Will the American Church Survive the Presidential Elections? هل ستقتل الإنتخابات الرئاسية الأميركية الكنيسة؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

I am not American. Not in any way or form. I am, however, Evangelical. Our churches in Lebanon have organic connections to the church in the US. I also happen to live in a place where the US is actively involved, for good or bad. So as an invested outsider, allow me to ask the question: Will the American church survive the presidential elections?

YF5TJEYP3ZGPBII56TBNQVVOEY

The rhetoric from both major candidates is clear in its attempt to woo the church. A considerable portion of American Christians claim that Trump stands for God, and is good for the church. An opposing section, growing in size, claims that opposing Trump at all costs is the Christian way forward. Naturally I have a strong opinion in this debate, but I will refrain from sharing it in this post. I do note here on the side, for my brothers and sisters in the US, that American foreign policy has not been kind to the church in the Middle East on various occasions and with people in power from both parties.

On one hand the damage has already been done. Churches are aligning themselves with a certain political party. We have even seen major Christian figures turn into spokespersons for Trump. Across scriptures the relationship between the people of God and authorities ranges between tense peace (e.g. Paul in Romans 13 asking the church to respect the authorities and do their own thing) to outright rebellion (e.g. Daniel and his friends in Babylon; Elijah and king Ahab…etc.). See my take on the spectrum of reactions to authority in the New Testament. But we never see the people of God totally in sync with the authorities. Even at the height of Israel’s godly monarchy, when David, the beloved of God, sat on the throne, and Israel was very much a “Christian nation,” we see the prophet Nathan call out David on his sin.

As churches across the US tie their fate to a political party, the damage has already been done. They have lost their prophetic voice – their ability to speak truth to power, and have become defenders of all actions of their political allegiance. More dangerously yet, they have lost the singular allegiance of the church to the Kingdom of God. Unfortunately, I observe that many of my fellow Jesus followers in the US are focused on defending their version of the kingdom of the USA rather than the Kingdom of God.

I note here that the post is not call for Jesus followers to withdraw from politics. I am personally very much involved in our local politics over here. This is a call to do politics with grace, and to keep our primary allegiance to our Lord, Jesus Christ.

On the other hand, no damage can ever be substantial. Come November, whoever wins of the two candidates, the church will be fine. For you see, the church is, in its essence, a group of broken people gathered around the table of a messiah broken for them. The church is, in its essence, a group of self-sacrificial people reaching out into a broken world to heal their neighbors, enemies and friends.

That church flourished in the catacombs of Rome while Jesus followers were being killed every day. The church flourished in the streets of Rome, even when corrupt church leaders kissed the hands of power. The church flourishes today in Iran, KSA, China, Middle East, East and West, and North and South under severe persecution and in great freedom of worship. The church will live on in the US beyond the squabbles of this political era. For you see, the Spirit of God always finds a way to breathe life into His people and God’s Kingdom.

Let us stand in prayer

Lord

Bring us around

Your table,

Both strong and weak,

Together

Amen

 

مدونة #105: هل ستقتل الإنتخابات الرئاسية الأميركية الكنيسة؟

لست أميركيا بأي شكل من الأشكال، ولكنني إنجيليّ، وترتبط كنائسنا في لبنان ارتباطا عضويا بكنائس الولايات المتحدة. وأعيش في منطقة تتدخل فيها السلطات الأميركية في سياستنا سواء كان للأفضل أو للأسوء، لذا أطرح هذا السؤال كمراقب خارجي له علاقة وثيقة بالوضع الأميركي: هل ستقتل الإنتخابات الرئاسية الأميركية الكنيسة؟

YF5TJEYP3ZGPBII56TBNQVVOEY

  الكلام من المرشحَين الأساسين واضح وصريح في مجال محاولة إستمالة الكنيسة. يدّعي جزء كبير من المسيحيين الأميركيين أن ترامب يدافع عن الله ووجوده في الحكم من مصلحة الكنيسة، بينما يدّعي فريق معارض، حجمه في ازدياد مستمر، أن مواجهة ترامب ومقاومته بشتى الطرق هو دور أساسي للمسيحيين. من الطبيعي أن أمتلك رأي في هذا النقاش، ولكن سأحتفظ به لنفسي في هذه المدونة، ولكن أود أن أشير على الهامش لإخوتي وأخواتي في الولايات المتحدة أننا ككنائس كثيرا ما عانينا السياسة الأميركية الخارجية في الشرق الأوسط، وحصل ذلك في فترات حكم متناوبة لكلا الحزبَين الرئيسيين.

