The Hidden Agenda of Christians – هدف المسيحيين المستتر

 

pakistani-christians.jpg

It has become fashionable lately to speak about forming relationships with people who are different without having an “agenda.”

It is even considered impolite to aim to change people or to win them over to your own beliefs.

I think that it is impossible not to have an agenda. You cannot form a relationship with someone without having a goal. The goal might be simply to form the relationship. But that, my friend, is an agenda – a goal.

I have been writing this humble blog with its humble following for quite some time now. I tend to lean towards grace in my discussion of different Christian stands on different issues (or at least try to). I believe we should be graceful.

I also strongly believe that one should be always be respectful with those who are different than oneself (always – even when the other is not).

However, I got to thinking the other day that perhaps my focus on grace would make people think that I have no agenda.

I am sorry, but I do.

I am a follower of Jesus Christ.

I believe that he is the way to life.

I believe that Jesus is the answer to humanity’s problems.

I believe that Jesus was a real person who came to this earth, died on a cross, and rose again after three days to defy sin and death.

Here is my promise to all my friends, and everyone I meet. Every time I speak with you I promise to be respectful. I promise to listen to your point of view on things. I promise that our disagreements will not affect our relationship. We can still be friends.

However, I also confess that as I speak with you, as we share views, I am constantly thinking and praying, “Lord, please make this person decide to follow Jesus.”

Every Christian, that is, every person who is a follower of Christ probably has the same agenda.

There it is folks. I just gave up our hidden secret for all our Muslim, atheist, or people who follow anyone or anything (even Christians) other than Jesus. We want you to become followers of Christ.

We will never force you. We will never (hopefully) disrespect your beliefs. But oh how we want you to also become a follower of Jesus.

We cannot not have this agenda. At the heart of our faith is the proclamation that Jesus died to save the entire human race, and the entire world for that. At the heart of our faith, we confess that Jesus is God’s special revelation. At the heart of our faith, we acknowledge the need for Jesus in order to be victorious over sin. So, in a sense, I don’t have a choice. If I am to show you love, then for me that means I am to hope that you become a follower of Jesus.

If you are still reading this, and have not given up in utter disgust at my not-so-post-modern stand, allow me to end by saying that having an agenda will never mean I will only love those who agree with me. It only means that Jesus is not just a belief I hold, but I he is my very identity – my saviour and my Lord.

Let us stand in prayer

Lord,

May the earth

The entire earth

Be filled

With your glory

Amen

 

مدونة # 84

هدف المسيحيين المستتر

Protest in Islamabad

أصبح من الشائع في هذا الزمن التكلم عن بناء علاقات مع الناس المختلفين عنك بدون وجود نية مستترة لديك

حتى أن البعض يعتقد أنه أمر مناف للأداب أن تحاول تغيير شخص ما أو جعله يعتنق معتقداتك

أعتقد أنه من المستحيل ألا يكون لديك هدف. لا تستطيع أن تكوّن علاقة مع أحدهم بدون هدف. قد يكون الهدف بكل بساطة هو تكوين العلاقة، ولكن هذا يا صديقي، هو هدف

لقد مر وقت على كتابتي في هذه المدونة المتواضعة مع عدد أتباعي المتواضع. أميل عادة في مناقشتي للمواقف المسيحية المختلفة نحو النعمة (أو أحاول على الأقل). أؤمن أنه يجب على المرء أن يكون مليئا بالنعمة

أعتقد أيضا بقوة أنه يجب أن أكون محترما مع الأشخاص المختلفين عني ولو لم يكونوا هم محترمين

ولكن كنت أفكر في الايام الماضية أنه ربما تركيزي على النعمة قد يدفع البعض للإعتقاد بأنني لا أمتلك نية ما من وراء ما أكتب

أنا متأسف، ولكن لدي هدف

أنا تابع ليسوع المسيح

أؤمن أنه طريق الحياة

أؤمن أن يسوع هو الحل لمشاكل البشرية

أؤمن أن يسوع شخص حقيقي أتى إلى أرضنا، مات على الصليب، وقام في اليوم الثالث منتصرا على الخطية والموت

وهذا وعدي لكل أصدقائي، وكل من ألتقي بهم. كل مرة أتكلم بها معكم أعدكم بأن أكون محترما. أعدكم بأن أصغي لوجهة نظركم. أعدكم بأن اختلافاتنا لن تؤثر على علاقتنا. نستطيع أن نكون أصدقاء.

ولكن أعترف أنه بينما أتكلم معكم ونتشارك وجهات النظر أنا أفكر وأصلي باستمرار – يا رب دع هذا الشخص يختار أن يتبع يسوع

كل مسيحي، أي كل شخص تابع للمسيح على الأرجح لديه نفس الهدف

هذا الأمر إذا. لقد كشفت سرنا لكل المسلمين والملحدين وكل شخص يتبع أي أمر أو شيء (حتى المسيحيين) غير المسيح. نريدكم أن  تصبحوا أتباعا للمسيح

لن نجبركم. لن (انشالله) نهين معتقداتكم. ولكن كم نتمنى أن تصبحوا أتباعا للمسيح

لا نستطيع ألا نحمل هذا الهدف. في قلب إيماننا يوجد الإعلان أن يسوع مات ليخلص كل البشرية بل كل العالم. في قلب إيماننا نعترف بأن المسيح هو إعلان الله المميز. في قلب إيماننا نعترف بحاجتنا ليسوع لننتصر على الخطية. إذا، في مكان ما، لا نمتلك خيارا. إذا كنا نريد أن نُظهر المحبة فهذا يعني لي أنه يجب أن أتمنى أن تصبح تابعا للمسيح

إذا كنت لا زلت تقرأ ولم تهجر هذه المدونة قرفا بموقفي المنافي لعصر ما بعد الحداثة، دعني أن أختم بالقول ان هذا الهدف لن يعني أبدا أنني فقط سأحب الذين يتفقون معي. هو يعني أن يسوع ليس مجرد اعتقاد أحمله بل هو هويتي – ربي ومخلصي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت الأرض

كل الأرض

تمتلئ

بمجدك

آمين

Advertisements

What Happens to Us when we Grow Up? ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

 

 

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20.jpeg

My son Adam with his cousin

I was reading the final comments of our KG3 teacher at school about every one of her students. They were very cute. The teacher described her kids as shy, responsible, kind, or funny.

