Thai Boys in a Cave and Gaza Children in a Cage – صبيان تايلاند في كهف وأطفال غزة في حبس

thaiboys_cave_jul18.jpg

Over the last weeks the entire world turned its attention to the 12 Thai boys, and their coach, who were trapped in an underground cage for weeks after a surprise flood.

Divers from around the world tried to help, and world media updated us daily on their fate.

At the very same time, but not for years rather than weeks, the people of Gaza continue to live in horrible conditions (the UN said that Gaza will become unlivable in 2020). About 1,200,000 are under the age of 25 (66% of the population).

The same can be said about the children of Syria, Yemen, and a myriad of other places around the globe.

Now, this is not a nagging post. I am not here to say that the Media, especially in the West, only cares about certain problems.

I am also aware that thousands of individuals and NGOs around the world are trying to help Gaza.

I am simply asking: What made the world come together to help those 12 boys (whom I am overjoyed that they got saved) while it remains ignorant of the plight of 1.2 million children and young adults in Gaza?

Both groups are similar. Both are stuck. The first in a small cage, and the second in a small piece of land – an open prison; they are surrounded by a strict Israeli blockade.

What makes the world care for one group and ignore the second, although the Gaza children are in more danger, their problem has been going on for way more time, and there is no foreseeable solution up ahead?

Perhaps the answers are the in the question.

Perhaps the Gaza crisis overwhelms us. We freeze. I know it happens to me. Where do I start? How do I help? We are talking about millions of Palestinians in constant distress. What can I do?

Perhaps the major wars, Syria, Yemen, and others, overwhelm us. What do we do in the face of huge disaster? What can we do in the face of millions of immigrants, millions of dead children, millions of hungry faces, and millions of stories seeking attention and resolution?

Perhaps the story of the 12 Thai boys is simple. Limited. 12 boys. 1 cave. Get divers in. Get the boys out. A crisis for 2-3 weeks. It is done. It is very dangerous, yes. These boys could have died, yes. But it was limited.

A good friend from Germany, pastor Eric Smith, once told me, and I don’t know if he was quoting anyone: “Do for one what you would like to do for many.”

I would love to free the people of Gaza. I would love to feed the hungry of Syria. I would love to stop the war in Yemen.

But I can’t. I am overwhelmed.

I will contact a local NGO that helps Palestinians and give a small donation.

I will visit a Syrian refugee family that lives nearby and share food.

I will walk in a demonstration to end the war in Yemen.

I will move. I will not be overwhelmed.

Whether it is 12 or 1.2 million people in distress.

I will not be silent.

 

I love one the metaphor Jesus used to explain the Kingdom of God. It is a small seed that grows into a huge tree.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Bury me in the ground,

Small and weak.

Raise us a tree

Mighty and green

To be a shade in the burning sun

Amen

 

مدونة #85 – صبيان تايلاند في كهف وأولاد غزة في حبس

thaiboys_cave_jul18

في الأسابيع الماضية انشغل العالم بالصبية ال12 من تايلاند ومدربهم العالقين في كهف تحت الأرض بعد حدوث فيضان فجائي

حاول غطاسون من حول العالم المساعدة، ودأبت وسائل الإعلام العالمية على إعلامنا بكل جديد يوميا

بنفس الوقت، ولسنوات وليس اسابيع، استمر شعب غزة في العيش في ظروف مروعة (وقد صرحت الأمم المتحدة أن غزة ستصبح غير صالحة للحياة بحلول سنة 2020). حوالي 1،200،000 شخص (أي 66% من السكان) هم تحت عمر 25

نستطيع أن نقول أمور مماثلة عن أطفال سوريا واليمن وعدة مناطق حول العالم

لنكن واضحين، هذه ليست مدونة للنق. لا أريد أن أقول أن الإعلام، وخصوصا في الغرب، يركز فقط على بعض المشاكل

أنا أيضا أعرف أنه يوجد آلاف الأشخاص والجمعيات من حول العالم تحاول مساعدة غزة

ولكنني أسأل بكل بساطة: ماذا يدفع العالم للتوحد لمساعدة الصبية ال12 (وأنا سعيد للغاية بخبر خلاصهم) بينما يجهل معظم الناس معاناة 1.2 مليون طفل وشابة في غزة؟

المجموعتان مماثلتان. الإثنان  عالقان. الأول في كهف والثاني في قطعة أرض صغيرة – حبس في الهواء الطلق ومحاطا بحصار إسرائيلي صارم

ماذا يدفع العالم للإهتمام بالمجموعة الأولى وتجاهل الثانية، مع أن أطفال غزة في خطر أكبر ومشكلتهم مر عليها وقت أطول ولا يوجد حل في الأفق؟

ربما الجواب في السؤال

ربما مشكلة غزة تبتلعنا. نتجمد أمامها. أعرف أن الأمر يحصل معي. من أين أبدأ؟ كيف أساعد؟ نحن نتكلم عن ملايين الفلسطينيين في ألم مستمر. ماذا أفعل؟

ربما كل الحروب الرئيسية، من سوريا لليمن لباقي المناطق، تخنقنا. ماذا نفعل في مواجهة مصيبة ضخمة؟ ماذا نفعل في مواجهة وجوه ملايين النازحين وملايين القتلى زملايين الجائعين وملايين القصص التي تطلب انتباهنا وحلولنا؟

