How can you not be a jerk on social media? كيف فيك ما تكون سئيل اونلاين؟

 

How can you be a polite person on social media?

How do you deal with impolite people on social media?

It is the same question really. Reacting impolitely to an impolite comment starts a cycle of my-father-is-stronger-than-your-father endless useless debate.

boxing_cycle.gif

I am not talking about having an opinion. We all do.

Actually, social media is a place of opinions. A market of ideas. People can, at any time during the day, climb the social media roof and shout out their opinion.

type_happy.gif

Now, depending on the intensity of your voice (number of followers) your opinion will reach a varying amount of people.

Most days, you will get your mother, brother, wife, and best friend to like what you say. Other days, your voice will die with the wind – zero reactions.

But almost every time, you are bound to meet with a person on social media who disagrees with you. That is normal. However, some people disagree with you and show their disagreement in an insulting way.

what.gif

I might have done it. I try not to.

It has certainly happened to me.

So, how can I be a polite person on social media?

As opinions zoom your way and you rush to make a reaction, perhaps the following humble tips will make you a more gracious person online:

  • Start with a “thank you.” When someone take the time to comment, even if they completely disagree with you, or they are expressing a silly opinion, do start your response with “thank you for taking the time to comment” or “thank you for sharing your opinion.” Because, let’s face it, saying thank you defuses the tension, and a person who takes the time to react to what you said does deserve recognition.

Alice_wonderland_thankyou.gif

  • Ask a question. Jesus did that. A lot. Rather than pointing out where the other person is wrong, could you possibly, perhaps, reply with a question? (see what I did here?). A question shows grace. It shows that you disagree, are willing to allow the person to answer back, and is a good way to express your opinion in a polite manner.

question.gif

  • Acknowledge their opinion. Summarize their opinion or their feeling before replying. You could say “I understand your frustration with this issue” or “it seems that you hold a different opinion than me.” Acknowledgement shows the other person that you are actually listening and not only throwing out statements that you have prepared from before.

understand_pointtaken.gif

  • Finally, end an abusive conversation. Is the other person cursing, mocking, or simply not even trying to have a decent conversation? End it immediately. They might reply with a classic playground manoeuvre of “you do not want to continue because you have nothing to say.” Do not fall into this trap. You do not have to endure an abusive conversation. Just like you would not stand for a real-life situation where someone shouts in your face, do not accept an online situation where another person is metaphorically shouting in your face – showing you disrespect.

obama_micdrop.gif

It is a shame that the same people who in real life would be civil and polite suddenly become monsters on social media!

Let us not become jerks, hiding behind our screens and bullying every other person with a different opinion than ours.

It always helps to ask the question: If this was a real-life conversation, how would I respond?

 

Let us stand in prayer

Lord,

Help us reply unto others

As we would like them to

Reply unto us

Amen

كيف فيك ما تكون سئيل اونلاين؟

كيف فيك تكون شخص مؤدب على مواقع التواصل الاجتماعي؟

كيف فيك تتعامل مع الاشخاص المش مأدبين على مواقع التواصل الاجتماعي؟

نفس السؤال. لما ترد بطريقة استفزازية على كومينت استفزازية بتبلش حلقة مفرغة من النقاش حول م,ضوع بيي أقوى من بيك

boxing_cycle

ما عم قول ما يكون عندك رأي

للحقيقة مواقع التواصل الاجتماعي هني مكان للراي. سوق الآراء. الناس بتقدر، وقت يللي بدا، تطلع على سطح الموقع وتصرخ رأيا

type_happy

هلا بحسب قوة الصوت (عدد المتابعين) بيوصل الراي لعدد مختلف من الناس

معظم الاحيان بس إمك، خيك، ومرتك بيعملولك لايك. مرات تانية، بم,ت صوتك بلا ولا رد

بس تقريبا كل مرة بتلتقي بشخص بيختلف معك بالراي. هيدا شي طبيعي. المشكلة انو في ناس بتختلف معك وبتفرجي هيدا الشي بطريقة مهينة

what

انا يمكن عملتا مرات

كيف لكان فيك تكون مأدب على مواقع التواصل الاجتماعي؟

بينما بتتلقى آلاف الآراء وبتتحمّس ترد علين كلن، يمكن هالنصايح المتواضعة تساعدك تكون شخص منيح اكتر اونلاين

  • بلش بشكرا. لما حدا ياخد وقت عشان يعملك كومنت، حتى لو رأيو ضد رأيك كليا أو رأيو سخيف متل وجّو، بلش بعيارة “شكرا لأنك رديت عليي” أو “شكرا لأنك شاركت برأيك.” لانو الحقيقة هيي انو الشكر بخفف التوتر ولازم تشكر شخص ضحى بوقتو عشان يعَبرَك