But one of them made me stop. She said about one of the girls that “she wants to sing all day long.”

I read that and it just hit me. Kids. Aren’t they amazing? I could just imagine that young girl prancing around, singing, with no care in the world.

What happens to us when we grow up? Why do we stop wanting to sing all day long?

I have a 11-month son now. And he wants to play all day long. The smallest of things excite him. When a car passes by his whole body contracts in tension and excitement. When I am carrying him and his mother (my beautiful wife) walks behind me, he thinks that we are playing tag, and starts to squeal with joy. Bath time is full of splashing around in the water.

He is curious and energetic. He yearns for new toys. He is full of drama. He screams at the top of his voice if we leave the room. He hugs well. Sleeps well. Plays well. Eats well (thank God). Poops well (Oh God). Cries well (I don’t know which is worse, the poop or the crying). He does everything with all his heart.

What happens to us when we grow up? Why do we go about life as if it were an ordinary thing?

What happens? Does life become boring or do we stop exploring?

What happens? Does life become old, or de we lose our sense of surprise?

What happens to make us start going through this strange and exhilarating existence of atoms, planets, trees, rivers, people, animals, skies, weather, feelings, relationships, movement, rest, work, play, and more as if it were nothing?

In one of his famous teachings, Jesus told his disciples that unless they become children again, they cannot enter the Kingdom of God.

Now of course, Jesus had in mind a picture of total dependence on God, just as child totally trusts her parents.

But did he mean more?

Now I ask you, and ask myself, this: What would happen if you started live as a child again?

What would change? What would you do differently?

I don’t know about you, but I think that if I tried to be a child again I have a feeling that life would become exciting. I think I would take God more seriously. I think I would love God and others more. I think that the “ordinary” things of today would become extraordinary again.

So here is a challenge for me and you. As we begin the summer season, and as we ready our voices to cheer for our favourite team in the World Cup (Brazil of course – and Egypt), let us be children again.

I hope that one day, after a while or pretty soon, when people remember me, they will say, Nabil wants to sing all day long.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you,

For life, love, existence.

Help us live

A life that sings.

Amen

 

مدونة 81

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20

آدم ابني مع ابنة عمته

كنت أقرا الملاحظات الأخيرة لمعلمة صف الروضة الثالثة عن كل واحد من تلاميذها. كانت ملاحظات لطيفة. وصفت المعلمة التلاميذ بالخجل، المسؤولية، الحنان، أو الهضامة

ولكن استوقفتني إحدى الملاحظات. قالت بإحدى الفتيات أنها تحب أن تغني طوال النهار

قرأتها وتوقفت. الأولاد. أليسوا رائعين؟ كنت استطيع أن أرى في ذهني تلك الفتاة الصغيرة وهي تقفز في أرجاء المكان وتغني بدون هم أو غم

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نتوقف عن طلب الغناء طوال النهار؟

لدي ابن عمره 11 شهر. يريد اللعب كل اليوم. الأمور الصغير تثير حماسته. عندما تمر سيارة ينقبض كل جسده حماسا. عندما أحمله وتمشي خلفي أمه (زوجتي الجميلة) يصيح ضحكا معتقدا أنها تلاحقه. وقت الإستحمام هو وقت “التطبيش” بالماء

هو فضولي ومليء بالطاقة. يتوق للألعاب الجديدة. هو مليء بالدراما. يصرخ بأعلى صوته إذا تركنا الغرفة. يعانق بشدة. ينام بشدة. يلعب بشدة. يأكل بشدة (الحمد لله). يصنع البراز بشدة (يا رباه). يبكي بشدة ( لا أعلم أي منهما أسوء، البراز أم البكاء). يعمل كل شيء من كل قلبه

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نحيا حياتنا وكانها أمر عاديّ؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح الحياة مضجرة أم نتوقف نحن عن الإستكشاف؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح حياتنا قديمة أم نفقد حس المفاجأة؟

ماذا يحدث لنا عندما نبدأ بالمرور في هذا الوجود المنعش من ذرّات وكواكب وأشجار وأنهر وبشر وحيوانات وسماوات ومشاعر وعلاقات وحركة وراحة وعمل ولعب والكثير الكثير كأنها كلها لا شيء؟

في أحد تعاليمه المشهورة، قال يسوع لتلاميذه أنه إن لم يعودوا كالأطفال فلن يدخلوا ملكوت السماوات

أعلم بالطبع أن يسوع كان يعطي صورة عن التسليم الكامل لله كما يثق الطفل بسكل كامل بأهله

ولكن هل كان يقصد المزيد؟

أسأل نفسي وأسألك التالي: ماذا سيحدث لو ابتدأت تحيا كطفل من جديد؟

ماذا سيتغير؟ ما الأمور التي ستفعلها بشكل مختلف؟

لا أعلم جوابك ولكن أعتقد انه لو حاولت أن أعود طفلا اشعر أن الحياة ستعود مثيرة. أعتقد أنني سآخذ الله على محمل الجد أكثر. أعتقد انني سأحب الله والآخرين أكثر. أعتقد أن أمور الحياة “العادية” ستصبح غير استثنائية من جديد

أضع أمام نفسي وأمامكم هذا التحدي. بينما نبدا موسم الصيف، وبينما نجهز حناجرنا لتشجيع فريقنا المفضل في كأس العالم (البرازيل بالطبع – ومصر)، دعونا نعود أطفالا من جديد

أتمنى أنه في ذلك اليوم، البعيد أو القريب، عندما يتذكرني الناس، سيقولون: نبيل أراد أن يغني طوال النهار

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا

على الحياة والمحبة والوجود

ساعدنا لنحيا

حياة تغني

آمين

A Defence of Mustafa Sbeity – دفاع عن مصطفى سبيتي

 

 

Last Monday Mustafa Sbeity, a 65-year-old poet who has written more than 10 books, insulted the virgin Mary in a Facebook status. He has since deleted the status and apologized. He is currently in custody and under investigation for charges of blasphemy and encouraging sectarianism. He is also a Muslim.