ربما قصة الصبيان ال12 بسيطة. محدودة. 12 صبي. كهف واحد. يدخل الغطاسون. يخرج الأولاد. مصيبة ل2-3 أسابيع. انتهت. خطرة جدا، نعم. واجه الصبيان الموت، نعم. ولكنها محدودة

قال لي صديقي العزيز إريك سميث، وهو قسيس الماني، ولا أعرف ان كان يقتبس أحدهم – افعل بالواحد ما تتمنى أن تفعل بالجميع

أحب أن أحرر أهل غزة. أحب أن أطعم جياع سوريا. أحب أن أوقف الحرب في اليمن

لا استطيع. أنا أختنق

سأتصل بجمعية محلية تساعد الفلسطينيين وأتبرع بملغ صغير

سأزور عائلة سورية نازحة تعيش بجانبي وأشاركهم الطعام

سأمشي في مظاهرة ضد الحرب في اليمن

سأتحرك. لن أختنق

لو كان الرقم 12 أو 1.2 مليون شخص في مأزق

لن أسكت

أحب أحد الإستعاراة التي استخدمها يسوع لتفسير ملكوت الله. هو حبة صغيرة تنمو لتصبح شجرة كبيرة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ادفنّي في الأرض

صغير وضعيف

أقمنا شجرة

عالية وخضراء

لنكون فيئا من الشمس الحارقة

آمين

Advertisements

The Hidden Agenda of Christians – هدف المسيحيين المستتر

 

pakistani-christians.jpg

It has become fashionable lately to speak about forming relationships with people who are different without having an “agenda.”

It is even considered impolite to aim to change people or to win them over to your own beliefs.

I think that it is impossible not to have an agenda. You cannot form a relationship with someone without having a goal. The goal might be simply to form the relationship. But that, my friend, is an agenda – a goal.

I have been writing this humble blog with its humble following for quite some time now. I tend to lean towards grace in my discussion of different Christian stands on different issues (or at least try to). I believe we should be graceful.

I also strongly believe that one should be always be respectful with those who are different than oneself (always – even when the other is not).

However, I got to thinking the other day that perhaps my focus on grace would make people think that I have no agenda.

I am sorry, but I do.

I am a follower of Jesus Christ.

I believe that he is the way to life.

I believe that Jesus is the answer to humanity’s problems.

I believe that Jesus was a real person who came to this earth, died on a cross, and rose again after three days to defy sin and death.

Here is my promise to all my friends, and everyone I meet. Every time I speak with you I promise to be respectful. I promise to listen to your point of view on things. I promise that our disagreements will not affect our relationship. We can still be friends.

However, I also confess that as I speak with you, as we share views, I am constantly thinking and praying, “Lord, please make this person decide to follow Jesus.”

Every Christian, that is, every person who is a follower of Christ probably has the same agenda.

There it is folks. I just gave up our hidden secret for all our Muslim, atheist, or people who follow anyone or anything (even Christians) other than Jesus. We want you to become followers of Christ.

We will never force you. We will never (hopefully) disrespect your beliefs. But oh how we want you to also become a follower of Jesus.

We cannot not have this agenda. At the heart of our faith is the proclamation that Jesus died to save the entire human race, and the entire world for that. At the heart of our faith, we confess that Jesus is God’s special revelation. At the heart of our faith, we acknowledge the need for Jesus in order to be victorious over sin. So, in a sense, I don’t have a choice. If I am to show you love, then for me that means I am to hope that you become a follower of Jesus.

If you are still reading this, and have not given up in utter disgust at my not-so-post-modern stand, allow me to end by saying that having an agenda will never mean I will only love those who agree with me. It only means that Jesus is not just a belief I hold, but I he is my very identity – my saviour and my Lord.

Let us stand in prayer

Lord,

May the earth

The entire earth

Be filled

With your glory

Amen

 

مدونة # 84

هدف المسيحيين المستتر

Protest in Islamabad

أصبح من الشائع في هذا الزمن التكلم عن بناء علاقات مع الناس المختلفين عنك بدون وجود نية مستترة لديك

حتى أن البعض يعتقد أنه أمر مناف للأداب أن تحاول تغيير شخص ما أو جعله يعتنق معتقداتك

أعتقد أنه من المستحيل ألا يكون لديك هدف. لا تستطيع أن تكوّن علاقة مع أحدهم بدون هدف. قد يكون الهدف بكل بساطة هو تكوين العلاقة، ولكن هذا يا صديقي، هو هدف

لقد مر وقت على كتابتي في هذه المدونة المتواضعة مع عدد أتباعي المتواضع. أميل عادة في مناقشتي للمواقف المسيحية المختلفة نحو النعمة (أو أحاول على الأقل). أؤمن أنه يجب على المرء أن يكون مليئا بالنعمة

أعتقد أيضا بقوة أنه يجب أن أكون محترما مع الأشخاص المختلفين عني ولو لم يكونوا هم محترمين

ولكن كنت أفكر في الايام الماضية أنه ربما تركيزي على النعمة قد يدفع البعض للإعتقاد بأنني لا أمتلك نية ما من وراء ما أكتب

أنا متأسف، ولكن لدي هدف

أنا تابع ليسوع المسيح

أؤمن أنه طريق الحياة

أؤمن أن يسوع هو الحل لمشاكل البشرية

أؤمن أن يسوع شخص حقيقي أتى إلى أرضنا، مات على الصليب، وقام في اليوم الثالث منتصرا على الخطية والموت

وهذا وعدي لكل أصدقائي، وكل من ألتقي بهم. كل مرة أتكلم بها معكم أعدكم بأن أكون محترما. أعدكم بأن أصغي لوجهة نظركم. أعدكم بأن اختلافاتنا لن تؤثر على علاقتنا. نستطيع أن نكون أصدقاء.

