Is it Time to Talk about the Persecution of Christians? هل الوقت مناسب للحديث عن اضطهاد المسيحيين؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

 

On one hand it is always time to talk about all kinds of persecution. It is never a bad time to speak up for the oppressed. There is no oppression that is less than another, or of more value. Every kind of oppression needs our attention and our voice. Yes, Christians are being persecuted and killed around the globe daily.

new-zealand-shooting-video-livestream-mar2019.jpg

On the other hand, as tens of Muslims lie dead from a terrorist attack, is this really the time to bring up the persecution of Christians?

Or, allow me to ask this question in a different way. What makes this a unique event that needs our voices and noise? Why should we pause and speak about the New Zealand terrorist attack?

First, right-wing white nationalism is on the rise. And white nationalist leaders (Trump and co) refuse till this day to condemn violence and change their rhetoric. Yes, it is probable that right-wing extremism is in part a reaction to Islamic extremism. But that does not make it any the more acceptable.

Is there really a difference between right-wing white-power ideology and Islamic extremism? Not really. Both call for the exclusion of the stranger, the other. Both, as the horrible incident in New Zealand showed, are ready to resort to violence and mass murder.

Secondly, terrorism has become associated with Islam. It is true that one kind of Islam, specifically that which is spear-headed by Wahhabi fundamentalism, breeds terrorism. But the vast majority of Muslims and branches of Islam do not breed terrorism. My evidence? The millions of Muslims around the world living peacefully with their neighbours. That is why we need to highlight and speak up after an incident such as the one in New Zealand. We should wave our arms and cry: see, not all Muslims are terrorists. Actually, they are, more often than not, the victims of both Islamic extremism and right-wing extremism!

Thirdly, I have a feeling that many Christians were not that sad to see Muslims gunned down in a mosque. Perhaps there is a certain sense of justice. Christians are dying around the world every day. Let some Muslims die too.

Perhaps even there is a feeling of celebration. The West is striking back. The West will not become Islamic (I know that New Zealand is not technically in the West, but you know what I mean)

We need to take a good hard look at ourselves and our faith. Our leader, Jesus, clearly asked us to have no enemies. We only have neighbours. If you celebrated the death of the Muslim worshipers, then I am sorry to tell you, Jesus is not Lord over your life!

I hope that the innocent Muslim victims in New Zealand will move Muslims and Christians around the world to reject extremism. Let us look inwards at our theologies and hearts. Let us look outwards at our religious leaders and the explanation of our holy books. Are all these moving us towards violence? Is there a rhetoric of rejection of the other?

If yes, then let us be careful, lest we find ourselves holding an actual or figurative gun and shooting the stranger.

Let us pray

Lord,

We have seen enough blood

Spattered on the walls of our buildings

To flood this world,

When shall the rain stop?

Amen

 

مدونة #96

هل الوقت مناسب للحديث عن اضطهاد المسيحيين؟

من جهة الوقت دائما مناسب للحديث عن كل أنواع الإضطهاد. لا يوجد وقت سيء للتكلم بلسان المظلومين. لا يوجد ظلم أقل من غيره أو أهم من غيره. كل أنواع الظلم تحتاج لصوتنا وانتباهنا. نعم، المسيحيون يُضطهدون ويُقتلون يوميا حول العالم

new-zealand-shooting-video-livestream-mar2019

ولكن من جهة أخرى، وبينما عشرات المسلمين ممدين أمواتا بسبب هجوم إرهابي، هل حقا الوقت مناسب للكلام عن اضطهاد المسيحيين؟

اسمحوا لي أن أطرح السؤال بشكل مختلف. ما الذي يجعل هذا الحدث مميزا لكي نرفع أصواتنا؟ لماذا يجب أن نتوقف عند الهجوم الإرهابي في نيو زيلاندا؟

أولا، اليمين والحركة القوميّة البيضاء في ارتفاع. وقادة القوميّة البيضاء (ترامب وأصحابه) يرفضون حتى اليوم استنكار العنف وتغيير لهجتهم. نعم، على الأرجح أن التطرّف اليميني هو جزئيا ردة فعل على التطرّف الإسلامي. ولكن هذا لا يجعله مقبولا

هل يوجد حقا فرق بين الفكر اليميني المتطرف والقومية البيضاء وبين التطرّف الإسلامي؟ ليس حقا. الإثنان يدعوان لنبذ الغريب، الآخر. والإثنان، كما رأينا في الحادثة الشنيعة في نيوزيلاندا، مستعدان للجوء للعنف والقتل الجماعي

ثانيا، لقد أصبح الإرهاب مرتبطا بالإسلام. الحقيقة هي أن أحد أنواع الإسلام، خاصة ذلك الإسلام الذي يترأسه الفكر الوهابي الأصولي، يربي الإرهاب. ولكن أكثرية المسلمين ومدارس الإسلام لا تربّي الإرهاب. دليلي؟ ملايين المسلمين حول العالم الذين يعيشون بسلام مع جيرانهم. لذلك نحتاج أن نضيء على حادثة نيوزيلاندا. يجب أن نرفع الصوت ونقول: ليس كل المسلمين إرهابيين. بل على العكس، معظم ضحايا الإرهاب سواء أتى من التطرف الإسلامي أم اليمين المتطرف هم من المسلمين

ثالثا، أشعر بأن بعض المسيحيين لم يحزن لرؤية قتل المسلمين في الجامع. لربما شعر البعض بنوع من العدالة. المسيحيون يموتون حول العالم كل يوم. ليمت المسلمين أيضا

لربما احتفل البعض بالأمر. الغرب يردّ. لن يصبح الغرب إسلاميا – مع علمي أن نيوزيلاندا ليست  في “الغرب” ولكن فهمتم قصدي

يجب أن نتوقف ونراجع إيماننا وأنفسنا. قائدنا، يسوع، كان واضحا بطلبه منا ألا يكون لدينا أعداء. فقط لدين أقرباء. إذا احتفلت بموت العابدين المسلمين، فانا أقول لك للأسف أن يسوع ليس ربا على حياتك!

أرجو أن يدفعنا الضحايا المسلمين الأبرياء في نيوزيلاندا، مسلمين ومسيحيين، لرفض ونبذ التطرّف. دعونا جميعا ننظر إلى دواخلنا وقلوبنا. دعونا ننظر ونفحص رجال ديننا وتفسير كتبنا المقدسة. هل تحركنا هذه جميعها نحو العنف؟ هلى خطاب ديننا يدفعنا لنبذ الآخر؟

إذا كان الجواب نعم، فلننتبه. إذ قد نجد أنفسنا نحمل بندقية، حقيقية أم رمزية، ونطلق النار على الغريب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد رأينا ما يكفي من الدماء

التي تلطّخ جدران أبنيتنا

لكي تطوف وتغمر الأرض

فمتى تتوقف الأمطار؟

آمين

Advertisements

Not My God: Woe to Christian Zionists – ليس إلهي: الويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel.jpg

To Christian Zionists: I do not worship your God.

