزف “الموسيقى الكلاسيكية” (العادات الكنيسة) ونبدأ بعزف موسيقى الميتال الصاخبة. كلا. ولكن قد نقدر أن نُدخل غيتار الكتروني على الأوركيسترا أو قد يلتفت المايسترو ويفسّر للجمهور ماذا يحدث

الديانة التي نادى بها يسوع كانت بسيطة ومفهومة للناس العاديين. كانت ديانة الفلاحين والصيادين والعشارين والزناة. استخدم قصص عن أمور عادية ويومية ليفسر حقائق غير اعتيادية وروحية. ما اللغة التي نستخدمها في كنائسنا؟

الله سر يتوق لأن يُعرف، وروح تتوق لأن تُختبر، ومحبة تتوق لأن تُعاش. هل يسمع الناس صوته بلغتهم نهار الأحد؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد جعلناك كائنا فضائيا

ولكنك أصبحت إنسانا

لقد جعلناك صامتا

ولكنك تتكلم باستمرار

آمين

 

Garbage on the streets, Garbage in the church – زبالة على الطرقات، زبالة في الكنيسة

garbage on the streets

I hope you are not a tourist right now in my country. Actually, we are all wishing we were not living right now in Lebanon. There is garbage everywhere on the street as our politicians, who have already failed to hold elections, fix the electricity, make our streets safer, have failed once more in finding a suitable solution to garbage removal (I do remember our preschool teacher speaking about recycling back in 1994).

A demonstration was held yesterday at 5pm facing the Lebanese government building in the Down Town area, where the protesters each brought a garbage bag and then sorted the garbage into different recyclable materials in less than three minutes. The hope was that the minister of the environment (now the minister of garbage) was watching from the balcony. It seems his preschool teacher never taught him about recycling (note that I did not see them doing that, though they said they will on the Facebook group).

What has the church to do with this? Nothing, apparently. That is the problem. The church is doing nothing. Probably no church pastor mentioned this problem in her sermon this morning. Probably zero churches in Lebanon implement recycling or care about the environment. Probably zero churches participated in the protest last afternoon.
It is the same story over and over again.

Lebanese activists protest for women’s rights, walk in demonstrations to enact laws protecting women from abusing husbands, and the church is absent.

Lebanese activists walk the streets protesting the continuous absence of elections as the same people sit the parliament seats, and the church is absent.

Lebanese activists warn about the rising pollution of our sea, and the church is absent.

Lebanese activists call for peace and the end of war, and the church is absent.

Lebanese activists call for better courts and prisons, and the church is absent.

Human rights activists speak up against the inhumane treatment of Palestinian refugees living in the slums, and the church is absent.

Lebanese activists call for justice for Palestine, and the church is absent.

Human rights activists speak up against the hundreds of stateless people living in Lebanon without any ID or identity, and the church is absent.

Lebanese activists call for just laws that protect homosexuals from abuse, and the church is absent.

Lebanese activists fight the modern-day slavery of house maids in Lebanon and their cruel treatment, and the church absent.

The claim is always, that we do not want to get “political.”

So, we walk by the garbage in front of our church, shake our heads in sadness, and then walk into the church to sing and be happy.

Funny, because I remember a Jesus who “became like us.” The essence of the Christian story is God becoming man, Jesus Christ. Jesus stepped into our garbage-infested world, became like us, so he can make us like him. He worked to redeem all of society and not just to make individuals feel guilt-free and give them tickets to heaven. I remember a Jesus who did not separate politics, from society, from religion, but only saw PEOPLE in need of love and mercy. I remember a Jesus who was angry with the religious leaders (who were serving Rome, so he was making a “political statement”) for taking taxes from the poor, for protecting the law and forgetting people. I remember a Jesus who touched dead and sick people, all people, disregarding their race or gender or age. I remember a Jesus who created a community, a people with a mission to change all of society. I remember a Jesus who was active, going out, and not sitting in one place waiting for people to come to him.

The sad thing is, when a sexual matter comes up in society, the church raises its voice and shouts out with all power. When an environmental, social, human, or justice matter comes up in society, the church is silent.

