Pulling out Weeds in Manchester – تنظيف العشب الضار في مانشستر

I am still in Manchester working on the first stages of my PhD.

Yesterday, my friend, Gift, and I decided to help out a bit at the college. So, there I was, wearing old clothes, holding a hoe, and working the ground. I found myself pulling out weeds, checking to see if the roses are fresh, and using gigantic clippers to cut off tree branches that were leaning onto the path.

Just to put things into context, the most “gardening” I had ever done in my lifetime in Beirut was pulling out the thorns from my socks after a picnic in the mountains. We are originally Palestinian (yes, big surprise, Palestinians used to live in Palestine before 1948 and the Zionist invasion) so, though we have a Lebanese passport, we do not really own your usual “house in the village” as other Lebanese do.

The experience yesterday was special and beautiful. Working the land might give you a sore back, but it will give you peace of mind. Yesterday’s work reminded me of something which many people probably already know: the land is beautiful and wise.

I was reminded of God’s creation of humanity in his image, to take care of creation.

I was reminded of how insignificant our lives are as I sat under a towering tree that must have stood here for hundreds of years.

I was reminded of the chaos in life and of the need for constant toil, as I pulled out weeds that I knew would come up again in a few days.

I was reminded of the work of God’s spirit in us, as I had to cut off hundreds of branches that had strayed too far from the forest.

I was reminded of the life that exists all around us in the tiny petal that is flowering into a rose, in the spider crawling across the dirt on a long journey home, in the green leaf breathing in the freshness of morning dew.

I was reminded of our ignorance in Lebanon as we build more structures, cut more trees, and still struggle not to throw our trash from our car windows.

I was reminded of our arrogance as humans as we take everything from the earth but give nothing in return.

I was reminded of the life-giving breath of God, which breathes beauty and light in every tall stalk of grass and bowing bush of flowers.

I was reminded of the hole in our gospel that preaches heaven while turning earth into a hell.

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for creation.

Give us to live

In simplicity,

That we may see,

The richness of your work

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #23: تنظيف العشب الضار في مانشتر

ما زلت في مانشستر وأعمل على المراحل الأولى من الدكتوراه

البارحة قررت وصديقي غيفت أن نساعد في الكليّة. فوجدت نفسي لابسا ثيابا قديمة وحاملا مجرفة وأعمل في الأرض على تنظيف الحشائش الضارة، أعاين الورود لأزيل القديمة منها كما وأحمل مقصا ضخما لأقطع الأغصان التي تدلّت فوق الطريق

ولكي أضع الأمور في منظارها الصحيح، خبرتي في العمل في الحديقة تتضمن إزالت الشوك من كلساتي بعد نزهة في جبل. نحن أصلا من فلسطين ( نعم إنه أمر مفاجئ أن الفلسطينيين سكنوا في فلسطين قبل الإجتياح الصهيوني سنة 1948)، إذا، مع أننا نملك هويّة لبنانية لا نملك “ضيعة” في الجبل مثل باقي اللبنانيين

الإختبار البارحة كان مميزا جميلا. العمل في الأرض قد يعطيك وجعا في الظهر ولكنه يعطيك راحة بال. عمل البارحة ذكّرني بأمر كثير من الناس يعرفه: الأرض جميلة وحكيمة

تذكّرت أن الله خلق الإنسان على صورته ليرعى الخليقة

تذكّرت أن حياتنا صغيرة وأنا جالس تحت شجرة عملاقة لا بد أنها وقفت هنا مئات السنين

تذكّرت فوضى الحياة والحاجة للعمل المستمر بينما كنت أنزع الحشائش الضارة وأنا أعرف أنه ستنبت من جديد بعد بضعة أيام

تذكرت عمل روح الله فينا وأنا أقص مئات الأغصان التي ضلت الطريق وابتعدت عن الغابة

تذكّرت أن الحياة موجودة من حولنا في الزهرة الصغيرة اتي تتفتح وفي العنكبوت الذي يمشي الدرب الطويل لبيته عبر التراب وفي الورقة الخضراء التي تتنشق ندى الصباح الباكر

تذكّرت جهلنا في لبنان إذ نبني المباني العالية ونقطع الأشجار ولا زلنا نتصارع لكي نتوقّف عن رمي الزبالة من شباك السيارة