 

sbeity_insult.png

English: I am upset. Why didn’t God appoint (or give me the responsibility to) me to sleep (or have sex with) the virgin Mary so I can give birth to Issa (name of Jesus in the Q’uran) the Christ?

 

Social media has erupted over the past few days. Many Christian voices, prominent and unknown, have called for the severest punishment possible for Sbeity. Some Christians have even resorted to cursing him and his family.

I am a Christian.

I love Jesus.

But, I do not think that Sbeity should be in jail.

Yes, what he said does not aid in the building of Christian-Muslim relationships in Lebanon.

However, free speech is free speech.

If I want the freedom to proclaim Jesus as God, then I should also accept that others will have the freedom to insult my God. We either have free speech or we don’t.

Who decides what goes and what doesn’t on social media? Over the past couple of years in Lebanon, we have seen many people placed in jail over a Facebook status. Some were charged for “insulting the president,” others for “insulting the flag,” and now for insulting religious icons. Perhaps tomorrow I will write something which someone else finds insulting. Should I be placed in Jail? (Maybe you think I should be jailed for defending Sbeity 😉

Do we want a country where authority figures (presidents, symbols, gods) cannot be criticized and mocked?

Will putting Sbeity in prison make him like Jesus? Will it ease the burning hatred between Muslims and Christians in Lebanon?

Let us be honest with each other. The problem is not Mustafa Sbeity with his sarcastic Facebook status. The problem is that there is a deep mistrust between the Muslim and Christian communities. The problem is that Christians are refusing to be Christ-like, and are resorting to curses (and perhaps in the future violence) to “defend their honour.” The problem is that the Lebanese people are not moved to anger when our politicians blatantly steal our rights to clean air, clean roads, affordable housing, secure living, and just about every possible human need, but we are moved to rage when someone insults our God!

I am a Christian. I am in love with Jesus! Mustafa Sbeity’s Facebook post bothers me. I find it repulsive. But it does not move me to anger. If I ever get to meet Sbeity, I will greet him as a friend.

Mustafa Sbeity, you will probably never read this, but here it goes anyway: I forgive you for what you wrote about Jesus and the virgin Mary. I hope that one day you will get to know Jesus better. I also respect your right to hate my God and make fun of him. You do not deserve to be in jail.

Let us stand in prayer,

Lord,

Forgive us,

We have taken your cross

And turned it into

A sword.

Amen

 

مدونة # 73

دفاع عن مصفى سبيتي

الإثنين الماضي أهان مصطفى سبيتي، الشاعر الذي عمره 65 الذي كتب أكثر من 10 كتب، مريم العذراء في ستاتوس على فايسبوك. ثم عاد ومحى الستاتوس واعتذر. هو حاليا محجوز ويخضع للتحقيق بتهم التجديف والتشجيع على الطائفية. هو مسلم

sbeity_insult

في الأيام الماضية انفجرت وسائل التواصل الإجتماعي حيث علت عدة أصوات مسيحية، مرموقة وشعبية، داعية لإنزال أقصى العقوبات بسبيتي. وقد قام بعض المسيحيون بشتمه وشتم عائلته

أنا مسيحي

أنا أحب يسوع

ولكن لا أعتقد أنه يجب وضع سبيتي في الحبس

نعم، لا أعتقد أن الذي قاله يساعد في بناء العلاقات المسيحية-الإسلامية في لبنان ولكن حرية الراي هي حرية الراي

إذا كنت أريد الحرية لأعلن أن يسوع هو الله فيجب أن أقبل أن لدى الآخرين الحرية بإهانة إلهي. إما يكون لدينا حرية الرأي أو لا يكون

ثم يقرر ما هو مسموح به على وسائل التواصل الإجتماعي؟ في السنوات القليلة الماضية في لبنان رأينا عدد من الأشخاص يوضعون في الحبس بسبب ستاتوس على فايسبوك. اتُّهم البعض بـ “إهانة رئيس الجمهورية” أو “إهانة العلم” والأن إهانة الرموز الدينية. لربما أكتب أنا غدا أمرا ما ويجده أحدهم مهينا. هل يجب أن أُزجّ في الحبس؟ قد يكون البعض الأن يود وضعي في الحبس بسبب هذه المدونة

هل نريد بلد ممنوع فيه الانتقاد أو السخرية من رموز السلطة – الرؤساء والآلهة؟

هل وضع سبيتي في الحبس سيجعله يحب يسوع؟ هل سيخفف من الكراهية المستعرة بين المسلمين والمسيحيين في لبنان؟

دعونا نكون شفافين مع أنفسنا ونعترف أن المشكلة ليست في مصطفى سبيتي والستاتوس الساخر. المشكلة هي الشك العميق المتبادل بين المجتمعات المسيحية والمسلمة. المشكلة هي رفض المسيحيين أن يكونوا على شبه المسيح وانقيادهم نحو الشتائم (وربما لاحقا العنف) لـ”يدافعوا عن شرفهم.” المشكلة أن الشعب اللبناني لم يتحرك غضبا من السرقة الوقحة من قبل سياسينا لحقنا بالهواء النظيف والطرقات النظيفة والسكن المقبول والعيش الآمن وتقريبا كل الحاجات الإنسانية، وها هو يستشيط غيظا عندما يهين أحدهم الله!