N.T. Wright speaks of Jesus’ prayer to the Father, “thy will be done,” as starting to happen at Easter, when death was defeated. Jesus’ resurrection was an event that led into God’s new creation. God is doing something new. God’s will in heaven is being created on earth. Unfortunately, many times the church is not part of God’s will on earth. Wright continues,

“Hope is what you get when you suddenly realize that a different worldview is possible, a worldview in which the rich, the powerful, and the unscrupulous do not after all have the last word. The same worldview shift that is demanded by the resurrection of Jesus is the shift that will enable us to transform the world.”

The church is a community of love, but also a community with a mission of hope. We should not only speak up against any injustice in society. We should be the first to speak up and fight injustice in society. As we bring God’s future, God’ Kingdom, into today, we pray and wait for the day when God’s will and justice will break into our reality in a complete way, bringing ultimate justice and peace. As we wait for Jesus we are Jesus in society.
If we want to be a church that looks like Jesus then we should be incarnational like him. Thus, the sins of the world become the sins of the church. The problems of the world become the problems of the church. The sadness of the world becomes the sadness of the church. The garbage on the streets becomes the garbage in the church.

Could we ever see a headline in the local newspapers in the coming weeks saying: “The church of X cleans the garbage of the community,” or “the church of X starts a recycling program in the community”?  Or will we be content to be a church who prays to a God who wants justice and mercy “your will be done” on Sundays, while the garbage piles right outside our doors?

Let us stand in prayer:

Lord,

Your will be done,

Redeem all things.

Your will be done,

Make us redeemers of all things

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #25: زبالة على الطرقات، زبالة في الكنيسة

garbage on the streets

أرجو ألا تكون سائحا في بلدي الآن. كلنا نرجو لو لم نكن نعيش في لبنان في هذه الفترة. هناك زبالة في كل مكان على الطرقات والسياسيون، مثل العادة، كما فشلوا في إقامة الإنتخابات أو تحسين الكهرباء أو جعل الطرقات أكثر أمنا، قد فشلوا مرة أخرى في إيجاد حل مناسب لمشكلة إزالة النفايات – أتذكر بوضوح معلمة الحضانة سنة 1994 تتكلم عن إعادة التدوير

تم إقامة مظاهرة البارحة الساعة 5 مساءا أمام السرايا الحكومي في وسط البلد حيث جلب كل متظاهر كيس زبالة وتم فرز الزبالة إلى مواد مختلفة تصلح لإعادة التدوير في أقل من 3 دقائق. والرجاء هو أن يكون وزير البيئة (أو وزير الزبالة) يشاهد من الشرفة لأنه يبدو أن معلمته أيام الحضانة لم تعلمه عن إعادة التدوير – ملاحظة: لم أشاهدهم يجرون الأمر ولكنهم قالوا أنهم سيفعلوا كذلك على صفحات التواصل الإجتماعي

وما شان الكنيسة في الأمر هذا؟ لا شيء، على ما يبدو. هذه هي المشكلة. الكنيسة لا تفعل شيئا. على الأرجح لم تذكر أي قسيسة المشكلة في عظتها هذا الصباح وعلى الأرجح لم تشارك أي كنيسة في المظاهرات البارحة. على الأرجح ولا كنيسة في لبنان تعيد التدوير أو تهتم بالبيئة. هي نفس القصة بشكل متكرر

 ناشطون لبنانيون يتظاهرون من أجل حقوق المرأة والتظاهر من أجل قوانين عادلة تحمي النساء من التعنيف الأسري، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يتظاهرون لأجل إقامة الإنتخابات بينما يجلس نفس النواب في البرلمان، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يحذرون من ارتفاع معدلات التلوث في البحر، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون للسلام وانتهاء الحرب، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون لتحسين أوضاع السجون والمحاكم، والكنيسة غائبة

ناشطون في حقوق الإنسان يتحدثون عن الوضع المأساوي لالاجئين الفلسطنيين الذين يعيشون في مناطق فقيرة، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون للعدل من أجل فلسطين، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون لقوانين عادلة تحمي المثليين من الإسائة، والكنيسة غائبة

ناشطون في حقوق الإنسان يتكلمون عن مئات البشر الذين هم بدون هوية في لبنان ولا يملكون أي حقوق أو حماية، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يحاربون العبودية المعاصرة في لبنان المتمثلة بعاملات البيوت والمعاملة السيئة التي يتلقونها، والكنيسة غائبة

والإدعاء دائما هو أننا لا نريد أن نتدخل في السياسة

إذا، نمشي بجانب الزبالة على الطرقات، نهز رؤوسنا حزنا، ومن ثم نمشي إلى داخل الكنيسة لنرنم ونفرح