You worship a God of war.

You worship a God who rejoices over death, and runs after war.

I worship a God of peace.

I worship a God who breathes life, and works for salvation.

 

Your Jesus is a false Jesus, your god is a false god, and your continued encouragement for the acts of terror committed every day for 70 years by the Israeli government is a shameful acts of idolatry!

 

You are the sons of the devil. You follow the father of lies…

Keep believing the lie that the land was “empty” in 1948 when Israel was formed.

Keep believing the lie that the current secular terrorist state of Israel is the “people of God.”

Keep believing the lie that even after the coming of Jesus God still does a DNA test to determine who are his people.

Keep believing the lie that it is okay to be lazy, it is okay not to read history, it is okay not to ask critical questions.

Keep believing the lie that it is morally correct to adhere to a theology that daily brings death.

Keep believing the lie that your shameful actions and evil theology is serving the prince of peace, Jesus Christ our Lord.

 

Shame on you. Shame on your theology. Shame on your Christianity. Shame on your churches. Shame on your words. Shame on your money. Shame on your political allegiances. Shame on your minds. Shame on your buildings and power and media.

 

Shame shame shame on your silence over the oppression of the Palestinian people…

 

Let us stand in prayer

Lord

May your light

May your justice

May your life

Strike the darkness, oppression

and death

of Christian Zionism

Amen

 

مدونة # 78

ليس إلهي: ويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel

إلى المسيحيين الصهاينة: لا أعبد إلهكم

أنتم تعبدون إله حرب

أنتم تعبدون إلها يفرح بالموت ويلهث وراء الحرب

أنا أعبد إله السلام

أعبد إلها يتنفس حياة ويعمل للخلاص

مسيحكم مسيح دجال، إلهكم إله كاذب، وتشجيعكم المستمر لأعمال الإرهاب التي ترتكبها حكومة إسرائيل منذ 70 عاما زنى روحي معيب

أنتم أولاد ابليس واباكم أب الأكاذيب

ثابروا على تصديق كذبة أن الأرض كانت “خالية” عندما تأسست إسرائيل عام 1948

ثابروا على تصديق كذبة أن الكيان الإسرائيلي العلماني الإرهابي الحالي هو شعب الله

ثابروا على تصديق كذبة أنه حتى بعد مجيء المسيح ما زال الله يُخضع الناس لفحوص الحمض النووي ليقرر إن كانوا من شعبه

ثابروا على تصديق كذبة أن الكسل أمر عادي وأنه أمر جيد ألا تقرأ التاريخ وألا تسأل أسئلة نقدية

ثابروا على تصديق كذبة أنه أمر مقبول أخلاقيا أن تدعموا لاهوتا يجلب الموت يوميا

ثابروا على تصديق كذبة أن أعمالكم المشينة ولاهوتكم الشرير يخدم رئيس السلام ربنا يسوع المسيح

عيب عليكم. لاهوتكم معيب ومسيحيتكم معيبة وكنائسكم معيبة وكلماتكم معيبة وأموالكم معيبة وتحالفتاكم السياسية معيبة ووأذهانكم معيبة وأبنيتكم وسلطتكم ووسائل إعلامكم معيبة

وصمتكم على ظلم الشعب الفلسطيني معيب معيب معيب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت نورك

ليت عدلك

ليت حياتك

تضرب ظلام وظلم

وموت

المسيحية الصهيونية

آمين

Shithole Kingdom – ملكوت القرف

I read a book last month about Jesus written by a Muslim scholar. He quotes the following teaching of Jesus as proof that the Jesus we see in the gospels is not authentic:

If anyone comes to me and does not hate his own father and mother and wife and children and brothers and sisters yes, even his own life, he cannot be my disciple. Luke 14:26

He argues that a real prophet would not say these things.

Society in general has a certain image of Jesus. Jesus is kind. Jesus is merciful. Jesus is loving. Jesus is a teddy bear that I hug at night to feel safe.

Yes, Jesus might be all of the above (even the teddy bear), but if you read his teachings you realize that he does not call us into a safe and easy life. He does not call us only into friendship with God. No! He calls us to worship God.

What is worship? As we saw in the verse above, worship is COMPLETE obedience to God and trust in him alone. Worship means seeking to be more like Jesus day after day!

You see, Jesus ushered in the kingdom of God. This kingdom has some amazing values. Kingdom values teach us to love our enemy. Kingdom values teach us to share our money and possessions with those who have less than us. Kingdom values teach us to be faithful in our marriages and relationships. Kingdom values teach us to pray for those who hate us and bless those who curse us.

The problem is that our society is not run by kingdom values. Actually, if you look closely, it is mostly run on anti-Kingdom values. So, if you want to be part of the kingdom of God which Jesus is leading you will have to butt heads with society more often than not.

What do we see of today’s Christianity?

Now you think I will start talking here about drinking, drugs, and immorality…Although those are all valid points to make, I won’t make them here. Let the pastors do that on Sunday.

What do we see of today’s Christianity?

I see Christians who are loyal to their family, tribe, race, political party, and country more than their loyalty to Christ and his kingdom!

President Trump exhibits blatant racism. What does the majority of the white church in the US do? Nothing. Even more yet, some continue to defend his words.

Our Christian (at least in name) political leaders in Lebanon daily exhibit blatant racism towards the Syrian refugees. What does the majority of the church in Lebanon do? Nothing. Even more yet, some echo this racist rhetoric.

Millions of Christians around the world blindly support the state of Israel as it continues to savagely oppress the Palestinians just because most of the Palestinians are Muslims, and we can care less about them (and because of some sick theology…but that will have to wait).

Is history bound to repeat itself?

Is the church bound to defend Hitler, slavery, oppressive regimes, sexual abuse, the oppression of women, and all kinds of corruption?

Yes, I know, there were beautiful Jesus-like Christians throughout history who exhibited and defended the values of the Kingdom of God against all odds. I know that the church instilled in society some amazing values.

But for every “good” Christian out there we bump into five that show more loyalty to tribe and race and money than they show loyalty to the way of Christ.

I was deeply saddened to see hundreds of my American friends (and Lebanese friends who think they are American) who constantly attack all political, religious, and social figures who oppose their agenda and who constantly defend Trump suddenly grow silent on social media after the president mocked the poor nations of this world.

I was also deeply overjoyed to see tens of my American friends issue messages of love and solidarity with the poor nations of this world.

Which kingdom do I follow?

The shithole one or the Jesus one?

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us die,

Of the things that make us angry,

Help us live,

For the things that make you smile.