ولكن أعترف أنه بينما أتكلم معكم ونتشارك وجهات النظر أنا أفكر وأصلي باستمرار – يا رب دع هذا الشخص يختار أن يتبع يسوع

كل مسيحي، أي كل شخص تابع للمسيح على الأرجح لديه نفس الهدف

هذا الأمر إذا. لقد كشفت سرنا لكل المسلمين والملحدين وكل شخص يتبع أي أمر أو شيء (حتى المسيحيين) غير المسيح. نريدكم أن  تصبحوا أتباعا للمسيح

لن نجبركم. لن (انشالله) نهين معتقداتكم. ولكن كم نتمنى أن تصبحوا أتباعا للمسيح

لا نستطيع ألا نحمل هذا الهدف. في قلب إيماننا يوجد الإعلان أن يسوع مات ليخلص كل البشرية بل كل العالم. في قلب إيماننا نعترف بأن المسيح هو إعلان الله المميز. في قلب إيماننا نعترف بحاجتنا ليسوع لننتصر على الخطية. إذا، في مكان ما، لا نمتلك خيارا. إذا كنا نريد أن نُظهر المحبة فهذا يعني لي أنه يجب أن أتمنى أن تصبح تابعا للمسيح

إذا كنت لا زلت تقرأ ولم تهجر هذه المدونة قرفا بموقفي المنافي لعصر ما بعد الحداثة، دعني أن أختم بالقول ان هذا الهدف لن يعني أبدا أنني فقط سأحب الذين يتفقون معي. هو يعني أن يسوع ليس مجرد اعتقاد أحمله بل هو هويتي – ربي ومخلصي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت الأرض

كل الأرض

تمتلئ

بمجدك

آمين

Is Showing the World Cup Matches Christian Ministry? هل عرض مباريات كأس العالم خدمة مسيحية؟

 

Since the start of the World Cup two weeks ago, our church in Beirut has been showing most of the matches on a big screen.

The event is free and open for everyone (do contact me if you want to get more details).

The church is investing people, time, and energy in this event.

WhatsApp Image 2018-06-23 at 11.23.37.jpeg

A sample of our audience – the atmosphere is usually more chaotic 😉

The question that has been occurring to me lately is whether this is something that a church should be doing. Is this part of the ministry and calling of the church? Are we called to bring the community together to watch football?

On one hand what we are doing is not Christian ministry. We are not speaking about Jesus. We are not preaching. We are not directly inviting people into a meaningful relationship with God.

However, on the other hand, I do ask myself the following questions:

Isn’t bringing people together part of the ministry of the church?

Isn’t creating a safe (curse-free; smoke-free; money-free) place to enjoy the World cup not part of the calling of the church?

As we come together every, young and old, to watch football together, community is being built. Relationships are being created or strengthened. Isn’t that church?

Are we only followers of God when we are in an official meeting? What about every day settings?

This, perhaps, brings about the bigger question of what is church.

In which areas of life should the church participate? Should the church meddle in politics? How about environmental issues? Should the church participate in human rights movements? Sports?

In which areas are we to be present?

If we are called to be Christ, is there a place which Christ does not seek to enter?

Are we being Christ everywhere?

As we sit back in our plastic chairs these coming days (and watch Brazil win the World Cup), and as we chat about football, the VAR system, referees, luck, and various players, we have the chance to be part of the vibrant world around us.

We have the chance to be Spirit-filled God-centred Christ-resembling people in the midst of this world!

Let us stand in prayer

Lord,

Help us find you

Outside the church

On the streets

Playing football with the guys

Amen

 

مدونة #83

هل عرض مباريات كأس العالم خدمة مسيحية؟

منذ بداية نهائيات كأس العالم من أسبوعين وكنيستنا في بيروت تعرض معظم المباريات على شاشة كبيرة

الحدث مجاني ومفتوح للجميع – إن كنت تود أن تعرف المزيد من التفاصيل تواصل معي

WhatsApp Image 2018-06-23 at 11.23.37

هذه لمحة عن الجمهور – الأجواء عادة حماسية أكثر

الكنيسة تستثمر الناس والوقت والطاقة في هذا الحدث

والسؤال الذي تردد لذهني هو إن كان هذا النشاط أمر يجب أن تقوم به الكنيسة. هل هذا جزء من خدمة ودعوة الكنيسة؟ هل نحن مدعوون لمشاهدة كرة القدم مع المجتمع؟

من جهة الذي نفعله ليس خدمة مسيحية. لا نتكلم عن يسوع. لا نعظ. لا ندعو الناس بشكل مباشر لبدء علاقة عميقة مع الله

ولكن، من جهة أخرى، أطرح على نفسي التساؤلات التالية

أليس جمع الناس معا جزء من خدمة الكنيسة؟

أليس خلق مكان آمن (بلا مسبات وبلا دخان و بلا مال) ليستمتع المرء بكأس العالم جزء من دعوة الكنيسة؟

عندما نجتمع معا، كبارا وصغارا، لمشاهدة كرة القدم، تُبنى العلاقات الإجتماعية. تتقوى العلاقات وتُخلق صداقات جديدة. أليست هذه الكنيسة؟

