Was Jesus Real? هل كان يسوع حقيقيا؟

pictures-face-jesus-open

I have been in a number of university classes, and sat through many conversations, where the following claim has been made:

We do not have evidence that Jesus existed. We only have one sentence by the Jewish 1st century (in the years 0-100 Common Era – or AD; Jesus died around the year 30 AD) historian, Josephus, and two small mentions in in Roman histories.

I would usually reply: well, we have 27 books in the New Testament. 4 of them are 1st century biographies of Jesus. The remaining 23 documents are histories, letters, and apocalyptic writings where Jesus and the early Christian movements are the main characters; all written in the 1st and early 2nd centuries.

And the reply would come almost every time: But Nabil, the New Testament is a collection of religious books. They can’t be history.

Sigh. A very long sigh.

Allow me to present a rather long quote by a prominent biblical scholar, Loveday Alexander, from her 1995 article:

The Bible is part of “real” literature. There has always been a tendency to treat biblical texts as a special kind of literature. Of course, in one sense that is quite correct: The texts that make up the New Testament form a cohesive group, and they have much more in common with each other than they do as a group with other kinds of literature. But it is easy to forget that none of them was written as a chapter of “The Bible”: The collection came later, not as part of an original concept. (111)

As the writers of the New Testament books were writing, they weren’t writing “sacred texts.” Mark was writing the story of Jesus for his community. Paul was writing a letter for a church he had formed. Luke was writing the history of the early church.

Only later did the church put these books together in one collection. Even later did these books become “sacred,” that is, spiritually authoritative documents that lead the life and testimony of the church.

So yes, on one hand the New Testament is a collection of sacred texts. However, on the other hand, these texts are only sacred for the person who chooses to obey and love by their guidance. They are, at the same time, texts from the 1st century.

So my dear friends, Jesus was a real figure because we have 27 Jewish (Christianity started as a Jewish sect) documents written 15-80 years after his death that mention him. Add to that the mention by Josephus around the year 93 CE, and two brief mentions in the beginning of the 2nd century by the Roman politicians Pliny and Tacitus.

I note here, moreover, that there are is a great number of documents that speak about Jesus written in the 1st, 2nd, and 3rd centuries which are not included in the New Testament

Now, you can argue all you want whether or not Jesus was truly the Son of God, rose from the dead, or can forgive your sins. You can spend years studying his teachings, miracles, and life events, and come up with different conclusions. However, to claim that he did not exist as a historical figure would be an unscientific and a non-historical statement.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Confront us with Christ,

Let us wrestle him,

Until tired and bloodied,

We kneel at his feet

Amen

 

مدونة #89 – هل كان يسوع حقيقيا؟

pictures-face-jesus-open

لقد جلست في عدة صفوف جامعية، وشاركت في عدة أحاديث، سمعت فيها الإدعاء التالي

لا نملك براهين على أن يسوع كان شخصا حقيقيا. لا نمتلك سوى جملة واحدة من المؤرخ اليهودي يوسيفوس في القرن الأول (أي سنوات 0-100 بعد الميلاد؛ يسوع مات حوالي سنة 30)، وإيشارتَين في كتب تاريخ رومانية

وعادة ما أجيب: ولكن نمتلك أيضا 27 كتاب في العهد الجديد (أي ما يُسمى بالإنجيل بين الناس عادة). 4 منها كتب عن حياة يسوع كُتبت في القرن الأول. والـ23 وثائق الباقية عبارة عن رسائل وكتابات رؤيوية وتاريخية عن يسوع والحركة المسيحية الباكرة المنبثقة منه كُتبت في القرن الأول وبداية القرن الثاني

ويأتي الجواب في كل مرة: ولكن يا نبيل، العهد الجديد مجموعة من الكتب الدينية. ليس تاريخا

تنهّد عميق

دعوني أقدم لكم هذا الإقتباس الطويل من أحد علماء الكتاب المقدس المرموقين، لافداي ألكساندر، من مقالة لها سنة 1995

الكتاب المقدس جزء من الأدب “الحقيقي.” لطالما كان هناك ميل للتعامل مع النصوص الكتابية على أنها نوع أدبي مميز. بالتأكيد، في مكان ما هذا صحيح: نصوص العهد الجديد تؤلّف مجموعة متماسكة، ولديها كثير من القواسم المشتركة مع بعضها البعض كمجموعة من أي نوع أدبي آخر. ولكننا ننسى بسهولة أن ولا واحدة منها كُتبت على أنها فصل في “الكتاب المقدس.” هذا الجمع أتى لاحقا، ولم يكن جزءا من المفهوم الأساسي

بينما كان كتّاب العهد الجديد يكتبون، لم يكونوا يكتبون “كتابات مقدّسة.” مرقس كتب قصة يسوع لمجتمعه. بولس كتب رسالة لكنيسة أسسها. لوقا كتب تاريخ الكنيسة الأولى

فقط لاحقا جمعت الكنيسة هذه الكتب في مجموعة واحدة. ومن بعدها أصبحت “مقدّسة،” أي وثائق تحتوي على سلطان روحي يقود حياة وشهادة الكنيسة

