Unfriending Facebook – إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

I have been on Facebook for almost 8 years now. I have been using my account since 2011!

People have different approaches concerning friendship on Facebook.

Mine is very simple:

You add me, I say yes.

I did say no a few times. I said no when it was obvious that the profile was fake (I highly doubt that a sexy single lady with only 24 male friends is a real person).

But other than that, I just kind of said yes to everything.

I don’t know you? Who cares?

You are one of my young students and have already opened twenty accounts, each with a more blurry profile picture? The more the merrier.

Your name sounds like someone fell asleep on the keyboard? Bring it on!

I have been reflecting on my Facebook life recently. Why do I do this? Why I do love to see my friendship counter move above 3,000? Even worse yet, do I really have 3,000+ friends?

In all honesty, I think I did it for three reasons:

  • I am lazy. It takes time to evaluate individual profiles.
  • I love to feel popular. It feels good to think that the crowds adore you.
  • I thought that more friends would mean more likes on my posts, blogs, and portions of wisdom I share with the Facebook world every day.

However, today, I did something I had never done before. I went into my Facebook profile page, clicked on my friends’ list, and went on a deleting rampage! I emerged from the fray, mouse dripping with electronic blood, but alive and victorious: I now have 2,633 friends.

Call me a criminal, but I loved it! You know what? I think that I will be going on more campaigns in the coming days and weeks until I have completely purged my friends list! It is 1,000 friends or die trying!

I feel at peace. Strangely at peace.

Note: It would be great if you can play some soft music in the background as you read the following lines:

I don’t need to be friends with people I have never met on Facebook. I don’t need the numbers to prove that I am loved. I don’t need to always say yes.

Best of all, Facebook is not real. It is real in the sense that it is an alternate reality, a kind of fantasy. But I don’t need to be stuck there in the endless likes, comments, pictures, arguments, videos, and anger – oh so much anger!

Yes, I will continue to drop in (and I am aware of the irony that I am posting this blog on Facebook). But I refuse to live there.

Facebook, you are not my friend anymore.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Your love

Is better than wine,

And Facebook,

Amen

 

مدونة # 90

إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

صار لي حوالي 8 سنوات على فايسبوك. خلقت حسابي الذي استخدمه حاليا سنة 2011

لدى الناس عدة مقاربات فيما يخص الصداقات على فايسبوك

مقاربتي بسيطة جدا: أقبل كل من يضيفني

قد أرفض الصداقة في بضعة أحيان. أقول كلا عندما يكون من الواضح أن الحساب مزيّف – اشك كثيرا بأن الصبيّة الجذابة ذات الأصدقاء الذكور الـ24 فقط هي شخص حقيقي

ولكن غير ذلك فأنا عادة أقبل كل شيء

لا أعرفك؟ لا يهمّني

أنت أحد تلاميذي الصغار وقد سبق وفتحت 20 حساب وكل منها يحتوي على صورة بروفايل مغبّشة أكثر من الأخرى؟ الناس لبعضها

اسمك يبدو وكأن أحدهم غفا على لوحة المفاتيح؟ هيا بنا

ولقد كنت أفكّر مؤخرا بحياتي على فايسبوك. لماذا أفعل هذا؟ لماذا أحب أن أرى عدد أصدقائي يتخطى الـ3،000؟ هل بالأصل لديّ 3,000+ صديق؟

بكل تجرّد، أعتقد أنني فعلتها من أجل الأسباب الثلاثة التالية

أولا، لأنني كسلان. يحتاج تفقّد كل حساب على حدة وقت

ثانيا، أحب أن أشعر بأنني محبوب ومشهور. إنه شعور جميل عندما تعتقد أن الجماهير تعشقك

ثالثا، اعتقدت أن زيادة عدد الأصدقاء سيعني زيادة عدد الإعجابات على بوستاتي، ومدوناتي، والحكم التي أنعم بها على عالم فايسبوك يوميا

ولكنني، اليوم، فعلت شيئا لم أفعله من قبل. دخلت إلى حسابي على فايسبوك، ضغطت على لائحة الأصدقاء، ورحت أعيث في الارض فسادا! هدأت عاصفة المعركة، وخرجت من الركام مدمّما بالدماء الإلكترونية، ولكن حيّأ منتصرا مرفوع الرأس عزة وكرامة: لدي الأن 2،633 صديق

قد أكون مجرما بنظركم، ولكنني أحببت الأمر! وأعتقد أنني سأعاود الكرة من جديد بحملات تصفية في الأيام والأسابيع المقبلة لحين تطهير لائحة أصدقائي بالكامل! سأصل إلى 1،000 صديق أو أموت في أرض المعركة

وأشعر، وهذا غريب، بسلام

ملاحظة: من الأفضل وضع موسيقى هادئة في الخلفية بينما تقرأ السطور التالية

لا أحتاج أن أكون صديقا مع أناس لا أعرفهم على فايسبوك. لا أحتاج الأرقام لأبرهن أنني محبوب. لا أحتاج أن أقول نعم دائما

وأفضل الأمور أن فايسبوك ليس حقيقيا. هو حقيقي بمعنى أنه واقع آخر، نوع من الخيال. ولكنني لا أحتاج أن أعلق في دورة الإعجابات والكومينتات والصور والمحاججات والفيديوهات والغضب اللامتناهية

نعم، سأستمر بزيارة فايسبوك (وأنا أعرف أنه من سخرية الأمور أنني سأضع هذه المدوّنة على فايسبوك). ولكنني أرفض أن أعيش هناك

فايسبوك، لست صديقي بعد اليوم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

محبتك

أفضل من النبيذ

والفايسبوك

آمين

Advertisements

Was Jesus Real? هل كان يسوع حقيقيا؟

pictures-face-jesus-open

I have been in a number of university classes, and sat through many conversations, where the following claim has been made:

We do not have evidence that Jesus existed. We only have one sentence by the Jewish 1st century (in the years 0-100 Common Era – or AD; Jesus died around the year 30 AD) historian, Josephus, and two small mentions in in Roman histories.