أنا مسيحي. أنا مغروم بيسوع! وستاتوس مصطفى سبيتي يزعجني. أجده مقززا. ولكنه لا يغضبني. وإذا شاءت الصدف أن ألتقي بمصفى سبيتي يوما ما فسأسلم عليه كصديق

يا مصطفى سبيتي، وانا أعرف أنك على الأرجح لن تقرأ هذه الكلمات، ولكن أقول لك أنني أسامحك على ما كتبته عن يسوع والعذراء مريم. أتمنى يوما ما أن تتعرف على يسوع بشكل أفضل. أحترم حقك بكره إلهي والسخرية منه. لا تستحق أن تكون في الحبس

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد أخذنا صليبك

وحولناه

لسيف

آمين

Are you a Church? هل أنتم كنيسة؟

Blog #72

 

 

Are you a church?

Test 1: Newcomer greetings

Scenario: Someone has attended your church for 2-3 meetings. S/he is standing around after the meeting.

 

If you are not a church:

Greeting (if any): Hello, how are you?

 

If you are a church:

Greeting: Hello, how are you (name)? So how was your (work/school) this week? I hope that your (specific problem) is better now? Are you still on for game-night next Wednesday? Want to help us out in the clothes distribution tomorrow?

 

Test 2: If the church building disappeared

Scenario: The church building disappeared. For no reason.

 

If you are not a church:

The reaction of the neighbourhood: No reaction. Do not even notice. Except perhaps that there are some extra parking spots.

 

If you are a church:

The reaction of the neighbourhood:

The poor: Oh no, the (clinic, school, refugee centre…etc.) has stopped!

The oppressed: Oh no, our voice is gone.

The marginalized: Oh no, we have lost the one place that used to accept us.

Doers of evil: Yes! Now there is no one left to call us out!

 

church washes the feet of the world.jpg

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We gather behind our walls on Sunday,

While you are busy

Walking the Streets,

Amen

 

مدونة #72 – هل أنتم كنيسة؟

الإمتحان الأول: التسليم على شخص جديد

السيناريو: حضر أحدهم 2-3 اجتماعات في كنيستكم. يقف أو تقف بعد الإجتماع في باحة الكنيسة

 

إذا لك تكونوا كنيسة

التحية (إن وُجدت): مرحبا، كيف حالك؟

إذا كنتم كنيسة

التحية: مرحبا يا (الإسم). كيف حالك؟ كيف كان (العمل/المدرسة) هذا الاسبوع؟ أتمنى أن تكون (مشكلة محددة) أصبحت أفضل؟ هل ما زلت تود القدوم إلى بيتي نهار الأربعاء لنلعب بعض الألعاب؟ أتودّ أن تساعدنا غدا في توزيع الثياب؟

الإمتحان الثاني: اختفى مبنى الكنيسة

السيناريو: اختفى مبنى الكنيسة. بدون سبب

 

إذا لك تكونوا كنيسة

ردة فعل الحي: لا ردة فعل. ولا حتى يلاحظون. ربما يلاحظون أن مواقف السيارات زادت

إذا كنتم كنيسة

ردة فعل الحي

            الفقراء: لا! لقد توقفت (المدرسة، المستوصف، مركز مساعدة اللاجئين…الخ.) عن العمل

                                                                            المظلومين: لا! لقد اختفى صوتنا

                                                   المهمشين: لا! لقد خسرنا المكان الوحيد الذي كان يقبلنا

                                                         عاملي الشر: نعم! لا يوجد أحد ليؤنبنا على أفعالنا

church washes the feet of the world

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نجتمع خلف أسوارنا الأحد

بينما أنت مشغول

تتمشى في الشوارع

آمين

Is St. Charbel Happy with his New Statue? هل القديس شربل سعيد بتمثاله الجديد؟

On Sunday 20 August the Lebanese mountain witnessed, for the first time in the history of the area, the transfer of a gigantic statue of St. Charbel from its building spot to its final resting place on the highest hill (1950 m) in Faraya.

It is 23 meters in height, 9.3 meters in width, and about 40 tons in weight. It is made from fiberglass to withstand the test of time. The 8-meter hand will be moved later, separately. The statue will be sanctified in on the 14th of September in a great mass on the Feast of the Cross day.

The actual cost of this statue has not been revealed, but one is almost certain that the building, installation, and upkeep of the project took and will take millions of dollars.

The question is, if we assume that St. Charbel can see and hear us, is he happy with the building of this statue?

I will evade the arguments about whether or not God approves of building statues, and whether or not he approves of praying to/with the saints. Those are topics which I do not wish to enter today.

I will only present a few of the sayings of St. Charbel, a Lebanese saint most known for his humility and his rejection of earthly treasures, and I will allow my readers and myself to ask ourselves: Would such a man, who taught such things, be happy with commemorating him by building a giant statue?

Here are a few of his sayings:

 

“Lead your senses so that they might glorify God”

Does this statue glorify God?

 

“Your happiness is not in stone, for it does not give happiness”

Won’t this statue give a false sense of happiness and fulfilment for the people who built it, those who visit it, and the residents of the area around it?

 

“Your wealth is measured by the shortage of your needs rather than the abundance of your possessions”

Is the church wealthy or poor?

 

“Christianity is not a religion, nor a temple, nor a book or a worship place. Christianity is the person of Jesus Christ himself.”

Will this statue reflect Jesus?

 

“Don’t forget that you are not of this world. Do not sink in it, but pass through it and rise above it. Raise it to the Lord by the strength of the Lord.”

Is building an expensive statue of this world or above this world?

 

Perhaps this statue represents the main problem of the church in Lebanon today. We run after appearances. We want to build bigger churches, wear bigger crosses, and display our Christianity like a flaming sword against the others.

We want to boast of our Christianity. We rise in anger when a Christian person is killed. We take up arms to defend Christian villages.

We hold our Christianity as a jewel to be protected and guarded.

But did not Jesus ask us to be a light that burns to light the darkness? Did he not ask us to be salt that melts to give taste?