إذا، نعم، من جهة العهد الجديد هو مجموعة من النصوص المقدسة. ولكنها، من جهة أخرى، مقدسة فقط لمن يختار أن يطيعها ويحيا بحسب إرشاداتها. هي، بنفس الوقت، كتابات من القرن الأول ميلاديّ

إذا يا أعزائي، يسوع كان شخصا حقيقيا لأننا نمتلك 27 وثيقة يهودية (لأن المسيحية بدأت كطائفة يهودية) مكتوبة بعد 15-80 سنة من وفاته تأتي على ذكره مطوّلا. زد على ذلك ذكر يوسيفوس ليسوع حوالي سنة 93 بعد الميلاد، وإشارتان صغيرتان ليسوع في بداية القرن الثاني بعد الميلاد على يد رجلَي السياسة الرومانية بلايني وتاكيتس

مع الإشارة، على الهامش، أنه يوجد كتابات كثيرة جدا أخرى تتكلم عن يسوع في القرون الأولى والثانية والثالثة ولكنها غير موجودة ضمن العهد الجديد

إذا، يمكنك أن تناقش مدى صحّة الإدّعاء بأن يسوع ابن الله، أو أنه قام من الموت، أو أنه قادر على غفر خطاياك. يمكنك تمضية سنين عديدة في دراسة تعاليمه وعجائبه وحياته، والوصول لعدّة استتاجات مختلفة. ولكنك لا تستطيع أن تدّعي أن يسوع لم يكن موجودا كشخصية تاريخية، لأن ادعاءك هذا سيكون غير علمي وغير تاريخي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

واجهنا بالمسيح

دعنا نصارعه

حتى نقع أرضا تعبا ودمّا

راكعين عند قدميه

آمين

Advertisements

A Love Letter to my One-Year Old Son – رسالة حب لابني الذي عمره سنة

 

 

WhatsApp Image 2018-07-27 at 13.45.44

Dear Adam,

We sang happy birthday to you a few days ago. You had no idea what was happening.

We tried putting a party hat on your head. You refused.

You have been doing that a lot lately; saying no. It is awfully cute when you shake your head no as someone attempts to take you from my arms. Not so cute when you shake your head no as your mother tries to feed you.

We also prayed for you in church last Sunday. We consecrated you to the Lord. We acknowledged that you are a gift from Him. We promised Him that, with the help of our spiritual family, we will raise you up to be a follower of Jesus.

You also had no idea what was happening.

 

It has been a long year son. You sure cried a lot. You sure eat and poop a lot. And the doctor. Don’t get me started on the number of vaccines you need.

But it has also been a very fast year. I barely got to hold you in my arms before you started to crawl across the floor. I did not hug you enough, kiss you enough, smell your hair enough, or hold your hand enough.

Do you know what the best part of last year was?

It was your smile when you saw me walk through the door after work.

It was your squeals as your mother chased you around the house and you clung to my arms.

It was your eyes looking up at me as we walked the streets beside the house in your stroller demanding a kiss.

It was your body shaking with excitement as a scooter passed by.

It was your wide eyes, your chubby thighs, your curly hair, your cute butt!

It was all those and much more.

 

One day son, not so far away, you will begin to realize what is happening. After that, also not so far away, you will begin to experience life away from your parents. Perhaps even, away from God.

We loved you while you were in your mother’s womb, before we even saw you.

We loved you as you took your first breaths, when all you could do was cry.

We loved you throughout last year as we watched your every move.

We will love you as you go to school, take up different hobbies, and do things that we don’t understand.

I have no idea who you will become as you grow up. We will try to shape you to the best of our intentions and knowledge. But our influence has limits.

However, I promise you this: no matter who you become, and no matter what you do, we will always, always and forever, love you.

Because our love to you is not about what you do, nor how you act. We love you because of you. You are our son, and nothing will ever change that.

 

Let us stand in prayer

Lord,

May Adam live

In you life,

And may Adam rest,

In your love

Amen

 

مدونة #87: رسالة حب إلى إبني الذي عمره سنة

WhatsApp Image 2018-07-27 at 13.45.44

حبيبي آدم

غنّينا لك عيد ميلاد سعيد قبل بضعة أيام. لم تكن تملك أدنى فكرة عما يجري

حاولنا وضع قبعة احتفال على رأسك. لكنك رفضت رفضا قاطعا

وهذه عادة دأبت على ممارستها في الأشهر الماضية: الرفض. والأمر فاتن جدا عندما تهز رأسك رفضا لمن يحاول أخذك من بين ذراعَي. وليست فاتنة عندما تهز رأسك رافضا تناول الطعام من الماما

أيضا صلينا لك يوم الأحد الماضي في الكنيسة. كرّسناك للرب. اعترفنا بأنك عطية منه. ووعدناه أننا، بمساعدة عائلتنا الروحية، سنربّيك لتصبح تابعا ليسوع