           من جهة يبدو أن الضرر قد سبق وحلّ بالكنيسة، فالكنائس اختارت الإنحياز لحزب محدد، وحتى أننا رأينا شخصيات مسيحية بارزة تتصرف على أنها الناطق الرسمي بإسم ترامب. عبر أسفار الكتاب المقدس نرى أن شعب الله في علاقات مختلفة مع الحكومات والسلطة، فنرى حينا السلام المتوتر بين الطرفين (مثلا دعوة بولس الكنيسة في رومية 13 لإحترام الحكام والقيام بالعمل المسيحي بسلام)، ونرى حينا آخر دعوة للتمرد الموصوف (مثلا مشاكل دانيال ورفاقه مع الحكم في بابل ومشاكل النبي إيليا مع الملك آخاب…إلخ.). أتكلم عن طيف ردات الفعل نحو السلطة في العهد الجديد في هذه المدونة هنا. ولكننا لا نرى أبدا شعب الله في اتفاق تام مع الحكام والسلطة، فحتى في ذروة الحكم الإلهي على إسرائيل في زمن محبوب الله الملك داود، نرى النبي يوناثان يواجه داود بصرامة حول خطيته

           بينما تختار الكنائس في كافة الولايات المتحدة ربط مستقبلها وخطابها بحزب سياسي، فهي بذلك تضع نفسها في خطر عظيم. لقد خسرت صوتها النبويّ – قدرتها على مواجهة السلطة بالحقيقة، وتحولت لمدافع عن كل سلوكيات وتصرفات الجهة السياسية التي تنتمي إليها. والأمر الأشد خطورة هو أن الكنيسة خسرت ولائها الأوحد لملكوت الله. للأسف، ألاحظ أن عددًا كبيرًا من زملائي أتباع المسيح في الولايات المتحدة يركزون على الدفاع عن نسختهم من ملكوت أميركا بدل إظهار ملكوت الله والدفاع عنه

           أشدد هنا أنني لا أدعو أتباع المسيح للإنسحاب من السياسة، فأنا شخصيا مشارك بقوة في السياسة المحلية هنا، ولكن هذه المدونة دعوة للعمل السياسي بنعمة والحفاظ على الولاء الأوحد لربنا يسوع المسيح

           من جهة أخرى، يبدو أن الإنتخابات الرئاسية الأميركية لا يمكن أن تُلحق ضررًا بالكنيسة بشكل حقيقي. بغض النظر عمّن يربح في تشرين الثاني القادم، ستكون الكنيسة بخير. لأن الكنيسة، يا عزيزي، في جوهرها، هي مجموعة ناس مكسورين يجتمعون حول مائدة مسيا مكسور من أجلهم. والكنيسة، في جوهرها، مجموعة من الناس المستعدين للتضحية بكل شيء من أجل شفاء من حولهم في العالم المكسور، أعداء كانوا أم أصدقاء

           ازدهرت الكنيسة في كهوف روما بينما كان أتباع يسوع يُقتلون يوميا، وازدهرت الكنيسة في شوارع روما بينما كان قادة الكنيسة يقبّلون أيادي السلطة. وتزدهر الكنيسة اليوم في إيران والسعودية والصين والشرق الأوسط وفي الغرب والشرق والشمال والجنوب تحت الإضطهاد العنيف وفي حرية العبادة المطلقة. والكنيسة في الولايات المتحدة ستعيش لترى يومًا جديدًا ما بعد هذه الفترة السياسية الحرجة، لأن ببساطة روح الله دائما يجد طريقة لينعش شعب الله ويوسّع ملكوت الله

دعونا نقف لنصلي

اجمعنا

حول مائدتك

الأقوياء والضعفاء

معا

آمين

Advertisement

A Farewell to Ghassan Khalaf – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

Lebanon, the Middle East, and the world lost today arguably one of the best Arab Christian theologians of modern history: Ghassan Khalaf.

For those who do not know him, Ghassan Khalaf was a well-known and much-beloved Evangelical pastor, professor, writer, and preacher among Evangelical Arabs around the globe. In many ways, he was our Arab Billy Graham and N. T. Wright (one of the best biblical scholars in the world today) all wrapped up in one person.

 

In all ways he was our living example of Jesus Christ.

 

As I scroll through my newsfeed on Facebook today, I see hundreds of loving words being said to pastor Ghassan Khalaf.