Alice_wonderland_thankyou

  • أسأل سؤال. يسوع عمل هيك. كتير. عوضا عن انو تدلو على غلطو، هل ممكن، مثلا، ترد بسؤال؟ ملاحظ انا شو عملت؟ السؤال بيفرجي نعمة. بيفرجي انك ما بتوافق بس عم تطلب منو توضيح وكما طريقة مأدبة عشان تعبر عن رأيك

question

  • اعترف برأيو. لخّص رأيو أو مشاعرو قبل ما ترد. فيك تقول “انا فهمان انو هيدي المسالة عم تزعجك” أو “يبدو أنو رأيك مختلف عن رأيي.” الاعتراف بيفرجي الشخص التاني انك سمعتو ومش بس عم تكبّ حكي محضرو من قبل

understand_pointtaken

  • أخيرا، أنهي المحادثة المهينة. هل الشخص الآخر عم يسب، يتمسخر، أو بكل بساطة ما بدو يعمل حديث مرتب؟ انه المحادثة. معقول دغري هووي يجيك بحركة الملاعب القديمة تبع “شكلك بطل عندك شي تقولو.” ما توقع بالفخ. منك مضطر تتعرض للاهانة. متل ما انت ما تقبل بالحياة الحقيقية انو حدا يصرّخ بوجّك، كمان ما تقبل اونلاين انو حدا يصرّخ بوجك بشكل رمزي – يقلل من احترامك

obama_micdrop

عيب انو نفس الاشخاص يللي بالحياة اليومية مأدبين وحلوين فجأة يصيرو وحوش على وسائل التواصل الاجتماعية

خليني ما نصير سئيلين، نتخبى ورا شاشاتنا ونقلل من احترام الناس يللي بيختلفو معنا بالراي

دايما سآل حالك هيدا السؤال: لو كان هيدا حديث بالحياة الحقيقية، كيف كنت برد؟

خلينا نوقف عشان نصلي

يا رب

ساعدنا نردّ على الناس

متل ما منحب

يردّو علينا

آمين

Advertisements

Saudi Women, Cars, Theology, and the Middle East – المرأة السعودية، السيارات، اللاهوت، والشرق الأوسط

 

Saudi-woman-driving.jpg

This week featured a piece of stunning news – the last country in the world where women cannot legally drive, Saudi Arabia, lifted the ban! Starting from June 2018, Saudi women will be able drive.

While many where quick to point out that KSA rules are still largely repressive to women and this change of law is not a change in the system, it is still a huge victory for women! If you had asked me a few days ago if this was going to happen, I would have pointed out that this is impossible.

What does this mean for us in the Middle East?

This give us hope! Although change might seem impossible, change can happen.

I am part of a political party called Sabaa. We aim to perform clean and professional politics, eradicate corruption in Lebanon, and bring about a new generation of visionary leaders. Most people laugh at us. If women can drive in KSA then the corrupt Lebanese leadership can change.

I am part of a local church in one of the poor areas of Beirut. I also work at a school run by the church. We aim to fight ignorance with affordable quality education and hate with the loving message of Jesus. If women can drive in KSA then the youth of Beirut can experience holistic change.

We are all part of a struggle, one of the many fights for justice. Change can happen! If we keep on trying, we might not live to see the change, but it will come.

Interestingly, the ban on women driving was given a theological explanation by the Muslim clerics of KSA for many years. Where are those clerics now? Has God changed his mind? They are silent.

This reminds us that religion is dangerous. We are a religious people in the Middle East. We are proud of our theology in my Evangelical tradition. But must we not stop and think: What part of our religion and theology is truly God-like, and which parts are oppressive? Which explanations of our holy books bring about justice and which parts bring about oppression?

Finally, we are reminded once more that the central issue facing the Middle East was, is, and will unfortunately be women’s rights. We have many problems in our area. But I truly believe that once we start viewing women as equal to men and deserving of the same opportunities as men, then our other problems will begin to be less daunting.

I celebrate the women of Saudi Arabia. May they drive to new places.

I stand cautiously before my theology and my interpretation of my holy book and ask: is this you God, or is it me speaking?

I look forward in determination. There will come a day, near or far I care not, when all the people of the Middle East – men, women, children (and all of God’s creation) – will be treated as equal in value.

Let us stand in prayer

Lord,

Give us to love

In your name

And fight oppression

In your name

Amen

 

مدونة #70

Saudi-woman-driving

لقد حمل لنا هذا الاسبوع أخبار صادمة – آخر بلد في العالم، السعودية، حيث يمنع القانون قيادة المراة للسيارة رفع الحظر! بدءا من حزيران 2018 ستتمكن النساء السعوديات من القيادة

أسرع البعض في الإشارة إلى أن قوانين السعودية ما زالت بشكل كبير قمعية تجاه المراة وهذا التغيير في القانون وليس في النظام. ولكن لا يزال هذا التغيير انتصار كبير للمراة! لو سألتني قبل بضعة ايام إذا كنت أعتقد أن هذا الأمر سيحدث، لقلت لك أنه مستحيل

ماذا يعني هذا لنا في الشرق الأوسط؟

هذا يعطينا أمل! مع أن التغيير يبدو مستحيلا لكن التغيير ممكنا

أنا جزء من حزب سياسي اسمه سبعة. نطمح لممارسة السياسة المحترفة والنظيفة، محو الفساد من لبنان، وإنشاء قيادات سياسية جديدة. معظم الناس يضحكون علينا. إذا استطاعت النساء القيادة في السعودية فبامكان تغيير القيادات اللبنانية الفاسدة