وأيضا لم تكن تملك أدنى فكرة عما يحدث

لقد كانت سنة طويلة يا ابني. لقد بكيت كثيرا. لقد أكلت كثيرا وأنتجت نفايات إنسانية وفيرا. وذهبت إلى الدكتور كثيرا، وأخذت عددا لا يحصى من الطعوم

ولكنها كانت أيضا سنة سريعة جدا. بالكاد حملتك بين ذراعي قبل أن تبدأ بالدبدبة على الأرض. لم أعانقك ولم أقبّلك ولم أشمّ شعرك ولا أمسكت يدك بما فيه الكفاية

ولكن أتعرف ما هي أفضل لحظة في السنة الماضية؟

هي بسمتك عندما تراني داخلا من الباب عائدا من العمل

هي ضحكاتك المصهصهة بينما تركض أمك وراءك وأنت ممسك بكتفي

هي عيناك تنظران إليّ إلى فوق بينما نمشي على الشارع قرب المنزل في عربة الأطفال طالبا قبلة مني

هي جسدك يهز حماسا بينما تمر درّاجة ناريّة

هي عيناك الواسعتين، وفخذاك الممتلئتَين، وشعرك المموّج، ومؤخرتك الفاتنة

هي كل هذه وأكثر بكثير

يوما ما، وهو ليس ببعيد يا ابني، ستبدأ بمعرفة ماذا يحدث من حولك. ومن بعدها، وأيضا بفترة ليست ببعيدة، ستبدأ باختبار الحياة بعيدا عن أهلك. وربما أيضا بعيدا عن الله

أحببناك وأنت ما زلت في بطن أمك، ونحن لم نكن قد رأيناك بعد

أحببناك وأنت تأخذ أول أنفاسك، عندما كانت مهاراتك الحياتية لا تشمل إلا البكاء

أحببناك طوال السنة الماضية بينما كنا نراقب كل حركة من حركاتك

وسنحبك بينما تذهب للمدرسة، وتجرب هوايات مختلفة، وتعمل أمور لا نفهمها

لا أملك أي فكرة عمّن ستصبح عليه وأنت تكبر. سنحاول تشكيلك بحسب أفضل نوايانا ومعارفنا. ولكن تأثيرنا له حدود

ولكن أعدك بهذا: مهما أصبحت ومهما عملت سنحبك دائما وأبدا

لأن حبّنا لك لا يتعلق بأفعالك ولا بتصرفاتك. نحبك لأنك أنت أنت. أنت ابننا، لا شيء سيغيّر هذه الحقيقة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

دع آدم يحيا

في حياتك

ويرتاح

في حبّك

آمين

The Hidden Agenda of Christians – هدف المسيحيين المستتر

 

pakistani-christians.jpg

It has become fashionable lately to speak about forming relationships with people who are different without having an “agenda.”

It is even considered impolite to aim to change people or to win them over to your own beliefs.

I think that it is impossible not to have an agenda. You cannot form a relationship with someone without having a goal. The goal might be simply to form the relationship. But that, my friend, is an agenda – a goal.

I have been writing this humble blog with its humble following for quite some time now. I tend to lean towards grace in my discussion of different Christian stands on different issues (or at least try to). I believe we should be graceful.

I also strongly believe that one should be always be respectful with those who are different than oneself (always – even when the other is not).

However, I got to thinking the other day that perhaps my focus on grace would make people think that I have no agenda.

I am sorry, but I do.

I am a follower of Jesus Christ.

I believe that he is the way to life.

I believe that Jesus is the answer to humanity’s problems.

I believe that Jesus was a real person who came to this earth, died on a cross, and rose again after three days to defy sin and death.

Here is my promise to all my friends, and everyone I meet. Every time I speak with you I promise to be respectful. I promise to listen to your point of view on things. I promise that our disagreements will not affect our relationship. We can still be friends.

However, I also confess that as I speak with you, as we share views, I am constantly thinking and praying, “Lord, please make this person decide to follow Jesus.”

Every Christian, that is, every person who is a follower of Christ probably has the same agenda.

There it is folks. I just gave up our hidden secret for all our Muslim, atheist, or people who follow anyone or anything (even Christians) other than Jesus. We want you to become followers of Christ.

We will never force you. We will never (hopefully) disrespect your beliefs. But oh how we want you to also become a follower of Jesus.

We cannot not have this agenda. At the heart of our faith is the proclamation that Jesus died to save the entire human race, and the entire world for that. At the heart of our faith, we confess that Jesus is God’s special revelation. At the heart of our faith, we acknowledge the need for Jesus in order to be victorious over sin. So, in a sense, I don’t have a choice. If I am to show you love, then for me that means I am to hope that you become a follower of Jesus.

If you are still reading this, and have not given up in utter disgust at my not-so-post-modern stand, allow me to end by saying that having an agenda will never mean I will only love those who agree with me. It only means that Jesus is not just a belief I hold, but I he is my very identity – my saviour and my Lord.