 

What is this Christianity that spends its money on building huge statues while more than 30% of the Lebanese people survive on less than one dollar per day?

It is not the Christianity of Jesus!

If he were alive, I do believe that St. Charbel would refuse the building of this statue.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

Our pride is a huge statue

But our love a small hut,

Our buildings are bigger,

But our hearts smaller

Amen

 

مدونة 69 – هل القديس شربل سعيد بتمثاله الجديد؟

نهار الأحد في 20 آب شهد الجبل اللبناني، لأول مرة في تاريخ المنطقة، نقل تمثال عملاق للقديس شربل من مكان بنائه إلى مكان نصبه في أعلى تلة (1950 م) في فاريا

طوله 23 متر، عرضه 9 أمتار، ووزنه حوالي 40 طن. معمول من الألياف الزجاجية ليقاوم عوارض الطقس. يد التمثال التي تصل إلى 8 أمتار ستُنقل لاحقا لوحدها. سيتم تقديس التمثال في 14 أيلول في قداس حاشد في عيد الصليب

لم يتم الكشف عن كلفة التمثال، ولكن بامكاننا القول بثقة أن بناؤه، نقله، وصيانته كلفت وستكلف ملايين الدولارات

السؤال هو، ونحن هنا نعتبر أن القديس شربل يستطيع أن يرانا ويسمعنا، هل القديس شربل سعيد ببناء هذا التمثال؟

سأبتعد عن مناقشة ما إذا كان الله يوافق على بناء التماثيل أو إذا كان الله يوافق على الصلاة إلى/مع القديسين. هذان موضوعان ليوم آخر

فقط سأقدم بعض اقوال القديس شربل، قديس من لبنان عُرف بتواضعه ورفضه للثروات الأرضية، وسأسمح لقرائي ولنفسي أن نسأل: هل هكذا رجل، علّم هكذا أشياء، سيكون سعيدا بتكريم ذكراه ببناء تمثال عملاق؟

هذه بعض من أقواله

قُد حواسك كي تمجّد الله

هل هذا التمثال يمجّد الله؟

سعادتكم ليست في الحجر، فهو لا يعطي السعادة

ألن يعطي هذا التمثال سعادة زائفة وشعور بالإنجاز لمن بنوا التمثال، لمن سيزورونه، ولسكان المنطقة المحيطة به؟

ثروتك تُقاس بقلة حاجاتك وليس بكثرة مقتناك

هل الكنيسة غنية أو فقيرة؟

المسيحية مش ديانة ولاهيكل ولنها كتاب ولا معبد، المسيحية هي شخص يسوع المسيح بذاتو

هل سيعكس هذا التمثال يسوع؟

ما تنسوا إنكم إنتو مش من هالعالم، ما تغرقوأ فيه، اعبروا فيه، إرتفعوا عنه، وارفعوه للربّ بقوّة الرب

هل بناء تمثال مرتفع الثمن هو من العالم أو فوق العالم؟

لربما هذا التمثال يمثل المشكلة الأساسية في الكنيسة في لبنان اليوم. نحن نركض وراء المظاهر. نريد بناء كنائس أكبر، لبس صلبان أكبر، وإظهار مسيحيتنا كسيف ملتهب بوجه الآخرين

نفتخر مسيحيتنا. نشتد غضبا عند قتل شخص مسيحي. نحمل السلاح للدفاع عن القرى المسيحية

نحمل مسيحيتنا كجوهرة ثمينة بحاجة للحماية والحراسة

ولكن ألم يطلب منا يسوع أن نكون نور يحترق لينير الظلام؟ ألم يطلب منا أن نكون ملح يذوب ليعطي نكهة؟

ما هذه المسيحية التي تصرف المال لبناء تمثال ضخم بينما 30% من الشعب اللبناني يعيشون على أقل من دولار واحد في اليوم؟

هذه ليست مسيحية يسوع

لو كان حيا، أعتقد أن القديس شربل لكان رفض بناء هذا التمثال

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

كبرياؤنا تمثال ضخم

ولكن محبتنا كوخ صغير

أبنيتنا كبيرة

وقلوبنا صغيرة

آمين

Can a Woman be a Pastor? هل تستطيع امراة أن تكون قسيسة؟

rola_sleiman

For the first time in the middle east, Rola Sleiman was ordained as a pastor of an Evangelical church in Tripoli, North of Lebanon. On the afternoon of this past Sunday 26 of February, in a direct break with the tradition of all Christian sects in the Middle East, Rola Sleiman became a fully-ordained woman pastor.

If you support women rights you will undoubtedly celebrate this step.

However, if you are a Bible-believing Christian, then you might have some misgivings.

Doesn’t Paul clearly teach in 1 Timothy 2:12 that he does not “permit a woman to teach or to have authority over a man; she must be silent”? How can a woman take a leadership role inside the church when the Bible says she can’t?

If you have the above reasoning, then allow me to present a different view point.

Here are 3 simple arguments from the Bible to why a woman could be a pastor:

 

The equality of men and women in the Bible

In Genesis 1 and 2, before the “fall” of Genesis 3, the picture we have is of a totally equal male and female. In Genesis 1:27, they are both, together, the image of God. There is no subordination. In Genesis 2:18 the woman is man’s helper. Now “helper” in Hebrew is mostly used of God as a helper to his people (e.g. Exodus 18:4; Deuteronomy 33:6; Psalm 33:20…etc.). You can’t argue that God is subordinate to his people, and similarly you can’t argue that the woman is subordinate to the man in Genesis 2.

Where do we get the idea that the man is the head of the woman? From Genesis 3 after the fall from God’s grace! God’s original plan, the one that Jesus aims to bring back to humanity, is of total equality between male and female.

