Should Evangelicals Fast for Lent? هل يجب أن يصوم الإنجيليون الصوم الكبير؟

Ash-Wednesday-cropped

We are in the season of Lent.

For all my non-Christian readers, Lent is a 40-day season of fasting and prayer in the Church calendar, and it culminates in Easter, the time when we remember the death and resurrection of Jesus.

For many Christians reading this post my title must sound weird. Of course Christians should fast through Lent, they think. However, for many Evangelical around the world, and particularly in Lebanon, Lent is a celebration which they refuse to observe.

I will present the main reasons that Evangelical use for not upholding Lent. I will also present a short response to each. These are reasons I have heard over my 26 years as a Lebanese Evangelical. Here we go:

 

Reason 1 – The New Testament does not ask us to fast for 40 days

“It is not in the Bible.” This is the main reason. Historically, Evangelicals have come out of the traditional church because they accused her of not following the Bible and adding extra traditions that are not Biblical. Thus, Lent is viewed as an unbiblical tradition that Christians do not need to follow.

My response to reason 1:

Yes, Lent is not mentioned in the Bible. There is no verse that says: Truly I tell you, you have to fast for forty days before celebrating my death and resurrection. However, the Bible is full of references to Lent-like happenings in the life of the people of God, the two most famous being: The people of Israel had to wander the wilderness for 40 years before entering the promised land – Jesus fasted in the wilderness for 40 days before starting his ministry. So, it seems that the number 40 points in the Bible points to a period preparation or seeking God.

Another very important point is that as a church not everything that we do is mentioned or commanded in the Bible. In the Evangelical church we have the tradition of having a 30-40 minute sermon every Sunday. Does the Bible command us to do that? No, but we have mentions of the apostles teaching the church so we do the same on Sunday. The evangelical church celebrates Christmas and Easter every year. Does the Bible command us to do that? No, but we remember the birth, death, and resurrection of our Lord because those stories are mentioned in the Bible and they are part of our history. Almost all of our traditions (except perhaps for communion and baptism) is not a command in the Bible but we do them anyway because they help us express our worship to God as we see it mirrored in the Bible.

The Bible itself is the writings of different people who were, like us, trying to worship God. Why not sanctify 40 days of every year, as our Lord did, to prepare ourselves to celebrate Easter? What is unbiblical exactly about Lent? Fasting? That is biblical. 40 days, that is also biblical. Fasting as one body of Christ? That is the most biblical! Jesus constantly commands us to be one. What have we left as a universal church that unites us except for a few traditions, one of which is Lent?

 

Reason 2 – Many people fast Lent out of obligation and not from their hearts

That is the second most common accusation cited by Evangelicals against Lent. This season is just another way for Christians who do not really follow Christ to feel good about themselves by doing “good deed” while their hearts are away from God. They fast for 40 days but then go back to doing evil.

My response to reason 2

Yes, many people fast only for appearances or to add good deeds to their credit with God. However, just because some people are doing something wrong that does not mean we all stop doing.

Almost everything we do as humans generally, and as believers specifically, is being abused by some people. Some people watch pornography over the internet, does that mean we all stop using the internet? Some people attend church but do not truly worship God, does that mean we all stop going to church? Some people kill in the name of God, does that mean we all stop worshipping God? Some people sing worship songs with their lips but their hearts are away from God, does that mean we should all stop singing worship songs?

Then again, who of us truly has a pure heart? I do not. There are many things which I do to please people and not God. Should I give up and just let go of all traditions and all deeds and all actions? On the contrary, I do my best to breath life into the daily and yearly traditions of the church so that I may experience God in an intimate way. The problem is not with traditions but with me.

 

Reason 3 – We do not need Lent. We can fast anytime of the year.

True. Fasting does not have to be done in Lent. Many people only fast Lent but do not fast at any other point of the year. We do not need a tradition to practice our faith.

My response to reason 3

Actually, at any point of the year you might feel in need to pray for a certain issue and then you take time to fast and pray. I agree with that part.

Unfortunately, many times, at least for me, freedom from tradition becomes freedom from fasting. If it wasn’t for Lent I would not fast at all during the year. Do we need to organize our faith activities in order to do them? Can’t they be spontaneous and Spirit-induced? They certainly can, but we also need organization. Isn’t the wise organization of things also led by the Holy Spirit?

Let’s take a secular example. What if a group of parents came and told the school that they do not want to take the vacation only in the summer but they want to leave it open for whenever they feel tired. Will it work? Probably not. We need the organized 3-month vacation from school so that we can plan our year accordingly.

Don’t we organize our weekly worship services? Do they not happen every Sunday at exactly the same time every week? Is that tradition? Of course it is. But tradition is healthy and meaningful. We eat every day, we sleep every day, we go to work the same time everyday, and these are all traditions. So why not also have a tradition of a yearly time of fasting and prayer? That is not negating personal times of fasting. It is merely organizing a time of fasting for the entire church as one family.

Moreover, for the undisciplined Christians like myself, having a yearly time of fasting helps me remember to fast and pray.

So, there you have it folks. These are the top three reasons which Evangelicals use for not upholding Lent and these are my three humble responses.

Whether Lent means letting go of something you like for 40 days or fasting till noon everyday, please, take this time to allow God to enter your everyday life.

Our days are so busy and crowded with many things that take us away from God’s presence, that any tradition which allows God to invade our days is welcomed. I not only uphold Lent, I wish we had more Lent-like invasions of our days.

Let us stand in prayer:

Lord,

Remind us of your presence,

With every pang of hunger,

With every missed meal,

With every heartbeat

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

Ash-Wednesday-cropped

مدونة #40 – هل يجب أن يصوم الإنجليون الصوم الكبير؟

نحن في زمن الصوم الكبير

لكل القراء غير المسيحيين، الصوم الكبير هو فترة 40 يوم من الصوم والصلاة في الروزنامة الكنسية، وينتهي في عيد الفصح، الوقت الذي نتذكر فيه موت وقيامة يسوع

العديد من المسيحيون سيعتقدون أن عنوان هذه المدونة غريب. بالطبع يصوم المسيحيون الصوم الكبير. ولكن العديد من الإنجليين حول العالم، وفي لبنان أيضا، يرفضوا أن يلتزموا بالصوم الكبير

سوف أقدم الأسباب الرئيسية التي يتلوها الإنجليون في رفضهم للصوم الكبير. سوف اقدم أيضا رد قصير لكل منها. هذه هي الأسباب التي سمعتها في الـ26 سنة من حياتي كشخص إنجيلي لبناني. هيا بنا

السبب 1 – العهد الجديد لا يطلب منا أن نصوم لمدة 40 يوما

هذا الأمر غير موجود في الكتاب المقدس. هذا هو السبب الرئيسي. تاريخيا انفصل الإنجليون عن الكنيسة التقليدية لأنهم اتهموها بعدم ابتاع الكتاب المقدس وزيادة تقاليد غير كتابية. إذا، الصوم الكبير هو تقليد غير كتابي ولا يجب أن يتبعه المسيحيون

