A Love Letter to my One-Year Old Son – رسالة حب لابني الذي عمره سنة

 

 

WhatsApp Image 2018-07-27 at 13.45.44

Dear Adam,

We sang happy birthday to you a few days ago. You had no idea what was happening.

We tried putting a party hat on your head. You refused.

You have been doing that a lot lately; saying no. It is awfully cute when you shake your head no as someone attempts to take you from my arms. Not so cute when you shake your head no as your mother tries to feed you.

We also prayed for you in church last Sunday. We consecrated you to the Lord. We acknowledged that you are a gift from Him. We promised Him that, with the help of our spiritual family, we will raise you up to be a follower of Jesus.

You also had no idea what was happening.

 

It has been a long year son. You sure cried a lot. You sure eat and poop a lot. And the doctor. Don’t get me started on the number of vaccines you need.

But it has also been a very fast year. I barely got to hold you in my arms before you started to crawl across the floor. I did not hug you enough, kiss you enough, smell your hair enough, or hold your hand enough.

Do you know what the best part of last year was?

It was your smile when you saw me walk through the door after work.

It was your squeals as your mother chased you around the house and you clung to my arms.

It was your eyes looking up at me as we walked the streets beside the house in your stroller demanding a kiss.

It was your body shaking with excitement as a scooter passed by.

It was your wide eyes, your chubby thighs, your curly hair, your cute butt!

It was all those and much more.

 

One day son, not so far away, you will begin to realize what is happening. After that, also not so far away, you will begin to experience life away from your parents. Perhaps even, away from God.

We loved you while you were in your mother’s womb, before we even saw you.

We loved you as you took your first breaths, when all you could do was cry.

We loved you throughout last year as we watched your every move.

We will love you as you go to school, take up different hobbies, and do things that we don’t understand.

I have no idea who you will become as you grow up. We will try to shape you to the best of our intentions and knowledge. But our influence has limits.

However, I promise you this: no matter who you become, and no matter what you do, we will always, always and forever, love you.

Because our love to you is not about what you do, nor how you act. We love you because of you. You are our son, and nothing will ever change that.

 

Let us stand in prayer

Lord,

May Adam live

In you life,

And may Adam rest,

In your love

Amen

 

مدونة #87: رسالة حب إلى إبني الذي عمره سنة

WhatsApp Image 2018-07-27 at 13.45.44

حبيبي آدم

غنّينا لك عيد ميلاد سعيد قبل بضعة أيام. لم تكن تملك أدنى فكرة عما يجري

حاولنا وضع قبعة احتفال على رأسك. لكنك رفضت رفضا قاطعا

وهذه عادة دأبت على ممارستها في الأشهر الماضية: الرفض. والأمر فاتن جدا عندما تهز رأسك رفضا لمن يحاول أخذك من بين ذراعَي. وليست فاتنة عندما تهز رأسك رافضا تناول الطعام من الماما

أيضا صلينا لك يوم الأحد الماضي في الكنيسة. كرّسناك للرب. اعترفنا بأنك عطية منه. ووعدناه أننا، بمساعدة عائلتنا الروحية، سنربّيك لتصبح تابعا ليسوع

وأيضا لم تكن تملك أدنى فكرة عما يحدث

لقد كانت سنة طويلة يا ابني. لقد بكيت كثيرا. لقد أكلت كثيرا وأنتجت نفايات إنسانية وفيرا. وذهبت إلى الدكتور كثيرا، وأخذت عددا لا يحصى من الطعوم

ولكنها كانت أيضا سنة سريعة جدا. بالكاد حملتك بين ذراعي قبل أن تبدأ بالدبدبة على الأرض. لم أعانقك ولم أقبّلك ولم أشمّ شعرك ولا أمسكت يدك بما فيه الكفاية

ولكن أتعرف ما هي أفضل لحظة في السنة الماضية؟

هي بسمتك عندما تراني داخلا من الباب عائدا من العمل

هي ضحكاتك المصهصهة بينما تركض أمك وراءك وأنت ممسك بكتفي

هي عيناك تنظران إليّ إلى فوق بينما نمشي على الشارع قرب المنزل في عربة الأطفال طالبا قبلة مني

هي جسدك يهز حماسا بينما تمر درّاجة ناريّة

هي عيناك الواسعتين، وفخذاك الممتلئتَين، وشعرك المموّج، ومؤخرتك الفاتنة

هي كل هذه وأكثر بكثير

يوما ما، وهو ليس ببعيد يا ابني، ستبدأ بمعرفة ماذا يحدث من حولك. ومن بعدها، وأيضا بفترة ليست ببعيدة، ستبدأ باختبار الحياة بعيدا عن أهلك. وربما أيضا بعيدا عن الله

أحببناك وأنت ما زلت في بطن أمك، ونحن لم نكن قد رأيناك بعد

أحببناك وأنت تأخذ أول أنفاسك، عندما كانت مهاراتك الحياتية لا تشمل إلا البكاء

أحببناك طوال السنة الماضية بينما كنا نراقب كل حركة من حركاتك

وسنحبك بينما تذهب للمدرسة، وتجرب هوايات مختلفة، وتعمل أمور لا نفهمها

لا أملك أي فكرة عمّن ستصبح عليه وأنت تكبر. سنحاول تشكيلك بحسب أفضل نوايانا ومعارفنا. ولكن تأثيرنا له حدود

ولكن أعدك بهذا: مهما أصبحت ومهما عملت سنحبك دائما وأبدا

لأن حبّنا لك لا يتعلق بأفعالك ولا بتصرفاتك. نحبك لأنك أنت أنت. أنت ابننا، لا شيء سيغيّر هذه الحقيقة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

دع آدم يحيا

في حياتك

ويرتاح

في حبّك

آمين

Advertisements

What Happens to Us when we Grow Up? ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

 

 

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20.jpeg

My son Adam with his cousin

I was reading the final comments of our KG3 teacher at school about every one of her students. They were very cute. The teacher described her kids as shy, responsible, kind, or funny.