أمر مضحك، لأنني أتذكر يسوع الذي “صار مثلنا.” جوهر القصة المسيحية هو أن الله أصبح رجلا، يسوع المسيح. يسوع دخل إلى عالمنا المليء بالزبالة وصار مثلنا لكي يجعلنا مثله. هو عمل ليفدي كل المجتمع وليس فقط ليحرر الأفراد من الشعور بالذنب وإعطائهم تذكرة للسماء. أتذكر يسوع الذي لم يفرق بين السياسة والمجتمع والدين بل رأى بشرا أمامه بحاجة للمحبة والرحمة. أتذكر يسوع الذي غضب من القادة الدينيين (الذين كانوا يخدمون روما – إذا كان يأخذ موقفا سياسيا) لأنهم يأخذون الضرائب من الفقراء ويحمون الناموس على حساب الناس. أتذكر يسوع الذي لمس الأموات والمرضى من الناس، كل الناس، بغض النظر عن عرقهم أو دينهم. أتذكر يسوع الذي خلق مجتمع من أناس عندهم إرسالية أن يغيروا كل المجتمع. أتذكر يسوع الذي كان يتحرك ويخرج ويجلس بين الناس وليس في مكان خاص به ليأتي الناس إليه

الأمر المحزن هو أنه عندما تطرأ مسألة تتعلق بالجنس ترى الكنيسة ترفع صوتها عاليا. ولكن عندما تكون مسألة بيئية أو اجتماعية أو انسانية أو متعلقة بالعدل ترى الكنيسة صامتة

ن. ت. رايت يتكلم عن صلاة يسوع للآب، “لتكن مشيئتك” ويقول أنها بدأت تحقق يوم القيامة عندما غلب يسوع الموت. قيامة يسوع هي حدث ابتدأ خليقة الله الجديدة. الله يعمل شيئا جديدا. مشيئة الله في السماء تُخلق على الأرض. للأسف، في الكثير من الأحيان، الكنيسة لا تكون جزء من مشيئة الله على الأرض. رايت يكمل ويقول

الرجاء هو عندما تدرك فجأة أنه بالإمكان تبني منظور مختلف للعالم، منظور يقول أن الأغنياء والأقوياء والغشاشين لن يقولوا الكلمة الأخيرة. هذه النقلة في المنظور بعد قيامة يسوع هي النقلة التي ستمكننا من تغيير العالم

الكنيسة هي مجتمع محبة ولكن هي أيضا مجتمع عنده إرسالية الرجاء. لا يجب فقط أن نتكلم ضد أي ظلم في المجتمع ولكن يجب أن نكون السباقين في التكلم ضد الظلم ومحاربته. وبينما نجلب مستقبل الله وملكوت الله إلى الحاضر نصلي وننتظر يوم تحقيق مشيئة وعدل الله بشكل كامل وشامل في واقعنا، عندما يجلب الله العدل والسلام. ونحن ننتظر يسوع نكون يسوع في المجتمع

إذا أردنا أن نكون كنيسة تشبه يسوع فيجب أن نتجسد مثله. فتصبح خطايا العالم خطايا الكنيسة ومشاكل العالم مشاكل الكنيسة وحزن العالم حزن الكنيسة وزبالة العالم زبالة الكنيسة

هل سنقرأ عنوان في الجرائد المحلية في الأسابيع القادمة يقول: كنيسة كذا وكذا تنظف الزبالة في المجتمع، أو كنيسة كذا وكذا تبدأ بحملة إعادة تدوير في المجتمع؟ أو هل سنرضى بأن نكون كنيسة تصلي لإله يريد العدل والرحمة “لتكن مشيئتك” نهار الأحد بينما تتراكم الزبالة أمام أبواب الكنيسة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لتكن مشيئتك

افدِ كل شيء

لتكن مشيئتك

ساعدنا لنفدي كل شيء

آمين

We follow a false religion – نحن نتبع ديانة زائفة

Have you ever felt that or is it only me? Have you ever thought, like me, that we must have somehow missed out on the true religion and are now following a false one?

We enter a big room on Sunday morning, sing songs, hear a person (unfortunately usually a man) speak for 30-50 minutes (30 if your lucky), eat bread, drink wine (or grape juice), stand outside the building saying hi to each other with our mouths full of cake and then go home.