Let us stand in prayer

Lord,

May the earth

The entire earth

Be filled

With your glory

Amen

 

مدونة # 84

هدف المسيحيين المستتر

Protest in Islamabad

أصبح من الشائع في هذا الزمن التكلم عن بناء علاقات مع الناس المختلفين عنك بدون وجود نية مستترة لديك

حتى أن البعض يعتقد أنه أمر مناف للأداب أن تحاول تغيير شخص ما أو جعله يعتنق معتقداتك

أعتقد أنه من المستحيل ألا يكون لديك هدف. لا تستطيع أن تكوّن علاقة مع أحدهم بدون هدف. قد يكون الهدف بكل بساطة هو تكوين العلاقة، ولكن هذا يا صديقي، هو هدف

لقد مر وقت على كتابتي في هذه المدونة المتواضعة مع عدد أتباعي المتواضع. أميل عادة في مناقشتي للمواقف المسيحية المختلفة نحو النعمة (أو أحاول على الأقل). أؤمن أنه يجب على المرء أن يكون مليئا بالنعمة

أعتقد أيضا بقوة أنه يجب أن أكون محترما مع الأشخاص المختلفين عني ولو لم يكونوا هم محترمين

ولكن كنت أفكر في الايام الماضية أنه ربما تركيزي على النعمة قد يدفع البعض للإعتقاد بأنني لا أمتلك نية ما من وراء ما أكتب

أنا متأسف، ولكن لدي هدف

أنا تابع ليسوع المسيح

أؤمن أنه طريق الحياة

أؤمن أن يسوع هو الحل لمشاكل البشرية

أؤمن أن يسوع شخص حقيقي أتى إلى أرضنا، مات على الصليب، وقام في اليوم الثالث منتصرا على الخطية والموت

وهذا وعدي لكل أصدقائي، وكل من ألتقي بهم. كل مرة أتكلم بها معكم أعدكم بأن أكون محترما. أعدكم بأن أصغي لوجهة نظركم. أعدكم بأن اختلافاتنا لن تؤثر على علاقتنا. نستطيع أن نكون أصدقاء.

ولكن أعترف أنه بينما أتكلم معكم ونتشارك وجهات النظر أنا أفكر وأصلي باستمرار – يا رب دع هذا الشخص يختار أن يتبع يسوع

كل مسيحي، أي كل شخص تابع للمسيح على الأرجح لديه نفس الهدف

هذا الأمر إذا. لقد كشفت سرنا لكل المسلمين والملحدين وكل شخص يتبع أي أمر أو شيء (حتى المسيحيين) غير المسيح. نريدكم أن  تصبحوا أتباعا للمسيح

لن نجبركم. لن (انشالله) نهين معتقداتكم. ولكن كم نتمنى أن تصبحوا أتباعا للمسيح

لا نستطيع ألا نحمل هذا الهدف. في قلب إيماننا يوجد الإعلان أن يسوع مات ليخلص كل البشرية بل كل العالم. في قلب إيماننا نعترف بأن المسيح هو إعلان الله المميز. في قلب إيماننا نعترف بحاجتنا ليسوع لننتصر على الخطية. إذا، في مكان ما، لا نمتلك خيارا. إذا كنا نريد أن نُظهر المحبة فهذا يعني لي أنه يجب أن أتمنى أن تصبح تابعا للمسيح

إذا كنت لا زلت تقرأ ولم تهجر هذه المدونة قرفا بموقفي المنافي لعصر ما بعد الحداثة، دعني أن أختم بالقول ان هذا الهدف لن يعني أبدا أنني فقط سأحب الذين يتفقون معي. هو يعني أن يسوع ليس مجرد اعتقاد أحمله بل هو هويتي – ربي ومخلصي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت الأرض

كل الأرض

تمتلئ

بمجدك

آمين

What Happens to Us when we Grow Up? ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

 

 

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20.jpeg

My son Adam with his cousin

I was reading the final comments of our KG3 teacher at school about every one of her students. They were very cute. The teacher described her kids as shy, responsible, kind, or funny.

But one of them made me stop. She said about one of the girls that “she wants to sing all day long.”

I read that and it just hit me. Kids. Aren’t they amazing? I could just imagine that young girl prancing around, singing, with no care in the world.

What happens to us when we grow up? Why do we stop wanting to sing all day long?

I have a 11-month son now. And he wants to play all day long. The smallest of things excite him. When a car passes by his whole body contracts in tension and excitement. When I am carrying him and his mother (my beautiful wife) walks behind me, he thinks that we are playing tag, and starts to squeal with joy. Bath time is full of splashing around in the water.

He is curious and energetic. He yearns for new toys. He is full of drama. He screams at the top of his voice if we leave the room. He hugs well. Sleeps well. Plays well. Eats well (thank God). Poops well (Oh God). Cries well (I don’t know which is worse, the poop or the crying). He does everything with all his heart.

What happens to us when we grow up? Why do we go about life as if it were an ordinary thing?

What happens? Does life become boring or do we stop exploring?

What happens? Does life become old, or de we lose our sense of surprise?

What happens to make us start going through this strange and exhilarating existence of atoms, planets, trees, rivers, people, animals, skies, weather, feelings, relationships, movement, rest, work, play, and more as if it were nothing?