But one of them made me stop. She said about one of the girls that “she wants to sing all day long.”

I read that and it just hit me. Kids. Aren’t they amazing? I could just imagine that young girl prancing around, singing, with no care in the world.

What happens to us when we grow up? Why do we stop wanting to sing all day long?

I have a 11-month son now. And he wants to play all day long. The smallest of things excite him. When a car passes by his whole body contracts in tension and excitement. When I am carrying him and his mother (my beautiful wife) walks behind me, he thinks that we are playing tag, and starts to squeal with joy. Bath time is full of splashing around in the water.

He is curious and energetic. He yearns for new toys. He is full of drama. He screams at the top of his voice if we leave the room. He hugs well. Sleeps well. Plays well. Eats well (thank God). Poops well (Oh God). Cries well (I don’t know which is worse, the poop or the crying). He does everything with all his heart.

What happens to us when we grow up? Why do we go about life as if it were an ordinary thing?

What happens? Does life become boring or do we stop exploring?

What happens? Does life become old, or de we lose our sense of surprise?

What happens to make us start going through this strange and exhilarating existence of atoms, planets, trees, rivers, people, animals, skies, weather, feelings, relationships, movement, rest, work, play, and more as if it were nothing?

In one of his famous teachings, Jesus told his disciples that unless they become children again, they cannot enter the Kingdom of God.

Now of course, Jesus had in mind a picture of total dependence on God, just as child totally trusts her parents.

But did he mean more?

Now I ask you, and ask myself, this: What would happen if you started live as a child again?

What would change? What would you do differently?

I don’t know about you, but I think that if I tried to be a child again I have a feeling that life would become exciting. I think I would take God more seriously. I think I would love God and others more. I think that the “ordinary” things of today would become extraordinary again.

So here is a challenge for me and you. As we begin the summer season, and as we ready our voices to cheer for our favourite team in the World Cup (Brazil of course – and Egypt), let us be children again.

I hope that one day, after a while or pretty soon, when people remember me, they will say, Nabil wants to sing all day long.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you,

For life, love, existence.

Help us live

A life that sings.

Amen

 

مدونة 81

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20

آدم ابني مع ابنة عمته

كنت أقرا الملاحظات الأخيرة لمعلمة صف الروضة الثالثة عن كل واحد من تلاميذها. كانت ملاحظات لطيفة. وصفت المعلمة التلاميذ بالخجل، المسؤولية، الحنان، أو الهضامة

ولكن استوقفتني إحدى الملاحظات. قالت بإحدى الفتيات أنها تحب أن تغني طوال النهار

قرأتها وتوقفت. الأولاد. أليسوا رائعين؟ كنت استطيع أن أرى في ذهني تلك الفتاة الصغيرة وهي تقفز في أرجاء المكان وتغني بدون هم أو غم

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نتوقف عن طلب الغناء طوال النهار؟

لدي ابن عمره 11 شهر. يريد اللعب كل اليوم. الأمور الصغير تثير حماسته. عندما تمر سيارة ينقبض كل جسده حماسا. عندما أحمله وتمشي خلفي أمه (زوجتي الجميلة) يصيح ضحكا معتقدا أنها تلاحقه. وقت الإستحمام هو وقت “التطبيش” بالماء

هو فضولي ومليء بالطاقة. يتوق للألعاب الجديدة. هو مليء بالدراما. يصرخ بأعلى صوته إذا تركنا الغرفة. يعانق بشدة. ينام بشدة. يلعب بشدة. يأكل بشدة (الحمد لله). يصنع البراز بشدة (يا رباه). يبكي بشدة ( لا أعلم أي منهما أسوء، البراز أم البكاء). يعمل كل شيء من كل قلبه

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نحيا حياتنا وكانها أمر عاديّ؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح الحياة مضجرة أم نتوقف نحن عن الإستكشاف؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح حياتنا قديمة أم نفقد حس المفاجأة؟

ماذا يحدث لنا عندما نبدأ بالمرور في هذا الوجود المنعش من ذرّات وكواكب وأشجار وأنهر وبشر وحيوانات وسماوات ومشاعر وعلاقات وحركة وراحة وعمل ولعب والكثير الكثير كأنها كلها لا شيء؟

في أحد تعاليمه المشهورة، قال يسوع لتلاميذه أنه إن لم يعودوا كالأطفال فلن يدخلوا ملكوت السماوات

أعلم بالطبع أن يسوع كان يعطي صورة عن التسليم الكامل لله كما يثق الطفل بسكل كامل بأهله

