Not My God: Woe to Christian Zionists – ليس إلهي: الويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel.jpg

To Christian Zionists: I do not worship your God.

You worship a God of war.

You worship a God who rejoices over death, and runs after war.

I worship a God of peace.

I worship a God who breathes life, and works for salvation.

 

Your Jesus is a false Jesus, your god is a false god, and your continued encouragement for the acts of terror committed every day for 70 years by the Israeli government is a shameful acts of idolatry!

 

You are the sons of the devil. You follow the father of lies…

Keep believing the lie that the land was “empty” in 1948 when Israel was formed.

Keep believing the lie that the current secular terrorist state of Israel is the “people of God.”

Keep believing the lie that even after the coming of Jesus God still does a DNA test to determine who are his people.

Keep believing the lie that it is okay to be lazy, it is okay not to read history, it is okay not to ask critical questions.

Keep believing the lie that it is morally correct to adhere to a theology that daily brings death.

Keep believing the lie that your shameful actions and evil theology is serving the prince of peace, Jesus Christ our Lord.

 

Shame on you. Shame on your theology. Shame on your Christianity. Shame on your churches. Shame on your words. Shame on your money. Shame on your political allegiances. Shame on your minds. Shame on your buildings and power and media.

 

Shame shame shame on your silence over the oppression of the Palestinian people…

 

Let us stand in prayer

Lord

May your light

May your justice

May your life

Strike the darkness, oppression

and death

of Christian Zionism

Amen

 

مدونة # 78

ليس إلهي: ويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel

إلى المسيحيين الصهاينة: لا أعبد إلهكم

أنتم تعبدون إله حرب

أنتم تعبدون إلها يفرح بالموت ويلهث وراء الحرب

أنا أعبد إله السلام

أعبد إلها يتنفس حياة ويعمل للخلاص

مسيحكم مسيح دجال، إلهكم إله كاذب، وتشجيعكم المستمر لأعمال الإرهاب التي ترتكبها حكومة إسرائيل منذ 70 عاما زنى روحي معيب

أنتم أولاد ابليس واباكم أب الأكاذيب

ثابروا على تصديق كذبة أن الأرض كانت “خالية” عندما تأسست إسرائيل عام 1948

ثابروا على تصديق كذبة أن الكيان الإسرائيلي العلماني الإرهابي الحالي هو شعب الله

ثابروا على تصديق كذبة أنه حتى بعد مجيء المسيح ما زال الله يُخضع الناس لفحوص الحمض النووي ليقرر إن كانوا من شعبه

ثابروا على تصديق كذبة أن الكسل أمر عادي وأنه أمر جيد ألا تقرأ التاريخ وألا تسأل أسئلة نقدية

ثابروا على تصديق كذبة أنه أمر مقبول أخلاقيا أن تدعموا لاهوتا يجلب الموت يوميا

ثابروا على تصديق كذبة أن أعمالكم المشينة ولاهوتكم الشرير يخدم رئيس السلام ربنا يسوع المسيح

عيب عليكم. لاهوتكم معيب ومسيحيتكم معيبة وكنائسكم معيبة وكلماتكم معيبة وأموالكم معيبة وتحالفتاكم السياسية معيبة ووأذهانكم معيبة وأبنيتكم وسلطتكم ووسائل إعلامكم معيبة

وصمتكم على ظلم الشعب الفلسطيني معيب معيب معيب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت نورك

ليت عدلك

ليت حياتك

تضرب ظلام وظلم

وموت

المسيحية الصهيونية

آمين

Advertisements

Is My Theology Beautiful? هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8.jpg

NTC – Manchester

My college, the Nazarene Theological College in Manchester, shared the following quote on Twitter last Monday:

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful” (Clark H. Pinnock)

2018 begins my fourth year on this blog.

This is blog number 75.

Last year, as I got better acquainted with being a husband and a part-time PhD student, and as I began to discover life as a father, I kind of slowed down on my blogging. Some months I produced one blog. Others zero.