أنا جزء من كنيسة محلية في أحد مناطق بيروت الفقيرة. أنا أيضا أعمل في مدرسة تمتلكها الكنيسة. نطمح لمحاربة الجهل بالعلم الجيد وذو الأسعار المقبولة، ومحاربة الكره برسالة يسوع المحبة. إذا استطاعت النساء القيادة في السعودية فباستطاعت شبيبة بيروت اختبار التغيير الشامل

كلنا جزء من نضال، جزء من أحد الحروب من أجل العدالة. بامكان حدوث تغيير! إذا استمرينا بالمحاولة، ولو لم نكن على قيد الحياة، سيأتي التغيير

من المثير للاهتمام أن منع قيادة المراة للسيارة أُعطي تفسيرات لاهوتية من قبل علماء الدين المسلمين في السعودية لسنوات عديدة. أين هم هؤلاء العلماء اليوم؟ هل غيّر الله رأيه؟ هم صامتون

هذا يذكرنا بأن الدين خطير. نحن شعب متدين في الشرق الأوسط. ونحن في التقليد الإنجيلي نفتخر بلاهوتنا. ولكن ألا يجب أن نتوقف لنتساءل: أي جزء من ديانتنا ولاهوتنا هو بالفعل على شبه الله، وأي أجزاء هي قمعية؟ أي تفسيرات لكتبنا المقدسة تجلب العدل، وأي تفسيرات تجلب الظلم؟

أخيرا، يذكرنا ما حدث بأن القضية المفصلية التي واجهت، تواجه، وللأسف ستواجه الشرق الأوسط هي حقوق المرأة. لدينا عدة مشاكل في منطقتنا. ولكن أؤمن بالفعل أننا عندما نبدا بالنظر للمراة على أنها متساوية للرجل ومستحقة لنفس الفرص مثل الرجل، عندها ستبدو باقي مشاكلنا أسهل

أحتفل بنساء السعودية. يا ليتهن يذهبن إلى أماكن جديدة

أقف بحذر أمام لاهوتي وتفسيري لكتابي المقدس وأسأل: هل هذا الله، أو أنا أتكلم؟

أتطلع قدما بإصرار. سيأتي يوم، قريب أو بعيد، حيث سيتم معاملة كل بشر الشرق الاوسط – رجال، نساء، وأطفال (وكل خليقة الله) – بمساواة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا أن نحب

باسمك

وان نحارب الظلم

باسمك

آمين

Is St. Charbel Happy with his New Statue? هل القديس شربل سعيد بتمثاله الجديد؟

On Sunday 20 August the Lebanese mountain witnessed, for the first time in the history of the area, the transfer of a gigantic statue of St. Charbel from its building spot to its final resting place on the highest hill (1950 m) in Faraya.

It is 23 meters in height, 9.3 meters in width, and about 40 tons in weight. It is made from fiberglass to withstand the test of time. The 8-meter hand will be moved later, separately. The statue will be sanctified in on the 14th of September in a great mass on the Feast of the Cross day.

The actual cost of this statue has not been revealed, but one is almost certain that the building, installation, and upkeep of the project took and will take millions of dollars.

The question is, if we assume that St. Charbel can see and hear us, is he happy with the building of this statue?

I will evade the arguments about whether or not God approves of building statues, and whether or not he approves of praying to/with the saints. Those are topics which I do not wish to enter today.

I will only present a few of the sayings of St. Charbel, a Lebanese saint most known for his humility and his rejection of earthly treasures, and I will allow my readers and myself to ask ourselves: Would such a man, who taught such things, be happy with commemorating him by building a giant statue?

Here are a few of his sayings:

 

“Lead your senses so that they might glorify God”

Does this statue glorify God?

 

“Your happiness is not in stone, for it does not give happiness”

Won’t this statue give a false sense of happiness and fulfilment for the people who built it, those who visit it, and the residents of the area around it?

 

“Your wealth is measured by the shortage of your needs rather than the abundance of your possessions”

Is the church wealthy or poor?

 

“Christianity is not a religion, nor a temple, nor a book or a worship place. Christianity is the person of Jesus Christ himself.”

Will this statue reflect Jesus?

 

“Don’t forget that you are not of this world. Do not sink in it, but pass through it and rise above it. Raise it to the Lord by the strength of the Lord.”

Is building an expensive statue of this world or above this world?

 

Perhaps this statue represents the main problem of the church in Lebanon today. We run after appearances. We want to build bigger churches, wear bigger crosses, and display our Christianity like a flaming sword against the others.

We want to boast of our Christianity. We rise in anger when a Christian person is killed. We take up arms to defend Christian villages.

We hold our Christianity as a jewel to be protected and guarded.

But did not Jesus ask us to be a light that burns to light the darkness? Did he not ask us to be salt that melts to give taste?

 

What is this Christianity that spends its money on building huge statues while more than 30% of the Lebanese people survive on less than one dollar per day?

It is not the Christianity of Jesus!