ولكن هل كان يقصد المزيد؟

أسأل نفسي وأسألك التالي: ماذا سيحدث لو ابتدأت تحيا كطفل من جديد؟

ماذا سيتغير؟ ما الأمور التي ستفعلها بشكل مختلف؟

لا أعلم جوابك ولكن أعتقد انه لو حاولت أن أعود طفلا اشعر أن الحياة ستعود مثيرة. أعتقد أنني سآخذ الله على محمل الجد أكثر. أعتقد انني سأحب الله والآخرين أكثر. أعتقد أن أمور الحياة “العادية” ستصبح غير استثنائية من جديد

أضع أمام نفسي وأمامكم هذا التحدي. بينما نبدا موسم الصيف، وبينما نجهز حناجرنا لتشجيع فريقنا المفضل في كأس العالم (البرازيل بالطبع – ومصر)، دعونا نعود أطفالا من جديد

أتمنى أنه في ذلك اليوم، البعيد أو القريب، عندما يتذكرني الناس، سيقولون: نبيل أراد أن يغني طوال النهار

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا

على الحياة والمحبة والوجود

ساعدنا لنحيا

حياة تغني

آمين

Not My God: Woe to Christian Zionists – ليس إلهي: الويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel.jpg

To Christian Zionists: I do not worship your God.

You worship a God of war.

You worship a God who rejoices over death, and runs after war.

I worship a God of peace.

I worship a God who breathes life, and works for salvation.

 

Your Jesus is a false Jesus, your god is a false god, and your continued encouragement for the acts of terror committed every day for 70 years by the Israeli government is a shameful acts of idolatry!

 

You are the sons of the devil. You follow the father of lies…

Keep believing the lie that the land was “empty” in 1948 when Israel was formed.

Keep believing the lie that the current secular terrorist state of Israel is the “people of God.”

Keep believing the lie that even after the coming of Jesus God still does a DNA test to determine who are his people.

Keep believing the lie that it is okay to be lazy, it is okay not to read history, it is okay not to ask critical questions.

Keep believing the lie that it is morally correct to adhere to a theology that daily brings death.

Keep believing the lie that your shameful actions and evil theology is serving the prince of peace, Jesus Christ our Lord.

 

Shame on you. Shame on your theology. Shame on your Christianity. Shame on your churches. Shame on your words. Shame on your money. Shame on your political allegiances. Shame on your minds. Shame on your buildings and power and media.

 

Shame shame shame on your silence over the oppression of the Palestinian people…

 

Let us stand in prayer

Lord

May your light

May your justice

May your life

Strike the darkness, oppression

and death

of Christian Zionism

Amen

 

مدونة # 78

ليس إلهي: ويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel

إلى المسيحيين الصهاينة: لا أعبد إلهكم

أنتم تعبدون إله حرب

أنتم تعبدون إلها يفرح بالموت ويلهث وراء الحرب

أنا أعبد إله السلام

أعبد إلها يتنفس حياة ويعمل للخلاص

مسيحكم مسيح دجال، إلهكم إله كاذب، وتشجيعكم المستمر لأعمال الإرهاب التي ترتكبها حكومة إسرائيل منذ 70 عاما زنى روحي معيب

أنتم أولاد ابليس واباكم أب الأكاذيب

ثابروا على تصديق كذبة أن الأرض كانت “خالية” عندما تأسست إسرائيل عام 1948

ثابروا على تصديق كذبة أن الكيان الإسرائيلي العلماني الإرهابي الحالي هو شعب الله

ثابروا على تصديق كذبة أنه حتى بعد مجيء المسيح ما زال الله يُخضع الناس لفحوص الحمض النووي ليقرر إن كانوا من شعبه

ثابروا على تصديق كذبة أن الكسل أمر عادي وأنه أمر جيد ألا تقرأ التاريخ وألا تسأل أسئلة نقدية

ثابروا على تصديق كذبة أنه أمر مقبول أخلاقيا أن تدعموا لاهوتا يجلب الموت يوميا

ثابروا على تصديق كذبة أن أعمالكم المشينة ولاهوتكم الشرير يخدم رئيس السلام ربنا يسوع المسيح

عيب عليكم. لاهوتكم معيب ومسيحيتكم معيبة وكنائسكم معيبة وكلماتكم معيبة وأموالكم معيبة وتحالفتاكم السياسية معيبة ووأذهانكم معيبة وأبنيتكم وسلطتكم ووسائل إعلامكم معيبة

وصمتكم على ظلم الشعب الفلسطيني معيب معيب معيب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت نورك

ليت عدلك

ليت حياتك

تضرب ظلام وظلم

وموت

المسيحية الصهيونية

آمين

You know you have been married for one year when – بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما

19399128_10158981030615284_1843206727250118064_n.jpg

Ah, summer. Wedding season.

People getting married, people preparing for marriages, people celebrating marriages on weird honeymoons, people dancing after getting married, people taking pictures of people getting married, people taking pictures of themselves as other people get married, people eating cake to celebrate getting married…etc. You get the picture.

Last year, on 25 June, I was getting married.

One whole year has passed, and I stand before you today as a man with experience.

So, in case you are wondering how I feel today (I am sure that millions are wondering just that at this moment), here is my take on life after one year of marriage.

If you are single, read carefully.

If you are married (for 1 or 50 years), feel free to add your own discoveries in the comments.

Enjoy:

You know you have been married for one year when you find yourself hanging the laundry to dry at 1:00 am on a Sunday night.

You know you have been married for one year when you leave your bed to check if you have locked the front door.

You know you have been married for one year when you set your alarm 15 minutes earlier in the morning to water the flowers hanging from the living room window.