تذكّرت كبرياءنا كبشر إذ نأخذ كل شيء من الأرض ولا نعطيها أي شيء بالمقابل

تذكّرت نفس الله الذي يعطي حياة ويتنفّس الجمال والنور في كل عشبة طويلة وشجرة ورود منحنية

تذكّرت الفجوة في إنجيلنا الذي يعلّم السماء ويحوّل الأرض إلى جهنّم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على الخليقة

أعطنا أن نحيا

ببساطة

لكي نرى

غنى عملك

آمين

Advertisements

Who are you having over for dinner tonight? من دعوت للعشاء الليلة؟

The first time I came to NTC-Manchester to work on my MA it was a whole new experience. I had to make my own food, wash my own clothes and actually make my own bed (I know, the last one was pretty traumatic). The funniest thing was that we there were many students in the college, but we would each eat on our own.

That was, until I met my friend Gift. Yes, that is his name. He is a professor and pastor from Kenya. We became fast friends and started buying our groceries together and eating our meals together. This year around, we invited two other friends to eat with us, and now we share our meals.

Yesterday, I was cooking. So, I made a big pot of rice and chicken (the rice was a bit crunchy, but, it is all part of the plan). As we sat ourselves to eat, a man entered the room. We did not know him. We invited him over to eat with us (I had made a lot of food, and the guys weren’t eating all that much, I wonder why). He accepted and joined our table. Before you know it, he was telling us his story. Believe it or not as he was walking into that room after finishing his work, he was thinking and praying for food for tonight. He did not have food. We were a source of grace and fellowship to him, and a source of some crunchy rice.

Tatiana Cantarella (all the names are special in this blog) wrote an MA dissertation on hospitality in the gospel of John. She remarks that in the gospel we see the triune God (Father, Son, and Holy Spirit) entering our world to be our guest. However, he soon becomes the host and invites us into himself. At the wedding he is offered wine and soon is giving the better wine. Beside the well he is offered water and is soon giving everlasting water. In the last dinner he is the main guest but is soon washing the feet of his disciples as the most humble host. God wants to be in relationship with us. He is creating a new community which looks like the community of the trinity. The special thing about this community is love, the same love found between the Father and the Son.

Isn’t that amazing? Christianity is all about hospitality! We can understand that, in our Arab culture. It is just that we are not always good at applying it. Yes, we do go out on weekends with our best friends to the mall and then the movies. We do visit our extended families (15 uncles, 20 aunts, and 184 cousins) on Christmas and dance with them in weddings. However, when was the last time you offered real hospitality to someone new?

Unfortunately, the church many times fails to be a hospitable place for people. We are called to extend hospitality. Here are some practical ways we can do that:

– Talk to the people who clean the streets. They are people. Believe me. Extend hospitality to them by saying hello and stopping for a chat.

– Perhaps you can write “Happy Ramadan” on your Facebook profile and greet your Muslim friends who are fasting and praying to God. Offer hospitality by showing them love and praying for them that they might experience God in this month.

– Invite someone over to dinner. Not your closest friend. Someone new: the grumpy neighbour, the refugee family, the pastor and her family (they always invite people but no one invites them)…etc.

I am sure there are more ways to show hospitality.

Perhaps we do not know how to show hospitality because we do not spend time in the hospitality of our God, allowing him to show us love.

Perhaps we are afraid to show hospitality because opening up in front of others means others can hurt us. The black church in America which opened its doors to the white visitor soon learned that harsh lesson.

Jesus offered hospitality to the world, he ate with the sinners and impure of society, broke down every boundary, and offered love to all. The world replied with the cross.

The triune God is still offering hospitality to a world living in hate. Who are you having over for dinner tonight?

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you

For your presence.

Give us to be

With people

Everywhere

A blessing

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #20: مندعوت للعشاء الليلة؟

عندما أتيت أول مرة لكلية الناصري في مانشستر لأدرس الماجيستير كان الأمر تجربة جديدة. كان يجب أن أطبخ أكلي وأغسل ثيابي وأرتب تختي (الأمر الأخير كان رهيبا). ولكن أغرب شيء هو أنه كان هناك الكثير من التلاميذ في الكلية ولكن كان كل شخص يأكل لوحده

استمر هذا الأمر لحين التقائي بصديقي غيفت (وإسمه يعني هدية). هو أستاذ جامعي وقسيس من كينيا. أصبحنا أصدقاء وابتدئنا نشتري حاجياتنا معا كما ونأكل معا. هذه السنة دعونا صديقين ليأكلا معنا أصبحنا نتشارك بكل الأكل معا