If he were alive, I do believe that St. Charbel would refuse the building of this statue.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

Our pride is a huge statue

But our love a small hut,

Our buildings are bigger,

But our hearts smaller

Amen

 

مدونة 69 – هل القديس شربل سعيد بتمثاله الجديد؟

نهار الأحد في 20 آب شهد الجبل اللبناني، لأول مرة في تاريخ المنطقة، نقل تمثال عملاق للقديس شربل من مكان بنائه إلى مكان نصبه في أعلى تلة (1950 م) في فاريا

طوله 23 متر، عرضه 9 أمتار، ووزنه حوالي 40 طن. معمول من الألياف الزجاجية ليقاوم عوارض الطقس. يد التمثال التي تصل إلى 8 أمتار ستُنقل لاحقا لوحدها. سيتم تقديس التمثال في 14 أيلول في قداس حاشد في عيد الصليب

لم يتم الكشف عن كلفة التمثال، ولكن بامكاننا القول بثقة أن بناؤه، نقله، وصيانته كلفت وستكلف ملايين الدولارات

السؤال هو، ونحن هنا نعتبر أن القديس شربل يستطيع أن يرانا ويسمعنا، هل القديس شربل سعيد ببناء هذا التمثال؟

سأبتعد عن مناقشة ما إذا كان الله يوافق على بناء التماثيل أو إذا كان الله يوافق على الصلاة إلى/مع القديسين. هذان موضوعان ليوم آخر

فقط سأقدم بعض اقوال القديس شربل، قديس من لبنان عُرف بتواضعه ورفضه للثروات الأرضية، وسأسمح لقرائي ولنفسي أن نسأل: هل هكذا رجل، علّم هكذا أشياء، سيكون سعيدا بتكريم ذكراه ببناء تمثال عملاق؟

هذه بعض من أقواله

قُد حواسك كي تمجّد الله

هل هذا التمثال يمجّد الله؟

سعادتكم ليست في الحجر، فهو لا يعطي السعادة

ألن يعطي هذا التمثال سعادة زائفة وشعور بالإنجاز لمن بنوا التمثال، لمن سيزورونه، ولسكان المنطقة المحيطة به؟

ثروتك تُقاس بقلة حاجاتك وليس بكثرة مقتناك

هل الكنيسة غنية أو فقيرة؟

المسيحية مش ديانة ولاهيكل ولنها كتاب ولا معبد، المسيحية هي شخص يسوع المسيح بذاتو

هل سيعكس هذا التمثال يسوع؟

ما تنسوا إنكم إنتو مش من هالعالم، ما تغرقوأ فيه، اعبروا فيه، إرتفعوا عنه، وارفعوه للربّ بقوّة الرب

هل بناء تمثال مرتفع الثمن هو من العالم أو فوق العالم؟

لربما هذا التمثال يمثل المشكلة الأساسية في الكنيسة في لبنان اليوم. نحن نركض وراء المظاهر. نريد بناء كنائس أكبر، لبس صلبان أكبر، وإظهار مسيحيتنا كسيف ملتهب بوجه الآخرين

نفتخر مسيحيتنا. نشتد غضبا عند قتل شخص مسيحي. نحمل السلاح للدفاع عن القرى المسيحية

نحمل مسيحيتنا كجوهرة ثمينة بحاجة للحماية والحراسة

ولكن ألم يطلب منا يسوع أن نكون نور يحترق لينير الظلام؟ ألم يطلب منا أن نكون ملح يذوب ليعطي نكهة؟

ما هذه المسيحية التي تصرف المال لبناء تمثال ضخم بينما 30% من الشعب اللبناني يعيشون على أقل من دولار واحد في اليوم؟

هذه ليست مسيحية يسوع

لو كان حيا، أعتقد أن القديس شربل لكان رفض بناء هذا التمثال

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

كبرياؤنا تمثال ضخم

ولكن محبتنا كوخ صغير

أبنيتنا كبيرة

وقلوبنا صغيرة

آمين

Isn’t it Time for Civil Marriage? ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11.jpeg

A post has been circulating the Lebanese (and maybe Arab?) social media over the past week. It is the picture of a Lebanese Christian man and a Lebanese Muslim woman getting married. Apparently, the couple chose to get married in a church and then also visited a sheikh. I am not sure if they conducted another marriage ceremony the Muslim way.

In case you do not know, marriage in Lebanon is sectarian. You only have one option of getting married in Lebanon: with your sect. I, an Evangelical, was married by an Evangelical priest. If you are Muslim, then a Muslim cleric has to conduct the marriage.

Hence, mixed marriages are tricky. Usually, the couple chooses to follow the religion of one of the two, usually the male. Interestingly, Muslims are usually fine with a Muslim man marrying a Christian woman (one more in the clan), and Christians are fine with a Christian man marrying a Muslim woman (one more in the clan).

Moreover, according to most of the followers of the Muslim faith, only a Muslim wedding is valid. According to most of the Christians, only a marriage conducted in Church is valid.

Hence, whenever the topic of civil marriage comes up, most religious people would argue, rather angrily, that civil marriage will remove God from marriage.

A very simple retort is that marriage, whether in a church or mosque, does not put God in the picture. The couple, through their daily relationship with God, place God in their lives. Unfortunately, marriage conducted in a church or mosque is not a magical way to include God. A couple can get married “in front of God” but have nothing to do with God. Moreover, God is not limited to religion – but that is another topic.