You know you have been married for one year when you coordinate your weekly schedule with your wife on Sunday night.

You know you have been married for one year when you meet your parents on Sunday in church and ask them how they are doing.

You know you have been married for one year when you wake up in the middle of the night with no covers because your wife is dreaming she is Donald Trump.

You know you have been married for one year when you stay up late having sex even though you need to wake up early for work next day.

You know you have been married for one year when you divide your weekend between paying the bills, doing the laundry, and visiting your parents.

You know you have been married for one year when you spend one month sharing the same frustration with your wife and she listens every single time!

You know you have been married for one year when you can’t invite people over before checking with the wife.

You know you have been married for one year when you know the proper place of every item in the house, and the consequences of misplacing items 😉

You know you have been married for a year when you realize that your wife is a gift, and life a daily opportunity to enjoy the gift.

You know you have been married for one year when you realize that love is a verb, and life is a daily opportunity to practice love with your wife.

You know you have been married when you wake up, day after day, and find your wife sleeping beside you, and know that someone in this world cares enough to share their life with you.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for weddings,

For lives brought together,

For love,

For my wife,

Amen

 

مدونة #65 – بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما

ملاحظة: بعض الاحيان، لما حس انو اهين، رح اكتب باللبناني. شكرا لحسن المتابعة

19399128_10158981030615284_1843206727250118064_n

اجا الصيف. موسم الأعراس

ناس عم تتزوج، ناس عم بتحضر تتزوج، ناس عم تحتفل بزواجا بشهر عسل غريب، ناس عم ترقص من بعد ما تزوجت، ناس عم تصور ناس عم تتزوج، ناس عم تصور حالا بينما غير ناس عم يتزوجو، ناس عم تاكل غاتو احتفالا بالزواج…الى آخره. فهمتو الفكرة

السنة الماضية، بـ25 حزيران، كنت عم اتزوج

مرقت سنة كاملة، وانا اليوم واقف قدامكن زلمة مليان خبرة

ففي حال كنتو عم تتساءلو (وانا متاكد انو الملايين في الوطن العربي وحول العالمي عم يتساءلو) شو احساسي اليوم، اسمحولي خبركن عو الزواج بعد مرور سنة

ازا كنت اعزب، اقرا بتمعن

ازا كنت مزوج (سنة او 50)، بليز خود راحتك وعبر عن اكتشافاتك الخاصة حول الزواج بالتعليقات

بدون لت حكي، اقدم لكم، اكتشافاتي واحاسيسي بعد سنة من الزواج

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تلاقي حالك عم تنشر الغسيل الساعة 1:00 الفجر الأحد بالليل

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما بتترك تختك لتتاكد انك قفلت باب البيت

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تعيّر المنبه 15 دقيقة أبكر من العادة لتقوم تسقي الزهور المعلقين من شباك الصالون

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تنسق بنامج اسبوعك مع مرتك ليلة الاحد

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تلتقي بأهلك نهار الاحد بالكنيسة وتيلم عليون وتسالن كيفكن

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما توعى بنص الليل بلا غطى لانو مرتك عم تحلم انو هيي نبيه بري

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تسهر لتمارس الجنس مع انو عندك وعيي بكير تاني نهار

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تقسم عطلة نهاية الاسبوع بين دفع فواتير، غسل تياب، وزيارة الاهل

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تقضي شهر عم تفش خلقك عن نفس الموضوع لمرتك وهيي تسمعك كل يوم

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما ما تقدر تعزم ناس عندك على البيت قبل ما تستشير مرتك

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تصير تعرف المكان المناسب لكل غرض من غراضك بالبيت، وعواقب ونتايج عدم وضع الاغراض بالمكان المناسب

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تدرك انو مرتك هدية، والحياة فرصة يومية لتستمتع بالهدية

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما بتدرك انو الحب فعل، والحياة فرصة يومية لتمارس الحب مع مرتك

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تفيق يوم ورا يوم، وتلاقي مرتك نايمة حدك، وتعرف انو في حدا بالهال دني بهمو امرك ومستعد يشارك حياتو معك

خلينا نوقف لنصلي

يا رب

شكرا على الاعراس

على الحياة المشتركة

على الحب

على مرتي

آمين

Three Lessons from the Murder of Sarah Sleiman – ثلاث دروس من قتل سارة سليمان

sara-sleiman.jpg

Sarah Sleiman, a 24-year old school teacher, was killed last Sunday dawn as she was leaving a nightclub in Zahle, Lebanon. She was killed by stray bullets shot by a driver, Kassem El Masri (also known as Tah el Masri), who was exchanging angry words with a passer-by over a traffic jam caused by a car accident.

What can we learn from her death?

 

1- Carrying a gun does not make you tough

Tah el Masri is a renowned drug dealer who already had 4 arrest warrants to his name. Some of his social media pictures depict his obsession with guns, violence, and power.

But did Tah emerge the powerful victor on Saturday night? No, he did not. Yes, his guns killed an innocent woman on the pavement, but they also killed any chance he had of coming back into society and living a normal life. There are now 5 arrest warrants on his head. Let him go around with guns (I have no idea in what situation he will need to use his bazooka!). Let him be the powerful man whom people fear. But the blood of weak Sarah is stronger than his guns. This murder only brings him one step closer to justice.

In the final scale of life, Sarah embraced life while he, with every act of crime and violence he commits, is embracing death.