In one of his famous teachings, Jesus told his disciples that unless they become children again, they cannot enter the Kingdom of God.

Now of course, Jesus had in mind a picture of total dependence on God, just as child totally trusts her parents.

But did he mean more?

Now I ask you, and ask myself, this: What would happen if you started live as a child again?

What would change? What would you do differently?

I don’t know about you, but I think that if I tried to be a child again I have a feeling that life would become exciting. I think I would take God more seriously. I think I would love God and others more. I think that the “ordinary” things of today would become extraordinary again.

So here is a challenge for me and you. As we begin the summer season, and as we ready our voices to cheer for our favourite team in the World Cup (Brazil of course – and Egypt), let us be children again.

I hope that one day, after a while or pretty soon, when people remember me, they will say, Nabil wants to sing all day long.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you,

For life, love, existence.

Help us live

A life that sings.

Amen

 

مدونة 81

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20

آدم ابني مع ابنة عمته

كنت أقرا الملاحظات الأخيرة لمعلمة صف الروضة الثالثة عن كل واحد من تلاميذها. كانت ملاحظات لطيفة. وصفت المعلمة التلاميذ بالخجل، المسؤولية، الحنان، أو الهضامة

ولكن استوقفتني إحدى الملاحظات. قالت بإحدى الفتيات أنها تحب أن تغني طوال النهار

قرأتها وتوقفت. الأولاد. أليسوا رائعين؟ كنت استطيع أن أرى في ذهني تلك الفتاة الصغيرة وهي تقفز في أرجاء المكان وتغني بدون هم أو غم

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نتوقف عن طلب الغناء طوال النهار؟

لدي ابن عمره 11 شهر. يريد اللعب كل اليوم. الأمور الصغير تثير حماسته. عندما تمر سيارة ينقبض كل جسده حماسا. عندما أحمله وتمشي خلفي أمه (زوجتي الجميلة) يصيح ضحكا معتقدا أنها تلاحقه. وقت الإستحمام هو وقت “التطبيش” بالماء

هو فضولي ومليء بالطاقة. يتوق للألعاب الجديدة. هو مليء بالدراما. يصرخ بأعلى صوته إذا تركنا الغرفة. يعانق بشدة. ينام بشدة. يلعب بشدة. يأكل بشدة (الحمد لله). يصنع البراز بشدة (يا رباه). يبكي بشدة ( لا أعلم أي منهما أسوء، البراز أم البكاء). يعمل كل شيء من كل قلبه

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نحيا حياتنا وكانها أمر عاديّ؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح الحياة مضجرة أم نتوقف نحن عن الإستكشاف؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح حياتنا قديمة أم نفقد حس المفاجأة؟

ماذا يحدث لنا عندما نبدأ بالمرور في هذا الوجود المنعش من ذرّات وكواكب وأشجار وأنهر وبشر وحيوانات وسماوات ومشاعر وعلاقات وحركة وراحة وعمل ولعب والكثير الكثير كأنها كلها لا شيء؟

في أحد تعاليمه المشهورة، قال يسوع لتلاميذه أنه إن لم يعودوا كالأطفال فلن يدخلوا ملكوت السماوات

أعلم بالطبع أن يسوع كان يعطي صورة عن التسليم الكامل لله كما يثق الطفل بسكل كامل بأهله

ولكن هل كان يقصد المزيد؟

أسأل نفسي وأسألك التالي: ماذا سيحدث لو ابتدأت تحيا كطفل من جديد؟

ماذا سيتغير؟ ما الأمور التي ستفعلها بشكل مختلف؟

لا أعلم جوابك ولكن أعتقد انه لو حاولت أن أعود طفلا اشعر أن الحياة ستعود مثيرة. أعتقد أنني سآخذ الله على محمل الجد أكثر. أعتقد انني سأحب الله والآخرين أكثر. أعتقد أن أمور الحياة “العادية” ستصبح غير استثنائية من جديد

أضع أمام نفسي وأمامكم هذا التحدي. بينما نبدا موسم الصيف، وبينما نجهز حناجرنا لتشجيع فريقنا المفضل في كأس العالم (البرازيل بالطبع – ومصر)، دعونا نعود أطفالا من جديد

أتمنى أنه في ذلك اليوم، البعيد أو القريب، عندما يتذكرني الناس، سيقولون: نبيل أراد أن يغني طوال النهار

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا

على الحياة والمحبة والوجود

ساعدنا لنحيا

حياة تغني

آمين

A Defence of Mustafa Sbeity – دفاع عن مصطفى سبيتي

 

 

Last Monday Mustafa Sbeity, a 65-year-old poet who has written more than 10 books, insulted the virgin Mary in a Facebook status. He has since deleted the status and apologized. He is currently in custody and under investigation for charges of blasphemy and encouraging sectarianism. He is also a Muslim.

 

sbeity_insult.png

English: I am upset. Why didn’t God appoint (or give me the responsibility to) me to sleep (or have sex with) the virgin Mary so I can give birth to Issa (name of Jesus in the Q’uran) the Christ?