I would usually reply: well, we have 27 books in the New Testament. 4 of them are 1st century biographies of Jesus. The remaining 23 documents are histories, letters, and apocalyptic writings where Jesus and the early Christian movements are the main characters; all written in the 1st and early 2nd centuries.

And the reply would come almost every time: But Nabil, the New Testament is a collection of religious books. They can’t be history.

Sigh. A very long sigh.

Allow me to present a rather long quote by a prominent biblical scholar, Loveday Alexander, from her 1995 article:

The Bible is part of “real” literature. There has always been a tendency to treat biblical texts as a special kind of literature. Of course, in one sense that is quite correct: The texts that make up the New Testament form a cohesive group, and they have much more in common with each other than they do as a group with other kinds of literature. But it is easy to forget that none of them was written as a chapter of “The Bible”: The collection came later, not as part of an original concept. (111)

As the writers of the New Testament books were writing, they weren’t writing “sacred texts.” Mark was writing the story of Jesus for his community. Paul was writing a letter for a church he had formed. Luke was writing the history of the early church.

Only later did the church put these books together in one collection. Even later did these books become “sacred,” that is, spiritually authoritative documents that lead the life and testimony of the church.

So yes, on one hand the New Testament is a collection of sacred texts. However, on the other hand, these texts are only sacred for the person who chooses to obey and love by their guidance. They are, at the same time, texts from the 1st century.

So my dear friends, Jesus was a real figure because we have 27 Jewish (Christianity started as a Jewish sect) documents written 15-80 years after his death that mention him. Add to that the mention by Josephus around the year 93 CE, and two brief mentions in the beginning of the 2nd century by the Roman politicians Pliny and Tacitus.

I note here, moreover, that there are is a great number of documents that speak about Jesus written in the 1st, 2nd, and 3rd centuries which are not included in the New Testament

Now, you can argue all you want whether or not Jesus was truly the Son of God, rose from the dead, or can forgive your sins. You can spend years studying his teachings, miracles, and life events, and come up with different conclusions. However, to claim that he did not exist as a historical figure would be an unscientific and a non-historical statement.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Confront us with Christ,

Let us wrestle him,

Until tired and bloodied,

We kneel at his feet

Amen

 

مدونة #89 – هل كان يسوع حقيقيا؟

pictures-face-jesus-open

لقد جلست في عدة صفوف جامعية، وشاركت في عدة أحاديث، سمعت فيها الإدعاء التالي

لا نملك براهين على أن يسوع كان شخصا حقيقيا. لا نمتلك سوى جملة واحدة من المؤرخ اليهودي يوسيفوس في القرن الأول (أي سنوات 0-100 بعد الميلاد؛ يسوع مات حوالي سنة 30)، وإيشارتَين في كتب تاريخ رومانية

وعادة ما أجيب: ولكن نمتلك أيضا 27 كتاب في العهد الجديد (أي ما يُسمى بالإنجيل بين الناس عادة). 4 منها كتب عن حياة يسوع كُتبت في القرن الأول. والـ23 وثائق الباقية عبارة عن رسائل وكتابات رؤيوية وتاريخية عن يسوع والحركة المسيحية الباكرة المنبثقة منه كُتبت في القرن الأول وبداية القرن الثاني

ويأتي الجواب في كل مرة: ولكن يا نبيل، العهد الجديد مجموعة من الكتب الدينية. ليس تاريخا

تنهّد عميق

دعوني أقدم لكم هذا الإقتباس الطويل من أحد علماء الكتاب المقدس المرموقين، لافداي ألكساندر، من مقالة لها سنة 1995

الكتاب المقدس جزء من الأدب “الحقيقي.” لطالما كان هناك ميل للتعامل مع النصوص الكتابية على أنها نوع أدبي مميز. بالتأكيد، في مكان ما هذا صحيح: نصوص العهد الجديد تؤلّف مجموعة متماسكة، ولديها كثير من القواسم المشتركة مع بعضها البعض كمجموعة من أي نوع أدبي آخر. ولكننا ننسى بسهولة أن ولا واحدة منها كُتبت على أنها فصل في “الكتاب المقدس.” هذا الجمع أتى لاحقا، ولم يكن جزءا من المفهوم الأساسي

بينما كان كتّاب العهد الجديد يكتبون، لم يكونوا يكتبون “كتابات مقدّسة.” مرقس كتب قصة يسوع لمجتمعه. بولس كتب رسالة لكنيسة أسسها. لوقا كتب تاريخ الكنيسة الأولى

فقط لاحقا جمعت الكنيسة هذه الكتب في مجموعة واحدة. ومن بعدها أصبحت “مقدّسة،” أي وثائق تحتوي على سلطان روحي يقود حياة وشهادة الكنيسة

إذا، نعم، من جهة العهد الجديد هو مجموعة من النصوص المقدسة. ولكنها، من جهة أخرى، مقدسة فقط لمن يختار أن يطيعها ويحيا بحسب إرشاداتها. هي، بنفس الوقت، كتابات من القرن الأول ميلاديّ