 

2- Organ Donation is a Powerful Weapon against Death

Sarah was an organ donor. She donated, after her death, five of her organs and thus gave life to 5 people. Being an organ donor means that in your death you have the chance to give life. As I was writing these words I stopped, went on www.nodlb.org, and became an organ donor in Lebanon (I hope my wife is okay with the idea).

Users were sharing the beautiful words of Sarah in a Facebook message to one of her friends a few years ago:

There will come a day when my body is laying on a carefully made bed in a hospital whose smell is that of life and death. At some moment, the doctor will announce I’m brain dead and that my life has ended. When that happens, don’t try to pump artificial life into my veins and use machines on me. Let my death bed be one of life so that others may have it better.

Give my eyes to who’s never seen a sunrise or the face of a child or the love in a woman’s eyes.

Give my heart to those whose hearts have only received pain.

Give my blood to a teenager who was pulled out of his car wreck, so he’d see his grandchildren grow up one day.

Give my kidney to that who needs a machine to keep him going from one day to the next.

Take my bones and every muscle and tissue and find a way to help a paralyzed child walk.

Take every cell of my brain and let them help a mute boy to shout, a deaf girl to hear the sound of the rain against her windowsill.

Burn what’s left of me, and if there’s anything you need to bury, bury away my sins and weaknesses. Bury my hate and give my soul to God.

And if you ever needed to remember me, do so with kindness onto others.

If you do all of this, I live on forever.”

(Translation from here)

P.S.: My wife and I have already discussed on multiple occasions our wish to become organ donors – husbands, it is smart to discuss things with your wives before doing them 😉

 

3- Life is short

Yes, believe it or not, it is. You might be 12, 24, or 72 (or any other age which is a multiple of 12), but you can never know when your life will end. Perhaps Sarah’s death should move me and you to stop, look around, and think: what am I doing with my life? How is my life, which might end any minute, a loving existence to those around me? Am I at peace with death, with God?

 

Sarah Sleiman, a 24-year old teacher, was shot dead for no reason by a man whose only apparent reason for life is death.

But her death, as shocking as it might be, is another sign of the power of life.

Let us stand in prayer:

Lord,

Have mercy on Tah el Masri

Have mercy on our violent souls

Have mercy on our short lives

Have mercy

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة 62 – ثلاث دروس من قتل سارة سليمان

sara-sleiman

سارة سليمان، معلمة عمرها 24 سنة، قتلت فجر الأحد الماضي بينما كانت تترك ملهى ليلي في زحلة، لبنان. قتلتها رصاصة طائشة من سائق، قاسم المصري (أو طه المصري)، كان يتلاسن مع بعض المارة حول أزمة سير بسبب حادث سير

ماذا يمكننا أن نتعلم من موتها؟

  • حمل السلاح لا يجعلك قويا

طه المصري تاجر مخدرات معروف وهناك 4 مذكرات توقيف بحقه. بعض صوره على مواقع التواصل الاجتماعي ترينا هوسه بالأسلحة، العنف، والقوة

ولكن هل خرج طه المصري رابحا ليلة السبت؟ كلا! نعم، سلاحه قتل امرأة بريئة تمشي على الرصيف، ولكنه أيضا قتل أي فرص لديه بالعودة للمجتمع وعيش حياة طبيعية. هناك الأن 5 مذكرات توقيف بحقه. دعوه يدور بأسلحته (لا أفهم في أي موقف سيضطر لاستخدام البازوكا!). دعوه يكون الرجل القوي الذي يخشاه الناس. ولكن دم سارة الضعيفة أقوى من أسلحته. هذه الجريمة تقربه خطوة اضافية من العدالة

في ميزان الحياة النهائي، سارة عانقت الحياة بينما هو، بكل جريمة وفعل عنف يرتكبه، يعانق الموت

  • التبرع بالأعضاء سلاح فتاك بوجه الموت

كانت سارة متبرعة أعضاء. تبرعت، بعد موتها، بخمسة من أعضائها وأعطت الحياة لخمسة أشخاص. أن تكون واهب أعضاء يعني أنك في موتك تهب الحياة. بينما أكتب هذه الكلمات توقفت، ذهبت الى www.nodlb.org  وسجلت لأصبح متبرع بالأعضاء في لبنان – أرجو أن توافق زوجتي على الفكرة

شارك الكثيرون كلمات سارة المؤثرة قبل بضعة سنوات في رسالة لأحد صديقاتها عبر فايسبوك

18360796_10158730360940714_613435766_n.jpg

ملاحظة: لقد سبق وناقشنا أنا وزوجتي في عدة مرات رغبتنا بأن نصبح متبرعين بالأعضاء – يا أزواج العالم، انه لمن الحكمة العظيمة أن تتشاروا مع نساءكن بالأمور قبل القيام بها

  • الحياة قصيرة

نعم، صدق أو لا تصدق، انها كذلك. قد تكون 12، 24، أو 72 (او أي رقم آخر يمكن تقسيمه على 12)، ولكنك لا تعرف متى تنتهي حياتك. ربما موت سارة يجب أن يدفعني ويدفعك لتتوقف، تنظر من حولك، وتفكر: ماذا افعل بحياتي؟ هل حياتي، التي قد تنتهي في اي لحظة، وجود محب لمن هم من حولي؟ هل أنا في سلام مع الموت، مع الله؟

سارة سليمان، معلمة عمرها 24 سنة، تم قتلها بدون أي سبب من رجل لا يمتلك الا الموت سببا للحياة

ولكن موتها، بقدر ما هو صادم، هو علامة أخرى عن قوة الحياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ارحم طه المصري

ارحم أرواحنا العنيفة

ارحم حياتنا القصيرة

ارحم

آمين

Should we Mourn People who Die in a Nightclub? هل نحزن عل من يموت في ملهى ليلي؟

Blog 55

a-lebanse-victim-red-cross

The body of one of the victims of the terror attacks is unloaded from the plane, wrapped in the Lebanese flag.