Similarly, Paul declares that in Christ there is “neither Jew nor Greek, there is neither slave nor free, there is no male and female, for you are all one in Christ Jesus” (Galatians 3:28). When he does speak of submission (e.g. Eph. 5:24; 1 Cor. 11:3…etc.) it is usually in the context of a husband and wife. Note that this submission of wife to husband is the submission of love not subordination. He is called to serve her until death and she him in all circumstances. Later, both are called to submit to each other. In all cases, Paul is not speaking of general submission of females to males but to a specific cultural reading of marriage (husband and wife).

Interestingly, in Paul’s declaration of equality in Galatians 3:28 mentioned above, he uses the rare terms “male-female” (arsen-thely) rather than “husband-wife” (aner-gune). For Paul, the husband might be the head of the family, but in church, male and female are equal.

Hence, in the beginning story of humanity and in the salvation of Christ, men and women are on equal footing.

 

Women take various leadership roles in the Bible

Here are just a few of the many examples where women were serving in leadership roles in the Old Testament, and in leadership roles in the New Testament:

Deborah is a judge over all the people both male and female (Judges 4 and 5)

The prophetess Huldah (2 Kings 22:13-14)

The first witnesses of the resurrection of Jesus, and hence the first preachers, were women (Mark 16:1-8; Matthew 28:1-10; Luke 24:1-9; John 20:1-18)

Jesus treated women in a revolutionary manner in his own times (e.g. John 4:7-30; Mark 5:25-34; John 8:1-11…etc.)

Phoebe is a deacon (Romans 16:1)

Junia is a female pastor (Romans 16:7)

The church in Philippi had women leaders (Philippians 4:2-3)

Priscilla is mentioned with her husband Aquilla (indeed her name is placed before him) in teaching roles (Acts 18)

 

The New Testament as a stepping stone for further development

Could the church across the centuries build upon the New Testament principles and express them in innovative terms?

Of course! Not only we can, we HAVE to! Every time we step to the Bible and read it in our own context we are challenged to apply it. However, it was written 2000 years ago, how can we then apply it to the year 2017 in Beirut? We seek the biblical principles and apply them to our day.

Didn’t Jesus do that?

Didn’t he take the heart of the Torah (or roughly the Law of Moses) and apply it in new ways? The Torah orders that an eye be given for an eye. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of redemptive justice, and declares that we should forgive our enemies. The Torah asks for purity cleansing before eating. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of having a pure heart, and abolishes the food laws.

The principle of equality of all was argued for by Paul, as we saw in Galatians 3:28. However, the same Paul can write to the slaves asking them to “obey their earthly masters with fear and trembling” (Ephesians 6:5). Now, if the church encounters a modern-day slave, would she ask him to obey his master in fear and trembling? Does the church still support slavery? Absolutely not. But hear this, for big parts of our history the church did support slavery. But the principle of equality, ingrained in the gospel, finally shone through, and through Christians who fought for the abolition of slavery, slavery was finally abolished and is seen as a disgusting practice by most society.

Could we then, with a clear conscience, ordain a woman as a pastor in the church? I can say with full confidence: yes!

I would even go further and say that the very Bible used by many to ban women from ordination is the same book that pushes me to call for the full inclusion of women in the ministry of the church!

 

Pastor Rola Sleiman, I offer you my sincere congratulations. May you serve the Lord for many years with courage and love.

To women of the Nazarene Church, a church whose constitution allows for the ordination of women, I call those who feel God’s calling to step up and be the pioneers in our church in the Middle East.

To all Christians of the middle east, let us shine our light, the light of God’s equal creation of male and female, through the leadership of more women in our churches.

Let us stand in prayer

Lord,

Move your church

That we may truly be

Your body

Female and Male

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #60: هل تستطيع الامراة ان تكون قسيسة؟

rola_sleiman

لاول مرة في الشرق الأوسط، تمة رسامة الواعظة رلى سليمان كقسيسة في الكنيسة الانجيلية المشيخية في طرابلس، شمال لبنان. بعد ظهر الاحد الماضي في 26 شباط، وفي كسر لتقليد جميع الطوائف المسيحية في الشرق الاوسط، أصبحت رولا سليمان قسيسة كاملة الصلاحيات

اذا كنت تؤيد حقوق المرأة فبالتأكيد ستفرح بهذه الخطوة

ولكن ان كنت مسيحي يؤمن بالكتاب المقدس، فقد تكون لديك بعض التساؤلات

ألا يعلم بولس بوضوح في 1 تيموثاوس 2: 12 بأنه لا يأذن “للمرأة أن تعلم ولا تتسلط على الرجل، بل تكون في سكوت”؟ كيف تستطيع المرأة أن تاخذ دور ريادي في الكنيسة بينما الكتاب المقدس يقول عكس ذلك؟

اذا كان لديك هذا التفكير فاسمح لي أن اقدم لك وجهة نظر مختلفة

ها هي 3 حجج بسيطة من الكتاب المقدس تبرهن انه بامكان المراة ان تصبح قسيسة

المساواة بين الرجل والمراة في الكتاب المقدس

في تكوين 1 و2، قبل “السقوط” في تكوين 3، الصورة التي نمتلكها هي للمساواة المطلقة بين الرجل والمراة. في تكوين 1: 27، الاثنان معا يشكلان صورة الله. لا يوجد تراتبية. في تكوين 2: 18، المرأة هي “مساعد” للرجل. كلمة “مساعد” في العبرية عادة ما تستخدم عن الله كمساعد لشعبه (مثلا خروج 18: 4؛ تثنية 33: 6؛ مزمور 33: 20…الخ.). لا تستطيع ان تقول ان الله يخضع لشعبه وكذلك لا تستطيع ان تستنتج من تكوين 2 أن المراة تخضع للرجل

من أين أتت فكرة ان الرجل هو رأس المرأة؟ من تكوين 3 بعد السقوط من نعمة الله! خطة الله الأصلية، تلك التي هدف يسوع لارجاعها للبشرية، كانت تتضمن مساواة مطلقة بين الرجل والمراة

