Saudi Women, Cars, Theology, and the Middle East – المرأة السعودية، السيارات، اللاهوت، والشرق الأوسط

 

Saudi-woman-driving.jpg

This week featured a piece of stunning news – the last country in the world where women cannot legally drive, Saudi Arabia, lifted the ban! Starting from June 2018, Saudi women will be able drive.

While many where quick to point out that KSA rules are still largely repressive to women and this change of law is not a change in the system, it is still a huge victory for women! If you had asked me a few days ago if this was going to happen, I would have pointed out that this is impossible.

What does this mean for us in the Middle East?

This give us hope! Although change might seem impossible, change can happen.

I am part of a political party called Sabaa. We aim to perform clean and professional politics, eradicate corruption in Lebanon, and bring about a new generation of visionary leaders. Most people laugh at us. If women can drive in KSA then the corrupt Lebanese leadership can change.

I am part of a local church in one of the poor areas of Beirut. I also work at a school run by the church. We aim to fight ignorance with affordable quality education and hate with the loving message of Jesus. If women can drive in KSA then the youth of Beirut can experience holistic change.

We are all part of a struggle, one of the many fights for justice. Change can happen! If we keep on trying, we might not live to see the change, but it will come.

Interestingly, the ban on women driving was given a theological explanation by the Muslim clerics of KSA for many years. Where are those clerics now? Has God changed his mind? They are silent.

This reminds us that religion is dangerous. We are a religious people in the Middle East. We are proud of our theology in my Evangelical tradition. But must we not stop and think: What part of our religion and theology is truly God-like, and which parts are oppressive? Which explanations of our holy books bring about justice and which parts bring about oppression?

Finally, we are reminded once more that the central issue facing the Middle East was, is, and will unfortunately be women’s rights. We have many problems in our area. But I truly believe that once we start viewing women as equal to men and deserving of the same opportunities as men, then our other problems will begin to be less daunting.

I celebrate the women of Saudi Arabia. May they drive to new places.

I stand cautiously before my theology and my interpretation of my holy book and ask: is this you God, or is it me speaking?

I look forward in determination. There will come a day, near or far I care not, when all the people of the Middle East – men, women, children (and all of God’s creation) – will be treated as equal in value.

Let us stand in prayer

Lord,

Give us to love

In your name

And fight oppression

In your name

Amen

 

مدونة #70

Saudi-woman-driving

لقد حمل لنا هذا الاسبوع أخبار صادمة – آخر بلد في العالم، السعودية، حيث يمنع القانون قيادة المراة للسيارة رفع الحظر! بدءا من حزيران 2018 ستتمكن النساء السعوديات من القيادة

أسرع البعض في الإشارة إلى أن قوانين السعودية ما زالت بشكل كبير قمعية تجاه المراة وهذا التغيير في القانون وليس في النظام. ولكن لا يزال هذا التغيير انتصار كبير للمراة! لو سألتني قبل بضعة ايام إذا كنت أعتقد أن هذا الأمر سيحدث، لقلت لك أنه مستحيل

ماذا يعني هذا لنا في الشرق الأوسط؟

هذا يعطينا أمل! مع أن التغيير يبدو مستحيلا لكن التغيير ممكنا

أنا جزء من حزب سياسي اسمه سبعة. نطمح لممارسة السياسة المحترفة والنظيفة، محو الفساد من لبنان، وإنشاء قيادات سياسية جديدة. معظم الناس يضحكون علينا. إذا استطاعت النساء القيادة في السعودية فبامكان تغيير القيادات اللبنانية الفاسدة

أنا جزء من كنيسة محلية في أحد مناطق بيروت الفقيرة. أنا أيضا أعمل في مدرسة تمتلكها الكنيسة. نطمح لمحاربة الجهل بالعلم الجيد وذو الأسعار المقبولة، ومحاربة الكره برسالة يسوع المحبة. إذا استطاعت النساء القيادة في السعودية فباستطاعت شبيبة بيروت اختبار التغيير الشامل

كلنا جزء من نضال، جزء من أحد الحروب من أجل العدالة. بامكان حدوث تغيير! إذا استمرينا بالمحاولة، ولو لم نكن على قيد الحياة، سيأتي التغيير