New Year’s eve featured a new terrorist attack in Istanbul, Turkey. A man (mysteriously evading security!) killed at least 39 people at the Reina nightclub in Istanbul. Others got injured.

3 Lebanese were pronounced dead.

The government, in a rare act of kindness (many times the Lebanese only feel appreciated by their country after their death) pronounced them as martyrs and sent a private plane to get the injured and the dead. The Lebanese media was in a frenzy of reporting the story.

Most of the Lebanese on social media regarded this as a tragedy. Three youth who were celebrating life on New Year’s eve got killed in a cruel manner.

However, some did not agree. A number of people on social media announced their displeasure at all the attention that these three victims are receiving.

Some were not happy because many Lebanese die around the world and in different circumstances, but they do not get the attention that these three got.

Others were displeased by the lack of sensitivity from the Lebanese media, where the three mourning families were constantly surrounded by cameras and attention. Leave them alone, was their cry.

Still others were displeased because the three died in a nightclub. According to this group since these youth died while in a nightclub, probably drinking alcohol, then they deserve this fate.

As expected, the last group got the biggest backlash of all from the Lebanese people.

How dare they desecrate death and celebrate it?

I agree. The fact that these three were in a nightclub does not mean that their death is a joyful thing.

So, why do some people argue that we should not mourn those who die in a nightclub?

The argument is simple:

Person A is doing a sin according to my religion (nightclub, alcohol…etc.).

Person A dies.

The world is a better place without person A.

About a year ago a number of my Facebook Christian friends joyfully shared a story of a gay bar burning down and killing a number of the people inside. They called it judgement from God. Hell on earth. Good news for humanity.

Should we mourn gays who die in a gay nightclub?

Almost daily civilians, soldiers, and ISIS members die in Syria. If you are pro-regime, you probably celebrate when the opposition groups die. If you are anti-regime you probably celebrate when the Syrian soldiers die.

Should we mourn ISIS fighters who die in battle?

Should Christians mourn when Muslims die?

Should the Lebanese mourn when Israeli’s die?

Do we mourn the death of everyone or only the death of our own?

When will we learn to mourn death, all of death?

When will we learn to celebrate life, all of life?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us

We ask death, not love

For our enemies

Judgement, not grace

For those who are far

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #55: هل نحزن على من يموت في ملهى ليلي؟

a-lebanse-victim-red-cross

انزال أحد جثامين ضحايا الاعتداء ملفوفا في العلم اللبناني

حصل اعتداء ارهابي جديد في اسطنبول، تركيا، ليلة رأس السنة. قتل رجل (هرب بشكل غريب وعجيب من الأمن) على الأقل 39 شخص في ملهى رينا الليلي في اسطنبول. البعض الآخر تعرض لجروح

تم اعلان وفاة 3 لبنانيين

الحكومة اللبنانية، في بادرة حنان فريدة (لا نشعر كلبنانيين بالتقدير من الوطن الا بعد ان نموت) أعلنت القتلى شهداء وأرسلت طائرة خاصة لتقلّ الجثامين والجرحى. وجن جنون الإعلام اللبناني الذي هرع لتغطية الحدث

معظم اللبنانيين على وسائل التواصل الاجتماعي اعتبروا الخبر ماساة. 3 أشخاص يحتفلون بالحياة ليلة راس السنة قتلوا بطريقة شنيعة

ولكن البعض لم يوافق. بعض الأشخاص على فايسبوك وغيره اعلنوا استيائهم من كل هذا الانتباه الذي تلقاه الشهداء الثلاث

البعض استاء لان كثير من اللبنانيين يموتون حول العالم بطرق مختلفة ولاينالون اي اشارة او انتباه

البعض الآخر استاء لان وسائل الاعلام لم تدع أهل الضحايا يحزنونن ويبكون موتاهم بسلام. اتركوهم، كانت صرختهم

والبعض الآخر استاء لان القتلى الثلاث سقطوا في ملهى ليلي. بحسب هذا الفريق هؤلاء الاشخاص يستحقون الموت لانهم كانوا في مقهى ليلي وعلى الارجح يشربون الكحول

وكما هومتوقع، تلقى الفريق الاخير الاستنكار من الجميع

كيف يدنسون حرمة الموت ويحتفلون به؟

أنا أوافق. وجود الضحايا في ملهى ليلي لا يعني ان موتهم مصدر فرح

اذا، لماذا يحاجج بعض الناس انه لا يجب علينا الحزن على من يموت في ملهى ليلي؟

الحجة بسيطة

انسان أ يرتكب خطية بحسب ديانتي – السهر في ملهى ليلي، شرب الكحول…الخ

انسان أ يموت

العالم مكان افضل بدون الانسان أ

منذ سنة تقريبا شارك اصدقائي المسيحيين على فايسبوك بفرح خبر وفاة عدد من المثليين في حريق شب في احد حاناتهم. سموا الامر دينونة من الله. جهنم على أرض. أخبار سارة للبشر