ردّي على السبب 1

نعم، الصوم الكبير غير مذكور في الكتاب المقدس. لا يوجد آية تقول: الحق الحق أقول لكم يجب أن تصوموا لمدة 40 يوم و40 ليلة قبل الإحتفال بموتي وقيامتي. ولكن الكتاب المقدس مليئ بالأحداث الشبيهة بالصوم الكبير في حياة شعب الله، ولعلّ أبرزها هاتان القصتان: شعب إسرائيل تاه 40 سنة في البرية قبل دخول أرض الموعد ويسوع صام 40 يوما في البرية قبل بدء خدمته. إذا يبدو أن الرقم 40 في الكتاب المقدس يدل على فترة تحضير أو سعي نحو الله

نقطة أخرى أساسية هي أن في الكنيسة ليس كل ما نفعله مذكور أو موصى به في الكتاب المقدس. في الكنيسة الإنجيلية لدينا تقليد بأن يكون هناك عظة لمدة 30-40 دقيقة كل نهار أحد. هل يأمر الكتاب المقدس بذلك؟ كلا، ولكنه يذكر أن الرسل كانوا يعلّمون الكنيسة لذا نحن أيضا نعلّم الكنيسة. الكنيسة الإنجيلية تحتفل بعيد الميلاد وعيد الفصح كل سنة. هل يأمرنا الكتاب المقدس بذلك؟ كلا، ولكننا نتذكر ولادة وموت وقيامة سيدنا لأن هذه القصص مذكورة في الكتاب المقدس وهي جزء من تاريخنا. تقريبا كل التقاليد التي لدينا (ما عدا ربما كسر الخبز والمعمودية) ليست وصايا في الكتاب المقدس ولككنا نمارسها لأنها تساعدنا على التعبير عن العبادة لله كما نراها في الكتاب المقدّس

الكتاب القدس نفسه هو مجموعة كتابات لعدة أناس كانوا مثلنا يحاولون أن يعبدوا الله. لما لا نقدّس 40 يوم من السنة كل سنة كما فعل يسوع، لنجهّز أنفسنا للإحتفال بالفصح؟ ما الأمر غير الكتابي بالفصح؟ هل هو الصوم؟ هذا أمر كتابي! هل هو الـ 40 يوم، هذا أيضا كتابي. الصوم كجسد واحد وكنيسة واحدة؟ هذا أكثر أمر كتابيّ! يسوع باستمرار يوصينا أن نكون واحد. ما الذي تبقّى لنا ككنيسة عالمية يوحّدنا غير بضعة تقاليد، ومنها الصوم الكبير؟

السبب 2 – الكثير من الناس يصومون الصوم الكبير كواجب وليس من كل القلب

هذا السبب الشائع الثاني الذي يذكره الإنجليون ضد الصوم الكبير. هذا الموسم هو مجرّد طريقة أخرى للمسيحيين غير التابعين حقا للمسيح لكي يشعروا بالرضا من أنفسهم من خلال “الأعمال الصالحة” بينما قلوبهم بعيدة عن الله. يصومون لمدة 40 يوم ومن ثم يعودو لعمل الشر

ردّي على السبب 2

نعم، الكثير من الناس يصومون من أجل المظاهر ولزيادة أعمال صالحة في رصيدهم أمام الله. ولكن فقط لأن بعض الناس يفعلون أمر ما بشكل خاطئ لا يعني أننا جميعا يجب أن نتوقف عن فعل ذلك الأمر

تقريبا كل شيء نفعله كبشر بشكل عام وكمؤمنين بشكل خاص يتم إساءة استخدامه من بعض الناس. بعض الناس يشاهدون الأفلام الإباحية عبر الإنترنت، فهل يعني هذا أننا يجب أن نتوقف عن استخدام الإنترنت؟ بعض الناس يحضرون الكنيسة ولكن لا يعبدون الله حقا فهل يعني هذا أننا يجب أن نتوقف عن الذهاب للكنيسة؟ بعض الناس يقتلون باسم الله فهل يعني ذلك أننا يجب أن نتوقف عن عبادة الله؟ بعض الناس يرنمون الترانيم الروحية بشفهاهم بينما قلوبهم بعيدة عن الله فهل يعني ذلك أننا يجب أن نتوقف عن الترنيم؟

وأكثر بعد من ذلك، من منا لديه قلب نقي حقا؟ أنا لا أمتلكه. هناك الكثير من الاشياء التي أفعلها لأرضي الناس وليس الله. هل يجب إذا أن أستسلم وأرفض كل التقاليد وكل الأعمال؟ على العكس! أنا أبذل جهدي لكي أعطي الحياة إلى التقاليد اليومية والسنوية في الكنيسة لكي أختبر الله بطريقة حميمية. المشكلة ليست في التقاليد بل فيّ أنا

السبب 3 – لا نحتاج للصوم الكبير لأنه بإمكاننا أن نصوم في أي وقت من السنة

نعم. يمكن للصوم أن يتم في أي وقت. الكثير من الناس يصومون في الصوم الكبير ولا يصوموا في أي وقت آخر من السنة. نحن لا نحتاج للتقليد لممارسة إيماننا

ردّي على سبب 3

نعم، أنا أوافق انه يمكننا أن نصلي ونصوم في أي وقت من السنة لأجل أي امر أو مشكلة تواجهنا. أنا أوافق بالكامل مع هذا الطرح

ولكن للأسف، في الكثير من الأحيان، أو على الأقل معي أنا، الحرية من التقليد تصبح حرية من الصوم. لولا الصوم الكبير أنا لا أصوم كل السنة. هل نحن نحتاج لتنظيم نشاطات الإيمان لكي نعملها؟ ألا يمكن أن تكون عفويّة ومدفوعة بالروح القدس؟ بإمكانها أن تكون ذلك ولكننا أيضا بحاجة للتنظيم. أوليس التنظيم الحكيم للأمور أيضا مدفوع من الروح القدس؟

دعونا نأخذ مثالا من العالم العلماني. ماذا لو أتت مجموعة من الأهل وقالوا للمدرسة أنهم يريدون العطلة أن تكون مفتوحة لحين هم يشعرون بالتعب وليس فقط في الصيف، فيأخذون إجازة عندما يريدون. هل سينجح الأمر؟ على الأرجح لا. نحن نحتاج للعطلة الصيفية المنظمة لمدة 3 أشهر كل سنة لكي نخطط للسنة بحسبها

الا ننظّم اجتمعاتنا أسبوعيا؟ ألا تحدث في نفس الوقت كل أحد من كل أسبوع؟ أليس هذا تقليد؟ بالطبع. ولكنه تقليد صحي وذو معنى. نحن نأكل وننام ونذهب للعمل في نفس الوقت كل يوم، وهذه كلها تقاليد. إذا، لما لا يكون لدينا تقليد سنوي من الصوم والصلاة؟ هذا ليس إلغاء للصوم الشخصي بل هو تنظيم لوقت الصوم للكنيسة كلها كعائلة واحدة

زد على ذلك أنه للمسيحي غير المنظّم، مثلي، وجود وقت سنوي للصوم يساعدني على أن أتذكر أن أصوم وأصلي

إذا، هذا ما لدي لأقوله يا ناس حول الأسباب الثلاثة الأساسية التي يستخدمها الإنجيليون لتبرير عدم التزامهم بالصوم الكبير وهذه ردودي الثلاث المتواضعة

قد يعني الصوم الكبير أن تتخلى عن أمر تحبه لأربعين يوم أو أن تصوم حتى الظهر، ولكن رجاءا خذ هذ الوقت لتسمح لله أن يدخل حياتك اليومية

أيامنا مليئة بالإزدحام وبالكثير من الأمور التي تبعدنا عن وجود الله. لذا أي تقليد يسمح لله بأن يجتاح أيامنا مرحّب به. أنا ليس فقط ألتزم بالصوم الكبير بل أتمنى لو كان لدينا اجتياحات أكثر مثل الصوم الكبير لأيامنا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا بحضورك معنا

مع كل وخزة جوع

مع كل وجبة غائبة

مع كل دقّة قلب

آمين

Advertisements

5 Things Christians Can Learn from their Muslim Neighbours -خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم المسلمين

 

As the world shakes in fear from Muslim extremists, it is good to remember that there are hundreds of millions of Muslims who are not roaming the face of the earth searching for Christians to kill them (it might be also good to remember that the Muslims extremists are also killing Muslims, but let’s leave that for another day).