من المثير للاهتمام أن منع قيادة المراة للسيارة أُعطي تفسيرات لاهوتية من قبل علماء الدين المسلمين في السعودية لسنوات عديدة. أين هم هؤلاء العلماء اليوم؟ هل غيّر الله رأيه؟ هم صامتون

هذا يذكرنا بأن الدين خطير. نحن شعب متدين في الشرق الأوسط. ونحن في التقليد الإنجيلي نفتخر بلاهوتنا. ولكن ألا يجب أن نتوقف لنتساءل: أي جزء من ديانتنا ولاهوتنا هو بالفعل على شبه الله، وأي أجزاء هي قمعية؟ أي تفسيرات لكتبنا المقدسة تجلب العدل، وأي تفسيرات تجلب الظلم؟

أخيرا، يذكرنا ما حدث بأن القضية المفصلية التي واجهت، تواجه، وللأسف ستواجه الشرق الأوسط هي حقوق المرأة. لدينا عدة مشاكل في منطقتنا. ولكن أؤمن بالفعل أننا عندما نبدا بالنظر للمراة على أنها متساوية للرجل ومستحقة لنفس الفرص مثل الرجل، عندها ستبدو باقي مشاكلنا أسهل

أحتفل بنساء السعودية. يا ليتهن يذهبن إلى أماكن جديدة

أقف بحذر أمام لاهوتي وتفسيري لكتابي المقدس وأسأل: هل هذا الله، أو أنا أتكلم؟

أتطلع قدما بإصرار. سيأتي يوم، قريب أو بعيد، حيث سيتم معاملة كل بشر الشرق الاوسط – رجال، نساء، وأطفال (وكل خليقة الله) – بمساواة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا أن نحب

باسمك

وان نحارب الظلم

باسمك

آمين

Advertisements

Isn’t it Time for Civil Marriage? ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11.jpeg

A post has been circulating the Lebanese (and maybe Arab?) social media over the past week. It is the picture of a Lebanese Christian man and a Lebanese Muslim woman getting married. Apparently, the couple chose to get married in a church and then also visited a sheikh. I am not sure if they conducted another marriage ceremony the Muslim way.

In case you do not know, marriage in Lebanon is sectarian. You only have one option of getting married in Lebanon: with your sect. I, an Evangelical, was married by an Evangelical priest. If you are Muslim, then a Muslim cleric has to conduct the marriage.

Hence, mixed marriages are tricky. Usually, the couple chooses to follow the religion of one of the two, usually the male. Interestingly, Muslims are usually fine with a Muslim man marrying a Christian woman (one more in the clan), and Christians are fine with a Christian man marrying a Muslim woman (one more in the clan).

Moreover, according to most of the followers of the Muslim faith, only a Muslim wedding is valid. According to most of the Christians, only a marriage conducted in Church is valid.

Hence, whenever the topic of civil marriage comes up, most religious people would argue, rather angrily, that civil marriage will remove God from marriage.

A very simple retort is that marriage, whether in a church or mosque, does not put God in the picture. The couple, through their daily relationship with God, place God in their lives. Unfortunately, marriage conducted in a church or mosque is not a magical way to include God. A couple can get married “in front of God” but have nothing to do with God. Moreover, God is not limited to religion – but that is another topic.

Isn’t it time then for civil marriage?

You see, already as a Christian I accept the existence of marriage outside of church, for the Muslim (whether I like it or not). Already the Muslims of this country accept the marriages conducted in church as legal (whether they like it or not). We already have, without the civil marriage, two (we actually have over 15 with all the sects) types of marriages – Muslim and Christian.

The question then becomes, what about people who are not religious? Do we force them to get married before God? Will this make them love God, or will it make them hate him more?

What about mixed marriages? What if the couple want neither a Christian nor a Muslim wedding? Are they forced to choose?

What about atheists? They do not believe that God even exists. Must they go through the “act” of getting married in front of God?

What about people who love God but have a problem with their faith group? Must they be restricted to the faith of their birth upon marriage?