Isn’t it time then for civil marriage?

You see, already as a Christian I accept the existence of marriage outside of church, for the Muslim (whether I like it or not). Already the Muslims of this country accept the marriages conducted in church as legal (whether they like it or not). We already have, without the civil marriage, two (we actually have over 15 with all the sects) types of marriages – Muslim and Christian.

The question then becomes, what about people who are not religious? Do we force them to get married before God? Will this make them love God, or will it make them hate him more?

What about mixed marriages? What if the couple want neither a Christian nor a Muslim wedding? Are they forced to choose?

What about atheists? They do not believe that God even exists. Must they go through the “act” of getting married in front of God?

What about people who love God but have a problem with their faith group? Must they be restricted to the faith of their birth upon marriage?

Jesus, in a famous saying, asked the crowds to give Caesar his due and to give God his due. We would be reading backwards if we said that Jesus was splitting religion from government, but it is an interesting fact that the Christian religion does not have rules for ruling a state. It is a fact that the early church did not conduct marriages.

Let then people get married by the government (Caesar) and let them, if they want, choose to live their lives in service of God and the church.

Isn’t it time to stop forcing God on people? Isn’t it time for civil marriage?

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You are love,

We make you law.

Amen

 

مدونة #68 – ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11

يتم تداول بوست على مواقع التواصل الاجتماعي اللبنانية (وربما العربية؟) في الأسبوع الماضي. هي صورة لرجل لبناني مسيحي وامرأة لبنانية مسلمة يتزوجان. على ما يبدو، اختارا الزواج في الكنيسة وثم قاما بزيارة شيخ. لا أعلم اذا أقاما أيضا زواجا على الطريقة المسلمة

في حال كنتم تجهلون ذلك، الزواج في لبنان طائفي. لديك خيار وحيد فقط ان اردت الزواج في لبنان: مع طائفتك. أنا انجيلي فكان لا بد ان يزوجني قس انجيلي. اذا كنت مسلما، فلا بد من شيخ مسلم أن يقوم بالزواج

لذا الزيجات المختلطة عادة ما تكون شائكة. عادة ما يختار العرسان ديانة أحد الطرفين، وهي عادة ديانة الذكر. من المثير للاهتمام أن المسلمين عادة لا يعارضون زواج رجل مسلم بفتاة مسيحية (نزيد شخصا على القبيلة)، والمسيحيون عادة لا يعارضون زواج رجل مسيحي مع فتاة مسلمة (نزيد شخصا على القبيلة

زد على ذلك انه بحسب معظم المسلمين فقط الزواج المسلم هو الصح. وكذلك بحسب معظم المسيحيين فقط الزواج في الكنيسة هو الصائب

لذا، عندما يفتح أحدهم سيرة الزواج المدنين تقوم قيامة المتدينين قائلين أن الزواج المدني سيزيل الله من الصورة

جواب بسيط على هذه الحجة هو أن الزواج في المسجد أو الكنيسة لا يضع الله في الصورة. بل علاقة العريسين اليومية مع الله تضعه في حياتهما. للاسف، الزواج في الكنيسة أو الجامع ليس طريقة سحرية ليدخل الله في الزواج. بامكان العروسين الزواج “أمام الله” ولكن العيش بابتعاد تام عنه. زد على ذلك أن الله ليس محدود بالدين – ولكن ذلك موضوع ليوم آخر

ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

اذا فكرت مليا في الأمر، يا عزيزي القارئ، أنت كمسيحي بالأصل تقبل وجود زواج خارج الكنيسة وهو زواج المسلمين (سواء أردت ذلك أو لم ترد). وأنت يا عزيزي المسلم بالأصل تقبل شرعية زواج الكنيسة (سواء اردت ذلك أو لم ترد). نحن من الأن لدينا، بدون الزواج المدني، نوعان من الزواج (لدينا أكثر من 15 بحسب الطوائف ولكن نحاول تبسيط الأمور) – المسلم والمسيحي

يصبح السؤال عندها، ماذا عن الناس غير المتدينين؟ هل نجبرهم أن يتزوجوا أمام الله؟ هل سيجعلهم ذلك يحبونه، أو هل سيكرهونه أكثر؟

ماذا عن الزيجات المختلطة؟ ماذا لو لم يرد العروسان العرس المسيحي أو المسلم؟ هل نفرض عليهم أحد الخيارين؟

ماذا عن الملحدين؟ لا يؤمنون بوجود الله. هل يجب أن يمروا بمسرحية الزواج أمام الله؟

ماذا عن الناس الذين يحبون الله ولكن ليسوا على علاقة جيدة مع طائفتهم؟ هل يجب ان نحدّهم بالزواج في الايمان الذي ولدوا به؟

يسوع، في أحد أشهر أقواله، طلب من الجموع أن تعطي قيصر حقه وتعطي الله حقه. لا نريد أن نقرأ التاريخ إلى الوراء ونقول أن يسوع فصل بين الدين والدولة، ولكنه من المثير للاهتمام أن الديانة المسيحية لا تمتلك قوانين لحكم الدولة. وهي حقيقة أن الكنيسة الأولى لم تقوم بتزويج الناس

دعوا اذا الناس يتزوجون عند الحكومة (قيصر) ودعوهم يختارون، اذا ارادوا، ان يعيشوا حياتهم في خدمة الله والكنيسة

ألم يأتي الوقت لنتوقف عن فرض الله على الناس؟ ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت محبة

ونحن نجعلك ناموس

آمين

Reflections of a New Father – تأملات أب جديد

WhatsApp Image 2017-08-09 at 13.28.12

I used to think I knew what it meant to be a father. I had worked for the past 10 years with children and youth.