This got me thinking: why am I doing this?

Why am I blogging? What is it about my voice (my Lebanese Palestinian male Evangelical Arab voice) that makes it important for today?

In my first blog, as an explanation for the title of this blog, I wrote (and I quote myself – how exciting is this):

First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful”

Is our Evangelical community in Lebanon producing beautiful theology? Is our Evangelical community in the West producing beautiful theology?

Is our theology, the way we describe God, hopeful, loving, inspiring, and challenging? Or is our theology terrifying, meaningless, hypocritical, and empty?

Do our words push people towards God, or do they push them away from him?

Why do I write?

Well, I guess I am trying to produce some beautiful words about a beautiful God.

So, after 3 years, and at the beginning of 2018, I renew my promise to speak the truth to power even if only a handful will hear.

I renew my promise to speak truth to Christian and Evangelical hypocrisy and to the social systems of oppression even if the vultures gather.

But more importantly, I renew my promise to speak beautifully of my beautiful God, so that even the vultures, the sinners and marginalized of society, will find hope in the person of Jesus.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You say

Let there be light,

We say

Let there be darkness

Amen

 

مدونة # 75

هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8

كلية الناصري اللاهوتية – مانشستر

غردت كليتي، كلية الناصري اللاهوتية في مانشستر، على تويتر هذا الإقتباس يوم الإثنين

يجب أن يكون اللاهوت جميلا، لأن موضوعه جميل جدا. كلارك ه. بينوك

بحلول سنة 2018 أبدأ سنتي الرابعة في التدوين

هذه مدونة رقم 75

السنة الماضية، بينما كنت أوطد معرفتي بكيف يكون المرء زوجا وتلميذ دكتوراه بدوام جزئي وبينما كنت أكتشف معنى أن يكون المرء أبا، خففت بعض الشيء من التدوين. في بعض الاشهر كتبت مدونة واحدة وفي البعض الآخر لم أكتب شيئا

ودفعني هذا للتفكير في السبب الذي يدفعني للكتابة

لماذا أدوّن؟ ما الأمر المميز في صوتي (اعرب صوت نبيل: صوت لبناني فلسطيني إنجيلي عربي ذكر) الذي يجعله مهم ليومنا هذا؟

في أول مدونة لي كتبت مفسرا معنى عنوان مدونتي – حيث تجتمع النسور أو الجوارح – وها أنا أقتبس نفسي هنا

أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

يجب أن يكون اللاهوت جميلا لأن موضوعه جميل جدا

هل ينتج المجتمع الإنجيلي في لبنان لاهوت جميل؟ هل ينتج المجتمع الإنجيلي في الغرب لاهوت جميل؟

هل لاهوتنا، أي كيف نصف الله، مليء بالرجاء والمحبة والإلهام والتحدي؟ أو هل لاهوتنا مليء بالخوف واللامعنى والمراءاة والفراغ؟

هل لاهوتنا يقرب الناس من الله أم بعدهم عنه؟

لماذا أكتب؟

 أعتقد أنني أحاول ان أنتج بعض الكلمات الجميلة عن إله جميل

إذا، بعد 3 سنين، وفي بداية 2018، أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه السلطة وحتى لو سمع حفنة من الناس

أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه المراءاة المسيحية والإنجيلية وبوجه الأنظمة الإجتماعية الظالمة ولو اجتمعت الجوارح

ولكن أهم من ذلك، أجدد عهدي بأن أتكلم بشكل جميل عن إلهي الجميل، بحيث حتى الجوارح، أي الخطاة والمهمشين، يجدون الرجاء في شخص يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت تقول

ليكن نور

ونحن نقول

ليكن ظلام

آمين

Saudi Women, Cars, Theology, and the Middle East – المرأة السعودية، السيارات، اللاهوت، والشرق الأوسط

 

Saudi-woman-driving.jpg

This week featured a piece of stunning news – the last country in the world where women cannot legally drive, Saudi Arabia, lifted the ban! Starting from June 2018, Saudi women will be able drive.

