Was Jesus the Real God? هل كان يسوع الله الحقيقيّ؟

the-manger-ra8sz6zm.jpg

Last week I received my “Pastor ID.” It is an official card that states that I am a licensed pastor. Armed with my clerical collar and this card, I can skip lines, bypass army checkpoints, and abuse my power as a religious man.

It is weird. I know that inside my wallet there are two ID cards now. There is my regular Lebanese ID. Then there is my secret pastor’s ID with super powers. Is this how Jesus felt while on earth? He was God in flesh. God as human. God among us. As he grew tired, angry, frustrated, or simply hungry, did he wish he could whip out his “God” card and just bypass all this?

In a letter to the church in Philippi, Paul describes what Jesus did in the following words: He emptied himself. Paul then traces Jesus’ downward spiral into becoming human, a slave, and finally death on the cross. He then traces the upward travel from resurrection to reigning supreme over all creation in heaven.

But this word has always made me pause. Jesus emptied himself. Did he stop being God? The answer must be no. It would not be possible to not be God at any point in time. Was he faking it? The answer again has to be no. The New Testament in all its books is clear that Jesus did feel hunger and pain. Jesus was born as an actual baby. Jesus lived 33 years of human experience. Jesus did die a most shameful death on a cross. So no, he wasn’t faking it.

Systematic theologians state that Jesus was entirely God and entirely human at the same time.

Who is this God? He is certainly different that the other gods we read about. He is certainly different than humans. Humans and gods usually strive upwards. If they gain any status, no matter how small, they flaunt it for the whole world to see. Who is this God who chooses to empty himself? Who is this God who chooses to hedge himself into human nature? Who is this creator who chooses to become part of this creation?

But this wasn’t a special case. God is not usually a God who does not empty himself, and then he chose to empty himself only once in Christ. No! The New Testament is clear. Jesus revealed the true nature of God. This is God! He is God on a cross! He is a God who dies for us, and not the other way around!

God is not usually angry, distant, and hateful, but only for a few years he was a king dude walking around and preaching love. God has always been what we see in Jesus. God will always be what we see in Jesus. He is approachable, loving, merciful, kind, holy, sacrificial, dying…etc. He is a God becoming daily like us and near us, dying, to lift us up from our death to his life.

Our very human nature screams for us to fill up and get more. The grace of God, in Jesus, whispers to us to lay low, kneel on the floor, and be emptied. There, in the pit on surrender, in the height of weakness, in death from self, we find Jesus in the cross. Then, with him, we rise from our death of sin into a life of love and constant emptying for others.

 

Let us stand in prayer

Lord,

We want to be tyrants

Ordering the death of thousands,

But you want us to be like you

Babies in a manger

Crying for someone to feed us

Amen

 

مدونة # 92

هل كان يسوع الله الحقيقي؟

the-manger-ra8sz6zm

حصلت الأسبوع الماضي على هويّة القسيس. وهي بطاقة رسمية تقول أنني رجل دين. إن لبست طوق رجال الدين وأظهرت هذه البطاقة أستطيع تخطي الصف، تخطي الحواجز الأمنية، وإساءة استخدام سلطتي كرجل دين

إنه شعور غريب. أعلم أنه في داخل محفظتي يوجد بطاقتَي هويّة. هناك بطاقة الهويّة اللبنانيّة العاديّة. ومن ثم هناك بطاقة الهويّة الدينيّة (السريّة) ذات قوى خارقة للطبيعة. هل هكذا شعر يسوع وهو على الأرض؟ هو كان الله المتجسد. الله الإنسان. الله بيننا. بينما شعر بالتعب والغضب والإحباط وحتى الجوع، هل تمنى إخراج “بطاقة الله” وتخطي كل المشاكل؟

في رسالة إلى الكنيسة في مدينة فيلبي، يصف بولس ما فعله المسيح بالكلمات التالية: أخلى نفسه. ومن ثم يتابع بولس مسار يسوع الهابط إلى كونه صار إنسانا، عبدا، وأخيرا موت الصليب. من بعدها يتابع مساره صعودا من القيامة إلى التسلّط على كل الخليقة في السماء

لطالما استوقفتني هذه الكلمة. يسوع أخلى نفسه. هل توقّف عن كونه الله؟ يجب أن يكون الجواب كلا. ليس ممكنا من الله أن يتوقّف عن أن يكون الله في أي لحظة من الزمن. هل كان يسوع يمثّل أو يخدعنا؟ أيضا الجواب كلا. العهد الجديد بكل كتبه واضح بأن يسوع شعر بالجوع والألم. يسوع وُلد كطفل حقيقي. يسوع عاش 33 سنة من الإختبار الإنساني. يسوع مات ميتة شديدة العار على الصليب. كلا، لم يكن يخدعنا