بشكل شبيه، يعلن بولس أنه في المسيح “ليس يهودي ولا يوناني. ليس عبد ولا حر. ليس ذكر وانثى، لانكم جميعا واحد في المسيح يسوع” (غلاطية 3: 28). عندما يتحدث بولس عن الخضوع (مثلا أفسس 5: 24؛ 1 كورنثوس 11: 3…الخ.) فهو عادة ما يتكلم في سياق زوج وزوجة. لاحظ أن خضوع الزوجة لزوجها هو خضوع المحبة وليس التراتبية. هو مطلوب منه خدمتها حتى الموت وهي خدمته في كل الظروف. لاحقا في نفس المقطع، يطلب بولس من الاثنين الخضوع لبعضهما البعض. في كل الأحوال، بولس لا يتكلم عن خضوع الأنثى بشكل عام للذكر، بل يتكلم عن قراءة ثقافية محددة للزواج

ما يثير الاهتمام هو انه في اعلان المساواة في غلاطية 3: 28 أعلاه، يستخدم بولس عبارتي “ذكر-انثى” (ارسين-ثيلي) النادرتين وليس عبارتي “زوج-زوجة” (انير-جوني). بالنسبة لبولس، كونن الرجل رأس العائلة لا يعني أنه في الكنيسة الذكر والأنثى ليسا متساويين

اذا، في قصة بدايات البشرية وفي خلاص المسيح، النساء والرجال متساوين

النساء تأخذ عدة مواقع قيادية في الكتاب المقدس

هذه بعض الأمثلة لنساء خدمت في مواقع قيادية في العهد القديم والعهد الجديد

دبورة كانت قاضية لكل الشعب نساء ورجال في قضاة 4 و5

خلدة النبية في 2 ملوك 22: 13-14

أول من شهد على قيامة المسيح كانت نساء ولذا هن كانوا أول واعظين مسيحيين في مرقس 16: 1-8، متى 28: 1-10، لوقا 24: 1-9، ويوحنا 20: 1-18

يسوع عامل النساء بطريقة ثورية بالنسبة لعصره مثلا في يوحنا 4: 7-30، مرقس 5: 25-34 ويوحنا 8: 1-11

فيبي كانت “خادمة كنيسة” في رومية 16: 1

يونيا كانت قسيسة أنثى في رومية 16: 7

كنيسة فيلبي كانت تقودها نساء في فيلبي 4: 2-3

وبريسكيلا تذكر مع زوجها أكيلا (وحتى اسمها قبل اسمه) في أدوار تعليمية في أعمال الرسل 18

العهد الجديد هو نقطة انطلاق لتطورات لاحقة

هل تستطيع الكنيسة عبر العصور أن تبني على مبادئ العهد الجديد وتعبر عنها بطرق خلاقة؟

بالطبع! ليس فقط نستطيع بل نحن مضطرون لفعل ذلك! كل مرة نتقدم فيها من الكتاب المقدس ونقراه في سياقنا لدينا تحدي تطبيقي. نجد أنفسنا نقرا كلام مكتوب قبل 2000 سنة، فكيف نستطيع تطبيقه سنة 2017 في بيروت؟ نفتش عن المبادئ الكتابية ونطبقها في يومنا الحالي

ألم يفعل يسوع ذلك؟

ألم يأخذ قلب التوراة (أي تقريبا ناموس موسى) وطبقه بطرق جديدة؟ التوراة تأمر بأخذ العين مكان العين. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، ومبدأ العدالة الفادية، وأعلن أنه علينا أن نسامح أعداءنا. التوراة تطلب الغسل الطقسي قبل الأكل. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، مبدأ القلب النقي، وألغى قوانين طهارة الطعام

مبدأ مساواة الجميع يعلنه بولس، كما رأينا في غلاطية 3: 28. ولكن نفس هذا البولس يستطيع أن يطلب من العبيد أن “يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة” (أفسس 6: 5). الأن، ان قابلت الكنيسة اليوم عبودية معاصرة، هل تطلب من المستعبدين أن يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة؟ هل ما تزال الكنيسة تؤيد العبودية؟ بالطبع لا. ولكن اسمعوا هذا، لمدة طويلة من تاريخها دعمت الكنيسة العبودية. ولكن مبدأ المساواة المزروع في الانجيل أشرق أخيرا، ومن خلال مسيحيين حاربوا لالغاء العبودية، تم الغاء العبودية وأصبحت نشاطا مكروها في معظم المجتمع

هل نستطيع، بضمير صالح، أن نرسم امرأة كقسيسة كنيسة؟ أقول بكل ثقة: نعم

وأذهب أبعد من ذلك وأقول أن نفس الكتاب المقدس الذي يستخدمه كثير من الناس ليمنعوا المراة من الرسامة يدفعني أنا لأدعو لقبول المراة الكامل في خدمة الكنيسة

حضرة القسيسة رولا سليمان، أقدم لك أحر التهاني. اتمنى لك سنين كثيرة في خدمة الرب بشجاعة ومحبة

الى كل نساء كنيسة الناصري، هذه الكنيسة التي يحتوي دستورها على قبول لرسامة النساء، أحث كل من تشعر بدعوة الله أن تتقدم للقسوسية وتصبح رائدة في كنيستنا في الشرق الأوسط

والى كل مسيحيي الشرق الأوسط أقول، ليضئ نورنا، نور خليقة الله المتساوية للذكر والأنثى، من خلال دور أكبر للمرأة في قيادة الكنيسة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حرك كنيستك

لكي نكون حقا

جسدك

أنثى وذكر

آمين

Is Le Mall ashamed of the Christmas story? هل يخجل “لي مول” بقصة الميلاد؟

I was out having dinner with my wife and some friends last week at Le Mall in sin el Fil. They had constructed a life-like nativity scene at the entrance. Being a good Christian, I stopped to marvel at this piece of Christmas art. As I looked on, I noticed something rather strange in the scene.