While many where quick to point out that KSA rules are still largely repressive to women and this change of law is not a change in the system, it is still a huge victory for women! If you had asked me a few days ago if this was going to happen, I would have pointed out that this is impossible.

What does this mean for us in the Middle East?

This give us hope! Although change might seem impossible, change can happen.

I am part of a political party called Sabaa. We aim to perform clean and professional politics, eradicate corruption in Lebanon, and bring about a new generation of visionary leaders. Most people laugh at us. If women can drive in KSA then the corrupt Lebanese leadership can change.

I am part of a local church in one of the poor areas of Beirut. I also work at a school run by the church. We aim to fight ignorance with affordable quality education and hate with the loving message of Jesus. If women can drive in KSA then the youth of Beirut can experience holistic change.

We are all part of a struggle, one of the many fights for justice. Change can happen! If we keep on trying, we might not live to see the change, but it will come.

Interestingly, the ban on women driving was given a theological explanation by the Muslim clerics of KSA for many years. Where are those clerics now? Has God changed his mind? They are silent.

This reminds us that religion is dangerous. We are a religious people in the Middle East. We are proud of our theology in my Evangelical tradition. But must we not stop and think: What part of our religion and theology is truly God-like, and which parts are oppressive? Which explanations of our holy books bring about justice and which parts bring about oppression?

Finally, we are reminded once more that the central issue facing the Middle East was, is, and will unfortunately be women’s rights. We have many problems in our area. But I truly believe that once we start viewing women as equal to men and deserving of the same opportunities as men, then our other problems will begin to be less daunting.

I celebrate the women of Saudi Arabia. May they drive to new places.

I stand cautiously before my theology and my interpretation of my holy book and ask: is this you God, or is it me speaking?

I look forward in determination. There will come a day, near or far I care not, when all the people of the Middle East – men, women, children (and all of God’s creation) – will be treated as equal in value.

Let us stand in prayer

Lord,

Give us to love

In your name

And fight oppression

In your name

Amen

 

مدونة #70

Saudi-woman-driving

لقد حمل لنا هذا الاسبوع أخبار صادمة – آخر بلد في العالم، السعودية، حيث يمنع القانون قيادة المراة للسيارة رفع الحظر! بدءا من حزيران 2018 ستتمكن النساء السعوديات من القيادة

أسرع البعض في الإشارة إلى أن قوانين السعودية ما زالت بشكل كبير قمعية تجاه المراة وهذا التغيير في القانون وليس في النظام. ولكن لا يزال هذا التغيير انتصار كبير للمراة! لو سألتني قبل بضعة ايام إذا كنت أعتقد أن هذا الأمر سيحدث، لقلت لك أنه مستحيل

ماذا يعني هذا لنا في الشرق الأوسط؟

هذا يعطينا أمل! مع أن التغيير يبدو مستحيلا لكن التغيير ممكنا

أنا جزء من حزب سياسي اسمه سبعة. نطمح لممارسة السياسة المحترفة والنظيفة، محو الفساد من لبنان، وإنشاء قيادات سياسية جديدة. معظم الناس يضحكون علينا. إذا استطاعت النساء القيادة في السعودية فبامكان تغيير القيادات اللبنانية الفاسدة

أنا جزء من كنيسة محلية في أحد مناطق بيروت الفقيرة. أنا أيضا أعمل في مدرسة تمتلكها الكنيسة. نطمح لمحاربة الجهل بالعلم الجيد وذو الأسعار المقبولة، ومحاربة الكره برسالة يسوع المحبة. إذا استطاعت النساء القيادة في السعودية فباستطاعت شبيبة بيروت اختبار التغيير الشامل

كلنا جزء من نضال، جزء من أحد الحروب من أجل العدالة. بامكان حدوث تغيير! إذا استمرينا بالمحاولة، ولو لم نكن على قيد الحياة، سيأتي التغيير