 

Social media has erupted over the past few days. Many Christian voices, prominent and unknown, have called for the severest punishment possible for Sbeity. Some Christians have even resorted to cursing him and his family.

I am a Christian.

I love Jesus.

But, I do not think that Sbeity should be in jail.

Yes, what he said does not aid in the building of Christian-Muslim relationships in Lebanon.

However, free speech is free speech.

If I want the freedom to proclaim Jesus as God, then I should also accept that others will have the freedom to insult my God. We either have free speech or we don’t.

Who decides what goes and what doesn’t on social media? Over the past couple of years in Lebanon, we have seen many people placed in jail over a Facebook status. Some were charged for “insulting the president,” others for “insulting the flag,” and now for insulting religious icons. Perhaps tomorrow I will write something which someone else finds insulting. Should I be placed in Jail? (Maybe you think I should be jailed for defending Sbeity 😉

Do we want a country where authority figures (presidents, symbols, gods) cannot be criticized and mocked?

Will putting Sbeity in prison make him like Jesus? Will it ease the burning hatred between Muslims and Christians in Lebanon?

Let us be honest with each other. The problem is not Mustafa Sbeity with his sarcastic Facebook status. The problem is that there is a deep mistrust between the Muslim and Christian communities. The problem is that Christians are refusing to be Christ-like, and are resorting to curses (and perhaps in the future violence) to “defend their honour.” The problem is that the Lebanese people are not moved to anger when our politicians blatantly steal our rights to clean air, clean roads, affordable housing, secure living, and just about every possible human need, but we are moved to rage when someone insults our God!

I am a Christian. I am in love with Jesus! Mustafa Sbeity’s Facebook post bothers me. I find it repulsive. But it does not move me to anger. If I ever get to meet Sbeity, I will greet him as a friend.

Mustafa Sbeity, you will probably never read this, but here it goes anyway: I forgive you for what you wrote about Jesus and the virgin Mary. I hope that one day you will get to know Jesus better. I also respect your right to hate my God and make fun of him. You do not deserve to be in jail.

Let us stand in prayer,

Lord,

Forgive us,

We have taken your cross

And turned it into

A sword.

Amen

 

مدونة # 73

دفاع عن مصفى سبيتي

الإثنين الماضي أهان مصطفى سبيتي، الشاعر الذي عمره 65 الذي كتب أكثر من 10 كتب، مريم العذراء في ستاتوس على فايسبوك. ثم عاد ومحى الستاتوس واعتذر. هو حاليا محجوز ويخضع للتحقيق بتهم التجديف والتشجيع على الطائفية. هو مسلم

sbeity_insult

في الأيام الماضية انفجرت وسائل التواصل الإجتماعي حيث علت عدة أصوات مسيحية، مرموقة وشعبية، داعية لإنزال أقصى العقوبات بسبيتي. وقد قام بعض المسيحيون بشتمه وشتم عائلته

أنا مسيحي

أنا أحب يسوع

ولكن لا أعتقد أنه يجب وضع سبيتي في الحبس

نعم، لا أعتقد أن الذي قاله يساعد في بناء العلاقات المسيحية-الإسلامية في لبنان ولكن حرية الراي هي حرية الراي

إذا كنت أريد الحرية لأعلن أن يسوع هو الله فيجب أن أقبل أن لدى الآخرين الحرية بإهانة إلهي. إما يكون لدينا حرية الرأي أو لا يكون

ثم يقرر ما هو مسموح به على وسائل التواصل الإجتماعي؟ في السنوات القليلة الماضية في لبنان رأينا عدد من الأشخاص يوضعون في الحبس بسبب ستاتوس على فايسبوك. اتُّهم البعض بـ “إهانة رئيس الجمهورية” أو “إهانة العلم” والأن إهانة الرموز الدينية. لربما أكتب أنا غدا أمرا ما ويجده أحدهم مهينا. هل يجب أن أُزجّ في الحبس؟ قد يكون البعض الأن يود وضعي في الحبس بسبب هذه المدونة

هل نريد بلد ممنوع فيه الانتقاد أو السخرية من رموز السلطة – الرؤساء والآلهة؟

هل وضع سبيتي في الحبس سيجعله يحب يسوع؟ هل سيخفف من الكراهية المستعرة بين المسلمين والمسيحيين في لبنان؟

دعونا نكون شفافين مع أنفسنا ونعترف أن المشكلة ليست في مصطفى سبيتي والستاتوس الساخر. المشكلة هي الشك العميق المتبادل بين المجتمعات المسيحية والمسلمة. المشكلة هي رفض المسيحيين أن يكونوا على شبه المسيح وانقيادهم نحو الشتائم (وربما لاحقا العنف) لـ”يدافعوا عن شرفهم.” المشكلة أن الشعب اللبناني لم يتحرك غضبا من السرقة الوقحة من قبل سياسينا لحقنا بالهواء النظيف والطرقات النظيفة والسكن المقبول والعيش الآمن وتقريبا كل الحاجات الإنسانية، وها هو يستشيط غيظا عندما يهين أحدهم الله!