إذا يا أعزائي، يسوع كان شخصا حقيقيا لأننا نمتلك 27 وثيقة يهودية (لأن المسيحية بدأت كطائفة يهودية) مكتوبة بعد 15-80 سنة من وفاته تأتي على ذكره مطوّلا. زد على ذلك ذكر يوسيفوس ليسوع حوالي سنة 93 بعد الميلاد، وإشارتان صغيرتان ليسوع في بداية القرن الثاني بعد الميلاد على يد رجلَي السياسة الرومانية بلايني وتاكيتس

مع الإشارة، على الهامش، أنه يوجد كتابات كثيرة جدا أخرى تتكلم عن يسوع في القرون الأولى والثانية والثالثة ولكنها غير موجودة ضمن العهد الجديد

إذا، يمكنك أن تناقش مدى صحّة الإدّعاء بأن يسوع ابن الله، أو أنه قام من الموت، أو أنه قادر على غفر خطاياك. يمكنك تمضية سنين عديدة في دراسة تعاليمه وعجائبه وحياته، والوصول لعدّة استتاجات مختلفة. ولكنك لا تستطيع أن تدّعي أن يسوع لم يكن موجودا كشخصية تاريخية، لأن ادعاءك هذا سيكون غير علمي وغير تاريخي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

واجهنا بالمسيح

دعنا نصارعه

حتى نقع أرضا تعبا ودمّا

راكعين عند قدميه

آمين

A Farewell to Ghassan Khalaf – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

Lebanon, the Middle East, and the world lost today arguably one of the best Arab Christian theologians of modern history: Ghassan Khalaf.

For those who do not know him, Ghassan Khalaf was a well-known and much-beloved Evangelical pastor, professor, writer, and preacher among Evangelical Arabs around the globe. In many ways, he was our Arab Billy Graham and N. T. Wright (one of the best biblical scholars in the world today) all wrapped up in one person.

 

In all ways he was our living example of Jesus Christ.

 

As I scroll through my newsfeed on Facebook today, I see hundreds of loving words being said to pastor Ghassan Khalaf.

I am saddened by the fact that I did not know him more. He was never my pastor. He only taught me one theology course. I did, thankfully, hear him preach over ten times. I only had one long conversation with him a few months ago.

I will add a few words as his family, children, colleagues, students, friends, and thousands of disciples praise his blessed life.

 

He strove with all his heart and strength to keep learning, and had a doctorate, published many books, and was a well-known speaker in many Arab conventions and theological committees.

Yet, he was one of the most humble people I have ever met. I can say, in all faithfulness, that I have rarely met someone like him who is both excellent and humble.

Not only that, but I was always amazed how he always managed to give deep theological truths in simple words. His books, sermons, and lectures could be attended by anyone. He was at ease in theological conversations with experts, students, lay people, and children.

I can say, in all faithfulness, that I have rarely met a teacher and preacher like him who is both deep and simple.

In our last, and only conversation, he told me of a number of exciting books he was working on in Arabic. When I heard the news of his death this morning, my first thought was how sad it is that he will never be able to finish those books. He will never again teach a class, or preach from the pulpit, or sit in deep spiritual conversation with a disciple.

I will keep one image of him in my head. When he would preach, or at least whenever I heard him preach, he would always, at some point in the sermon start to speak about Jesus. His eyes would light up. His face would shine. He would stretch out both hands towards the audience, and then say in a powerful yet loving voice: “Jesus, Jesus, Jesus!”

 

May we learn from your example, Rev. Dr. Ghassan Khalaf (although you never cared for titles).

May we learn to seek knowledge with all our hearts.

May we learn to serve others with all our hearts.

But above all, may we learn to love our Lord Jesus Christ with all our hearts.

 

The coming generations will not know you personally, but your graceful presence will continue to impact hundreds of thousands of people in our dark world.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for people,

Like Ghassan Khalaf,

Through them

You remind us

That being like Jesus is possible

Amen

 

 

 

مدونة #88 – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

خسر اليوم لبنان، الشرق الأوسط، والعالم واحد من أفضل اللاهوتيين المسيحيين العرب في التاريخ الحديث: غسان خلف

لمن لم يكن يعرف، غسان خلف هو  راعي وأستاذ جامعي وكاتب وواعظ عربي إنجيلي معروف ومحبوب حول العالم. هو في عدة طرق بيلي غراهام ون. ت. رايت (وهو أحد أفضل علماء الكتاب المقدس حاليا) عند العرب في شخص واحد

وهو في كل الطرق مثال حي عن يسوع المسيح

بينما كنت أتصفح فايسبوك اليوم، رأيت مئات الكلمات المحبّة تُقال للراعي غسان خلف

وحزنت لأنني لم أعرفه أكثر. لم يكن يوما قسيسا لي. علمني فقط صف لاهوت واحد. حالفني الحظ بسماعه يعظ أكثر من عشرة مرات. وكان لي حديث طويل وحيد معه قبل بضعة أشهر

سأزيد كلمات قليلة بينما عائلته وأولاده وزملاؤه وتلاميذه وأصدقائه وآلاف من تلاميذه يحتفلون بحياته المباركة

سعى بكل قلبه وقوته ليستمر بالتعلّم، ونال شهادة الدكتوراه، ونشر عدة كتب، وكان متكلما معروفا في عدة مؤتمؤات ولجان لاهوتية

ولكنه، بالرغم من ذلك، كان من أكثر الناس تواضعا. أستطيع أن أقول، بكل أمانة، أنني نادرا ما التقيت بشخص مثله يجمع صفَتَي الإمتياز والتواضع