وكاتبو اللاهوت النظامي يقولون أن المسيح كان الله بالكامل وإنسانا بالكامل في نفس الوقت

من هو هذا الإله؟ هو حقا مختلف عن باقي الآلهة التي نقرأ عنها. هو حقا مختلف عن البشر. البشر والآلهة يسعون للصعود. إذا نالوا أي شأن، ولو صغير، يذيعونه لكل العالم. من هو هذا الإله الذي يختار أن يُخلي نفسه؟ من هو هذا الإله الذي يختار أن يحدّ نفسه بالطبيعة الإنسانيّة؟ من هو هذا الخالق الذي يختار أن يصبح جزء من خليقته؟

ولكن هذه لم تكن حالة خاصة. الله ليس عادة إله لا يُخلي نفسه، ومن ثم اختار أن يُخلي نفسه مرة واحدة في المسيح. كلا! العهد الجديد واضح بأن يسوع أظهر أو كشف طبيعة الله الحقيقية. هذا هو الله! هو الله على الصليب! هو الإله الذي يموت من أجلنا، وليس العكس

الله ليس عادة غاضب وبعيد وكاره، ولكن فقط لبضعة سنوات أصبح هذا الرجل اللطيف الذي يتمشى بيننا ويكرز عن المحبة. لطالما كان الله ما نراه في المسيح. وسيكون الله دائما ما نراه في المسيح. سهل أن تقترب منه. هو محب، حنون، قدوس، مضحّي، يموت…الخ. هو الإله الذي يوميا يصبح مثلنا وقريبا منا، يموت، ليرفعنا من موتنا إلى حياته

طبيعتنا البشرية تصرخ طالبة الملئ والمزيد. ونعمة الله في المسيح تهمس لنا أن نتّضع، ننحني أرضا، ونُخلى. وهناك، في حفرة الإستسلام، في قمة الضعف، في الموت عن النفس، نجد المسيح على الصليب. ثم نقوم معه من موت الخطيّة إلى حياة المحبّة وإخلاء النفس المستمر للآخرين

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نكون طغاة

نأمر بقتل الآلاف

وأما أنت فتريد أن نكون مثلك

أطفال في مذود

نبكي طالبين الطعام

آمين

Advertisements

Was Jesus Real? هل كان يسوع حقيقيا؟

pictures-face-jesus-open

I have been in a number of university classes, and sat through many conversations, where the following claim has been made:

We do not have evidence that Jesus existed. We only have one sentence by the Jewish 1st century (in the years 0-100 Common Era – or AD; Jesus died around the year 30 AD) historian, Josephus, and two small mentions in in Roman histories.

I would usually reply: well, we have 27 books in the New Testament. 4 of them are 1st century biographies of Jesus. The remaining 23 documents are histories, letters, and apocalyptic writings where Jesus and the early Christian movements are the main characters; all written in the 1st and early 2nd centuries.

And the reply would come almost every time: But Nabil, the New Testament is a collection of religious books. They can’t be history.

Sigh. A very long sigh.

Allow me to present a rather long quote by a prominent biblical scholar, Loveday Alexander, from her 1995 article:

The Bible is part of “real” literature. There has always been a tendency to treat biblical texts as a special kind of literature. Of course, in one sense that is quite correct: The texts that make up the New Testament form a cohesive group, and they have much more in common with each other than they do as a group with other kinds of literature. But it is easy to forget that none of them was written as a chapter of “The Bible”: The collection came later, not as part of an original concept. (111)

As the writers of the New Testament books were writing, they weren’t writing “sacred texts.” Mark was writing the story of Jesus for his community. Paul was writing a letter for a church he had formed. Luke was writing the history of the early church.

Only later did the church put these books together in one collection. Even later did these books become “sacred,” that is, spiritually authoritative documents that lead the life and testimony of the church.

So yes, on one hand the New Testament is a collection of sacred texts. However, on the other hand, these texts are only sacred for the person who chooses to obey and love by their guidance. They are, at the same time, texts from the 1st century.

So my dear friends, Jesus was a real figure because we have 27 Jewish (Christianity started as a Jewish sect) documents written 15-80 years after his death that mention him. Add to that the mention by Josephus around the year 93 CE, and two brief mentions in the beginning of the 2nd century by the Roman politicians Pliny and Tacitus.