Actually, it is good to remember that there are things that Christians can learn from their Muslim neighbours.

I am not saying that I have decided to leave my faith in Jesus and become a Muslim.

I am not saying that Islam is better than Christianity or vice versa.

I am only trying to say that amid in this heyday of fear and hatred, it is good to sit and look at our Muslim neighbours. Perhaps we can find some things worthy of imitation. I found five, but I am sure there are more. So, without much further ado, here are my humble observations:

 

1- Muslims greet each other with a wish for peace

The famous Muslim/Arab greeting is A’Salamo Alaykom (peace be on you). I do not know about you, but Bonjour or Bonsoir (the standard greeting in Lebanon) does not have the same ring.

Maybe we need to remember that Jesus was famous for promising his disciples peace. Some churches pass the peace on Sunday. What would happen if we “passed the peace” to every person we met all day every day?

 

2- Muslims pray five times per day

Many devout Muslims pray five times per day. I know that the apostle Paul asks us to actually pray every moment of the day. But many times, at least for me, praying all day becomes mumbling a prayer into my pillow as I fall asleep.

There is something special about prayer interrupting the life of a devout Muslim. He might be a policeman in the middle of traffic, but when the call to prayer comes, he spreads the carpet in the middle of the road and kneels to pray. Prayer interrupts, even invades, everyday life. Don’t we need prayer, being aware of God’s presence, to invade our every moment?

 

3- Muslims bow down in reverence when they pray

Muslims are required to bow down, their faces touching the floor, when they pray. There is a beauty, a certain reverence, in bowing down before God and not simply closing our eyes to pray.

I always find it ironic when we are singing songs of worship for God in church, and words such as “we bow down before you” or “we give you our everything” come up, and we are singing them while we seated comfortably in our cushioned pews. Actually, the original word for “worship” in the New Testament προσκυνέω (proskuneō) means to bow down to kiss the hand of someone who is more important than you, or to throw your body down in adoration at the feet at someone (think: 13-year girl meeting Justin Bieber). The word worship means bowing down.

Yes, one can bow down before God in her/his heart. But perhaps our bowed bodies during prayer can remind our hearts of the greatness of God?

 

4- Muslims pray in tight rows

When a Muslim enters a mosque to pray, he fills in the first row first. The Muslims pray while kneeling close to each other in tight rows. It is a sign of unity, of strength, and as some parts of the Hadith say, a way to block Satan any entry in-between the worshipers.

It sometimes feels that people in church are playing a game which is called: find-an-empty-row-so-you-can-sit-on-your-own. And woe be to the late-comer who has to sit beside someone else.

What would happen if we filled in the rows starting up-front, sitting together as one group? What would happen if we moved to make space for new-comers and provided a welcoming space for them into our worship time? Is Satan finding a place to sit between us?

 

5- Muslims Unite Once Every Year in Mecca

Islam, much like Christianity, has different sects and various interpretations of the same holy books. However, Muslims unite once year during their pilgrimage to Mecca. There is a sense of Ummah (nation). All Muslims belong to one nation, even if they come from different ethnicities and backgrounds. They all wear the same clothes, walk the same paths, and pray in the same place. Looking at them convened in Mecca you cannot differentiate between the different sects and ethnicities in Islam.

Have we, as Christians, forgotten that we belong to one Kingdom? Sometimes churches across the street do not communicate with each other. We do not have a Mecca. Can we create small “Mecca’s” of shared fellowship in our local towns and cities with other Jesus-followers?

 

There are my five simple observations.

To my Christian readers I ask, are there other things you can learn from your Muslims neighbours?
To my Muslim readers I ask, are there things you can learn from your Christian neighbours?

Do we even know our neighbours to begin with, or are we too busy fighting each other?

The blog ends here, but hopefully the conversation has just begun…

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We are good at seeing the speck

In the eyes of the other,

And we forget the plank of wood

In our own eyes

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #34: خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم الإسلام

بينما يرتجف العالم خوفا من المتطرفين الإسلام، من الجيد أن نتذكر أنه هناك مئات الملايين من المسلمين لا يجولون الأرض هائمين وباحثين عن مسيحيين ليقتلوهم – قد يكون أيضا من الجيد أن نتذكرأن المتطرفين الإسلام أيضا يقتلون المسلمين ولكن سنترك هذا الموضوع ليوم آخر

من الجيد أيضا أن نتذكر أنه هناك أمو ممكن أن يتعلمها المسيحيون من جيرانهم المسلمين

أنا لا أقول أنني قررت أن أترك إيماني بيسوع وأعتنق الإسلام

ولا أقول أن الإسلام أفضل من المسيحية أو العكس

جل ما في الأمر أني أقول أنه في زحمة الخوف والكراهية من الجيد أن نجلس وننظر إلى جيراننا الإسلام. لربما نجد بعض الأشياء التي تستحق أن نقّلدها. أنا وجدت خمسة أشياء وبالتأكيد هناك أكثر. إذا، بدون كثرة كلام ها هي تأملاتي المتواضعة

المسلمون يسلمون على بعضهم البعض بدعوة للسلام

التحية العربية والإسلامية المعهودة هي السلام عليكم. أعتقد أنها تحية أجمل من بونجور أو بونسوار كما تعوّد اللبنانيون. لربما نحن بحاجة أن نتذكر كيف يسوع وعد تلاميذه بالسلام. بعض الكنائس تمارس تمرير السلام نهار الأحد

ماذا سيحدث لو “مررنا السلام” لكل شخص نلتقي به كل يوم وطوال النهار؟

المسلمون يصلّون خمس مرات في اليوم

الكثير من المسلمين الملتزمين يصلّون خمس مرات في اليوم. أعرف أن الرسول بولس دعانا لنصلي بدون انقطاع وفي كل لحظة. ولكن في الكثير من الأحيان، على الأقل هذا ما يحدث معي، تصبح الصلاة بلا انقطاع هي تمتمة صلاة سريعة في المخدّة قبل النوم

هناك أمر مميز حول الصلاة التي تقاطع حياة المسلم اليومية. قد يكون شرطي مرور في وسط ازدحام السيارات ولكن عندما يسمع الدعوة للصلاة يمد السجادة وينحني بين السيارات في وسط الطريق ليصلي. الصلاة تقاطع ولا بل تجتاح الحياة اليومية. ألا نحتاج للصلاة، أي الوعي بحضور الله معنا، أن تجتاح كل لحظاتنا؟

المسلمون ينحنون احتراما عند الصلاة

عندما يصلي المسلم ينحني ويلمس وجهه الأرض. هناك جمال وهيبة في الإنحناء أمام الله وليس فقط إغماض العينين