ليس ذلك فحسب، ولكنني كنت اندهش كيف استطاع دائما أن يعطي حقائق لاهوتية عميقة في كلمات بسيطة. كان يستطيع كل انسان أن يقرأ كتاباته ويحضر عظاته ومحاضراته. كنت تجده مرتاحا في الأحاديث اللاهوتية مع الإختصاصيين، والتلاميذ، والعلمانيين، والأولاد

وأستطيع أن أقول بكل أمانة أنني نادرا ما التقيت بمعلم وواعظ مثله عميق وبسيط في آن معا

في آخر حديث لنا، وهو للأسف الوحيد، أخبرني عن عدد من الكتب العربية التي كان يكتبها. وأول ما سمعت بخبر وفاته هذا الصباح فكّرت كم أنه أمر محزن أنه لن يستطيع إكمال هذه الكتب ونشرها. لن يعلم صفا بعد الأن، ولن يقف على منبر بعد الأن، ولن يجلس في حديث لاهوتي عميق مع أحد التلاميذ بعد الأن

سأُبقي له صورة محددة في ذهني. كان كلما يعظ، أو على الأقل كلما سمعته يعظ، يصل لنقطة يتكلم فيها عن يسوع. فتبرق عيناه ويلمع وجهه ويفرد يديه أمامه نحو الجمهور ويقول بقوة ومحبة: يسوع، يسوع، يسوع

ليتنا نتعلم من مثالك حضرة القس الدكتور غسان خلف – وانت من لم يحب الألقاب

ليتنا نتعلم أن نسعى للمعرفة بكل قلوبنا

لبتنا نتعلم أن نخدم الآخرين من كل قلوبنا

وفوق كل شيء، ليتنا نتعلم أن نحب ربنا يسوع المسيح من كل قلوبنا

لن تعرفك الأجيال القادمة شخصيا، ولكن حضورك المنعم سيستمر في التأثير في مئات الآلاف في عالمنا المظلم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكر على أناس

مثل غسان خلف

من خلالهم

تُذكّرنا

بأن التشبّه يسوع ممكن

آمين

A Love Letter to my One-Year Old Son – رسالة حب لابني الذي عمره سنة

 

 

WhatsApp Image 2018-07-27 at 13.45.44

Dear Adam,

We sang happy birthday to you a few days ago. You had no idea what was happening.

We tried putting a party hat on your head. You refused.

You have been doing that a lot lately; saying no. It is awfully cute when you shake your head no as someone attempts to take you from my arms. Not so cute when you shake your head no as your mother tries to feed you.

We also prayed for you in church last Sunday. We consecrated you to the Lord. We acknowledged that you are a gift from Him. We promised Him that, with the help of our spiritual family, we will raise you up to be a follower of Jesus.

You also had no idea what was happening.

 

It has been a long year son. You sure cried a lot. You sure eat and poop a lot. And the doctor. Don’t get me started on the number of vaccines you need.

But it has also been a very fast year. I barely got to hold you in my arms before you started to crawl across the floor. I did not hug you enough, kiss you enough, smell your hair enough, or hold your hand enough.

Do you know what the best part of last year was?

It was your smile when you saw me walk through the door after work.

It was your squeals as your mother chased you around the house and you clung to my arms.

It was your eyes looking up at me as we walked the streets beside the house in your stroller demanding a kiss.

It was your body shaking with excitement as a scooter passed by.

It was your wide eyes, your chubby thighs, your curly hair, your cute butt!

It was all those and much more.

 

One day son, not so far away, you will begin to realize what is happening. After that, also not so far away, you will begin to experience life away from your parents. Perhaps even, away from God.

We loved you while you were in your mother’s womb, before we even saw you.

We loved you as you took your first breaths, when all you could do was cry.

We loved you throughout last year as we watched your every move.

We will love you as you go to school, take up different hobbies, and do things that we don’t understand.

I have no idea who you will become as you grow up. We will try to shape you to the best of our intentions and knowledge. But our influence has limits.

However, I promise you this: no matter who you become, and no matter what you do, we will always, always and forever, love you.

Because our love to you is not about what you do, nor how you act. We love you because of you. You are our son, and nothing will ever change that.

 

Let us stand in prayer

Lord,

May Adam live

In you life,

And may Adam rest,

In your love

Amen

 

مدونة #87: رسالة حب إلى إبني الذي عمره سنة

WhatsApp Image 2018-07-27 at 13.45.44

حبيبي آدم

غنّينا لك عيد ميلاد سعيد قبل بضعة أيام. لم تكن تملك أدنى فكرة عما يجري

حاولنا وضع قبعة احتفال على رأسك. لكنك رفضت رفضا قاطعا

وهذه عادة دأبت على ممارستها في الأشهر الماضية: الرفض. والأمر فاتن جدا عندما تهز رأسك رفضا لمن يحاول أخذك من بين ذراعَي. وليست فاتنة عندما تهز رأسك رافضا تناول الطعام من الماما

أيضا صلينا لك يوم الأحد الماضي في الكنيسة. كرّسناك للرب. اعترفنا بأنك عطية منه. ووعدناه أننا، بمساعدة عائلتنا الروحية، سنربّيك لتصبح تابعا ليسوع

وأيضا لم تكن تملك أدنى فكرة عما يحدث

لقد كانت سنة طويلة يا ابني. لقد بكيت كثيرا. لقد أكلت كثيرا وأنتجت نفايات إنسانية وفيرا. وذهبت إلى الدكتور كثيرا، وأخذت عددا لا يحصى من الطعوم