هل نحن فقط أتباع الله في الإجتماعات الرسمية؟ ماذا عن مضامير الحياة اليومية؟

ربما هناك سؤال أوسع عن هوية الكنيسة

في أي نواحي يجب أن تشترك الكنيسة؟ هل يجب أن تشترك بالسياسة؟ ماذا عن المسائل البيئية؟ هل يجب أن تشترك الكنيسة في شؤون حقوق الإنسان؟ الرياضة؟

أين يجب أن نكون موجودين؟

إذا كنا مدعووين لنكون المسيح، فهل يوجد مكان لا يطمح المسيح أن يدخله؟

هل نحن المسيح في كل مكان؟

بينما نجلس على الكراسي البلاستيكية في الأيام المقبلة (ونشاهد البرازيل تربح كأس العالم)، وبينما نتناقش حول كرة القدم، وتقنية التحكيم من الشاشة، والحكام، والحظ، واللاعبين، لدينا فرصة لنكون جزء من العالم المتحرك من حولنا

لدينا فرصة لنكون أشخاصا مملوئين بالروح القدس ومتمركزين حول الله ومشابهين للمسيح في وسط هذا العالم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنجدك

خارج الكنيسة

على الطرقات

تلعب كرة القدم مع الشباب

آمين

 

What Happens to Us when we Grow Up? ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

 

 

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20.jpeg

My son Adam with his cousin

I was reading the final comments of our KG3 teacher at school about every one of her students. They were very cute. The teacher described her kids as shy, responsible, kind, or funny.

But one of them made me stop. She said about one of the girls that “she wants to sing all day long.”

I read that and it just hit me. Kids. Aren’t they amazing? I could just imagine that young girl prancing around, singing, with no care in the world.

What happens to us when we grow up? Why do we stop wanting to sing all day long?

I have a 11-month son now. And he wants to play all day long. The smallest of things excite him. When a car passes by his whole body contracts in tension and excitement. When I am carrying him and his mother (my beautiful wife) walks behind me, he thinks that we are playing tag, and starts to squeal with joy. Bath time is full of splashing around in the water.

He is curious and energetic. He yearns for new toys. He is full of drama. He screams at the top of his voice if we leave the room. He hugs well. Sleeps well. Plays well. Eats well (thank God). Poops well (Oh God). Cries well (I don’t know which is worse, the poop or the crying). He does everything with all his heart.

What happens to us when we grow up? Why do we go about life as if it were an ordinary thing?

What happens? Does life become boring or do we stop exploring?

What happens? Does life become old, or de we lose our sense of surprise?

What happens to make us start going through this strange and exhilarating existence of atoms, planets, trees, rivers, people, animals, skies, weather, feelings, relationships, movement, rest, work, play, and more as if it were nothing?

In one of his famous teachings, Jesus told his disciples that unless they become children again, they cannot enter the Kingdom of God.

Now of course, Jesus had in mind a picture of total dependence on God, just as child totally trusts her parents.

But did he mean more?

Now I ask you, and ask myself, this: What would happen if you started live as a child again?

What would change? What would you do differently?

I don’t know about you, but I think that if I tried to be a child again I have a feeling that life would become exciting. I think I would take God more seriously. I think I would love God and others more. I think that the “ordinary” things of today would become extraordinary again.

So here is a challenge for me and you. As we begin the summer season, and as we ready our voices to cheer for our favourite team in the World Cup (Brazil of course – and Egypt), let us be children again.

I hope that one day, after a while or pretty soon, when people remember me, they will say, Nabil wants to sing all day long.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you,

For life, love, existence.

Help us live

A life that sings.

Amen

 

مدونة 81

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20

آدم ابني مع ابنة عمته

كنت أقرا الملاحظات الأخيرة لمعلمة صف الروضة الثالثة عن كل واحد من تلاميذها. كانت ملاحظات لطيفة. وصفت المعلمة التلاميذ بالخجل، المسؤولية، الحنان، أو الهضامة

ولكن استوقفتني إحدى الملاحظات. قالت بإحدى الفتيات أنها تحب أن تغني طوال النهار

قرأتها وتوقفت. الأولاد. أليسوا رائعين؟ كنت استطيع أن أرى في ذهني تلك الفتاة الصغيرة وهي تقفز في أرجاء المكان وتغني بدون هم أو غم

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نتوقف عن طلب الغناء طوال النهار؟

لدي ابن عمره 11 شهر. يريد اللعب كل اليوم. الأمور الصغير تثير حماسته. عندما تمر سيارة ينقبض كل جسده حماسا. عندما أحمله وتمشي خلفي أمه (زوجتي الجميلة) يصيح ضحكا معتقدا أنها تلاحقه. وقت الإستحمام هو وقت “التطبيش” بالماء

هو فضولي ومليء بالطاقة. يتوق للألعاب الجديدة. هو مليء بالدراما. يصرخ بأعلى صوته إذا تركنا الغرفة. يعانق بشدة. ينام بشدة. يلعب بشدة. يأكل بشدة (الحمد لله). يصنع البراز بشدة (يا رباه). يبكي بشدة ( لا أعلم أي منهما أسوء، البراز أم البكاء). يعمل كل شيء من كل قلبه

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نحيا حياتنا وكانها أمر عاديّ؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح الحياة مضجرة أم نتوقف نحن عن الإستكشاف؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح حياتنا قديمة أم نفقد حس المفاجأة؟