من المثير للاهتمام أن منع قيادة المراة للسيارة أُعطي تفسيرات لاهوتية من قبل علماء الدين المسلمين في السعودية لسنوات عديدة. أين هم هؤلاء العلماء اليوم؟ هل غيّر الله رأيه؟ هم صامتون

هذا يذكرنا بأن الدين خطير. نحن شعب متدين في الشرق الأوسط. ونحن في التقليد الإنجيلي نفتخر بلاهوتنا. ولكن ألا يجب أن نتوقف لنتساءل: أي جزء من ديانتنا ولاهوتنا هو بالفعل على شبه الله، وأي أجزاء هي قمعية؟ أي تفسيرات لكتبنا المقدسة تجلب العدل، وأي تفسيرات تجلب الظلم؟

أخيرا، يذكرنا ما حدث بأن القضية المفصلية التي واجهت، تواجه، وللأسف ستواجه الشرق الأوسط هي حقوق المرأة. لدينا عدة مشاكل في منطقتنا. ولكن أؤمن بالفعل أننا عندما نبدا بالنظر للمراة على أنها متساوية للرجل ومستحقة لنفس الفرص مثل الرجل، عندها ستبدو باقي مشاكلنا أسهل

أحتفل بنساء السعودية. يا ليتهن يذهبن إلى أماكن جديدة

أقف بحذر أمام لاهوتي وتفسيري لكتابي المقدس وأسأل: هل هذا الله، أو أنا أتكلم؟

أتطلع قدما بإصرار. سيأتي يوم، قريب أو بعيد، حيث سيتم معاملة كل بشر الشرق الاوسط – رجال، نساء، وأطفال (وكل خليقة الله) – بمساواة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا أن نحب

باسمك

وان نحارب الظلم

باسمك

آمين

Do Christians have an ISIS? هل لدى المسيحيين داعش؟

Note: Unlike my other posts, the Arabic translation will be presented alongside the English version because it is easier for me.

ملاحظة: على عكس باقي التدوينات، في هذه المدونة سوف أقدم النسخة العربية إلى جانب الإنكليزية لسهولة الكتابة

ISIS are arguably the most famous terrorist group on the planet at the moment. They also claim to be Muslim. That point has moved many Muslims worldwide to denounce ISIS. Some Christians have taken this opportunity to attack Islam and accuse it of being a terror-breeding religion.

This post is not to defend Islam. I am in no position to do that. Rather, this post is to point to a certain phenomenon in the Christian world, and particularly in Lebanon, which is very similar to ISIS.

Who is the Christian ISIS? I think I found it yesterday while spending some quality time with my Facebook feeds.

داعش هي الجماعة الإرهابية الأولى في العالم في هذه الأيام. هي أيضا تدعي الإسلام. هذه النقطة دفعت كثير من المسلمين لرفض والتبري من داعش. بعض المسيحيين استغلوا هذه الفرصة ليتهجموا على الإسلام ويتهموه بأنه دين يربي الإرهاب. لا أكتب هذه المدونة لأدافع عن الإسلام، فأنا لست مسؤولا عن هذا الأمر. بل أكتب هذه المدونة لأدل على ظاهرة معينة في العالم المسيحي، وخاصة في لبنان، مشابهة لداعش. من هي داعش المسيحية؟ اعتقد أنني وجدتها البارحة بينما كنت أمضي بعض الوقت النوعي في تصفح الفايسبوك

There is a Facebook page called “The Lebanese Reformer” which claims to study all the aspects of Lebanon under the eye of the Bible. Also, as the name shows, the anonymous author claims to be a reformer of the Christian faith in Lebanon. Here is a sample of what you might find on the page itself:

 هناك صفحة على فايسبوك تدعى “المصلح اللبناني” وتدعي أنها ستدرس كل نواحي المجتمع اللبناني تحت مجهر الكتاب المقدس. وكذلك، كما هو واضح من الإسم، الكاتب المجهول يدعي أنه مصلح للإيمان المسيحي في لبنان. وهذه عينة من ما قد تجدونه على الصفحة

1- Attacks on prominent local and worldwide Christian figures

أولا: هجوم على قادة مسيحيين محليين وعالميين بارزين

For instance in the above post s/he (although it is probably a he) calls four main Egyptian Christian leaders, the leader of the entire Roman Catholic church (who is, by the way, a refreshing image of Christ in this world) and two prominent American preachers heretics, false prophets, and servants of Satan. He quotes John 10: 4-5. He then gives us the recipe to how he got to this daring conclusion: You have to be born from God to be able to discern them and their deathly teachings.

So, according to this post, because I think the pope is a man of God then I am not born from God, so I am not a Christian. Now, just to be clear, I am not saying that I agree with all the teachings of these figures in the post. But, by what authority can someone deem a Christian leader a heretic? Who says that my leader is not a heretic too? Let us then start calling each other heretics. Why not start killing each other, and burning people we disagree with to the stake (something Christians only stopped doing very recently)?

Does a difference in interpretation of the Bible mean that the other person is a heretic, a non-Christian, and the servant of the devil?

مثلا، في البوست أعلاه يسمي صاحبنا (وهو على الاغلب رجل وليس امرأة) 4 قادة مسيحيين مصريين، قائد الكنيسة الكاثوليكية جمعاء (وهو، بالمناسبة، صورة منعشة للمسيح في هذا العالم)، واثنين من الوعاظ الأمريكان البارزين هراطقة، انبياء كذبة، وخدام ابليس. ويعطينا الطريقة التي من خلالها اكتشف هذا الاكتشاف الجريئ: هو مولود من الله لذا يقدر أن يميز تعاليمهم القاتلة. إذا، بحسب هذا البوست، لأنني أعتقد أن البابا هو رجل الله أنا لست مولودا من الله ولست مسيحيا. للتوضيح أقول أنني لا أتفق مع كل ما يعلمه هؤلاء القادة في الصورة ولكن بأي سلطان يستطيع أحدهم أن يقول عن قائد مسيحي أنه مهرطق؟ لما لا نقول أن قائدي أيضا مهرطق؟ دعونا اذا نبدأ بتكفير بعضنا البعض. ولما لا نبدأ أيضا بقتل وحرق كل من لا يوافق على آرائنا اللاهوتية – وهو أمر توقف عن فعله المسيحيين في الآونة الأخيرة فقط؟

هل الإختلاف في تفسير الكتاب المقدس يعني أن الشخص الآخر مهرطق وغير مسيحي وخادم لإبليس؟

 

In the above post our dear reformer attacks a prominent Lebanese pastor and Christian singer because he does not like one sentence of his lyrics. The sentence reads “God wore a body and came to our earth,” and our friends quotes John 1: 14 in refutation.
Notice the ISIS-like thinking: you have to speak the same language as me or you are not a true Christian.

في البوست أعلاه يتهجم المصلح اللبناني على المرنم أيمن كفروني لأن أحد جمل ترانيمه لم تعجبه. لاحظوا التفكير المماثل لداعش عندما يريد الكاتب أن يتكلم الشخص الآخر نفس اللغة مثله وإلا لن يكون مسيحي حقيقي

 

In our final example in this section, the Lebanese Reformer attacks the best Evangelical (and dare I say, Arab) theologian of our age, Dr. Ghassan Khalaf. He attacks Khalaf’s teaching that the human being has a role in salvation, because if it weren’t for that then God would have no right to condemn humanity. The Reformer then adds, perhaps projecting his own way of thinking “Nobody can argue with me! I have a PhD!”