ولكنها كانت أيضا سنة سريعة جدا. بالكاد حملتك بين ذراعي قبل أن تبدأ بالدبدبة على الأرض. لم أعانقك ولم أقبّلك ولم أشمّ شعرك ولا أمسكت يدك بما فيه الكفاية

ولكن أتعرف ما هي أفضل لحظة في السنة الماضية؟

هي بسمتك عندما تراني داخلا من الباب عائدا من العمل

هي ضحكاتك المصهصهة بينما تركض أمك وراءك وأنت ممسك بكتفي

هي عيناك تنظران إليّ إلى فوق بينما نمشي على الشارع قرب المنزل في عربة الأطفال طالبا قبلة مني

هي جسدك يهز حماسا بينما تمر درّاجة ناريّة

هي عيناك الواسعتين، وفخذاك الممتلئتَين، وشعرك المموّج، ومؤخرتك الفاتنة

هي كل هذه وأكثر بكثير

يوما ما، وهو ليس ببعيد يا ابني، ستبدأ بمعرفة ماذا يحدث من حولك. ومن بعدها، وأيضا بفترة ليست ببعيدة، ستبدأ باختبار الحياة بعيدا عن أهلك. وربما أيضا بعيدا عن الله

أحببناك وأنت ما زلت في بطن أمك، ونحن لم نكن قد رأيناك بعد

أحببناك وأنت تأخذ أول أنفاسك، عندما كانت مهاراتك الحياتية لا تشمل إلا البكاء

أحببناك طوال السنة الماضية بينما كنا نراقب كل حركة من حركاتك

وسنحبك بينما تذهب للمدرسة، وتجرب هوايات مختلفة، وتعمل أمور لا نفهمها

لا أملك أي فكرة عمّن ستصبح عليه وأنت تكبر. سنحاول تشكيلك بحسب أفضل نوايانا ومعارفنا. ولكن تأثيرنا له حدود

ولكن أعدك بهذا: مهما أصبحت ومهما عملت سنحبك دائما وأبدا

لأن حبّنا لك لا يتعلق بأفعالك ولا بتصرفاتك. نحبك لأنك أنت أنت. أنت ابننا، لا شيء سيغيّر هذه الحقيقة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

دع آدم يحيا

في حياتك

ويرتاح

في حبّك

آمين

Can we make fun St. Charbel? هل نستطيع ان نسخر من القديس شربل؟

The protectors of religion strike again on social media.

Charble Khoury wrote the following post on Facebook a few days ago:

st charbel status jul18.jpg

Translation of Facebook Post:

I am reading about a new miracle for St. Charbel. They say that there was a man whose wife could not get pregnant (maybe he was the problem – I don’t know) and he saw many doctors for more than 10 years. After despairing he left Romania where he is living and came to Annaya (the monastery of St. Charbel) to visit St. Charbel. One week after going back he found that his Romanian wife is pregnant.

I don’t want to burst your bubble man, but do check if the baby looks like you or no.

Comment of Joy Slim:

Maybe he looks like St. Charbel

Reply of Charble Khoury:

Is he the Holy Spirit?

Somehow it gained momentum and before you know it thousands of messages full of threats, cursing, and other hateful comments started to arrive in Charbel and Joy’s inbox. There are claims that the attempt to threaten Charbel and Joy is led by the Lebanese Forces, a Christian party that has been trying to rebrand itself as a progressive and clean alternative!

Aside from the irony of the names (St. Charbel’s followers attack Charbel with Joy), here we are asking the same questions about religious freedom.

Can I, a citizen of Lebanon, curse St. Charbel?

Is the reaction of the saint’s zealots understandable? Normal? Acceptable?

Let us begin with the Facebook post.

Is it a respectable one? Not really. He is mocking a miracle and the devotion of thousands towards this saint. However, at the core of it he is questioning the claims of a miracle. He is questioning the beliefs that a dead saint is able to make a woman pregnant.

The question becomes, do I have the right to question the religious claims of a certain group?

We have to answer yes. There is no way around it. We live in a pluralistic society. If I can only accept people who think like me then I am heading down the road towards becoming an ISIS.

That brings us to the second part of the dilemma: How do I react when someone questions my religious beliefs?

If truth be said, the amount of hatred, curses, and simple barbarity expressed by the “Christians” who messaged Charbel and Joy is repulsive! If there was any chance that Charbel and Joy will believe in miracles it is gone now. If there was any chance that Charbel and Joy will reconsider his opinion regarding St. Charbel it is gone now!

So the simple answer is do not react in curses, threats, and physical violence (someone did attack Charbel Khoury yesterday). If your goal is to convince someone of your religious belief, then cursing them is probably not the way forward.

Allow me to end with two messages. I am aware that a few people read this blog. But still, I feel obliged to say them.

To Charbel Khoury and Joy Slim: I apologize for the way that supposedly Jesus-followers have cursed you over the past few days. This is a great shame and does not in any way reflect the teachings of Jesus or the work of the Holy Spirit. I am personally willing, if we ever do meet, to have a calm discussion about God, saints, miracles, and any other topic you choose.

To those cursing Charbel and Joy: We believe as Christians that as you grow in devotion to Jesus you also grow in similarity to him. That is, you begin to speak, act, and think like Jesus. The way you behaved towards Charbel and Joy does not reflect Jesus. If anything, it reflects the devil. Be careful lest you think you are following God but in the end hear him tell you “get away from me, I do not know you.” May you find your way back into the graceful arms of our savior Jesus Christ.