ماذا يحدث لنا عندما نبدأ بالمرور في هذا الوجود المنعش من ذرّات وكواكب وأشجار وأنهر وبشر وحيوانات وسماوات ومشاعر وعلاقات وحركة وراحة وعمل ولعب والكثير الكثير كأنها كلها لا شيء؟

في أحد تعاليمه المشهورة، قال يسوع لتلاميذه أنه إن لم يعودوا كالأطفال فلن يدخلوا ملكوت السماوات

أعلم بالطبع أن يسوع كان يعطي صورة عن التسليم الكامل لله كما يثق الطفل بسكل كامل بأهله

ولكن هل كان يقصد المزيد؟

أسأل نفسي وأسألك التالي: ماذا سيحدث لو ابتدأت تحيا كطفل من جديد؟

ماذا سيتغير؟ ما الأمور التي ستفعلها بشكل مختلف؟

لا أعلم جوابك ولكن أعتقد انه لو حاولت أن أعود طفلا اشعر أن الحياة ستعود مثيرة. أعتقد أنني سآخذ الله على محمل الجد أكثر. أعتقد انني سأحب الله والآخرين أكثر. أعتقد أن أمور الحياة “العادية” ستصبح غير استثنائية من جديد

أضع أمام نفسي وأمامكم هذا التحدي. بينما نبدا موسم الصيف، وبينما نجهز حناجرنا لتشجيع فريقنا المفضل في كأس العالم (البرازيل بالطبع – ومصر)، دعونا نعود أطفالا من جديد

أتمنى أنه في ذلك اليوم، البعيد أو القريب، عندما يتذكرني الناس، سيقولون: نبيل أراد أن يغني طوال النهار

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا

على الحياة والمحبة والوجود

ساعدنا لنحيا

حياة تغني

آمين

What if the Palestinians were Kurdish? ماذا لو كان الفلسطينيون أكراد؟

14-gaza-israel-palestine-no-peace.w710.h4732018.jpg

Dear Arabs,

What if the Palestinians were Kurdish? Would we care about the fact that they have no country?

What if the Israelis were all Muslim? Would we monitor their terrorist actions against the Palestinian people?

What if the Armenians were Muslim? Would we then care about the Turkish genocide against them?

What if the Turks were Christians? Would we turn a blind eye towards their human right abuse against the Kurds?

What if our domestic workers were white? Would we treat them like animals?

 

Do we truly care about injustice, or do we simply care about protecting our own clan?

Will we ever truly care about injustice?

Will we support the Palestinians, and the Kurds, and the Armenians – all peoples of this region?

Is it a possibility, or is it a dream?

 

Do we truly care about all kinds of injustice?

How can we shout for freedom for Palestinians, but remain silent while millions of Arab women are abused and treated like second-class citizens?

How can we march in the streets against corruption, while we continue to be too lazy to start to recycle our garbage and protect our environment?

 

Are we a schizophrenic people? Are we nations and individuals who love to shout “injustice” only when it suits us?

 

I know, I know that the other nations of the world (maybe) are not better. I know that one cannot care about all injustice in the world at once.

But can we, at least, try to be consistent?

 

I truly believe that until we begin to respect all life, until we begin to speak up against all injustice, we will remain countries sinking in corruption and war. We will remain countries that are open to colonization and abuse.

Unless all life becomes equal, and all humans are treated the same, we are destined to continue to be people marching against the oppressed today and marching with the oppressor tomorrow.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Remind us

That the answer to the question

Who is my neighbour?

Is everybody

Everybody

Amen

 

مدونة 81

ماذا لو كان الفلسطينيون أكراد؟

14-gaza-israel-palestine-no-peace.w710.h4732018

يا عرب

ماذا لو كان الفلسطينيون أكراد؟ هل كنا سنهتم بحقيقة عدم حصولهم على وطن؟

ماذا لو كان الإسرائيليون مسلمين؟ هل كنا سنراقب أعمالهم الإرهابية تجاه الشعب الفلسطيني؟

ماذا لو كان الأرمن مسلمين؟ هل كنا سنهتم حينها بالإبادة التركية ضدهم؟

ماذا لو كان الأتراك مسيحيين؟ هل كنا سنتغاضى عن سوء معاملتهم ووحشيتهم تجاه الأكراد؟

ماذا لو كانت عاملات المنازل بيض؟ هل كنا سنعاملهم كالحيوانات؟

هل نهتم حقا بالظلم، أو هل ببساطة نهتم بحماية قبيلتنا؟

هل سيأتي يوم نهتم فيه حقا بالظلم؟

هل ندعم الفلسطينيين والأكراد والأرمن – كل شعوب هذه الأرض؟

هل هذا احتمال وارد أم مجرد حلم؟

هل نهتم بكل أنواع الظلم؟

كيف نصرخ مطالبين بالحرية للفلسطينيين ولكن نبقى صامتين تجاه الإسائة لملايين من النساء العرب ومعاملتهم كأنهن مواطنات مرتبة ثانية؟

كيف نتظاهر في الشوارع ضد الفساد ولكن نستمر في الكسل لدرجة أننا لا نبدأ بإعادة تدوير الزبالة لحماية البيئة؟

هل نحن شعب منفصم؟ هل نحن شعوب وأفراد نهوى أن نصرخ “ظلم” فقط عندما الأمر يناسبنا؟

أعلم، أعلم أن باقي شعوب الأرض (ربما) ليست أفضل منا. أعلم أننا لا نستطيع أن نهتم بكل الظلم في كل العالم في آن معا