I have known Dr. Khalaf since I was born and if anyone is humble on the face of this proud earth, it is him. He would never ask someone not to argue with him because he has a PhD. Again, the Reformer retorts by quoting two verses (Romans 9: 16 and John 1:13). The funny thing is that we can play the verse game all day from the Bible. Every single one of the 20,000+ Christian denominations, sects, groups, and organizations quote verses. The Bible is full of verses and each group can find one to its linking.

في المثال الأخير في هذا القسم يتهجم المصلح اللبناني على أفضل لاهوتي إنجيلي، أوحتى عربي، في عصرنا، الدكتور غسان خلف. ويزيد على الفكرة التي يقتبسها من د. خلف جملة من نسج خياله، وربما تعبر عن طريقة المصلح في التعاطي مع الإختلاف في الرأي، إذ يتخيل أن د. خلف يرفض أي اختلاف ويختبئ وراء الدكتواه. أنا أعرفه منذ أن ولدت وإذا كان يوجد انسان متواضع على هذه الأرض المتكبرة فهو الدكتور غسان خلف. وأيضا المصلح يقتبس آيتين للدفاع عن رأيه. والأمر المضحك أنه بإمكاننا اقتباس الآيات بما لا نهاية من الكتاب المقدس. كل واحد من الطوائف والجماعات والحركات المسيحية التي يفوق عددها الـ20،000 تقتبس الآيات. الكتاب المقدس مليئ بالآيات ونستطيع أن نجد ما يحلو لنا ويبرهن نظرياتنا اللاهوتية

2- Attacks on Christian doctrines that are different from his own

ثانيا: التهجم على العقائد المسيحية المختلفة عن عقيدته

 

In the above post, our reformer quotes 2 Corinthians 11: 14 beside the picture of the Virgin Mary, claiming that all appearances of Mary are of the devil. He also accuses people in the hashtags of being worshipers of Mary. Now, personally, I do not agree with all that goes on in terms of the theology of Mary in the Catholic Church, but to name the appearances of Mary as those of the devil is taking it too far. Perhaps some of the people are faithful followers of Christ who also turn to Mary as an image of God’s love?

في البوست أعلاه، يدعي المصلح أن كل ظهورات مريم العذراء هي ظهورات لإبليس. وأيضا يتهم الناس بأنهم يعبدون مريم. شخصيا أنا لا أوافق على كثير مما يجري في لاهوت مريم في الكنيسة الكاثوليكية، ولكن أن نسمي ظهورات مريم بأنها ظهورات شيطانية أمر زائد عن اللزوم. ربما بعض الناس هم أتباع أمناء للمسيح وأيضا يلتفتون لمريم كصزرة عن محبة الله؟

 

In the above post, our friendly reformer argues that child baptism is right and re-baptism for adults is heresy. Again, he accuses hundreds of thousands of committed Christians of being heretics just because they do not follow his way of thinking. Is he not aware that his way was argued also by people? Who said that his theologians are smarter than the others? The word of God? Well, the others also use the Bible…

يقول هنا المصلح بأن كل من لا يؤمن بضرورة تعميد أولاد المسيحيين ليس مصلَحا. ويسمي الأنابابتيست ، من يطلبون إعادة المعمودية عند الكبر، هراطقة. مرة جديدة هو يتهم الآلاف من المسيحيين الملتزمين بأنهم هراطقة وفقط لأنهم لا يتبعون طريقته في التفكير. هل هو واع بأن طريقته هي أيصا نتاج تفكير بشر؟ من قال أن اللاهوتيين الذين يتبعهم هم أذكى من اللاهوتيين الذين يتبعهم الآخرين؟ كلمة الرب؟ حسنا، الآخرين أيضا يستخدمون الكتاب المقدس

 

In the above and final example, the reformer attacks  Arminianism by distorting a number of famous verses and claiming that Arminians say that good people are saved by their own works. In a nutshell, the two main thought-groups in the Protestant world are Arminianism, who believe in free-will, and Calvinism, who believe in predestination, or that all the work of salvation is God’s work and humans have no role. I am aware that this is a serious over-simplification but please go online and read if you want to know more.