Really? Is that it? Is that the “Kingdom of God” which Jesus preached and we have heard about a thousand times? Is that the “salvation” we have been granted? Well, many Sundays I yearn for salvation from the Sunday service with its loud music and constant preaching.

I have discussed before my opinion of how we do church. We sometimes get lost in focusing on numbers, or refuse to prepare our service, or simply fill our Sunday mornings with noise.

However, if you look at the life of Jesus, you notice that the man had an exciting life! He went around healing people, fighting demons, and teaching about a wonderful Kingdom which placed poor people first and rich people last. I can’t see that in our churches today. Church is not always exciting, encouraging, or down-right Jesus-like.

If people can’t experience Jesus in the church, then where will they find him?

The prophet Isaiah (chapter 58) called his people liars, telling them that God does not accept their prayers and fasting (today: our singing and preaching) because while they fast they oppress the weak and fight among themselves. What do you want us to do then Isaiah? He tells the people to free the oppressed and share what they have with the poor.

James in the New Testament (chapter 1) accuses the church of being people who hear a lot but do nothing (remind you of anyone?). He tells them then that the religion that is true is to visit orphans and widows, and keep ourselves far from sin.

Jesus in the gospel of Matthew (chapter 25) speaks of the final day of judgement when all will stand before his throne. What will he ask them then? Will it be a question of theology, or how loud they sang on Sunday, or how many services they attended, or how many people prayed with them the magic prayer and accepted Jesus into their hearts? No!

Based on what criteria will Jesus choose those whom he will bless: “I was hungry and you gave me food, I was thirsty and you gave me drink, I was a stranger and you welcomed me, I was naked and you clothed me, I was sick and you visited me, and I was in prison and you came to me.”
Really, we did, the blessed will exclaim in astonishment? Yes, Jesus will reply, because when you did any of these to the least of my brothers and sisters then you have done to me.

Here are a few things we can start to do other than attend a meeting on Sunday to start to follow the true religion:

– Do not ask a person “how are you,” but rather ask “how is your _____(work, family, sick sister, fourth year in college, trapped parents in Syria, your fear of heights…etc.).” This assumes that you must get to know other people on a deeper level beyond being able to recognize them if you met on a bus.

– Visit someone, anyone, once per week. It is amazing how much a house visit will help build relationships and give you a chance to meet the needs of others (be they at home, hospital, or prison).

– Call people. You can use the regular phone, cellphone, viber, skype, and now Whatsapp. Just do it. Pick up the phone and call a friend, a family member, or a church member. See point 1 for instructions on what to talk about.

– Keep your hands in your pockets, ready to pull out that money in there (be it 1$ or 1000$) when you see a brother or sister in need.

– Keep your hands out of your pockets, ready to greet new people who might come on Sunday. Be ready to greet and welcome any person you meet also outside church. Apply all the above points after the initial greeting.

What religion do you follow? Do you sing to a triune God of love with a bunch of strangers you do not love on Sunday?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us.

We worship ourselves

And call it true religion.

Give us to love

On Sunday

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #18: نحن نتبع ديانة زائفة

هل شعرتم بذلك الأمر يوما أم أنا الوحيد؟ هل فكرتم يوما مثلي باننا أخطئنا الهدف ونحن نتبع ديانة زائفة وغير حقيقية؟

ندخل غرفة كبيرة صباح الأحد، نغني، نسمع شخص (للأسف عادة يكون رجل) يتحدث لمدة 30-50 دقيقة (30 إن كنت محظوظا)، نأكل الخبز، نشرب الخمر (أو عصير العنب)، ونقف خارج المبنى ونحيي بعضنا البعض بأفواه مليئة بالكعك والقهوة ومن ثم نذهب للبيت

حقا؟ أهذه هي كل القصة؟ هل هذه هي “ملكوت الله” التي تكلم عنها يسوع والتي سمعنا عنها ألف مرة؟ هل هذا هو “الخلاص” الذي وُهب لنا؟ بصراحة في المثير من الأحيان أبغي الخلاص من اجتماع الأحد مع موسيقته المرتفعة والوعظ المستمر

لقد تكلمت قبلا عن رأيي بالطريقة التي نقوم بها بالكنيسة. في بعض الأحيان نفقد الطريق بتركيزنا على الأرقام، وأحيانا نرفض أن نحضّر وننظم اجتماعاتنا، وأحيانا بكل بساطة نملأ اجتماعات الأحد بالضجيج