أنا مسيحي. أنا مغروم بيسوع! وستاتوس مصطفى سبيتي يزعجني. أجده مقززا. ولكنه لا يغضبني. وإذا شاءت الصدف أن ألتقي بمصفى سبيتي يوما ما فسأسلم عليه كصديق

يا مصطفى سبيتي، وانا أعرف أنك على الأرجح لن تقرأ هذه الكلمات، ولكن أقول لك أنني أسامحك على ما كتبته عن يسوع والعذراء مريم. أتمنى يوما ما أن تتعرف على يسوع بشكل أفضل. أحترم حقك بكره إلهي والسخرية منه. لا تستحق أن تكون في الحبس

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد أخذنا صليبك

وحولناه

لسيف

آمين

Are you a Church? هل أنتم كنيسة؟

Blog #72

 

 

Are you a church?

Test 1: Newcomer greetings

Scenario: Someone has attended your church for 2-3 meetings. S/he is standing around after the meeting.

 

If you are not a church:

Greeting (if any): Hello, how are you?

 

If you are a church:

Greeting: Hello, how are you (name)? So how was your (work/school) this week? I hope that your (specific problem) is better now? Are you still on for game-night next Wednesday? Want to help us out in the clothes distribution tomorrow?

 

Test 2: If the church building disappeared

Scenario: The church building disappeared. For no reason.

 

If you are not a church:

The reaction of the neighbourhood: No reaction. Do not even notice. Except perhaps that there are some extra parking spots.

 

If you are a church:

The reaction of the neighbourhood:

The poor: Oh no, the (clinic, school, refugee centre…etc.) has stopped!

The oppressed: Oh no, our voice is gone.

The marginalized: Oh no, we have lost the one place that used to accept us.

Doers of evil: Yes! Now there is no one left to call us out!

 

church washes the feet of the world.jpg

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We gather behind our walls on Sunday,

While you are busy

Walking the Streets,

Amen

 

مدونة #72 – هل أنتم كنيسة؟

الإمتحان الأول: التسليم على شخص جديد

السيناريو: حضر أحدهم 2-3 اجتماعات في كنيستكم. يقف أو تقف بعد الإجتماع في باحة الكنيسة

 

إذا لك تكونوا كنيسة

التحية (إن وُجدت): مرحبا، كيف حالك؟

إذا كنتم كنيسة

التحية: مرحبا يا (الإسم). كيف حالك؟ كيف كان (العمل/المدرسة) هذا الاسبوع؟ أتمنى أن تكون (مشكلة محددة) أصبحت أفضل؟ هل ما زلت تود القدوم إلى بيتي نهار الأربعاء لنلعب بعض الألعاب؟ أتودّ أن تساعدنا غدا في توزيع الثياب؟

الإمتحان الثاني: اختفى مبنى الكنيسة

السيناريو: اختفى مبنى الكنيسة. بدون سبب

 

إذا لك تكونوا كنيسة

ردة فعل الحي: لا ردة فعل. ولا حتى يلاحظون. ربما يلاحظون أن مواقف السيارات زادت

إذا كنتم كنيسة

ردة فعل الحي

            الفقراء: لا! لقد توقفت (المدرسة، المستوصف، مركز مساعدة اللاجئين…الخ.) عن العمل

                                                                            المظلومين: لا! لقد اختفى صوتنا

                                                   المهمشين: لا! لقد خسرنا المكان الوحيد الذي كان يقبلنا

                                                         عاملي الشر: نعم! لا يوجد أحد ليؤنبنا على أفعالنا

church washes the feet of the world

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نجتمع خلف أسوارنا الأحد

بينما أنت مشغول

تتمشى في الشوارع

آمين

Is St. Charbel Happy with his New Statue? هل القديس شربل سعيد بتمثاله الجديد؟

On Sunday 20 August the Lebanese mountain witnessed, for the first time in the history of the area, the transfer of a gigantic statue of St. Charbel from its building spot to its final resting place on the highest hill (1950 m) in Faraya.

It is 23 meters in height, 9.3 meters in width, and about 40 tons in weight. It is made from fiberglass to withstand the test of time. The 8-meter hand will be moved later, separately. The statue will be sanctified in on the 14th of September in a great mass on the Feast of the Cross day.

The actual cost of this statue has not been revealed, but one is almost certain that the building, installation, and upkeep of the project took and will take millions of dollars.

The question is, if we assume that St. Charbel can see and hear us, is he happy with the building of this statue?

I will evade the arguments about whether or not God approves of building statues, and whether or not he approves of praying to/with the saints. Those are topics which I do not wish to enter today.

I will only present a few of the sayings of St. Charbel, a Lebanese saint most known for his humility and his rejection of earthly treasures, and I will allow my readers and myself to ask ourselves: Would such a man, who taught such things, be happy with commemorating him by building a giant statue?

Here are a few of his sayings:

 

“Lead your senses so that they might glorify God”

Does this statue glorify God?

 

“Your happiness is not in stone, for it does not give happiness”

Won’t this statue give a false sense of happiness and fulfilment for the people who built it, those who visit it, and the residents of the area around it?