دائما أجد أنه من المضحك أن نرنم نهار الأحد ترانيم تحتوي على جمل مثل “أسجد لك” أو “لك كل حياتي” بينما نحن نجلس باسترخاء على مقاعدنا المريحة. كلمة “عبادة” في الأصل اليوناني هي بروسكينيو وتعني الإنحناء لتقبيل يد شخص أهم منك أو أن ترمي جسدك في تعبّد وفرح أمام شخص ما (مثل ردة فعل مراهقة على رؤية ملحم بركات). كلمة عبادة تعني الإنحناء

نعم، بإمكان الشخص أن ينحني لله في قلبه. ولكن ربما أجسادنا المنحنية وقت الصلاة تذكّر قلوبنا بعظمة الرب

المسلمون يصلّون في صفوف مرصوصة

عندما يدخل المسلم ليصلي في الجامع يتقدم ويملأ الصف الأول. والمسلمون يصلّون جالسين في صفوف مرصوصة. هذه علامة وحدة وقوة وكما يقول بعض الحديث، لمنع الشيطان من الدخول بين المصلين

في بعض الأحيان أشعر وكأن الناس في كنيسة يلعبون لعبة هدفها ان يجلس كل شخص في صف لوحده. والويل للخاسر المتأخر الذي يضطر للجلوس في صف مع شخص آخر

ماذا سيحدث إن جلسنا من الأمام للخلف وملأنا المقاعد بجانب بعضنا البعض؟ ماذا سيحدث لو فتحنا مجال للوافد الجديد للجلوس بجانبنا وخلقنا مكان مرحّب به في عبادتنا؟ هل يجد الشيطان مكان للجلوس بيننا؟

المسلمون يتوحدون سنويا في مكة

الإسلام، مثل المسيحية، يمتلك عدة طوائف وتفاسير مختلفة للكتب المقدسة. ولكن المسلمين يتوحدون مرة في السنة في الحج إلى مكة. هناك حسّ بالأمة. كل المسلمون ينتمون لأمة واحدة بغضّ النظر عن خلفياتهم وجنسياتهم. كلهم يلبسون نفس الثياب  ويمشون نفس الطريق ويصلون في نفس المكان. عندما تنظر إليهم مجتمعين في مكة لا تستطيع أن تفرق بين الأعراق والجنسيات المختلفة

هل نسينا كمسيحيين أننا ننتمي لنفس الملكوت؟ في بعض الاحيان هناك كنائس في نفس الحي لا تتكلم مع بعضها البعض. لا نمتلك مكة. هل نستطيع ان نخلق “مكة” صغيرة هنا وهناك لكي يجتمع كل من يتبع المسيح معا؟

هذه ملاحظاتي الخمس البسيطة

أسأل قرّائي المسيحيين، هل هناك أمور أخرى بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم الإسلام؟

أسأل قرّائي المسلمين، هل هناك أمور بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم المسيحيين؟

هل نعرف جيراننا أم نحن مشغولين بالعراك؟

المدونة تنتهي هنا على أمل أن تبدأ من هنا الأحاديث

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نرى القشة بسرعة

في أعين الآخر

وننسى الخشبة

في أعيننا

آمين

Is God Deaf? هل الله أطرش؟

Palestine is on my mind.

On my heart.

The state of affairs in Palestine has gone bad in the past weeks.

It was already bad. The Palestinians have been living under occupation since 1948 and Israel continues to build illegal settlements. Even Palestinians living in Israel do not have their rights.

But things have gone extra bad.

I find that I do not have energy to post articles showing the oppression (for more information read through the page of Jewish Voice for Peace on Facebook – they are Jews who speak up against Israel, just so you do not accuse me of being an anti-Semitic Semitic Arab)

I find that I do not have energy to go through theological and Biblical debates on the whole “people of God” issue. One day I will. Maybe soon. But not today.

Today I am too tired and sad to go through lengthy discussions with people who refuse to acknowledge that there is a problem to start with.

So here are my simple thoughts on the state of affairs in Palestine:

Oppression hurts even when you are not receiving it

I find that receiving instant news messages on my phone saying that yet another Palestinian child has died hurts, even though nothing has happened to me or my family.

Two weeks ago I was with an old Syrian man at the Lebanese General Security offices helping him out with his visa in Lebanon, and the police were treating him (and the other Syrians) like animals. A young officer, young enough to be his grandchild, shouted at him for five minutes in front of everyone, humiliating him. I found myself hurt, though the officer hadn’t shouted at me. Not just disturbed, but hurt, as if I had been humiliated.

Oppression hurts, really hurts. Is that what God feels, multiplied by a million, as he looks at the entire human race every day?

Violence will not solve the problem

Israel uses violence to protect itself. It builds high walls, bombs thousands to death in needless wars, places children in jail for throwing stones, opens fire at any suspect, and recently has started to arm its citizens so they too can commit violence.

Some Palestinians, frustrated and losing everything, have also replied in violence, using whatever meagre supplies they have (stones, knives, hands and feet).

But violence will not solve it. I am reminded of Jesus saying that when you fight by the sword you will die by the sword.

As long as Israel refuses to treat the Palestinians as humans, then it will remain stuck in a whirlpool of violence. Hate will get hate. War will get war. The Israeli people will find themselves surrounded by an angry oppressed people, and the Palestinians will find themselves suffocating in hate and oppression. Death comes out of violence, and not life.

Bad Theology is deadly

I will not argue theology in this blog.

But listen to me.

Yes, I am talking to Zionist Christians.

Listen to me!

If you need Biblical interpretation and theological arguments to convince you that killing people and taking their land is wrong, then I do not want to have that conversation with you. I pause before I can call you family.

How do I know your theology, the way you view God, is wrong? Simply because you cheer for death and hatred. I do not know your God. I do not worship your God. I worship a God who summarized all of the law with the call to love.

So I love you (or I try to, at least) but I think your theology is death because it refuses to feel mercy with the oppressed, and that is not love.

Is God deaf?

I find myself asking this question in days like this. Honestly, I ask it every time I watch the news.

In Luke 18 Jesus tells a parable about a widow who seeks justice from an unjust judge (try saying that 10 times real fast). This unjust judge refuses to give her justice, until he grows tired from her nagging and hears her plea. Then Jesus asks the question I am asking, and we are all asking: “will not God (who is just and unlike this evil judge) give justice to his elect who cry to him day and night? Will he delay long over them?”

Then Jesus affirms: “I tell you, he will give justice to them speedily.” Jesus adds, I expect sadly, “when the Son of Man (aka Jesus) comes, will he find faith on earth?”

Luke tells us that Jesus told this parable to encourage his followers to pray and not lose hope.

Is God deaf? Where is his speedy justice?

Is it that the church is not crying out for justice? Have we no faith?

Worse yet, are we crying out for war and hatred?

Palestine is on my mind and heart. It is also in my prayers.

The oppressed are on my mind and heart. They are also in my prayers.

The oppressors are on my mind and heart. They are also in my prayers.

There is a just God. I will wait on him

Let us stand in prayer:

Lord,

Will you show your mercy?

Will you come back?

Do you hear us?