ولكن ألا نستطيع، على الأقل، أن نكون ثابتين في موقفنا؟

أؤمن حقا أنه حتى نبدأ باحترام كل الحياة، وحتى نبدأ بمجابهة كل الظلم، سنبقى دولا غارقة في الفساد والحرب. سنبقى دولا مفتوحة للإستعمار والإساءة

إذا لم تكن كل أنواع الحياة متساوية، وإذا لم نعامل كل البشر بمساواة، فنحن مقدّر لنا أن نستمر بالمسير مع المظلوم اليوم ومع الظالم غدا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكرنا

بأن جواب السؤال

من هو قريبي؟

هو الجميع

الجميع

آمين

Should Evangelicals Dance? هل يجب أن يرقص الإنجيليون؟

2C6A0ECA00000578-3237951-image-a-57_1442538445797.jpg

 

It wasn’t too long ago when you could identify evangelicals at an Arab wedding as the group of decently-dressed people huddled in a corner whispering about the sins of dancing while all the other guests danced the night away in the middle.

That time, my dear friends, is long gone.

As we approach wedding season in Lebanon (and I think in many other parts of the world), we once more come face to face with this faith-shattering conundrum: should I, a follower of Jesus Christ, take part in the dancing? If I do, then how much?

Should I be a “clapper,” simply standing outside the circle of frenzy and clap?

Should I move to level 2, and participate only in the dabke ring (a traditional Lebanese dance)?

Should I move to level 3, and dance (gasp) with the bride and groom?

Should I, oh Lord, move on to the final level, and keep on dancing even when the bride and groom have sat down?

 

We had our last teens’ meeting in church last Friday. We decided to have a party. The kids came, we put on some music, lights, food, drinks (non-alcoholic mind you), and we danced! Yes we did. We danced for 1 straight hour on the rooftop of the church.

Before you begin to fill out the crucifixion papers, let me point out that we stopped the music at one point and spoke about being part of God’s party through being friends with Jesus, the songs were chosen with care so as not to include any bad words, and we did not have any sexualized dancing in any way.

But, did we cross a line? Did we participate in the “world and the pleasures of this world?”

 

Allow me to reply with a question: Is dancing a sin? When God sees me jumping up in the air as the speakers blare “turn down for what” does he frown with sadness at my sin?

For my non-Christian, and particularly in the Lebanese setting for my non-Evangelical readers, this topic might seem downright silly or absurd. But believe, it is a “hot” topic in my circles.

This raises an even bigger question: Am I allowed to enjoy the pleasures of this life, or should I only find enjoyment in doing God’s work and being part of God’s kingdom?

This raises an even bigger question (yes, questions tend to do that): Is dancing, or enjoying any of the pleasures of this present life, not part of God’s kingdom?

This raises an even bigger question (sorry. This is the last one. I promise): Can there be any joy, beauty, or life that is not from God?

 

Now, don’t get me wrong, I am not arguing that Jesus followers should adopt a “party” lifestyle with all its sinful and ugly aspects (excessive drinking, lust…etc.).

I am arguing, softly and gracefully (hopefully), that dancing in itself is nothing but an expression of joy, and joy in itself is nothing but a human feeling created by God. Dancing, playing, acting, walking, and simply enjoying this present life are not a sin in and of themselves.

When do they then become a sin? I would add when they become the object of this life. When I seek satisfaction and meaning in the pleasures of this present life, then that is a sad state of affairs. I will find no meaning in this empty life.

However, when I, a devout follower of Jesus, choose to enjoy the life that I have been given, then I see no wrong in that.

I would, in the end, go a step further and argue that I see something wrong in a Jesus-follower who wants to lead a sombre, sad, and serious life that looks nothing like the Jesus we see in the gospels.

What was the main accusation levelled against Jesus? That he frowned too much? That he prayed too much? That he spoke about God too much? No. The main accusation levelled against Jesus by the religious authorities of his day was that he partied too much!

To be fair, Jesus did not party for the sake of partying, but he partied to be friends with sinners, those who thought that God was far, to bring them back into the family of God.

 

So, dear friends, as wedding season approaches, do dance at the party. Watch your eyes, yes. Watch your intentions, yes. And, for God’s sake, do watch those silly moves. But please, do not sit and watch while the people dance and celebrate a joyous occasion. Be there, on the dance floor, dancing the night away. You might make new friends. Everyone needs a Jesus-like friend.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for this life

For bodies, for dancing

Help us dance

With you in love

With others in joy

Amen

 

مدونة #80

هل يجب أن يرقص الإنجيليون؟

2C6A0ECA00000578-3237951-image-a-57_1442538445797

أتذكر زمنا ليس ببعيد عندما كان بالإمكان التعرّف على الإنجيليين في العرس العربي على أنهم تلك المجموعة المحتشمة التي تجتمع في الزاوية وتنتقد خطيئة الرقص بينما يرقص باقي المعازيم في المنتصف

ولكن ذلك الزمان يا عزيزي قد ولّى

بينما نقترب من موسم الأعراس في لبنان (وأتوقع في عدة مناطق من العالم أيضا) نتواجه مرة أخرى مع هذه المعضلة الأساسية لإيماننا: هل يحق لي كتابع للمسيح أن أشترك في الرقص؟ إذا نعم، حتى أي مدى؟