Jesus, in a famous saying, asked the crowds to give Caesar his due and to give God his due. We would be reading backwards if we said that Jesus was splitting religion from government, but it is an interesting fact that the Christian religion does not have rules for ruling a state. It is a fact that the early church did not conduct marriages.

Let then people get married by the government (Caesar) and let them, if they want, choose to live their lives in service of God and the church.

Isn’t it time to stop forcing God on people? Isn’t it time for civil marriage?

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You are love,

We make you law.

Amen

 

مدونة #68 – ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11

يتم تداول بوست على مواقع التواصل الاجتماعي اللبنانية (وربما العربية؟) في الأسبوع الماضي. هي صورة لرجل لبناني مسيحي وامرأة لبنانية مسلمة يتزوجان. على ما يبدو، اختارا الزواج في الكنيسة وثم قاما بزيارة شيخ. لا أعلم اذا أقاما أيضا زواجا على الطريقة المسلمة

في حال كنتم تجهلون ذلك، الزواج في لبنان طائفي. لديك خيار وحيد فقط ان اردت الزواج في لبنان: مع طائفتك. أنا انجيلي فكان لا بد ان يزوجني قس انجيلي. اذا كنت مسلما، فلا بد من شيخ مسلم أن يقوم بالزواج

لذا الزيجات المختلطة عادة ما تكون شائكة. عادة ما يختار العرسان ديانة أحد الطرفين، وهي عادة ديانة الذكر. من المثير للاهتمام أن المسلمين عادة لا يعارضون زواج رجل مسلم بفتاة مسيحية (نزيد شخصا على القبيلة)، والمسيحيون عادة لا يعارضون زواج رجل مسيحي مع فتاة مسلمة (نزيد شخصا على القبيلة

زد على ذلك انه بحسب معظم المسلمين فقط الزواج المسلم هو الصح. وكذلك بحسب معظم المسيحيين فقط الزواج في الكنيسة هو الصائب

لذا، عندما يفتح أحدهم سيرة الزواج المدنين تقوم قيامة المتدينين قائلين أن الزواج المدني سيزيل الله من الصورة

جواب بسيط على هذه الحجة هو أن الزواج في المسجد أو الكنيسة لا يضع الله في الصورة. بل علاقة العريسين اليومية مع الله تضعه في حياتهما. للاسف، الزواج في الكنيسة أو الجامع ليس طريقة سحرية ليدخل الله في الزواج. بامكان العروسين الزواج “أمام الله” ولكن العيش بابتعاد تام عنه. زد على ذلك أن الله ليس محدود بالدين – ولكن ذلك موضوع ليوم آخر

ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

اذا فكرت مليا في الأمر، يا عزيزي القارئ، أنت كمسيحي بالأصل تقبل وجود زواج خارج الكنيسة وهو زواج المسلمين (سواء أردت ذلك أو لم ترد). وأنت يا عزيزي المسلم بالأصل تقبل شرعية زواج الكنيسة (سواء اردت ذلك أو لم ترد). نحن من الأن لدينا، بدون الزواج المدني، نوعان من الزواج (لدينا أكثر من 15 بحسب الطوائف ولكن نحاول تبسيط الأمور) – المسلم والمسيحي

يصبح السؤال عندها، ماذا عن الناس غير المتدينين؟ هل نجبرهم أن يتزوجوا أمام الله؟ هل سيجعلهم ذلك يحبونه، أو هل سيكرهونه أكثر؟

ماذا عن الزيجات المختلطة؟ ماذا لو لم يرد العروسان العرس المسيحي أو المسلم؟ هل نفرض عليهم أحد الخيارين؟

ماذا عن الملحدين؟ لا يؤمنون بوجود الله. هل يجب أن يمروا بمسرحية الزواج أمام الله؟

ماذا عن الناس الذين يحبون الله ولكن ليسوا على علاقة جيدة مع طائفتهم؟ هل يجب ان نحدّهم بالزواج في الايمان الذي ولدوا به؟

يسوع، في أحد أشهر أقواله، طلب من الجموع أن تعطي قيصر حقه وتعطي الله حقه. لا نريد أن نقرأ التاريخ إلى الوراء ونقول أن يسوع فصل بين الدين والدولة، ولكنه من المثير للاهتمام أن الديانة المسيحية لا تمتلك قوانين لحكم الدولة. وهي حقيقة أن الكنيسة الأولى لم تقوم بتزويج الناس