We need you

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #31: هل الله أطرش؟

فلسطين في أفكاري

على قلبي

الأوضاع في فلسطين تأزمت في الأسابيع الماضية

هي أصلا متأزمة. الفلسطينيون يعيشون تحت الإحتلال منذ العام 1948 ولاتزال اسرائيل تبني المستوطنات غير الشرعية. حتى الفلسطينيون الساكنون في اسرائيل لا ينالون حقوقهم

ولكن الأمور تأزمت أكثر

وأجد أنني لا امتلك القوة على وضع المقالات التي تفضح الظلم

أجد أنني لا أمتلك القوة على السير في مناقشات لاهوتية وكتابية طويلة حول قضية “شعب الله”. يوما ما سأفعل ذلك. ربما قريبا. لكن ليس اليوم

اليوم أنا تعبان وحزين وغير قادر على الخوض في نقاشات مع ناس يرفضون الإعتراف حتى أنه توجد مشكلة

هذه هي أفكاري البسيطة حول الأوضاع في فلسطين

الظلم يوجع حتى ولو لك تكن تتلقاه أنت

أجد أن تلقي الرسائل الإخبارية الفورية على هاتفي وهي تقول لي يوميا عن قتل أطفال فلسطينيين أمرا موجعا، حتى ولو لم يحدث شيء لي ولعائلتي

قبل أسبوعين كنت مع رجل عجوز سوري في الأمن العام اللبناني لأساعده على الحصول على إقامة في لبنان ورأيت قوى الأمن تعامل السوريين مثل الحيوانات. وقف ضابط صغير، يكاد يكون حفيد صاحبي، وصار يصرخ به أمام الجميع بشكل مهين ومشين. وجدت نفسي أنا أتوجع مع أن الضابط لم يصرخ علي أنا. لم اتضايق فقط بل توجعت وكأنني أنا من أهنت

الظلم يوجع جدا. هل هذا ما يشعره الله، مضروبا بمليون مرة، وهو ينظر للبشرية يوميا؟

العنف لن يحل المشكلة

اسرائيل تستخدم العنف لتحمي نفسها. تبني الجدران العالية، وتقصف آلاف القتلى في حروب عبثية، وتضع الأطفال في السجون من أجل جرم رمي الحجارة، وتفتح النار على أي مشتبه به، ومنذ بضعة اسابيع بدات تشجع مواطنيها على حمل السلاح

بعض الفلسطينيون الذين امتلؤو باليأس بعد أن خسروا كل شيء أيضا ردوا بعنف مستخدمين الموارد الفقيرة الموجودة بين أيدهم مثل الحجارة والسكاكين وأجسادهم

ولكن العنف لن يحل المشكلة. وأتذكر كلام يسوع بأن القتل بالسيف يجلب الموت بالسيف

ما دامت اسرئيل ترفض معاملة الفلسطينيين كبشر فستبقى عالقة في دوامة العنف. الكره يجلب الكره. الحرب تجلب الحرب. والشعب الإسرائيلي سيجد نفسه محاطا بشعوب مظلومة وغاضبة، والفلسطينيون سيجدون أنفسهم مخنوقين بالكره والظلم. الموت يأتي من العنف وليس الحياة

اللاهوت السيئ قاتل

لن أناقش اللاهوت في هذه المدونة

ولكن اسمعوني

نعم، أنا أتكلم معكم يا أيها المسيحيين الصهاينة

اسمعوني

إذا كنتم بحاجة لتفاسير كتابية ونقاشات لاهوتية لكي تقتنعوا أن قتل الناس وأخذ أرضهم أمرا خاطئ فأنا في هذه الحالة لن أدخل معكم في هذا الحديث، وأتردد قبل أن أدعوكم عائلتي

كيف أعرف أن لاهوتكم، أي نظرتكم لله، خاطئة؟ بكل بساطة لأنكم تحتفلون بالقتل والكره. أنا لا أعرف إلهكم. أنا لا أعبد إلهكم. أنا أعبد الإله الذي لخص كل الناموس بوصية المحبة

إذا أنا أحبكم (أو أجرب على الأقل) ولكني أعتقد أن لاهوتكم هو الموت لأنكم ترفضون أن تشعروا بالرحمة مع المظلوم وهذه ليست محبة

هل الله أطرش؟

أجد نفسي أسأل هذا السؤال في هذه الأيام. لكي أكون صادقا، أسأله في كل مرة اشاهد الأخبار

في لوقا 18 يروي يسوع مثل عن أرملة تطلب العدل من قاضي ظالم. وهذا القاضي الظالم يرفض أن يعطيها العدل إلى أن يمل من إلحاحها ويسمع صوتها. ومن ثم يسأل يسوع السؤال الذي أسأله أنا ونسأله كلنا: “ألن ينصف الله (الذي هو عادل وليس ظالم مثل القاضي في القصة) مختاريه الذين يصرخون إليه ليلا نهارا؟ هل سيتأخر؟

ومن ثم يؤكد يسوع قائلا “أقول لكم سيسرع بالعدل لهم.” ومن ثم يزيد يسوع بحزن “ولكن عندما يأتي إبن الإنسان  – أي يسوع – هل سيجد إيمان على الأرض؟

لوقا يقول لنا أن يسوع روى هذا المثل ليشجعهم على الصلاة وعدم فقدان الأمل

هل الله أطرش؟ أين إنصافه السريع؟

هل الكنيسة تصرخ من أجل العدل؟ هل لدينا إيمان؟

أو، هل نصرخ لأجل الحرب والكره؟

فلسطين في أفكاري وعلى قلبي. وهي أيضا في صلواتي

المظلومون في أفكاري وعلى قلبي. وهم أيضا في صلواتي

الظالمون في أفكاري وعلى قلبي. وهم أيضا في صلواتي

هناك إله عادل. سأنتظره

دعونا نقف لنصلي

يا رب

هل ترينا رحمتك؟

هل سترجع إلينا؟

هل تسمعنا؟

نحتاجك

آمين

We follow a false religion – نحن نتبع ديانة زائفة

Have you ever felt that or is it only me? Have you ever thought, like me, that we must have somehow missed out on the true religion and are now following a false one?

We enter a big room on Sunday morning, sing songs, hear a person (unfortunately usually a man) speak for 30-50 minutes (30 if your lucky), eat bread, drink wine (or grape juice), stand outside the building saying hi to each other with our mouths full of cake and then go home.

Really? Is that it? Is that the “Kingdom of God” which Jesus preached and we have heard about a thousand times? Is that the “salvation” we have been granted? Well, many Sundays I yearn for salvation from the Sunday service with its loud music and constant preaching.

I have discussed before my opinion of how we do church. We sometimes get lost in focusing on numbers, or refuse to prepare our service, or simply fill our Sunday mornings with noise.

However, if you look at the life of Jesus, you notice that the man had an exciting life! He went around healing people, fighting demons, and teaching about a wonderful Kingdom which placed poor people first and rich people last. I can’t see that in our churches today. Church is not always exciting, encouraging, or down-right Jesus-like.

If people can’t experience Jesus in the church, then where will they find him?

The prophet Isaiah (chapter 58) called his people liars, telling them that God does not accept their prayers and fasting (today: our singing and preaching) because while they fast they oppress the weak and fight among themselves. What do you want us to do then Isaiah? He tells the people to free the oppressed and share what they have with the poor.

James in the New Testament (chapter 1) accuses the church of being people who hear a lot but do nothing (remind you of anyone?). He tells them then that the religion that is true is to visit orphans and widows, and keep ourselves far from sin.