I am saddened by the fact that I did not know him more. He was never my pastor. He only taught me one theology course. I did, thankfully, hear him preach over ten times. I only had one long conversation with him a few months ago.

I will add a few words as his family, children, colleagues, students, friends, and thousands of disciples praise his blessed life.

 

He strove with all his heart and strength to keep learning, and had a doctorate, published many books, and was a well-known speaker in many Arab conventions and theological committees.

Yet, he was one of the most humble people I have ever met. I can say, in all faithfulness, that I have rarely met someone like him who is both excellent and humble.

Not only that, but I was always amazed how he always managed to give deep theological truths in simple words. His books, sermons, and lectures could be attended by anyone. He was at ease in theological conversations with experts, students, lay people, and children.

I can say, in all faithfulness, that I have rarely met a teacher and preacher like him who is both deep and simple.

In our last, and only conversation, he told me of a number of exciting books he was working on in Arabic. When I heard the news of his death this morning, my first thought was how sad it is that he will never be able to finish those books. He will never again teach a class, or preach from the pulpit, or sit in deep spiritual conversation with a disciple.

I will keep one image of him in my head. When he would preach, or at least whenever I heard him preach, he would always, at some point in the sermon start to speak about Jesus. His eyes would light up. His face would shine. He would stretch out both hands towards the audience, and then say in a powerful yet loving voice: “Jesus, Jesus, Jesus!”

 

May we learn from your example, Rev. Dr. Ghassan Khalaf (although you never cared for titles).

May we learn to seek knowledge with all our hearts.

May we learn to serve others with all our hearts.

But above all, may we learn to love our Lord Jesus Christ with all our hearts.

 

The coming generations will not know you personally, but your graceful presence will continue to impact hundreds of thousands of people in our dark world.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for people,

Like Ghassan Khalaf,

Through them

You remind us

That being like Jesus is possible

Amen

 

 

 

مدونة #88 – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

خسر اليوم لبنان، الشرق الأوسط، والعالم واحد من أفضل اللاهوتيين المسيحيين العرب في التاريخ الحديث: غسان خلف

لمن لم يكن يعرف، غسان خلف هو  راعي وأستاذ جامعي وكاتب وواعظ عربي إنجيلي معروف ومحبوب حول العالم. هو في عدة طرق بيلي غراهام ون. ت. رايت (وهو أحد أفضل علماء الكتاب المقدس حاليا) عند العرب في شخص واحد

وهو في كل الطرق مثال حي عن يسوع المسيح

بينما كنت أتصفح فايسبوك اليوم، رأيت مئات الكلمات المحبّة تُقال للراعي غسان خلف

وحزنت لأنني لم أعرفه أكثر. لم يكن يوما قسيسا لي. علمني فقط صف لاهوت واحد. حالفني الحظ بسماعه يعظ أكثر من عشرة مرات. وكان لي حديث طويل وحيد معه قبل بضعة أشهر

سأزيد كلمات قليلة بينما عائلته وأولاده وزملاؤه وتلاميذه وأصدقائه وآلاف من تلاميذه يحتفلون بحياته المباركة

سعى بكل قلبه وقوته ليستمر بالتعلّم، ونال شهادة الدكتوراه، ونشر عدة كتب، وكان متكلما معروفا في عدة مؤتمؤات ولجان لاهوتية

ولكنه، بالرغم من ذلك، كان من أكثر الناس تواضعا. أستطيع أن أقول، بكل أمانة، أنني نادرا ما التقيت بشخص مثله يجمع صفَتَي الإمتياز والتواضع

ليس ذلك فحسب، ولكنني كنت اندهش كيف استطاع دائما أن يعطي حقائق لاهوتية عميقة في كلمات بسيطة. كان يستطيع كل انسان أن يقرأ كتاباته ويحضر عظاته ومحاضراته. كنت تجده مرتاحا في الأحاديث اللاهوتية مع الإختصاصيين، والتلاميذ، والعلمانيين، والأولاد

وأستطيع أن أقول بكل أمانة أنني نادرا ما التقيت بمعلم وواعظ مثله عميق وبسيط في آن معا

في آخر حديث لنا، وهو للأسف الوحيد، أخبرني عن عدد من الكتب العربية التي كان يكتبها. وأول ما سمعت بخبر وفاته هذا الصباح فكّرت كم أنه أمر محزن أنه لن يستطيع إكمال هذه الكتب ونشرها. لن يعلم صفا بعد الأن، ولن يقف على منبر بعد الأن، ولن يجلس في حديث لاهوتي عميق مع أحد التلاميذ بعد الأن