As you can see in the pictures above (excuse my humble photography skills) baby Jesus is surrounded by an angel, his kneeling mother, standing father, and three wise men bearing gifts. Outside we find a lone shepherd tending his sheep, and staring in at the scene.

I stopped and thought, is Le Mall ashamed of the real Christmas story?

You might be asking me now: Why are you saying this Nabil?

Allow me to explain.

I was not bothered by the fact that there are three kings, not more and not less, although the Bible does not mention their number.

I was not bothered by the fact that the three kings are surrounding baby Jesus in the manger, although in the actual story they probably arrived when Jesus was a tad older.

I was not bothered by the fact that the angel is standing in the stable, although the Bible speaks of angels appearing to the shepherds in the field.

I was not bothered by the fact that Mary and Joseph, like the three kings, are wearing royal clothes, although in reality they were probably poor people.

All these are part of the artistic depiction of the nativity scene. Artists retain liberty in their remaking of events and people.

What truly bothered me was the poor shepherd.

Do you see him? Do you notice?

He wears simple rather than royal clothes.

He is alone rather than with friends.

He is outside stealing glances inside rather than inside beside Jesus.

It is as if the kings arrived and he was ushered outside while all the important people gathered around the important Jesus.

It is as if the artists at Le Mall thought it would be too much to have a shepherd join the company of kings, an angel, Mary, Joseph, and Jesus.

In reality, it was the shepherds who first heard the good news of the arrival of Jesus to the world.

In reality, the angels (hundreds and not only one) appeared to the shepherds to inform them of the salvation given to them.

In reality, Jesus was born in a manger, God became human, so the shepherds of this world – the poor, the broken, the oppressed, the helpless – are not left outside but invited inside beside the poor and helpless God wrapped in clothes and placed in the feeding trough of animals.

Is the Christmas story too shocking for us to accept it?

Have we gotten used to it that we fail to allow it to surprise us every year?

Have we placed the shepherds outside and the rich inside? Do we sit in comfort with our powerful and comfortable God, while the real Jesus sits outside with the shepherds, helpless like them, challenging our lifestyle, beliefs, and choices?

Let us stand in prayer

Lord,

We dare come forward,

For you are not a beast

But a babe,

Not rich

But poor,

Like us

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #55: هل يخجل لي مولبقصة الميلاد؟

كنت أتعشى مع زوجتي وبعض الأصدقاء في مركز التسوق “لي مول” في سن الفيل الأسبوع الماضي. ورأيت مشهد الميلاد موضوعا في المدخل بأحجام الناس الحقيقيين. وكونني مسيحي ملتزم، توقفت لأتأمل بهذه التحفة الميلادية. وبينما كنت أنظر لاحظت شيئا غريبا في المشهد

وكما ترون في الصور أعلاه (أستئذن من حضراتكم على مهاراتي المتواضعة في التصوير) هناك الطفل يسوع محاط بالملاك، أمه المنحنية، أبوه الواقف، والمجوس الثلاث حاملين الهدايا. في الخارج نرى الراعي الوحيد مع خروفه ينظر إلى الداخل

توقفت وفكرت، هل مركز التسوق يخجل بقصة الميلاد؟

قد تسألوني في هذه اللحظة: ماذا تقول يا نبيل

دعوني أشرح لكم

لم أنزعج من كون الملوك ثلاثة، ليس أكثر أو أقل، مع أن الإنجيل لا يذكر العدد

لم انزعج من وجود الملوك في الإسطبل مع يسوع الطفل مع أنهم في القصة الحقيقية على الأرجح وصلوا عندما كان يسوع أكبر بقليل

لم أنزعج من وجود الملاك في الإسطبل مع أنه في الإنجيل ظهر الملائكة للرعاة في الحقل

لم أنزعج من ثياب يوسف ومريم الملوكية، مثل المجوس، مع أنهم في الحقيقة كانوا على الأرجح فقراء

كل هذه أجزاء من اللوحة الفنية لمشهد الميلاد. ولدى الفنان الحرية في إعادة خلقة الأحداث والشخصيات على طريقته

الذي أزعجني حقا هو الراعي المسكين

هل ترونه؟ هل لاحظتم؟

هو يلبس ثياب بسيطة وليس ملوكية

هو وحيد وليس محاط بالأصدقاء

هو يجلس في الخارج ويسترق النظر للداخل وليس في الداخل بجانب يسوع

وكأن الملوك وصلوا فطلبوا من الراعي الخروج ريثما يستقبل يسوع المهم الملوك المهمين

وكأن الفنان في لي مول لم يحتمل فكرة وجود راعي بصحبة الملوك، مريم، يوسف، الملاك، ويسوع

في الحقيقة الرعاة هم أول من سمع الأخبار السارة بمجيء يسوع على عالمنا

في الحقيقة الملائكة (المئات وليس فقط واحد) ظهروا للرعاة لينشدوا لهم عن الخلاص المعطى لهم

في الحقيقة ولد يسوع في مذود، الله يصبح انسانا، لكي لا يبقى رعاة هذا العالم – الفقراء والمكسورين والمظلومين والذين هم بدون حول أو قوة – في الخارج بل يتم دعوتهم إلى الداخل بجانب الإله الفقير والذي هو بدوره بدون أي حول أو قوة، ملفوف بقماش وموضوع في المذود حيث تأكل الحيوانات

هل أصبحت قصة الميلاد أكثر فظاعة من أن نحتملها؟

هل تعودنا على نفس القصة كل سنة لدرجة لم تعد تفاجئنا؟

هل وضعنا الراعي في الخارج والأغنياء في الداخل؟ هل نجلس في راحة مع إلهنا القوي والمريح بينما يجلس يسوع الحقيقي في الخارج مع الرعاة الضعفاء، ويتحدى أسلوب حياتنا ومعتقداتنا وخياراتنا؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نحن نتقدم إليك

لأنك لست وحشا

بل طفلا

لست غنيا

بل فقيرا

مثلنا

آمين