هل نحزن على المثليين الذين يموتون في حانة مثلية؟

يوميا يقتل المدنيون، الجيش وأفراد من داعش في سوريا. اذا كنت مع النظام فعلى الارجح تحتفل بموت الفريق المقابل. وان كنت مع المعارضة فعلى الارجح تحتفل بموت الجنود السوريين

هل نحنزن على مقاتلي داعش الذين يسقطون في الحرب؟

هل يحزن المسيحيون على موت المسلمين؟

هل يحزن اللبنانيون على موت الإسرائليين؟

هل نحزن على موت الجميع أم فقط موت جماعتنا؟

متى سنتعلم أن نحزن على الموت، موت الجميع؟

متى سنتعلم أن نحتفل بالحياة، كل الحياة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نطلب الموت، وليس المحبة

لأعدائنا

نطلب الدينونة، وليس النعمة

لمن هم في بعد

آمين

Why I am Against the Death Penalty for Tarek Yateem – لم أنا ضد عقوبة الإعدام لطارق يتيم

You will probably have heard of the shocking story by now, or even seen the video.

On Wednesday, a man called Tarek Yateem murdered another man in cold blood in front of his wife in broad daylight because of a road rage incident. Tarek Yateem stabbed George 15 times and hit his wife while the people on the sidewalk and on the balconies of the busy street stood by and watched (and even filmed the incident)!

This guy, Tarek Yateem, is the bodyguard of prominent businessman Antoun Sehnaoui, the chairman of Société Générale de Banque au Liban. This is not the first time that the “men” of this chairman have attacked, beaten, and killed innocent people.

I will not post a link of the video of the attack here, or the pictures. They are too shocking. If you really want to see them then go and do a simple google search.

Understandably, there have been calls for the death penalty for Tarek Yateem all over social media among the Lebanese citizens. I understand. We are all sick of Lebanon being a jungle where people are murdered in broad daylight. We are sick of our government and our corrupt systems which protect gangster bank chairmen and politicians while issuing tickets to citizens for not having a fire extinguisher in their car trunks.

But, I still do not think Tarek Yateem should get the death penalty. Please hear out my reasons:
If we kill Tarek Yateem we are speaking his language

We want to kill Tarek because we hate how he killed someone.  We want to kill him because we do not like killing. There is a problem with this logic. You do not fight fire with fire, but with water. If we advocate for his killing we, as a society, become another murderer. If we kill Tarek Yateem then he has been successful in teaching us all the language of death rather than life.

If we kill Tarek Yateem we will not solve the problem

Various statistics from all over the world continuously show that the death penalty does not reduce crime. What we really want is to keep Tarek Yateem, and his likes, off the streets. That means removing POLITICAL PROTECTION off the thugs. Tarek killed a man in broad daylight because he knew that with a few right phone calls by the right people he will be out of jail in a few days. That is the problem.

So, rather than calling for death for Tarek we can call for a boycott of Société Générale de Banque au Liban. We can, and should, monitor the case of Tarek Yateem in the media and courts to make sure he is placed in jail and stays in jail. Many times these Lebanese calls for action are a temporary wave, a new fashion if you want, that we soon forget and move on.

We can and should ask for better prisons so that people like Tarek who will spend tens of years there would find correction and not beatings, transformation and not demonizing, and would leave prison better people not worse.

We are not better than Tarek Yateem

We are not. I am not. You are not. We are all sinners in need of God’s grace. We all, daily, murder others with our words. We all daily murder the environment around us. Would you like your hand to be cut off when you steal or your tongue when you lie? Have you never been in a fight and hit someone before? Have you never made someone cry? Have you never been dishonest?
We are all equal in front of God and we all need His grace. Yes, even Tarek. God loves us all, even Tarek. He knows and sees. Let us seek justice but leave revenge up to him.

Even Tarek deserves a second chance. If we end his life now we are saying: Tarek, we do not believe that you will change in the coming 50 remaining years of your life. We know the future Tarek and we have seen that there is no use of your life, so we will end it.

 

What can we do then? We can stand by George’s widow and her four children by showing solidarity and helping out financially. We can boycott Société Générale de Banque au Liban. We can demand from our representatives in parliament that they make fixing our prison system a priority. We can track the situation of Tarek Yateem and make sure he does not get out of jail before he has served his just time. For humanitarian organizations which work in prison, they can visit Tarek to offer him counselling and guidance.
For all of us, we can drive more safely, stop carrying guns and knives. shout less, honk less, curse less, and be more gracious on the streets.

But please, let us not commit more murders.

We have had enough death.

No more death.

We need life

Let us stand in prayer:

Lord,

In your mercy

Forgive Tarek.

In your mercy,

Heal George and Tarek’s families.