But the moment I held baby Adam in my arms, I knew that this was different.

He was tiny, almost the size of my hand. He was fragile. He was a small helpless creature. But he was mine. My son.

—————————

What do I gain by taking care of my small boy? Why should I spend all my money on diapers and my energy (day and night) in taking care of him?

This relationship makes no sense. But I love him. I am ready to give him everything, even my life.

Does God love me the way I love Adam? Does God love the entire world, humans and creation, in this same manner? Is this what it means to say “father God” – to know that though I give nothing I will always be loved by my creator?

—————————

Being a father is scary. I rush to his bed every few minutes to make sure he is still breathing. A hundred fears rush through me. The idea of losing him or harm coming his way is heavy, almost too heavy.

I am learning a new meaning of trust. I remember Gubran Khalil Gubran’s words:

 

Your children are not your children.

They are the sons and daughters of Life’s longing itself.

They come through you but not from you,

And though they are with you yet they belong not to you.

 

Words that I used to read and enjoy suddenly become dangerous and beautiful. I am aware that at any moment my son will grow up. At any moment something might happen. But now, he is in my arms.

—————————

I love my wife. I used to love her, but I love her now more, in a different way.

We had a thousand things in common. We now have one more.

I had a thousand reasons to love her. Now I have one more.

Adam.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for Adam.

He is yours.

May he be,

In every second of his life,

A reflection of your image,

Amen

مدونة #67 – تأملات أب جديد

WhatsApp Image 2017-08-09 at 13.28.12

كنت فكّر انو بعرف شو يعني كون بي. صرلي 10 سنين بشتغل مع الولاد والمراهقين

بس اللحظة يللي حملت الطفل آدم بين ايدي، عرفت انو هيدي المرة غير

كان صغتور، تقريبا بحجم ايدي. كان ضعيف. مخلوق صغير وبدون قوة. بس لالي. ابني

—————————

شو بستفيد ازا اهتميت بابني الصغير؟ ليش لازم اصرف كل مصرياتي على الحفاضات وكل قوتي (ليل ونهار) لاسهر على راحتو؟

هيدي العلاقة منا منطقية. بس بحبو. ومستعد اعطي كل شي، حتى حياتي

قولكن الله بحبني متل ما انا بحب آدم؟ قولكن الله بحب كل العالم، البشر والخليقة، بنفس الطريقة؟ هل عبارة “أبانا” بتعني اني اعرف انو لو ما قدمت شي يللي خلقني دايما رح يحبني؟

—————————

انو تكون بي شي بخوف. بركض على تختو كل شوي تشوف ازا بعدو عم يتنفس. مية خوف بيجي على بالي. فكرة اني اخسرو او يتعرض لأذى تقيلة علي، كتير تقيلة

عم افهم معنى جديد للثقة. بتذكر كلمات جبران خليل جبران

أولادكم ليسوا لكم.

أولادكم أبناء الحياة المشتاقة إلى نفسها

بكم يأتون إلى العالم، ولكن ليس منكم

ومع أنهم يعيشون معكم، فهم ليسوا ملكا لكم

كلمات كنت اقراها وانبسط فيا فجأة صارت خطيرة ورائعة. انا عارف انو بأيا لحظة ابني رح يكبر. بأيا لحظة معقول يصير شي. بس هلأ، هويي بين ايدي

—————————

بحب مرتي. كنت حبا، بس هلا صرت حبا اكتر، بطريقة تانية

كان عنا الف شغلة مشتركة. هلا صار عنا وحدة زيادة

كان عندي ألف سبب لحبا. هلا صار عندي سبب زيادة

آدم

خلينا نوقف عشان نصلي

يا رب

شكرا على آدم

هو لالك

خلي يكون

بكل ثانية من حياتو

انعكاس لصورتك

آمين

Is the Syrian the Enemy? هل السوري هووي العدو؟

Many of the Lebanese, generally speaking, have not been good friends with Syrians over the past 30 years. For many Lebanese, Syria is the occupier who controlled Lebanon with its military up to 2005.

Since 2011, and as approximately 2 million Syrian refugees, most of them Muslim, made their way to Lebanon (with a population of 4.5 million), the Lebanese generally, and the Christian population particularly, have kept calling for the return of the Syrians to Syria.

 

23-04-15-moukimine

A banned in a city in Beirut banning Syrians from walking the streets between 8:00 pm and 6:00 am

Hatred is on the rise. You can feel it as you read the signs in the Lebanese towns that ban Syrians from walking the streets after 8:00 pm. You can feel it as you stroll through Facebook and come across Lebanese videos and pages cursing the Syrians. You can feel it as you sip coffee in a house visit and the talk invariably returns to how the Syrians are taking all the jobs.