 

“Your wealth is measured by the shortage of your needs rather than the abundance of your possessions”

Is the church wealthy or poor?

 

“Christianity is not a religion, nor a temple, nor a book or a worship place. Christianity is the person of Jesus Christ himself.”

Will this statue reflect Jesus?

 

“Don’t forget that you are not of this world. Do not sink in it, but pass through it and rise above it. Raise it to the Lord by the strength of the Lord.”

Is building an expensive statue of this world or above this world?

 

Perhaps this statue represents the main problem of the church in Lebanon today. We run after appearances. We want to build bigger churches, wear bigger crosses, and display our Christianity like a flaming sword against the others.

We want to boast of our Christianity. We rise in anger when a Christian person is killed. We take up arms to defend Christian villages.

We hold our Christianity as a jewel to be protected and guarded.

But did not Jesus ask us to be a light that burns to light the darkness? Did he not ask us to be salt that melts to give taste?

 

What is this Christianity that spends its money on building huge statues while more than 30% of the Lebanese people survive on less than one dollar per day?

It is not the Christianity of Jesus!

If he were alive, I do believe that St. Charbel would refuse the building of this statue.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

Our pride is a huge statue

But our love a small hut,

Our buildings are bigger,

But our hearts smaller

Amen

 

مدونة 69 – هل القديس شربل سعيد بتمثاله الجديد؟

نهار الأحد في 20 آب شهد الجبل اللبناني، لأول مرة في تاريخ المنطقة، نقل تمثال عملاق للقديس شربل من مكان بنائه إلى مكان نصبه في أعلى تلة (1950 م) في فاريا

طوله 23 متر، عرضه 9 أمتار، ووزنه حوالي 40 طن. معمول من الألياف الزجاجية ليقاوم عوارض الطقس. يد التمثال التي تصل إلى 8 أمتار ستُنقل لاحقا لوحدها. سيتم تقديس التمثال في 14 أيلول في قداس حاشد في عيد الصليب

لم يتم الكشف عن كلفة التمثال، ولكن بامكاننا القول بثقة أن بناؤه، نقله، وصيانته كلفت وستكلف ملايين الدولارات

السؤال هو، ونحن هنا نعتبر أن القديس شربل يستطيع أن يرانا ويسمعنا، هل القديس شربل سعيد ببناء هذا التمثال؟

سأبتعد عن مناقشة ما إذا كان الله يوافق على بناء التماثيل أو إذا كان الله يوافق على الصلاة إلى/مع القديسين. هذان موضوعان ليوم آخر

فقط سأقدم بعض اقوال القديس شربل، قديس من لبنان عُرف بتواضعه ورفضه للثروات الأرضية، وسأسمح لقرائي ولنفسي أن نسأل: هل هكذا رجل، علّم هكذا أشياء، سيكون سعيدا بتكريم ذكراه ببناء تمثال عملاق؟

هذه بعض من أقواله

قُد حواسك كي تمجّد الله

هل هذا التمثال يمجّد الله؟

سعادتكم ليست في الحجر، فهو لا يعطي السعادة

ألن يعطي هذا التمثال سعادة زائفة وشعور بالإنجاز لمن بنوا التمثال، لمن سيزورونه، ولسكان المنطقة المحيطة به؟

ثروتك تُقاس بقلة حاجاتك وليس بكثرة مقتناك

هل الكنيسة غنية أو فقيرة؟

المسيحية مش ديانة ولاهيكل ولنها كتاب ولا معبد، المسيحية هي شخص يسوع المسيح بذاتو

هل سيعكس هذا التمثال يسوع؟

ما تنسوا إنكم إنتو مش من هالعالم، ما تغرقوأ فيه، اعبروا فيه، إرتفعوا عنه، وارفعوه للربّ بقوّة الرب

هل بناء تمثال مرتفع الثمن هو من العالم أو فوق العالم؟

لربما هذا التمثال يمثل المشكلة الأساسية في الكنيسة في لبنان اليوم. نحن نركض وراء المظاهر. نريد بناء كنائس أكبر، لبس صلبان أكبر، وإظهار مسيحيتنا كسيف ملتهب بوجه الآخرين

نفتخر مسيحيتنا. نشتد غضبا عند قتل شخص مسيحي. نحمل السلاح للدفاع عن القرى المسيحية

نحمل مسيحيتنا كجوهرة ثمينة بحاجة للحماية والحراسة

ولكن ألم يطلب منا يسوع أن نكون نور يحترق لينير الظلام؟ ألم يطلب منا أن نكون ملح يذوب ليعطي نكهة؟

ما هذه المسيحية التي تصرف المال لبناء تمثال ضخم بينما 30% من الشعب اللبناني يعيشون على أقل من دولار واحد في اليوم؟

هذه ليست مسيحية يسوع

لو كان حيا، أعتقد أن القديس شربل لكان رفض بناء هذا التمثال

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

كبرياؤنا تمثال ضخم

ولكن محبتنا كوخ صغير

أبنيتنا كبيرة

وقلوبنا صغيرة

آمين