Amen

 

مدونة #76

ملكوت القرف

قرأت الشهر الماضي كتاب  من عالم مسلم. يقتبس التعليم التالي من يسوع ويستخدمه ليبرهن أن المسيح الذي نراه في الإنجيل ليس حقيقيا

ان كان احد ياتي الي ولا يبغض اباه وامه وامراته واولاده واخوته واخواته حتى نفسه ايضا فلا يقدر ان يكون لي تلميذا. لوقا 14: 26

يحاجج أن نبي حقيقي لن يقول هكذا عبارة

المجتمع بشكل عام لديه صورة معينة عن يسوع. يسوع حنون. يسوع رحوم. يسوع محب. يسوع مثل الدبدوب تعانقه وأنت نائم لتشعر بالأمان

نعم، يسوع كل هذه الأشياء (حتى الدبدوب) ولكن إن قرأت تعاليمه تدرك أنه لا يدعوك إلى حياة آمنة وسهلة. لا يدعوك فقط ليكون لك صداقة مع الله بل يدعوك بالأحرى لتعبد الله!

ما هي العبادة؟ كما رأينا في الآية أعلاه العبادة هي الطاعة الكاملة والثقة الوحيدة في الله. العبادة تعني أن أسعى كل يوم لأشبه يسوع أكثر

المسيح يا عزيزي أعلن بدء ملكوت الله. ولدى هذا الملكوت بعض القيم المذهلة. قيم الملكوت تعلمنا أن نحب الأعداء. قيم الملكوت تعلمنا أن نشارك أموالنا ومقتنياتنا مع من يمتلكون أقل منا. قيم الملكوت تعلمنا الأمانة في الزواج والعلاقات. قيم الملكوت تعلمنا أن نصلي من أجل من يكرهنا ونبارك من يلعننا

المشكلة أن مجتمعنا لا يسير على قيم الملكوت. بل بالعكس هو يسير على قيم تكاد تكون مضادة لقيم الملكوت. إذا، إن أردت أن تكون جزء من ملكوت الله الذي يقوده يسوع فعليك أن تتصادم مع المجتمع في كثير من الأحيان

ماذا نرى في المسيحية اليوم؟

تعتقد الأن أنني سأتحدث عن شرب الكحول والمخدرات وانحلال الأخلاق. هذه كلها نقاط صائبة. ولكنني لن أتكلم عنها هنا. سأتركها للرعاة يوم الأحد

ماذا نرى في المسيحية اليوم؟

نرى مسيحيين يدينون بالولاء للعائلة والقبيلة والعرق والحزب والوطن أكثر من ولائهم للمسيح وملكوته!

أظهر الرئيس ترامب تمييز عنصري فاجر. ماذا فعلت أغلبية الكنيسة البيضاء في الولايات المتحدة الإمبريالية؟ لا شيء. لا بل دافع البعض عن كلامه

زعماؤنا المسيحيين (بالإسم على الأقل) يقومون يوميا بالتهجم العنصري على اللاجئين السوريين. ماذا تفعل أغلبية الكنيسة في لبنان؟ لا شيء. لا بل يقوم البعض بترداد الكلام المسيء

ملايين المسيحيين حول العالم يؤيدون إسرائيل بدون وعي بينما يستمر الكيان الصهيوني بنهجه الظالم والعنيف تجاه الفلسطينيون فقط لأن أغلبية الشعب الفلسطيني مسلمين وبسبب لاهوت مريض سنتناوله في أحد الأيام المقبلة

هل محتم على التاريخ أن يكرر نفسه؟

هل يتحتم على الكنيسة أن تؤيد هيتلر والعبودية والأنظمة الظالمة والإعتداء الجنسي والتمييز ضد المرأة وكل انواع الفساد؟

نعم، أعرف أنه يوجد كثير من أتباع المسيح المذهلين خلال التاريخ الذين دافعوا عن قيم ملكوت الله ضد كل الصعاب. أعرف أن الكنيسة قدمت كثير من القيم الرائعة للمجتمع

ولكن بوجه كل مسيحي “جيد” تجد خمس مسيحيين يدينون بالولاء للقبيلة أو العرق أو المال أكثر من ولائهم لطريق المسيح

حزنت كثيرا عندما رأيت مئات من أصدقائي الأمريكيين (وبعض أصدقائي اللبنانيين الذين يعتقدون أنهم أمريكيين) والذين باستمرار يتهجمون على كل الشخصيات السياسية والدينية والإجتماعية التي تعاكس أجندتهم والذين باستمرار يدافعون عن ترامب، رأيتهم صامتون على وسائل التواصل الإجتماعي بعد أن هزء ترامب من البلاد الفقيرة في العالم

وأيضا فرحت كثيرا بعشرات أصدقائي الأمريكيين الذين أصدروا رسائل حب ودعم لبلدان العالم الفقيرة

أي ملكوت تتبع؟

ملكوت القرف أو ملكوت يسوع؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنموت

عن الأمور التي تغضبنا

وساعدنا لنحيا

من أجل الأمور التي تجعلك تبتسم

آمين

Why I am against the Burkini Ban in France – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.

Probably most of you have heard by now about the burkini ban in France.

As the picture above shows, a burkini is a full-body swimsuit that covers everything except the face, hands and feet. It was named a burkini because it is combination of “bikini” and “burka.” Basically, Muslim woman who did not want to show their bodies in public but at the same time do enjoy going for a swim, can now do that – thank you burkini.

The French government, as part of the general trend there in the past decade, issued a ban last week on wearing burkinis to the beach because they were considered to be religious clothing.

Social media went crazy when the picture of a police officer asking a woman to take off her burkini went viral. A few days ago the government, under pressure from human rights groups, stopped the ban. However, more than 30 French mayors have decided to continue the ban.

Public opinion is split over this. Some think the ban is necessary and see any type of woman covering as oppressive to women. They say: if Muslims want to wear burkinis then let them go live in Muslim countries.

Others, including my humble self, think the ban is wrong. Let me give you my two reasons for being against the burkini ban in France:

1 – The burkini ban is impossible to implement

How do you define body covering? So if a nun wanted to have a swim, is it also banned? What about someone with a skin disease who cannot expose his/her body to the sun but wants to have a swim? What if someone does not have money to buy a swimsuit? Can one cover half their arm? Can I wear a skirt? Can a man swim in his jeans? Should the police carry rulers and measuring tapes, inspecting every woman on the beach?

My mom never was a fan of swimming but we were, so when she took us to the beach in Lebanon when we were young she stayed on the beach wearing a dress (and feeding us – you have no idea how much food can fit in a small beach bag) while we ran around half-naked on the sand. Was my mother wearing a burkini? Nah. But she did not feel like taking off her clothes. Does then the law include her?