Again, the Lebanese Reformer mocks more the theology of more than half the Protestant Christians and a large portion of the Christians generally.

في هذا المثال الأخير يشوه المصلح الفكر الأرميني ويدعي أن الأرمينيين يؤمنون بأن الخلاص هو بالأعمال الصالحة. باختصار شديد، هناك فريقان أساسيان في ما يخص اللاهوت الإنجيلي: الأرمينيون يؤمنون بالإرادة الحرة بينما الكالفينيون يؤمنون بالإختيار المسبق من الله وأن عمل الخلاص كليا من الله ولا وجود لدور للإنسان. أنا أعرف أن هذا تبسيط مجحف ولكن من يريد أن يعرف أكثر فعليه باللجوء للشبكة العنكوبوتية لقرائة المزيد

مرة جديدة، المصلح اللبناني يسخر من لاهوت أكثر من نصف الإنجيليين وأيضا جزء كبير من المسيحيين بشكل عام

 

Why is the Lebanese Reformer the Christian version of ISIS? The answer is very simple: he refuses all people and ideas that differ, even if slightly, from his own. Now that is fine, really, because we all filter the ideas we hear and choose to accept or reject them. What is dangerous is that he claims that all those people who THINK or BELIEVE differently than him are not true Christians. They are heretics and lost.

I have a feeling that if it were still possible, the Lebanese Reformer would have liked to kill all the Christian leaders whom he sees as servants of the devil.

لما المصلح اللبناني هو النسخة المسيحية عن داعش؟ الجواب بسيط: لأنه يرفض كل الأشخاص والأفكار التي تختلف، ولو بشكل صغير، عن أفكاره. وهذا أمر مقبول لأننا كلنا نرفض ونقبل الأفكار التي تعترض طريقنا. ولكن الخطير هو ادعاءه بأن كل من يفكر أو يؤمن بطريقة مختلفة عنه ليس مسيحيا حقيقيا بل مهرطق وفاسد وضائع

عندي شعور بأن لو كان ممكنا لقتل المصلح اللبناني كل القادة المسيحيين الذين يراهم هو بأنهم خدام ابليس

So, I end with a  few questions directed to the Lebanese Reformer and all the Christian ISIS-like thinkers out there:
1- Do you believe that you are the only ones who are true Christians? What about the millions of Christians who think differently than you? Are they all damned to hell?

2- Can you list weak points in your theology? Are there points on which you do not agree with the reformation leaders? Or is your theology perfect? Are you aware that the leaders of the reformation themselves had theological differences?

3- What makes your interpretation of the Bible the right one? Who said that the interpretation of other Christians is wrong? Logic? Reason? Experience? Did God appear to you personally?

أنهي المدونة ببعض الأسئلة للمصلح اللبناني كما وكل من يتبع هذا النهج الفكري المسيحي المشابه لداعش

أولا، هل تؤمن بأنك المسيحي الحقيقي الوحيد؟ ماذا عن الملايين من المسيحيين الذين يختلفون معك فكريا ولاهوتيا؟ هل كلهم ذاهبون للجحيم؟

ثانيا، هل تستطيع أن تعدد نقاط الضعف في لاهوتك؟ هل هناك نقاط لا تتفق فيها مع قادة الإصلاح؟ أو هل لاهوتك كامل؟ هل تعرف أن قادة الإصلاح أنفسهم كان لديهم اختلافات لاهوتية؟

ثالثا، ما الذي يجعل تفسيرك للكتاب المقدس صائب؟ من قال أن تفسير المسيحيين الآخرين خطأ؟ المنطق؟ الحجة؟ الإختبار؟ هل ظهر لك الله شخصيا؟

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for your Word.

Help us approach it in humility,

Faithfulness,

And Courage.

Amen

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على كلمتك

ساعدنا لنتقدم إليها بتواضع

أمانة

وشجاعة

آمين