Jesus in the gospel of Matthew (chapter 25) speaks of the final day of judgement when all will stand before his throne. What will he ask them then? Will it be a question of theology, or how loud they sang on Sunday, or how many services they attended, or how many people prayed with them the magic prayer and accepted Jesus into their hearts? No!

Based on what criteria will Jesus choose those whom he will bless: “I was hungry and you gave me food, I was thirsty and you gave me drink, I was a stranger and you welcomed me, I was naked and you clothed me, I was sick and you visited me, and I was in prison and you came to me.”
Really, we did, the blessed will exclaim in astonishment? Yes, Jesus will reply, because when you did any of these to the least of my brothers and sisters then you have done to me.

Here are a few things we can start to do other than attend a meeting on Sunday to start to follow the true religion:

– Do not ask a person “how are you,” but rather ask “how is your _____(work, family, sick sister, fourth year in college, trapped parents in Syria, your fear of heights…etc.).” This assumes that you must get to know other people on a deeper level beyond being able to recognize them if you met on a bus.

– Visit someone, anyone, once per week. It is amazing how much a house visit will help build relationships and give you a chance to meet the needs of others (be they at home, hospital, or prison).

– Call people. You can use the regular phone, cellphone, viber, skype, and now Whatsapp. Just do it. Pick up the phone and call a friend, a family member, or a church member. See point 1 for instructions on what to talk about.

– Keep your hands in your pockets, ready to pull out that money in there (be it 1$ or 1000$) when you see a brother or sister in need.

– Keep your hands out of your pockets, ready to greet new people who might come on Sunday. Be ready to greet and welcome any person you meet also outside church. Apply all the above points after the initial greeting.

What religion do you follow? Do you sing to a triune God of love with a bunch of strangers you do not love on Sunday?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us.

We worship ourselves

And call it true religion.

Give us to love

On Sunday

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #18: نحن نتبع ديانة زائفة

هل شعرتم بذلك الأمر يوما أم أنا الوحيد؟ هل فكرتم يوما مثلي باننا أخطئنا الهدف ونحن نتبع ديانة زائفة وغير حقيقية؟

ندخل غرفة كبيرة صباح الأحد، نغني، نسمع شخص (للأسف عادة يكون رجل) يتحدث لمدة 30-50 دقيقة (30 إن كنت محظوظا)، نأكل الخبز، نشرب الخمر (أو عصير العنب)، ونقف خارج المبنى ونحيي بعضنا البعض بأفواه مليئة بالكعك والقهوة ومن ثم نذهب للبيت

حقا؟ أهذه هي كل القصة؟ هل هذه هي “ملكوت الله” التي تكلم عنها يسوع والتي سمعنا عنها ألف مرة؟ هل هذا هو “الخلاص” الذي وُهب لنا؟ بصراحة في المثير من الأحيان أبغي الخلاص من اجتماع الأحد مع موسيقته المرتفعة والوعظ المستمر

لقد تكلمت قبلا عن رأيي بالطريقة التي نقوم بها بالكنيسة. في بعض الأحيان نفقد الطريق بتركيزنا على الأرقام، وأحيانا نرفض أن نحضّر وننظم اجتماعاتنا، وأحيانا بكل بساطة نملأ اجتماعات الأحد بالضجيج

وإن نظرنا إلى حياة يسوع نلاحظ أن الرجل عاش حياة مثيرة! لقد كان يجول ويشفي المرضى، يحارب الشياطين، ويعلم عن ملكوت عظيم حيث يصبح الفقراء أولا والأغنياء آخرا. ولكنني لا ارى هذا الأمر في كنائسنا اليوم. الكنيسة ليست دائما مثيرة أو مشجعة أو تشبه يسوع

إذا لم يستطع الناس أن يختبروا يسوع في الكنيسة، فأين سيجدونه؟

النبي إشعياء (الفصل 58) دعا شعبه بالكذابين وقال لهم أن الله لا يقبل صلواتهم وصيامهم (اليوم: ترنيمنا ووعظنا) وذلك لأنهم بينما يصومون يظلمون الضعفاء ويتعاركون فيما بينهم. ماذا تريد منا إذا يا اشعياء؟ قال للشعب أن يحرروا المأسورين ويشاركوا ما يملكون مع الفقراء

يعقوب في العهد الجديد (الفصل الأول) يتهم الكنيسة بأنها شعب يسمعون كثيرا ولا يعملون شيئا (ايذكرك هذا الأمر بأحد؟). ويقول لهم أن الديانة الحقة هي في زيارة الايتام والأرامل والإبتعاد عن الخطية

يسوع في إنجيل متى (الفصل 25) يتكلم عن يوم الدينونة الأخير حين سيقف الجميع أمام عرشه. ماذا سيسألهم؟ هل سيسالهم عن اللاهوت، او عن مدى ارتفاع صوتهم في الترنيم نهار الأحد، أو عن عدد الإجتماعات التي حضروها، أو عن عدد الاشخاص الذين صلوا معهم الصلاة السحرية وطلبوا من يسوع أن يدخل قلوبهم؟ كلا

بحسب أي مقاييس يا يسوع ستختار الذين ستباركهم: كنت جوعانا فأطعمتموني، عطشانا فسقيتموني، غريبا فأويتموني، مريضا فزرتموني، وفي السجن فأتيتم إلي

حقا، سيقول المباركون متفاجئون؟ نعم، سيرد يسوع، لأنكم متى فعلتم أحد هذه الأمور مع أي من إخوتي وأخواتي فبي فعلتم

هذه بعض الأمور التي نستطيع أن نبدا بفعلها عدا عن حضور الإجتماع نهار الأحد لكي نبدأ باتباع الديانة الحقيقية

 أ- لا تسال الشخص “كيف حالك” بل اسأل “كيف حال ______ (العمل، العائلة، أختك المريضة، دراستك في السنة الجامعية الرابعة، أهلك العالقون في سوريا، خوفك من المرتفعات…إلخ.).” هذا الأمر يتطلب منك معرفة للشخص المقابل أعمق من مجرد قدرة على التعرف إليه إن التقيتم على الباص

ب- قم بزيارة أحد، أي أحد، مرة بالأسبوع. من المدهش كم تبني الزيارة البيتية العلاقات وتعطيك فرصة لمعرفة وسداد حاجات الآخرين (زيارة بيتية أو في المستشفى أو السجن

ج- اتصل بالناس. بامكانك استخدام الخط الأرضي أو الهاتف الخليوي أو الفايبر أو السكايب أو الواتساب. افعلها (بيبسي يللاااا). احمل الهاتف وتحدث مع صديق أو فرد من العائلة أو فرد من الكنيسة. أنظر النقطة أ لمعرفة موضوع الحديث

د- ابق يديك داخل جيابك مستعدا لإعطاء المال (ألف ليرة لبنانية أو الف دولار أمريكي) عندما ترى حاجة أخ او أخت

ه- ابق يديك خارج جيابك مستعدا لإلقاء السلام على كل إنسان جديد يأتي الأحد أو أي انسان تلتقي به خارج الكنيسة. طبّق كل النقاط أعلاه بعد السلام والتحية

ما هي الديانة التي تتبعها؟ هل ترنم لإله الثالوث المحب مع حفنة من الغرباء الذين لا تحبهم؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نعبد أنفسنا

ونسمي الأمر الديانة الحقيقية

أعطنا أن نحب

نهار الأحد

آمين

5 Easy Ways to Stay Alive in Today’s Busy Schedule – خمس طرق سهلة للبقاء على قيد الحياة في جدول حياتنا المشغول

The world we live in is crazy. Mad I say. Our lives are as loony as it gets.