I am against this law because it is absurd.

2 – The burkini ban is another form of oppression against women

When will men stop trying to control women’s bodies?

In Saudi Arabia and Iran women are required to cover their bodies, while in France women are banned from covering their heads. Is there a difference? In the type of control, yes. But, fundamentally, it is the same case: a law forces all females to behave in a certain way!

women body men

Rousseau said that women were a “potential source of disorder to be tamed with reason,” Freud called women the “enemy of civilization,” the apostle Paul declared that women remain silent, in Islam hundreds of rules exist to monitor the clothes and behaviour of women, and across the centuries women have been associated with emotion while males with reason, with the body while males with the mind, and with chaos while males with order.
Women are either bombarded with orders to be modest and submissive, or constantly challenged to live up to an impossible beauty standard of thin, hairless, and blond.

women body

There is one thing which needs to be banned, and Jesus famously said in Matthew 5:28: “I say to you that everyone who looks at a woman with lustful intent has already committed adultery with her in his heart.” He then goes on to very kindly ask men to tear out their eyes cut their arms if they can’t control their lust. Jesus moves the focus from the body of the woman (to cover, uncover, or control it) to the heart of the man. He declares that the source of the problem, and solution, rests with how men view, look, think about women.

What needs to be banned? The lust of men! The lusting eyes of men! The controlling oppressiveness of men! The mindless idea that men are better than women! The evil heart of males that imagines that he owns a woman, has the right to shout obscenities at her if she is wearing a short skirt, or hit her in the face if she is his wife.

The idea that refuses to die over thousands of years that somehow men have the right to tell women how to dress, walk, behave, and live.

That, my friends, needs to be banned.

Women are free to wear a burkini or wear a bikini, go to the beach or stay at home, become a teacher or become an engineer, marry or stay single, get 10 kids or 1 kid and a dog…

It is none of my business.

Let us stand in my prayer:

Lord,

Thank you for creating us

Female and Male,

Both,

Together:

In your Image

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #47 – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.

Aheda Zanetti’s Burqini swim suits.

على الأرجح سمعتم عن حظر البوركيني في فرنسا

كما ترينا الصورة أعلاه، البوركيني هو لباس سباحة يغطي كل أجزاء الجسد ما عدا الوجه واليدين والقدمين. سُمّيَ بوركيني لأنه خليط بين لباس البحر “البيكيني” واللباس الشرعي “البركا” (الأسماء بالإنكليزية). والأمر، بكل بساطة، أن النساء المسلمات اللواتي لا يردن أن تظهر أجسادهن في مكان عام ولكن هن يحبنّ السباحة أصبح لديهن المجال لجمع الإثنين – شكرا بوركيني

الحكومة الفرنسية، وهذا جزء من توجهها العام في السنين العشر الماضية، أصدرت حظرا الأسبوع الماضي على لبس البوركيني على الشواطئ بحجة أنه لباس ديني

جن جنون وسائل التواصل الإجتماعي عندما انتشرت صورة لشرطي يطلب من امراة خلع البوركيني على الشاطئ. قبل بضعة أيام، وتحت ضغط من جمعيات حقوق الإنسان، أوقفت الحكومة الحظر. ولكن أكثر من 30 بلدية فرنسية أعلنت الإلتزام بالحظر وعدم تجميده

الرأي العام منقسم حول هذه القضية. البعض يقول أن الحظر على البوركيني ضروري وهذا البوركيني جزء من الظلم الذي يلحق بالمرأة. ويقولون: اذا ارادت المرأة المسلمة ارتداء البوركيني فلترتديه في البلدان المسلمة

البعض الآخر، ومنهم شخصي المتواضع، يعتقدون أن الحظر خطأ. دعوني أقدم سببين لوقوفي ضد حظر البوركيني في فرنسا

السبب الأول – يستحيل تطبيق حظر البوركيني

كيف تحدد غطاء الجسد؟ ماذا لو أرادت راهبة أن تسبح، هل هي أيضا ممنوعة؟ ماذا لو كان لأحدهم مرض جلدي ولا يستطيع تعريض جسده للشمس ولكنه يريد السباحة، ألا يستطيع؟ ماذا لو لم تمتلك امرأة مالا لشراء ثياب سباحة؟ هل تستطيع أن تغطي نصف يدها؟ هل تستطيع ارتداء تنورة؟ هل يستطيع رجل أن يسبح وهو مرتديا البنطلون؟ هل على الشرطة حمل أشرطة القياس والتأكد من كل امراة على الشاطئ؟

أمي لا تحبذ السباحة ولكننا نحب السباحة. لذا، عندما كانت تأخذنا للبحر عندما كنا صغار كانت تجلس على الشاطئ مرتدية فستان (وتطعمنا – لا يوجد لديك أي فكرة عن مدى اتساع شنطة بحر صغير لأطايب وولائم كيبرة) بينما نلعب نحن نصف عراة على الرمل. هل كانت أمي ترتدي البوركيني؟ كلا. ولكنها لم تكن تريد خلع ثيابها. هلى القانون ينطبق عليها أيضا؟

أنا ضد هذا القانون لأنه سخيف

السبب الثاني – حظر البوركيني هو شكل من أشكال الظلم ضد المرأة

متى سيتوقف الرجال عن محاولة السيطرة على أجساد النساء؟

في السعودية وايران القانون يجبر النساء على تغطية اجسادهن وفي فرنسا القانون يمنعهن عن تغطية رؤوسهن. هل هناك فرق؟ نعم في شكل السيطرة ولكن في الأساس الحالتان هما القانون يحاول فرض طريقة تصرف محددة على كل النساء

women body men

روسو قال أن النساء “مصدر محتمل للفوضى ويجب كبحهن بالعقل،” فرويد سمى النساء “أعداء الحضارة،” الرسول بولس أعلن أن على النساء الصمت في حضرة الرجال، في الإسلام يوجد مئات القوانين التي تحدد لباس وتصرف النساء، وعبر العصور تم ربط النساء بالمشاعر والجسد والفوضى والرجال بالعقل والفكر والترتيب

اما يتم قصف النساء بأوامر الحشمة والخضوع، أو تحديهم بمعيار جمال مستحيل من نحافة وعدم وجود شعر وشقار

women body

في هذه الرسمة هناك تعليق سلبي على كل حالة من حالات التي تتبعها المرأة في الصورة. فلا شيء ترتديه أو تفعله يرضي الرجال

يوجد أمر واحد يجب علينا حظره، ويسوع عبر عنه في قوله المشهور في متى 5: 28: “أقول لكم كل من نظر لامراة ليشتهيها فقد زنى معها في قلبه.” ومن ثم يكمل ليطلب من الرجال، بكل حنان، أن يزيلوا عيونهم أو يقطعو أياديهم ليسيطروا على شهوتهم. يسوع يحرك التركيز من جسد المرأة (تغطيته أوتعريته أوالسيطرة عليه) إلى قلب الرجل. يعلن أن مصدر المشكلة والحل هما في كيفية نظر وتفكير الرجال عن النساء

ما الذي يجب حظره؟ شهوة الرجال! عيون الرجال! ظلم الرجال المسيطر! الفكرة الغبية أن الرجال أفضل من النساء! قلب الرجال الشرير الذي يعتقد أنه يمتلك المرأة، وأن لديه الحق بالتفوه بالبذائة اذا رأى امرأة ترتدي تنورة قصيرة أو ضرب زوجته على وجهها

الفكرة التي ترفض الموت، والتي رافقت البشرية منذ بدئها، هي أن الرجل لديه الحق بتنظيم لباس ومشي وتصرف وحياة المرأة.