It is true that the huge population of refugees has had a negative impact on the Lebanese economy and infrastructure. I have also previously argued that their presence is a blessing to Lebanon.

The question becomes: is the Syrian refugee in Lebanon truly the enemy of the Lebanese people?

I think not.

Who is the enemy then?

The enemy is the many countries funding and encouraging the war in Syria.

The enemy is our failed government(s) which, even before the coming of the Syrians to Lebanon, was unable to give us 24/7 electricity, reliable internet, good roads, acceptable wages, and most other services.

The enemy is religious fundamentalism and dictatorships that refuse the existence of the other.

The enemy is hate, racism, and the refusal to put ourselves in other people’s shoes.

But this is not a post to rant about the rise of hate in Lebanon. Nor is this a post to convince the haters to love the refugees. That is beyond my power.

This is a post to encourage the other 50% (or perhaps more?), those Lebanese people, most of them poor, who are refusing to join the wave of hate against the Syrians.

To them, I say, as the hate rises so let our love rise!

When in a visit and people start to bash the Syrians. Listen, acknowledge their anger, and then put forth a different opinion. Be the voice of the voiceless.

When you witness abuse from your local police against Syrians, speak up.

If you meet refugees in your building, on the street, or beside your work, give them a smile. Offer your financial support. It is illegal to offer work for Syrians, but it is not illegal to offer food, clothes, money, or any kind of help.

Volunteer your time in an NGO or religious institution helping the refugees.

Become friends with a refugee family. It is almost impossible to hate your friends.

 

Whatever we do, let us not allow the voice of hatred to have the final say.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive our hate

Just as we

Forgive those

Who hate us

Amen

 

مدونة #66: هل السوري هووي العدو؟

كتير من اللبنانيين، بشكل عام، ما كانو اصحاب مع السوريين هالـ30 سنة الماضية. لكتير من اللبنانيين، سوريا هيي المحتل يللي سيطر على لبنان عسكريا لحديت سنة 2005

من سنة 2011، ومع مجيء حوالي 2 مليون لاجئ سوري، معظمن مسلمين، على لبنان (يللي سكانو عددن 4 ونص مليون نسمة)، اللبنانيين بشكل عام، والمسيحيين بشكل خاص، ضلو يطالبو بعودة السوريين لسوريا

الكره عم يزداد. فيك تحس بالكره لما تقرا اليافطات بالمدن والبلدات يللي بتمنع تجول السوريين بعد الساعة 8 بالليل. بتحس بالكره لما تقضي وقت على فايسبوك وتشوف مقاطع الفيديو والصفحات اللبنانية يللي عم تسب السوريين. بتحس بالكره انتا وعم تشرب قهوة بزيارة ويضل الحديث يرجع للسوريين وكيف اخدو كل الشغل

مظبوط انو العدد الضخم من النازحين أثر سلبا على الاقتصاد والبنى التحتية اللبنانية. وانا كمان بالماضي حاججت انو الوجود السوري هووي بركة للبنان23-04-15-moukimine.jpg

السؤال هووي: هلى النازح السوري بلبنان هو عنجد عدو اللبنانيين؟

ما بعتقد

مين لكان العدو؟

العدو هووي البلدان يللي عم تدعم وتشجع الحرب بسوريا

العدو هووي حكومتنا الفاشلة يللي من قبل النزوح السوري ما كانت عم تعطينا كهربا، أو مي، او انترنت سريعة، أو طرقات منيح، أو معاشات مقبولة، أو اي خدمات تانية

العدو هووي التعصب الديني والانظمة الديكتاتورية يللي بترفض تعترف بوجود الآخر

العدو هووي الكره، العنصرية، ورفض الشعور مع الآخر

بس هيدي منا مدونة للنق وفش الخلق عن الكره. ولا هيي مدونة عشان اقنع الكارهين انو يوقفو كره. ما عندي هيدي المقدرة

هاي مدنة لشجع الـ 50% (أو الأكتر؟؟) من الشعب اللبناني، يللي معظمو فقير، الرافض للانضمام لحفلة الكره ضد السوريين

بقلكن بينما يرتفع الكره خلو محبتنا ترتفع أكتر

لما تكون بزيارة ويبلشو الناس يتهجمو على السوريين، سماع، اعترف بغضبن، ورجاع قدم وجهة نظر تانية: كون صوت يللي ما عندن صوت

لما تشوف ظلم من الشرطة بحق السوري، احتج

لما تلتقي بنازح ببنايتك، الطريق، او حد شغلك، عطي بسمة. قدم مساعدة مادية. ممنوع بالقانون انك تشغّل السوري بس مش ممنوع انك تقدم اكل، تياب، مصاري، أو أي مساعدة اخرى

تبرع بوقتك بجمعية أو مؤسسة دينية عم تساعد النازحين

كوّن صداقة مع عيلة سورية. صعبة تكره اصدقاءك

لو شو ما عملت، ما تخلي صوت الكره يحكي آخر كلمة

خلينا نوقف لنصلي

يا رب

اغفر لنا كرهنا

كما نحن

نغفر ايضا

لمن يكرهنا

آمين

You know you have been married for one year when – بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما

19399128_10158981030615284_1843206727250118064_n.jpg

Ah, summer. Wedding season.