Nobody has time anymore. People have babies, get married, travel, return from travels, die, and nobody visits them or asks about them.

My average day starts at 5:50 am, and I hit the road running. I rush to get dressed, rush to work, rush to finish the tasks ahead at school, rush to my afternoon job, and finally rush home to jump into bed at 10:30 pm. Before I know it I am waking up again to begin another day!

This can’t be the life God calls us to live. Over the years (yes, I am an old man of 25) I have found that the following 5 techniques help me keep my head above the water, and even float in peace every now and then. So, without much further ado, I present to you 5 easy ways to stay alive in today’s busy modern world:

1- Prepare a daily agenda

I can hear those who still go to school groaning. Many of the things we learn at school are useless, but not all, like the skill of writing a daily “to-do list.” A friend of mine introduced me to the website http://www.timemanagement.com/ a year ago. I found time to read through the tips on time management and also signed up for a daily tip. It was life-changing! Today if you hear the voice of this website, do not harden your heart.

The most important thing I learned from this website is to sit down and write what I plan to do today in small steps, not more than 8 per day. It has provided structure for my schedule and helped me choose what to do every day. Which brings us to our second point:

2- Say no

I confess: I am bad at this. I get a phone call asking me to speak at a youth meeting and I get the Mother-Theresa-these-people-need-me feeling. Two weeks later the feeling is gone as I sit through the night preparing a power point presentation.

Recently however, I have said no to many things. It feels good. As Dr. Perry Shaw puts it: there is a God, and you are not him.

3- Do something meaningless

After a long day, it always helps me to watch some TV for a short time or simply lose myself in a book (Harry Potter, Game of Thrones…etc.). None of these things are meaningful in themselves. However, we all need to unwind, sit back, and relax after a long day of work.

4- Find those “aaaah” moments in your day

I remember rushing to the library of ABTS to work on a paper I had to turn in in six days. I had four hours before the library closed in which I had to read and summarize many pages. As I parked my car and stood beside it, I gazed in front of me and saw Beirut bathed in the rays of the setting sun. I had an “aaaah” moment. I stood for two minutes, doing nothing, and simply being. I remember praying: Lord, thank you for this beauty.

Learn to find “aaaaah” moments in your busy days. Moments when you have a kind of selah. It is that word we encounter in the psalms. A pause if you want. As my dear professor John Haines used to say: When a Selah comes you pause and think on what you have just heard, and think on what you expect to come next. A selah is a moment of silence in the noise of our hours. Silence, as I have said before, enables us to hear God in the midst of our busy schedule.

5- Pray

Some say pray in the morning. It has never worked for me. I am not a morning person. If you can, then please do begin your day with God. A devotional I read the other day invited us to “wear God” before we begin our day, so we can stay in tuned to Him. Paul encourages us to pray all the time. The late Pastor Raja always repeated this advice: before you sleep think on your day. Confess the sins you have done, thank the Lord for his blessings, and ask for strength for tomorrow.

In The Rule of Benedict the monks are asked to work but also to have times of reading and prayer throughout the day and night. Joan Chittister comments on this part of the Rule:

Work is not what defines the Benedictine. It is the single-minded search for God that defines the Benedictine spirituality […] The monastic does not exist for work […] Once the retirement dinner is over and the company watch is engraved, there has to be something left in life that makes us human and makes us happy or life may well have been in vain. That something, Benedictine spirituality indicates, is a mind and heart full of a sense of meaning and an instinct for God. (214-215, 2010)

So, I ask you and ask myself today, as we run our daily repetitive races, what drives us forward? What are we seeking? Are we too busy that completely miss out on God?

Here are my five humble ways to stay alive in today’s busy schedule, do you have any more to add?

Let us stand in prayer:

Lord,

We run in circles

Missing the centre.

Give us to live more

And run less

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #17 – خمس طرق للبقاء على قيد الحياة في جدول حياتنا المشغول

العالم الذي نعيش فيه اليوم مجنون. وحياتنا تصبح اكثر جنونا مع مرور الأيام

لا يمتلك أحد الوقت. الناس تلد الأطفال، يتزوجون، يسافرون، يعودون من السفر، يموتون ولا يأتي أحد لزيارتهم أو الإطمئنان عليهم

يومي العادي يبدأ الساعة 5:50 صباحا، وابدأه راكضا. أركض لألبس ثيابي، وأركض للعمل، وأركض لأنهي كل مهماتي في المدرسة، ثم أركض لعملي الثاني بعد الظهر، وأخيرا أركض للمنزل لأقفز إلى السرير الساعة 10:30 مساءا. وأجد نفسي أواجه يوم آخر

ليست هذه الحياة التي يدعونا إليها الله. مع مرور السنين (نعم أنا رجل عجوز عمري 25 سنة) وجدت أن الطرق الخمس المقبلة تساعدني لأبقي رأسي فوق الماء وحتى لأطوف بسلام في بعض الأحيان. إذا، ومن دون كثرة كلام، أقدم لكم 5 طرق للبقاء على قيد الحياة في عالمنا المشغول

أ – حضّر لائحة واجبات يومية

أنا متأكد بأن التلاميذ الآن يتمتمون انزعاجا. نحن نتعلم كثير من الأشياء التي لا تفيدنا في المدرسة ولكن إحدى الأشياء المفيدة هي مهارة كتابة لائحة يومية من الأمور التي ننوي إنجازها. أهم شيء هو أن تجلس يوميا وتخطط لنهارك بكتابة 8 أمور على الأكثر تريد أن تنجزها اليوم. هذا أعطى تنظيما لنهاري وساعدني لأختار ما يجب أن أفعله كل يوم. وهذا يأتي بنا إلى النقطة الثانية

ب- قل لا

أنا اعترف: أنا سيء في هذه الناحية. يأتيني اتصال هاتفي ويُطلب مني أن أتكلم في اجتماع شبيبة وتتملكني النخوة وأقول نعم. الشعور الجميل يزول عندما أجد نفسي بعد أسبوعين جالسا بعد نصف الليل أحضر الكلمة

ولكن منذ فترة وجيزة قلت لا للكثير من الأشياء. أشعر بالرضى. وكما يقول الدكتور بيري شو: هناك الله، وهو ليس أنت

ج- اعمل شيئا بلا معنى

بعد نهار طويل يساعدني أن أشاهد القليل من التلفاز أو أضيع في كتب (هاري بوتر، لعبة العروش…إلخ.). هذه الأشياء لا تضفي معنى لحياتي بحد ذاتها، ولكننا كلنا بحاجة أن نسترخي ونأخذ استراحة بعد نهار عمل طويل

د- فتش عن لحظات الـ “آآآآآه” في يومك

أتذكر كيف هرعت للمكتبة في كلية اللاهوت المعمدانية في المنصورية لأقرا عددد من الكتب تحضيرا لبحث كان يجب أن أقدمه بعد 6 أيام. كان لدي فقط 4 ساعات قبل أن تقفل المكتبة. ركنت سيارتي ونزلت ووقفت بجانبها وأراني أرى بيروت تستحم بضوء الشمس التي تغرب. وامتلكتني لحظة “آآآآه.” وقفت هناك لدقيقتين وأنا لا أعمل شيء بل فقط أكون. واتذكر أنني صليت: يا رب، شكرا على هذا الجمال