هذا، يا أصدقائي، ما يجب حظره

المرأة لديها حرية لبس البوركيني أو البيكيني، الذهاب للشاطئ أو البقاء في المنزل، أن تكون معلمة أو مهندسة، أن تتزوج أو تبقى عزباء، أن تجلب 10 أولاد أو ولد واحد مع كلب…

ليس من شأني أن أقرر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لأنك خلقتنا

أنثى وذكر

معا

على صورتك

آمين

 

When will Women become Humans? متى ستصبح النساء بشرا؟

 

A few days ago I was sitting with a group of teachers from the school in a monastery in one of the villages of in the south of Lebanon. We were sitting in a circle around one of the main monks there. He had a long beard, loving face, and was speaking words of wisdom. He then distributed a Bible reading and asked the senior male teacher of the group to read. He did not have his reading eyeglasses, so some of us suggested that another teacher read – and she happened to be a female. The monk refused, and said that he wanted a male to read the Gospel.

It is the end of July, again, coincidently, in the south of Lebanon. A local marathon is running and the municipality bans females from signing up to participate in the race since he does not want females running with males (excuse me for not posting a link to the news article – I did not find it in English. I do have the Arabic link in the translated blog below).

It is the year 2016 and in Lebanon women still cannot give the Lebanese passport to their children. I have many friends who are born of a Lebanese mother and a non-Lebanese father, who have lived all their lives in Lebanon, but who do not have a Lebanese ID and have minimal rights and protection in the Lebanese state.

I have been married for a month and a half now, and many of the well-wishers wished us a male child (ne2sha3elkon 3aris – “we hope we see you pregnant with a groom”).

In a moving passage in the Jewish Bible (Old Testament/Torah), the prophet Joel speaks of a time when God will pour out His spirit on everyone, and boys, girls, old, young, and even female and male slaves will prophesy, that is, speak the word of God (Joel 2: 28-29). Christians understand that this vision as coming to completion in Christ when all people through him became children of God.

Yet, in our churches today, only the males can speak, and the women are silent.

When will the vision of Joel come to pass?

When will we begin to use our spiritual documents as sources of liberation, love, freedom, and advancement rather than oppression, hate, bondage, and backward thinking?

patriarchy

Will the women in the churches, mosques, Lebanon, ever become humans in our eyes?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

You created us male and female:

Both,

Together,

In your image,

Amen

 

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #45: متى ستصبح النساء بشرا؟

قبل بضعة أيام كنت جالسا مع مجموعة من المعلمات والمعلمين من مدرستي في أحد الأديرة في أحد قرى الجنوب. وكنا جالسين في دائرة حول راهب ملتحي، ذو وجه جميل وكلام عذب حكيم. من ثم وزع علينا قراءة من الإنجيل وطلب من أكبر الذكور بيننا أن يقرأ. ولكن الأستاذ المذكور لم يكن يحمل نظارات القراءة، فاقترحنا أن تقرأ النص احدى المعلمات. ولكن الراهب رفض الأمر وقال أنه يريد من أحد الذكور أن يقرأ الإنجيل

في هاية تموز، مرة أخرى للأسف أيضا في أحد قرى الجنوب، تنظم البلديات ماراثون محلي ويصدررئيس البلدية أمرا بمنع الإناث من التسجيل لمنع الإختلاط بين الذكور والإناث

انها سنة 2016 وفي لبنان لا زالت المرأة لا تستطيع أن تعطي الجنسية لأولادها. لدي كثير من الأصدقاء الذين ولدوا لأم لبنانية وأب غير لبناني وعاشوا كل حياتهم في لبنان، ولكن لا يمتلكون هوية لبنانية ولا حقوق مدنية وحماية من القانون في وطنهم لبنان

لقد مضى على زواجي شهر ونصف وكثير من المباركين لنا طلبوا من الله أن يرسل لنا طفل ذكر وليس انثى – نقشعلكم عريس

في أحد المقاطع الجميلة في الكتاب المقدس اليهدي (العهد القديم أو التوراة) يتكلم النبي يوئيل عن زمن سيسكب فيه الله روحه على الجميع، البنات والصبيان، البار والصغار، وحتى على العبيد الإناث والذكور، والكل سيتنبأ، أي سيتكلم بكلام الله (يوئيل 2: 28-29). المسيحيون يفهمون هذا المقطع على أنه تحقق بمجيئ المسيح يث أصبح لجميع دخول لعائلة الله من خلال المسيح

ولكن، في كنائسنا اليوم، فقط الذكور يستطيعون الكلام والنساء صامتات

متى سيتحقق حلم يوئيل؟

متى سنبدأ باستخدام كتبنا الروحية كوسيلة للتحرر، المحبة، الحرية، والتقدم وليس كوسيلة للقمع، الكره، العبودية، والتفكير الرجعي؟

patriarchy

اذا يا شباب، ما قصة “الذكورية” هذه التي تتكلم عنها هذه النساء؟

هل ستصبح النساء في كنائسنا وجوامعنا ووطننا لبنان بشرا؟

دعونانقف لنصلي

يا رب

سامحنا

خلقتنا ذكرا وأنثى

الإثنين

معا

على صورتك

آمين

Do the Lebanese have Honour? هل يمتلك اللبنانيون الشرف؟

509038_img650x420_img650x420_crop

The caricature published by the Saudi newspaper on April 1

On April 1, Saudi-owned newspaper Asharq al-Awsat (the Middle East) published a cartoon which showed the Lebanese flag with the word “the Lebanese state” in the middle, and the title, April Fools (in Arabic it is “the lie of April”).

Obviously, as most of you know, things have not been going well lately between Lebanon and Saudi Arabia. Saudi Arabia is angry with the Lebanese party, Hezbollah, who are embroiled in some serious trash talk with KSA. Saudi Arabia has retaliated by firing some Lebanese working there, freezing a grant for the Lebanese army (a grant, mind you, that we had been patiently waiting for to arrive for over two years), and among other things, publishing the cartoon depicted above.