سأُبقي له صورة محددة في ذهني. كان كلما يعظ، أو على الأقل كلما سمعته يعظ، يصل لنقطة يتكلم فيها عن يسوع. فتبرق عيناه ويلمع وجهه ويفرد يديه أمامه نحو الجمهور ويقول بقوة ومحبة: يسوع، يسوع، يسوع

ليتنا نتعلم من مثالك حضرة القس الدكتور غسان خلف – وانت من لم يحب الألقاب

ليتنا نتعلم أن نسعى للمعرفة بكل قلوبنا

لبتنا نتعلم أن نخدم الآخرين من كل قلوبنا

وفوق كل شيء، ليتنا نتعلم أن نحب ربنا يسوع المسيح من كل قلوبنا

لن تعرفك الأجيال القادمة شخصيا، ولكن حضورك المنعم سيستمر في التأثير في مئات الآلاف في عالمنا المظلم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكر على أناس

مثل غسان خلف

من خلالهم

تُذكّرنا

بأن التشبّه يسوع ممكن

آمين

Is Showing the World Cup Matches Christian Ministry? هل عرض مباريات كأس العالم خدمة مسيحية؟

 

Since the start of the World Cup two weeks ago, our church in Beirut has been showing most of the matches on a big screen.

The event is free and open for everyone (do contact me if you want to get more details).

The church is investing people, time, and energy in this event.

WhatsApp Image 2018-06-23 at 11.23.37.jpeg

A sample of our audience – the atmosphere is usually more chaotic 😉

The question that has been occurring to me lately is whether this is something that a church should be doing. Is this part of the ministry and calling of the church? Are we called to bring the community together to watch football?

On one hand what we are doing is not Christian ministry. We are not speaking about Jesus. We are not preaching. We are not directly inviting people into a meaningful relationship with God.

However, on the other hand, I do ask myself the following questions:

Isn’t bringing people together part of the ministry of the church?

Isn’t creating a safe (curse-free; smoke-free; money-free) place to enjoy the World cup not part of the calling of the church?

As we come together every, young and old, to watch football together, community is being built. Relationships are being created or strengthened. Isn’t that church?

Are we only followers of God when we are in an official meeting? What about every day settings?

This, perhaps, brings about the bigger question of what is church.

In which areas of life should the church participate? Should the church meddle in politics? How about environmental issues? Should the church participate in human rights movements? Sports?

In which areas are we to be present?

If we are called to be Christ, is there a place which Christ does not seek to enter?

Are we being Christ everywhere?

As we sit back in our plastic chairs these coming days (and watch Brazil win the World Cup), and as we chat about football, the VAR system, referees, luck, and various players, we have the chance to be part of the vibrant world around us.

We have the chance to be Spirit-filled God-centred Christ-resembling people in the midst of this world!

Let us stand in prayer

Lord,

Help us find you

Outside the church

On the streets

Playing football with the guys

Amen

 

مدونة #83

هل عرض مباريات كأس العالم خدمة مسيحية؟

منذ بداية نهائيات كأس العالم من أسبوعين وكنيستنا في بيروت تعرض معظم المباريات على شاشة كبيرة

الحدث مجاني ومفتوح للجميع – إن كنت تود أن تعرف المزيد من التفاصيل تواصل معي

WhatsApp Image 2018-06-23 at 11.23.37

هذه لمحة عن الجمهور – الأجواء عادة حماسية أكثر

الكنيسة تستثمر الناس والوقت والطاقة في هذا الحدث

والسؤال الذي تردد لذهني هو إن كان هذا النشاط أمر يجب أن تقوم به الكنيسة. هل هذا جزء من خدمة ودعوة الكنيسة؟ هل نحن مدعوون لمشاهدة كرة القدم مع المجتمع؟

من جهة الذي نفعله ليس خدمة مسيحية. لا نتكلم عن يسوع. لا نعظ. لا ندعو الناس بشكل مباشر لبدء علاقة عميقة مع الله

ولكن، من جهة أخرى، أطرح على نفسي التساؤلات التالية

أليس جمع الناس معا جزء من خدمة الكنيسة؟

أليس خلق مكان آمن (بلا مسبات وبلا دخان و بلا مال) ليستمتع المرء بكأس العالم جزء من دعوة الكنيسة؟