هل يجب أن أكون من “المصفقين” وأقف ببساطة خارج دائرة الرقص والجنون مصفّقا؟

هل يجب أن أنتقل إلى المستوى الثاني وأشترك بحلقات الدبكة؟

هل يجب أن أنتقل للمستوى الثالث وأرقص (يا إلهي) مع العريس والعروس؟

هل يجب أن انتقل إلى المستوى الرابع والأخير (يا رب ارحم) واستمر بالرقص حتى من بعد جلوس العروس والعريس؟

أقمنا آخر اجتماع للمراهقين في الكنيسة يوم الجمعة الفائت. وقررنا أن نقيم حفلة. أتى الأولاد ووضعنا الموسيقى، الاكل، الأضواء، المشروب (بدون كحول) ورقصنا! نعم رقصنا. رقصنا لمدة ساعة متواصلة على سطح الكنيسة

قبل أن تبدأ بتعبئة استمارة الصلب دعني أوضّح أننا أوقفنا الموسيقى في منتصف الوقت وتكلمنا عن دعوة الله لنا في المسيح للإنضمام لحفلته، اخترنا الأغاني بدقة لكي لا تحتوي على كلمات بذيئة، ولم نرقص بشكل جنسي إطلاقا

ولكن هلى تخطينا الحدود؟ هل اشتركنا في هذا العالم وملذاته؟

دعوني أجاوب بسؤال: هل الرقص خطية؟ هل يحزن الله عندما يراني أقفز مثل المجانين على ألحان “جنو ونطو” الراقية؟

للقراء غير المسيحيين، وأيضا في سياقنا اللبناني للقراء غير الإنجيليين، قد يبدو هذا الموضوع سخيفا بل عبثيا. ولكن صدقوني انه موضوع “ساخن” عندنا

وهذا يطرح سؤال أكبر: هل يحق لي ان استمتع بملذات هذه الحياة أو فقط الإستمتاع بعمل الله وكوني جزء من ملكوته؟

وهذا يطرح سؤال أكبر (ومن طبيعة الاسئلة يا عزيزي أنها تجر بعضها): هل الرقص، أو الإستمتاع بملذات هذه الحياة الآنية، ليس جزءا من ملكوت الله؟

وهذا يطرح سؤال أكبر (سامحوني. هذا آخر سؤال. أعدكم. ووعدي صادق): هل يمكن أن يكون هناك أي فرح أو جمال أو حياة مصدرها غير الله؟

أرجو أن لا تعتقدوا أنني أشجع أتباع المسيح على تبني أسلوب حياة الحفلات مع كل خطاياه وبشاعته مثل السكر والشهوة…الخ

ولكنني أحاجج، بهدوء ونعمة (وهذا رجائي)، أن الرقص في حد ذاته ليس سوى تعبير عن الفرح، والفرح في حد ذاته ليس سوى شعور إنساني خلقه الله. الرقص واللعب والتمثيل والمشي والإستمتاع ببساطة بهذه الحياة الآنية ليست بحد ذاتها خطية

متى تصبح خطية؟ عندما تصبح هدف الحياة. عندما أسعى للإكتفاء والمعنى في ملذات هذه الحياة يكون الوضع محزنا. لن أجد معنى في هذه الحياة الفارغة

ولكن عندما أختار كتابع أمين للمسيح أن أستمتع في هذه الحياة التي وهبني إياها الله فلا أرى العيب في ذلك

واستطيع في الختام أن أذهب أبعد من ذلك واقول أنني ارى عيبا في تابع للمسيح يقود حياة حزينة وجدية لا تشبه المسيح الذي نراه في الأناجيل

ماذا كان الإتهام الاساسي الذي وُجّه ليسوع؟ أنه كان يعبس كثيرا؟ أنه كان يصلي كثيرا؟ أنه كان يتكلم عن الله كثيرا؟ كلا. بل الإتهام الاساسي الذي وجهه القادة الروحيين أيام يسوع ليسوع هو أنه كان يحتفل كثيرا

للأمانة، لم يحتفل يسوع فقط من أجل الإحتفال، بل احتفل ليكون صديقا للخطاة، الناس الذين اعتقدوا أن الله بعيد، ليعود بهم إلى عائلة الله

إذا، يا أعزائي، بينما يقترب موسم الأعراس، ارجو أن ترقصوا في الحفلة. نعم، انتبه لعيونك. نعم، انتبه لنواياك. ونعم، انتبه لحركاتك الغريبة على المسرح. ولكن رجاءا، لا تجلس وتراقب الناس يرقصون ويحتفلون بهذه المناسبة السعيدة. كن هناك، على حلبة الرقص، وارقص حتى الصباح. قد تخلق أصدقاء جدد. والجميع يحتاج صديق يشبه يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على هذه الحياة

على الأجساد والرقص

ساعدنا لنرقص

معك في المحبة

ومع الآخرين في الفرح

آمين

 

Lessons from the Lebanese Elections – Where to Now? دروس من الإنتخابات اللبنانية – هلا لوين؟

elections-750x420.jpg

Lebanon had its parliamentary elections, the first in 9 years, in the beginning of May.

In all honesty I was really excited for this elections! So excited that I woke up on the day of the elections before the alarm – if you know me you know pretty well that I love to milk every moment of sleep.

I genuinely believed that the silent majority, the 50% of Lebanese people who usually do not vote, will rise up and vote against the ruling parties – the ones who had for the past 9 years dragged the Lebanese people in the mud of economic, social, and environmental problems.

I believed that May 6, 2018, was going to be one big challenge to corruption and sectarianism in Lebanon!

But I was wrong.