وإن نظرنا إلى حياة يسوع نلاحظ أن الرجل عاش حياة مثيرة! لقد كان يجول ويشفي المرضى، يحارب الشياطين، ويعلم عن ملكوت عظيم حيث يصبح الفقراء أولا والأغنياء آخرا. ولكنني لا ارى هذا الأمر في كنائسنا اليوم. الكنيسة ليست دائما مثيرة أو مشجعة أو تشبه يسوع

إذا لم يستطع الناس أن يختبروا يسوع في الكنيسة، فأين سيجدونه؟

النبي إشعياء (الفصل 58) دعا شعبه بالكذابين وقال لهم أن الله لا يقبل صلواتهم وصيامهم (اليوم: ترنيمنا ووعظنا) وذلك لأنهم بينما يصومون يظلمون الضعفاء ويتعاركون فيما بينهم. ماذا تريد منا إذا يا اشعياء؟ قال للشعب أن يحرروا المأسورين ويشاركوا ما يملكون مع الفقراء

يعقوب في العهد الجديد (الفصل الأول) يتهم الكنيسة بأنها شعب يسمعون كثيرا ولا يعملون شيئا (ايذكرك هذا الأمر بأحد؟). ويقول لهم أن الديانة الحقة هي في زيارة الايتام والأرامل والإبتعاد عن الخطية

يسوع في إنجيل متى (الفصل 25) يتكلم عن يوم الدينونة الأخير حين سيقف الجميع أمام عرشه. ماذا سيسألهم؟ هل سيسالهم عن اللاهوت، او عن مدى ارتفاع صوتهم في الترنيم نهار الأحد، أو عن عدد الإجتماعات التي حضروها، أو عن عدد الاشخاص الذين صلوا معهم الصلاة السحرية وطلبوا من يسوع أن يدخل قلوبهم؟ كلا

بحسب أي مقاييس يا يسوع ستختار الذين ستباركهم: كنت جوعانا فأطعمتموني، عطشانا فسقيتموني، غريبا فأويتموني، مريضا فزرتموني، وفي السجن فأتيتم إلي

حقا، سيقول المباركون متفاجئون؟ نعم، سيرد يسوع، لأنكم متى فعلتم أحد هذه الأمور مع أي من إخوتي وأخواتي فبي فعلتم

هذه بعض الأمور التي نستطيع أن نبدا بفعلها عدا عن حضور الإجتماع نهار الأحد لكي نبدأ باتباع الديانة الحقيقية

 أ- لا تسال الشخص “كيف حالك” بل اسأل “كيف حال ______ (العمل، العائلة، أختك المريضة، دراستك في السنة الجامعية الرابعة، أهلك العالقون في سوريا، خوفك من المرتفعات…إلخ.).” هذا الأمر يتطلب منك معرفة للشخص المقابل أعمق من مجرد قدرة على التعرف إليه إن التقيتم على الباص

ب- قم بزيارة أحد، أي أحد، مرة بالأسبوع. من المدهش كم تبني الزيارة البيتية العلاقات وتعطيك فرصة لمعرفة وسداد حاجات الآخرين (زيارة بيتية أو في المستشفى أو السجن

ج- اتصل بالناس. بامكانك استخدام الخط الأرضي أو الهاتف الخليوي أو الفايبر أو السكايب أو الواتساب. افعلها (بيبسي يللاااا). احمل الهاتف وتحدث مع صديق أو فرد من العائلة أو فرد من الكنيسة. أنظر النقطة أ لمعرفة موضوع الحديث

د- ابق يديك داخل جيابك مستعدا لإعطاء المال (ألف ليرة لبنانية أو الف دولار أمريكي) عندما ترى حاجة أخ او أخت

ه- ابق يديك خارج جيابك مستعدا لإلقاء السلام على كل إنسان جديد يأتي الأحد أو أي انسان تلتقي به خارج الكنيسة. طبّق كل النقاط أعلاه بعد السلام والتحية

ما هي الديانة التي تتبعها؟ هل ترنم لإله الثالوث المحب مع حفنة من الغرباء الذين لا تحبهم؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نعبد أنفسنا

ونسمي الأمر الديانة الحقيقية

أعطنا أن نحب

نهار الأحد

آمين