دعوا اذا الناس يتزوجون عند الحكومة (قيصر) ودعوهم يختارون، اذا ارادوا، ان يعيشوا حياتهم في خدمة الله والكنيسة

ألم يأتي الوقت لنتوقف عن فرض الله على الناس؟ ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت محبة

ونحن نجعلك ناموس

آمين

Is Marine Le Pen Helping Women by Refusing to Wear the Veil? هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

Marine-Le-Pen-960x540.jpg

Marine Le Pen, a far-right French presidential candidate, refused to wear a head covering on a visit to the Lebanese Sunni Grand Mufti a few days ago.

Media are saying that she was aware of that condition before arriving at his office. She came anyway, was told at the door that she needs to be veiled, refused, and left without meeting the Muslim religious leader.

Social media users were divided over their reactions to her act.

Some celebrated her courage and saw in her actions a refusal to bow down to Muslim oppression of women. One user commented that the millions of oppressed Iranian women (we could easily add Saudi Arabian or others) are applauding Marine Le Pen’s act of defiance!

Others were enraged. They saw in her act a cheap attempt at media coverage and disrespect to the customs of the host. One commentator argued that Marine Le Pen, and the far-right party she represents, require Muslim immigrants to adhere to “French” values but she is refusing to adhere to local Muslim values.

So, do her actions help in the struggle for the liberation of women?

The real question is whether we need more cultural clashes? Is that the best way to change people’s perceptions?

At the moment, as I write these words, at least 1 billion people truly believe that a veiled woman is a sign of faithfulness to God.

You might agree or disagree with their beliefs, but the fact remains that they hold that belief.

If you believe that the veil oppresses women, then is clashing with hundreds of millions of people, tens of countries, and many cultures the best way to share your thoughts?

Doesn’t Le Pen support the banning of the veil in France? Who says that her actions are progressive and veiled women are regressive? Are there no women in the world who wish to be veiled? What if, for them, this is a way to approach God and seek a better life in society?

Furthermore, wouldn’t it have been better for her, and for women in Lebanon, if Le Pen had covered her head, entered into this meeting with the Grand Mufti, and engaged in a conversation with him? Couldn’t she have, by building a positive relationship with the local community, have opened more avenues for mutual inter-cultural exchange of values and ideas?

 

What do we need in such times that we live in?

Developed countries close the borders in the faces of refugees, Lebanese Christians close their doors and streets in the face of Syrian Muslim refugees, countries led by extremist regimes close down any dialogue with others, and all around the world people groups feel that their “values,” their “faith,” and their “lifestyle” is being threatened!

What do we need in such times as these?

No more closed borders! Not more refusals to visit each other! Not more closed ears, closed eyes, and closed hearts! Not more walls!

We need Marine Le Pen to put on a veil like a Muslim, enter the office of the Grand Mufti, drink coffee with him, and build a bridge between two different cultures.

Christians of Lebanon and of the world, people of Lebanon and of the world, this is not a time for walls but bridges!

We need love not fear!

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

It has been a long time since

We were Muslim,

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #59 – هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

marine-le-pen-960x540

مارين لوبان، مرشحة فرنسية للرئاسة من اليمين المتطرف، رفضت تغطية رأسها في زيارة لمفتي لبنان السني قبل بضعة أيام

وسائل الاعلام تقول بأنها كانت على علم بهذا الشرط قبل الوصول لمكتبه. ولكنها أتت على كل حال، قيل لها على الباب أنه عليها لبس الحجاب، رفضت، وتركت من دون الاجتماع بالمسؤول الديني المسلم

انقسم مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في ردة فعلهم على عملها هذا

البعض احتفل بشجاعتها ورأى في عملها رفضا للانحناء للظلم الاسلامي بحق النساء. احد المستخدمين علق قائلا بأن ملايين من النساء الايرانيات (وقد نقول نحن السعوديات أو غيره) يحيون عمل مارين لوبان الشجاع في تحديه للنظام القائم!