Now, just to be clear, I do not intend in any way to defend Saudi Arabia. I am not a fan of the regime over there, and not because I am Shia or a Christian and they are Sunni. No, I am not a fan of their regime because it is one more fundamentalist Arab dictatorship that breeds violence towards people who dare differ with the authorities and oppression towards women!

That being said, I was rather angered by the reaction of many Lebanese people. Once the cartoon was published, there was a tremendous backlash on social media. Moreover, some Lebanese activists “raided” (seems like they have been playing a lot of Clash Royale lately) the offices of Asharq Al-Awsat and threw the papers covering the desks in the air (oooooh…dangerous).

Thus our honour as Lebanese people was saved…NOT!

For some reason I did not feel satisfied and happy with the angry backlash of the Lebanese society against this cartoon. Here is why:

First and foremost, the cartoon is right!! Our country is a lie! We live in country ruled by fools and we are fools for voting for them! It is true. Even if it is Saudi Arabia saying it, Lebanon is a mess. We have had garbage all over the streets for over 8 months now, and our genius government came up with the solution and it was to throw it beside the sea and cover it with sand (basically the favourite activity of a 3-year old in the public playground). We rank among the top countries in corruption:

Our wheat is cancerous, our electricity is non-existent, our rights to vote are stolen, our ministers are burglars, our internet is slow (that is the greatest sin of all), our women are half-citizens, our roads are jungles, our jungles are fading, and our greatest past-time as a nation is to smoke a pile of tobacco placed over a stick standing in a container of boiling water!

Yet, we are angry and our emotions are moved by a caricature that dares insults our blessed country. Our honour is shamed and we must regain it by cursing Saudi Arabia on the internet. Then we can go and smoke Nargile in peace on the balcony while we breathe in the sweet smell of garbage in the state of Lebanon that is not a lie.

Second, our reaction proved the cartoon right. If we have anything as a people, we have freedom of speech. Even that is being slowly snuffed out. If we have anything left to be proud of it is that we have theatre, novels, poetry, and journalism that are not afraid to say the truth. But you see, that is the funny thing about freedom of speech, it works both ways. You have freedom to speak, and then others have freedom to speak against you. Thus, Asharq Al-Awsat has the freedom to publish what they want against Lebanon.

I found it funny that those activists who entered their offices to threaten them were held by the police a few months back as they demonstrated and tried to start a constructive revolution in this jungle of a country. They experienced oppression and someone shouting at them to shut-up. Now they are doing it to others. Who decides who can speak?

Have we forgotten “Je suis Charlie?” Have we forgotten how journalists were gunned down in their offices for a mere drawing? Do we believe in the freedom of the press and the freedom of expression?

Have we forgotten how Salah Mahdi Noureddine was attacked in Beirut when he raised a banner bearing a slogan accusing Nabih Berri, the head of Parliament, of corruption? The supporters of Berri threatened the man and beat him up simply because he had dared insult the god they worship.

Link to the above story: (https://www.youtube.com/watch?v=u0TdW-QdMcM&feature=youtu.be)

Do the Lebanese have honour?

Yes, we do.

We have honour because we get out of our beds every morning, go through murderous traffic, work 2-3 jobs to pay the ever-increasing bills, and drop dead at night to sleep with the smell of garbage.

We have honour because we have chosen to stay here and survive.

We have honour when we refuse to bow down and worship the Lebanese militia leaders who fought during the civil war and have been ruling us ever since 1990.

We have honour when we recycle our trash at home, in school, and at work.

We have honour when we demonstrate and stand in the face of our corrupt politicians.

We have honour when we refuse to believe that my party leader is always right and the rest are all liars.

We have honour when we create art, excel in sports, stop at a red light, and share our houses with the refugees.

But we have no honour when we shout out in anger against the simple truth found in a cartoon, a truth that is and should haunt us until things get better.

We live in a country where order and wise leadership are a lie, and corruption and being ruled by war criminals is the truth. Face it. Do not get used to it. Fight it.

Let us stand in prayer:

Lord,

We are tired.

How many more days

Till we have a country?

How many more nights

Till we awake?

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #41: هل يمتلك اللبنانيون الشرف؟

509038_img650x420_img650x420_crop

الكاريكاتور الذي نشرته الصحيفة في 1 نيسان

 

في 1 نيسان قامت صحيفة الشرق الأوسط السعودية بنشر كاريكاتور يهزئ بلبنان حيث نرى علم لبنان ومكتوب بداخله “دولة لبنان” والعنوان هو كذبة نيسان

بالطبع، كما يعرف معظمكم، الأمور ليست على أفضل حال في هذه الأيام بين لبنان والسعودية. السعودية غاضبة من حزب الله اللبناني الذي هو منغمس في حملة انتقاد قاسية ضد المملكة. السعودية ردت من خلال طرد بعض الموظفين اللبنانيين لديها، كما وتجميد هبة للجيش اللبناني (هبة بقينا ننتظرها أكثر من سنتين)، ومن ضمن أمور أخرى، نشر هذا الكاريكتور الموجود أعلاه

من أجل التوضيح، أنا لست أدافع عن السعودية. لست من عشاق السعودية ولا النظام الحاكم هناك، وذلك ليس لأنني شيعي أو مسيحي وهم من أهل السنة. كلا، بل أنا لست من مؤيدي نظام آلا سعود لأنه صورة نمطية عن باقي الأنظمة العربية الرجعية والأصولية التي تنمّي العنف ضد من يعترض على أفكارها كما وتقمع النساء

ولكنني شعرت بالغضب من ردة فعل اللبنانيين. بعد أن تم نشر الكاريكاتور كانت هناك ردة فعل غاضبة على مواقع التواصل الإجتماعي. كما و”اجتاح” (يبدو أنهم يلعبون لعبة البوليس والحرامية تحت البناية كثيرا هذه الأيام) بعض الناشطين اللبنانيين مكاتب الشرق الأوسط في بيروت وبعثروا الأوراق في الهواء – يا ويلاه على الغضب

وهكذا تمة صيانة شرف الشعب اللبناني العظيم…أو لا

لسبب ما لم أشعر بالرضا أو الفرح من ردة فعل اللبنانيين الغاضبة على هذا الكاريكاتور. وهذه هي أسبابي

أولا، الكاريكاتور على حقّ! بلدنا كذبة! نحن نعيش في بلد يحكمه الأغبياء ونحن أغبياء لأننا صوتنا لهم! هذه حقيقة. حتى ولو قالتها السعودية، يبقى الواقع هو أن لبنان مهزلة في هذا الوقت. كان لدينا زبالة على الطرقات لأكثر من 8 أشهر، ومن ثم أتت حكومتنا العبقرية واقترحت الحل وكان هذا الحل المنتظرهو أن تُرمى الزبالة بجانب البحر وتُغطّى بالرمل (وهذه لعبة الأطفال المفضلة في الحدائق العامة – هذا إن وجدت حديقة عامة). نحن من اكثر الدول الفاسدة في العالم أجمع