Let us stand in prayer

Lord,

Turn our swords

Into ploughshares

And our shields

Into a cross

Amen

مدونة #86 – هل نستطيع أن نسخر من القديس شربل؟

لقد قامت قيامة حراس الدين من جديد على وسائل التواصل الاجتماعي

كتب شربل خوري هذا البوست على فايسبوك قبل بضعة ايام

st charbel status jul18

انتشر البوست وابتدأ الآلاف بإرسال رسائل شتم ووعيد تهديد لشربل وجوي. يقول البعض ان الحملة يقودها حزب القوات اللبنانية المسيحي الذي دأب على إعادة رسم نفسه على أنه حزب عصري ونظيف

بغض النظر عن سخرية القدر في اختيار الأسماء (أتباع القديس شربل يتهجمون على شربل وفرح)، ها نحنا نقف أمام نفس الأسئلة حول الحرية الدينية

هل أستطيع، كمواطن لبناني، ان أشتم القديس شربل؟

هل ردة فعل الغيورين على القديس مفهومة؟ طبيعية؟ مقبولة؟

دعونا نبدأ من البوست

هل هو محترم؟ ليس كثيرا. هو يسخر من معجزة ومن حب الآلاف لهذا القديس. ولكن، فحوى الأمر هو أنه يشكك في الإدعاء بحدوث المعجزة. هو يشكك في قدرة قديس ميت على جعل امرأة تحبل

يصبح السؤال هو، هل أقدر أن أشكك بالإدعاءات الدينية لمجموعة ما؟

يجب أن نجاوب بنعم. لا يوجد طريق آخر. نحن نعيش في مجتمع متنوع. إذا كنا فقط نقبل الذين يفكرون مثلنا فنحن نتجه لنصبح مثل داعش

وهذا يأتي بنا إلى الجزء الثاني من هذه المعضلة: كيف أرد عندما يشكك أحدهم بمعتقداتي الدينية؟

في الحقيقة، كمية الكره والشتائم والهمجية البحتة من قبل “المسيحيين” الذين راسلوا شربل وجوي أمر مقرف! لو كان هناك أي فرصة بأن شربل وجوي سيؤمنوا بالمعجزات فقد انتفت الأن. لو كان هناك أي فرصة بأن شربل وجوي سيعيدوا النظر في آرائهم تجاه القديس شربل فقد انتفت الأن!

فيصبح إذا الجواب البسيط هو بأنه لا يجب أن ترد بالشتائم والتهديد والعنف الجسدي (وقد هاجم أحدهم شربل البارحة). إذا كان هدفك هو إقناع أحدهم بمعتقداتك الدينية، فالشتائم لن تنفع على الأرجح

دعوني أنهي مدونتي برسالتين. أنا أعرف أت عدد النا ال1ين يتابعونني قليل، ولكنني أشعر أنه يجب أن أتكلم

إلى شربل خوري وجوي سليم: أعتذر بالنيابة على هؤلاء الذين يدعون اتباع المسيح. أعتذر عن الشتائم. هذا أمر معيب كثيرا ولا يعكس بأي طريقة تعاليم المسيح أو عمل الروح القدس. أنا مستعد شخصيا، إذا التقينا يوما ما، أن نتكلم في نقاش هادئ عن الله، القديسين، العجائب، أو أي موضوع آخر

إلى الذين يتهجمون على شربل وجوي: نؤمن كمسيحيين أن النمو في المحبة ليسوع يقود إلى نمو في شبه يسوع. فتصبح كلماتنا وأفعالنا وأفكارنا شبه المسيح. الطريق التي تصرفتم بها مع شربل وجوي لا تعكس المسيح. بل تعكس الشيطان. انتبهوا لئلا تفتكروا أنكم أتباع الله ومن ثم في النهاية تسمعونه يقول لكم: اذهبوا عني فأنا لا أعرفكم. ليتكم تعودون إلى أحضان النعمة عند مخلصنا يسوع المسيح

دعونا قف لنصلي

يا رب

حوّل سيوفنا

إلى محاريث

ودروعنا

إلى صليب

آمين

Thai Boys in a Cave and Gaza Children in a Cage – صبيان تايلاند في كهف وأطفال غزة في حبس

thaiboys_cave_jul18.jpg

Over the last weeks the entire world turned its attention to the 12 Thai boys, and their coach, who were trapped in an underground cage for weeks after a surprise flood.

Divers from around the world tried to help, and world media updated us daily on their fate.

At the very same time, but not for years rather than weeks, the people of Gaza continue to live in horrible conditions (the UN said that Gaza will become unlivable in 2020). About 1,200,000 are under the age of 25 (66% of the population).

The same can be said about the children of Syria, Yemen, and a myriad of other places around the globe.

Now, this is not a nagging post. I am not here to say that the Media, especially in the West, only cares about certain problems.

I am also aware that thousands of individuals and NGOs around the world are trying to help Gaza.

I am simply asking: What made the world come together to help those 12 boys (whom I am overjoyed that they got saved) while it remains ignorant of the plight of 1.2 million children and young adults in Gaza?

Both groups are similar. Both are stuck. The first in a small cage, and the second in a small piece of land – an open prison; they are surrounded by a strict Israeli blockade.

What makes the world care for one group and ignore the second, although the Gaza children are in more danger, their problem has been going on for way more time, and there is no foreseeable solution up ahead?

Perhaps the answers are the in the question.

Perhaps the Gaza crisis overwhelms us. We freeze. I know it happens to me. Where do I start? How do I help? We are talking about millions of Palestinians in constant distress. What can I do?

Perhaps the major wars, Syria, Yemen, and others, overwhelm us. What do we do in the face of huge disaster? What can we do in the face of millions of immigrants, millions of dead children, millions of hungry faces, and millions of stories seeking attention and resolution?