تعلم أن تجد لحظات “آآآآآه” في يومك المشغول. لحظات تختبر فيها سلاه. وهذه كلمة نراها في المزامير. وهي نوع من الإستراحة. وكما يقول استاذي العزيز جون هاينز: عندما تأتي السلاه تتوقف وتفكر بما سمعت وتتوقع ما ستسمع. والسلاه هي لحظة صمت في ساعاتنا الصاخبة. الصمت، كما كتبت سابقا، يسمح لنا بأن نسمع الله في وسط جدولنا المزدحم

ه- صلِّ

بعض الناس يصلون في الصباح. الأمر لا يعمل معي فانا لست شخصا صباحيا. ولكن إن قدرت فأرجوك ابدأ نهارك مع الله. قرأت في تأمل منذ بضعة ايام أنه يجب علينا أن “نلبس الله” في بداية يومنا لكي نبقى على اتصال معه. بولس يشجعنا على الصلاة باستمرار. والقس رجا طيب الذكر كان دائما يكرر هذه النصيحة لنا: قبل ان تنام راجع نهارك. اعترف بأي خطايا ارتكبتها واشكر الرب على بركاته واطلب قوة لنهار جديد

قانون بينيديكت يطلب من الرهبان أن يعملوا ولكن أيضا أن يصلوا ويقرأوا في فترات معينة من النهار والليل. جون شيتيستر يعلق على هذا الجزء من القانون بالقول

العمل لا يحدد الراهب البينيديكتي. ما يحدد الروحية البينيديكتية هو التفتيش المركّز عن الله…الراهب لا يعيش لكي يعمل…بعد أن ينتهي عشاء التقاعد وتقبل هدية الوداع من شركتك لا بد أن يبقى شيء في الحياة الذي يجعلنا بشر ويجعلنا فرحين أو تكون حياتنا هباء. هذا الشيء، تقول الروحية البينيديكتية، هو الفكر والقلب المليئان بحس المعنى وغريزة لله

إذا، أسألك وأسأل نفسي، بينما نركض يوميا في هذا السباق المتكرر، ما الذي يحفزنا للمضي قدما؟ عن ماذا نبحث؟ هل نحن منشغلون لدرجة لا نرى الله؟

 هذه طرقي الخمسة المتواضعة للبقاء على قيد الحياة في جدول يومنا المشغول، هل لديك المزيد من الطرق لتزيدها؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نحن نركض في دوائر

ولا نجد المركز

أعطنا أن نعيش أكثر

ونركض أقل

أمين

Please Shut Up – أرجوكم اخرسوا

Noise.

We are surrounded by it. People honk their horns at 6:20 am while going to work (believe me, I have heard it). Car drivers shout out curses at any perceived insult. Parents shout at their children (I am not talking about my parents people, they never shouted at me, I was an angel). Households turn up the TV volume and go on their daily chores. It is as if we need noise to survive.

If the Lebanese people were fish (arguille-smoking, iphone-owning fish) then noise would be the water.

Noise has also invaded the church (the evangelical churches at least). The band is usually still practicing the songs up until the last minutes. Noise fills every moment of our meetings. We sing loudly while clapping and pray out loud (if you’re not shouting, your prayer does not count). The much-loved pastors usually shout and shake their hands at their audience (can’t you feel the love?). Even when the song leader wants to comment on something or say something, the band starts playing in the background.

If there is a moment of silence, it is usually because something is wrong (the power point presentation did not come on, or the electricity went off). Even those moments are filled with the nervous leader saying: Satan is fighting us. Let us sing a song, loudly, with clapping, and scare him away.

Why do we fill our moments with noise? What are we afraid of?

Do we hear God in the midst of our noisy lifestyles and noisy church meetings?

I remember the prophet Elijah hearing God in the stillness after the storm.

I remember the people of old taking Saturday off from work to rest. To rest in the silence of God’s care.

I remember Jesus climbing the mountain in the stillness of dawn to listen to his father.

I remember Jesus staying that extra day in the tomb. Did he really need to sleep overnight? Perhaps he was escaping the noise of the world for a sweet rest in the silence.

Silence.

We need it. To hear ourselves. To hear God.

To be.

Let us stand in prayer:

Lord,

.

.

.

.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة # 10: ارجوكم اخرسوا

الضجيج

نحن محاطون به. الناس تزمّر الساعة 6: 20 صباحا بينما تذهب للعمل (صدقوني، أنا شاهد على ذلك). سائقو السيارات يصرخون الشتائم عند أول إهانة حقيقية أو خيالية لكرامتهم العنيدة. الأهل يصرخون على أطفالهم (ليس أنا، أهلي لم يصرخوا عليّ، لقد كنت ملاكا). تسمع صوت التلفاز المرتفع خارجا من البيوت بينما أهلها يقومون بواجباتهم اليومية. وكأننا نحتاج للضجيج لنحيا

لو كان اللبنانيون أسماك (أسماك تدخّن النرجيلة وتشتري الأيفون) لكان الضجيج هو الماء

لقد اجتاح الضجيج الكنيسة (على الأقل الكنائس الإنجيلية). عادة ما تبقى الفرقة الموسيقية تتدرب حتى آخر لحظة قبل بدأ القدّاس. الضجيج يملأ كل لحظة من اجتمعاتنا. نرنّم بصوت مرتفع ونصفّق ونصلّي بصراخ (إن كنت لا تصرخ فصلاتك لا تحتسب.) الرعاة المحبوبون هم الذين يصرخون من على المنابر ويرفعون قبضاتهم بوجه الجمهور (ألا تشعرون بالمحبّة المتدفّقة منهم؟). حتى عندما يريد قائد التسبيح أن يعلّق على شيئ ما تبدأ الفرقة الموسيقيّة بالعزف

 إذا طرأت لحظة صمت تكون عادة بالخطأ (كلمات الترنيمة لم تظهر على الشاشة أو انقطعت الكهرباء). حتى هذ اللحظات القليلة يملأها القائد المتوتر بقوله: الشيطان يحاربنا دعونا نرنم بصوت مرتفع ونصفّق بالأيادي، لربما نخيفه فيرحل

لماذا نملأ لحظاتنا بالضجيج؟ مما نخاف؟

هل نسمع صوت الله في خضمّ حياتنا المليئة بالضجيج واجتماعات كنائسنا المليئة بالضجيج؟

 أتذكر النبي إيليا وهو يسمع همس الله في السكون بعد العاصفة

أتذكر شعب الله في القديم وهم يستريحون نهار السبت من العمل ليستريحوا في سكون عناية الله

أتذكر يسوع وهو يصعد الجبل في سكون الفجر ليستمع إلى أبيه

أتذكّر يسوع وهو يبقى يوما إضافيا في القبر. هل حقا احتاج أن ينام ليلة إضافية؟ لربما كان يهرب من ضجيج العالم ليرتاح في الصمت

الصمت

نحتاجه. لنسمع أنفسنا. ولنسمع الله

لنكون

دعونا نقف لنصلي

يا رب

.

.

.

.

آمين