قمحنا مسرطن، كهرباؤنا غير موجودة، حقوقنا بالتصويت مسروقة، وزراؤنا لصوص، الإنترنت (إنترنتنا؟؟) بطيئ (وهذه جريمة العصر يا إخوة وأخوات)، نساؤنا نصف مواطنات، طرقاتنا غابات، وغاباتنا تختفي، ووسيلتنا المفضلة للتسلية كشعب هي في تدخين كومة من التبغ موضوعة على عصا يغطي قاعدتها وعاء من الماء المغلي

ولكننا نغضب وتتحرك مشاعرنا بسبب كاريكاتور تجرأ وأهان بلدنا المبارك لبنان. ونشعر أن شرفنا قد أهين ونستعيده من خلال لعن وسبّ السعودية على الإنترنت. ومن ثم نذهب لندخن الأرجيلة على البلكون بينما نتنشق رائحة الزبالة العطرة في بلدنا لبنان الذي ليس كذبة

ثانيا، ردة فعلنا برهنت حقيقة الكاريكاتور. ماذا بقي لدينا كشعب غير حرية التعبير؟ وحتى هذه الحرية يتم طمسها بهدوء. إذا كان بقي لدينا شيئ لكي نكون فخورين به فهو أنه لدينا مسرح، وكتب، ودواوين شعر، وصحافة لا تخاف أن تقول الحقيقة. ولكن، الأمر المضحك يا أصدقائي بحرية التعبير هو أنها تتحرك في الإتجاهين. أنت لديك الحرية بالتعبير والآخر أيضا لديه الحرية بالتعبير ضدك. وهكذا من حق صحيفة الشرق الأوسط أن تنشر ما تريد

وجدت أن الأمر يدعو للسخرية بأن التاشطين الذين دخلوا مكتب الصحيفة وهددوا العاملين فيها هم أنفسهم تم احتجازهم من قبل الشرطة قبل بضعة أشهر عندما كانوا يتظاهرون ويحاولون أن يبدأوا بثورة بنّاءة. هم اختبروا القمع وأن يصرخ أحد عليهم ليصمتوا وها هم يعملون نفس الشيئ للآخرين؟ من يقرر من يستطيع أن يتكلم؟

وهل نسينا “أنا شارلي؟” هل نسينا الصحفيين الذين قُتلوا في مكاتبهم بسبب بضعة رسومات؟ هل نؤمن حقا بحرية الصحافة وحرية التعبير؟

وهل نسينا صلاح مهدي نورالدين الذي ضُرب في بيروت عندما رفع شعار يتهم فيه نبيه بري، رئيس النواب، بالفساد؟ ومؤيدو بري هددوا الرجل وضربوه فقط لأنه أهان الإله الذي يعبدوه

هل  يمتلك اللبنانيون الشرف؟

نعم، لدينا شرف

لدينا شرف عندما نترك بيوتنا في الصباح ونقود سياراتنا في الزحمة القاتلة، ونعمل وظيفتين أو ثلاثة لنوفي ديوننا المتزايدة، ونعود ليلا لننام على رائحة الزبالة

لدينا شرف عندما نختار أن نبقى هنا ونعيش

لدينا شرف عندما نرفض أن نعبد أمراء الميليشيات اللبنانية الذين حاربوا في الحرب الأهلية وها هم يحكموننا منذ 1990

لدينا شرف عندما نعيد تدوير القمامة في بيوتنا ومدارسنا وأشغالنا

لدينا شرف عندما نتظاهر ونقف في وجه قمع وظلم وفساد السياسيين

لدينا شرف عندما نرفض أن نؤمن بأن مسؤول حزبي دائما على حق والآخرين دائما على خطأ

لدين شرف عندما نخلق الفن، ونبدع في الرياضة، ونتوقف على الإشارة الحمراء، ونتشارك بيوتنا مع النازحين

ولكن نحن بلا شرف عندما نصرخ ونلعن بسبب حقيقة بسيطة موجودة في كاريكاتور، حقيقة يجب أن تلحقنا وتبقى معنا إلى أن تتغير

نحن نعيش في بلد النظام والأمن والقيادة الحكيمة فيه كذبة كبيرة، والفساد والفلتان والقيادة المجرمة الحقيقة الساطعة

واجهوا الحقيقة. لا تعتادوا على الحقيقة. حاربوا الحقيقة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد تعبنا

كم يوم بعد

حتى يصير لدينا بلد؟

كم ليلة بعد

حتى نستفيق؟

آمين

You are a Worse Criminal than Michel Samaha – أنت ارهابيّ أكثر من ميشال سماحة

michel samaha

A few days ago Michel Samaha was released by bail from prison. For those who do not know him, Michel Samaha is a politician and former minister who was arrested more than three years ago smuggling bombs into Lebanon from Syria.

Upon his release a great number of Lebanese citizens raised their voices in anger and opposition to the step. The outcry is logical and understandable. Michel Samaha is a convicted criminal, or at the very least, an assistant to terrorists who were planning to plant bombs in different parts of Lebanon.

Not that it matters, but I did not join the national outcry against Michel Samaha. I did not post an angry post on Facebook nor did I join in the demonstrations around his house.

To be honest, I felt disgusted by the outcry against Michel Samaha.

I was disgusted by it since the same political figures (in this case from the 14 March coalition) who raised their angelic voices of justice against the release of Michel Samaha were warlords in the Lebanese civil war which killed hundreds of thousands of people, are themselves convicted of different crimes, and have been part of the corrupt political ruling party in the recent decades.

I was disgusted because the release of Michel Samaha has been happening on an almost yearly basis. How many criminals have walked out free from our prisons? How many criminals roam the prisons free to use cell phones and continue their operations by proxy? Yet many only raise their voices when a person from the opposing party has been released and forget justice when it is their party or religious sect who is getting the preferential treatment!

I was disgusted because we as Lebanese people, you as a Lebanese citizen is just as criminal, and even worse than, Michel Samaha.