البارحة كنت أنا اطبخ. طبخت طنجرة كبيرة من الأرز والدجاج (كان الأرز مثل البسكويت ولكن هذا جزء من الخطة). جلسنا لنأكل ودخل رجل الغرفة. لم نكن نعرفه. دعوناه ليأكل معنا (كنت طبخت الكثير من الطعام كما ولم يكن الشباب يأكلون كثيرا، لا اعلم السبب). قبل الدعوة وانضم للطاولة. وبتدأ يخبرنا قصته وصدق أو لا تصدق (أتمنى أن تصدقني) روى لنا أنه وهو يدخل الغرفة كان يفكر ويصلي بالعشاء لأنه لا يملك النقود ليشتري أكلا. كنا مصدر نعمة وشركة له كما ومصدر أرز على شكل البسكويت

تاتيانا كانتريللا كتبت أطروحة ماجيستير حول الضيافة في إنجيل يوحنا. وتقول أنه في الإنجيل نرى الله الثالوث (الآب والإبن والروح القدس) يدخل عالمنا كضيف. ولكنه سرعان ما يصبح المضيف ويدعونا نحن لذاته. في العرس يُعطى خمرا وسرعان ما يُعطي خمرا أفضل للحاضرين. بجانب البئر يُقدّم له الماء وسرعان ما يُقدِّم الماء الحيّ. في العشاء الأخير هو الضيف الأساسي في الغرفة ولكن سرعان ما نجده المضيف المتواضع الذي يغسل أرجل التلاميذ. الله يريد أن يكون في علاقة معنا. هو يخلق مجتمع جديد يشبه مجتمع الثالوث المقدس. والأمر المميز في هذا المجتمع هو المحبة، ذات المحبة الموجودة بين الآب والإبن

أليس هذا أمرا رائعا؟ المسيحية هي الضيافة! نحن نفهم الأمر في ثقافتنا العربية. ولكننا لا نفلح في تطبيق الضيافة دائما. نعم، نذهب مع الأصدقاء نهار السبت للمول ومن ثم للسينما. نزور عائلتنا الكبيرة (15 عم و20 عمّة و10 خالة و30 خال و350 ابن عم وعمة وخال وخالة) في عيد الميلاد ونرقص معهم وقت الأعراس. ولكن متى كانت آخر مرة قدمت فيها الضيافة الحقيقية لشخص جديد؟

للأسف، الكنيسة في الكثير من الأحيان تفشل في أن تكون مكان مضياف للناس. نحن مدعوين لأن نقدم الضيافة. هذه بعض الطرق العملية لفعل ذلك

تكلم مع عمال النظافة. هم بشر. قدم لهم الضيافة من خلال إلقاء التحية وإجراء حديث معهم

اكتب “رمضان كريم” على صفحتك على فايسبوك وسلم على أصدقائك المسلمين الذين يصومون ويصلون لله. قدم لهم الضيافة من خلال إظهار المحبة والصلاة لهم ليختبروا الله في هذا الشهر

ادع أحدهم للعشاء. ليس صديقك المفضل بل أحد جديد: الجارة المتجهمة أو العائلة النازحة أو القسيسة مع عائلتها (هم دائمون يدعون الناس ولا أحد يدعوهم)…إلخ

أنا متأكد أنه توجد طرق أكثر لإظهار الضيافة

لربما لا نعرف كيف كون مضيافين لأننا لا نمضي الوقت في ضيافة الله ونسمح له أن يرينا المحبة

لربما نخاف من أن نُظهر الضيافة لأن ذلك يعني الإنفتاح أمام الآخرين مما يعني أنهم قد يسببون لنا الأذى. الكنيسة السوداء في أمريكا التي فتحت أبوابها للرجل الابيض اختبرت هذه الحقيقة المرّة

يسوع قدم الضيافة للعالم، أكل مع الخطاة والنجسين في المجتمع، كسر كل الحواجز وقدم المحبة للجميع. والعالم رد عليه بالصليب

الله الثالوث لا زال يقدم الضيافة للعالم الذي يعيش في الكره. من دعوت للعشاء الليلة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا

على حضورك

أعطنا أن نكون

مع الناس

في كل مكان

بركة

آمين