Perhaps the story of the 12 Thai boys is simple. Limited. 12 boys. 1 cave. Get divers in. Get the boys out. A crisis for 2-3 weeks. It is done. It is very dangerous, yes. These boys could have died, yes. But it was limited.

A good friend from Germany, pastor Eric Smith, once told me, and I don’t know if he was quoting anyone: “Do for one what you would like to do for many.”

I would love to free the people of Gaza. I would love to feed the hungry of Syria. I would love to stop the war in Yemen.

But I can’t. I am overwhelmed.

I will contact a local NGO that helps Palestinians and give a small donation.

I will visit a Syrian refugee family that lives nearby and share food.

I will walk in a demonstration to end the war in Yemen.

I will move. I will not be overwhelmed.

Whether it is 12 or 1.2 million people in distress.

I will not be silent.

 

I love one the metaphor Jesus used to explain the Kingdom of God. It is a small seed that grows into a huge tree.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Bury me in the ground,

Small and weak.

Raise us a tree

Mighty and green

To be a shade in the burning sun

Amen

 

مدونة #85 – صبيان تايلاند في كهف وأولاد غزة في حبس

thaiboys_cave_jul18

في الأسابيع الماضية انشغل العالم بالصبية ال12 من تايلاند ومدربهم العالقين في كهف تحت الأرض بعد حدوث فيضان فجائي

حاول غطاسون من حول العالم المساعدة، ودأبت وسائل الإعلام العالمية على إعلامنا بكل جديد يوميا

بنفس الوقت، ولسنوات وليس اسابيع، استمر شعب غزة في العيش في ظروف مروعة (وقد صرحت الأمم المتحدة أن غزة ستصبح غير صالحة للحياة بحلول سنة 2020). حوالي 1،200،000 شخص (أي 66% من السكان) هم تحت عمر 25

نستطيع أن نقول أمور مماثلة عن أطفال سوريا واليمن وعدة مناطق حول العالم

لنكن واضحين، هذه ليست مدونة للنق. لا أريد أن أقول أن الإعلام، وخصوصا في الغرب، يركز فقط على بعض المشاكل

أنا أيضا أعرف أنه يوجد آلاف الأشخاص والجمعيات من حول العالم تحاول مساعدة غزة

ولكنني أسأل بكل بساطة: ماذا يدفع العالم للتوحد لمساعدة الصبية ال12 (وأنا سعيد للغاية بخبر خلاصهم) بينما يجهل معظم الناس معاناة 1.2 مليون طفل وشابة في غزة؟

المجموعتان مماثلتان. الإثنان  عالقان. الأول في كهف والثاني في قطعة أرض صغيرة – حبس في الهواء الطلق ومحاطا بحصار إسرائيلي صارم

ماذا يدفع العالم للإهتمام بالمجموعة الأولى وتجاهل الثانية، مع أن أطفال غزة في خطر أكبر ومشكلتهم مر عليها وقت أطول ولا يوجد حل في الأفق؟

ربما الجواب في السؤال

ربما مشكلة غزة تبتلعنا. نتجمد أمامها. أعرف أن الأمر يحصل معي. من أين أبدأ؟ كيف أساعد؟ نحن نتكلم عن ملايين الفلسطينيين في ألم مستمر. ماذا أفعل؟

ربما كل الحروب الرئيسية، من سوريا لليمن لباقي المناطق، تخنقنا. ماذا نفعل في مواجهة مصيبة ضخمة؟ ماذا نفعل في مواجهة وجوه ملايين النازحين وملايين القتلى زملايين الجائعين وملايين القصص التي تطلب انتباهنا وحلولنا؟

ربما قصة الصبيان ال12 بسيطة. محدودة. 12 صبي. كهف واحد. يدخل الغطاسون. يخرج الأولاد. مصيبة ل2-3 أسابيع. انتهت. خطرة جدا، نعم. واجه الصبيان الموت، نعم. ولكنها محدودة

قال لي صديقي العزيز إريك سميث، وهو قسيس الماني، ولا أعرف ان كان يقتبس أحدهم – افعل بالواحد ما تتمنى أن تفعل بالجميع

أحب أن أحرر أهل غزة. أحب أن أطعم جياع سوريا. أحب أن أوقف الحرب في اليمن

لا استطيع. أنا أختنق

سأتصل بجمعية محلية تساعد الفلسطينيين وأتبرع بملغ صغير

سأزور عائلة سورية نازحة تعيش بجانبي وأشاركهم الطعام

سأمشي في مظاهرة ضد الحرب في اليمن

سأتحرك. لن أختنق

لو كان الرقم 12 أو 1.2 مليون شخص في مأزق

لن أسكت

أحب أحد الإستعاراة التي استخدمها يسوع لتفسير ملكوت الله. هو حبة صغيرة تنمو لتصبح شجرة كبيرة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ادفنّي في الأرض

صغير وضعيف

أقمنا شجرة

عالية وخضراء

لنكون فيئا من الشمس الحارقة

آمين

The Hidden Agenda of Christians – هدف المسيحيين المستتر

 

pakistani-christians.jpg

It has become fashionable lately to speak about forming relationships with people who are different without having an “agenda.”

It is even considered impolite to aim to change people or to win them over to your own beliefs.

I think that it is impossible not to have an agenda. You cannot form a relationship with someone without having a goal. The goal might be simply to form the relationship. But that, my friend, is an agenda – a goal.

I have been writing this humble blog with its humble following for quite some time now. I tend to lean towards grace in my discussion of different Christian stands on different issues (or at least try to). I believe we should be graceful.