Despite several political parties making minor gains or suffering minor losses, generally the same ruling leaders held on to power.

The new political party I am part of, Sabaa, and the grand coalition of opposition movements, Kollona Watany (all for Lebanon), did manage to make a breakthrough: one solitary parliament member (a girl – yaaay!) among 128.

So what now? Shall we call it quits? Is change impossible?

Change is almost impossible. Not impossible. Almost impossible.

Small change is possible: A daily awakening of individual minds; a daily commitment from different citizens to abide by the law and refuse corruption.

Sectarianism must go. Most of the parties used sectarianism (help, Christians/Sunnis/Shias/Druze are in danger) to stay in power.

 

What now?

Nothing and everything.

Nothing.

Electricity will keep going off every few hours.

Traffic will keep piling up on the highway.

Garbage will keep piling up between our homes.

Criminals will keep piling up in horror-like prisons.

The poor sick will keep dying on the doorsteps of hospitals.

Women, the environment, the elderly, children, homosexuals, and every person who is different than the powerful male “norm” will continue to experience abuse in varying forms.

 

But everything. Everything!

We shall continue to go to work as normal.

We shall continue to read books, wonderful eye-opening books.

We shall continue to silently obey the traffic lights, recycle, treat everyone with respect, pay our taxes on time, and live as obedient citizens.

We shall continue to pray; pray for a miracle; pray for change; pray for justice!

We shall continue to live!

 

Even if nothing changes.

Even if we are seen as optimistic fools.

We shall not be silent.

History will remember us, or forget us – we do not care, as those who refused to sit down, stay silent, or be still while injustice reigned!

 

“Do not go gentle into that good night.

Rage, rage against the dying of the light.”

 

Let us stand in prayer

Lord,

Until you return,

We are here,

You are here

Amen

مدونة #79

دروس من الإنتخابات اللبنانية – هلا لوين؟

elections-750x420

أجرى لبنان انتخابات نيابية، وهي الأولى منذ 9 سنوات، في مطلع شهر أيار

وبكل صراحة كنت متحمسا جدا لهذه الإنتخابات! كنت متحمسا لدرجت أنني استفقت يوم الإنتخابات قبل المنبّه – ومن يعرفني يعرف أنني أحب أن أستغل كل لحظة نوم

كنت أؤمن بصدق أن الأكثرية الصامتة، 50% من الشعب اللبناني الذي لا يقترع عادة، سيقوم وينتفض ويصوت ضد أحزاب السلطة – تلك الأحزاب التي أخذت اللبنانيين في رحلة من الرعب الإقتصادي والإجتماعي والبيئي طوال السنوات التسع الماضية

آمنت أن يوم 6 أيار 2018 سيكون تحدي ضخم للفساد والطائفية في لبنان

ولكنني كنت مخطئا

بالرغم من أن عدة أحزاب حققت مكاسب صغيرة أو تعرضت لهزائم صغيرة، ولكن بشكل عام تمسك القادة بالسلطة.

الحزب الجديد الذي أنتمي إليه، سبعة، والتحالف العريض للقوى التغييرية، كلنا وطني، نجح بتحقيق خرق: نائب واحد (وهي امرأة – تهللي يا جبال) من ضمن 128

ماذا الأن؟ هل نستسلم؟ هل التغيير ممكن؟

التغيير يبدو وكانه مستحيل. ليس مستحيل. بل يبدو كذلك

التغيير الصغير ممكن: التحرر اليومي للعقول الفردية؛ الإلتزام اليومي للمواطنين النختلفين بالقانون ورفض الفساد

يجب أن نتخلى عن الطائفية. معظم الاحزاب استخدمت الطائفية (ساعدونا المسيحيون/السنّة/الشيعة/الدروز في خطر) للبقاء في السلطة

هلا لوين؟

لا شيء وكل شيء

لا شيء

ستبقى الكهرباء تقطع كل بضعة ساعات

ستبقى السيارات تتكدس على الطرقات

ستبقى الزبالة تكدس بين البيوت

سيبقى المجرمون مكدّسون في سجون تشبه أفلام الرعب

سيقى المرضى الفقراء يموتون على أبواب المستشفيات

ستستمر النساء والطبيعة وكبار السن والألاد والمثليين وكل شخص لا ينتمي إلى  المعيار الذكوري “الطبيعي” باختبار درجات متفاوتة من الإساءة

ولكن كل شيء. كل شيء

سنستمر بالذهاب إلى العمل مثل العادة

سنستمر بقراءة الكتب – كتب جميلة تفتح الاذهان

سنستمر بإطاعة إشارت السير بصمت، وتدوير النفايات بصمت، ومعاملة الجميع باحترام بصمتن ودفع الضرائب بوقتها بصمت، والعيش كمواطنين صالحين

سنستمر بالصلاة؛ الصلاة من أجل عجيبة؛ الصلاة من أجل التغيير؛ الصلاة من أجل العدل

سنستمر بالحياة

ولو لم يتغير شيء

ولو قالوا عنا أننا أغبياء متفائلون

لن نسكت

سيتذكرنا التاريخ، أو ينسانا – ولا يهمنا، على أننا هؤلاء من رفضوا الجلوس ورفضوا السكوت ورفضوا الهدوء يوم تسلّط الظلم

“لا تستسلم قرير العين لذلك الليل الجميل

لتغضب وتنتفض ضد انحسار الضوء

دعونا نقف لنصلي

يا رب

إلى أن تعود

نحنا هنا

أنت هنا

آمين