I note here, moreover, that there are is a great number of documents that speak about Jesus written in the 1st, 2nd, and 3rd centuries which are not included in the New Testament

Now, you can argue all you want whether or not Jesus was truly the Son of God, rose from the dead, or can forgive your sins. You can spend years studying his teachings, miracles, and life events, and come up with different conclusions. However, to claim that he did not exist as a historical figure would be an unscientific and a non-historical statement.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Confront us with Christ,

Let us wrestle him,

Until tired and bloodied,

We kneel at his feet

Amen

 

مدونة #89 – هل كان يسوع حقيقيا؟

pictures-face-jesus-open

لقد جلست في عدة صفوف جامعية، وشاركت في عدة أحاديث، سمعت فيها الإدعاء التالي

لا نملك براهين على أن يسوع كان شخصا حقيقيا. لا نمتلك سوى جملة واحدة من المؤرخ اليهودي يوسيفوس في القرن الأول (أي سنوات 0-100 بعد الميلاد؛ يسوع مات حوالي سنة 30)، وإيشارتَين في كتب تاريخ رومانية

وعادة ما أجيب: ولكن نمتلك أيضا 27 كتاب في العهد الجديد (أي ما يُسمى بالإنجيل بين الناس عادة). 4 منها كتب عن حياة يسوع كُتبت في القرن الأول. والـ23 وثائق الباقية عبارة عن رسائل وكتابات رؤيوية وتاريخية عن يسوع والحركة المسيحية الباكرة المنبثقة منه كُتبت في القرن الأول وبداية القرن الثاني

ويأتي الجواب في كل مرة: ولكن يا نبيل، العهد الجديد مجموعة من الكتب الدينية. ليس تاريخا

تنهّد عميق

دعوني أقدم لكم هذا الإقتباس الطويل من أحد علماء الكتاب المقدس المرموقين، لافداي ألكساندر، من مقالة لها سنة 1995

الكتاب المقدس جزء من الأدب “الحقيقي.” لطالما كان هناك ميل للتعامل مع النصوص الكتابية على أنها نوع أدبي مميز. بالتأكيد، في مكان ما هذا صحيح: نصوص العهد الجديد تؤلّف مجموعة متماسكة، ولديها كثير من القواسم المشتركة مع بعضها البعض كمجموعة من أي نوع أدبي آخر. ولكننا ننسى بسهولة أن ولا واحدة منها كُتبت على أنها فصل في “الكتاب المقدس.” هذا الجمع أتى لاحقا، ولم يكن جزءا من المفهوم الأساسي

بينما كان كتّاب العهد الجديد يكتبون، لم يكونوا يكتبون “كتابات مقدّسة.” مرقس كتب قصة يسوع لمجتمعه. بولس كتب رسالة لكنيسة أسسها. لوقا كتب تاريخ الكنيسة الأولى

فقط لاحقا جمعت الكنيسة هذه الكتب في مجموعة واحدة. ومن بعدها أصبحت “مقدّسة،” أي وثائق تحتوي على سلطان روحي يقود حياة وشهادة الكنيسة

إذا، نعم، من جهة العهد الجديد هو مجموعة من النصوص المقدسة. ولكنها، من جهة أخرى، مقدسة فقط لمن يختار أن يطيعها ويحيا بحسب إرشاداتها. هي، بنفس الوقت، كتابات من القرن الأول ميلاديّ

إذا يا أعزائي، يسوع كان شخصا حقيقيا لأننا نمتلك 27 وثيقة يهودية (لأن المسيحية بدأت كطائفة يهودية) مكتوبة بعد 15-80 سنة من وفاته تأتي على ذكره مطوّلا. زد على ذلك ذكر يوسيفوس ليسوع حوالي سنة 93 بعد الميلاد، وإشارتان صغيرتان ليسوع في بداية القرن الثاني بعد الميلاد على يد رجلَي السياسة الرومانية بلايني وتاكيتس

مع الإشارة، على الهامش، أنه يوجد كتابات كثيرة جدا أخرى تتكلم عن يسوع في القرون الأولى والثانية والثالثة ولكنها غير موجودة ضمن العهد الجديد

إذا، يمكنك أن تناقش مدى صحّة الإدّعاء بأن يسوع ابن الله، أو أنه قام من الموت، أو أنه قادر على غفر خطاياك. يمكنك تمضية سنين عديدة في دراسة تعاليمه وعجائبه وحياته، والوصول لعدّة استتاجات مختلفة. ولكنك لا تستطيع أن تدّعي أن يسوع لم يكن موجودا كشخصية تاريخية، لأن ادعاءك هذا سيكون غير علمي وغير تاريخي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

واجهنا بالمسيح

دعنا نصارعه

حتى نقع أرضا تعبا ودمّا

راكعين عند قدميه

آمين