البعض الآخر كا غاضبا ورأى في عملها محاولة رخيصة للحصول على تغطية اعلامية واهانة للعادات المحلية لمضيفها. احد المعلقين قال بأن بينما مارين لوبان، وحزبها اليميني المتطرف، يطلبون من المهاجرين الاسلام التقيد بالقيم “الفرنسية،” ولكنها هنا ترفض التقيد بالقيم الاسلامية المحلية

اذا، هل عملها هذا يساعد في الصراع لتحرير المرأة؟

السؤال الحقيقي هو اذا كنا بحاجة للمزيد من الصراعات الثقافية؟ هل هذه أفضل طريقة لتغيير نظرة الناس؟

بينما أكتب هذه الكلمات هناك على الاقل مليار شخص حول العالم يؤمن بان المرأة المحجبة علامة ايمان بالله

قد توافق أو لا توافق على هذا المعتقد، ولكن الحقيقة تبقى على أن هؤلاء الأشخاص يؤمنون بذلك المعتقد

اذا كنت تؤمن أن الحجاب يكبت المرأة، فهل الدخول في صراع مع مئات الملايين من الناس، عشرات البلدان، وعدة حضارات هو أفضل طريقة لمشاركة رأيك؟

الا تؤيد لوبان منع الحجاب في فرنسا؟ من قال ان اعمالها تقدمية والمراة المحجبة رجعية؟ ألا يوجد نساء في العالم يريدون أن يتحجبوا؟ ماذا لو، بالنسبة لهم، هذه طريقة للاقتراب من الله وطلب حياة افضل في المجتمع؟

زد على ذلك كله، الم يكن من الافضل لها، ولنساء لبنان، لو لوبان غطت رأسها، دخلت الاجتماع مع الفتي، واشتركت في الحديث معه؟ الم تكن عندها، من خلال بناء علاقة ايجابية مع المجتمع المحلي، قد فتحت فرص أكثر للتبادل الحضاري المشترك للقيم والأفكار؟

ماذا نحتاج في الأوقات التي نعيش فيها اليوم؟

البلدان المتقدمة تغلق الحدود بوجه النازحين، المسيحيون اللبنانيون يغلقون أبوابهم وطرقاتهم بوجه النازحين السوريين المسلمين، البلدان التي تقودها انظمة راديكالية تغلق اي حوار مع الآخرين، وحول العالم المجتمعات البشرية تشعر بأن “قيمها،” و”ايمانها،” و”طريقة عيشها” تحت التهديد

ماذا نحتاج في اوقات مثل هذه؟

ليس الحدود المغلقة! ولا رفض لزيارة الآخر! ولا الآذان المغلقة، والأعين المغمضة، والقلوب المعتمة! ليس مزيدا من الأس

نحتاج من مارين لوبان أن تضع الحجاب مثل المسلمات، تدخل مكتب المفتي، تحتسي معه القهوة، وتبني جسرا بين حضارتين مختلفتين

يا مسيحيي لبنان، يا شعب لبنان، هذا ليس وقت بناء الاسوار بل الجسور! نحتاج للمحبة وليس الخوف

دعونا قف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد مضى وقت طويل

منذ كنا مسلمين

آمين

Are the Christian Saints Gods? هل القديسون المسيحيون آلهة؟

1538379-greek_groupgods.jpg

Greek gods

The ancient people of this earth, particularly our area of the world, the Middle East, were polytheistic. They believed in many gods, a pantheon of gods. This pantheon was headed by the main god, usually a father figure. There was also, usually, one main female goddess who stood over the rest.

In the ancient Greek pantheon, for example, Zeus (god of the sky) was the king, and Hera (goddess of marriage) was the queen of all the gods.

In ancient Mesopotamia, Enlil (god of the air) was the king, and Ninlil (goddess of the air) was his wife and the queen.

In Canaan, El was the king and Asherah was his queen, and they ruled over all the gods.

These are gross summaries of cultures that were around for thousands of years. Nevertheless, in every era, there were multiple gods, and one “couple” was the highest.