You are a terrorist when you remain silent while the garbage accumulates on our doorsteps for the last 6 months

You are a terrorist when you haven’t even started to recycle but only nag about the garbage crisis

You are a terrorist when you do not pay your electricity bill or any tax for that matter

You are a terrorist when you have been voting for the same political parties for the last 30 years with Lebanon falling into deeper and deeper debt

You are a terrorist for turning a blind eye while women, children, foreign workers, and animals are abused on a daily basis in Lebanon

You are a terrorist for driving like crazy on a road packed with innocent cars and driving against all known traffic rules just to save a few minutes of your precious time (time you usually spend smoking your arguileh on your war-torn balcony)

You are a terrorist for not giving a single thought towards our dwindling forests, clean air, clean water, and just about any healthy environment left in this small country

You are a terrorist for treating the Syrian refugees as second-class human beings, or lower, just because they have a different accent than your civilized language

You are a terrorist for stealing electricity from the public lines, stealing water from your neighbour, and stealing just about anything that is not locked and sealed

You are a terrorist policeman who does not help the oppressed, you are a terrorist minister who is stealing public money, you are a terrorist worker who leaves pot-holes the size of giant turtles in the streets, you are a terrorist government that does not hear the cries of the poor

(Sigh)

Let us cry out against Michel Smaha. But please, for once, for a month or a day or a minute or only a few seconds, would you consider the terrorist in you? The terrorist that is you?

The late Khalil Gebran wrote “you have your Lebanon and I have my Lebanon”

The sad truth is, if we continue down the path we are traveling on as a nation, pretty soon we will have no Lebanon but that of poetry and dreams.

We all deserve to be holding hands with Michel Samaha in a bottomless prison for taking the Lebanon given to us by God and turning it into a polluted and corrupted piece of land.

Will we ever change from being terrorists to being citizens?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We have taken

The land of our children

And terrorised it into becoming

A burial place of their dreams

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #38: أنت ارهابيّ أكثر من ميشال سماحة
michel samaha

قبل بضعة أيام تم تخلية سبيل ميشال سماحة من الحبس بكفالة. لمن لا يعلم من هو ميشال سماحة، هو سياسي ووزير سابق تم القبض عليه أكثر من 3 سنوات وهو يهرّب المتفجرات إلى لبنان من سوريا

وبعد أن تم إطلاق سراحه ضجّت مواقع التواصل الإجتماعي بالمواطنين اللبنانيين الذين رفعوا الأصوات الغاضبة احتجاجا على هذه الخطوة. صرختهم منطقية ومفهومة. ميشال سماحة مجرم مدان أو على الأقل شخص مساعد لإرهابيين كانوا ينوون زرع قنابل في عدة مناطق لبنانية

أعرف أن رأيي لا يقدّم ولا يأخّر، ولكنني لم أشترك في الصرخة الوطنية ضد ميشال سماحة. لم أنشر تعليقات غاضبة على فايسبوك ولم أشترك بالمظاهرات الغاضبة حول منزل ميشال سماحة

بكل صراحة، شعرت بالإشمئزاز من الصراخ ضد ميشال سماحة

شعرت بالإشمئزاز لأن نفس الشخصيات السياسية (في هذه الحالة من تجمع 14 آذار) التي رفعت صوت العدل الملائكي ضد إطلاق ميشال سماحة هم كانوا أمراء الحرب في الحرب الأهلية اللبنانية التي قتلت مئات الآلاف من اللبنانيين، وهم متهمون بعدة جرائم، وكانوا جزء من الطبقة السياسية الحاكمة الفاسدة في السنين الماضية

شعرت بالإشمئزاز لأن عملية إطلاق ميشال سماحة تحدث سنويا. كم مجرم مشى حرا من سجنه؟ كم مجرم يجوب الحبس حرا ومتسلحا بالهواتف الخليوية ليدير عملياته الإجرامية من داخل الحبس؟ ولكن البعض فقط يرفعون صوتهم عندما يكون الشخص الذي أُطلق من الحزب المنافس وينسون العدل عندما تكون المعاملة المميزة تصيب أحد من حزبهم أو طائفتهم

شعرت بالإشمئزاز لأننا كشعب لبناني، أنت كمواطن لبناني، إرهابي مثل ميشال وسماحة وأسوأ

أنت إرهابي عندما تعتصم بالصمت بينما تتراكم النفايات على أبوابنا لستة أشهر

أنت إرهابي عندما لم تبدأ بإعادة التدوير وتكتفي بالنقّ على أزمة النفايات

انت إرهابي عندما لا تدفع فاتورة الكهرباء أو أي فاتورة أخرى أصلا

أنت إرهابي عندما تستمر بالتصويت لنفس الحزب السياسي لـ30 سنة بينما يستمر لبنان بالهبوط في الدين المالي العميق والمتزايد

أنت إرهابي لأنك تدير وجهك عن رؤية المعاملة المسيئة ضد المرأة، الأطفال، العمال الأجانب، والحيوانات بشكل يومي في لبنان

أنت إرهابي لأنك تسوق سيارتك مثل المجنون على طريق مزدحم بالسيارات البريئة وتسوق ضد كل قوانين السير المعروفة للبشر لتوفّر بضع دقائق من وقتك الثمين – وقت تمضيه بتدخين الأركيلة على شرفتك المتهاوية

أنت إرهابي لأنك لا تعطي ولو اهتمام صغير للغابات والهواء النظيف والماء النظيف المتناقص لحد أنه لم يبقى إلا القليل من البيئة الصحيّة في هذا البلد الصغير

أنت إرهابي لأنك تعامل اللاجئين السوريين وكأنهم بشر من مرتبة ثانية أو منخفضة أكثر فقط لأن لهجتهم مختلفة عن لغتك الراقية

انت إرهابي لأنك تسرق الكهرباء من الخطوط العامة، وتسرق الماء من الجيران، وتسرق اي شيء غير محروس بالكلاب البوليسية جنود النخبة

أنت شرطي إرهابي لأنك لا تساعد المظلومين، أنت وزير إرهابي لأنك تسرق المال العام، أنت عامل إرهابي لأنك تترك حفر بحجم فيل صغير في الطرقات العامة، أنت حكومة إرهابية لأنك لا تسمعين لصراخ الفقراء

(تأوه)

دعونا نرفع الصوت ضد ميشال سماحة. ولكن رجاءا، ولو لشهر أو يوم أو دقيقة أو بضعة لحظات ، هل تفكر بالإرهابي الذي فيك؟ الإرهابي الذي هو أنت؟

جبران خليل جبران كتب قائلا – لكم لبنانكم ولي لبناني

الحقيقة المحزنة هي أنه إن استمرينا في هذا الطريق الذي نسلكه كأمة فعن قريب لن يبقى هناك لبنان غير لبنان الشعر والأحلام

كلنا نستحق أن نمسك الأيادي مع ميشال سماحة في زنزانة عميقة لأننا أخذنا اللبنان الذي أعطاه لنا الله وحولناه إلى قطعة أرض فاسدة وموبوءة

هل سنتغير يوما من إرهابيين إلى مواطنين؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد أخذنا

أرض أولادنا

وأرهبناها حتى أصبحت

مدفنا لأحلامهم

آمين