عندما نجتمع معا، كبارا وصغارا، لمشاهدة كرة القدم، تُبنى العلاقات الإجتماعية. تتقوى العلاقات وتُخلق صداقات جديدة. أليست هذه الكنيسة؟

هل نحن فقط أتباع الله في الإجتماعات الرسمية؟ ماذا عن مضامير الحياة اليومية؟

ربما هناك سؤال أوسع عن هوية الكنيسة

في أي نواحي يجب أن تشترك الكنيسة؟ هل يجب أن تشترك بالسياسة؟ ماذا عن المسائل البيئية؟ هل يجب أن تشترك الكنيسة في شؤون حقوق الإنسان؟ الرياضة؟

أين يجب أن نكون موجودين؟

إذا كنا مدعووين لنكون المسيح، فهل يوجد مكان لا يطمح المسيح أن يدخله؟

هل نحن المسيح في كل مكان؟

بينما نجلس على الكراسي البلاستيكية في الأيام المقبلة (ونشاهد البرازيل تربح كأس العالم)، وبينما نتناقش حول كرة القدم، وتقنية التحكيم من الشاشة، والحكام، والحظ، واللاعبين، لدينا فرصة لنكون جزء من العالم المتحرك من حولنا

لدينا فرصة لنكون أشخاصا مملوئين بالروح القدس ومتمركزين حول الله ومشابهين للمسيح في وسط هذا العالم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنجدك

خارج الكنيسة

على الطرقات

تلعب كرة القدم مع الشباب

آمين

 

Are you a Church? هل أنتم كنيسة؟

Blog #72

 

 

Are you a church?

Test 1: Newcomer greetings

Scenario: Someone has attended your church for 2-3 meetings. S/he is standing around after the meeting.

 

If you are not a church:

Greeting (if any): Hello, how are you?

 

If you are a church:

Greeting: Hello, how are you (name)? So how was your (work/school) this week? I hope that your (specific problem) is better now? Are you still on for game-night next Wednesday? Want to help us out in the clothes distribution tomorrow?

 

Test 2: If the church building disappeared

Scenario: The church building disappeared. For no reason.

 

If you are not a church:

The reaction of the neighbourhood: No reaction. Do not even notice. Except perhaps that there are some extra parking spots.

 

If you are a church:

The reaction of the neighbourhood:

The poor: Oh no, the (clinic, school, refugee centre…etc.) has stopped!

The oppressed: Oh no, our voice is gone.

The marginalized: Oh no, we have lost the one place that used to accept us.

Doers of evil: Yes! Now there is no one left to call us out!

 

church washes the feet of the world.jpg

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We gather behind our walls on Sunday,

While you are busy

Walking the Streets,

Amen

 

مدونة #72 – هل أنتم كنيسة؟

الإمتحان الأول: التسليم على شخص جديد

السيناريو: حضر أحدهم 2-3 اجتماعات في كنيستكم. يقف أو تقف بعد الإجتماع في باحة الكنيسة

 

إذا لك تكونوا كنيسة

التحية (إن وُجدت): مرحبا، كيف حالك؟

إذا كنتم كنيسة

التحية: مرحبا يا (الإسم). كيف حالك؟ كيف كان (العمل/المدرسة) هذا الاسبوع؟ أتمنى أن تكون (مشكلة محددة) أصبحت أفضل؟ هل ما زلت تود القدوم إلى بيتي نهار الأربعاء لنلعب بعض الألعاب؟ أتودّ أن تساعدنا غدا في توزيع الثياب؟

الإمتحان الثاني: اختفى مبنى الكنيسة

السيناريو: اختفى مبنى الكنيسة. بدون سبب

 

إذا لك تكونوا كنيسة

ردة فعل الحي: لا ردة فعل. ولا حتى يلاحظون. ربما يلاحظون أن مواقف السيارات زادت

إذا كنتم كنيسة

ردة فعل الحي

            الفقراء: لا! لقد توقفت (المدرسة، المستوصف، مركز مساعدة اللاجئين…الخ.) عن العمل

                                                                            المظلومين: لا! لقد اختفى صوتنا

                                                   المهمشين: لا! لقد خسرنا المكان الوحيد الذي كان يقبلنا

                                                         عاملي الشر: نعم! لا يوجد أحد ليؤنبنا على أفعالنا

church washes the feet of the world

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نجتمع خلف أسوارنا الأحد

بينما أنت مشغول

تتمشى في الشوارع

آمين