People getting married, people preparing for marriages, people celebrating marriages on weird honeymoons, people dancing after getting married, people taking pictures of people getting married, people taking pictures of themselves as other people get married, people eating cake to celebrate getting married…etc. You get the picture.

Last year, on 25 June, I was getting married.

One whole year has passed, and I stand before you today as a man with experience.

So, in case you are wondering how I feel today (I am sure that millions are wondering just that at this moment), here is my take on life after one year of marriage.

If you are single, read carefully.

If you are married (for 1 or 50 years), feel free to add your own discoveries in the comments.

Enjoy:

You know you have been married for one year when you find yourself hanging the laundry to dry at 1:00 am on a Sunday night.

You know you have been married for one year when you leave your bed to check if you have locked the front door.

You know you have been married for one year when you set your alarm 15 minutes earlier in the morning to water the flowers hanging from the living room window.

You know you have been married for one year when you coordinate your weekly schedule with your wife on Sunday night.

You know you have been married for one year when you meet your parents on Sunday in church and ask them how they are doing.

You know you have been married for one year when you wake up in the middle of the night with no covers because your wife is dreaming she is Donald Trump.

You know you have been married for one year when you stay up late having sex even though you need to wake up early for work next day.

You know you have been married for one year when you divide your weekend between paying the bills, doing the laundry, and visiting your parents.

You know you have been married for one year when you spend one month sharing the same frustration with your wife and she listens every single time!

You know you have been married for one year when you can’t invite people over before checking with the wife.

You know you have been married for one year when you know the proper place of every item in the house, and the consequences of misplacing items 😉

You know you have been married for a year when you realize that your wife is a gift, and life a daily opportunity to enjoy the gift.

You know you have been married for one year when you realize that love is a verb, and life is a daily opportunity to practice love with your wife.

You know you have been married when you wake up, day after day, and find your wife sleeping beside you, and know that someone in this world cares enough to share their life with you.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for weddings,

For lives brought together,

For love,

For my wife,

Amen

 

مدونة #65 – بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما

ملاحظة: بعض الاحيان، لما حس انو اهين، رح اكتب باللبناني. شكرا لحسن المتابعة

19399128_10158981030615284_1843206727250118064_n

اجا الصيف. موسم الأعراس

ناس عم تتزوج، ناس عم بتحضر تتزوج، ناس عم تحتفل بزواجا بشهر عسل غريب، ناس عم ترقص من بعد ما تزوجت، ناس عم تصور ناس عم تتزوج، ناس عم تصور حالا بينما غير ناس عم يتزوجو، ناس عم تاكل غاتو احتفالا بالزواج…الى آخره. فهمتو الفكرة

السنة الماضية، بـ25 حزيران، كنت عم اتزوج

مرقت سنة كاملة، وانا اليوم واقف قدامكن زلمة مليان خبرة

ففي حال كنتو عم تتساءلو (وانا متاكد انو الملايين في الوطن العربي وحول العالمي عم يتساءلو) شو احساسي اليوم، اسمحولي خبركن عو الزواج بعد مرور سنة

ازا كنت اعزب، اقرا بتمعن

ازا كنت مزوج (سنة او 50)، بليز خود راحتك وعبر عن اكتشافاتك الخاصة حول الزواج بالتعليقات

بدون لت حكي، اقدم لكم، اكتشافاتي واحاسيسي بعد سنة من الزواج

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تلاقي حالك عم تنشر الغسيل الساعة 1:00 الفجر الأحد بالليل

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما بتترك تختك لتتاكد انك قفلت باب البيت

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تعيّر المنبه 15 دقيقة أبكر من العادة لتقوم تسقي الزهور المعلقين من شباك الصالون

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تنسق بنامج اسبوعك مع مرتك ليلة الاحد

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تلتقي بأهلك نهار الاحد بالكنيسة وتيلم عليون وتسالن كيفكن

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما توعى بنص الليل بلا غطى لانو مرتك عم تحلم انو هيي نبيه بري

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تسهر لتمارس الجنس مع انو عندك وعيي بكير تاني نهار

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تقسم عطلة نهاية الاسبوع بين دفع فواتير، غسل تياب، وزيارة الاهل

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تقضي شهر عم تفش خلقك عن نفس الموضوع لمرتك وهيي تسمعك كل يوم

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما ما تقدر تعزم ناس عندك على البيت قبل ما تستشير مرتك

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تصير تعرف المكان المناسب لكل غرض من غراضك بالبيت، وعواقب ونتايج عدم وضع الاغراض بالمكان المناسب

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تدرك انو مرتك هدية، والحياة فرصة يومية لتستمتع بالهدية

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما بتدرك انو الحب فعل، والحياة فرصة يومية لتمارس الحب مع مرتك

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تفيق يوم ورا يوم، وتلاقي مرتك نايمة حدك، وتعرف انو في حدا بالهال دني بهمو امرك ومستعد يشارك حياتو معك

خلينا نوقف لنصلي

يا رب

شكرا على الاعراس

على الحياة المشتركة

على الحب

على مرتي

آمين