As I look at the situation in Lebanon, I can’t help but ask myself: are the Christians polytheists? Do they worship one God or many gods? Are the saint gods?

 

Before I present my evidence (and perhaps get shot in the streets of Lebanon), let me be very clear:

– I do not mean to disrespect the saints. I respect their lives, example, and love for God.

– I deeply believe in the fellowship with all saints, living and deceased. Those who have walked this road before us witness our walk and encourage us on. Our prayers join with the prayers of the millions before us, and present with us, who have chosen to be part of the Kingdom of God.

– I believe that every person on this earth is called to be a saint: to be in a relationship with the holy God, to walk the path of love, and to be part of the Kingdom of God.

 

Here are my three reasons why I think that the Christian saints, particularly in Lebanon, are treated like gods:

1- We build them statues and place their pictures in our cars, homes, buildings, and streets for protection

Everywhere you walk in a Christian area, the saints are there. On the entrances of villages, almost every street corner, and in almost every house, there are statues for the saints.

Why are they there? Just like the ancient days, the presence of the statue points to the presence of the saint himself or herself. Their presence protects our homes and villages.

Lebanon as a country also has its own special saints that only Lebanon has, and these saints have a special love for Lebanon. Therefore, they are valued more than others.

Again, in ancient times, every major city had special gods who were worshipped there and who protected this city.

2- We bring offerings to their statues and pictures

In the ancient days food offerings, sacrifices, and prayers were brought before the statues to keep the gods happy. The statues were also washed regularly and protected. If the statue was harmed then the god would be angry and leave. If he left, then his protection also left the city and people.

It is the same in Lebanon. People daily bring flowers to the statues of saints. Candles are lit for them. Prayers are said while kneeling under them. When you pass a statue in the street you have to touch it, kiss it, or cross yourself. In street shrines the statues are kept under lock lest someone hurts them. We do not want the saints to be angry at us.

3- We believe that they have power to change the present

Finally, like the ancient gods, these saints have power. They do miracles, appear in visions to people, or incur supernatural happenings (like oil seeping from a statue).

Like Jesus, the main god in this Christian pantheon, they are apparently present everywhere because people pray for them all the time, in different places in Lebanon and around the world.

Like Jesus, they have the power to do supernatural things.

 

So, when I look at Christianity in Lebanon, I wonder, are the saints gods? Are Christians monotheists or polytheists?

I see an ancient pantheon of gods. Jesus at the head, the virgin Mary beside him, and all other saints as lesser gods whom the people worship, along with the head.

 

Is God able to work in different ways to communicate with people? He sure can. I am not saying in this blog that all the events associated with the saints are not true.

All that I am saying is, our present Christian religion in Lebanon, at least the popular religion you encounter every day, does not really differ that much from our pre-Christian ancestors in this area.

Are we truly monotheistic?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

We have too many statues,

So much religion,

A country of candles,

But a flicker of love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #49 – هل القديسون المسيحيون آلهة

1538379-greek_groupgods

آلهة الإغريق

الشعوب القديمة، خصوصا في منطقتنا الشرق الأوسط، آمنوا بتعدد الآلهة، مجموعة من الآلهة. وهذه المجموعة ترأسها إله أساسي، عادة يشبه أب. وكان هناك أيضا، عادة، الاهة أساسية فوق الجميع

في الحضارة اليونانية القديمة، كان زيوس (إله السماء) الملك، وهيرا (الاهة الزواج) ملكة جميع الآلهة

في حضارة ما بين النهرين القديمة كان انليل (اله الهواء) الملك ونينليل (الاهة الهواء) زوجته والملكة

في كنعان، كان الإله أيل هو الملك وأشيراه ملكته وحكموا كل الآلهة

هذا تلخيص جسيم لحضارات استمرت لآلاف السنين. على كل الأحوال، في كل زمن، كان هناك تعدد آلهة وكان هناك زوج هما الأعلى

وعندما أتطلع للحالة في لبنان، لا أستطيع إلا أن أسال نفسي: هل المسيحيون يؤمنون بتعدد الآلهة؟ هل يعبدون اله واحد أم عدة آلهة؟ هل القديسون آلهة؟