I also strongly believe that one should be always be respectful with those who are different than oneself (always – even when the other is not).

However, I got to thinking the other day that perhaps my focus on grace would make people think that I have no agenda.

I am sorry, but I do.

I am a follower of Jesus Christ.

I believe that he is the way to life.

I believe that Jesus is the answer to humanity’s problems.

I believe that Jesus was a real person who came to this earth, died on a cross, and rose again after three days to defy sin and death.

Here is my promise to all my friends, and everyone I meet. Every time I speak with you I promise to be respectful. I promise to listen to your point of view on things. I promise that our disagreements will not affect our relationship. We can still be friends.

However, I also confess that as I speak with you, as we share views, I am constantly thinking and praying, “Lord, please make this person decide to follow Jesus.”

Every Christian, that is, every person who is a follower of Christ probably has the same agenda.

There it is folks. I just gave up our hidden secret for all our Muslim, atheist, or people who follow anyone or anything (even Christians) other than Jesus. We want you to become followers of Christ.

We will never force you. We will never (hopefully) disrespect your beliefs. But oh how we want you to also become a follower of Jesus.

We cannot not have this agenda. At the heart of our faith is the proclamation that Jesus died to save the entire human race, and the entire world for that. At the heart of our faith, we confess that Jesus is God’s special revelation. At the heart of our faith, we acknowledge the need for Jesus in order to be victorious over sin. So, in a sense, I don’t have a choice. If I am to show you love, then for me that means I am to hope that you become a follower of Jesus.

If you are still reading this, and have not given up in utter disgust at my not-so-post-modern stand, allow me to end by saying that having an agenda will never mean I will only love those who agree with me. It only means that Jesus is not just a belief I hold, but I he is my very identity – my saviour and my Lord.

Let us stand in prayer

Lord,

May the earth

The entire earth

Be filled

With your glory

Amen

 

مدونة # 84

هدف المسيحيين المستتر

Protest in Islamabad

أصبح من الشائع في هذا الزمن التكلم عن بناء علاقات مع الناس المختلفين عنك بدون وجود نية مستترة لديك

حتى أن البعض يعتقد أنه أمر مناف للأداب أن تحاول تغيير شخص ما أو جعله يعتنق معتقداتك

أعتقد أنه من المستحيل ألا يكون لديك هدف. لا تستطيع أن تكوّن علاقة مع أحدهم بدون هدف. قد يكون الهدف بكل بساطة هو تكوين العلاقة، ولكن هذا يا صديقي، هو هدف

لقد مر وقت على كتابتي في هذه المدونة المتواضعة مع عدد أتباعي المتواضع. أميل عادة في مناقشتي للمواقف المسيحية المختلفة نحو النعمة (أو أحاول على الأقل). أؤمن أنه يجب على المرء أن يكون مليئا بالنعمة

أعتقد أيضا بقوة أنه يجب أن أكون محترما مع الأشخاص المختلفين عني ولو لم يكونوا هم محترمين

ولكن كنت أفكر في الايام الماضية أنه ربما تركيزي على النعمة قد يدفع البعض للإعتقاد بأنني لا أمتلك نية ما من وراء ما أكتب

أنا متأسف، ولكن لدي هدف

أنا تابع ليسوع المسيح

أؤمن أنه طريق الحياة

أؤمن أن يسوع هو الحل لمشاكل البشرية

أؤمن أن يسوع شخص حقيقي أتى إلى أرضنا، مات على الصليب، وقام في اليوم الثالث منتصرا على الخطية والموت

وهذا وعدي لكل أصدقائي، وكل من ألتقي بهم. كل مرة أتكلم بها معكم أعدكم بأن أكون محترما. أعدكم بأن أصغي لوجهة نظركم. أعدكم بأن اختلافاتنا لن تؤثر على علاقتنا. نستطيع أن نكون أصدقاء.

ولكن أعترف أنه بينما أتكلم معكم ونتشارك وجهات النظر أنا أفكر وأصلي باستمرار – يا رب دع هذا الشخص يختار أن يتبع يسوع

كل مسيحي، أي كل شخص تابع للمسيح على الأرجح لديه نفس الهدف

هذا الأمر إذا. لقد كشفت سرنا لكل المسلمين والملحدين وكل شخص يتبع أي أمر أو شيء (حتى المسيحيين) غير المسيح. نريدكم أن  تصبحوا أتباعا للمسيح

لن نجبركم. لن (انشالله) نهين معتقداتكم. ولكن كم نتمنى أن تصبحوا أتباعا للمسيح

لا نستطيع ألا نحمل هذا الهدف. في قلب إيماننا يوجد الإعلان أن يسوع مات ليخلص كل البشرية بل كل العالم. في قلب إيماننا نعترف بأن المسيح هو إعلان الله المميز. في قلب إيماننا نعترف بحاجتنا ليسوع لننتصر على الخطية. إذا، في مكان ما، لا نمتلك خيارا. إذا كنا نريد أن نُظهر المحبة فهذا يعني لي أنه يجب أن أتمنى أن تصبح تابعا للمسيح

إذا كنت لا زلت تقرأ ولم تهجر هذه المدونة قرفا بموقفي المنافي لعصر ما بعد الحداثة، دعني أن أختم بالقول ان هذا الهدف لن يعني أبدا أنني فقط سأحب الذين يتفقون معي. هو يعني أن يسوع ليس مجرد اعتقاد أحمله بل هو هويتي – ربي ومخلصي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت الأرض

كل الأرض

تمتلئ

بمجدك

آمين