In your mercy,

Give us life

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #24: لما أنا ضد عقوبة الإعدام لطارق يتيم

قد تكونوا سمعتم بالقصة الرهيبة أو حتى رأيتم الفيديو

نهار الأربعاء أقدم طارق يتيم على قتل رجل أعزل في وضح النهار أمام زوجته وبسب مشلكة في قيادة السيارة. طعن طارق يتيم جورج 15 مرة وضرب زوجته بينما وقف الناس يتفرجون على الطريق أو من الشرفات المتعددة في الطريق المزدحم – والبعض حتى أخذ الصور

هذا الشخص، طارق يتيم، يعمل كحارس لرجل الأعمال المعروف أنطوان صحناوي، مدير بنك سوسيتيه جنرال في لبنان. هذه ليست أول مرة يقوم بها “رجال” هذا المدير المحترم بالتعدي على ناس أبرياء وضربهم وقتلهم

لن أضع عنوان الفيديو أو الصور هنا. هي تثير الإشمئزاز. إن أردت مشاهدة الفيديو فبحث بسيط على جوجل يقودك إليه

وبشكل طبيعي برزت دعوات كثيرة على وسائل التواصل الإجتماعي لإحقاق عقوبة الإعدام بطارق يتيم. أنا أتفهم الأمر. كلنا سئمنا لبنان الغابة حيث يُقتل الناس في وضح النهار. سئمنا حكومتنا وأنظمتنا العفنة الفاسدة التي تحمي رؤساء البنوك الزعران والسياسيين الفاسدين بينما تعطي محاضر ضبط للمواطن الذي ينسى وضع مطفأة حريق في صندوق سيارته

ولكن، بالرغم من ذلك، أنا لا أعتقد أنه يجب على طارق أن يموت. وإليكم الأسباب

إذا قتلنا طارق يتيم نكون نتكلم لغته

نريد أن نقتل طارق لأننا نكره كيف هو قتل أحدهم. نريد أن نقتله لأننا لا نحب القتل. هناك مشكلة بهذا المنطق. لا تحارب النار بالنار بل بالماء. إذا طالبنا بقتله نكون نحن كمجتمع قاتل آخر. إذا قتلنا طارق يتيم يكون هو قد نجح بتعليمنا لغة الموت بدل احياة

إذا قتلنا طارق يتيم لن نحل المشكلة

هناك عدة دراسات من حول العالم والنتائج دائما تقول أن عقوبة الإعدام لا تقلل الجرائم. الذي نريده حقا هو أن يبقى طارق يتيم، وأمثاله، بعيدين عن الطريق والمجتمع. هذا يعني إزالة الحماية السياسية عن الزعران. طارق قتل رجل في وضح النهار لأنه يعلم أن بضعة اتصالات مناسبة من بضعة أشخاص كفيلة بإخراجه من السجن بعد بضعة أيام. هذه هي المشكلة

إذا، عوضا عن الدعوة لقتل طارق بإمكاننا أن ندعو لمقاطعة بنك سوسيته جنرال في لبنان. بإمكاننا متابعة قضية طارق في الإعلام والمحاكم لنتأكد أنه سيدخل السجن ويبقى في السجن. في الكثير من الأحيان نحن اللبنانيين ندعو لأمر معين مثل موجة بحر ومن ثم ننسى الأمر ونتابع حياتنا بشكل طبيعي

يجب أن نطالب بسجون أفضل لكي يجد طارق وأمثاله في عشرات السنوات التي سيقضونها في السجن التصحيح وليس التعذيب، التغيير وليس الشيطنة، ويتركوا السجن بحال أفضل مما دخلوه

نحن لسنا أفضل من طارق يتيم

لسنا أفضل. لست أنا أفضل. أنت لست أفضل. كلنا خطاة في أعين الله ونحتاج لنعمته. كلنا، يوميا، نقتل الآخرين بكلماتنا. كلنا يوميا نفتل البيئة من حولنا. هل تريد قطع يدك عندما تسرق أو قطع لسانك عندما تكذب؟ ألم تكن في حياتك في شجار وضربت أحدهم؟ ألم تجعل أحد يبكي؟ ألم ترتكب يوما الغش؟

كلنا سواسية أمام الله وكلنا نحتاج لنعمته. نعم، حتى طارق. الله يحبنا كلنا حتى طارق. هو يرى ويعلم. لنطلب العدل ولنترك الإنتقام له

حتى طارق يستحق فرصة ثانية. إذا أنهينا حياته الآن فنحن نقول له: طارق، نحن لا نؤمن بأنك ستتغير في الـ50 سنة المتبقية من حياتك. نحن نعلم المستقبل يا طارق وقد رأينا أن لا منفعة من حياتك وسننهيها الآن

ماذا بإمكاننا أن نفعل إذا؟ بإمكاننا أن نقف مع ارملة جورج وأولادها الأربعة ونريها الدعم المعنوي ونعطيها المساعدة المادية. بإمكاننا أن نقاطع بنك سوسيته جنرال في لبنان. بإمكاننا أن نطالب ممثلينا في البرلمان بتحسين نظام السجون وجعل الأمر أوليوية. بإمكاننا أن نتابع وضع طارق ونتأكد أنه خدم كل سنين عقوبته العادلة. وبإمكان المنظمات الإنسانية أن تزور طارق وتعطيه المشورة والقيادة

وكلنا بإمكاننا أن نقود بشكل آمن أكثر، نتوقف عن حمل السكاكين والمسدسات، نصرخ أقل، نطلق الزمور أقل، نسب أقل، يكون لدينا نعمة أكثر على الطريق

ولكن أرجوكم، دعونا لا نرتكب المزيد من جرائم القتل

شبعنا موتا

يكفي موت

نريد حياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

برحمتك

اغفر لطارق

برحمتك

 اشف عائلتي جورج وطارق

برحمتك

أعطنا حياة

آمين