قبل أن أبدا بتقديم أدلتي (وقبل أن يقتلني أحدهم في الشوارع) دعوني أوضح الأمور التالية

لا أبتغي ازدراء القديسين. أنا أحترم حياتهم ومثالهم ومحبتهم لله

أنا اؤمن بشغف بشركة كل القديسين، الأحياء والأموات. الذين مشوا هذا الدرب قبلنا يشهدون على مسيرتنا ويشجعونا في الطريق. صلواتنا تتحد مع ملايين الصلوات، الماضية والحاضرة، لمن اختاروا أن يكونوا جزءمن ملكوت الله

اؤمن بأن كل انسان على وجه الأرض مدعو ليكون قديس: في علاقة مع الله القدوس، يمشي درب المحبة، ويكون جزء من ملكوت الله

هذه أسبابي الثلاثة لاعتقادي بأن القديسين المسيحيين، خاصة في لبنان، يُعاملون كآلهة

أولا، نبني لهم التماثيل ونضع لهم الصور في سياراتنا، بيوتنا، أبنيتنا، وشوارعنا لننال حمايتهم

أينما مشيت في المناطق المسيحية ترى القديسين. في مداخل المدن والقرى، على كل زاوية شارع، وفي كل بيت، هناك تجد تماثيل القديسين

لما هم هناك؟ مثل الأيام القديمة، وجود التمثال يدل على وجود القديس نفسه أو نفسها. وجودهم يحمي بيوتنا وقرانا

لبنان كبلد لديه قديسيه المميزين، وهؤلاء القديسون يمتلكون محبة خاصة للبنان. اذا، هم يُقدّرون أكثر من غيرهم

أيضا في الأيام القديمة كان لكل مدينة اله خاص يعبدونه ويؤمنون بحمايته لهم

ثانيا، نقدم لتماثيلهم وصورهم التقدمات

في الأيام القديمة، كان الناس يقدمون للتماثيل الأكل، الذبائح، والصلوات. كانوا أيضا يغسلون التمثال بانتظام. وان وقع ضرر له كان يغضب الإله ويترك المدينة. وان تركهم فتذهب حمايته عنهم

نفس الامر في لبنان. يقدم الناس يوميا الزهور لتماثيل القديسين. يضيئون الشموع لهم. يصلون راكعين تحتهم. عندما تمر بجانب تمثال تمد يدك لتلمسه أو تقبله أو تشير بعلامة الصليب على صدرك. في المزارات في الشوارع يضعون القضبان الحديدية لحماية التماثيل. لا نريد أن يغضب القديسون منا

ثالثا، نؤمن لأن لديهم قوة لتغيير الحاضر

أخيرا، مثل الألهة القديمة، لهؤلاء القديسون قوة. يعملون المعجزات، يظهرون في رؤى وأحلام، ويقومون بأمور تفوق الواقع – مثل نزول زيت من تماثيلهم

مثل يسوع، الإله الأساسي في مجموعة الآلهة هذه، هم حاضرون في كل مكان لأن الناس تصلي لهم في كل الأوقات وفي أماكن مختلفة حول العالم وفي لبنان

مثل يسوع، يمتلكون قوى خارقة

اذا، عندما أنظر للمسيحية في لبنان، أتساءل، هل القديسون آلهة؟ هل المسيحيون موحدون أم مشركون؟

أرى مجموعة آلهة مثل الحضارات القديمة، على رأسها يسوع، والعذراء مريم بجانبه، وكل القديسون الآخرون آلهة صغيرة تحتهما يعبدهم الناس كما يعبدون الرأس

هل يقدر الله أن يتواصل مع الناس بطرق مختلفة؟ نعم. وأنا لا أقول في هذه المدونة أن كل الأمور المتعلقة بالقديسين كاذبة

كل ما اقوله هو أن المسيحية في لبنان، على الأقل الديانة الشعبية التي تراها يوميا، لا تختلف كثيرا عن ديانات الشعوب القديمة في منطقتنا قبل المسيحية

هل نحن حقا موحدون؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لدينا كثير من التماثيل

وكثير من الدين

وبلد مليئ بالشموع

ولكن ومضة صغيرة من المحبة

آمين